المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لا إيمان.. بدون الشهادة الثالثة في الأذان!


بنـ الحسين ـت
04-14-2005, 09:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد

موضوع اعجبني جدا وهو فعلا مانحتاج اليه

ألم يراود أحدنا يوما سؤال يقول: مادام التشيع يمتلك من مقومات الحضارة ما يمتلكه، ويحظى بقوة الحجة والاستدلال والمنطق والبرهان، فلماذا لا ينتشر في الآفاق ليعم العالم كله؟ ما الخلل الذي يشل حركة التشيع ويبطئها؟!

هنالك أسباب عدّة بلا شك، من بينها غياب التنظيم وندرة المال وتضارب الاتجاهات ونقص الوعي وضعف السعي وما إلى ذلك، لكن هنالك سببا يعد رئيسيا، سبق أن تحدثنا عنه ونبهنا إليه، إنه الشعور بالنقص وعقد الانهزامية التي تفشت في أوساطنا فكبلتنا عن مواصلة المسير حتى تقهقرنا إلى الوراء!

وليت أن هذا الشعور وتلك العقد، انحصرت في دائرة التحرك والعمل، بحيث توقف المبلغون عن تبليغهم، أو المجاهرون بالولاء عن مجاهرتهم، أو قائلو كلمة الحق عن كلمتهم، فبقي إيمانهم في قلوبهم دونما إعلان أو إظهار خشية القوم، تحت ذريعة (التقية) وإن لم يكن لها في هذا المورد دخل، خاصة في هذا الزمان. ليت الأمر توقف عند هذا الحد، بل هو تجاوزه بكثير‘ إلى أن مس أركان ديننا، وأصول مذهبنا، التي غدت اليوم بفعل الناقصين والانهزاميين، عرضة للتبديل والتغيير بما يتوافق مع ميول وأهواء، ومصالح ورغبات!

يمكن لنا أن نستوعب أن ينتقد بعضهم إحياء عيد فرحة الزهراء سلام الله عليها مثلا، بحجة أن ذلك منفّر للقوم وباعث للطائفية. فنغض الطرف عن ذلك الانتقاد ونعذر أصحابه وإن كنا نراهم مهزوزي الثقة بأنفسهم، ومبتعدين عن فهم فلسفة مثل ذلك الإحياء المهم، لمراسم مهمة، تفضح الظالم المقبور وتنقص من شأنه وتتشفى به، فلو أن كلا قام بذلك، لما بقت هالة القداسة هذه ولما ترسخت بمرور الزمن ولسقط قناع الزيف عن أئمة الجور والباطل.

لكن.. أن يهاجم بعضهم ممن يدعون التشيع والموالاة، ذكر الشهادة الثالثة في الأذان بدعوى أنها ليست جزءاً منه، وأنها توسع الهوة بيننا وبين القوم، ثم تبلغ جسارتهم في تشبيه هذه الشهادة المقدسة بمقولة (الصلاة خير من النوم) فيطالبون بحذفها ما دمنا نطالب القوم بحذف تلك المقولة البدعية.. فهذا ما لا يمكن لنا أن نسكت عليه، أو أن نتغاضى عنه!

الويل لهؤلاء! كيف لهم أن يواجهوا غدا مولى المتقين أمير المؤمنين عليه الصلاة والسلام وهم ينادون باقتطاع ذكر ولايته - التي بها اكتمل الدين - من الأذان؟! بل كيف لهم أن يلاقوا رسول رب العالمين (صلى الله عليه وآله وسلم) وهم يدعون إلى مخالفة أمره ونكران وصيه؟!

عجبا! ألا يدركون أن (أشهد أن عليا ولي الله) كانت ولا تزال مصدر حفظ الشريعة وعنوانا لأصالتها وبقائها وشعاع قدس عمت أنواره كل البرية؟! ألا يعلمون بأن الحبيب المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) أمر بإعلائها منذ يوم الغدير، إلى أن جاء المنقلبون على أعقابهم فألغوها يوم الاثنين، حيث ارتحل النبي ساخطا عليهم، لاعنا إياهم، متبرئا منهم؟! ألا يدرون كم من التضحيات بذلت وكم من الدماء أريقت في سبيل الحفاظ عليها وإيصالها إليها، براقة مشعة متوهجة نورا وبهاء؟!

كيف لهم أن يشبهوا هذه الشهادة المقدسة التي أمر بها رب العالمين، بمقولة وازنت بين نوم وصلاة أمر بها من كان نائما فأتاه مناد قائلا: (قم.. الصلاة خير من النوم) فاستحسنها وقال: (اجعلوها في أذانكم).. هكذا!! ثم كان من فعله أن رأى يوما أسارى الفرس مكتفين أياديهم أمامه، فاستحسنها وقال: (اجعلوها في صلاتكم).. هكذا أيضا بكل بساطة و.. جهل!

أيقولون أنها ليست جزءا من الآذان؟! فها هو المرجع الديني الأعلى يفتي بأنها جزء لا يتجزأ، بدونها يبطل الأذان وتبطل الإقامة.. والكلمة كلمته. بل ثمة مراجع في عصرنا يرون أن من لا يأتي بها، في اذانه وإقامته، ثم يصلي، تبطل صلاته. أين هم من الفقه حتى يفتون؟! ومن يجرؤ على تأييد زعمهم غير من لفظته الحوزات العلمية؟! إذ ليست هي إلا شنشنة نعرفها من...!

أيقولون أنها لم تكن في صدر الإسلام؟! فهاهو التاريخ يحدثنا عن الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) أنه أمر برفعها عالية مدوية منذ يوم الغدير. بل إن أئمتنا صلوات الله وسلامه عليهم أخبروا عن رب العزة والجلال، أن كل شيء في هذه الخليقة من العرش فما دونه يؤذن قائلا: (أشهد أن عليا أمير المؤمنين ولي الله). وقد أمر إمامنا الصادق (عليه الصلاة والسلام) شيعته بألا ينطقوا الشهادتين - في أي مورد كان - بدون نطق الشهادة الثالثة، فقال (عليه السلام): (إذا قلتم أشهد ألا إله إلا الله، أشهد أن محمدا رسول الله، فقولوا أشهد أن أمير المؤمنين عليا ولي الله).

غريب أمر هؤلاء! تبلغ بهم انهزاميتهم مدى يجعلهم مثلا يمتنعون عن بث الأذان برمته، في أجهزة وسائل الإعلام من إذاعة وتلفاز، مكتفين بالإشارة إلى دخول وقته، حتى يتحاشوا ذكر الشهادة الثالثة، وكأنها أصبحت عارا يفرون منه لا (منارا)!!

كم هم في غفلة! يعتقدون بأن تخليهم عن ذكر ولاية إمامهم سيكون جاذبا للقوم وممهدا لطريق الوحدة من أجل تحرير القدس.. فيا لله وللوحدة التي ينشدون، والطريق التي يعبدون! أهم أعرف من أصحاب القضية نفسها عند ما قالوا أن الطريق لن تكون إلا طريق الولاية العلوية؟!

حقاكم هم في غفلة! إذ لو كانوا يفقهون آليات الإقناع وسبل الانتشار وكيفية تحقيق الوحدة الحقيقية، لأدركوا بأن التمسك بالثوابت والركائز، وأهمها ولاية علي (عليه السلام)، والافتخار بها والجهر، لهو من موجبات تحقيق ذلك كله. فغاية الوحدة لا تتأتى إلا بالتمسك بالثقلين؛ كتاب الله وعترة نبيه.

إن هذه الأصوات النكراء التي تحاول النيل من شهادة أن (عليا ولي الله) ليست مجرد أصوات تعبر عن وجهات نظر، بل هي في واقع الحال سهام وحراب موجهة لطمس معالم الشريعة ومحو شعائرها وإذابة هويتها الإمامية. وليس وراء هذه الحملات إلا إحدى فئتين؛ الأولى هم أولئك الذين يرون أنفسهم صغارا في مقابل الآخرين، والثانية هم أولئك الذين تسيرهم أحزاب وجماعات لها ارتباطات خارجية يهمها أن تكيد للمؤمنين وتشتت كلمتهم. والأخيرة أشد خطرا من الأولى، كما لا يخفى.

وليست الدعوة إلى إلغاء هذه الشهادة العظيمة، إلا حلقة في سلسلة من الدعوات الرامية إلى اقتلاع الثوابت العقائدية لمذهب أهل البيت عليهم السلام، وإزالة ركائزه وأصوله، وهو ما رأيناه بأم أعيننا عند ما وجدنا من يطالب (بنسيان) ضلع الزهراء سلام الله عليها، فكانت تلك المطالبة مقدمة لمطالبات بتغيير النظرة إلى أئمة الجور والكف عن إظهار البراءة منهم، ثم اعتبار أن عليا (عليه السلام) (رشح) للخلافة ولم يعين من الله تعالى لها! وما إلى ذلك مما لا يسع المقام لذكره، وكله في محيط التبديل والتغيير و.. الإضلال والتضليل!

وكما هو ضلع الزهراء صلوات الله عليها فارزة بين الحق والباطل، فكذلك الشهادة الثالثة التي هي رمز الإيمان والفرق الفارق بينه وبين الجحود والعصيان.



وعلى المؤمنين في كل أرجاء المعمورة، أن يعلموا أن هذه الشهادة كانت تقض مضاجع الظالمين، فحاربوها واضطهدوا حامليها، ثم بذل الأتقياء ما بذلوا وقدموا ما قدموا من تضحيات حتى وصلت إلينا. واليوم لابد للمؤمنين في كل مكان أن يتمسكوا بهذا الشعار العظيم، بعد ما أنعم الله عليهم بهذه النعمة العظيمة، وإن أرادوا أن يبروا أئمتهم وسادتهم وأولياء نعمتهم المعصومين، فعليهم أن يلحقوا أسماءهم بالشهادة المقدسة، فيذكرونهم فردا فردا، كما يفعل المؤمنون في آذربيجان مثلا، أو أن ينطقوا بكل فخر قائلين: (أشهد أن أمير المؤمنين عليا وفاطمة الزهراء وأبناءهما المعصومين أولياء الله) كما يفعل المؤمنون في الكويت. كما عليهم ألا يتركوا الشهادة الثالثة في أذان أو إقامة أو تشهد الصلاة.

أما أولئك الذين يعانون من مرض أسمه الانهزامية، فرسالتنا لهم: لا إيمان.. بدون الشهادة الثالثة في الأذان! ومن يلغيها؛ الله ورسوله وأولياؤه خصمه يوم القيامة.. فهل هم مستعدون لمثل هذا؟!

.. الحمد لله الذي جعلنا من المتمسكين بولاية أمير المؤمنين والأئمة المعصومين صلوات وسلامه عليهم أجمعين.


منقول

قطر الندى
04-14-2005, 09:48 PM
اللهم صلى على محمد وآل محمد
وعجل فرجهم الشريف

أشكرك أختي بنت الحسين . على المشاركه الهادفه والمفيده

ونتمنى أن شاء الله الإستفاده من ..هذا الموضوع
تحياتي : قطر الندى

بنـ الحسين ـت
04-14-2005, 09:54 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد

اشكر مروركم اختي قطر الندى

تحياتي
بنـ الحسين ـت

سلالة الأطهار
04-16-2005, 06:04 PM
السلام عليكم اختي بنـ الحسين ـت
موضوع رائع وجميل يستحق المشاركه فيه من جميع اعضاء المنتدى والادلاء برائيهم

جزيت خيرا اختي

تحياتي
سلالة الاطهار

بنـ الحسين ـت
04-17-2005, 08:36 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد

اشكر مروركم اختي سلالة الاطهار


تحياتي
بنـ الحسين ـت

الاكاديمي
04-24-2005, 03:39 PM
يا بنت الحسين...............السلام عليكم:
كلامك خطير
وعلماؤك الاولون صنفوا اقوالكي هذه من ضمن اقوال المفوضه
الملعونون....المدلسون....بل ان مقالكي هذا حسب راي العلماء الاقدمين مؤلفي كتبكم المعتمده يجعلكي من المفوضه المدلسين والمندسين في صفوف المعتدلين
يبدو انكي لم تبحثي جيدا
ولم تتثبتي
ولكن لا باس من ان تراجعي نفسكي
واليك اقوال الكتب المعتمده التي ترد على مقالك المنقول
وكفى غلوا وتزويرا بالدين
ولا داعي للتعلق بشواذ الاخبار التي تحاول ان تجد دليلا يقوي عقيدة من لم يسعفهم كتاب الله لاثبات الامامه بنص قطعي الدلاله لا يحتاج لتفسير ولا تاويل
هيا اطلعي على ماورد
واتبعي الدليل
ولا داعي للتشنج ولوي اعناق النصوص:

من لايحضره الفقيه - الشيخ الصدوق ج 1 ص 290 :
وقال مصنف هذا الكتاب رحمه الله : هذا هو الاذان الصحيح لا يزاد فيه ولا ينقص منه ، والمفوضة

لعنهم الله قد وضعوا أخبارا وزادوا في الاذان " محمد وآل محمد خير البرية " مرتين ، وفي بعض

رواياتهم بعد أشهد أن محمدا رسول الله " أشهد أن عليا ولي الله " مرتين ، ومنهم من روى بدل ذلك

" أشهد أن عليا أمير المؤمنين حقا " مرتين ولا شك في أن عليا ولي الله وأنه أمير المؤمنين حقا

وأن محمدا وآله صلوات الله عليهم خير البرية ، ولكن ليس ذلك في أصل الاذان
.............................................

...............
- وسائل الشيعة (آل البيت ) - الحر العاملي ج 5 ص 422 :
وقال الصدوق بعدما ذكر حديث أبي بكر الحضرمي وكليب الأسدي : هذا هو الأذان الصحيح لا يزاد

فيه ولا ينقص منه ، والمفوضة لعنهم الله قد وضعوا أخبارا وزادوا بها في الأذان محمد وآل محمد خير

البرية مرتين ، وفي بعض رواياتهم بعد أشهد أن محمدا رسول الله : أشهد أن عليا ولي الله مرتين

ومنهم من روى بدل ذلك أشهد أن عليا أمير المؤمنين حقا مرتين ولا شك أن عليا ولي الله وأنه أمير

المؤمنين حقا وأن محمدا وآله خير البرية ، ولكن ذلك ليس في أصل الأذان
.............................................

...............
- وسائل الشيعة (الإسلامية) - الحر العاملي ج 4 ص 648-649 :
وقال الصدوق بعد ما ذكر حديث أبي بكر الحضرمي وكليب الأسدي هذا هو الأذان الصحيح لا يزاد فيه

ولا ينقص منه والمفوضة لعنهم الله قد وضعوا أخبارا وزادوا بها في الأذان محمد وآل محمد خير البرية

مرتين وفي بعض رواياتهم بعد أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن عليا ولي الله مرتين ومنهم من روى

بدل ذلك أشهد أن عليا أمير المؤمنين حقا مرتين ولا شك أن عليا ولي الله وأنه أمير المؤمنين حقا وأن

محمدا وآله خير البرية ولكن ذلك ليس في أصل الأذان وانما ذكرت ذلك ليعرف بهذه الزيادة المتهمون

بالتفويض المدلسون أنفسهم في جملتنا انتهى كلام الصدوق رئيس المحدثين رضي الله عنه .............................................

...............
- بحار الأنوار - العلامة المجلسي ج 81 ص 111 :
وصرح الصدوق - ره - في الهداية بتثنية التهليل في آخر الاقامة ، حيث قال قال الصادق عليه

السلام : الاذان والاقامة مثنى مثنى ، وهما اثنان وأربعون حرفا : الاذان عشرون حرفا ، والاقامة

اثنان وعشرون حرفا ، وظاهره في الفقيه أيضا أنه اختار التثنية لانه روى في الفقيه عن أبي بكر

الحضرمي وكليب الاسدي عن أبي عبد الله عليه السلام الاذان موافقا للمشهور وقال في آخره :

والاقامة كذلك ثم قال : هذا هو الاذان الصحيح لا يزاد فيه ولا ينقص عنه ، والمفوضة لعنهم الله قد

وضعوا أخبارا وزادوا في الاذان محمد وآل محمد خير البرية مرتين ، وفي بعض رواياتهم بعد أشهد أن

محمدا رسول الله ، أشهد أن عليا ولي الله مرتين ، ومنهم من روى بدل ذلك أشهد أن عليا أمير المؤمنين

حقا مرتين ، ولا شك في أن عليا ولي الله ، وأنه أمير المؤمنين حقا ، وأن محمدا وآله صلوات الله عليهم

خير البرية ، ولكن ذلك ليس في أصل الاذان ، وإنما ذكرت ذلك ليعرف بهذه الزيادة المتهمون بالتفويض

، المدلسون أنفسهم في جملتنا انتهى ، وظاهره العمل بهذا الخبر في الاقامة أيضا .
.............................................

.................................تم

الفاطمي
04-24-2005, 06:58 PM
اعزيك في عقلك يااخ اكاديمي ..

هل قرأت موضوع الاخت جيدا

لا اعتقد ذلك لان جوابك في جانب والموضوع في الجانب الاخر

الاخت ذكرت ان الشهادة الثالثه في التشيع لا في الاذان :confused:

هل هكذا تأخذون التشيع ياسلف :1dd:


عجبي !!!

عجبي !!!

:1dd:

الاكاديمي
04-25-2005, 12:57 AM
الفاطمي...........المشرف:

اقول عظم الله اجرك في ضعف فهمك وفي ضعف بصرك
ارجع الى مقال الاخت ودقق النظر في قولها وربما تحتاج لمراجعة طبيب عيون فربما ضعف بصرك ولم تقرأ ما كتبت الاخت بنت الحسين:
انقل لك نص ما كتبت:


(((((لكن.. أن يهاجم بعضهم ممن يدعون التشيع والموالاة، ذكر الشهادة الثالثة في الأذان بدعوى أنها ليست جزءاً منه، وأنها توسع الهوة بيننا وبين القوم، ثم تبلغ جسارتهم في تشبيه هذه الشهادة المقدسة بمقولة (الصلاة خير من النوم) فيطالبون بحذفها ما دمنا نطالب القوم بحذف تلك المقولة البدعية.. فهذا ما لا يمكن لنا أن نسكت عليه، أو أن نتغاضى عنه!

الويل لهؤلاء! كيف لهم أن يواجهوا غدا مولى المتقين أمير المؤمنين عليه الصلاة والسلام وهم ينادون باقتطاع ذكر ولايته - التي بها اكتمل الدين - من الأذان؟! بل كيف لهم أن يلاقوا رسول رب العالمين (صلى الله عليه وآله وسلم) وهم يدعون إلى مخالفة أمره ونكران وصيه؟))

مارايك هل ذكرت الاخت اعتراضها على من يحتج على الشهادة الثالثه بالاذان ام لا

عظم الله اجرك بضعف نظرك وقلة فهمك

الاكاديمي
04-25-2005, 01:00 AM
الفاطمي هل لديك الشجاعه ان تقول انك بالفعل لم تنتبه ان الاخت ذكرت الشهادة الثالثة بالاذان
ام ان قولها يحتاج لمعصوم ليبينه لنا
او احد مراجع التقليد ليستنبط لنا مرادها
ولك الشكر

الفاطمي
04-25-2005, 02:18 AM
الاكاديمي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

لكن.. أن يهاجم بعضهم ممن يدعون التشيع والموالاة،

اما هذه فنعم لي الشجاعه وانضر كيف تكون شجاعة الفاطمي

لكن.. أن يهاجم بعضهم ممن يدعون التشيع والموالاة،

فهذه امووور شيعية شيعية فلا تحشر انفك بها
وانا استغرب من اصل وجودك في هذا المقطع من الموضوع

لان المقطع ليس موجها لك اصلا انضر وتأمل :11_horror
ولكنك حشرت نفسك به بغير اي مبررات


اكاديمي :2:

الفاطمي واثق مما يقوله لاتخف
:2dd:


فاجب عما طرح لك ولا تحشر انفك في اشياء لاتفهمها

تحياتي ..

بنـ الحسين ـت
04-25-2005, 06:44 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
اشكر مروركم...
اخي الاكاديمي..اذا تشيعت ادخل الموضوع اما الان فكما قال الاخ الفاضل الفاطمي

(لان المقطع ليس موجها لك اصلا انظر وتأمل
ولكنك حشرت نفسك به بغير اي مبررات )

في هذا الموضوع الخطاب موجه للشيعه فقط وللشيعه الذين يدعون الى التخلي عن بعض من عقائدنا واحكامنا من اجل الوحده او ......
وخذلانهم لهذه الشهاده

واعتذر عن التقصير ولكن انا مشغوله الان بالاختبارات الدراسيه
وان شاء الله ارى ردود اخواني الشيعه....

تحياتي
بنـ الحسين ـت

الولد الطيب
04-25-2005, 06:52 AM
شكرا اختي بنت الحسين على الموضوع


ولا اعرف لماذا هكذا السلفيه يحشرون انفسهم في اشياء لاتخصهم
لا وبل يبترون ويدلسون وهذا عثمان او سمير الخميس مثال جيد للتدليس



الولد الطيب

الاكاديمي
04-25-2005, 08:25 AM
أين الردود العلميه ياشيعه؟
لايوجد
ردودكم فقط تبين انكم انحشرتم في زاوي رابعه نسميهاالزاويه المنحرجه؟
والذي احرجكم هي ردود علمائكم السابقين وكتبهم المعتمده.
هل ينطبق عليكي قول شيخكم وعالمكم والمحدث العلامه ابن بابويه القمي والملقب بالصدوق
بانكي من الغلاة المفوضه الملعونين او على الاقل تحملن صفة من صفاتهم وهي ادراج الشهادة الثالثة في الاذان:
- وسائل الشيعة (الإسلامية) - الحر العاملي ج 4 ص 648-649 :
وقال الصدوق بعد ما ذكر حديث أبي بكر الحضرمي وكليب الأسدي هذا هو الأذان الصحيح لا يزاد فيه

ولا ينقص منه والمفوضة لعنهم الله قد وضعوا أخبارا وزادوا بها في الأذان محمد وآل محمد خير البرية

مرتين وفي بعض رواياتهم بعد أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن عليا ولي الله مرتين ومنهم من روى

بدل ذلك أشهد أن عليا أمير المؤمنين حقا مرتين ولا شك أن عليا ولي الله وأنه أمير المؤمنين حقا وأن

محمدا وآله خير البرية ولكن ذلك ليس في أصل الأذان وانما ذكرت ذلك ليعرف بهذه الزيادة المتهمون

بالتفويض المدلسون أنفسهم في جملتنا انتهى كلام الصدوق رئيس المحدثين رضي الله عنه
الكلام اعلاه للمحدث الحر العاملي ونقله عن الشيخ الصدوق.
فما هو ردكم عليه؟
والسلام عليكم

شهيد
04-25-2005, 10:00 AM
هههه

مساكين الشيعه و الله وكل يوم يزداد شفقي عليهم لقلت عقولهم و ضعف نظرهم

وقلت تفكيرهم و نقلهم الكلام بدون التثبت منه و هل هو صحيح ام كذب

يا اخونا اكاديمي هؤلاء بلعوا عظم الله يعينهم على بلعة فلا يستطيعون تكذيب شيخهم و لا يستطيعون تكذيب المذهب فالله يعينهم

فبدءو بالتخبط هنا و هناك ولا ردود

يمكنكم الاستعانه بحوزات قم و النجف اذا اردتم او الاتصال بصديق

الأصالة
04-26-2005, 12:48 AM
للرفع رفع الله قدرك يا اكاديمي

ـــــــــــــــــــــــ

الم اقل لك لاترفع المواضيع بهذه الطريقه البلهاء

وين جالس انت تحسب نفسك

هييييه ؟؟؟ هييييه ؟؟؟

!!!!!!!


الفاطمي ..

الاكاديمي
04-26-2005, 04:00 AM
يا بنت الحسين ارجوووكي
ارسلي رساله للفاطمي وارشديه
وقولي له انكي ذكرت الشهادة الثالثة في الاذان
فهو لم يقرأ موضوعكي جيدا
او ربما لا يملك رد

او يا فاطمي هل تؤيد قول الصدوق ان من يقول الشهادة الثالثة في الاذان ففيه من صفات الغلاة والمفوضه وقد لعنهم شيخكم ابن بابويه القمى الملقب بالصدوق ؟
وهل هناك من علمائك من رد على الصدوق بالدليل والبرهان؟