المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لاتسرق جهود الآخرين


جلال الحسيني
12-07-2009, 03:05 PM
لاتسرق جهود الآخرين
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
والعن اعدائهم
ان من المظاهر التي يؤسف لها في الانترنيت هو سرقة جهود الاخرين.
تجد ان الكاتب يصرف الوقت الثمين؛
والذي كل لحظة وثانية من عمره هي قسط من وجوده في الدنيا؛ ليكتب موضوعا معينا يهدف من ورائه ايصال حقيقة يراها تكليفه ان يشير اليها وينبه الاذهان نحو هدفه من كتابته ؛
واذا بآخر ياتي وبدون اي عناء ينقل الموضوع بشكل لا يفهم منه القارئ الا انه هو الكاتب ؛
والانكى من ذلك هو ان القرّاء حينما يشكرون جهوده التي بذلها لكتابة الموضوع ويبدون تشجيعهم على ما كتبه واذا به يشكرهم بشكل لا يفهم منه الا انه هو كاتب الموضوع ؛
غير مستح من الله تعالى ومن ضميره .
ولا اعلم لو ان القارئ الحاذق ساله عن جزئيات الموضوع
ولفّ ودار معه
كيف سيجيب ؟
ومن الطبيعي ان كذبه الاول سيسبب له انواعا من الكذب والافتراء وكل شكر يشكر به الاخرين هو كذب على كذبه
وقبح يزيد محيا كتابته قبحا .
ومن الجدير بالذكر ان هناك مواضيع وجدت انها مسروقة من الكاتب الذي يكتب سيرته الذاتية كما في ذكرياتي مع القران والعترة
والتي اسمها الآخر انتظار الخطوبة اذاب قلبي.
فكيف يصح له ان ينسب ذكرياتي التي هي حلقات متسلسلة من حياتي او حياة الكاتب الذي يكتبها عن نفسه
وكل حلقة ينقلها عن نفسه كذبا وزورا مع العلم ان الشبكة العنكبوتية فاضحة له باسرع من لمحات البصر .
اتذكر كتبت موضوعا باسم
الشاي البرزخي
وهو حادث حدث لي مع الوالدة المرحومة العلوية واختي التي ربتنا بعدها وفيها كرامة
للامام الحسين عليه السلام
وبعد ايام نقلتها المشرفة غفر الله لها في ذلك الموقع الذي تركت الكتابة فيه
وكانها حدثت معها ونقلت نفس الموضوع وبخطي وبتلويني والذي جلب انتباهي كثيرا انه كان في نفس الواحة .
فاخذت ابحث حينها عن موقف
اهل البيت عليه السلام
في هذه القضية لانهم عليهم السلام قالوا :
المحاسن 1 273 38- باب التحديد .....
372- عنه عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حفص بن البختري عن
أبي عبد الله عليه السلام قال:
ما من شي‏ء إلا و له حد كحدود داري هذه فما كان في الطريق فهو من الطريق و ما كان في الدار فهو من الدار
وايضا في نفس المصدر:
عن سليم بن أبي حسان العجلي قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول:
ما خلق الله حلالا و لا حراما إلا و له حد كحدود داري هذه فما كان في الطريق فهو من الطريق ؛
و ما كان في الدار فهو من الدار ؛
حتى أرش الخدش فما سواه و الجلدة و نصف الجلدة .
والحمد لله وجدت الموضوع مفصلا في كتبنا المعتمدة ولذلك اريد ان اكتب لكم هذا البحث لعل من ينسب مواضيع الاخرين لنفسه ان يرتدع ويتقي الله .
يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ قُولُوا قَوْلاً سَديداً (70)(الاحزاب)
بقلم
سيد جلال الحسيني

جلال الحسيني
12-08-2009, 01:16 AM
الفصل الثاني:
1 – الخيانة :
ان الناقل حينما ينقل الموضوع ويكتبه باسمه فان المخالفة الاولى التي قام بها هي انه خان صاحب الموضوع وخان الموقع الذي نقل الموضوع منه والذي نقل اليه لانه لم يكن امينا في حمله مالايملك من جهود وجعلها في حسابه وادعائه ماليس له .
2 – الكذب .
لانه يدعي بانه هو كاتب الموضوع في حين انه لم يكتبه وبهذا الكذب لقد خرج من الايمان كما هو واضح من قول
الرسول الكريم صلى الله عليه واله :
تفسيرالعياشي 2 271 (16) من سورة النحل .....
71- عن العباس بن هلال عن أبي الحسن الرضا عليه السلام :
أنه ذكر رجلا كذابا ثم قال قال الله
« إِنَّما يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ»
بحارالأنوار 69 263
باب 114- الكذب و روايته و سماعه .....
47- دَعَوَاتُ الرَّاوَنْدِيِّ، قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه واله :
أَرْبَى الرِّبَا الْكَذِبُ وَ قَالَ رَجُلٌ لَهُ صلى الله عليه واله الْمُؤْمِنُ يَزْنِي؟
قَالَ: قَدْ يَكُونُ ذَلِكَ قَالَ الْمُؤْمِنُ يَسْرِقُ ؟
قَالَ صلى الله عليه واله:
قَدْ يَكُونُ ذَلِكَ قَالَ .يَا رَسُولَ اللَّهِ الْمُؤْمِنُ يَكْذِبُ؟
قَالَ لا قَالَ اللَّهُ تَعَالَى:
إِنَّما يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ .
ومن هذه الروايات نفهم ان الكاذب يخرج من الايمان بكذبه والايات الكريمة في ذم الكذب وكذلك الروايت كثير جدا والتي تبين بان الكاذب لا يفلح :
عن امير المؤمنين عليه السلام
غررالحكم :
* الكذب يوجب الهوان .....
* الكاذب مهان ذليل
* الكاذب على شفا مهواة و مهانة
* يكتسب الكاذب بكذبه ثلاثا سخط الله عليه و استهانة الناس به و مقت الملائكة له
بقلم
سيد جلال الحسيني

جلال الحسيني
12-08-2009, 02:34 PM
الفصل الثالث :
والان انقل لكم كلام سيدنا وأمامنا الصادق عليه السلام عن
الكذب المفترع
والذي يشمل ما نحن فيه :
الكافي 1 52 باب رواية الكتب و الحديث و فضل ....
12- وَ بِهَذَا الإِسْنَادِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ رَفَعَهُ قَالَ:
قَالَ أَبُو عَبدِ اللَّهِ عليه السلام :
إِيَّاكُمْ وَ الكَذِبَ المُفتَرِعَ قِيلَ لَهُ وَ مَا الكَذِبُ المُفتَرِعُ؟؟
قَالَ:
أَنْ يُحَدِّثَكَ الرَّجُلُ بِالحَدِيثِ فَتَترُكَهُ وَ تَروِيَهُ عَنِ الَّذِي حَدَّثَكَ عَنهُ.
بيان :
ان الامام عليه السلام يحذرنا من هذا النوع من الكذب ولولا اهميته لما خصه الامام باسم خاص ونبه عليه بتنبيه خاص ؛
ولتوضيحه اكتب هذا المثال :
مثلا :
ان زيد ينقل لي قضية عن عباس فلما اريد ان انقل القضية لجاسم لا اقول له لقد حدثني زيد عن عباس وانما اقول:
ان عباس قال لي : كذا وكذا فهذا هو
الكذب المفترع
فكيف اذا كنت انقل القضية عن نفسي واترك حتى القول عن عباس بل اقولها مباشرة عن نفسي فاي خيانة هذه وهل سمعت بهذه الرواية الجميلة في ما نحن فيه ؟؟
وقال الشيخ المجلسي صاحب كتاب البحار رحمة الله عليه في توضيح الكذب المفترع
بحارالأنوار ج : 2 ص : 159
يرفع حديثه بإسقاط الواسطة ؛
من فرع الشي‏ء أي ارتفع و علا و فرعت الجبل أي صعدته
و قيل:
لأنه يزيل عن الراوي ما يوجب قبول روايته و العمل بها أي العدالة ...
و قيل لأنه الكذب المستحدث أي لم يقع مثله من السابقين
و قيل لأنه ابتدأ بذكر من ينبغي أن يذكره أخيرا من قولهم بئس ما افترعت به أي ابتدأت به
و قيل لأنه كذب فرع كذب رجل آخر فإنك إن أسندته إليه فإن كان كاذبا أيضا فلست بكاذب بخلاف ما إذا أسقطته فإنه إن كان كاذبا فأنت أيضا كاذب
.(انتهى)
وقول المجلسي هذا يبين ان الكاذب بالكذب المفترع سيسقط اعتباره فور معرفة الناس بكذبه
وان كان الكاتب الاصل كاذبا او مفتريا فسيكون هذا المسكين الناقل كاذبا ايضا لانه نسب البحث لنفسه فيكون
كذب مركز؛ مكرر؛ مركب؛
والملاحظة المهمة التي اشار اليها المجلسي هو
ان هذا النوع من الكذب والخيانة ماكان موجودا فيما سبق
فانا لله وانا اليه راجعون.
لايجوز شرعا نقل الموضوع بدون ذكر الكاتب
سيد جلال الحسيني

جلال الحسيني
12-08-2009, 10:53 PM
الفصل الرابع:
الكذب لايفلح :
هذه حقيقة يصدقها ترابط كل جزء بالكون بجزئه الآخر ؛
لان كل الدنيا ترتبت على الصدق فان الشمس خلقها الله تعالى لفوائدها التي اُوحيت اليها
وهي صدّقت ربها بطاعتها لامره
ولم يتخلف دورانها ومنافعا
وكل ما لها من دور في الوجود عن الصدق والحق
وكذلك النحلة فانها صدّقت بفعلها ما اوحى اليها ربها فهي تصنع العسل كما اراد لها خالقها
وهكذا فان كل جزء في الكون يصدق خالقه ويسير وفق الحق والصدق ؛
ولهذا فان الكذب يكون غريبا في الوجود و لأن اي جزء في الكون لا يصدقه بل ويرفضه من بين قوانين الصدق التام .
لذلك قيل ان حبل الكذب قصير لانه غريب في هذا الكون المبني على الصدق التام فيظهر للملأ ،
فان لم يكن اليوم فغد .
فان الناقل للموضوع لم يلتفت الى اهداف الكاتب ولذلك لم يلتفت الى النكات والطرائف التي يشير اليها الكاتب وكثيرا ما يحول الكاتب قرّائه الى كتابه الاخر او كتابته الاخرى في طيات كتابه
ولم يلتفت هذا الناقل ،
وان بعض الكتّاب لهم نَفَس خاص بالكتابه لذلك ومجرّد ان يُنقل كتابته يعرف القرّاء انها ليست له بل انها مسروقة من الكاتب الفلاني .
قرأت في كتاب البيان للجاحظ خطبة منسوبة لمعاوية وكتب الجاحظ تحتها انها خطبة مسروقة من امير المؤمنين عليه السلام ، متى وجدنا معاوية زاهدا ويعظ الناس للزهد (نقلت لكم بتصرف).
وأتذكر ان احد الاخوات كتبت في ردها لموضوع كتبته في موقع من المواقع قالت:
كنت اقرء في الجوال موضوعك وقبل ان اعرف الكاتب قلت في نفسي:
ان هذه الكتابة لجلال الحسيني .
فالافضل للناقل ان يكتب نقل من فلان كما وجدت في بعض المواقع قد نُقلت مواضيع متعددة وقد كتب الناقل بانها منقولة من فلان
حقا لقد كبر في عيني وعرفت انه موفق وسعيد لانه صادق
وفي الصدق فلاح .
بقلم
سيد جلال الحسيني

جلال الحسيني
12-08-2009, 11:58 PM
الفصل الخامس:
وأسال الناقل للبحث :
ماذا يرمي من وراء نقله لمواضيع الآخرين ونسبتها لنفسه ؟
؛ أيريد العزة
فان العزة لله جميعا وهو العالم للسر واخفى ويعلم هواجس الضمائر وخطرات النفوس .
ام انه يريد من فعله القبيح ان يصل لاهداف دنيوية
فقد قال الامام الصادق عليه السلام :
2- مُنْيَةُ الْمُرِيدِ،
عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ:
مَنْ أَرَادَ الحَدِيثَ لِمَنفَعَةِ الدُّنيَا لَمْ يَكُن لَهُ فِي الآخِرَةِ نَصِيبٌ وَ مَن أَرَادَ بِهِ خَيرَ الآخِرَةِ أَعطَاهُ اللَّهُ خَيْرَ الدُّنيَا وَ الآخِرَةِ.
وطبيعي فان خير الآخرة لا يفوز بها الا الصادق الامين .
وان العزة لا تحصل لاي انسان الا باطاعة ولاة الامر وهم محمد واله عليهم السلام وقد امر امير المؤمنين عليه السلام ان يسند الحديث لمن حدث به
وهذا يعني ان الناقل الذي يكتفي فقط بكتابة انه منقول لا يكفي ابدا الا ان يذكر القائل للمقال ويسنده اليه :
الكافي 1 52 باب رواية الكتب و الحديث و فضل.....
السَّكُونِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ:
قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام :
إِذَا حَدَّثتُم بِحَدِيثٍ فَأَسنِدُوهُ إِلَى الَّذِي حَدَّثَكُمْ فَإِن كَانَ حَقّاً فَلَكُمْ
وَ إِنْ كَانَ كَذِباً فَعَلَيْهِ.
ما اوضح الحق لطلابه

جلال الحسيني
12-09-2009, 08:05 AM
الفصل : السادس
ان الفرق بين الكاتب والمختلس لكتابة الآخرين
هو:
ان الكاتب انما دفعه امرٌ قد احزنه عدم الانتباه اليه ؛
وهدفٌ قد جره الاشارة نحوه؛
فهو يدري ماذا سيكتب
وفي كل سطر من سطوره وحرف من احرف بناء مقالته ينبض بروح هدفه ومقصده
بينما لا يهم المختلس سوى نقل العبارات ولا يهمه الهدف لانه لو كان هدفه انسانيا لدخل من باب بيت المقالة ولم يتسلق الجدران
ويرمي بنفسه من نافذة السلب والاختلاس .
منيةالمريد 370
الفصل الأول في أقسام العلوم الشرعية
و عن طلحة بن زيد قال قال أبو عبد الله عليه السلام :
رواة الكتاب كثير و رعاته قليل فكم مستنسخ للحديث مستغش للكتاب و العلماء تجزيهم الدراية و الجهال تجزيهم الرواية
ولو تدبرنا بهذا الحديث المبارك لوجدنا هو عين ما نحن فيه فان الجهال يستنسخون المقالات وبحوث اصحاب الكتابات ولا يهمهم سوى الاستلاب وتجزيهم رواية الكتاب
بينما الكاتب الحقيقي هو من احزنه دراية امر ورعاية معروف
فاندفع للكتابة .
فنساله تعالى ان يوفق الجميع للكتابة بما توحيه اليه خواطره الطيبة
وان كانت انملة من الحروف لانه من وحي الذات والجوهر
وان احب مقالة واراد النقل فان النقل يبهج قلب الكاتب لكن بشرط ان يدخل المدينة من ابوابها
ولا تكون المقالة سببا لتلطيخ الناقل بالكذب والاختلاس .

الفصل: السابع
الَّذينَ يَستَمِعُونَ القَولَ فَيَتَّبِعُونَ أَحسَنَهُ أُولئِكَ الَّذينَ هَداهُمُ اللَّهُ وَ أُولئِكَ هُم أُولُوا الأَلبابِ (18)(الزمر)
ألا تعجب ان سمعت بان هذه الاية المباركة من مواردها هو ما نحن فيه؛
فان من هداه الله تعالى وهو من اولي الالباب علامته ان ينقل ما سمع بدقة كما سمع
وينقل بامانة كما وجد
ومن ترك النقل كما وجده من فلان فماذا يعني؟
هل هو ممن هداه الله تعالى ؟
او انه من اولي الالباب ؟
الجواب :

بحارالأنوار ج : 2 ص : 165
مَنْصُورِ بْنِ يُونُسَ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ قَالَ قُلْتُ لأَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام: قَوْلُ اللَّهِ جَلَّ ثَنَاؤُهُ:
الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ
قَالَ:
هُوَ الرَّجُلُ يَسْمَعُ الْحَدِيثَ فَيُحَدِّثُ بِهِ كَمَا سَمِعَهُ لا يَزِيدُ فِيهِ وَ لا يَنْقُصُ .
كم جميل ان ننقل الموضوع ؛
وبنقلنا بامانة يجعل الرحمن بآية من القرآن على صدرنا للامانة وسام بان الناقل هو ممن هداه الله وهو من اولي الالباب .

جلال الحسيني
12-09-2009, 08:56 AM
الفصل الاخير

رجال‏الكشي 124 القاسم بن عوف .....
عن القاسم بن عوف، قال :
كنت أتردد بين علي بن الحسين و بين محمد بن الحنفية و كنت آتي هذا مرة و هذا مرة، قال، و لقيت علي بن الحسين، قال، فقال لي:
يا هذا إياك أن تأتي أهل العراق فتخبرهم أنا استودعناك علما فإنا و الله ما فعلنا ذلك،
و إياك أن تترايس بنا فيضعك الله،
و إياك أن تستأكل بنا فيزيدك الله فقرا،
و اعلم أنك إن تكن ذنبا في الخير خير لك من أن تكون رأسا في الشر،
و اعلم أنه من يحدث عنا بحديث سألناه يوما فإن حدث صدقا كتبه الله صديقا و إن حدث و كذب كتبه الله كذابا،
و إياك أن تشد راحلة ترحلها فإنما هاهنا يطلب العلم حتى يمضى لكم بعد موتي سبع حجج،
ثم يبعث الله لكم غلاما من ولد فاطمة (عليهم السلام ) ينبت الحكمة في صدره كما ينبت الطل الزرع، قال، فلما مضى علي بن الحسين (صلوات الله عليهما) حسبنا الأيام و الجمع و الشهور و السنين، فما زادت يوما و لا نقصت حتى تكلم محمد بن علي بن الحسين (صلوات الله عليهم) باقر العلم.
بيان:
ان هذه الرواية شاملة وجامعة لانواع النيات التي ينويها الانسان للوصول الي العزة والثروة من سبيل معوج وطريق منحرف ونتيجته ان يفتقر ويضعه الله تعالى بعكس ما يأمل من وراء سعيه الهباء المنثور .
ثم انه سيقف امام اهل البيت عليهم السلام خجل ملوما متحسرا لسوء فعله في قبح عمله
وهناك يجب ان يجيب ولا مناص من السؤال لان العلوم الدينية هي منهم ومن خاصتهم ولايجوز الا العمل باوامرهم
والله المستعان على النفس والهوى .
ملاحظة:
في كل موضوع اكتبه او كتبته فانه نسجٌ مما وفقني ربي تعالى وهداني اليه
ولم انقل من اي انسان فكره وجهده والله شاهد على ما اقول
وان اضطررت لاي امر من الامور الفكرية قطعا اشير اليه مع المصدر والجزء والصفحة كما عهدتموه في مواضيعي .
واني اجيز نقل كلما كتبت لاي ناقل ؛
كما طلب مني بعض المواقع طباعة وترجمة مواضيع وكتب كتبتها فسمحت لهم
بشرط
ان يكتب اسم الكاتب لانها امور تتعلق بديني وانا المسؤل عنها يوم الطامة الكبرى :
يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخيهِ (34)
وَ أُمِّهِ وَ أَبيهِ (35)
وَ صاحِبَتِهِ وَ بَنيهِ (36)
لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنيهِ (37)
ولا اريد ان اشجع على الكذب والخيانة .
اللهم اليك انبنا:
وَ لِلَّهِ غَيْبُ السَّماواتِ وَ الأَرْضِ وَ إِلَيْهِ يُرْجَعُ الأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَ تَوَكَّلْ عَلَيْهِ وَ ما رَبُّكَ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (123)(هود)