المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عظم الله أجورنا وأجوركم بذكرى استشهاد النبي الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم


الحوراء
02-11-2010, 11:16 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و على آل بيته الطيبين الطاهرين
السـلام عليـكم ورحمـة الله وبركاتـه
"اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه الطيبين الطاهرين في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً وقائداً وناصراً ودليلاً وعيناً حتى تسكنه أرضك طوعاً وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا أرحم الراحمين "
http://www.alhsa.com/forum/imgcache2/102486.gif

عظم الله لنا ولكم الأجر








http://www.rose14z.name/up/uploads/bba123f156.jpg

الحوراء
02-11-2010, 11:19 PM
السَّلامُ عَلَيكَ يارَسُولَ اللهِ ، اَلسَّلامُ عَلَيكَ يامُحَمَّدَ بْنَ عَبدِ اللهِ
اَلسَّلامُ ياخاتَمَ النَّبِييّنَ ، أَشهَدُ أنَّكَ قَد بَلّغتَ الرّسالَةَ
وَأقمَتَ الصَّلاةَ ، وآتَيتَ الزَّكاةَ ، وَأَمَرتَ بِالمَعروُفِ ، وَنَهَيَتَ
عَنِ المُنكَرِ ، وَعَبَدتَ اللهَ مُخلِصاً حَتّى أَتاكَ اليَقينُ ، فَصَلَواتُ
اللهِ عَلَيكَ وَرَحمَتُهُ وَعَلى أَهلِ بَيتِكَ الطّاهِرينَ

الحوراء
02-11-2010, 11:19 PM
قلّ صبري وبان عنّي عزائي
بعد فقدي لخاتم الأنبياء
عين يا عين اسكبي الدمع سحَّا
ويك لا تبخلي بفيض الدماء
يا رسول الإله يا خيرة الله
وكهف الأيتام والضعفاء
قد بكتك الجبال والوحش جمعا
والطير والأرض بعد بكي السماء
و بكاك الحجون والركن والمشعر
يا سيّدي مع البطحاء
و بكاك المحراب والدرس للقرآن
في الصبح معلنا والمساء
و بكاك الإسلام إذ صار في النّاس
غريبا من سائر الغرباء
لو ترى المنبر الذي كنت تعلوه
علاه الظلام بعد الضياء

الحوراء
02-11-2010, 11:19 PM
نرفع تعازينا إلى صاحب العزاء إمام زماننا الحجة بن
الحسن عجل الله فرجه الشريف
وإلى مولاتنا وسيدتنا فاطمة البتول أيا زهراء جئناك ندوس الهم والجمره
وفي أحشائنا نارٌ هي الآلام والحسره
وندعوا الله بالضلع وحق الكسر والعصره فأنا أعيش في بحر دموعكِ يا زهراء
ووليّـنا
الأسدالضرغام علي بن أبي طالب
وأبنائهما التسعة المعصومين عليهم السلام


وإلى مراجعنا العظام وإلى كافة الشيعة الموالين في مشارق الأرض ومغاربها
بهذه المناسبة الحزينة المفطرة للقلوب

الموالي
02-12-2010, 12:19 AM
عظم الله اجورنا واجوركم بمصابنا بفقد خاتم النبيين وامام المرسلين وخير الخلق اجمعين
ونرفع احر ايات العزاء الي مقام صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف والى مقام ابائه واجداده الطاهرين عليهم السلام اجمعين

ماجورين
اوصيناكم الدعاء
الموالي

الفاطمي
02-12-2010, 09:29 AM
السَّلامُ عَلَيكَ يارَسُولَ اللهِ ، اَلسَّلامُ عَلَيكَ يامُحَمَّدَ بْنَ عَبدِ اللهِ
اَلسَّلامُ ياخاتَمَ النَّبِييّنَ ، أَشهَدُ أنَّكَ قَد بَلّغتَ الرّسالَةَ
وَأقمَتَ الصَّلاةَ ، وآتَيتَ الزَّكاةَ ، وَأَمَرتَ بِالمَعروُفِ ، وَنَهَيَتَ
عَنِ المُنكَرِ ، وَعَبَدتَ اللهَ مُخلِصاً حَتّى أَتاكَ اليَقينُ ، فَصَلَواتُ
اللهِ عَلَيكَ وَرَحمَتُهُ وَعَلى أَهلِ بَيتِكَ الطّاهِرينَ

اريج العراق
02-12-2010, 09:38 AM
اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف

http://up.arb-up.com/i/00156/ax8w0vg6mey9.gif (http://www.arb-up.com/ax8w0vg6mey9/user28281_pic16302_1260972418_thumb.gif.html)

بعيون دامعة وبقلوب مفجوعة يعتصرها الأسى والألم

نرفع أحر التعازي لسيدة نساء العالمين ولأمير المؤمنين

ولسيدي شباب الجنة والأئمة المعصومين

سيما مولانا وملاذنا وعصمتنا الإمام الحجة المنتظر

عجل الله فرجه الشرف بذكرى وفاة هادي الأمة

وشفيعها خاتم النبيين وحبيب إله العالمين

أبي القاسم محمد بن عبدالله

كما نرفع التعازي لمقام مراجعنا العظام

والعلماء الأعلام وللمؤمنين والمؤمنات كافة


http://up.arb-up.com/i/00156/nnsrcc04opkh.gif (http://www.arb-up.com/nnsrcc04opkh/102487.gif.html)



فعظم الله لنا ولكم الأجر

المسافر
02-12-2010, 12:58 PM
اللهم صلي على محمد وآل محمد وعجل فرج آل محمد عليهم السلام واللعن عدوهم
نعزي مولنا صاحب العصر والزمان اروحنا لترابه الفداء والزهراء عليهم السلام ، وكما نعزيكم ايها المؤمنون بذكرى وفاة واستشهاد سيد الكونيين النبي الاكرم صلى الله عليه واآله ، و إنا لله وانا اليه راجعون .

kaream
02-12-2010, 01:22 PM
اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ياكريم
السَّلامُ عَلَيكَ يارَسُولَ اللهِ ، اَلسَّلامُ عَلَيكَ يامُحَمَّدَ بْنَ عَبدِ اللهِ
اَلسَّلامُ ياخاتَمَ النَّبِييّنَ ، أَشهَدُ أنَّكَ قَد بَلّغتَ الرّسالَةَ
وَأقمَتَ الصَّلاةَ ، وآتَيتَ الزَّكاةَ ، وَأَمَرتَ بِالمَعروُفِ ، وَنَهَيَتَ
عَنِ المُنكَرِ ، وَعَبَدتَ اللهَ مُخلِصاً حَتّى أَتاكَ اليَقينُ ، فَصَلَواتُ
اللهِ عَلَيكَ وَرَحمَتُهُ وَعَلى ال بَيتِكَ الطيبين الطّاهِرينَ

باب العوالي
02-12-2010, 05:38 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد

عظم الله اجوركم بهذه الرزية العظمى

ونسألكم الدعاء عند صاحب هذه الليلة العظيمة

عاشق الجواد
02-13-2010, 12:30 AM
يَنْعَى الْوُجُوْدُ لأَنَّ شَمْسَ مُحَمَّدٍ *** أَفَلَتْ وَقَدْ حَلَّ الظَّلاَمُ الأَعْظَمُ

وَالـْمُسْلِمُوْنَ لِفَقْدِ شَخْصِ مُحَمِّدٍ *** يَتَحَسَّرُوْنَ لِفَقْدِهِ وَتَأَلَّـمُوْا

يَا حَسْرَةَ الدِّيْنِ الْحَنِيْفِ لأَحْمَدٍ *** أَمْسَىْ يَصُبُّ الدَّمْعَ حُزْنًا يَلْطِمُ

جِبْرِيْلُ يَنْعَى فِيْ السَّمَاءِ مُحَمَّدًا *** وَالْـمُرْتَضَى يَبْكِي وَتَنْحَبُ فَاطِمُ

وَالْقَلْبُ دَامٍ فِيْ فَجِيْعَةِ أَحْمَدٍ *** وَالْعَيْنُ أَقْسَمَتِ الْـمَنَامَ مُحَرَّمُ


بكل حزن و أسى نرفع احر التعازي إلى مقام حجة الله في ارضه مولانا صاحب العصر
والزمان بذكرى وفاة جده الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وآله وسلم
عظم الله اجوركم ياشيعة محمد
عظم الله اجوركم اخواني واخوتي

حيدريه
02-13-2010, 01:42 PM
بِسْــمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيـمِ
اللَّهُـمَّ صَـلِّ عَلَى مُحَمّـَدٍ وآلِ مُحَمّـَدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وسَهّـِلْ مَخْرَجَهـمْ
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أيضرم بيت النور بالنيران .. وينصاب صدر خزانة الأسرار
عظم الله لنا ولكم الأجر بمصاب الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

خادمة أهل البيت
حيدريه

بنت التقوى
02-14-2010, 11:43 PM
انا لله وأنا اليه راجعون

اصبنا بفقدك ياحبيب قلوبنا فما أعظم المصيبة حين انقطم عنا الوحي وحيث فقدناك

اللهم صل على محمد وآله وعجل فرجهم والعن عدوهم

نرفع احر التعازي لمقام الأمام علي والسيدة الزهراء روحي لهما الفداء أصحاب العزاء والى الامام الحسين
والى الأمام السجاد الى الأمام الباقر والى الأمام الصادق والى الأمام الكاظم
والى الأمام الرضا والى الأمام الجواد والى الأمام الهادي والى الأمام العسكري
والى امامي وسيدي ومقتداي صاحب الأمر
وكافة أحرار العالم الأسلامي

بإستشهاد النبي الأكرم محمد صل الله عليه وآله وعجل فرجهم ياكريم

عاشق تراب البقيع
02-15-2010, 02:13 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وأهلك عدوهم من الجن
والإنس من الأولين والآخرين






نفسي على زفراتها محبوسة &&&&ياليتها خرجت مع الزفرات

لا خير بعدك في الحياة وإنما &&&&أبكي مخافة أن تطول حياتي



القلب توقفت دقاته من سمع أنين الزهره

الحزينه (ع) واعتلى صوت البكى منها يوم

نعى سيد الكونين صلى الله عليه وآله وسلم

نفسه لها


واستبشر الوجه يوم ناجاها والجميع في

دهشه من هالأمر

قالوا لها يا شمامة الهادي وريحانته بالله

عليك ماخبرتينا بها الأمر

قالت وتزفرت بالونات خبرني بوفاته والقلب

ذاب

ورجع خبرني بقرب منيتي من بعده ماطول بي

حياة

وإذا بطارق على الباب يستأذن بالدخول


آآآآآه وايلااااااه آآآآآه وامصيبتاااااه


ملك الموت يستأذن بالدخول على حبيب الله

ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم


آآآآآآآآه يامحبين تعالوا معنا نتصور ماحدث

في هذه اليوم المفجع وصل اللهم على محمد

وآل محمد وعجل فرجهم وأهلك أعدائهم

وانصرنا بهم يالله





====================


السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين
وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين
عظم الله أجوركم بمصاب سيد الشهداء
أبي عبدالله الحسين (ع)
رزقنا الله بالدنيا زيارته وفي الآخرة شفاعته




أحسن الله لكم الأجر والثواب بهذا المصاب لخاتم الأنبياء محمد بن عبدالله (ص)



الرسول الأعظم محمد (صلّى الله عليه وآله)



الاسم: محمد (ص)
اسم الأب: عبد الله.
اسم الأم: آمنة
تاريخالولادة: عام الفيل
محل الولادة: مكة
تاريخ الوفاة: السنة الثالثة عشرة للهجرة
محل الوفاة: المدينة
محل الدفن: المدينة.


عام الفيل


بسم الله الرحمن الرحيم


قبل الهجرة باثنتين وخمسين سنةً، توجّه أبرهة الأشرم من اليمن بجيش كبير، عماده محاربون يركبون الفيلة، توجّه نحو مكّة لتدمير بيت الله. وقام في طريقه إلى مكة بالقضاء على كلّ من حاول الوقوف في وجهه.
وصل جيش أبرهة إلى ضواحي مكة، وكان الوقت ليلاً، فأقام معسكره هناك في انتظار الصّباح ليشرع في هجومه، بينما سارع أهل مكّة إلى الجبال هرباً منه، وأسلموا الكعبة إلى الله، فهو سبحانه الكفيل بالدفاع عنها، فهي أول بيتٍ أقيم في الأرض لعبادته تعالى.
وفي الصباح الباكر. شرع المقاتلون بهجومهم على الكعبة، يتقدّمهم ركّاب الفيلة، وفجأةً ظهرت في السماء أسراب هائلة من الطيور، تحمل في مناقيرها حجارةً صغيرةً، قامت بإلقائها فوق رؤوس أبرهة ورجاله، ارتفع صراخ العسكر وتعالى أنينهم وتوجّعهم، وبدأوا يتساقطون، الراكب منهم والراجل، الحصان وفارسه، الفيل وراكب الفيل، تساقطوا فوق بعضهم أكواماً من الجثث، وهكذا قضى الإله القدير على أعدائه المارقين. وكان هذا الحدث العجيب وراء تسمية تلك السنة بـ «عام الفيل»، العام الذي تمّ فيه القضاء - وبإرادة العلي القدير - على فيلة الحرب وركابها، بحجارةٍ صغيرةٍ اخترقت أجسادهم، وحفظ الله بيته من عدوان المعتدين.



محمد الأمين
في ذلك العام «عام الفيل» ولد الرسول الأكرم، لأمه آمنة بنت وهب. وكانت آمنة سليلة بيت الكرم والشرف، وقد اشتهرت بالسمعة الطيّبة والطهارة والعفاف، أمّا أبوه فكان يدعى عبد الله، الابن المحبوب من أبيه عبد المطلب (جد الرسول)، وسيد قومه، وموضع اعتزازهم واحترامهم. وقد فارق عبد الله الحياة قبل ولادة الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم )، أمّا آمنة فقد انتقلت إلى رحمة ربّها بعد ولادته (صلى الله عليه وآله وسلم ) بستّ سنوات، فكفله جدّه عبد المطلب، وعهد به إلى امرأةٍ عفيفةٍ شريفةٍ، اسمها حليمة السعدية، لتقوم بإرضاعه ورعايته، وقد توفّي عبد المطلب بعد عامين، فأخذه عمه أبوطالبٍ إلى بيته، وتكفّل برعايته وتربيته.
كان أبوطالب يتعاطى التجارة، وكان من عادة تجار مكة أن يخرجوا بتجارتهم إلى الشام مرّةً في السنة، وقد رافق محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم )عمه أبا طالبٍ في إحدى رحلاته إلى الشام.
عرف الجميع عن محمدٍ (صلى الله عليه وآله وسلم ) أمانته واستقامته، حتى اشتهر بينهم بـ «محمد الأمين». ولمّا علمت خديجة باستقامته وأمانته، وكانت من أشرف نساء مكّة وأكثرهنّ ثراءً، سلّمته أعمالها التجارية، فاكتسب خبرةً واسعةً بطرق وأصول التجارة، ثم ما لبثت أن أحبّت أخلاقه وعزّة نفسه، فتزوّجت منه، ووضعت بين يديه وفي تصرّفه، كامل ثروتها وأعمالها . .
فقام (صلى الله عليه وآله وسلم ) مستعيناً بقوّة شبابه وإرادته، وما وفّرته له زوجته من إمكانيّاتٍ، قام بمساعدة المظلومين، ومد يد العون إلى الفقراء المستضعفين.
رزق (صلى الله عليه وآله وسلم ) من خديجة بستة أبناء: ولدين أسماهما قاسماً وعبد الله، وقد توفّيا صغيرين قبل بعثته (صلى الله عليه وآله وسلم )، وأربع بناتٍ هنّ رقية وزينب وأم كلثوم وفاطمة (ع). وكان (صلى الله عليه وآله وسلم ) كثير الصبر عظيم الجلد، فلم يبدر منه أيّ إحساس بالضعف لموت ولديه، بل تقبّل قضاء الله وحكمه بالرّضى والإقرار.
كان (صلى الله عليه وآله وسلم ) يتمتّع باحترامٍ شديدٍ بين الناس، وكانوا يرجعون إليه ليسادعهم في حل مشاكلهم، وكانوا يثقون به ويعتمدون عليه، ويودعون لديه أماناتهم، ولم تعرف عنه كذبه واحدة، لأنّه كان رجلاً صادقاً مؤمناً. (وإنّك لعلى خلقٍ عظيمٍ) (القلم - 4).
كان الناس في تلك الأيام يعبدون الأصنام، بينما كان هو يعبد الله الواحد الأحد، ملّة جده إبراهيم الخليل (ع)، وكان يقضي معظم وقته يتعبّد في غار حراءٍ، وهو غار يقع على قمّة جبل في شمال مكّة. وكان يذهب خفيةً إلى هناك، فيقضي شهر رمضان بكامله، يصلي ويعبد ربّه ويناحيه.

طالب المدينة
02-16-2010, 02:04 PM
السلام عليكم
اللهم صلي على محمد وال محمد
السلام عليك يارسول الله
ياحبيبي يا رسول الله
روحي لك الفداء
عظم لك الاجر يا فاطمة الزهراء
عظم لك الاجر ياحجة ابن الحسن
عظم الله لكم الاجر يا مؤمنون



اللهم عجل لوليك الفرج