المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإمــام الــصــادق عليه السلام و الــطــبيب الــهــندي(حكم طبية )


نبع الحياة
04-16-2005, 11:03 PM
قـــصة الإمــام الــصــادق عليه السلام و الــطــبيب الــهــندي

الــلــهم صـــلـــي عــلــى مـــحـــمــد و آل مـــحـــمــد

عن الحسن بن علي العدوى, عن عباد بن صهيب , عن أبيه , عن جده , عن الربيع صاحب المنصور , قال: حضر أبو عبدالله جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (الصادق) عليهم السلام : فجلس المنصور يوماً و عنده رجل من الهند يقرأ كتب الطب, فجعل أبو عبدالله الصادق جعفر بن محمد عليهما السلام ينصت لقرائته , فلما فرغ الهندي قال له : يا أبا عبدالله أتريد مما معي شيئاً؟ قال : لا فأن ما معي خير مما معك.
قال : و ما هو؟ قال : أُداوي الحار بالبارد , و البارد بالحار , و الرطب باليابس , و اليابس بالرطب , و أرد الأمر كله إلى الله عز و جل , و أستعمل ما قاله رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم : (و أعلم أن المعدة بيت الداء و الحمية هي الدواء) و أعود البدن ما أعتاد. فقال الهندي : و هل الطب إلا هذا؟ فقال الصادق عليه السلام : أفتراني عن كتب الطب أخذت ؟ قال : نعم , قال : لا و الله ما أخذت إلا عن الله سبحانه , فأخبرني أنا أعلم بالطب أم أنت؟ فقال الهندي , لا بل أنا.

قال الصادق عليه السلام فأسئلك شيئاً , قال سل , قال : أخبرني يا هندي كم كان في الرأس شؤون ؟ قال : لا أعلم , قال : فلم جعل الشعر عليه من فوقه ؟ قال : لا أعلم , قال : فلم خلت الجبهة من الشعر , قال : لا أعلم , قال : فلم كان لها تخطيط و أسارير ؟ قال : لا أعلم . قال : فلم كان الحاجبان من فوق العينين ؟ قال : لا أعلم . قال : فلم جعلت العينان كاللوزتين ؟ قال : لا أعلم . قال : فلم جعل الأنف في بينهما , قال : لا أعلم . قال : فلم كان ثقب الأنف في أسفله ؟ قال : لا أعلم . قال : فلم جعلت الشفة و الشارب من فوق الفم ؟ قال : لا أعلم , قال : فلم احتد السن , و عرض الضرس , و طال الناب ؟ قال : لا أعلم ؟ قال : فلم جعلت اللحية للرجال ؟ قال : لا أعلم . قال : فلم خلت الكفان من الشعر ؟ قال : لا أعلم , قال : فلم خلا الظفر و الشعر من الحياة ؟ قال : لا اعلم . قال : فلم كان القلب كحب الصنوبر ؟ قال : لا أعلم , قال : فلم كانت الرية قطعتين و جعل حركتهما في موضعهما؟ قال : لا أعلم . قال : فلم كانت الكبد حدباء ؟ قال : لا أعلم. قال : فلم كانت الكلية كحب اللوبيا ؟ قال : لا أعلم , قال : فلم جعل طي الركبتين إلى الخلف ؟ قال : لا أعلم . قال : فلم تخصرت القدم ؟ قال : لا أعلم .

فقال الصادق عليه السلام لكني أعلم , قال : فأجب. قال الصادق عليه السلام :

كان في الرأس شؤون لأن المجوف إذا كان بلا فصل أسرع أليه الصداع , فإذا جُعل ذا فصول كان الصداع منه أبعد , و جعل الشعر من فوقه لتوصل بوصوله الأدهان إلى الدماغ , و يخرج بأطرافه البخار منه , و يرد الحر و البرد و الواردين عليه.

و خلت الجبهة من الشعر لأنها مصب النور إلى العينين . و جعل فيها التخطيط و الأسارير ليحتبس العرق الوارد من الرأس عن العين بقدر ما يميطه (أي ينحاره و يبعده عن نفسه) الإنسان عن نفسه كالأنهار في الأرض تحبس المياه.

و جعل الحاجبان فوق العينان ليراد عليهما من النور قدر الكفاف , ألا ترى يا هندي أن من غلبه النور جعل يده على عينه ليرد عليهما قدر كفايتهما منه!

و جعل الأنف فيما بينهما ليقسم النور قسمين إلى كل عين سواء . و كانت العين كاللوزة ليجري فيها الميل بالدواء , و يخرج منها الداء , و لو كانت مربعة أو مدورة ما جرى فيها الميل , و ما وصل اليها دواء , و لا خرج منها داء , و جعل ثقب الأنف في أسفله لتنزل منه الأدواء المنحدرة من الدماغ و يصعد فيه الاراييح غلى المشام , و لو كان في أعلاه لما أنزل الداء و لا وجد رائحة.

و جعل الشارب و الشفة فوق الفم لحبس ما ينزل من من الدماغ عن الفم لئلا يتنغص على الإنسان طعامه و شرابه (أي لئلا يتكدر على الإنسان طعامه و شرابه) فيميطه عن نفسه.

و جعلت اللحية للرجال ليُستغنى بها عن الكشف في المنظر و يُعلم الذكر من الأنثى.

و جعل السن حاداً لأن به يقع العض , و جعل الضرس عريضاً لأن به يقع الطحن و المضغ , و كان الناب طويلاُ ليسند الأضراس و الأسنان كالاسطوانة في البناء.

و خلا الكفان من الشعر لأن بهما يقع اللمس , فلو كان فيهما شعر ما درى الإنسان ما يقابله و يلمسه. و خلا الشعر و الظفر من الحياة طولها سمع و قصها حسن , فلو كان فيهما حياة لألم الإنسان لقصها.

و كان القلب كحب الصنوبر لأنه منكس فجعل رأسه دقيقاً ليدخل في الرية فتروح عنه ببردها , لئلا يشيط الدماغ بحره. و جعل الرية قطعتين ليدخل بين مضاغطها فيتروح عنه بحركتها .

و كانت الكبد حدباء لتثقل المعدة و يقع جميعها عليها فيعصرها ليخرج ما فيها من البخار.

و جعلت الكلية كحب اللوبيا لأن عليها مصب المني نقطة بعد نقطة , فلو كانت مربعة أو مدورة احتبست النقطة الأولى إلى الثانية فلا يلتذ بخروجها المني , إذ المني ينزل من قفار الظهر إلى الكلية , فهي كالدورة تنقبض و تنبسط , ترميه أولاً فأولاً إلى المثانة كالبندقة من القوس.

و جعل طي الركبة إلى الخلف لأن الإنسان يمشي إلى ما بين يديه فيعتدل الحركات , و لولا ذلك لسقط في المشي , و جعلت القدم مخصرة لأن الشيء إذا وقع على الأرض جميعه ثقل حجر الرحى , فإذا كان على صرفه دفعه الصبى و إذا وقع على وجهه صعب نقله على الرجل.

فقال له الهندي : من اين لك هذا؟

فقال عليه السلام , أخذته من آبائي عليهم السلام عن رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم
عن جبرائيل عن رب العالمين جل جلاله الذي خلق الأجساد و الأرواح.

فقال الهندي صدقت و أنا أشــهــد أن لا إلــــه إلا الـــــاــــــه , و أن مـــــحــــــمــــــد رســـــــــــول الـــــاــــــه و عـــبـــده و أنك أعلم أهل زمانك.
الــلــهم صـــلـــي عــلــى مـــحـــمــد و آل مـــحـــمــد

منقول..............

إبن العوالي
04-17-2005, 12:51 AM
احسنتم اختي الفاضلة نبع الحياة

فعلا الامام الصادق مدرسه


إبن العوالي

ريم الولاية
04-17-2005, 05:07 AM
السلام عليك ياسيدي ويامولاي

بارك الله فيك اختي الفاضلة / نبع الحياه

بأنتظار جديدك

تحيااااااتي ,, ريم الولاية

ترانيم الولاء
04-17-2005, 07:45 AM
جوزيت خيراً أختي الكريمة(نبع الحياة)

مشاركة جميلة تشكرين عليها

تحياتي
*ترانيم الولاء*

نبع الحياة
04-17-2005, 12:25 PM
بل الشكر لكم جميعا على المرور والتعقيب

محبة الحسين
04-17-2005, 12:30 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
مشكورة أختي نبع الحياة على المشاركة الرائعة ..
تحياتي

قطر الندى
04-17-2005, 02:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
مشكورة أختي نبع الحياة على المشاركة الرائعة ..
تحياتي

نبع الحياة
04-17-2005, 03:35 PM
بل الشكر لكم اخواتي محبة الحسين وقطر الندى على المرور والتعقيب