المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تظن أن إمامك غير مطلع عليك .... قصة لأحد العلماء


أبو ميثم
04-30-2005, 10:55 PM
بسمه تعالى

اللهم صل على محمد وآل محمد

قصة العبد الصالح التقي السيد محمد العاملي رحمة الله ابن السيد عباس ال العباس شرف الدين الساكن في قرية جبشيت من قرى جبل عامل وكان من قصته انه رحمه الله لكثرة تعدي الجور علية عليه خرج من وطنه خائفا هاربا من شدة فقره,وقلة بضاعته حتى انه لم يكن عنده يوم خروجه الامقدار لا يساوي قوت يومه وكان متعففا لا يسال احدا.وساح في الارض برهة من دهره وراى في ايام سياحتة في نومه ويقظته عجائب كثيرة,الى ان انتهى امره الى مجاورة النجف الاشرف على مشرفها الاف التحية والتحف,وسكن في بعض الحجرات الفوقانية من الصحن المقدس وكان في شدة الفقر ولم يكن يعرفه بتلك الصفة الاقليل وتوفي رحمة الله في النجف الاشرف بعد مضي خمس سنوات من يوم خروجه من قريته.وكان احيانا يراودني وكان كثير العفة والحياء يحضر عندي ايام اقامة التعزية وربما استعار مني بعض كتب الادعية لشدة ضيق معاشه,حتى انه كثيرا مالايتمكن لقوته الا على تميرات,يواظب الادعية الماثورة لسعة الرزق حتى كانه ماترك شيئا من الاذكار المروية والادعية الماثورة. واشتغل بعض ايامه على عرض حاجته على صاحب الزمان(عليه السلام)الملك المنان اربعين يوما وكان يكتب حاجته ويخرج كل يوم قبل طلوع الشمس من البلد من الباب الصغير الذي يخرج منه الى البحر ويبعد عن طرف اليمين مقدار فرسخ او ازيد بحيث لا يراه احد ثم يضع عريضته في بندقة من الطين ويودعها احد نوابه سلام الله علية ويرميها في الماء الى ان مضى عليه ثمانية او تسعة وثلاثون يوما.فلما فعل ما يفعله كل يوم ورجع قال:كنت في غاية الملااة وضيق الخلق وامشي مطرقا راسي فالتفت فاذا انا برجل كانه لحق بي من ورائي وكان في زي العرب فسلم وانا على فرددت عليه السلام باقل مايردوما التفت اليه لضيق خلقي قسايرني مقدار وانا على حالي فقال بلهجة اهل قريتي:سيد محمد ماحاجتك؟يمضي عليك ثمانية او تسعة وثلاثون يوما تخرج قبل طلوع الشمس الى المكان الفلاني وترمي العريضة في الماء تظن ان امامك ليس مطلعا على حاجتك؟ قال فتعجبت من ذلك لاني لم اطلع احدا على شغلي ولا احد راني ولااحد من اهل جبل عامل في المشهد الشريف لم اعرفه خصوصا انه لابس الكفية والعقال وليس مرسوما في بلادنا فخطر في خاطري وصولي الى المطلب الاقصى وفوزي بالنعمة العظمى وانه الحجة على البرايا امام العصر عجل الله تعالى فرجه.وكنت سمعت قديما ان يده المباركة في النعومة بحيث لايبلغها يد احد من الناس فقلت في نفسي اصافحة فان كان يده كما سمعت اصنع ما يحق بحضرته فمددت يدي وانا على حالى لمصافحته فمد يده المباركة فصافحته فاذا يده كما سمعت فتيقنت الفوز والفلاح فرفعت راسي ووجهت له وجهي واردت تقبيل يده المباركة فلم ار احد.



م
ن
ق
و
ل

عاشقة14 قمر
05-01-2005, 12:55 AM
جزاك الله خير اخي علي النقل الموفق


عااشقة14 قمر

hussainla
05-01-2005, 01:08 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
والصلاة والسلام على أشرف بريته محمد وآله الطيبين الطاهرين
مشكوووووووور أخي متيم باسم وجعل الله هذا العمل في ميزان اعمالك والله أنها قصة مشيقة جدا وأسأل الله أن يرينا الطلعة الرشيدة والغرة الحميدة وأن يكحل ناظرنا بنظرة منا إليه وأن يعجل فرجه ويسهل مخرجه.

وأسأل من الله أن يجعلني وإياك من المتخضبين بدم الشهادة بين يدي سيدي ومولاي الحجة بن الحسن سلام الله عليه روحي وأرواح العالمين له الفداء واقل الفداء.

الفاطمي
05-01-2005, 01:17 PM
نعم مولاي متيم باسم

بارك الله فيكم وبكم ولكم ..

تحياتي ..

الحوراء
05-04-2005, 04:28 PM
جزاك الله خير اخي علي النقل الموفق