المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نصيحة من السيد عبد الغفار المازندراني


جلال الحسيني
01-21-2010, 06:14 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



ان السيد عبد الغفار المازندراني رحمة الله عليه كان له كل يوم مجلس قبل غروب الشمس بساعة كما تنقل



مجلة الحوزة في قم :



((ثم يقول استاذ الحوزة المقدسة في قم في نفس العدد والمقابلة في مجلة الحوزة



اتذكر كل قبل الغروب بساعة يجتمع عدد كبير من العلماء في بيت



السيد عبد الغفار المازندراني



وفي اجتماعهم كان يحصل البحوث والمناقشات المهمة جدا ففي يوم من ايام شهر رمضان المبارك كما هو المعتاد لاجتماعهم في تلك الساعة قبل الغروب وكان في ذلك اليوم قد حضر كثير من العلماء ومن جملة الحاضرين كان العلامة الطباطبائي صاحب كتاب الميزان وكان يحضر في بعض هذه الجلسات التي تعقد في بيت



السيد عبد الغفار المازندراني



وكذلك كان المرحوم سماحة عماد الرشتي من احفاد المرحوم الميرزا حبيب الله الرشتي وكان صاحب فضيلة كبيرة و كان من الحاضرين في ذلك اليوم .

فقرئت عليهم مقدار من درس الميرزا النائيني من كتابه تنبيه الامة فقال سماحة المرحوم عماد وهو مبتهج مسرور:
نحن لعدة سنين حضرنا درس الميرزا النائيني وذقنا طعم درسه وبيانه الحلو ولا ننسا تلك الحلاوة واليوم بهذا المقدار الذي قرئتم علينا من كتابه تذكرنا عطر تلك الدروس في تلك الايام
ثم يتابع سماحة السيد الهمداني :
ان السيد الطباطبائي صاحب كتاب الميزان كان من تلامذة السيد عبدالغفار المازندراني ....))(انتهى النقل من مجلة الحوزة)



وكان له مجلس في آخر عشرة ايام من شهر صفر .



يقول والدي رحمة الله عليه قلت لوالدي المازندراني هل تاذن لي ان اذهب للجيران واستعير منهم فرشا نبسطه في ساحة البيت للتعزية لان سجادتنا بالية وقديمة ؟



قال لي :



يا ولدي العاقل لا يتزين بما لا يملك ولا يتجمل بجمال قد منحه الله تعالى للاخرين فلو زارونا بعد المأتم بايام وافتقدوا السجادة او ذهبوا للجار ووجدوا السجادة هناك لكان عيبا وعارا علينا؛
فعليك يا ولدي ان تقتنع بما رزقنا الله تعالى:



وَ لا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلى‏ ما مَتَّعْنا بِهِ أَزْواجاً مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَياةِ الدُّنْيا لِنَفْتِنَهُمْ فيهِ وَ رِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَ أَبْقى‏ (131)(طه).



حقا كلما اجد طيبة من المؤمنات تتزين بصورة فتاة سواها اتذكر نصيحة جدي
السيد المازندراني رحمة الله عليه ؛



واقول :



يا حبذا اقتنعنا بما رزقنا الله تعالى لان ما رزقنا هو الخير والصلاح لنا وقد قال
امير المؤمنين عليه السلام :



غررالحكم ص 256



ثمرة العفة القناعة



* يستدل على عقل الرجل بالتحلي بالعفة و القناعة



* نال الغنى من رزق اليأس عما في أيدي الناس و القناعة بما أوتي و الرضا بالقضاء



*سبب القناعة العفاف



* آفة الورع قلة القناعة



*من تجلبب الصبر و القناعة عز و نبل



* أطيب العيش القناعة



* جمال العيش القناعة



*القناعة عز



*القناعة أبقى عز



*القناعة عز و غناء



*القناعة تؤدي إلى العز



الكافي ج : 2 ص : 138



بَابُ الْقَنَاعَةِ



عَمْرِو بْنِ هِلَالٍ قَالَ قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ عليه السلام : إِيَّاكَ أَنْ تُطْمِحَ بَصَرَكَ إِلَى مَنْ فَوْقَكَ فَكَفَى بِمَا قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ لِنَبِيِّهِ صلى الله عليه واله فَلا تُعْجِبْكَ أَمْوالُهُمْ‏ وَ لا أَوْلادُهُمْ وَ قَالَ وَ لا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلى‏ ما مَتَّعْنا بِهِ أَزْواجاً مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَياةِ الدُّنْيا فَإِنْ دَخَلَكَ مِنْ ذَلِكَ شَيْ‏ءٌ فَاذْكُرْ عَيْشَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه واله فَإِنَّمَا كَانَ قُوتُهُ الشَّعِيرَ وَ حَلْوَاهُ التَّمْرَ وَ وَقُودُهُ السَّعَفَ إِذَا وَجَدَهُ .



جَابِرٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله مَنْ أَرَادَ أَنْ يَكُونَ أَغْنَى النَّاسِ فَلْيَكُنْ بِمَا فِي يَدِ اللَّهِ أَوْثَقَ مِنْهُ بِمَا فِي يَدِ غَيْرِهِ .



((((مع الاعتذار الكثير من اشراق هذه الحقيقة من قلب محب باخلاص وغيور على اخواته المؤمنات .))))

جلال الحسيني
01-21-2010, 06:51 PM
بامل ان يجعلن صورة وردة بدل صور هؤلاء