المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أيام عاشوراء ايام مصيبة أبي عبدالله الحسين عليه السلام‏‎


وردة النرجس
01-04-2010, 05:59 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين عليهم السلام...

أن المؤمن أذا دخل شهر المحرم يشعر با لكائبة والحزن بمجرد أن يؤذن المؤذن لصلاة المغرب وما أن يدخل أي بلد شيعي او حسينية حتى يرى السواد والأعلام منشره والكبير والصغير قد لبس السواد إشعار بحزنه ومواساته لأهل بيت الطاهرة ليكون مصداقا لقول أهل البيت عليهم السلام شيعتنا منا يفرحون لفرحنا ويحزنون لحزننا. فيعرج قلبه وروحه إلى كربلاء المقدسة وينسى إن هذا اليوم هو بداية سنة جديدة والمفروض أن يكون مسرورا ولكن قلبه وروحه وذاكرته تنقله لكربلاء ليرى المصائب والماسي وجثث على الرمضاء وخيام محروقة وأطفال مدهوسة وأخرى تصرخ ونساء وعليل يئن من هول المصاب وعظمه وما جرى على أهل بيته من قتل وضرب وتشريد وقتل للأطفال وحرق للمخيمات الحسينية.

اللهم العن أول ظالم ظلم حق محمد وال محمد وأخر تابع له على ذلك اللهم العن العصابة التي جاهدت الحسين وشايعت وتابعت على قتله اللهم العن العصابة التي جاهدت الحسين وشايعت وتابعت على قتله اللهم العنهم جميعا.
نسألكم الدعاء والزيارة............

قال ابن شبيب : دخلت على الرضا (ع) في أول يوم من محرم فقال لي : يا بن شبيب !.. أصائم أنت ؟.. فقلت : لا ، فقال : إنَّ هذا اليوم هو اليوم الذي دعا فيه زكريا (ع) ربه عزَّ وجلَّ فقال : { رب هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدُّعاء } فاستجاب الله له ، وأمر الملائكة فنادت زكريا (ع) وهو قائم يصلي في المحراب : {أنَّ الله يبشرك بيحيى} فمن صام هذا اليوم ، ثمَّ دعا الله عزَّ وجلَّ استجاب الله له كما استجاب لزكريا (ع) ، ثمَّ قال : يا بن شبيب !.. إنَّ المحرم هو الشهر الذي كان أهل الجاهلية فيما مضى يحرّمون فيه الظلم والقتال لحرمته ، فما عرفت هذه الأُمة حرمة شهرها ولا حرمة نبيها (ص) ، لقد قتلوا في هذا الشهر ذريته ، وسبوا نساءه ، وانتهبوا ثقله ، فلا غفر الله لهم ذلك أبداً . جواهر البحار