المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قواعد روائية لمعرفة الناس


جلال الحسيني
03-28-2010, 12:00 PM
قواعد روائية لمعرفة الناس
هناك قواعد روائية جميلة جدا لانها تختصر لك الطريق في معرفة الناس وانني سأكتب كتابا وافيا في هذه القواعد ولكنني سانقل منه شذرات في المواقع التي اتشرف في الكتابة فيها ليكون الاعضاء الكرام في اسرتي هذه على العلم من وجود هذه القواعد الحياتية المهمة جدا والتي بينها لنا ائمتنا وقدوتنا وقادتنا (عليهم افضل الصلوات الزاكيات)
لنعرف كيف نمشي بها في الناس :
َ أوَ مَنْ كانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْناهُ وَ جَعَلْنا لَهُ نُوراً يَمْشي‏ بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُماتِ لَيْسَ بِخارِجٍ مِنْها كَذلِكَ زُيِّنَ لِلْكافِرينَ ما كانُوا يَعْمَلُونَ (122)(الانعام)
ومن تلك القواعد المهمة هي معرفة المنافق من منظره ومظهره ومعرفة المؤمن من هديه وسمته :
بحارالأنوار 75 251
باب 23- مواعظ الصادق جعفر بن محمد ‏

وَ قَالَ :
الْمُؤْمِنُ لا يُخْلَقُ عَلَى الْكَذِبِ وَ لا عَلَى الْخِيَانَةِ وَ خَصْلَتَانِ لا يَجْتَمِعَانِ فِي الْمُنَافِقِ سَمْتٌ حَسَنٌ وَ فِقْهٌ فِي سُنَّةٍ .
تحف‏العقول 367

و روي عنه في قصار هذه المعاني ...
و قال :
المؤمن لا يخلق على الكذب و لا على الخيانة و خصلتان لا يجتمعان في المنافق سمت حسن و فقه في سنة .
بحارالأنوار 1 169
باب 1- فرض العلم و وجوب طلبه و الحث‏

جَعْفَرٍ عَنْ أَبِيهِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ آبَائِهِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله :
خَلَّتَانِ لا تَجْتَمِعَانِ فِي الْمُنَافِقِ فِقْهٌ فِي الإِسْلَامِ وَ حُسْنُ سَمْتٍ فِي الْوَجْهِ.

بحارالأنوار 68 343
باب 85- حسن السمت و حسن السيماء و ظ

عن كتاب الأمالي للشيخ الطوسي‏: عَنْ أَحْمَدَ بْنِ عِيسَى عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِيهِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ آبَائِهِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله: خَلَّتَانِ لا تَجْتَمِعَانِ فِي مُنَافِقٍ فِقْهٌ فِي الْإِسْلَامِ وَ حُسْنُ سَمْتٍ فِي الْوَجْهِ

بحارالأنوار 69 176
باب 103- النفاق .....

عن كتاب المجالس للمفيد: عَنْ أَحْمَدَ بْنِ عِيسَى عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ آبَائِهِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله: خَلَّتَانِ لا تَجْتَمِعَانِ فِي مُنَافِقٍ فِقْهٌ فِي الإِسْلامِ وَ حُسْنُ سَمْتٍ فِي الْوَجْهِ .

الأمالي‏للطوسي 36
[2] المجلس الثاني فيه بقية أحاديث ا
قال حدثنا أحمد بن عيسى، قال حدثنا محمد بن جعفر، عن أبيه جعفر بن محمد، عن آبائه (عليهم السلام)، قال قال رسول الله (صلى الله عليه و آله):
خلتان لا تجتمعان في منافق فقه في الإسلام ، و حسن سمت في الوجه .
الأمالي‏للمفيد 273
المجلس الثاني و الثلاثون مجلس يوم ا
قال حدثنا أحمد بن عيسى قال حدثنا محمد بن جعفر عن أبيه جعفر بن محمد عن آبائه قال: قال رسول الله صلى الله عليه واله :
خلتان لا تجتمعان في منافق فقه في الإسلام و حسن سمت في الوجه .
ما ورد عن السمت وحسنه في كتب اللغة :
لسان‏العرب ج : 2 ص : 46
سمت: السَّمْتُ: حُسْنُ النَّحْو في مَذْهَبِ الدِّينِ، و الفعلُ سَمَتَ يَسْمِتُ سَمْتاً، و إِنه لحَسَنُ السَّمْت أَي حَسَنُ القَصْدِ و المَذْهَب في دينه و دنْياه.
مجمع‏البحرين ج : 2 ص : 205
(سمت) في الحديث: ألزموا سمت آل محمد (صلى الله عليهم اجمعين )
أي طريقتهم و السمت: عبارة عن الحالة التي يكون عليها الإنسان من السكينة و الوقار و حسن السيرة و الطريقة و استقامة المنظر و الهيئة - قاله في النهاية.
و منه السمت الصالح جزء من خمسة و عشرين جزءا من النبوة
و يقال فلان حسن السمت و الهدي: أي حسن المذهب في الأمور كلها.
وانما كررت الرواية من المصادر ليعلم القارئ اهمية هذه القاعدة وورودها في مصادر مختلفة واوردها صاحب كتاب البحار عنهم ايضا .
تقول الرواية حسب فهمي لها ان الانسان لا يمكن ان يجتمع فيه الكذب وهو مؤمن هذا مستحيل لان الكذب يسلب الايمان من الاساس ولا يفتري الكذب الا الذين لا يؤمنون :
إِنَّما يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذينَ لا يُؤْمِنُونَ بِآياتِ اللَّهِ وَأُولئِكَ هُمُ الْكاذِبُونَ (105)(النحل)
وان حسن السمت وهو حسن المنظر الايماني الهادئ في الوجه والسكينة في قسماته وطريقة الحديث الوقور لايمكن ان يجتمع في الانسان مع الفقاهة في الدين الا ويكون ذلك الرجل مؤمنا ؛ يُؤمن شره ؛ ويامل الانسان خيره .
اما اذا اجتمع حسن السمت مع الجهل فهذا هو النفاق والرياء المتظاهر بالايمان او ان له فقاهة ولكنه خالي من حسن السمت فهذا صياد يبغي الدين للدنيا ونصب شبكه لاصطياد الجهلاء الضعفاء في معرفة القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام .
فكم نجد من الناس من له الفقاهة العظيمة ولكنه خالي من التواضع وهارب من المجتمع خوف اي يُكشف عدم سمته .
فهذه قاعدة مهمة لمن تدبرها وعرفها نسال الله تعالى ان يثبتنا على حسن السمت ويرزقنا الفقاهة في الدين ويحفظ علمائنا العاملين .