المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نعزيكم بذكرى وفاة منقذ البشرية الرسول الأعظم (ص)


صبا عوام
02-01-2011, 09:58 PM
http://www.almlf.com/get-2-2011-almlf_com_bbjf2uwd.jpg

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن اعدائهم

قال رسول الله صلى الله عليه وآله:
..." ومُنّ عليّ ربي، وقال لي: يا محمد صلواتي عليك، فقد أرسلت كل رسول الى أمته بلسانها، وأرسلتك الى كل أحمر وأسود من خلقي، ونصرتك بالرعب الذي لم أنصر به أحداً، وأحللت لك الغنيمة، ولم تحل لأحد قبلك، وأعطيت لك ولأمتك كنزاً من كنوز العرش، فاتحة الكتاب، وخاتمة سورة البقرة، وجعلت لك ولأمتك الأرض كلها مسجداً وطهوراً، وأعطيت لك، ولأمتك التكبير، وقرنت ذكرك بذكري، فلا يذكرني أحد من أمتك، إلا ذكرك مع ذكري، فطوبى لك يا محمّد"






روي عن ابن عباس أنّ رسول الله (ص) في ذلك المرض كان يقول: ادعوا لي حبيبي، فجعل يُدعى له رجل بعد رجل، فيعرض عنه، فقيل لفاطمة: امضي إلى علي، فما نرى رسول الله يريد غير علي.. فبعث فاطمة إلى علي (ع)، فلما دخل فتح رسول الله (ص) عينيه وتهلّل وجهه، ثم قال: إليّ يا عليّ!.. إليّ يا علي!.. فما زال يدنيه حتى أخذه بيده وأجلسه عند رأسه، ثم أغمي عليه، فجاء الحسن والحسين (ع) يصيحان ويبكيان حتى وقعا على رسول الله (ص).. فأراد علي (ع) أن ينحّيهما عنه، فأفاق رسول الله (ص)، ثم قال: يا عليّ!.. دعني أشمّهما ويشمّاني، وأتزوّد منهما، ويتزودان مني.. أمَا إنهما سيُظلمان بعدي، ويُقتلان ظلماً، فلعنة الله على من يظلمهما!.. يقول ذلك ثلاثاً. ثم مدّ يده إلى علي ّ(ع) فجذبه إليه حتى أدخله تحت ثوبه الذي كان عليه، ووضع فاه على فيه، وجعل يناجيه مناجاةً طويلةً حتى خرجت روحه الطيبة، صلوات الله عليه وآله.. فانسلّ علي من تحت ثيابه وقال: أعظم الله أجوركم في نبيكم، فقد قبضه الله إليه.. فارتفعت الأصوات بالضجة والبكاء، فقيل لأمير المؤمنين (ع): ما الذي ناجاك به رسول الله (ص) حين أدخلك تحت ثيابه؟.. فقال: علّمني ألف باب، يفتح لي كلّ باب ألف باب.





اغبرَّ آفـاق السـماء وكـورت ----------- شمس النهار وأظلم العصران


فالأرض من بعد النبـي كئيبـة ----------- أسفاً عليـه كثيرة الرجفـان


فليبـكه شـرق البـلاد وغربها ----------- ولتبكه مضر وكل يمــاني


وليبـكه الطـود المعظم جوده ----------- والبيت ذو الأستار والأركان


يا خاتم الرسل المبارك ضوءه ----------- صلى عليــك منزل القرآن


أرفع أحر التعازي الى أمير المؤمنين عليه السلام


والى سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء ام الحسن والحسين عليهم السلام


والى مقام الغائب المنتظر صاحب العصر والزمان عجل الله فرجه وسهل الله مخرجه
والى المراجع العظام


واليكم يامشرفين ومراقبين و يااعضاء وزوار شبكة العوالي الثقافية
بذكرى وفاة الرسول الأعظم(ص)


عظم الله اجوركم

بنت التقوى
02-02-2011, 07:54 PM
اصبنا بفقدك ياحبيب قلوبنا

فما أعظم المصيبة حين انقطع عنا الوحي وحيث فقدناك

فأنا لله وأنا اليه راجعون

أعظم الله أجورنا وأجوركم بمصابنا بنبي الرحة
صلى الله عليه وآله