المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هذي خيولُكَ ما يزالُ أَصيلُها - شعر في الإمام علي عليه السلام‎


وردة النرجس
04-02-2010, 09:13 PM
هذي خيولُكَ ما يزالُ أَصيلُها *** يُحيي المشاعرَ رَكْضُها وصهيلُها

تجري فتنقدحُ الحَصَا من لهفةٍ *** وتُسَرُّ من أرضِ الوفاءِ حُقولُها

تُشجي حوافرُها الترابَ وتَنتشي *** أرضُ الإباءِ، جبالُها وسهولُها

هذي خيولُكَ طابَ فيكَ مُقامُها *** وإلى البطولةِ طابَ منكَ رَحيلُها

فغدُوُّها وروَاحُها نحو العُلا *** يتسابقانِ، ورَكْضُها تَرْفيلُها

أنتَ الذي رَوَّضْتَها وهْيَ التي *** يهفو إليكَ صعودُها ونُزولُها

أولستَ (حَيْدَرَةَ) البُطولةِ يلتقي *** في راحتَيْكَ مَبيتُها ومَقِيلُها؟

لو زُوِّجَتْ رُوحُ البُطولةِ لانْبَرى *** صوتُ الإباءِ، يقولُ: أنتَ حَليلُها

أَلْبَسْتَ شَرْخَ صِباكَ ثوبَ عقيدةٍ *** لمَّا أضاءَ لكَ الدُّجَى قنديلُها

يا ابنَ الأكارمِ يا ابنَ أُمَّتِنا التي *** وَرِثَ النُّبوَّهَّ والكتابَ رسولُها

يا مَنْ حَمَيْتَ على الفراشِ مكانَهُ *** والجاهليَّةُ يستبدُّ جَهُولُها

نثرَ الترابَ على الرؤوسِ مُهاجراً *** واللَّيْلَةُ اللَّيْلاءُ يَنْعَسُ فِيلُها

كنتَ الفدائيَّ الذي ابتهجتْ بهِ *** سُحُبُ الوفاءِ وسحَّ فيهِ هَطولُها

أدَّيْتَ عنْ خيرِ العبادِ أمانةً *** تمَّتْ مقاصدُها وخفَّ ثقيلُها

ومضيتَ مرفوعَ الجبينِ مهاجراً *** يحلو لنفسكَ في الإلهِ رَحيلُها

تمشي على قدمَيْكَ مِشْيَةَ فارسٍ *** لمْ يَثْنِهِ وَعْرُ الطريقِ وطُولُها

آخاكَ في الإسلامِ أفضلُ مُرْسَلٍ *** نعمَ الأُخُوَّةُ لا يُرامُ مَثيلُها

مِنْ أينَ أبدأُ - يا عليُّ - حكايتي *** إني لأخشى أنْ تطولَ فصولُها

قد تخذلُ الأفكارُ طالبَ وُدِّها *** ويخونُ ورقاءَ الغصونِ هَديلُها

كالناقةِ الكَوْماءِ تمنَعُ حالباً *** من حَلْبِها، لمَّا يَغيبُ فَصيلُها

مَن أنتَ؟ قالَ المجدُ لي مُتَعَجِّباً *** هذا (أبو السِّبْطَيْنِ) كيفَ تقولُها؟!

هذا ابنُ عمِّ المصطفى ووليُّهُ *** هُوَ زوجُ فاطمةِ التُّقى وحَليلُها

هذا فتَى الحَرْبِ الضَّروسِ إذا رَمَى *** بالقوسِ فيها استَرْحَمَتْهُ فُلُولُها

لا سيفَ إلا ذو الفقارِ ولا فَتَى *** إلاَّ عليٌّ شَهْمُها ونَبيلُها

يا حاملَ الرَّاياتِ في حَوْمِ الوَغى *** لما تُدَقُّ منَ الحروبِ طُبولُها

بارَزْتَ في الأحزابِ (عَمْراً) فانتهى *** وبقيتَ أنتَ تُقِيمُها وتُمِيلُها

ولقيتَ (مَرْحَبَ) والسُّيوفُ شواخِصٌ *** نحوَ الرِّقابِ، فلم يَرُعْكَ صَليلُها

جَنْدَلْتَ فارسَ قومِهِ فتناعبَتْ *** غِرْبانُ خَيْبَتهِ وصوَّتَ غُولُها

في بابِ خَيْبرَ قصَّةٌ مشهودةٌ *** يُشْفَى بها للمكرُماتِ غَليلُها

يا ابنَ الأكارمِ يا أبا السِّبْطَينِ، هلْ *** وافاكَ منْ أخبارِنَا تَفصيلُها؟

أوَّاهُ لوْ تدري بفُرْقةِ أمَّةٍ *** لوْ كُنْتَ فيها لانْبرَيْتَ تُزيلُها

ماذا أقولُ - أبا الحسينِ - وأمتي *** يحتلُّ منزلةَ العزيزِ ذَليلُها

أتُراكَ ترضى أنْ ترى أبناءَها *** شتَّى وأنْ يرعى الجياعَ بخيلُها

يا ابنَ الأكارمِ يا أبا الحَسَنِ الذي *** زالتْ به فِتَنٌ وجَفَّ مَسِيلُها

أنَّى تقومُ أمامَ عِلْمِكَ بِدْعَةٌ *** أنَّى يَصِحُّ إذا نَظَرتَ عليلُها

أوَلستَ بابَ مدينةِ العلمِ التي *** يَهدي إلى الحقِّ المُبينِ سبيلُها

أَوَلمْ تقوِّضْ ما ادَّعَتْ سَبئيَّةٌ *** لما تناهتْ في الضلالِ عقولُها؟

أنتَ الذي أَلْجَمْتَ ناطقَ وَهْمِها *** وَطَردْتَ داعيَهَا وَفَرَّ قَبِيلُها

أوَلمْ تَكُنْ لكَ في القضاءِ فِراسةٌ *** في كلِّ مُعْضِلةٍ لديكَ حُلولُها؟

أولستَ منْ جيلِ الصحابةِ، دُونَكُم *** أَعْيا ركابَ الواهمينَ وصولُها؟

سقطتْ دعاوى المرجفينَ أمامكم *** وجنى على أخلاقِهِمْ تهويلُها

أوَما تربَّيْتُم على سَنَنِ الهُدَى *** في آي قرانٍ صَفَا ترتيلُها؟

سرتُمْ على النَّهْجِ القويمِ، فيا لَها *** من عِزَّةٍ، فيكم تُجَرُّ ذُيولُها

للَّهِ دَرُّ الجيلِ رَمْزَ فضيلةٍ *** شهدَتْ بها في العالَمينَ عُدُولُها

أصحابُ خيرِ النَّاسِ، أَنْجُمُ أُمتي *** خيرُ القرونِ، وخيرُ جيلٍ جيلُها

بَشَرٌ لهمْ أخطاؤُهُمْ وصوابُهُمْ *** لكنَّ همَّتَهُمْ يَعزُّ مَثيلُها

ربَّاهمُ الهادي البشيرُ فأصبحوا *** قِمماً يليقُ بمثلِنا تبجيلُها

عُذْراً - أبا السِّبْطينِ - إِنَّ دروبَنَا *** كثرتْ أمامَ السالكينَ وُحولُها

فِرقٌ إلى الوهمِ الكبيرِ ذَهابُها *** وإليهِ منْ بعدِ الذَّهابِ قُفولُها

فرقٌ تناءَى عنْ يقينِكَ دَرْبُها *** وازورَّ عنْكَ كثيرُها وقليلُها

تسطو على روحِ اليقينِ ظنونُها *** ويُصِمُّ آذانَ الورى تَطبيلُها

ما أنتَ إلاَّ الشمسُ في رَأَدِ الضُّحى *** فمَنِ الذي بيدِ الجفاءِ يَطُولُها

لمَّا انبرى الأشقى لقتْلِكَ أَغرقتْ *** أجفانَ مَنْ نظروا إليكَ سُيولُها

للهِ درُّكَ - يا أبا السِّبْطينِ - لمْ *** تجزعْ ولم يُوهِنْ قُواكَ مَهُولُها

لمَّا أصابَكَ سيفُ قاتلِ نفسِهِ *** أدركتُ أنَّ الشمسَ حانَ أُفولُها

وفَرِحْتَ بالفوزِ الكبيرِ مبشِّراً *** نفساً تجاوَبَ بالرِّضا تهْليلُها

أوَلمْ يُبشرْكَ الرسولُ بجنَّةٍ *** فلأَنْتَ - يا ابنَ الأكرمين - نَزيلُها

بُشرى لكمْ - أهلَ الكساءِ - بحبِّكُمْ *** حَفَلتْ مشاعرُنا وعزَّ حُفُولُها

عذراً - أبا السِّبْطينِ - بعدَكَ أُشْعِلَتْ *** فِتَنٌ وأَوْهَنَ أمتي تضليلُها

وضعوا القناعَ على الوجوهِ وإنما *** يضعُ القناعَ على الوجوهِ دَخيلُها

حَرُمتْ دماءُ المسلمينَ، وحُرِّمَتْ *** أعراضُهم، فمتى جرى تحليلُها؟؟

قُتِلَ الحُسينُ، فما رَضِينا قَتْلَهُ *** بجميعِ ألسنةِ الوفاءِ نَقُولُها

قُتلَ الحسينُ فأنتما في جنَّةٍ *** طابتْ مغانيها، وطابَ ظَلِيلُها

آلُ النبيِّ، وأهلُ بيتٍ طاهرٍ *** أنتمْ، ودوحتُكُمْ تعِزُّ أُصولُها

هيَ دوحةٌ شرُفَتْ بأفضلِ مرسلٍ *** واللهُ ربُّ العالمينَ كفيلُها

بُشرى إليكِ - قصيدتي - فقدْ ارتوتْ *** أغصانُ قافيتي، وفَرَّ ذبولُها

في كلِّ حرفٍ من حروفِكِ واحةٌ *** من حُبِّ آلِ البيتِ جادَ نخيلُها

سُقيتْ بآياتِ الكتاب وسنَّةٍ *** غرَّاءَ رُصِّعَ بالهُدى إِكْلِيلُها

مَدَحَتْ أبا الحسنِ الأغرَّ فنالَها *** شرفُ المديحِ لهُ وبانَ جميلُها
هذه القصيدة منشورة في موقع جريدة الجزيرة السعودية

بعنوان : رسالة إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه

شعر: عبد الرحمن صالح العشماوي