المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القصة الحقيقية ؛ الحرب على الشيعة الزيدية في اليمن !


المطهر
05-04-2005, 11:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين ،
أخواني الكرام ؛ اسمحوا لي بفتح هذا الموضوع الهام الذي نتناول فيه ما يجري في صعدة من أحداث مؤسفة ، سببها النظام الفاسد الذي لا يرعى أي حرمة ،،،
أطرحه هنا لأني لا أملك مكاناً يسمع الناس منه صوتي ، لأني لا أملك وسيلة إعلامية ، والسبب بسيط أن هذه الحملة إنما هي حلقة من سلسلة طويلة من الانتهاكات التي رزح المذهب الزيدي وأتباعه تحت وطأتها من عشرات السنين ، إذ لا وجود لهم يذكر في وسائل الإعلام ، بينما يسلط الضوء على بعض الدمى التي صنعتها الدولة وغذتها وألبستها العمامة بيدها لتمثل العالم السلطوي النموذجي ، واليوم هذه الدمى تصدر الفتاوى التي فيها تعريض بإباحة دمائنا ، وإباحة أعراضنا ، وإباحة أموالنا !!
أخواني ؛ أرجو منكم أن تسمعوني ، وأن تتفاعلوا معي ، وأن تعيشوا قضيتنا ، شاركوا أخوانكم في اليمن مأساتهم ، فهي مأساة كبيرة بحق لا يجوز القعود أمامها في مقاعد المتفرجين ، ولو أن العالم عرف ما يجري في اليمن ما تجرأ أولئك على سفك دماء الآلاف في هدوء رهيب ، وتهديم المنازل على رؤوس أهلها وتهديم المدارس واعتقال المئات ، هذا بالإضافة إلى المحاكم الهزلية التي هي جزء من سيناريو مسلسل العدوان الآثم على الزيدية .

سادتي الكرام ؛ أرجو أن لا يكون نصيبي منكم اللا مبالاة ، فما يجري في اليمن بحق مأساة ، لا تقل عن مآسي المسلمين عموماً والشيعة خصوصاً في كل مكان ، فأرجو منكم مشاركتنا في هذه المأساة ،
شاركونا ،،،
شاركوا بقلوبكم ،،،
شاركوا بألسنتكم ،،،
شاركوا بأفعالكم وانشروا قصتنا ،،،

ليست رواية خيالية ، بل هي جزء لا يتجزأ من تأريخ الزيدية المثير تسطر صفحته اليوم بالدم ،،،

المطهر
05-04-2005, 11:35 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الزيدية هي إحدى فرق الشيعة ، تنسب إلى حليف القرآن الإمام زيد بن زين العابدين الإمام السجاد بن سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين بن أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب صلوات الله عليهم أجمعين ، وهذه النسبة إنما هي نسبة تمييز فقط لأن الإمام زيد تميز بالخروج على الظالم سائراً على خطى جده الحسين ، لا أن الإمام زيد أتى بجديد ، فالإمام زيد عندهم هو كسائر أئمة أهل البيت عليهم السلام كالقاسم بن إبراهيم ، والهادي يحيى بن الحسين ، والمنصور عبد الله بن حمزة ، والقاسم بن محمد ، وغيرهم .

والزيدية مدرسة عقلانية ، تؤمن بالحجة ، وتحترم الفكر ، وتبحث عن البرهان ، فعلوم العقيدة المتعلقة بالإلهيات سبيلها عندها العقل ، بالإضافة إلى الآيات المثيرة لدفائن العقول وهي التي تخاطب العقل وتثيره وتمسح ما تراكم عليه من غبار عبر الأزمنة المتطاولة .
تؤمن بتوحيد الله ، وتنكر أن يشابه شيئا من المخلوقات ، أو يوصف بشئ من صفاتها ، وتؤمن بالعدالة الإلهية ، وبأن الله لا يظلم ولا يجور ، ولا يقضي بالفساد ، ولا يرضى بالظلم والإلحاد ، أمر تخييراً ونهى تحذيراً وكلف يسيراً ، وتؤمن بصدق وعده ووعيده .
كما تؤمن بمرجعية أهل البيت عليهم السلام ، أخذاً بقوله صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله : ( إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا من بعدي أبداً كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، إن اللطيف الخبير نبأني أنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ) ، وتؤمن بإمرة أمير المؤمنين عليه السلام ومن بعده من أهل البيت عليهم السلام .
لا يوجد لديها داء العصبية ، لأنها تؤمن بالحوار ولا تلغي الآخر ، بل تقارع حجته بحجة ، تعيش هموم الإسلام وتعايش أفرادها ، وتحاول إطلاع غيرها على آرائها وقراءة ما عنده .
الزيدية وأتباعها لا يوجد لديهم مشكلة مع قانون بلادهم ، فهم يعيشون تحت نظامه ، يشاركون الناس حياتهم ، ويمشون وفق قوانين البلاد ، وتواجدهم فاعل في مختلف المجالات السياسية والاجتماعية والمهنية ؛
فعلى نطاق الأحزاب هناك شخصيات زيدية كبيرة أسست حزبين من الأحزاب السياسية في اليمن ؛ هما حزب الحق والذي رعى تأسيسه أكبر علماء الزيدية كالسيد العلامة الحجة مجد لدين المؤيدي ، والسيد العلامة الحجة بدر الدين الحوثي ، والقاضي العلامة صلاح فليتة ، والسيد العلامة أحمد بن محمد الشامي ، وغيرهم ، والآخر هو اتحاد القوى الشعبية والذي أسسه السيد إبراهيم بن علي الوزير .
و كذلك أسسوا بعض المنظمات المدنية ؛ كمنظمة الحقوق والحريات والتي أسسها د/ محمد عبد الملك المتوكل والسيد علي حسين الديلمي ، ومؤسسة أهل البيت الاجتماعية التي أسسها الدكتور أحمد شرف الدين .
منهم العديد من الدكاترة في الجامعات منهم ؛ د/ أحمد عبد الملك حميد الدين ، د/ إسماعيل إبراهيم الوزير ، د/ فضل محمد المطاع ، د/ المرتضى المحطوري ، د/ يحيى الخزان ، وغيرهم .
وفي الحكومة كان لهم تواجد ؛ فاللواء يحيى محمد المتوكل عين وزيراً للداخلية عدة مرات ، والسيد إسماعيل أحمد الوزير كذلك عين وزيراً للعدل أكثر من مرة ، والسيد العلامة أحمد بن محمد الشامي تولى منصب وزارة الأوقاف ، والقاضي أحمد عقبات تولى منصب وزير العدل .
وكذلك دار الإفتاء ؛ فمفتي الجمهورية الحالي هو أحد علماء الزيدية الكبار وهو القاضي العلامة محمد بن أحمد الجرافي ، ونائبه هو أحد أكبر علماء الزيدية وهو السيد العلامة الحجة محمد بن محمد المنصور ، ومفتي الجمهورية اليمنية السابق ولعشرات السنين هو السيد العلامة الكبير أحمد بن محمد زبارة رحمه الله ، وكان نائبه السيد العلامة حمود بن عباس المؤيد ، ولعلماء الزيدية بشكل عام حضور في الإفتاء والقضاء وتواجد كبير في الساحة العلمية وفي جمعية علماء اليمن على وجه الخصوص .
وللشخصيات الزيدية مشاركة حافلة في الانتخابات النيابية وغيرها ، فمنهم من ترشح ونافس وأحرز أصواتاً بالآلاف ومنهم السيد علي بن حسين الديلمي ، والسيد قاسم الكبسي ، ومنهم من نجح وحصل على مقعد نيابي ومنهم السيد حسين بن بدر الدين الحوثي ، وعبد الله عيظة الرزامي ، والسيد عبد الملك الوزير ، والقاضي أحمد بن عبد الرزاق الرقيحي ، والسيد محمد الشرفي ، ويحيى بن بدر الدين الحوثي ، والقاضي عبد الكريم جدبان .
ولهم مشاركة في النقابات ؛ فمنهم المحامون كالمحامي الكبير أحمد الوادعي ، والمحامي أحمد قاسم الديلمي ، ومنهم الأطباء ، ومنهم الصحفيون كالصحفي الكبير عبد الكريم الخيواني الذي تحمل عناء طريق حرية الصحافة وواجه بنفسه آلام تحقيقها ، ومثل السيد حسن محمد زيد ، ومطهر الأشموري ، وعماد الجراش ، ومحمد المداني ، ومحمد المقالح ، وعبد السييني ، وعبد السلام الوجيه ، وغيرهم .
وعلى العموم الزيدية لا يوجد بينها وبين المجتمع والدولة أي حاجز كما يصوره البعض ، إذ لا يوجد لديهم جمود وانغلاق ، بل هم منفتحون على سائر الفرق إيماناً منهم بأهمية الحوار بين سائر الأفكار .



أهم علمائها في الوقت الحاضر :
السيد العلامة الإمام مجد الدين بن محمد بن منصور المؤيدي
http://img238.exs.cx/img238/8470/majd47fy.jpg
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=30
السيد العلامة الحجة محمد بن محمد بن إسماعيل المنصور
http://img120.exs.cx/img120/3193/15pp.jpg
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=538
السيد العلامة الحجة بدر الدين بن أمير الدين الحوثي ( ستأتي ترجمته )
http://img167.exs.cx/img167/5075/16ms.jpg
السيد العلامة الحجة حمود بن عباس المؤيد
http://img103.exs.cx/img103/2731/hamoodalmoayad2xa.jpg
http://www.al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=48

وهناك غيرهم من العلماء الأجلاء إلا أن هؤلاء هم الأبرز على الإطلاق ،،،

المطهر
05-04-2005, 11:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الشباب المؤمن ، ربما تكونون قد سمعتم هذا الاسم ، إنه اسم تلك السلسة من المراكز العلمية التي أسسها مجموعة من الشباب الزيدي في بداية التسعينيات بغية انتشال الشباب من أوحال الجهل والتخلف والانحراف ، وبمنهج علمي وتربوي متميز ، وتفان وإخلاص منقطع النظير استطاعوا التأثير على العديد من الشباب وبنائهم دعاة متنورين ، لا يوجد لهم تبعية خارجية أو داخلية ، فهم لا هم لهم إلا نشر العلم والفضيلة ، وبناء جيل مستنير .
كان من أبرز المؤسسين السيد حسين بن بدر الدين الحوثي ، والأستاذ محمد يحيى سالم عزان – الذي انفصل عنهم قبل حوالي 4 سنوات – وغيرهم ، وكانت مرجعيتهم الدينية للسيد العلامة الحجة بدر الدين بن أمير الدين الحوثي .
واستمر نشاطهم ، وفي سنة 2002 بدأوا يتخذون منحى جديداً يتمثل في رفع الشعار المعادي لأمريكا وهو ( الله أكبر ، الموت لأمريكا ، الموت لإسرائيل ، اللعنة على اليهود ، النصر للإسلام ) ، وبدأ السيد حسين الحوثي بإلقاء محاضرات بعد صمت طويل ، سجلت المحاضرات وأفرغت في ملازم ، ووزعت على نطاق كبير ، وكانت المحاضرات كلها تحت عنوان ( الثقافة القرآنية ) تتحدث عن المسؤولية الدينية ، وعن الخطر الأمريكي ، وعن ضرورة العمل من أجل الإسلام والتحصن من خطر أمريكا وإسرائيل .
واجهوا هنا العديد من المشاكل ، والتي انضافت إلى سابقاتها ، فقد كانت برزت بينهم وبين غيرهم من المدارس الزيدية مشاكل سببتها بعض الأفكار التي روج لها الشباب ، بالإضافة إلى تدخل عناصر مندسة لإذكاء الصراع وتقويض العمل ، انضافت مشاكل جديدة بسبب الشعار والملازم ، إذ لم يتقبل الكثير من الناس رفع الشعار عقيب الجمعة في الجوامع ، كما تم اعتقال العديد ( عددهم بالمئات ) من رافعي الشعار في الجامع الكبير بصنعاء حيث تنقل وقائع الصلاة حية على الفضائية ، منهم من بقي إلى الآن أسير السجون ، ومنهم من أفرج عنه بعد اللتيا والتي .
ولعله من أهم ما ينبغي أن ننبه له هو أن أعمالهم تلك كانت تقام بعيداً عن أي مظهر من مظاهر العنف ، وعندما كان جنود الأمن يلقون القبض عليهم في الجامع الكبير لم تصدر عنهم أي مقاومة لهم ، فقد كانت أعمالهم كلها سلمية وفقاً لحقوقهم المتاحة لهم قانوناً ، ورغم ذلك لاقوا الاعتقال والمطاردة التي لا تتوافق مع أبسط حقوقهم .
المشكلة الثانية تمثلت في بعض الأطروحات التي تناولها السيد حسين في ملازمه والتي لم يرض بها العديد من الزيدية ، ومنهم كاتب هذه الأسطر الذي كان أحد المناهضين لدعوة السيد حسين ، وكذلك السيد أحمد الداعي ، والسيد أحمد الداعي كان خصماً لدوداً للشباب على مدى سنوات طوال ، ثم صار أحد أبرز قادتهم وقبل أيام أعلنت بعض وسائل الإعلام الرسمية خبر استشهاده !!
هذه المشكلة دفعت العديد من العلماء إلى استنكار الأفكار التي يطرحها السيد حسين خاصة المتعلقة بأصول الفقه وأصول الدين ، وهي أفكار عادية لا تبيح دماً ولا تحل عرضاً ، فأصدروا بيان استنكار لتلك الأفكار ، واستغل هذا البيان أسوأ استغلال ، وكان فتيل إشعال الحملة العسكرية التي أرسلتها الدولة على السيد حسين بدر الدين الحوثي وغيره من أنصاره ، حيث افتعلت الدولة مشكلة أرسلت على أثرها مباشرة جيشاً مدججا بأعتى الأسلحة ومدرعاً بغطاء جوي وصواريخ ومدرعات ودبابات ، ولم يسمع المواطنون خبر التمرد الذي نشرته الدولة إلا وفرق الجيش في محافظة صعدة تضرب المواطنين في عنف منقطع النظير .
إن السيد حسين الحوثي لم يعتد على أحد ولم يخل بأمن الدولة كما اتهم ، بل كان هو المعتدى عليه ، ومن أوضح الأدلة على هذا أنه لم ينقل الحرب إلى مكان آخر غير الذي يتواجد فيه ، مع أنه كان بمقدوره إذا كان قائداً لحركة تمرد أن ينقلها إلى منطقة أخرى وأن يبدأ بالهجوم ، لكنه لم يتخذ إلا الموقف الدفاعي فقط في دلالة واضحة على أنه لا يريد إقلاق الأمن ولا إثارة الفتن .
كانت الدولة تظن أن الحملة ستنتهي سريعاً ، ولكنها فوجئت كما فوجئنا جميعاً باستماتة منقطعة النظير ، لقد قاوم السيد حسين وأنصاره مقاومة عظيمة استمرت 80 يوماً بلياليها !! 80 يوماً وهم يذوقون أنواع الآلام والتي أشدها وقعاً .. أشد من الرصاص والقنابل بل الصواريخ التي تقع حولهم هنا وهناك .. تلك الاتهامات الصارخة التي تشكك في وطنيتهم وتتهمهم بالتبعية والتمرد وإيقاظ الفتن إلى غير ذلك من التهم التي يشيب لها الرأس .
وأصدر العلماء بياناً يحرمون فيه سفك الدماء ، ويوجبون إيقاف الحرب ، ولكن القادة العسكريين استمروا في طغيانهم ، وواصلوا القصف والضرب والقتل ، وانتهت الحرب الأولى في 10/9/2004 م بإعلان السلطة مقتل السيد حسين الحوثي ، وانقشع غبار الحرب عن آلاف القتلى ، وخسائر مادية ضخمة !!

http://img32.echo.cx/img32/2292/12337441175nu.jpg

حول المزيد من الأخبار المتعلقة بالحملة العسكرية الأولى والاعتصامات التي نظمت لإيقافها طالعوا ما في هذه الروابط ؛

أخبار الحملة ؛
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=520
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=547

الاعتصامان المطالبان بإيقاف الحرب ؛
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=757
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=767

المفيد
05-04-2005, 11:43 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اخي الكريم
المطهر حفظك الله

اولا حياك الله في منتديات العوالي الثقافية

حفظ الله اخوتنا الزيدية شيعة اهل البيت عليهم السلام ....وحفظ الله السيد بدر الدين الحوثي والساة العلماء في اليمن

خصوصا خصوصا احبتنا من السادة آل الكبسي

اريد ان اسألك عن الشيخ محمد عزان حفظه الله هل هو من المعتقلين في اليمن ؟!

وكيف تجري امور التدريس على مذهب الزيدية الان في اليمن وعلمائهم كيف تحركوا تجاه هذه الازمات ؟!

المطهر
05-04-2005, 11:45 PM
http://img173.exs.cx/img173/8518/11ha.jpg
بسم الله
صاحب الفخامة رئيس الجمهورية الأخ المشير علي عبد الله صالح ..... حياكم الله بعد التحية والاحترام
وصل إلينا الوالد غالب المؤيد، والأخ يحيى بدر الدين الحوثي، والأخ الشيخ صالح علي الوجمان وتم التحدث معهم في أمور كثيرة ومنها ما ظهر منكم من انزعاج مناوقد أثار هذا استغرابنا لأنني متأكد أنه لم يحصل من جانبي ما يثير لديكم هذا الشعور، فنحن لا نعمل ضدكم، ونقدركم تقديراً كبيراً، وما أعمله إنما هو انطلاق من الواجب الديني والوطني ضد أعداء الدين والأمة أمريكا وإسرائيل، فلا تصغوا لتهويل المغرضين والمنافقين واطمئنوا من جانبنا فنحن لا نكيد لكم ولا نتآمر عليكم،وماضينا وحاضرنا يشهد بهذا ويفضح المغرضين، وثقوا أننا أنصح لكم وأقرب إليكم وأصدق معكم .
وعند لقائنا بكم إن شاء الله سيتم التحدث معكم في الأمور التي تهمكم وتهم الجميع والإخوان سوف يوضحون لكم تفاصيل حديثنا معهم. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أخوكم/ حسين بدر الدين الحوثي
8 ربيع الأول 1425
وفي نهايته إضافة بخط والده العلامة الحجة بدر الدين قال فيها :
الحمد لله ما أجاب به الولد حسين ففيه الكفاية بدر الدين الحوثي وفقه الله
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=548

المطهر
05-04-2005, 11:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
بيان من علماء الزيدية
( هذا بلاغ للناس ولينذروا به )
إلى كافة أبناء المذهب الزيدي وغيرهم من أبناء الأمة الأسلامية وفقنا الله واياكم :
لأمر الله في قولة جل جلاله (وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه ) ولقوله تعالى (إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب اولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون ) ولقوله (ص) " من انتهر صاحب بدعة ملأ الله قلبه أمنا وإيمانا " ولقوله (ص) : " إذا ظهرت البدع ولم يظهر العالم علمه ، فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين "
ولما ظهر في الملازم التي يقوم بنشرها وتوزيعها حسين بدر الدين وأتباعه التي يصرح فيها بالتحذير من قراءة كتب أئمة العثره ، وكتب علماء الأمة عموما ، وعلى وجه الخصوص كتب أصول الدين وأصول الفقة وإليكم بعض نصوصه من ذلك :
1- ما ذكره في ملزمة تسمى " معرفة الله ووعده ووعيده " الدرس الخامس عشر ص 27 السطر العاشر ، قال في سياق كلامه له : " ثم وجدنا أنفسنا في الأخير وإذا بنا كنا نقطع أيامنا مع كتب وإذا هي ضلال كليا ، من أولها إلى آخرها ، ككتب أصول الفقة بقواعده ، وإذا هي وراء كل ضلال نحن عليه ، وراء قعود الزيدية ، وراء ضرب الزيدية ، وراء هذه الروحية المتدنية لدى الزيدية ، التي تختلف اختلافا كليا عما كان عليه السابقون من أهل البيت وشيعتهم ، وهي التي نسهر ونراجع الدروس فيها ، وهي هي من نحملها الى المساجد وما أبعدها عن واقع المساجد .. الخ كلامه"
2- ما ذكره في ملزمة تسمى مسؤولية طلاب العلوم الدينية ص16 السطر الثامن عشر، قال فيها " أنا أشعر من خلال تأملي للقرآن الكريم ومن خلال تأملي للواقع ـ وقد أكون مخطئا عند الكثير ـ أن الزيدية تعيش حالة من الذلة أسوء من التي ضربت على بني اسرائيل، علماؤنا وطلاب علمنا ومجتمعنا كله، تعيش حالة من الذلة أسوء من التي ضربت على بني اسرائيل .... الخ كلامه "وقال في نفس الملزمة ، ص17 السطر الثاني عشر : "أنا شخصيا أعتقد أن من أسوء ما ضربنا وأبعدنا عن كتاب الله، وأبعدنا عن دين الله ، وعن النظرة الصحيحة للحياة والدين ، وابعدنا عن الله سبحانه وتعالى هو علم أصول الفقة ، بصراحة أقولها: إن فن أصول الفقة هو من أسوء الفنون، وإن علم الكلام الذي جاء به المعتزلة هو من أسوء الأسباب التي أدت بنا إلى هذا الواقع السيء أبعدتنا عن الله، أبعدتنا عن رسوله، عن أنبيائه .. الخ"
وغير ذلك من الأقوال التي تصرح بتضليل أئمة أهل البيت من لدن أمير المؤمنين علي عليه السلام ومرورا بأئمة أهل البيت ، وإلى عصرنا هذا، والتي يتهجم فيها على علماء الاسلام عموما، وعلى علماء الزيدية خصوصا ، وفيما يذكره من الأقوال المبطنة من الضلالات التي تنافي الآيات القرآنية الواردة بالثناء على أهل البيت المطهرين ، وتنافي حديث المثقلين المتواتر. وحديث "لا تزال طائفة من امتي على الحق ظاهرين"، فمن أثناء عليه الله ورسوله لا يكون ضالا ، بل الضال من خالف الله ورسوله وإجماع الأمة.
فبناء على ما تقدم رأى علماء الزيدية التالية أسماؤهم ، التحذير من ضلالات المذكور وأتباعه، وعدم الإغترار بأقواله وأفعاله التي لا تمت إلى أهالي البيت وإلى المذهب الزيدي بصلة، وأنه لا يجوز الإصغاء الى تلك البدع والضلالات ولا التأييد لها، ولا الرضا بها، ( ومن يتولهم منكم فإنه منهم) وهذا براءة للذمة، وتخلص أمام الله من واجب التبليغ،،
والله الموفق

المطهر
05-04-2005, 11:51 PM
http://img126.echo.cx/img126/7277/19wm.jpg

الحمد لله
حياكم الله حاشا لله أن أحداً من الموقعين في البيان المشار إليه أراد شيئاً مما حدث وما فيه إلى النقد لما صرحت به بعض الملازم التي نشرت باسم حسين بدر الدين وذكر البيان نصها والجميع يبرأون إلى الله من الضرب العسكري بالأسلحة الثقيلة أو الخفيفة على المواطنين والضعفاء بل ما زلنا نراجع الرئيس كسائر المتضررين من ذلك ونستعطف الرئيس بالإمهال وقتاً كافياً والبالغ أن الرئيس حفظه الله قال لم يأمر بهذا بل وافق على المهلة فارفعوا إليه ليتكرم بالمنع من مواصلة الحملة والله يصلح جميع الأمور ويمنعنا جميعاً كل محذور والسلام عليكم 4/5/1425هـ
بخط المولى محمد محمد المنصور وتوقيعه ، الموقعون على الرد : العلامة حمود بن عباس المؤيد ، العلامة صلاح بن أحمد فليتة ، المرتضى زيد المحطوري .

المطهر
05-04-2005, 11:54 PM
بيان صادر عن العلماء حول ما يجري من أحداث بمحافظة صعدة

قال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا إن جائكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين) [٦:‬الحجرات ] .
والقائل سبحانه : (‬ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون ) صدق الله العظيم*.
إلى فخامة رئيس الجمهورية إلى كل مسؤول في الدولة وإلى كل مؤمن ومؤمنة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد*:‬
إن الله سبحانه وتعالى يقول*: (‬ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة ) صدق الله العظيم .
إننا بدافع الأمانة والمسؤولية الملقاة على عاتقنا بالعهد المقطوع على العلماء من الله سبحانه في كتابه العزيز وعلى لسان نبيه المصطفى محمد صلى الله عليه وآله وسلم بإقامة البيان والحجة إزاء أي عمل يتطلب واقعه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ولبذل النصيحة لخاصة المسلمين وعامتهم واستنهاضاً للهمم والعزائم الخيَّرة في بذل الجهد والمساعي الحميدة لحقن الدماء وكف القتال وغيره قمنا نحن العلماء الموقعين على هذا البيان بعد تشاور وبحث واستقراء لما أسفرت عنه الأحداث الجارية منذ يوم الأحد الماضي ٢/٥/1425هـ - الموافق 20/٦/2004م، حتى يومنا هذا الأحد ٩/٥/1425هـ - الموافق 27/٦/2004م، بخصوص الحملة العسكرية التي توجهت نحو مران، حيدان، ضحيان، وآل الصيفي في محافظة صعدة وما نتج عن القصف العسكري على تلك المناطق من القوات المسلحة ضد العالم حسين بدر الدين الحوثي ومن معه من مواطني تلك المناطق حيث أدى ذلك إلى سفك الدماء وهدم البيوت وانتهاك الحرمات وفي ذلك ما يدعو للأسف والأسى ما لا يخفى على ذي لب وبصيرة يحرص على عدم إراقة الدماء واستشراء الفتن سواء كانت تلك الضحايا من المواطنين أو من أفراد القوات المسلحة، فالكل أخوةأبناء وطن واحد وقبلة واحدة وكتاب واحد ودين واحد يعبدون رباً واحداً حرم الله القتال فيما بينهم وأمر بالصلح والإصلاح في حالة الاختلاف والتنازع وحيث أن من واجبات العلماء الدعوة إلى إصلاح ذات البين والسعي لإيقاف استشراء الفتن وحقن الدماء وصيانة الأعراض والأموال وجمع الكلمة ووحدة الصف فإنا قد نظرنا في الأمر فوجدنا أن السبب الأول والأخير في إرسال تلك الحملة العسكرية هو إعلان التكبير والعداء لأمريكا وإسرائيل، وحيث أن ما قد صدر من قبل من بيان في تأريخ20/٤/1425هـ، فإنما كان ذلك حول خلاف فقهي محض ولا علاقة له بما يجري حالياً من قصف عسكري على تلك المناطق حيث استغل ذلك البيان لتبرير الحملة العسكرية واستخدم استخداماً لم نجزه ولا نقبله ديناً وقد صدر بعده بيان مؤرخ ٤/٥/1425هـ، من العلماء الموقعين في ذلك البيان تبرأوا من علاقة البيان بالحملة العسكرية، كما أنا سمعنا أن هناك إشاعات إعلامية صاحبت القصف العسكري ومن ذلك أن السيد حسين بدر الدين الحوثي نصب نفسه إماماً وأمير المؤمنين وأخرى تتهمه بادعاء النبوة، وأخرى أيضاً تدعي أنه رفع أعلام دول أخرى، وغير ذلك من الإشاعات وقد بحثنا الأمر فوجدنا أنه قام بتكذيب ذلك ونفى صحة ما أشيع عنه ، كما أنا لم نعثر على أي خبر كتابي أو تصريح صادر عنه يتعلق بفعل محرم شرعاً على أن ما سبق وصفه في البيان الأول لا يجوز أن يفسر إلا من قبل من أصدروه .
وبما أن الأصل براءة الذمة فإنه يحرم سفك الدماء، وانتهاك المحرمات امتثالاً لأمر الله ورسوله محمد صلى الله عليه وآله وسلم، بل ويحرم ما هو أدنى من ذلك وهو منع صاحب رأي عن إعلان رأيه ما لم يستبح به حرمة محترمة
ولذلك فإنه يجب على القيادة السياسية برئاسة المشير/ علي عبد الله صالح –رئيس الجمهورية إيقاف الحملة العسكرية ورفع الحصار عن المواطنين هناك ومعالجة الآثار الناتجة عن استخدام تلك القوة والجنوح إلى الحوار محتكمين إلى كتاب الله وسنة رسوله محمد صلى الله عليه وآله وسلم*.‬
وندعو كافة أبناء الأمة إلى جمع الكلمة ووحدة الصف حتى لا تكون فريسة سهلة لأعدائها الذين أعلنوا عليها حرباً صليبية*.‬
اللهم إنا قد بلغنا.. اللهم فاشهد.. حرر بتأريخه*٨/٥/1425هـ* -‬الموافق* 26/٦/2004م*.‬
فخامة الرئيس حفظه الله إن الله يقول: ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن، وهذا فرض من الله علينا أن نسلك هذه الطرق الثلاث فيرجى من فخامتكم الأمر بتوقف الحملة واستخدام ما أمرنا الله به .
صادر عن العلماء الموقعين أدناه :‬
*- ‬محمد* ‬محمد* ‬المنصور*.‬
*- ‬حمود* ‬بن* ‬عباس* ‬المؤيد*.‬
*-‬أحمد* ‬محمد* ‬الشامي .
صحيفة البلاغ ؛ http://www.al-balagh.net/index.php?option=content&task=view&id=439

المطهر
05-04-2005, 11:57 PM
مسلسل الاعتقالات والمحاكمات الجائرة 1

الاعتقالات أثناء الحملة العسكرية الأولى

1- في أوائل شهر 7 /2004 تم اعتقال القاضي السيد محمد أحمد لقمان ثم رفع الحصانة القضائية عنه ، ومحاكمته في خطوات سريعة لم تعقها الإجراءات الروتينية المعتادة في اليمن ، لأنها محكمة مستعجلة ، كما يقال ، وحكم عليه بعشر سنوات ، وتضمنت قائمة الاتهام بعض المعتقدات الفكرية التي يؤمن بها الزيدية بشكل عام والتي صارت تهمة يستحق معتقدها السجن لسنوات ، وهذه حكاية المحكمة ؛
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=1070


2- وفي يوم 10 / 7 / 2004 م تم اعتقال الأستاذ المحقق محمد يحيى سالم عزان من المطار إثر عودته من سوريا بعد مشاركته في إحدى الندوات العلمية ، دون محاكمة ولا نيابة ، وإلى الآن لم تره أسرته ، والعجيب أن الأستاذ محمد عزان له خلاف عريض مع السيد حسين الحوثي ، ومع علماء الزيدية بشكل عام ، وهو خلاف فكري ، لكن الجهل هكذا ،،، لا يفرق !
http://img85.exs.cx/img85/171/17kn1.jpg
لمزيد من المعلومات عن الأستاذ محمد عزان :
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=859

3- وفي يوم 5 / 9 / 2004 م تم اعتقال السيد عبد الكريم الخيواني رئيس تحرير صحيفة الشورى على خلفية مقالات التوريث التي كتبها في صحيفته ، وتغطية صحيفته لمأساة صعدة ، بعد حكم قضائي عاجل قضى بسجنه سنة وإيقاف صحيفته نصف سنة ، وخرج الخيواني إثر عفو رئاسي بعد ضغوط عالمية كبيرة وضعت السلطة التي تريد أن تظهر بمظهر متبني الديمقراطية في المنطقة في أحرج المواقف .
http://img193.exs.cx/img193/497/11cp.jpg
صحيفة الشورى فيها جميع تفاصيل قصة الأستاذ عبد الكريم بما فيها مقالات التوريث الساخنة التي أودت به إلى السجون ؛
http://www.al-shoura.net/?id=smbgkn310

المطهر
05-05-2005, 12:00 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
في يوم الجمعة الموافق 3/9/2004 م أي قبل انتهاء الحرب بأسبوع كان سيقام اعتصام في أحد أكبر جوامع العاصمة صنعاء للمطالبة بإنهاء الحرب ، إنه جامع الشوكاني الذي يخطب فيه السيد العلامة الولي حمود بن عباس المؤيد ، ولكن الأجهزة الأمنية منعت ذلك ،،، فقام السيد العلامة يحيى بن حسين الديلمي بعد الصلاة ليقول : إنه تم طلب إقامة اعتصام ، ولكن جهاز الأمن السياسي ووزارة الدفاع ووزارة الداخلية منعت ذلك ، وعلى ذلك يكتفون بقراءة سورة يس على أن الله يحفظ دماء المسلمين ! وقرئت سورة يس بحضور جمع غفير من المواطنين على رأسهم عدد من العلماء والوجهاء أبرزهم خطيب الجامع العلامة الولي حمود المؤيد ، والعلامة الحجة محمد بن محمد بن إسماعيل المنصور .
وفي يوم الخميس 9/9/2004 م تم اختطاف العلامة يحيى بن حسين الديلمي من أمام منزله بعد عودته من صلاة الفجر !
في اليوم التالي وفي الجامع الكبير بالروضة تحدث العلامة محمد بن أحمد مفتاح في خطبة الجمعة عن الاعتصام وأنه حق ، بعد أن كان قد تحدث في الجمعة التي قبلها عن ضرورة إيقاف الحرب معلناً في الخطبة أنه قد يواجه الحبس بسبب كلامه ، فاعتقل يوم الخميس 16/9/2004 م !
وغابا في سجون الأمن السياسي أربعة أشهر قبل أن يظهرا في محاكمة هزلية لفقت فيها تهم سخيفة ، وانتقلا إلى السجن المركزي بصنعاء ، وظلا يقاسيان الضغوط النفسية والجسدية الشديدة ، من تهديدات إلى انتهاكات لأعراضهما ، إلى سلب لممتلكاتهما ، حيث تم نهب مخزن كتب للعلامة محمد مفتاح تقدر قيمتها بما يعادل 80 ألف دولار ! ترويع الأطفال كان له نصيب ، إخافة الأهل أيضاً لم تخل منه القائمة ،،،
والمحاكمة مستمرة ،،،

http://img220.exs.cx/img220/668/16su.jpg


للتوسع :
عن العلامة يحيى بن حسين الديلمي :
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=857
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=772

عن العلامة محمد مفتاح :
http://www.ymnhrc.org/forum/showthread.php?t=116
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=797

دستورية المحكمة الجزائية المتخصصة ورسالة العالمين لها :
http://www.al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=1333

المطهر
05-05-2005, 12:03 AM
1- اعتقال المهندس علي الكباري :
شاب في مقتبل العمر ، آمن بواجبه الديني والإنساني تجاه أخوانه المسلمين في فلسطين ، فقام بالعديد من الأعمال التي تخدم القضية الفلسطينية ، من أهمها التوعية بأهمية مقاطعة المنتجات الأمريكية والإسرائيلية ، وإقامة المهرجانات والاحتفالات الدينية ، وجمع التبرعات لدعم الانتفاضة الفلسطينية ، وكل أعماله كانت تحت إشراف العلامة يحيى بن حسين الديلمي ، تم اعتقاله في بداية شهر 2/ 2005 م بعد مطاردة دامت أكثر من شهر ، وإلى الآن لم يره أحد من أهله !

2- اعتقال العلامة شرف الدين بن محمد النعمي :
في طريقه إلى وزارة العدل ( مقر عمله ) لحقته سيارة وطقم شرطة ، وأخذ من الشارع عنوة دون أي مبرر ، في يوم الأحد 27/2/2005م ، وهو من أبرز علماء وخطباء الزيدية الشباب في صنعاء ، وإلى الآن لم يره أحد من أهله !!
وقد صادف يوم اعتقاله اعتقال عشرة من طلاب العلم أثناء محاكمة العالمين يحيى الديلمي ومحمد مفتاح التي كانت إحدى جلساتها في نفس اليوم .
http://img76.exs.cx/img76/7145/13bm.jpg
http://www.al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=1036

3- اعتقال العلامة إبراهيم الجلال : في خطبة الجمعة وبمناسبة ذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام ، تحدث العلامة إبراهيم الجلال خطيب جامع مداعس في صنعاء عن تلك الذكرى ، وتطرق إلى الظلم الذي عانت منه الأمة الإسلامية من الأمويين ، فتمت ملاحقته واعتقاله يوم الأربعاء 23/2/2005م ، واستمر حبيساً لمدة شهر ، أطلق في 22 / 3 / 2005م .

المفيد
05-05-2005, 12:07 AM
لقطات بين السطور قرأتها في كتاب ثبت الاسانيد للسيد الجلالي
وقد ناولني سماحة العلامة المجاهد السيّد بدر الدين بن أمير الدين الحوثي الحسني(1) حفظه الله نسخة مصوّرة من<سبيل الرشاد> مؤرّخةً بالنصف من شهر صفر المظفر سنة(1334) ولديّ صورة منها.
وقال السيّد بدر الدين، في ثبته الصغير الذي ناولنيه كذلك ما نصّه: أرويه عن سيّدي أحمد بن محمد القاسمي-أحد تلاميذ الإمام الهادي المؤلّف- رواه لي وناولني نسخته لاُصحّح عليها نسخة لي، وهذا سند عالٍ ليس بيني

والعلامة الحجّة السيّد بدر الدين الحسنيّ الحوثيّ وهو من أعلام اليمن المجاهدين زارنا في قم وأقام عندنا فافاد وقد استجازني في طرقنا الإمامية، أدام الله ظله.

بغية المرتاد في علم الإسناد، وهي إجازته لسماحة السيّد بدر الدين بن أمير الدين الحسني الحوثي دام مجده.

قول:<ابن البطريق يحيى> المذكور هو من كبار علماء الشيعة الإمامية، وطرقُه المشار إليها مثبتة في كتابه<العمدة> المتداولة عندنا.
وجاء في هامش نسخة من سبيل الرشاد ما نصه: قال السيد العلامة الأوحد النبيل عالم الزيدية في زمانه عبدالكريم بن عبدالله أبو طالب [هو الروضي المذكور برقم42]
ما لفظه:
وجدتُ بخط محمد بن عبدالله الكوفي المصري [هو الغزّال] وقرأ عليَ السيّد
المعظمّ شمس الدين أحمد بن قاسم بن مطهر العلويّ<نهج البلاغة> فأجزتُه، بإجازتي
عن الشيخ محيي الدين بن الشيخ تقيّ الدين عبدالله بن جعفر الأسدي، عن مجد الدين
عبدالله بن محمود بن مودود، عن السيّد ذي الحسبَيْن أبي الفتوح حيدر بن محمد بن زيد
الحسني، عن رشيد الدين أبي جعفر، محمد بن علي بن شهرآشوب، عن السيّد زيد بن
كباكبي الحسيني، عن أبيه أبي زيد، عن الرضيّ المؤلّف.
أقول: وابن شهر آشوب المذكور هو صاحب معالم العلماء في تتمة الفهرست للطوسي من كبار علمأ الإمامية.
وهذان النصّان يدلاّن على اتّصال وثيق بين الزيدية والإمامية بعرى العلم والإيمان، فما الذي أدّى إلى الانفصال بعد تلك الأزمان?

المطهر
05-05-2005, 12:12 AM
بعد أربعة أشهر قضاها العالمان الجليلان يحيى بن حسين الديلمي ، ومحمد بن أحمد مفتاح في سجون الأمن السياسي ، لا يريان فيها حتى الشمس ، أجريت معهما خلالها العديد من التحقيقات تحت ضغوط نفسية شديدة ، وطلب منهما تعهدات بعدم ممارسة حقوقهما المكفولة لهما قانوناً ، أحيلا إلى النيابة الجزائية ومنها إلى المحكمة الجزائية المتخصصة ، وهذه المحكمة هي محكمة استثنائية غير قانونية وتعرف بمحكمة أمن الدولة ، هي محكمة لا وجود معها لأي حقوق للإنسان !!
وأجريت المحكمة وسط توسطات العديد من الوجاهات من أكابر العلماء والمشايخ لوقف هذه المهزلة ، إذ العالمان الجليلان معروفان عند العام والخاص بنزاهتهما وتقواهما ، ولكن دون جدوى .
المحاكمة لم يعتبرها أحد محاكمة للعلامة يحيى الديلمي أو للعلامة محمد مفتاح ، بل اعتبرت محاكمة للمذهب الزيدي ، لأنهما يحاسبان على عملهما من أجل نشر أفكار الزيدية ، قذفا فيها بتهم هي مناقب في حد ذاتها ، واستمرت المحكمة منذ 21 / 12 / 2004 م وإلى يومنا هذا دون الخروج بحكم ، وذلك لسبب بسيط وهو أنه لا يوجد ذنب أصلاً ، ولكن هذا الأمر يعري الظلم ويظهره بمظهره القبيح حيث لا يستطيع أن يخفي سوءته .
أكثر من نصف سنة والعالمان الجليلان يحيى الديلمي ومحمد مفتاح خلف القضبان دون حكم حاكم ، بل وتمارس عليهما أشد أنواع الضغوط النفسية والجسدية طوال تلك الفترة ، حيث ضغط عليهما للتعهد بعدم الخطابة والتدريس ، وضغط عليهما من أجل الرضوخ لانتهاكات المحكمة ، سجنا سجناً انفرادياً لاقيا فيه الويلات ، كل ذلك وهما صابران محتسبان ، فعلاً لقد ضربا أروع أمثلة البطولة والشجاعة طوال تلك الفترة وما قبلها ، ولم يحنيا ظهرهما إلا لله العزيز الحميد .
قد تكون المحكمة كسائر المحاكم الظالمة المسيّسة ، إلا أن هذه المحكمة كان لها رائحة مختلفة لا يوجد لها نظير ، فطلاب وأصدقاء وأحباء العالمين الجليلين رجالاً ونساء كانوا يجتمعون صباح كل يوم محاكمة ليتلوا وبصورة جماعية آيات سورة يس ، في موقف روحاني عجيب تختلط فيه الوجوه المتطلعة إلى مستقبل مشرق وتدعو ربها في أن يخلصها من هذا الظلم ، والأطقم العسكرية ومن حولها من العسكر المدججون بالأسلحة ، واستمر محبو العالمين في الحضور والتوافد والتلاوة للآيات حتى حصل ما حصل من إطلاق نار وإفزاع للعزل واعتقال بالجملة في جلسة 27/2/2005م فتوقفوا عن الحضور قسراً ،،، والمحاكمة مستمرة ...

لمزيد من المعلومات عن محاكمتهما إليكم هذه الروابط :
أول جلسة : النيابةُ‬تَتَّهِمُ*الديلميَ ومفتاح بالدعوة* للاعتصام
الديلميُ مُتَّهَمٌ بكتابة هواجس عن أحوال الأمة وتأسيس ( شباب صنعاء ) !!
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=871
رسالة محامي العالمين الجليلين إلى رئيس الجمهورية : البغدادي في رسالة للأخ الرئيس : ما زعمَتْه النيابةُ ضد الديلمي ومفتاح ينتهكُ القانونَ
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=872
الجلسة الثانية : في الجلسة الثانية لمحاكمة العلامة / مفتاح والعلامة / الديلمي : القاضي يأمر بتصوير ملف القضية ويرفض الإفراج عنهما بكفالة ، كثافةُ الحضور تتسبَّبُ في إغلاق الشوارع
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=889
جلسة : هيئة الدفاع عن العلامة مفتاح والديلمي تنسحب من المرافعات وتصف جلسات المحاكمه بالمسرحية الهزلية
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=967
جلسة : حبس انفرادي للديلمي ومفتاح ، الجزائية تستمر في مداولاتها رغم انسحاب هيئة الدفاع
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=979
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=981
إحتجاجاً على الممارسات القمعية بحقهما ، الديلمي ومفتاح يعلنان الإضراب عن الطعام ويحملان الرئيس المسؤولية
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=996
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=1001

جلسة السابع والعشرين من فبراير 2005م :
بعد أن أكدا أن المحاكمة لا تستهدفهما بقدر ما تستهدف المذهب الزيدي ؛ الديلمي ومفتاح يتحديان النيابة والمحكمة السماح بتصوير ملف القضية ويؤكدان أن ذلك وحده الكفيل بفضح المؤامرة التي استهدفتهما
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=1042
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=1069

وفي جلسة 13/3/ 2005 م وبسبب التشديدات الأمنية الهائلة ، اتجه المتضامنون والمتضامنات مع العالمين إلى مجلس النواب حيث عرضوا قضيتهم وطالبوا بتشكيل لجنة لمتابعة القضية :

http://img142.exs.cx/img142/4012/11ca.jpg

http://img24.exs.cx/img24/9347/15ux.jpg

http://img199.exs.cx/img199/96/13bm1.jpg

http://img142.exs.cx/img142/6182/18dz2.jpg

المطهر
05-05-2005, 12:16 AM
هذه الرسالة هي جزء من مقال كتبه العلامة محمد بن أحمد مفتاح من السجن المركزي ، ونشرته صحيفة صوت الشورى في عددها رقم 70 ، ولا ندري بأي تعبير نصف هذه الكلمات ...!

إلى ولدي الغالي أمير الدين : كلما تذكرت جرعة الفزع والقهر التي أسكتتك لعدة ساعات وحبست صوتك وأطلقت دموعك ونشيجك ، وأحالت ليلك البرئ براءة أعوامك الثمانية إلى فزع متواصل ، وتلك الزيارات المشؤومة التي كثرت في اليل والنهار وأفقدتك معشوقتك من الكتيبات والقصص التي تغرم بها ، كلما تذكرت ذلك خجلت بأية لغة أخاطبك وكيف أوصل إلى عقلك الناشئ وعاطفتك البريئة أن الذين فعلوا معك ذلك هم حماة وطنك وحراس أمنه ، والذين أضنوا أنفسهم وأسهروا أعينهم لكي تنام آمناً .. فالله المستعان .
أنام لماماً وقلبي معك *** وأصغي ملياً لكي أسمعك
وأفتح عيني لعلي أراك *** فيبدو خيالك مثل الملك
وتزدحم الذكريات الطوال *** وأستغرق الليل في معترك
فلا جبر الله من روعوك *** ولا رحم الله من أفزعك
ولا دمت عهد الشقاء اللعين *** ولا ردك الله ما أبشعك

http://img180.exs.cx/img180/7718/16iu.jpg

المطهر
05-05-2005, 12:19 AM
لم تكن الحملة العسكرية على صعدة ، ومحاكمة واعتقال العالمين الجليلين يحيى الديلمي ومحمد مفتاح إلا الفصل الأول من المسرحية التي تم إعداد مشاهدها بإتقان وعناية ، وهنا نتوقف مع أحد فصول هذه المسرحية ، إنها التهجم على الزيدية فكراً ومنعهم من إظهار معتقداتهم ، في أعمال قمعية لا تمت إلى العدالة بصلة .
فمع اقتراب موعد ذكرى غدير خم لسنة 1425هـ والذي يحل في الثامن عشر من ذي الحجة ، بدأت قوات الأمن والقوات المسلحة بالاستعداد التام لا لمواجهة عدوان خارجي ، ولكن لمواجهة عيد الغدير ، لقد كانت حالة استنفار أمني منقطعة النظير الدبابات والطائرات والقوات البشرية كل ذلك من أجل احتفال ديني ينظمه أتباع الزيدية احتفاء بذكرى ولاية إمامهم أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ، إنتهاكات واضحة لحقوق المواطنين في التعبير عن آرائهم ، إرهاب شديد لقلوب الناس ، بل حملة إعلامية شعواء ضد من تسول له نفسه حتى النطق بكلمة غدير ، بل وصل الحد بأولئك إلى محو أسماء المحلات والنوادي التي تحمل اسم الغدير !!

صحيفة الثورة الرسمية : لمخالفته تعاليم الإسلام وخروجه عن الكتاب والسنة ، منع إقامة يوم ( الغدير (
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=955
السلطات اليمنية تشدد من إجراءاتها لمنع الإحتفال بيوم الغدير في صعدة وحجة وعمران
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=947

لقد صاحب تلك الحملة على الغدير حملة شعواء على من تسول له نفسه التفكير في الغدير ، فمجرد التفكير فيه يعني أنك جعفري لا زيدي ، وكونك جعفرياً أمر خطير جداً يبيح عرضك ومالك ودمك ، وطبعاً هكذا العقول العقيمة تفكر وتنظر وتفتي جهلاً وزوراً .
نحن - مع احترامنا لأخواننا من الشيعة الاثني عشرية - فرقة لها أطرها وآراؤها قد نتفق مع الاثني عشرية وقد نتفق مع المعتزلة وقد نتفق مع غيرهما ، ولكن المذهب الزيدي مذهب له أطره الخاصة والكاملة ، ولكن يأتي من يشككنا في انتمائنا وهويتنا مدعياً أنا اثنا عشرية ، وقد أراد مثل هذا أن يذم فمدح ، فهو يقول ذلك ناسياً من هم الاثنا عشرية وناسياً رجالها التي خضعت لها رقاب اليهود والنصارى .
البعض من هؤلاء قد يدخل إلى داخل قلبك ليحكي لك ما يختلج داخل صدرك ، ويتهمك بالنفاق لمجرد أنه اشتم رائحته ، قد امتلئت قلوبهم بحقد وراثي على الهاشميين والزيدية ، ومن هؤلاء محمد طواف وكيل وزارة التربية لقطاع الدمج ، الذي جعل مراكز التعليم الديني الزيدية ( أوكاراً ) ، بل تطاول على العلامة الولي العابد الزاهد حمود بن عباس المؤيد حفظهم الله تعالى وعلى الإمام الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين عليه السلام ، مطالباً برفع التقارير عن جميع المدارس في كلمة عنصرية ألقاها على مسامع مدراء مناطق التربية ، وإليكم تفصيل ما حصل ؛
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=1086

إن اتهام الزيدية بالجعفرية – على ما فيه – إنما هو محض فرية لا أساس لها من الصحة ، ولكنها وسائل إعلامية تجتذب أسماع البلهى والمغفلين الذين يبحثون عن تهم ليصدقوها بسبب نفسيتهم المعدة لذلك ، بيد أنه والحق يقال يوجد فرق بين الزيدية والجعفرية وإن كانوا أخوة في الديانة وشركاء في التشيع لأمير المؤمنين عليه السلام ، فكتب الزيدية غير كتب الجعفرية ، وكذلك رجالهم وتاريخهم وعلماؤهم ، وهذا الأمر يعلمه الجميع ولا يوجد فيه أي غرابة ، ولكنه الإفك والبهتان والجهل ، لا يفرق ولا يعرف إلا كيل ما يسميه اتهاماً !!
هذا والقضية ليست قضية انتماء فكري بقدر ما هو تعريض إلى التبعية للخارج في تلميح لجمهورية إيران الإسلامية ، وما إلى ذلك من كيل التهم من العمالة ( والتي اتهم بها السيد حسين الحوثي كما اتهم بها العلامة يحيى الديلمي والعلامة محمد مفتاح ) إلى الدعم الخارجي ... وهلم جراً ، كل ذلك زوراً وكذباً ، إن القضية ليست قضية زيدية أو جعفرية فالقضية قضية محو التشيع من اليمن ، وهذا ما صرح به رئيس الجمهورية في أكثر من خطاب له ، وهذا ما يؤكد على أن الحرب ليست إلا حرباً طائفية عنصرية خبيثة .

المطهر
05-05-2005, 12:22 AM
وأمام ما يجري من انتهاكات للحقوق وملاحقات واعتقالات دون أدنى مبرر تحرك العلماء الأجلاء وأصدروا بياناً يستنكروا هذه الحملة الشعواء على الزيدية ....

بيان صادر عن العلماء
بيــان صادر عن علماء اليمن حول الانتهاكات التي يتعرض لها علماء وأبناء المذهب الزيدي
الحمد لله الرافع درجات العلماء القائل في محكم كتابه : ( يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات) ، والصلاة والسلام على رسوله القائل : ( العلماء ورثة الأنبياء ) وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحابته الراشدين .
أما بعد ؛
ففي الوقت الذي تتجه فيه الدول والشعوب نحو تكريم العلماء والرفع من شأنهم إيماناً منهم بأن العلم سبيل التطور والتقدم كان لزاماً على بلادنا أن تمضي مع الركب في تكريمهم والرفع من شأنهم ، باعتبار أنها دولة ديمقراطية تحترم حرية الفكر والاعتقاد ، ولكن للأسف الشديد مورست أعمال تتنافى مع ذلك ؛ حيث يعلم الكل ما يعاني منه أبناؤنا وإخواننا العلماء – الذين ما علمنا منهم إلا كل خير من نشر للفضيلة وحثٍ على التمسك بالأخلاق الفاضلة ، والحرص على مصلحة الوطن – من ملاحقات واعتقالات ما كان يخطر على بال مسلم أنها تنال مسلماً عادياً ناهيك عن أن تنال علماء شهد لهم المجتمع بالتقوى والورع والدعوة إلى كل خير وفضيلة، لا لذنب إلا لأنهم آمنوا بأن قيادتنا الحكيمة كفلت لهم وضمنت حرية التعبير عن معتقداتهم كما ينص عليه الدستور ويقره القانون، علماً بأن العلماء الأجلاء معروف عنهم الالتزام بقوانين البلاد وحبهم لوطنهم ، ولكن كان جزاؤهم الاعتقال والسجن والإهانة والتعرض لحرب نفسية وغيرها من الأعمال التي لا ترضي الله ولا رسوله صلى الله عليه وآله وسلم ، بالإضافة إلى المضايقات التي يتعرضون لها أثناء تأديتهم واجبهم الديني والوطني من تهديدات وانتهاكات.

وعليه فإننا نستنكر الآتي :
أولاً : جميع الاعتقالات التي تمت ضد العلماء ومنها :
1- اعتقال ومحاكمة القاضي محمد لقمان، والحكم عليه بالسجن عشر سنوات بتهم ملفقه وإجراءات غير سليمة وحشر مسائل الخلاف الفرعية وكأنها محاكمة للمذهب الزيدي.
2- اعتقال العلامة المحقق محمد يحيى سالم عزان بدون ذنب إلا تحقيق كتب الزيدية التي هي تراث اليمن كله.
3- اعتقال ومحاكمة العالمين الجليلين يحيى بن حسين الديلمي في 9/9/ 2004 ومحمد أحمد مفتـاح في16/9/2004 .
4- اعتقال المهندس علي الكباري .
5- اعتقال العلامة إبراهيم الجـــلال والأســتاذ شرف الفــران يــــوم الأربعاء 23 / 2 / 2005 .
6- الأحداث التي رافقت محاكمة العالمين يحيى الديلمي ومحمد مفتاح ، يوم الأحد 18 من محرم 1426 هـ الموافق 27 / 2 من إطلاق الرصاص الحي وترويع للمواطنين والمواطنات العزل الذين حضروا المحاكمة وما تلى ذلك من اعتقالات للمعتصمين التالية أسماؤهم : العلامة شرف النعمي ، العلامة يحيى المهدي ، العلامة عبد الله الديلمي ، الأستاذ علي الديلمي ، الأستاذ عبد الله العيلمي ، الأستاذ لطف قشاشة ، أمين قشاشة ، أمين الخولاني ، إبراهيم الديلمي ، فايز مفتاح ، خالد مفتاح ، علي الاسطى .

ثانياً : أعمال القمع التي تعرض لها العلماء والمدرسون للمذهب الزيدي، والتي منها :
1- إغلاق مركز الزهراء الثقافي النسوي ، ونهب مجموعة من محتوياته ، وما رافق ذلك من ترويع للعاملات فيه ، وتلفظ بألفاظ بذيئة ضدهن وذلك يوم الخميس 17 من ذي الحجة 1425هـ .
2- محاصرة جامع النهرين بقوات الأمن ، وإرهاب المصلين ليلة الجمعة 18 ذو الحجة 1425هـ ، واقتحام بعض مرافق الجامع.
3- احتجاز ومصادرة مكتبة العلامة محمد مفتاح .
4- احتجاز ومصادرة مخطوطات العلامة يحيى الديلمي الزهدية .
5- محاصرة منزل الأخ حسين الديلمي ومطاردة ولده العلامة عبد الله الديلمي لعدة أيام .
6- أعمال التخريب التي تعرض لها مركز بدر العلمي ، المتمثلة في هدم حماماته ، وكسر باب صومعة جامع بدر ، إضافة إلى شهر السلاح على العاملين بالمركز .
7- سلسلة الاعتقالات في المحابشة والتي طالت : العلامة حسن النعمي ( اعتقل مرتين ) ، العلامة زيد عامر ، الأستاذ عبد الله شريف النعمي ( اعتقل لمدة شهرين ) ، محمد إسماعيل النعمي ، بكيل الحاشدي ، ماجد الحوثي .
8- إغلاق ضريح الإمام أحمد بن الحسين في ذيبين ومنع زيارته منذ شهر شعبان 1425هـ .
9- تفتيش وترويع مدرسة المؤيد بمعبر وأخذ مجموعة من الكتب منها دون وجه حق في شهر أغسطس 2004م .
وإن الأمر المؤسف أن جميع الاعتقالات التي ذكرناها وغيرها كانت بسبب تعبير هؤلاء العلماء عن وأفكارهم ومعتقداتهم الذي كفله لهم الدستور والقانون ، حتى أن المتكلم صار يخشى أن يفصح عن رأيه حتى لا يلقى ما لاقوه من سجن وإهانة، وهذا إنتهاكٌ لحقوق الإنسان التي كفلتها الشرائع السماوية والقوانين الدولية ودستور الجمهورية اليمنية.
وعليه نطالب كافة الجهات المعنية وفي مقدمتهم القيادة السياسية المتمثلة في فخامة الرئيس/ علي عبد الله صالح أن تتحرك لتؤدي دورها في هذه القضية، بالإسراع بالتالي :
1- إطلاق سراح جميع المعتقلين .
2- إعادة الممتلكات الخاصة بالمعتقلين التي تم أخذها دون مسوغ قانوني.
3- تمكين الجميع من ممارسة حقوقهم المشروعة قانونياً في حرية الاعتقاد والفكر والتعبير عن الرأي التي ضمنها لهم الدستور والقانون .

هذا مع العلم بأن هذه الأعمال تتنافى مع مصلحة الوطن القائمة على الحفاظ على الوحدة والسلام والأمن الاجتماعي ، ولا ندري من هو المستفيد من هذه الأعمال التي قد تكون سبباً في شق وحدة الصف الوطني والتي قد تفسح المجال لكل أعداء الوطن في الداخل والخارج ، وهذا ما لا نرضى به ولا يرضى به أي مواطن مخلص.

أسماء الموقعين على هذا البيان هم :
1- العلامة الحجة محمد بن محمد المنصور .
2- العلامة الحجة حمود بن عباس المؤيد .
3- العلامة ابراهيم الوزير.
4- العلامة محمد بن علي المنصور.
5- العلامة محمد علي أحمد شرف الدين .

http://img83.exs.cx/img83/2122/18tc.jpg

المطهر
05-05-2005, 12:26 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

والقصة لم تنته بعد ...
بعد انتهاء الحملة العسكرية الأولى على صعدة ، ظلت جهود القادة العسكريين والسياسيين في عمل دؤوب ومتواصل لتفريق من بقي من الناس حول السيد العلامة الحجة بدر الدين الحوثي ترغيباً وترهيباً ، ومن تلك الجهود استدعاء عبد الله عيظة الرزامي إلى صنعاء ، حيث قابل قائد الحملة العسكرية الأولى ، ذلك الرجل الذي له تأريخ مسطور ومشهور والذي يعد أحد رجال الدولة المشار إليهم بعد الرئيس ، وهو أخو الرئيس من أمه ، علي محسن الأحمر ، أحد عتاولة الجيش ، الرجل الذي يرجع البعض حرب صعدة كلها بل حرب الزيدية ككل إليه ، ويجعله السبب في كل ما حصل ، علي محسن يقع في رأس القائمة المطلوبة لأمريكا من الإرهابيين كونه أحد أكبر الداعمين لتنظيم القاعدة ، وإن صحت تسميته فيمكن أن يسمى شيخ السلفيين في اليمن ، بل أبو السلفيين في اليمن ، فهو الذي أنشأهم ورباهم ، وأرسلهم إلى أفغانستان وغيرها ، دعمهم دعماً خيالياً ، أعطاهم ، ومنحهم ، سهل لهم ،،، على العموم ... قابل علي محسن الأحمر عبد الله الرزامي ، وفيها حاول استدراجه وإسالة لعابه بالعروض المغرية ظناً منه أن قضية الرزامي ليست إلا قضية مصالح ، لم يكن يعرف أن الرزامي آمن بمبدأ وسار على نهجه ، وأنه مستعد لبذل روحه من أجله .
إن إغراء مثل عبد الله عيظة الرزامي – خاصة بعد أن شارك الرزامي في الدفاع عن صعدة في الحملة الأولى عليها - يحتاج منا إلى توقف قليل ، لأن أحداً لا يمكن أن يغري مثل السيد حسين الحوثي مثلاً ، ولا مثل أبيه أو أحد أخوانه ، فلماذا الرزامي بالذت !! إن الرزامي من الشيعة الزيدية الخلص ، عقيدته متجذرة داخل قلبه ومتأصلة فيه أصالة المذهب الزيدي في اليمن ، وهذه العقيدة هي مصدر إلهامه ، لكنه ليس هاشمياً ، ولما لم يكن هاشمياً ظن أولئك أنه لقمة سائغه ، إنهم يعتبرونها حرباً عنصرية ، فلا يهمهم إلا العنصر الهاشمي ، يريدون محوه لأنه الذي يسعى من أجل تغيير الواقع في نظرهم ، ربما ظناً منهم أن الهاشميين ما زالت نفوسهم تراودهم في السلطة !! ربما حقداً موروثاً على الهاشميين !! ربما غير ذلك ، لكن المهم أن هناك استهداف خاص للهاشميين الذين لن يخرجوا عن هاشميتهم إلا بخروجهم من جلودهم ، أما مثل الرزامي فلا مشكلة معه إذ يمكن أن يتغير بالمغريات ، ولذلك حاولوا استدراجه ، إنه ليس هاشمياً فما المشكلة إذاً !! إن أولئك لم يدركوا أن القضية قضية مبدأ ، وقضية قيم وأخلاق وعقيدة ، لم يدركوا أن هناك منهج اتخذه الرزامي ومن حوله ووطنوا أنفسهم أن تذهب من أجله على طريق قائدهم السيد حسين بدر الدين الحوثي ، منهج إعلان البراءة من أعداء دين الله ، والسعي من أجل نشر الوعي القرآني في المجتمع ، لم يدركوا ذلك ربما لأنهم بعد لم يعرفوا أن هناك شئ اسمه مبدأ أو قيمة ، إنهم يعرفون شيئاً واحداً ؛ المصلحة !!!
وعلى العموم فشلت الجهود مع الرزامي !!
لم يبق من حل إلا ذلك الذي ظل يسعى له الرئيس طويلاً وهو قدوم السيد العلامة بدر الدين الحوثي إلى صنعاء ، كثف جهوده في ذلك ، وصادف أن السيد العلامة بدر الدين الحوثي كان يريد أن يظهر للناس أنه لا يريد مشاكل ولا يريد أي فتن ، ليس داعية فساد ولا مسعراً للحروب ، سيعمل جاهداً من أجل نسيان الماشي وفتح صفحة جديدة من أجل الخير ، فقبل أن يدخل إلى صنعاء لكن بناء على شروط ؛ كإخراج المتعقلين وإعادة إعمار ما هدم في الحملة العسكرية الأولى على محافظة صعدة ، التزم له بكل ما طلب ، فجاء إلى صنعاء ، جاء ليلعن بصوت صارخ أنه ليس له مطلب سوى الإصلاح ، جاء متناسياً أوجاعه وآلامه ، لم يفكر في الثأر لنفسه ، بل نسي ذلك كله وقدم المصلحة العامة ، فيا لله ما أعظمه من رجل ، موتور مظلوم مقهور ... ومع ذلك كله لم يفكر في نفسه أبداً وقد المصلحة العامة على نفسياته الشخصية ، وقدم ليقيم الحجة على أولئك ، بعد الاعتداء عليه وعلى أبنائه ، والتشهير بهم ، بل تشويه كل من يتلقب بالحوثي وتحويله إلى شخصية دموية وعنصرية بغيضة تمتلئ حقداً على الوطن وكراهية له ، فلك الله يا بدر الدين ما أعظمك وما أرفع شأنك !!

لمزيد من المعلومات عن العميد علي محسن الأحمر ؛
http://www.al-shoura.net/?id=usmbgkn366&id2=كاتيوشا

المطهر
05-05-2005, 12:28 AM
هو السيد العلامة الولي الورع الزاهد الصابر المفسر بدر الدين بن أمير الدين بن الحسين بن محمد الحوثي
http://img217.exs.cx/img217/4559/18om1.jpg

مولده ونشأته :
ولد في 17 جمادى الأولى سنة 1345هـ بمدينة ضحيان ، ونشأ في صعدة في ظل أسرة علمية كريمة وشهيرة تحب العلم وتشغف بمكارم الأخلاق ، ربته على الفضائل ، وغذته بأحسن الشمائل ، ومنذ نعومة أظافره بكر إلى طلب العلم ، فحصله بهمة عالية ، وعزيمة سامية ، ومن مشائخه والده السيد العلامة المحقق التقي أمير الدين الحوثي المتوفي سنة 1394 هـ ، وعمه العلامة الكبير الولي الحسن بن الحسين الحوثي المتوفي سنة 1388هـ ، وجل قرائته عليهما ، وأجازه عدد من العلماء ذكرهم في كتابه ( مفتاح أسانيد الزيدية ) وفي مقدمة كتابه ( شرح أمالي الإمام أحمد بن عيسى بن زيد بن علي عليه السلام ) وهو أشهر من أن يعرف أو يترجم له ، حيث يعتبر إماماً في العلم ، عكف على التدريس والتأليف ، وتتلمذ على يديه عشرات من العلماء وطلاب العلم ، وله اليد الطولى في الرد على المخالفين للزيدية ، وله العديد من المؤلفات المطبوعة والمخطوطة ، منها تفسيره للقرآن الكريم ، وله اجتهادات صائبة ، وآراء ثاقبة .

ثناء العلماء عليه :
أثنى عليه علماء عصره ، وعلى رأسهم السيد العلامة المجتهد الولي مجد الدين بن محمد بن منصور المؤيدي أيده الله ، وقال في ترجمة له : ( هو السيد العلامة رضيع العلم والدراسة ، وربيب العلم والهداية ، وهو من العلم والعمل بالمحل الأعلى ، وله من الفكر الثاقب والنظر الصائب الحظ الأوفر والقدح المعلى ) .
وقال عنه في قصيدة له :
نجم الكرام الفذ بدر الدين *** نجل أئمة للمهتدين نجوم
لا غرو إن حاز السيادة ناشئاً *** فهو الكريم ومن نماه كريم
أهذي إليه من الفرائد فكره الـ *** صافي عقوداً زانها التنظيم
أهلاً بنشر من شذاها طيب *** أرج يفوح عبيرها المختوم
فإليك يا بدر الهداية هذه *** عذراً فأنت بما تراه عليم
لا زلت في الألطاف يكلؤك الذي *** أفضاله للعالمين عميم
يحيي رسوم العلم بعد دروسها *** يجنى لك المنطوق والمفهوم
وعليك ما ابتسم الطباح بضوئه *** من ربنا التكريم والتسليم

وقال السيد العلامة حسين بن حسن الحوثي : ( السيد العالم الكامل ، منبع العلم ، وخيرة الخيرة وبقية البقية ... إلى قوله : الذي امتاز بالورع والزهد وكل فضيلة ) .

وقد امتاز حفظه الله طول حياته بالورع التام ، والزهد والعبادة ، والتواضع وبذل نفسه ونفيسه في سبيل الله ، مجاهداً بماله ولسانه وقلمه ، ومدافعاً عن منهج أهل البيت الصحيح عليهم السلام على كل المستويات .


مؤلفاته :
له حفظه الله تعالى مؤلفات كثيرة تدل على غزارة علمه وسعة اطلاعه ، ودقة نظره ، وعظيم إنصافه ، ومنها :
1- تفسير جزء تبارك وجزء عم .
2- التيسير في التفسير ، تفسير رائع يدل على سعة اطلاعه وجودة نظره ، طبع منه تفسير الفاتحة والبقرة وآل عمران في مجلد .
3- تحرير الأفكار عن تقليد الأشرار ، طبع سنة 1414هـ وهو في الرد على شبهات الوهابيين المتمسلفين ، وضمنه مباحث هامة في الأصول والحديث .
4- الإيجاز في الرد على فتاوى الحجاز (طبع) .
5- الزهري أحاديثه وسيرته (طبع) .
http://www.hadith.net/arabic/products/magazine/olum-a/05/004.htm
6- الغارة السريعة في الرد على الطليعة (طبع) .
7- شرح أمالي الإمام أحمد بن عيسى بن زيد بن علي عليهم السلام (مخطوط) .
8- طرق تفسير القرآن الكريم
9- كشف الغمة في مسألة اختلاف الأمة (مخطوط) .
10- المجموعة الوافية في الفئة الباغية (مخطوط).
11- القاضب الخافض لهامات النواصب (مخطوط) .
12- التحذير من الفرقة (طبع) .
13- أحاديث مختارة في فضائل أهل البيت عليهم السلام .

وله عشرات الرسائل والكتيبات منها :
1- إرشاد الطالب إلى أحسن المذاهب .
2- إيضاح المعالم في الرقى والتمائم .
3- بيان الرهان من القرآن على تخليد أولياء الشيطان في النيران .
4- التبيين في الضم والتمين .
5- آل محمد ليسوا كل الأمة .
6- الجواب على الحكمي .
7- الزيدية في اليمن .
8- الفرق بين السب والقول الحق .
9- من هم الرافضة .
10- من هم الوهابية .
11- المطرفية .
12- النصيحة المفيدة .
وغيرها .

وله أشعار كثيرة نقتطف منها ما أجاب به على رسالة حافظ الحكمي حيث قال فيها :
وبعض ما قال في ذا الباب جعجعة *** بلا طحين وتضييع لأوقات
ولو تشاغل عن ذا الباب يبحث في *** باب العقائد عن أهدى الطريقات
لكان أولى حذاراً أن يدين بما *** يردي ويهدي إلى نار وآفات
ومنها :
وقولكم كم قباب شيدت ولها *** أوقاف تجري وكم من نصب رايات
ماذا على من بنى بيتاً يريد به *** ظلاً يرغب من جا للزيارات
وعين الوقف قصداً للصلاح وتــــرغيـــباً لذاكر جبار السماوات
لم يقصد الشرك في ورد ولا صدر *** ولا أتوه وأنى منهم ياتي
وليس يرجى من الأجساد بالية *** خلق المنافع أو دفع المضرات
أنى وقد عجزت عن نشر أنفسها *** وعن إغاثة أطفال وطفلات
لا في ذمار ولا صنعاء يعرف ذا *** ولا بصعدة إن تقبل رواياتي
ما كان أشنع هذا القول تنسبه *** إلى الزيود وهم أهدى البريات

وغير ذلك من الأشعار المفيدة ، منها ما هو موجود في ديوان الحكمة والإيمان ( ديوان السيد الإمام مجد الدين المؤيدي ) ، على شكل مراسلات بينه وبين السيد العلامة الولي مجد الدين بن محمد المؤيدي حفظه الله تعالى .

ولا زال حفظه الله تعالى ومتعنا بحياته ، مواصلاً حياته العلمية تأليفاً وتدريساً .

المطهر
05-05-2005, 12:35 AM
وفي آخر أيامه في صنعاء وتحديداً يوم السبت 19 مارس 2005 قابل رئيس تحرير جريدة الوسط السيد العلامة بدر الدين الحوثي ، والمقابلة كان لها ضجة كبيرة ، ليس لأنها أتت بجديد ، كلا ، بل لأنها أول مقابلة عامة يدلي فيها السيد العلامة بدر الدين الحوثي بآرائه ...، وإليكم نص المقابة :
o هل هناك خلاف جدي بين السنة والشيعة؟
o كيف لا.. يضحك.. أولاً الخلاف في واقعة صفين وفي اقتتال سبعين ألفاً بسبب خلاف علي ومعاوية.
§ هل مازال خلاف واقتتال علي ومعاوية مشكلتنا بعد 14 قرناً؟
o لا.. مشكلتنا الآن مشكلة إيمان وكفر.. مشكلة أمريكا ومن معها ومشكلة الإسلام ومن معه.
§ أين دوركم كمرجعية شيعية في التقريب بين الشيعة والسنة؟
o الخلاف قد سبق، ما هو إلا تكرار للماضي.
§ يعني هل أنتم مع إثارة الخلاف الآن بعد 14 قرناً؟
o ما هو رأيي.. ولا هو وقته ويجب أن يتوحد المسلمون ضد الكفار وضد أعداء الدين.
§ في صعدة حدثت حرب وكان سببها ماسمي بالشباب المؤمن أين كنتم منها بالذات؟
o هي قضية اسلام وتدعو إلى الثبات على الإسلام وتحذر من الانحراف إلى الكفار وموالاتهم وإعلان معاداتهم كما أوجبه الله في القرآن
حيث يقول «لقد كان لكم أسوة حسنة في ابراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنّا برآى منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء ابداً حتى تؤمنوا بالله وحده».
o «لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر ومن يتولى فإن الله هو الغني الحميد».
§ هل كنتم المرجعية للشباب المؤمن؟
o هذا مرجعية دين ما.. والمرجعية في الحقيقة هو الولد حسين أما قضية الشباب المؤمن فهي قضية معارضة أمريكا لأن امريكا بعد احداث الحادي
عشر من سبتمبر قامت ضد الإسلام والمسلمين صراحة وكان الولد حسين يدعو المسلمين إلى الثبات على الإسلام وإلى الحذر من تدخل أمريكا في الإسلام وتغييرها له والثبات أمام ذلك بإعلان الشعار الإسلامي حتى يكون حاجزاً ما بينهم وبين أمريكا لكي لا تدخل عليهم بأي طريقة وحينما ثبتوا على الشعار ضد أمريكا طاردتهم.
§ هل يستاهل النداء بهذا الشعار أن تراق دماء المسلمين من أجله؟
o الحفاظ على الإسلام يستحق، لان الله قال: «ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض».
§ ألم يكن من الأولى التنازل عن هذا الشعار حفظاً لدماء المسلمين؟
o نعم.. لكن ماهو فعلنا.. ونحن لم نقف إلا وقفة دفاع فقط ولم يكن موقفنا هو موقف الابتداء لنقاتل.
§ لماذا كان موقفك غير مسموع أثناء أحداث صعدة؟
o لأني كنت بعيداً في نشور ولأن الولد حسين كان هو الأصل.
§ ولكنك مرجعية أساسية؟
o نعم مرجعية الدين والمذهب وقد كانت قبلاً أما مرجعية هذه القضية فهو الولد حسين.
§ لماذا لم تنصحوا الولد حسين بالتراجع عن موقفه؟
o لا... لأنه هو المصيب عندنا كونه يدعو إلى حماية الإسلام من تغرير إسرائيل وأمريكا وافساد مكايدها.
§ هناك قاعدة فقهية تقول: إن دفع الضرر مقدم على جلب المنفعة ولكن الذي حدث هو الضرر ولم تحصل المنفعة؟
الضرر حدث على الإسلام والأهم هو حماية الإسلام والذي حدث هو دفع الضرر عن الإسلام وحمايته وهو أهم من دفع الضرر علينا.
o بعد كل ما حدث من قتل من الطرفين، هل تعتقد أنه تم دفع الضرر عن الإسلام؟
o كان عليه أن يبدي جهده وقد بلغ وسعه وعلى المرء أن يسعى إلى الخير جهده وليس عليه أن تتم المطالب.
§ يطرح أن حسين كان يدعي الامامة؟
o هذا كذب.. لم يدع الإمامة وقد جوب على الرئيس أن ليس غرضه الرئاسة وإنما ينصح لحماية الإسلام ودفع مكايد أمريكا وإسرائيل.
§ ما هي علاقتك بالرئيس وهل التقيت به؟
o لم التق به.
§ أبداً؟
o لا... التقيت به قبل سنتين.
§ كيف كان موقفه منكم في ذلك الوقت؟
o كانت قضية ثانية حينما كنت في إيران وطلبني ليسألني إن كان معي دعم من إيران فاجبته بالنفي.
§ ولكن هل لكم علاقة بإيران؟
o لا... لا توجد لدينا علاقة بإيران وإنما كانت تقوم علينا حملات من جهة المشايخ في وقت دفاعنا عن الإسلام. وكانت السلطة تقول أن المشايخ كان يُضللون عليها.
§ ويتابع: وقد فررت أثناء الحملات العسكرية إلى إيران.
§ وترتب على ذلك دعم مالي وبالذات لحسين؟
o لا... ليس صحيحاً.
§ يقال أن موقفكم كان مع الانفصال وانك شخصياً التقيت بالشهيد جار الله عمر للتخطيط لذلك؟
o هذا كذب ولم يحدث.
§ هل مازلت تعتقد ان الإمامة هي في البطنين؟
o نعم هي في البطنين إذا كانوا مع كتاب الله، وكانوا مع صلاح الأمة فهم أقوى من غيرهم في هذا الشأن.
§ ولكن من هم من خارج البطنين ألا يحق لهم أن يحكموا ونحن نحتكم للدستور؟
o يحكم بالدستور نعم ولكن بالعدالة.
o حتى وإن كان من غير السلالة الهاشمية؟
o نعم.
§ اعتبرها فتوى منك أنه يجوز أن يحكم أياً كان ولو من غير آل البيت؟
o هناك نوعان، نوع يسمى الإمامة وهذا خاص بآل البيت ونوع يسمى الاحتساب وهذا يمكن في أي مؤمن عدل أن يحتسب لدين الله
ويحمي الإسلام ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ولو لم يكن من البطنين.
§ كيف توفق بين هذين النوعين؟
o لا يوجد تعارض لأنه إذا انعدم الإمام يكون الاحتساب.
§ وفي ظل وجود الإمام؟
o هذا يكفي.. لأن الامام هو أقوى على القيام بحماية الإسلام واصلاح الأمة؟
§ طيب كيف نوفق بين كلامك في ضرورة وجود امام وبين الاحتكام للدستور الذي يقوم على أسس الاختيار الديمقراطي؟
o «ما نقدر نوفق بينهم ولا إلينا منهم».
§ الديمقراطية والانتخابات كيف تنظر إليها؟
o الانتخاب والديمقراطية طريقة لكن الإمامة طريقة ثانية
§ ايهما ترجح انت أو تفضل؟
o إذا كانت الامامة صحيحة وشرعية على ما يقتضيه القرآن والسنة هي الأفضل من كل شيء.
§ يعني هل انتم مع الديمقراطية؟
o نحن مع العدالة ولا نعرف الديمقراطية هذه.
§ ولكن ولدك وصل إلى مجلس النواب من خلال هذه الديمقراطية وليس لأنه من آل البيت أو هاشمي؟
o نعم.. نحن لا نعرف إلا إسم العدالة.
§ لو عدنا إلى احداث صعدة، يقال أن الرئيس دعاك حينها وانت رفضت؟
o لا أدري ان كنت مدعواً، أنا لا أدري ولكنه دعاني بعد الحرب وطلب مني الحضور إلى صنعاء ووعد أني إذا حضرت فإنه سيصلح كل شيء وينفذ طلباتي ومنها اخراج المساجين وكف التعدي على اصحاب الولد حسين وترك المطاردة والملاحقة وهذا لم يتم مع أني الآن موجود في صنعاء منذ شهرين وبدوري نفذت ولكنهم لم ينفذوا ولم يتم أي شيء.
§ الآن بدأت تثار قضية الزيدية والسلفية بشكل لافت للنظر.. لماذا هذا التوقيت بالذات مع أن التعايش كان قائماً؟
o لأن أمريكا ضد الدين والسلطة هنا تطبق اغراضها.
§ هذا هو إذا السبب الذي من أجله وقعت أحداث صعدة.. من تحمل المسؤولية؟
o الرئيس.
§ وحسين أين دوره وهو الذي رفض الوصول إلى الرئيس؟
o حسين ما عنده تعدي لأنه نصح الأمة والحكام نصيحة من خلال المحاضرات ولم يدع إلى نفسه ولم يطلب الرئاسة وقد اعتذر للرئيس.
§ ولكن عدداً من علماء الزيدية افتوا بتجاوز حسين للمذهب الزيدي وزيغه عنه ومن هؤلاء أحمد الشامي.
o دعوته موجودة في الملازم ويمكن قراءتها وهي أيضاً في أشرطة يمكن سماعها والاطلاع على أن الانسان يستخدم العقل في هذا الاطلاع.
§ أنت هل اطلعت عليها؟
o نعم سمعتها وقرأتها.
§ إذا كيف تفسر موقف علماء الزيدية حينما افتوا بضلاله؟
o هم تابعون للدولة ربما لأنهم يخافون منها.
§ بعد الانتهاء من دعوة حسين جاءت قضية الغدير.. الشيعة يحاولون جعلها قضية رئيسية مع أنها لم تكن موجودة بهذا الشكل منذ عقد من الزمن؟ o كانت ظاهرة ولكنهم اظهروها بقوة حينما منعوها، هذا الظهور بسبب المنع.
§ هل الاحتفال بيوم الغدير ضرورة دينية؟
o فيها مصلحة دينية لأن فيها اظهار لولاية أمير المؤمنين علي بن أبي طالب لأن رسول الله (ص) أثناء عودته من حجة الوداع جمع المسلمين في
الطريق وكان الإسلام في عز قوته واعلن لهم ولاية أمير المؤمنين من بعده. و قال: «أيها الناس ألست أولى بكم من انفسكم، قالوا: بلى يا رسول الله، فقال لهم:اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم عاد من عاداه وانصر من نصره». وهذا احتج به أمير المؤمنين أثناء حربه مع معاوية. وناشد الناس في الرحبة وشهد له كثيرون.
§ هذه المسألة مازالت خلافية، أقصد فهم ما عناه الرسول بخطبته ؟
o هو خلاف الملوك والرؤساء.
§ أقصد خلافاً بين علماء السنة والشعية؟
o السلطة تقوي جانب السنة.. وآل البيت ومن معهم في جانب آخر مستضعفين.
§ ولكن اثارة مثل هذه الأمور واستدعاء حروب علي معاوية، هل هي قضيتنا في الوقت الحاضر أم ان هناك مشاكل أخرى؟
o المسؤول عنها من أثارها. ونحن لم نثرها.
§ كيف وأنتم مازلتم تلعنون معاوية حتى اليوم؟
o هذا قاتل أمير المؤمنين وكان من جملة الفئة الباغية التي قتلت عمار بن ياسر الذي قال عنه الرسول (ص) تقتلك الفئة الباغية، وهذا حديث مشهور حتى بين السنة.
§ ولكن كلاهما قد أصبحا في ذمة الله وهو يحكم بينهما؟
o لا... لان الله قال «يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط»، ولكن في ناس يشتوا يعتموا على القضية ويشتوا يظهروا خلاف الحقيقة ونحن نظهر الحقيقة ».
§ المسألة الآن هي مسألة سياسية وإلا فإن السيستاني المرجع الشيعي الأكبر في العراق يقف الى جانب أمريكا ؟
o مالنا ولهم.. طريقة الزيدية مختلفة عن طريقة السيستاني الجعفرية.
§ ولكن حسين قيل أنه قد تبنى هذا المذهب؟
o غير صحيح.. هذه دعاية كاذبة مثلها مثل ما قالوا أنه ادعى النبوة والامامة، كله كذب.
§ هل تشعر أن هناك استهدافاً لآل البيت مثلاً؟
o نعم... نحن نحس بذلك لأن السلطة ترى أن موقفها يكون أقوى مع أمريكا لأن هذه تكره الشيعة ويعتقدون أنهم إذا استهدفوا الشعية فإن هذه قوة لهم.
§ ولكن يقال أنكم تحاولون اعادة الزمن إلى الوراء بالدعوة إلى الامامة؟
o هذا غير صحيح نحن ندعو إلى الدين وحماية الإسلام.
§ أنت كمرجع شيعي موجود هل تقر بشرعية النظام القائم؟
o ما علينا من هذا الكلام.. لا تحرجني.
§ اطلعت على بعض ملازم حسين وكان فيها نوع من الغلو.. وقد حدث ما حدث الا أن ما يؤخذ عليك أنك لم تنصح حسين ولا السلطة لتهدئة الأمور وكأنك كنت على الحياد ؟
o لا لا... لم أكن محايداً.. كنت مع الولد حسين.
§ ولكنك لم تعبر عن ذلك؟
o إلا عبرت.
§ من خلال ماذا؟
o بلساني.
§ السلفيون الآن يزداد تواجدهم وكان مركزهم في صعدة.. كيف تنظر إليهم؟
o لقد رديت عليهم والفت ضدهم كتباً ورأيي أنهم قاموا ضد الزيدية ودعوا الناس إلى التوحيد باسم أنهم مشركون ورديت عليهم.
§ أين تضعهم من الإسلام؟
o في زعمهم أنهم مع الإسلام.. انهم لا يدعون إلى الكفر لكن معهم خلاف مع آل البيت ويخالفون طريقتنا في توحيد الله وهم ينسبون إلى الله اشياء ما هي عندنا وينسبون إلى الرسول أشياء ما هي عندنا صحيحة وعداوتهم لنا أشد ما يكون.
o ما هي أوجه العداوة التي اظهروها؟
o السب والكذب علينا وفي كتاب اسمه رياض الجنة بينت فيه كل شيء.
§ وماذا عن الاخوان المسلمين؟
o ليس لنا علاقة بهم فهم بعيدون عنا وليس بيننا تداخل لا خلاف ولا وفاق، نحن نعرف بحقيقتهم ايام الشيخ حسن البنا والشهيد سيد قطب ولكن الآن لا نعرف طريقتهم.
§ وكيف تنظر إلى الاحزاب السياسية الأخرى مثل الاشتراكين والناصريين والبعثيين؟
o نحن لا نتكلم عن أحد.. نحن نريد كتاب الله وسنة رسول الله وهذا عندنا هو الحق.
§ هل يوجد في اليمن مرجعية عليا للشيعة؟
o الشعية الزيدية طريقتهم غير الشيعة الجعفرية.
§ هل هناك مرجعية للزيدية في اليمن؟
o مرجعيتهم علماؤهم.
§ ولكن قبل احداث صعدة وبعد فتوى علماء الزيدية حدث هناك نوع من الانقسام وبالذات فيما يخص حسين بعد أن أفتى علماء كانوا يعدون من مراجع الزيدية؟
o الذين أفتوا بالباطل ليسوا مرجعية الزيدية ولا يجوز اتباعهم بالباطل، فالمرجعية هي لمن كان على الحق ولمن تمسك بالقرآن.
§ المشكلة أن القرآن الكل يرفعه ويدعو إلى التمسك به.. القرآن أصبح شعار الكل، يدعو له السلفيون والأخوان والشيعة والسنة؟
o البعض يرفعه سياسة مثل عمرو بن العاص والسلفيون( هي دعاية منهم). لأنهم يقولون أن السنة حاكمة على القرآن وهذا من اقوالهم ويشتوا السنة البخاري ومسلم مما يعني أن البخاري ومسلم حاكم على القرآن ونحن لا نقول بهذا.
§ ماذا تقولون أنتم؟
o نحن نقول أن القرآن الأصل وغيره ان وافقه فهو الحق وان خالفه فهو دليل على أنه غير صحيح.
§ أنتم تقولون أن آل البيت أطهار مطهرين وكأنهم جنس مصطفى؟
o نحن لا نقول اطهار مطهرين بالجملة .
§ ولكن الاصطفائية والتعالي مازالت موجودة فكلمة سيدي التي تسبق الإسم هي دلالة على ذلك؟
o هو تمييز للنسب النبوي فقد روى مسلم وأحمد بن حنبل وغيره عن رسول الله( ص) أن الله اصطفى كنانة من ولد اسماعيل واصطفى كنانة من قريش واصطفى من قريش بني هاشم واصطفاني من بني هاشم، هذا حديث يقول به حتى السنة.
§ ولكن الرسول يقول «لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى».
o الرواية التي عندك ضعيفة.. التقوى عند آل البيت أقوى من غيرهم.
§ يظل ما قلته فيه نظر لأن هناك من آل البيت من هو أكثر فساداً؟
o نعم في من هو ظالم لنفسه.
§ لماذا بدلاً من أن يتبنى حسين مسألة الشعار وغيره كان يتبنى قضايا الناس المتمثلة بالفقر والفساد؟
o لا، لا.. حماية الإسلام أهم من كل شيء.. هناك اسلام وكفر وامريكا تريد أن تنتقص من القرآن، تشتي تبعد جذور الارهاب بدعوى أن القرآن ارهابي والرسول ارهابي، هذه تريد أن «تطير الإسلام تماماً» ولا بد أن يكون للمسلمين موقف في هذا الشأن.
§ ولكن أنتم لم تحاربوا امريكا أنتم حاربتم جنود الدولة والذين قتلوا كانوا جنوداً مسلمين؟
o لا لم نحاربهم.. هم الذين حاربونا.
§ أقول كان ممكن أن يقدم حسين تنازلات لصون دم المسلم؟
o كان الواجب على غيره أن يحترم دم المسلم لأن حسين وقف موقف حق وفي محله ولم يخرج أو يغزو أحداً ولم يدع إلى قتل أحد، لقد جاءوا إلى بلده.
§ ألست نادماً على مقتل حسين؟
o لا لست نادماً.. عندي الشهادة سعادة «ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل احياء عند ربهم يرزقون».
§ هل ما حدث سيؤثر على الزيدية كمذهب؟
o لا بل تزيد قوة في دينها وان ضعف اقتصادها وحالها الدينوي.. فهؤلاء رجال أقوياء وابطال.
§ من أين حصل حسين على كل هذه الأسلحة التي واجه بها الدولة؟
o الباري يسر له «قليل قليل» وهو ما في شيء.. هي بنادق عادية والشعب كله مسلح من قبل وليس نحن فقط.
§ الرئيس قال أنه دعا حسين أكثر من مرة للتفاهم إلا أنه كان يعاند ويرفض؟
o لا لم يرفض ولكنه قال عند الإمكان.. لأنه قد ظهر له أن الرئيس حريص على ابعاده لأن الرئيس قد خاف أن يأخذ عليه الولاية .
§ هل انت مستعد لمقابلة الرئيس؟
o إذا كان هناك ما يوجب المقابلة.
§ على الأقل لطرح القضايا؟
o لقد طلب الرئيس منا الخروج إلى صنعاء حتى لا يتجمع الناس حولنا وقال أن السلطة مستعدة لتنفيذ جميع الطلبات، ووعد بذلك الرئيس وعلي محسن الأحمر والتزموا وقالوا لصالح الوجمان التزم وهذا وجهي وقد حضرنا منذ شهرين ولم يوفوا بالتزامهم ونحن مازلنا نطالب.
§ في حالة إذا لم يتم شيء ماذا سيكون عليه موقفكم؟
o الله أعلم.
§ الرئيس في الاصل زيدي وأنتم تتهمونه بمحاربة المذهب الزيدي.. كيف ذلك؟
o لا أدري وأنت اسأل الرئيس، هو المسؤول عنه.
§ لقد دعم الرئيس حسين بالمال؟
o غير صحيح الرئيس لم يدعم حسين ولو بريال واحد ونحن مستعدون لأن نرجع أي ريال للرئيس.
§ إذا من كان يدعم حسين؟
o الباري سبحانه وتعالى وتأتي له من جهات عديدة مساعدات عينية تتمثل في المواد الغذائية كالقمح وما أشبه ذلك وهو يحمل ديوناً كبيرة ، ونحن الآن نقضي الديون وقد كان يكتبها بخطه إلا أن الدولة اخذتها.
§ كم عدد المسجونين على ذمة قضية الشباب المؤمن؟
o لا ندري بالضبط، ربما حوالي الألف.
§ ماهي الكلمة التي توجهها للرئيس؟
o لا أقول له شيئاً.. يحكم الله بيننا يوم القيامة فيما يخص القضايا السابقة لقد قتل ثلاثة من أولادي وثلاثة من أولاد أخي.
يتدخل يحيى ليصحح قائلاً : انهم أربعة بما فيهم حسين، ولكن والده يشكك بقتل حسين قائلاً: لا أدري هل هو صحيح أم لا.
§ هل تسلمت جثمان حسين؟
o لا.. لم نستلم جثته لا هو ولا غيره وقد رفض الرئيس.
§ يعني لست متأكداً أنه قتل؟
o الله أعلم... أنا متردد.. الماضي يحكم الله بيننا وبينه والمستقبل عليه أن يفي بما وعد.
§ من جانبكم هل هناك نية لتطبيع الأوضاع في صعدة ليعود السلام والأمان؟
o الله أعلم.. إذا.. هيأ الباري اسبابه.
§ أتحدث عنكم أنتم؟
o ليس في جانبنا شيء، هم الذين اعتدوا علينا.
§ السلطة تطلب منكم اظهار حسن النية وبالذات من المرجعية الشيعية؟
o قد هي من أعظم البوادر أننا جينا الى عندهم.. إيش عاد نفعل .

http://www.alwasat-ye.net/modules.php?name=News&file=article&sid=263

المطهر
05-05-2005, 12:38 AM
بعد مقابلة السيد العلامة الحجة بدر الدين الحوثي في صحيفة الوسط ، أمسك البعض بنقطة معينة في مقاله وهي قضية الإمامة ، وجعل من مجرد إبداء العلامة بدر الدين رأيه الخاص في تلك المسألة طغياناً أهون منه ذلك الطغيان والظلم الذي يمارس فعلاً على أرض الواقع من سفك للدماء ونهب للأموال ومصادرة للحقوق وتحكماً في رقاب الخلق ، لقد نسي البعض أين يعيش وكيف وبأي حال ، ونسي كل ما قاله السيد بدر الدين وما واجهه بل ما عمله ونظر إلى كلامه فعلاً بالنظار الأسود ، فشن حملة لا هوادة فيها هونها عليه استضعاف السيد بدر الدين والزيدية بشكل عام .

ورداً على ذلك كتب السيد عبد الملك بن بدر الدين الحوثي مقالاً في نفس الصحيفة ( الوسط ) ، هذا المقال له أعمية كبرى إذ إنه يشرح قضية السيد حسين الحوثي وقضية والده وقضية جميع من معه بشكل عام ، إنه بيان لما يدعون إليه وما يسعون من أجله ، فهو بحق من أهم الوثائق التي تسجل للتاريخ من هؤلاء المظلومين الذين يحاولون جهدهم إيصال صوتهم ودعوتهم إلى الخلق !!!

http://img99.exs.cx/img99/2420/16on1.jpg
الإمامة ليست قضية المرحلة
الأخ رئيس تحرير صحيفة الوسط جمال عامر
تحية طيبة وبعد ..
بخصوص نشر لقائكم مع الوالد بدر الدين الحوثي ونشر بعض المقالات التي تتضمن التهجم على بعض ما قاله في اللقاء وليس الرد الموضوعي .
أريد أن أطرح بعض النقاط ..
أولاً : ما نقلتموه عن الوالد من كلام عن السنة فإني أؤكد أنه لا يعني التيار الذي يسمي نفسه بأهل السنة بشكل عام وإنما يعني بعض التيار السلفي الذي تستخدمه الشلطة لمواجهة الآخرين ممن تستهدفهم فتستغل الجانب المذهبي للدفع بهم ضد الآخرين وهذا مما أكده لي الوالد مشافهة .
ثانياً : بالنسبة لقضية الإمامة فإنا نؤكد ونقول إن الإمامة ليست قضية المرحلة ، فنحن في هذه المرحلة نرى أن القضية التي تعنينا جميعنا كمسلمين حاكمين ومحكومين – من يسمون أنفسهم شيعة ومن يسمون أنفسهم سنة – هي الاعتصام بحبل الله جميعاً والاصطفاف تحت لواء الإسلام لمواجهة الخطر الأمريكي والإسرائيلي .
وإن إثارة موضوع الإمامة للنزاع في هذه المرحلة هي لعبة قذرة . وإني أعلن أصالة ونيابة عن جميع أخواني أن لا قضية لنا نسعى من أجلها في هذه المرحلة إلا تذكير عباد الله بمسئوليتهم تجاه ما تعمله أمريكا وإسرائيل من خلال القرآن الكريم والسعي لأن يكون لنا موقف جماهيري إسلامي على ضوء القرآن الكريم تجاه العدو الصريح للإسلام والأمة الإسلامية .
وأعلن أن السلطة لم تكن هي القضية التي نسعى من أجلها أو نتحرك لها ونقول إن الجميع مستهدف من قبل العدو المشترك للأمة الإسلامية وهو العدو الأمريكي والإسرائيلي الذي يستهدف الجميع حكاماً ومحكومين ، مسئولين ومواطنين ، شيعة وسنة . ونرى بالنسبة لنا ومن خلال القرآن الكريم أنه لا يجوز لنا السكوت تجاه جرائم أمريكا وإسرائيل وتجاه الغزو الثقافي الأمريكي والإسرائيلي المستهدف لأبناء الإسلام .
وفي هذا الطريق تحرك الأخ حسين بدر الدين الحوثي ويهمني أن أؤكد وأقول إنا لن نخرج عن إطار مسيرتنا وأن المثيرين لقضية الإمامة لن يفلحوا بأن ينصبوا لنا قضية غير قضيتنا الحقيقية التي هي التمسك بما يمليه علينا القرآن الكريم من مواقف ومسئوليات تجاه ما يعمله ويقوم به أعداء الإسلام والمسلمين من اليهود والنصارى .
وأقول ليس لنا قضية مع أحد من أبناء الوطن إلا من أراد أن يحاربنا بالوكالة فنحن لن نعتدي على أحد ولن نهاجم أحداً ، لن نحرض على أحد من أبناء الوطن إلا من سولت له نفسه أن يعتدي علينا نيابة عن الأمريكيين والإسرائيليين فلنا في حال الاعتداء علينا حق الدفاع كما يقول الله تعالى في القرآن الكريم : ( فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم ) ، ويقول : ( ولمن انتصر بعد ظلمه فأولئم ما عليهم من سبيل ) أما في غير حالة الدفاع عن النفس فلن نكون في موقف العدوان على أحد من أبناء الإسلام .
وفي النهاية أقول لمن يهمه الأمر اطمئنوا على كراسيكم لا نريدها ولا نحسدكم عليها .
وليس الخطر عليها من قبلنا ولكنه من جهة أمريكا التي تمتلك الإمكانيات والنوايا لإسقاطكم إن كنتم تعلمون . دعونا وشأننا في عدائنا لأعداء الجميع أمريكا وإسرائيل ومن أراد أن يمنعنا من أن نتثقف بالثقافة القرآنية التي تحمينا من الغزو الثقافي الأمريكي والإسرائيلي فلن نمتنع ولن تشوش علينا الأبواق لبغنيلة مهما نعقت ولا الببغاوات الحاقدة وسنبقى بإذن الله وتوفيقه متمسكين بالقرآن نهجاً حقاً وصادقاً وناصحاً وناصعاً في مواجهة الغزو الثقافي الأمريكي والإسرائيلي وسنعمل على أن نربي أنفسنا التربية القرآنية التي ترقى بنا إلى مستوى مواجهة أمريكا وإسرائيل . ومن قال إن القرآن عاجز عن تربية وتثقيف الجيل المسلم حتى يكونوا في مستوى مواجهة العدو الأمريكي والإسرائيلي فليس بمسلم . ومن يسعى في هذه المرحلة إلى إثارة النزاع الفكري بين المسلمين من خلال إثارة النزاع الفكري بطريقة حاقدة فهو لا يحرص على إصلاح ذات بين المسلمين وليعلم كل الناس أنا لسنا على استعداد أن نبقى نتصارع مع الآخرين على ورق الصحافة بما يشفي غليل العدو الذي يريد لنا أن نتمزق ولن نلهو بذلك عن حث الخطى في درب القرآن والرسول والنهل من منابع القرآن في مواجهة الثقافة الغربية الكافرة التي تتربص بالإسلام والمسلمين الشر ولا تألو جهداً في القضاء على الفكر االقرآني والسلام .

عبد الملك بدر الدين الحوثي

المطهر
05-05-2005, 12:43 AM
لقد لبى العلامة بدر الدين الحوثي ما طلبته السلطة منه رغبة منه في رأب الصدع ، ولكن السلطة لم تبادر بتلبية مطلب واحد ، لم تسلم له جثث القتلى والتي منها جثة ولده حسين ، ولم تبادر بإطلاق مئات المساجين الذين ما زالوا في سجون الأمن السياسي منذ سنوات أي من قبل الحملة العسكرية الأولى على محافظة صعدة ، وفوق هذا تعدت على أحد المقربين من العلامة بدر الدين الحوثي حيث دبرت له كمين غادر في الطلح وهو يتسوق كأي مواطن في أمان الله تعالى ، ذهب ليشري ذهباً لعرس أحد أقربائه وكان الذهب لا يزال في جيبه ، ترصدت له قوات ( الأمن ) - التي من المفترض أن تكون الراعي للأمان في الوطن – في ذلك المكان على الأسطح وفي الشوارع المحيطة وأمطروه بوابل من الرصاص ، فذهب هو واثنين معه ضحية ذلك العدوان ، والذي يعتبره البعض صواباً طالما وأنه صدر من القوات العسكرية ، فالقوات المسلحة دائماً على حق ، وخصمها دائماً هو المعتدي !!
من هناك وبعد نقض التعهدات المقدمة من السلطة ، وهروباً من جو العاصمة التي يرى فيها ذلك العلامة الولي ما يؤذيه ديناً ، قرر العلامة بدر الدين الحوثي أن يعود إلى مسقط رأسه منتقلاً من العاصمة صنعاء إلى محافظة صعدة ، في الوقت الذي كان يجري فيه استعداد لعرس إحدى بنات ولده العلامة حسين .
ومن العجيب أن يصور البعض أنه لن يكون المواطن صالحاً إلا إذا نزل في المكان الذي يحدده قادة النظام الحاكم ، وأن هذا الفعل خروج عن القانون وإعلان ضمني للتمرد !! مع أنه عمل مشروع ومكفول قانوناً ، ولا ندري إلى أي قانون يستند هؤلاء !!
طبعاً انتقل العلامة بدر الدين إلى صعدة بشكل سري ، لأنه لو علمت السلطة انتقاله إلى هناك لأحبطت العملية بكل تأكيد .
ووصل العلامة بدر الدين إلى همدان ، وهناك كان له استقبال حافل من الأهالي الذين امتلئت قلوبهم شوقاً إلى عالمهم ومرشدهم الجليل الذي ما عرفوا عنه إلا الخير ، ومثل هذا بالتأكيد لا يرضي الكثير ....

حادثة الطلح :
http://al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=1115

المطهر
05-05-2005, 12:45 AM
بعد عودة العلامة بدر الدين الحوثي إلى صعدة ضاقت الضائقة ، وكانت القشة التي قصمت ظهر البعير ، أرسلت السلطة قوات خاصة للقيام بعملية اختطاف أو اغتيال العلامة بدر الدين الحوثي ، فاكتشفهم بعض الأهالي وجرى بينهم تبادل لإطلاق نار أسفر عنه سقوط قتلى ، وفشلت العملية ، وهنا أرسلت الحملة العسكرية الثانية على صعدة ، وسط زخم إعلامي كبير يصور المظلوم معتدياً ، والآمن المسالم متمرداً ، والعالم الجليل المشهور بالورع والتقى ( مرتداً ) .
إنها حرب ، لا يمكنه وصفها بالكلمات ، لكن يكفي أن نعرف أنها حرب ، بكل ما تعنيه الكلمة من معان ، حرب عسكرية هائلة ، قصف صاروخي ، غارات جوية ، ضرب مدفعي ، قتلى بالمئات ، خسائر ضخمة ، لا ندري أين ذهبت الحكمة من عقول قادة هذا النظام !! ألم يشبعوا من الدماء بعد ؟! ألم تكفهم خسائر الحملة الأولى ؟! في الحرب الأولى سقط الآلاف من القتلى والآلاف من الجرحى ، من المدنيين والعسكريين ، وخسائر مادية فوق الحصر ، وجرحها لم يندمل بعد ، فلماذا فتح جرح جديد ، وماذا بقي للبلاد حتى تخسره في هذه الحرب !! ما هو المراد ؟! لا ندري ..، بيد أن هذا النظام وكاعتراف منه بخطئه الشنيع في هذه الأفعال الهوجاء التي يشعلها في صعدة أسدل الستار على هذه الحرب بصورة رهيبة ، وعتم عليها تعتيماً لا مثيل له ، فلا التلفزيون ولا الصحافة ولا الإذاعة تتحدث عن شئ مما يجري هناك مع سقوط المئات من القتلى من الطرفين !! كل هذا في إشارات تحمل العديد من الدلالات !!

العلماء ...
إذا كانت الدولة استغلت البيان الذي أصدره العلماء في التحذير من أفكار السيد حسين الحوثي كفتوى شرعية بجواز قتله ومن معه بلا هوادة ، فما هي الشرعية التي أظلت هذه الهجمة الشرسة على صعدة !! لا يوجد ولو وجد لظلت السلطة تطبل بها كما يطبل مرتزقة كتابها ببعض أفكار العلامة بدر الدين الحوثي الخاصة به ، والتي لم يشهر سلاحاً لإقناع الناس بها ، ولا حبس فرداً في سجون مظلمة من أجل أن يدخلها إلى عقله قسراً .
بيد أنا ينبغي أن نتوقف قليلاً مع التصريحات التي سبقت هذه الحملة ، فقد تم الإفراج عن رئيس تحرير صحيفة الشورى ( السيد ) عبد الكريم الخيواني ، وكانت وعود متعلقة بقضية عالمي الزيدية الجليلين يحيى بن حسين الديلمي ومحمد بن أحمد مفتاح ، وربما صدق الكثير تلك الوعود مستبعداً من السلطة أن تدلي بمثل هذه التصريحات وفي أهم صحفها ، والتي تصدر عن القوات المسلحة ( صحيفة 26 سبتمبر ) ، لكنها لم تكن إلا مناورات سياسية ربما لم يكن الغرض منها إلا استدراج العلماء لإخراج بيان يضفي الشرعية على الحملة الجديدة الذي يعد النظام عدته لها ، ولكن ... هيهات !
إذاً فالدولة تقاتل ولا يوجد لديها فتوى شرعية تبيح لها دماء المقتولين الأبرياء من أهالي صعدة ، وتبيح لها زج الجنود في طريق الموت في معركة الخاسر فيها هو الوطن الغالي ..!!

المطهر
05-05-2005, 12:47 AM
ومع بداية الحملة الثانية تضاربت آراء المحللون حول أحداث صعدة وما رافقها من مواقف سياسية ، وكان من أهم ما طرح كتابة الأستاذ المقالح التي نشرت في صحيفة الثوري والتي أبدع في تفسير القضية ...

http://img151.exs.cx/img151/116/14wv.jpg

قبل أن يندمل الجرح الوطني الذي فتحته عميقاً حرب قرى مران بمحافظة صعدة قبل ستة أشهر ، والتي سقط فيها المئات من القتلى والجرحى ، ولم تتوقف إلا بإعدام ( قائد التمرد ) ميدانياً ، وبعد أن سلم نفسه جريحاً للجيش الوطني !!، ..
أقول قبل أن يندمل جرح الوطن النازف في صعدة وغيرها فوجئ الناس بداية هذا الأسبوع بتجدد الاشتباكات والصدامات العسكرية بين الطرفين ، وبقيام سلاح المدفعية والطيران بضرب القرى والتجمعات السكنية في منطقة همدان ( الرزامات ) بمديرية كتاف ، وبسبب ذلك سقط ولا زال يسقط العديد من القتلى والجرحى من المواطنين وأبناء القوات المسلحة ، الذين هم أيضاً مواطنون يمنيون وإن كان لا أحد يأبه بهم ، ولا لعدد الضحايا في صفوفهم !،
محمد محمد المقالح

حرب صعدة الثانية ، وعلاقتها بالحوار السياسي !!

(الرزامي) وليس أتباع (الحوثي) ومن أصبح يسميهم الإعلام الرسمي بالشباب المؤمن ربما للأيحاء بأن هناك تنظيماً مسلحاً بهذا الأسم يستحق أن تشن الحرب النظامية ضده ، ومع هذا فالنتيجة واحدة وهي حرب وصراعات دالخلية ومتواصلة بين اليمنيين .
ومهمتها الوحيدة هي تعميق شروخ الوحدة الوطنية والم .؟؟ من مشكلات اليمن الكبيرة ، والمتفاقمة أصلاً!
والسؤال هو لمصلحة من هذه الحرب المتواصلة في صعدة؟ ومن المسؤول عنها والمستفيد من تجديدها !؟
نشر النص الأول في افتتاحية صحيفة (الشموع) التي تحرض باستمرار على تقديم نفسها باعتبارها المدافع الأول والوحيد عن مؤسسة القوات المسلحة ، وقد جاء فيه : ((... ونحن إذا نقول بإن حرب مران في العام الماضي لم تكن سوى الفصل الأول من المؤامرة على الوطن من قبل القوى الداخلية والخارجية ، فنحن ندرك ونعي مانقوله ، وإن فصلاً ثانياً سيبدأ ويليه ثالث، ( وستشهد الأيام القادمة فصولاً أخرى من المؤامرة في صعده وغيرها.)
إن الفصل القادم يستهدف الثورة والجمهورية والوحدة والنظام السياسي ومكتسبات الوطن كما استهدف الفصل السابق ذات الأهداف !!! .. ، هكذا صدت الشموع افتتاحيتها متنبئة أو بالأصح مبشرة بحرب همدان الجديدة قبل أسبوع من اندلاعها !
أما النص الثاني فقد ورد على لسان العلامة بدر الدين بن أمير الدين الحوثي ( والد حسين الحوثي ) ، في الحوار الذي أجرته معه صحيفة ( الوسط ) ونشرته في عددها الصادر بتاريخ 16/3/2005م ، ففي رده على سؤال الصحفي عما سيعمله بعد مقتل أربعة من أبنائه وثلاثة من أبناء أخيه ، وهل لديه نية لتطبيع الأوضاع في صعدة ، وإبداء حسن النية تجاه الرئيس والسلة عموماً أجاب الحوثي الأب قائلاً : ( لا أقول شيئاً .. يحكم الله بيننا يوم القيامة فيما يخص القضايا السابقة .. والمستقبل عليه ( أي الرئيس ) أن يفي بما وعد به ( يقصد إطلاق سراح المعتقلين وتسليم جثث القتلى ، والتوقف عن محاكمة وملاحقة المتهمين بأحداث صعدة ، والكف عن تكفير واضطهاد المذهب الزيدي ، وإغلاق مدارسهم ، ومصادرة كتبهم ... إلخ ) وهي القضايا التي قدم إلى صنعاء من أجلها ، ويطلب من الرئيس وعلي محسن كما جاء في مكان آخر من الحوار ( .. .. لقد طلب الرئيس منا الخروج إلى صنعاء حتى لا يجتمع الناس حولنا وقال إن السلطة مستعدة لتنفيذ جميع الطلبات ، ووعد بذلك الرئيس وعلي محسن الأحمر ، والتزموا وقالوا لصالح الوجمان التزم وهذا وجهي وقد حضرنا منذ شهرين ولم يوفوا بالتزامهم ونحن ما زلنا نطالب ... ) ، أما فيها يخص إبداء حسن النية كان جواب الحوثي ، على سؤال بهذا الخصوص هو : ( ... ليس من جانبنا شئ . هم الذين اعتدوا علينا وقد هي من أحسن بوادر ( حسن النية ) أننا جئنا إلى عندهم أيش عاد نفعل ... ) لاحظوا هنا مقدار التحلي بالمسؤولية الوطنية والدينية التي يتحلى بها هذا الرجل المكلوم بأبنائه الأربعة ( لم يحسم مقتل حسين حتى تسليم جثته ) ، فهو لا يطلب الثأر ولا يستخدم الضحايا لمزيد من العنف وتأجيج الصراعات ، وكل ما يريده هو تطبيع الأوضاع وإزالة أسباب التوتر والعنف ، وهو أمر بيد رئيس الجمهورية وحده .
أما الدولة أو القائمون عليها في جيش ( الفرقة ) ، وفي الشموع وغيرهما فهي وعلى خلاف ذلك تماماً ، تتعامل مع مواطنيها بتقاليد وأعراف القبيلة ، وبلغة الانتقام والثأر منهم .. بعيداً بعيداًَ عن أي شعور بالمسؤولية .
لقد بدأت الحرب الأخيرة باغتيال أربعة من أتباع الحوثي وسط سوق الطلح وقد حصل ذلك بينما كانوا يشترون بعض حاجياتهم من السوق مثلهم مثل مئات المتسوقين ، ومع أن السلطة قد اعترفت ضمناً عن مسئوليتها في الجريمة من خلال تلفيق حكاية انقلاب الطقم العسكري أثناء مطاردة من أسمتهم بالملاحقين أمنياً !! إلا أن شهود عيام أكدوا أن ضحايا سوق الطلح الأربعة قد قتلوا غيلة عبر إطلاق النار عليهم من قبل عدد من القناصين الذين كانوا يكمنون لهم في بعض أسطح البنايات !! ، ثم وبدلاً من معالجة الأمر فوجئ سكان الرزامات ، بفرقة عسكرية خاصة تقتحم القرية التي يتواجد فيها العلامة بدر الدين اللحوثي منتصف ليلة الأحد الماضي [27/3] وتحاول اختطافه من بينهم ، ولما فشلت العملية بتصدي حراس الحوثي للمقتحمين والاشتباك معهم وهو ما أدى إلى مقتل أربعة منهم ، واثنين من حراس الحوثي ، قامت السلطة باستخدام الحادث صباح اليوم التالي بشن حملة عسكرية ضد قرى منطقة الرزامات مستخدمة الطيران والمدفعية والدبابات وهي الحرب التي لا تزال قائمة ومستمرة حتى الآن والتي لن تنتهي وفقاً للأعراف القبلية والانتقامية إلا بمقتل الحوثي الأب ، واستئصل شأفة أسرة الحوثي ومن يمثلونهم .
شخصياً لا يعجبني طرح أسئلة من نوع هل هناك جهة ما في السلطة تعمل من خلال هذه التصرفات غير المسئولة من أجل توريط رأس الناظم وإغراقه في وحل صعدة ، وبهذه الطريقة التي تسير عليها الأحداث هناك ، خصوصاً والحرب الأخيرة قد اندلعت مباشرة بعد أن أعلنت القيادة السياسية عبر صحيفة سبتمبر في عددها الأخير [ الخميس 24/3/2005م ] عن بدئ انفراج الأزمة مع أتباع الحوثي والتوجيه بإطلاق سراح جميع المعتقلين على خلفية مران وبعد إطلاق سراح الزميل عبد الكريم الخيواني وتكليف الدكتور الإرياني بتشكيل لجنة الحوار الوطني مع أحزاب المعارضة !؟ وهل تجدد الاشتباكات في همدان قد جاء لإفاشل كل هذه الجهود الرئاسية !؟ أم أن السلطة بكاملها بما في ذلك الأخ الرئيس قد أرادت أن تجعل من كل مبادراتها المذكورة في الانفراج السياسي ، غطاء لما كانت تنوي القيام به في صعدة ؟! مرة أخرى لا جواب !
أما نحن وسواء كان الاحتمال الأول هو الصحيح ، أو كات الاحتمال الثاني هو الأصح ، فسيظل موقفنا هو رفض الحرب والصراعات المسلحة واستخدام الجيش الوطني لتصفية حسابات شخصية وقبلية ( بحتة ) !؟
صنعاء 28/3/2005 م

المطهر
05-05-2005, 12:50 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
نحن أبناء محافظة صعدة اليمنية نستغيث ونستنجد ونناشد الضمير الإنساني الحر ، وكل منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني وكل الشرفاء في اليمن والعالم ، بالعمل على ايقاف ما تتعرض له هذه المحافظة أرضاً وإنساناً على يد الجيش والأمن والفرقه الأولى مدرع من حرب إبادة حقيقية .
وإن الحكومة في اليمن فتحت الحرب مجدداً على مواطنيها في صعدة منذ منتصف ليلة الأحد 27/3/2005 م ولا يزال مستمراً حتى اللحظة.
إن جيشنا في اليمن يستخدم ضدنا نحن المواطنين سياسة الأرض المحروقة وبمختلف الأسلحة البرية والجوية الفتاكة.
إن الأطفال والنساء والشيوخ والرجال يقتلون هنا بشكل جماعي تحت جنازير الدبابات ونيران المدافع وقصف الطيران في ظل تعتيم إعلامي خطير وغير مسبوق .
وفي ظل صمت مريب من كل دعاة الخير والسلام وحقوق الإنسان في هذا العالم .
ولعل هذا الصمت وذلك التعميم هما من أطلقا العنان لهؤلاء الوحوش فمضوا – بدم بارد- يذبحون النساء والأطفال ويدمرون المنازل والمزارع وكل مظاهر الحياة في هذه المحافظة ودون مبرر.

مرة أخرى : إننا نناشدكم الله بالعمل على إجبار مكنات الموت والدمار على التوقف حتى لا يسجلكم التاريخ – بصمتكم هذا – شركاء حقيقيين في سفك دمائنا وانتهاك حقنا في الحياة والبقاء .

المطهر
05-05-2005, 12:52 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
بيان ومناشدة من أبناء صعدة
(( أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وأن الله على نصرهم لقدير ))
إلى جميع أخواننا المؤمنين من أبناء يمن الإيمان والحكمة ومن يبلغه نداؤنا من إخواننا في الإنسانية ..
أما بعد :
فإنا نحمد إليكم الله الذي لا معبود بحق سواه ونصلي على إمام المستضعفين وخير خلقه أجمعين أبي القاسم محمد بن عبد الله وعلى آله الطاهرين وأصحابه المنتجبين . نطالبكم بحق النصرة التي أمر بها المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم ..
تفضلوا بالمجيء إلينا لاستجلاء الحقيقة ومعرفة الوقائع . فنحن عاجزون عن إسماعكم أصواتنا لأنا لا نملك قناة فضائية ولا صحيفة وليس لنا حزباً ولا تنظيماً – كما يفتري الأفاكون – وليس لنا أي علاقة بدولة قريبة أو بعيدة .
نحن مواطنون من أبناء الجمهورية اليمنية ومن أحوج الأمة إلى وجود نظام وقانون عادل يحمي ديننا ودمائنا وأعراضنا وأموالنا ونظم شئون حياتنا .
ولكنا ابتلينا بنظام فاسد فاجر أفسد على الأمة دينها ودنياها , لا يحتكم إلى كتاب أو سنة ولا يؤمن بدستور أو قانون . يحكم التاس منذ سبعة وعشرين عاماً بهواه ويسخر الجيش لتنفيذ نزواته وأحقاده ، قد أفرط في إذلال الأمة وتجويعها والقضاء على قيمها وأخلاقها ، أفسد القضاء وغيب معالم العدل ، ينهب ثروات البلاد ويعبث بها وفق رغباته ، قد أرهقت التخمة حاشيته ومنافقيه بينما أبناء الشعب الشرفاء من المواطنين والعسكريين يتضورون جوعاً ( من يملك منهم لا يجد الدواء والكساء والمسكن المناسب ) لقد أثقل هذا النظام كاهل شعبه بالقروض ، وأسلم قيادته للصهاينة من الأمريكيين واليهود طمعاً في البقاء على السلطة وتوريث الحكم في أبنائه وأحفاده حتى ولو على حساب فتح البلاد لمن هب ودب حتى لم يبق لليمن سيادة ولا لأبنائه حرمة ولا كرامة . ولم يكتف بكل هذا حتى سولت له نفسه الأمارة بالسوء أن يجعل الناس عبيداً يسبحون بحمده وإذا ظن أو توهم بأحد منهم بأنه عاص لسيده ومولاه فما جزاؤه إلا أن يقتل ويصبح طعماً للكلاب وتستباح أرضه وعرضه وتهدم داره على رؤوس أهله كما حصل بمران .
هذا ما نعانيه اليوم في همدان أبي زيد الأبية التي رفضت أن تسجد وتسلم وتعطي إعطاء الذليل لأننا نرفض أن نكون عبيداً أذلاء لغير الله ونفضل أن نلقى الله شهداء أحراراً مرفوعي الهام ونمضي على نهج أبي الأحرار الحسين بن بدر الدين الحوثي .
أما ما يروج له القتلة الكذابون من الدعايات المضللة فنحن نبرأ إلى الله مما ينسبونه إلينا من الاعتداء على العساكر فالاعتداء ليس من أخلاق الشرفاء وديننا يأبى لنا ذلك ونحن نفهم أنهم إخواننا . فكيف بمرجعنا السيد العلامة الحجة بدر الدين الحوثي الذي لا يجيز لنا إفزاع حيوان فكيف بقتل إنسان . والله هو الذي يعلم إنما نحن مدافعون ندافع عن أنسفنا وعن كرامتنا وقد نفذنا للدولة كل شروطها ووفينا بكل ما طلب منا بشهادة الوسطاء أنفسهم . إلا أن ذلك لم يجد نفعاً وها هي الدولة تمطرنا بالصواريخ والدبابات والطائرات مرة أخرى بدلاً من أن تنفذ ما وعدت به من إطلاق أبنائنا من الشجون وتعيد بناء ما دمرته في حربها الظالمة الأولى على أبناء مران همدان وسحار وجُماعه وغيرها من المناطق ، وهي بذلك تستقوي علينا لاعتبارها أننا الحلقة الضعف فتفرض هيبتها وجبروتها على الشعب بضربنا والتنكيل بنا غافلة عن حقيقة أن يوم المظلوم على الظالم أشد من يوم الظالم على المظلوم .
فيا أبناء ديننا ووطننا أيها العلماء الأعلام ، أيها المشائخ الكرام ...
يا أبناء حاشد وبكيل ومذحج يا أبناء عدنان وقحطان ...
أيتها القبائل اليمنية الأبية ...
نحن نناشدكم باسم الدين والفبيلة والعروبة أن تبادروا للقبض على يد هذه العصابة المتعطشة للدماء واعلموا أن قتل عالم من أهل بيت نبيكم قد تجاوز الثمانين من عمره أو إهانته من قبل أوغاد لا يرقبون في مؤمن إلاً ولا ذمة وأنتم بمرأى ومسمع ستكون وصمة عار في جبينكم مدى الدهر وستكون مسبة لكم بين الأمم والشعوب حتى يرث الله الأرض ومن عليها . وسيسلط الله هذا النظام عليكم ( فيسومونكم سوء العذاب )
أيتها الأحزاب والتنظيمات السياسية ، أيتها المنظمات الإنسانية يا أحرار العالم إننا نناشدكم اليوم باسم الإنسانية والنظام والقانون والعدالة أن تتحركوا لمنع ما يحدث بمحافظة صعدة من مجازر مروعة في صفوف المواطنين وانتهاكات للحقوق والحريات وأن ترسلوا لجاناً لفك الحصار عن منطقتنا وتزويدنا بالأدوية والأطباء والخيام والصحفيين لكشف أبعاد الجريمة التي يقترفها الطغاة حتى يرى العالم ويسمع كيف يتعامل هذا النظام مع شعبه وأبناء وطنه !!
أيها الضباط والجنود ، يا أبناء قواتنا المسلحة والأمن ...
أنتم أخواننا وأحبتنا . فنحن نناشدكم باسم الدين والأخوة والقبيلة والعروبة أن ترفضوا قتل آبائكم وأمهاتكم وأخوانكم وأخواتكم وأطفالكم وكل أهلكم ، وأن تحتفظوا بهذه الصواريخ والطائرات والدبابات حتى يحين الوقت المناسب وتسنح الفرصة لقتال أعداء دينكم ، ونناشدكم أن تكونوا أحراراً في تفكيركم ووعيكم . فحينما يردد عليكم قادتكم أو علماء السوء المأجورين قول الله سبحانه وتعالى (( وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم )) فلتعلموا أن من يتولى أمريكا ليس له ولاية عليكم ولا لأحد من المؤمنين ولا تجوز طاعته وتذكروا دوماً قول الله سبحانه وتعالى (( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين ))
اللهم فاحكم بيننا وبين الظالمين . اللهم فاشهد اللهم فاشهد اللهم فاشهد العزة لله وللرسول وللمؤمنين .

صادر عن المدافعين من أبناء همدان
صعدة المعتدى عليها

المطهر
05-05-2005, 12:54 AM
إن الحرب على الزيدية في اليمن ، والتي اشتعلت وعلا لهيبها في الشهر السادس من السنة الماضية صبغت بداية بالصبغة ( الحوثية ) وقلص حجمها ليختص بالسيد حسين الحوثي والشباب المؤمن ، وقد سعت السلطة حثيثاً من أجل ذلك ، ومن المؤسف أن هذا السعي ساعده تصرف بعض الزيدية الذين انطلت عليهم تلك المساعي فخرجوا من القضية تماماً وكأن الأمر لا يعنيهم ، بل إن البعض لم يكتف بذلك بل جعل يصرح بالقطيعة عن السيد حسين وأتباعه والبعض وصل به الحد إلى التطاول عليهم ...
لكن تلك اللعبة كلها تكشفت بعد انتهاء الحملة الأولى ؛ اعتقالات لعلماء وخطباء لا علاقة لهم بالسيد حسين الحوثي إلا النتماء إلى المدرسة الزيدية كالسيد العلامة يحيى بن حسين الديلمي ، والعلامة محمد أحمد مفتاح ، والسيد العلامة شرف الدين النعمي ، والسيد العلامة زيد عامر ، وغيرهم ... ، وانتهاكات صارخة للحرية الفكرية تمثلت في منع الاحتفالات وإغلاق المكتبات وتغيير خطباء زيود بسلفية ، إرهاب منقطع النظير لعلماء وخطباء ومدرسي الزيدية ، وأخيراً الحملة الإعلامية المفضوحة التي شنتها عدد من الصحف من أهمها صحيفتا ( الشموع ) و ( أخبار اليوم ) والتي يدعهما قائد الحملتين العسكريتين على صعدة ، علي محسن الأحمر ، والتي أظهرت بكل وضوح – خاصة من خلال الصور التي نشرتها – أنها ما هي إلا حرب عنصرية طائفية خبيثة ، هدفها الهاشميون والزيدية ، هذا بالإضافة إلى التصريحات الخاصة – غير الرسمية – التي يدلي بها قادة النظام الحاكم وعلى رأسهم الرئيس الذي قال صراحة إنه سيمحو الزيدية من اليمن !!

http://img192.exs.cx/img192/750/15ju.jpg
تأملوا يد السيد حسين !!

http://img82.exs.cx/img82/1281/11qn.jpg

لقد قامت صحيفتا الشموع وأخبار اليوم وفي تصرف غير مسبوق بدمج صورة السيد حسين الحوثي وعبد الله الرزامي وأحد أكبر أعوانه لتظهر باللباس الخاص بالهاشميين والعلماء الزيود ( العمامة والجوخ والتوزة .. ) وبأدنى تأمل لصورتيها يعرف الناظر الفبركة التي عملتها هذه الصحيفتان ، ولكن السؤال هو : لماذا ؟!! ألم يكفهم الحرب التي يشنونها عليهم ؟! ألم تشبعهم تلك الدماء التي سالت وما زالت تسيل ؟! ألم يكتفوا بما قدموا ؟ ألن يكفيهم إلا استئصال الهاشميين والزيدية من اليمن ؟! فعلاً لقد بلغ بهم الحقد منتهاه وغايته التي لا شك أنها ستودي بحامله ، فأولئك الذين اعتقدوا بالأمس أنهم بعيدون عن المعمعة أدخلت هذه السياسة الهوجاء والحرب المفضوحة إلى الساحة قسراً ، وشعر كل فرد منهم باستهدافه شخصياً ، وأمام هذا لا يمكن أن يصمت أحد ، والأيام القادمة ستأتينا بأخبار في منتهى الخطورة .... اللهم احفظ علماء الإسلام يا رب العالمين ، يا حبيب قلوب الصادقين ، وغياث المستغيثين ، يا من لا يخيب قاصده ، ولا يطرد عن فنائه آمله ، إن كنت تعلم أن عبدك بدر الدين مظلوماً فكن أنت ناصره ومؤيده ، إنه لا ناصر لمن خذلت ، ولا فاتح لما أغلقت ولا مغلق لما فتحت ، ولا ميسر لما عسرت ولا معسر لما يسرت ....

المطهر
05-05-2005, 12:59 AM
وفي ظل التعتيم الإعلامي الشديد والمستمر سواء في الحملة العسكرية الأولى أم الثانية ، لم تسمح السلطة بارتفاع أي صوت ينتقد أفعالها في صعدة ، شاهرة جميع الأسلحة لإرهاب كل من تسول له نفسه التفوه بكلمة حق في مواجهة شلالات الدماء وتقييدات الحريات وانتهاكات الحقوق المستمرة ، وهذه نماذج للإشارة – لا للحصر - :
29/7/2004 : أكدوا غياب مجلس النواب عن أحداث صعدة.. برلمانيون لـ(الصحوة نت): نستقي معلوماتنا من قناتي (الجزيرة) و (العربية)
http://www.alsahwa-yemen.net/view_sub1.asp?s_no=2908&c_no=1#top



بيان صادر عن المعتصمين في مقر الحزب الاشتراكي المنادين بإيقاف الحرب في صعدة
مواصلة للدعوة الموجهة من المعتصمين في جامع الشوكاني لمواصلة الاعتصام، بعد أن قامت وزارتا الداخلية والدفاع والأمن السياسي بمنع الاعتصام في جامع الشوكاني وغيره وبعد ترحيب الحزب الاشتراكي اليمني بالمعتصمين للاعتصام في مقر الأمانة العامة للحزب في يوم الاثنين 21 رجب 1425هـ - الموافق 6 / 9 / 2004 م فوجئنا نحن المعتصمين بقوات الأمن المركزي والأمن السياسي تحاصر مقر الحزب الاشتراكي من جميع الجهات وذلك منذ الساعة الثانية والنصف بعد منتصف الليل، وتمنع وتضايق كل من يحاول الدخول إليه والمشاركة في الاعتصام بما في ذلك الصحفيين ومراسلي القنوات وقد أقدمت على عزل مقر اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي وجعله منطقة أمنية وأغلقت كل الطرق التي تؤدي إليه.
كما قامت بقطع الماء والكهرباء والتلفون بما في ذلك احتجاز التلفونات المحمولة لكل من اضطرت للسماح له بالدخول إلى المقر بعد تسجيل اسمه بما في ذلك أمناء الأحزاب وأعضاء مجلس النواب والإعلاميين الذين تمكنوا من الدخول.
لقد كان الهدف من هذا هو منع الاعتصام الجماهيري المناهض لاستمرار الحرب الدائرة في صعدة، المطالب بإيقاف سفك الدماء من أبناء المحافظة وأفراد القوات المسلحة والأمن، وهذا دليل آخر على أن بعض الجهات المعنية في الدولة تسير في اتجاه مواصلة الحرب وتوسيع نطاقها والعمل على تكتيم الأفواه التي تنادي بإيقافها.
إن المعتصمين إذ يشكرون الحزب الاشتراكي على استضافته لهذا الاعتصام ليؤكدون من جديد أن استمرار الحرب وتوسيع نطاقها بقدر ما يؤدي إلى مزيد من سفك الدماء وإزهاق الأرواح، بقدر ما ستكون نتائجها كارثية تمزق عرى الوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي.
والله ولي الهداية والتوفيق.
الاثنين 21 رجب 1425هـ
الموافق 6 سبتمبر 2004م




صحيفة الثورة : السبت 9 / 4/ 2005 م :
لم يكتف محمد المقالح الذي تتوزع تنظيراته بين الإمامية والماركسية في التبرير يوم أمس وعبر قناء الجزيرة لأعمال التمرد والفتنة التي أشعلها بدر الدين الحوثي في محافظة صعدة والتي تمس أمن واستقرار الوطن وسكينة المجتمع .. بل إنه ذهب إلى أبعد من ذلك حينما اتجه إلى لي عنق الحقيقة واستغلال ذلك المنبر الإعلامي لتسويق مغالطاته وأكاذيبه وافتراءاته في محاولة منه للتشكيك بالإجراءات التي اتخذتها القيادة السياسية لحق الدماء ومن ذلك تشكيل لجنة الوساطة لإقناع الحوثي والعناصر المتمردة من أتباعه لتسليم أنفسهم والكف عن أعمالهم التخريبية والاعتداءات التي يقومون بها ضد المراكز الحكومية والمصالح الخاصة والعامة . ولأن الحقيقة واضحة وضوح الشمس ولا تخفى على أحد وقد استغرب الكثيرون أن يذهب المقالح بذلك التصريح مجردا من أوراق التوت التي فقدها في دهاليز الأحزاب التي ينتقل بين دكاكينها حيث بدأ أخوانياً ثم قيادياً في حزب الحق لينتقل بعد ذلك للتنظير للماركسية والأفكار الإمامية في آن .
وعقلية بهذه الانتهازية لا غرابة أن نجد صاحبها في موقف الدفاع عن تمرد الحوثي ، فذلك هو ما عرف به على الدوام محمد المقالح الذي لا هم له سوى اللهث وراء مصالحه الذاتية والأنانية حتى وإن كان على حساب المصلحة العليا للوطن والشعب .
ولنا أن نتسائل بعد كل ذلك ماذا يريد ذلك المقالح ؟!.
http://img112.echo.cx/img112/460/91no.jpg

صحيفة الثورة : الاثنين 11 / 4 / 2005 م :
http://img110.echo.cx/img110/2743/13qb.jpg

المطهر
05-05-2005, 01:01 AM
إن كل من يعتمد على وسائل الإعلام الرسمية المقروءة والمسموعة والمرئية يعتقد أن ما يحدث في صعدة عبارة عن تمرد حفنة من المتطرفين دينياً ، لا وجود لهم في الواقع والمجتمع اليمني ، حاقدون ، عنصريون ، مبتدعون ، معبئون ضد المجتمع والدولة والأمن بالذات ، وأن اليمن - حكومة وشعباً وأحزاباً وقبائل وجماعات وأفراداً - كله يقف في صف واحد هو القضاء على تلك ( الحفنة ) وإبادتها .
ولكن الواقع مختلف تماماً ، وقد قدمنا موقف العلماء المحرِّم لاستخدام الآلة العسكرية في ( التحاور ) مع من تسميهم متمردين ، ونعرض هنا موقف القوى السياسية والمنظمات المدنية في اليمن على اختلاف مشاربها وتياراتها :


بيان أحزاب اللقاء المشترك في الحملة العسكرية الأولى على صعدة
بسم الله الرحمن الرحيم
وقفت أحزاب اللقاء المشترك أمام الأحداث الخطيرة في محافظة صعدة ، ونظراً لغياب المعلومات وفي ظل التعتيم من قبل السلطات، وهو الأسلوب الذي يتم التعامل به مع كافة القضايا الأمنية بهدف استخدامها كورقة سياسية لتصفية الحسابات والثارات السياسية وتقليص مساحة الحريات العامة، واستمرار لغة التخوين والتشكيك في وطنية الآخرين، ومحاكمة نواياهم بعيداً عن التوجه الديمقراطي المنشود وروح الدستور. وشعوراً من اللقاء المشترك بالتعامل مع هذه القضية بروح المسؤولية اضطرت إلى بعث رسالة للأخ رئيس الجمهورية يوم الخميس الموافق 23/6/2004م تطلب فيها تحديد موعد للقاء فخامته للتعرف على مايجري، باعتباره المسؤول الأول عن سلامة تطبيق الدستور والقانون وحفظ الأمن والنظام. وحيث أنه لم يتم الاستجابة لهذا الطلب؛ فإن اللقاء المشترك يبدي أسفه لتعامل السلطات مع القضية الأمنية ولاسيما حين تكون بهذا الحجم الذي تناقلت أخباره وسائل الإعلام المحلية والإقليمية والدولية، وتناقلت معلومات عن استخدام الأسلحة الثقيلة بمختلف صنوفها بعنف مبالغ فيه مما أدى إلى إلحاق الأضرار بالمواطنين وممتلكاتهم، بالإضافة إلى ماتناقلته وسائل الإعلام عن أسباب هذه الأحداث ووجود مؤامرة وخروج عن ثوابت الدستور وتهديد الوحدة الوطنية. وقضية بهذا الحجم لابد من التعامل معها بمسؤولية عالية بالاستناد إلى الدستور والقانون واحترام التوجه الديمقراطي المنشود، ومن هذا المنطلق فإن أحزاب اللقاء المشترك تحدد موقفها بما يلي: - أولاً: أن ماجرى ليس سوى امتداد لنهج اعتمدته السلطة في تعاملها مع القضايا الوطنية والقضية الأمنية التي تهم كل مواطن يمني والذي من حقه الحصول على المعلومات الصحيحة التي تُمكّنه من القيام بواجبه الوطني واتخاذ الموقف الصحيح تجاه الأحداث التي تمس أمنه واستقراره. لذلك ندعو السلطة إلى مغادرة هذا الأسلوب الضار والذي يزيد من تعقيد القضايا والمشكلات ويصعّب الحلول. - ثانياً: تدعو أحزاب اللقاء المشترك مجلس النواب إلى القيام بواجبه الدستوري في إجلاء الحقائق وبيانها للشعب وتصحيح هذا المسار المعوج الذي تنتهجه الحكومة تجاه القضية الأمنية وإطلاع الرأي العام على حقيقة مايجري في محافظة صعدة، والكشف عن كافة التجاوزات للدستور والقانون من أي طرف كان كمقدمة لإحالة مرتكبيها إلى العدالة. - ثالثاً: تؤكد أحزاب اللقاء المشترك على أهمية وضرورة الاحتكام للدستور والقانون إزاء كافة القضايا وتدين أية معالجات خارج هذا الإطار. - رابعاً: يؤكد اللقاء المشترك على الحق الذي كفله الدستور في التعبير عن الرأي بصورة سلمية وبما لايخل بثوابت ومبادئ الدستور.
والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.

صنعاء 28/6/2004م - أحزاب اللقاء المشترك:
التجمع اليمني للإصلاح
الحزب الاشتراكي اليمني
التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري
حزب الحق
حزب البعث العربي الاشتراكي القومي
اتحاد القوى الشعبية
http://www.alsahwa-yemen.net/view_sub1.asp?s_no=2287&c_no=11#top
أحزاب اللقاء المشترك تجدد تأكيدها على ضرورة الاحتكام إلى الدستور والقانون في معالجة أحداث صعدة, وتناشد السلطة مغادرة أسلوب التعتيم وصناعة الأزمات
http://www.alsahwa-yemen.net/view_sub1.asp?s_no=2411&c_no=1
هود تدين مقتل المدنيين والعسكريين في صعدة، وتطالب بإيقاف العمليات العسكرية :
http://www.alsahwa-yemen.net/view_sub1.asp?s_no=2285&c_no=1#top
دعوا إلى عقد مؤتمر صحفي, وعدم الزج بالقوات المسلحة في قضايا أمنية: سياسيون وإعلاميون ينتقدون التكتم الإعلامي حول أحداث صعدة, ويعتبرونها إعترافا رسميا بإرتكاب جرائم
http://www.alsahwa-yemen.net/view_sub1.asp?s_no=2262&c_no=1#top

اللقاء المشترك في تعز يطالب بسحب القوات العسكرية من صعدة, ويدعو للإحتكام إلى لغة الحوار بدلا من لغة السلاح :
http://www.alsahwa-yemen.net/view_sub1.asp?s_no=2316&c_no=1#top

نص بيان أحزاب اللقاء المشترك حول تجدد المواجهات في صعدة
بيان صادر عن اللقاء المشترك حول الأحداث والتطورات الأخيرة في محافظة صعدة


وقفت أحزاب اللقاء المشترك في اجتماعها الدوري صباح الخميس 28 صفر 1426هـ الموافق 7 أبريل 2005 أمام الأحداث والتطورات والتداعيات المسلحة الخطيرة , والمؤسفة التي تدور رحاها في محافظة صعدة , والتي تأتي بعد أقل من عام على أحداث مران , وتشكل امتدادا لها, وذلك يؤكد بجلاء عقم , وعدم سلامة الأساليب والإجراءات التي تنتهجها الحكومة في معالجة هذه القضية, وهو ماسبق لأحزاب اللقاء المشترك أن حذرت منها ونبهت إلى مغبات استمرائها, واستمرارها, وأعادت الأحزاب تأكيدها على رفضها , وإدانتها استخدام القوة والعنف خارج إطار الدستور والقانون , وكذا إدانة كل أشكال التطرف السلالي , والمذهبي , والمناطقي , والأسري , وتدعو الجميع إلى ضرورة التمسك والالتزام بالدستور والقانون والكف عن الممارسات والادعاءات الخارجة عنهما, والتي لن يثمر التمادي فيها سوى مزيدا من إحداث الشروخ في سفينة المجتمع اليمني والإضرار بوحدته الوطنية وفتح الباب واسعا أمام التدخلات الأجنبية.
كما تجدد أحزاب اللقاء المشترك دعوتها مجلس النواب للقيام بدوره الدستوري نظرا للتعتيم الذي تنتهجه الحكومة في معالجة القضايا الأمنية مهما عظم حجمها, وذلك بالمسارعة إلى تشكيل لجنة قادرة على مباشرة التحقيق النزيه فيما يجري , وبحياد تام , واستقلالية أكيدة , وتشارك فيها القوى السياسية ورجال القانون , ويتم من خلالها إطلاع الشعب على الحقائق أولا بأول, بكل صدق , وموضوعية وصولا إلى معالجات سليمة تحول دون تكرار هذه لأعمال , وتفادي آثارها وتداعياتها المدمرة, فأمن الوطن ووحدته واستقراره وسيادته واستقلاله مسئولية الجميع حكاما ومحكومين..
نسأل الله أن يجنب وطننا الشرور والفتنة وأن يوفق الجميع لما يحبه ويرضاه
صادر عن أحزاب اللقاء المشترك
1- التجمع اليمني للإصلاح
2- الحزب الاشتراكي اليمني
3- التنظيم الوحدوي الناصري
4- حزب البعث العربي القومي
5- اتحاد القوى الشعبية
6- حزب الحق

http://www.alsahwa-yemen.net/view_sub1.asp?s_no=7200&c_no=11

المطهر
05-05-2005, 01:03 AM
لكن هذه المواقف التي اتخذتها أحزاب المعارضة والتي لا تتعدى أبسط مفاهيم الديمقراطية والتعددية الحزبية قوبلت مقابلة عجيبة من سلطة الحزب الحاكم ، الذي لم يكتفِ بالهجوم ذلك الموقف فقط بل تعدى إلى التشكيك في وطنية تلك الأحزاب ، بل وصل به الحد إلى التلويح بحل الأحزاب في خطوات غير مستنكرة على سلطة متعطشة للاستمرار في مص دماء أبناء شعبها ، وأخيراً يصل الحد إلى أن تتساءل إحدى أكبر الصحف الرسمية في كتابة سجلها محررها السياسي عن شرعية وجود حزبين من أحزاب المعارضة هما ( حزب الحق ) و( إتحاد القوى الشعبية ) ، متهماً لهما بأن أساس وجودهما العنصرية والطائفية ، الجدير بالذكر أن الحزبين هما الحزبان اليمنيان الوحيدان اللذان أسسهما ويرأسهما شخصيات ( زيدية ) و( هاشمية ) !!!!
وإليكم نماذج للتمثيل فقط لا للحصر :
صحيفة الثورة بتاريخ 30 يونيو 2004 م :
http://img183.echo.cx/img183/4023/309zt.jpg

http://img165.echo.cx/img165/7014/304nh.jpg


صنعاء – سبأ نت : عبر مصدر مسؤول في لجنة شئون الاحزاب والتنظيمات السياسية عن دهشته واستنكاره للموقف الغريب وغير المسؤول لاحزاب اللقاء المشترك إزاء الفتنة التى اثارها المدعو حسين بدر الدين الحوثي واتباعه والذي عبر عنه البيان الصادر عن تلك الأحزاب الذي حفل بمغالطات مفضوحة لتبرير الفتنة والتمرد على الدستور والقانون وتشجيع المتمردين .
وقال.. انه في الوقت الذي كان من المتوقع فيه ان تقف هذه الاحزاب مع الدستور والنظام والقانون والوقوف الى جانب الدولة في التصدي لمثيري الفتنة والمخلين بالامن والخارجين على الدستور والنظام والقانون والساعين في الارض فسادا باثارتهم النعرات العنصرية المذهبية والطائفية الضارة بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي والاعتداء على افراد القوات المسلحة والامن والحاق الضرر بالمواطنين وممتلكاتهم وتشكيل مليشيا مسلحة لاثارة القلاقل والفتن في المجتمع وحيث كان الواجب الوطني يفرض على تلك الاحزاب مطالبة الحوثي واتباعه بتسليم انفسهم للسلطات والخضوع للدستور والقانون ووقف اراقة الدماء .
الا ان موقف تلك الاحزاب قد انطوى على تشجيع واضح لراس الفتنة المتمرد الحوثي واتباعه على الاستمرار في تمردهم وتحديهم للدستور والقانون وتقديم التبريرات والمصوغات للجرائم التى ارتكبتها عناصر تلك الفئة الضالة بحق الوطن والمواطنين .
وقال المصدر ان ذلك الموقف غير المسؤول يضع تلك الاحزاب تحت طائلة المساءلة القانونية التى تفرض المحاسبة الحازمة امام القضاء بما في ذلك الاجراءات القانونية التى تضعهم تحت طائلة حل تلك الاحزاب لتواطئهم في تكل الجريمة الشنعاء التى ترتكب بحق الوطن والمواطنين وخيانة دستور الجمهورية اليمنية . والمساس بالوحدة الوطنية وباعتبار ان ماقامت به تلك الاحزاب يمثل تجاوزا للدستور والديمقراطية وانحرافا خطيرا يشجع على العنف والفتنة ويهدد امن المجتمع وسلامة الوطن.
http://www.alsahwa-yemen.net/view_sub1.asp?s_no=2318&c_no=1#top

صحيفة الثورة بتاريخ السبت 9 / 4 / 2005 م :

http://img105.echo.cx/img105/2452/10af.jpg
ورداً على هذا الهجوم العنيف الرسمي من السلطة أجاب أحزاب اللقاء المشترك :

ناقشوا مطالب لجنة شؤون الأحزاب ..قحطان والعتواني وزيد والمخلافي والصبري ومغرم (للصحوة نت): لجنة شؤون الأحزاب أداه نفعية بيد السلطة ، ويجب التفريق بين مطالبها القانونية وبين خضوعها لرغبات الحزب الحاكم
http://www.alsahwa-yemen.net/view_sub1.asp?s_no=2515&c_no=1#top

الجمعة 17/9/2004م : أحزاب المشترك تجدد موقفها :
جددت توضيح موقفها إزاء أحداث صعدة.. أحزاب المشترك تبدي أسفها من حملة الإعلام الرسمي وصحف الحزب الحاكم ضد المشترك وقياداته ، وتدعو السلطة الى الإبتعاد عن معالجة أزماتها بافتعال أزمات أخرى
http://www.al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=798

الأربعاء 13 / 4 / 2005 م – صحيفة الشورى - :
قيادات في المشترك : التهديد بحل حزبي الاتحاد والحق انقلاب على الديمقراطية والدستور

المطهر
05-05-2005, 01:08 AM
يوميات القتل والعقاب الجماعي في صعدة

صحيفة الشورى الأربعاء 20/4/2005 عبد الفتاح الحكيمي

(الطغاة يجلبون الغزاة..)
في صباح 11 ابريل الحالي ظهر الرئيس علي عبدالله صالح على شاشة التلفزيون الملون وهو يضع في فم طفل صغير قطرات التحصين من مرض شلل الاطفال.
في اللحظة نفسها سقط 75 طفلاً قتلى تحت انقاض منازلهم في الرزامات (صعدة)، التي أغارت عليها طائرات حربية تتبع سلاح الجو الذي يقوده الأخ غير الشقيق للرئيس نفسه.
جرعات الموت في اليمن متاحة أكثر من جرعات الدواء.. الدعاية في التلفزيون لا تكفي لتصديق ان في قلب السلطة بقية من رحمة، لا للأطفال ولا لغيرهم من الأبرياء المدنيين الذين قضوا في مذابح جماعية بذريعة إخماد تمرد مزعوم اخترعته السلطة لتصفية المخالفين لها مذهبياً وسياسياً.
الصورة الرحيمة للأب العطوف على الصغار مكانها الاعلام فقط، أما الواقع فهو يشهد على بشاعة نفوس أصحابه.. ويقال إن لكل ظالم نهاية، وليس بالضرورة ان تكون النهاية خروجه من السلطة أو اسقاطه من الحكم، الأسوأ من ذلك هو السقوط الأخلاقي للحكم وشماتة الناس به، لأن أي نظام يسقط في الواقع عندما يفقد سمعته، وليس عندما يغادر الحاكم السلطة.
إبادة إلى أين؟
الذي حدث في صعدة مؤخراً شيء مهول وبشع أكبر من أن يصدقه عقل إنسان يعيش في الألفية الثالثة.. جندي يرمي بامرأة وطفليها من الطابق الثاني فتفقد وعيها وينكسر عنقها وينزف الصغار حتى الموت، ثم يتبعهم الجندي فيطلق النار على الطفلين وأمهما..
وقيل ان عبدالله عيضة الرزامي كان يختبئ في ذلك المنزل، ولكن ما دخل هؤلاء الأبرياء.
> التمثيل بالجثث وربطها إلى مؤخرة السيارات بعد إحراقها وسحبها يومي الجمعة والسبت 2005/4/9 -8م في شوارع صعدة على اعتبار اصحابها من قبائل همدان بن زيد أو الشباب المؤمن.. لقطة تذكرنا بما حدث للمارينز الامريكان في الصومال عام 1992م.
> إحراق مجاميع من العجزة والشبان يقدرون بنحو 230 شخصاً احتموا بملاجئ بدائية تحت الارض في الرزامات، ورش غازات محرمة دولياً على المزارع وإحراق الاسرى بعد استسلامهم لقوات الرئىس في منطقة دماج، وهم يصرخون (لا إله الا الله محمد رسول الله).
> قتل 150 شخصاً بعد وضعهم في حفرة جماعية وإطلاق النار عليهم وأيديهم مقيدة بحبال.
> محاولة الاعتداء والاغتصاب الجنسي لعشر نساء وقتلهن بسبب مقاومتهن دفاعاً عن الشرف.
هي إذن تصفية عرقية وإبادة جماعية ضد ابناء قبيلة (همدان بن زيد) والشيعة الزيدية، وليست حرباً نظامية لاخماد ما تزعم السلطة انه تمرد.
وتكفي قراءة ما سطرته صحيفة 26 سبتمبر الحكومية عن نظرية (الاقتلاع) العرقي قبل ذلك بأسبوع لنعلم عمق الدوافع الشيطانية لمجازر صعدة الجديدة بعد أقل من 8 أشهر على نهاية المذابح العرقية والسلالية الاولى التي انتهت في 10 سبتمبر 2004م في منطقة مران، محافظة صعدة ضد آل البيت وعلماء الزيدية وأتباعهم.
مذبحة لا وساطة
لماذا رفض العميد علي محسن الاحمر استقبال وفد الوساطة الذي رأسه الشيخ أحمد ناصر البعران، هل للرفض علاقة بالمجازر التي حصلت في نفس اليوم لوصول الوسطاء الجمعة 8 ابريل 2005م وما تلاها من ابادة وعقاب جماعي للمدنيين صبيحة السبت، والأحد والاثنين والثلاثاء في الرزامات ونشور وآل شافعة.
مصدر مسؤول ينفي في صحيفة 26 سبتمبر بتاريخ 14 ابريل 2005م ما نشرته الشورى عن رفض العميد علي محسن تسهيل مهمة وصول وفد الوساطة أو حتى استقباله، وزادت 26 سبتمبر ان العميد (قائد المنطقة الشمالية الغربية استقبل الشيخ البعران ومن معه، ورحب بهم وعرض عليهم المساعدة في تسهيل مهمتهم بتوفير سيارة ومرافقين لحمايتهم وضمان سلامتهم، وان ذلك يأتي بتوجيهات من فخامة الرئيس).
اقتصرت مهمة الوسطاء على إبلاغ العلامة بدرالدين الحوثي والشيخ عبدالله عيضه الرزامي برسالة خطية من الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر بمنحهم وجه الأمان مقابل وصولهم الى صنعاء ووقف القتال بين الطرفين، لكن العميد علي محسن لم يكن يسيطر عملياً على بقية الوحدات العسكرية المشاركة في اقتحام الرزامات، وفي مقدمتها، الحرس الجمهوري، والقوات الخاصة التي يقودها باللاسلكي ابن الرئىس احمد علي عبدالله صالح، وهي القوات الاساسية في معركة الرزامات، نشور التي ليس للعميد وصاية عليها في الميدان، واقتصر دوره على الاشراف العام، دون التدخل في التفاصيل الحربية.. وعندما وصل علي محسن خبر سحل سبعة اشخاص بعد إحراقهم في شوارع صعدة لم يتحرك للتحقيق واستدعاء الجناة في هذه الجريمة واحالتهم للقضاء العسكري، بل تحول الموضوع الى اتهام بين مدير أمن صعدة وقائد المنطقة الشمالية (راجع الشورى العدد الماضي.. بشأن الواقعة والمختفين).
درجة التعبئة العنصرية ضد قبائل همدان بن زيد أفقدت السلطة رشدها، وتعاملت بوحشية بعد ذلك حتى مع المدنيين المحتمين بالملاجئ والأسرى، فالحرب ذات طابع عرقي تصفوي انتقامي وعقاب جماعي شمل النساء والأطفال والشيوخ في الرزامات ونشور وآل شافعة على خلفية فشل قوة من الكوماندوز (الحرس الجمهوري) الذي يقوده ابن الرئىس يوم 28 مارس 2005م في اختطاف أو اغتيال العلامة بدر الدين الحوثي (83) عاماً وعبدالله عيضه الرزامي (47) عاماً.
وساطة وهمية
لم تربط السلطة في أي من تصريحاتها حتى الآن بين رفضها للوساطة وما حدث في مدينة صعدة في اليوم نفسه الجمعة 2005/4/8م عندما تسلل 30 من ابناء قبيلة (معاذ رحبان) إلى المدينة للانتقام لتدمير بيوتهم وقتل اطفالهم واهلهم على أيدي جيش الرئيس وابنه، فالسلطة تعلم ان العملية ثأر قبلي (عرقي) ضدها لا علاقة له بعرقلة الوساطة من قبل الطرف الآخر، وإلا استغلت (هجوم الجمعة) على المدينة لادانة الحوثي والرزامي باعاقة الحلول السلمية!!.
وإذا علمنا ان العمليات العسكرية للسلطة انتهت رسمياً قبل وصول وفد الوساطة إلى صعدة بيومين أي في يوم الاربعاء 2005/4/6م فإن قبول الرئيس للوساطة (المتأخرة) لا تعدو ان تكون مجرد تمثيلية ارادت السلطة من ورائها تحسين صورتها اعلامياً امام الآخرين، وإرضاء الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر باعتباره اعطى وجه الأمان للحوثي والرزامي.
فالرئيس علي عبدالله صالح لدى استقباله وزير الخارجية الدانمركي قال يوم الثلاثاء 12 أبريل 2005م: (وقد انتهى التمرد فعلياً يوم الاربعاء الماضي) الأمر الذي يدل على ان الوساطة الوهمية بعد ذلك بتاريخ 2005/4/8م كانت قد شبعت موتاً.
وبعد سيطرة الكارثة رسمياً على الاوضاع في الرزامات، نشور، آل شافعة، ساقين، قامت السلطة بالاستخدام المفرط للقوة ضد المدنيين بعد انسحاب المدافعين من المناطق المذكورة إلى مناطق أخرى، مثل دماج، البقعة، ما يدل على شهوة الانتقام الوحشي، وما تبعها من عمليات تدمير للقرى والملاجئ والبيوت على رؤوس النساء والاطفال، والقتل الجماعي، باستخدام غازات ابادة وإحراق الجثث الشبيه بأفران الغاز التي استخدمها النازيون لقتل اليهود في ألمانيا في الحرب العالمية الثانية.
الوساطة إذن هي غطاء للمذابح اللاحقة، لكن قبول مبدأ الوساطة يدين السلطة، ولا يبرئها فالوساطة تدل على قناعة السلطة الكاملة بتوافر وسائل أخرى غير دموية للحلول، والحاجة إلى الحل العسكري (الدموي) مبالغ فيها، وحدث خارج القانون والدستور والمؤسسات الشرعية التي عرقل حزب السلطة الحاكم (المؤتمر) عقد جلسات البرلمان لتدارس الأوضاع وإرسال لجنة لتقصي الحقائق، بما يدل على الاستقواء بالاغلبية البرلمانية في التعتيم على المذابح وتمرير الإبادة الجماعية والعقاب الجماعي للسكان.
وتعتبر كتل المعارضة في البرلمان الاصلاح، الاشتراكي، الناصري الوحدوي متواطئة فيما حصل، عدا من صوت حر وشجاع للاستاذ عبدالوهاب الآنسي الذي نبه إلى تورط السلطة ومغبة التدخل الخارجي في اليمن بسبب الكارثة اللاإنسانية. أما بيانات اللقاء المشترك (المعارض) فهي أقرب إلى ادانة الضحايا حين تربط ما حدث من استخدام مفرط للقوة خارج القانون وبين نغمة الدعوات المذهبية والسلالية التي وظفتها السلطة لتصفية قبائل همدان والشيعة الزيدية، وربما للهجة البيان الرخوة علاقة بالدعم المالي الفصلي الذي سوف تتلقاه الأحزاب نهاية هذا الشهر بعد مصادقة السلطة عليه!
أحسنوا القتل!
لم تكن الحرب الأخيرة سوى التعبير الطافح عن ثقافة الكراهية القبلية والدينية والعنصرية ضد الآخر بما يعكس عدم قدرة الرئيس على التكيف مع وضعه القائم في هرم السلطة باعتباره زعيماً وطنياً، لا باعتباره رئيس قبيلة تحكم وتُخضع لوصايتها قبائل ومناطق أخرى، وكأنه يعيش اغتراباً وطنياً.
ما حدث في صعدة منذ الصيف الماضي إلى اليوم فتح شهية السلطة لتصفيات عرقية باستخدام غطاء وشعارات الدولة والنظام والقانون لا باعتبار ان ما يحدث في الواقع هو بين قبيلة (السلطة) وقبيلة أخرى أو جماعة دينية.. ويكفي اعتماد سلطة الحكم القبلي في اليمن لمبدأ (الوساطة) مع خصومها للدلالة على انها تعامل مواطني صعدة باعتبارهم مواطني دولة أخرى في أحسن الاحوال، عدا اعتراف تركيبة الحكم القبلي العائلي (لا شعورياً) بأن جيش السلطة هو (جيش قبيلة) يواجه قبيلة أخرى، وان المذابح والإبادة والانتقام الجماعي هي تعبير لطريقة القبيلة التقليدية (المتوحشة) في الانتقام من قبيلة أو جماعة مغايرة لا يعكس أصول وأخلاق الجيش النظامي لدولة يفترض انها تعيش (مجازاً في القرن الحادي والعشرين).
لعل حضور مبدأ (الوساطة) في الجرائم المرتكبة ضد الانسانية في اليمن، الذي لجأت اليه أحزاب المعارضة يشجع على تمادي السلطة وبغيها، ويتيح لها التستر امام المجتمع الانساني على نوع الجريمة وحجمها عند لجوء أهالي الضحايا والمتضررين للتقاضي أمام المحكمة الجنائية الدولية أو تقديم شكوى للجامعة العربية.
ولكن بحسب تعبير الامريكي (بول فندلي) من يجرؤ على الكلام ويؤطر السلطة على وقف الجريمة، بما في ذلك هيئات ومنظمات الأمم المتحدة الانسانية في اليمن التي يبدو أنها قد بدأت تتكيف مع الوضع.
هوامش:
(ü) الشيعة الزيدية -توصيف اصطلاحي لتمييز الملتزمين بفكر ونهج المذهب الزيدي، بينما الزيدية منفردة قد تطلق على المحسوبين على المذهب الزيدي بحكم انتمائهم المناطقي فقط لا باعتبار التزامهم العقائدي للمذهب، فليس كل من ينتمي إلى شمال الشمال زيدياً في المذهب، كما انه ليس كل من ينتمي إلى المناطق الوسطى في إب أو تعز شافعياً بالضرورة إلا في التقسيم الجهوي المناطقي، وليس نسبة إلى الالتزام بمذهب الشافعي نفسه.
والأحداث الأخيرة قد ميزت من ينتمون إلى الزيدية ويتشيعون عقائدياً ومن هم محسوبون على المذهب مناطقياً، فقط دون التزام بالفكر والمنهج والأصول.

المطهر
05-05-2005, 01:10 AM
أصدرت الحوزة العلمية نداء إلى محافل حقوق الإنسان في العالم ، وانتقدت بشدة السلطة اليمينية وقمعها للشيعة بشكل عام في اليمن ، وهذا نصه :

نداء إلى محافل حقوق الإنسان في العالم
بسم الله الرحمن الرحيم
يتعرض الشيعة في اليمن سواء الزيدية منهم أو الأمامية الأثنا عشرية إلى حملة مسعورة من الاعتقالات والقتل المنظم منذ نشوب الأزمة بين الحكومة وبين حسين الحوثي وأتباعه . وقد حظرت الحكومة على وسائل الأعلام المحايدة والعالمية دخول تلك المناطق التي يدور فيها القتال وتتم فيها تصفية الشيعة بشكل جماعي لا سابق له في تاريخ اليمن إلا ما حصل بعد انقلاب السلال على حكم الإمامة .
لقد تعاملت الحكومة اليمنية مع أزمة الحوثي بشمولية غير منطقية وعممت المشكلة إلى جميع أتباع أهل البيت عليهم السلام مع أن حركة الحوثي لا تمثل الا تيارا محدودا في الزيدية لا يتوافق معه الكثير من نفس الزيدية وجميع الشيعة الأمامية تقريبا , فليس من نهج الأمامية ولا بقية الزيدية التحرك المسلح في مثل هذه الظروف وتعريض الأبرياء للقصف والهتك والتدمير .
ومما يزيد الأمر سوءا تبني الحكومة اليمنية بشخص رئيسها خطابا طائفيا معاديا بشكل صريح لعقائد الزيدية والأمامية وصل الى حد تسفيه مبدأ الأمامة الذي تقول به هذه الفرق الأسلامية , ناسيا أو متغافلا عن أن نصف شعبه على الأقل ممن يقول بتلك المقالات التي خرج يسفهها على الملأ ويطعن بقائليها ويتهمهم بالخيانة .
اننا نهيب بكافة المحافل الدولية ومؤسسات حقوق الأنسان ومنظمة الأمم المتحدة ومنظمة العالم الأسلامي والجامعة العربية التدخل لدى الحكومة اليمنية لوقف هذا الأضطهاد الديني والقتل الجماعي الذي يمارس بحجة اخماد التمرد في جبال مران في محافظة صعدة حيث خلطوا الحابل بالنابل ولم تميز الحكومة في تطويق الأزمة بين من حمل السلاح و بين من كان مسالما بعيدا عن ساحة الصراع . بل تعاملت مع الجميع بمنظار الطائفية والعقيدة . وهذا ما يعد اعتداءا سافرا وتعديا خطيرا على حقوق الأنسان في حرية الدين والمذهب والفكر .
نطالب الحكومة اليمنية برفع اليد عن المعتقلين في السجون الذين لم يحملوا سلاحا ولم يكن لهم ذنب الا أنهم من الناشطين في نشر الثقافة والفكر الشيعي زيديا كان أو اماميا . ونطالبها بالكف عن قتل الأبرياء وقصف القرى الآهلة بالسكان من نساء وأطفال وشيوخ . ونحذرها من مغبة التغافل عن حقوق الملايين من الشعب اليمني الذي لن ينسى الجرائم الفظيعة المرتكبة في حقه والأستهزاء المهين الذي تعرضت له عقيدته , على لسان الرئيس نفسه وعلى ألسن الأجراء من وزرائه ومسؤولي حكومته .
ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون انما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار .
الحوزة العلمية في النجف الأشرف
25 من صفر الظفر

المطهر
05-05-2005, 01:18 AM
وطبعاً مثل هذا البيان - الأول من نوعه - كان لا بد أن يكون له رد ...
ولكن كيف سيكون هذا الرد ؟؟؟!!

http://img191.echo.cx/img191/8347/214cp.jpg
صحيفة القوات المسلحة ( 26 سبتمبر ) الخميس 21 ابريل 2005 م

http://img176.echo.cx/img176/8420/27bmp8zq.jpg
http://img170.echo.cx/img170/9492/12yq.jpg
صحيفة الشورى الأربعاء 27 ابريل 2005 م

http://img191.echo.cx/img191/1817/281ht.jpg
صحيفة الأمة 28 ابريل 2005 م


هكذا تنتزع الكلمة وتؤخذ قسراً في دولة لا تعرف حرمةً لعالم ولا لشريعة ولا لقانون ،،،
وبعد ذلك سيقولون - إن صدر بيان ما - أصدر علمائنا الأجلاء الأفاضل ...الخ .

المطهر
05-05-2005, 01:20 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الأنبياء محمد وآله الطاهرين وصحابته المنتجبين.



السيد العلامة / المرجع الشيعي الأعلى آية الله العظمى السيد علي بن الحسين السيستاني أدام الله ظله.

السادة العلماء الإجلاء بالحوزة العلمية في النجف الأشراف...... المحترمون

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 000أمـــــا بـــــــعــــد



فإننا نتوجه إليكم بالشكر والتقدير الكبيرين على بيانكم الذي كشفتم به مظلو ميتنا للعالم, انطلاقا من واجب الدين والأخوة والعهد الذي أخذه الله على العلماء بان يكونوا عونا للمظلومين وخصماء للظالمين, وعملا بقوله تعالى :- (( ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وألئك هم المفلحون ))

ذ لك أن إخوانكم الشيعة وغيرهم من أبنا اليمن يصطلون بنار الظلم والجبروت من قبل النظام القمعي في اليمن هذا النظام الذي لم يستجب لأي دعوة خير أو إصلاح توجه بها ألخيرون والعقلاء في الداخل والخارج , لوقف جرائم الحرب والإبادة الجماعية التي يمارسها ضد أبناء شعبه قرابة عام كامل دون أي مبرر شرعي أو قانوني وإنما هي الرغبة في استرضاء الاستكبار العالمي بتكميم أفواه علماء الإ سلام وصدهم عن أداء ما افترض الله عليهم من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وحماية الدين وفضح مكائد أعدائه المتربصين به من الصهاينة والمظاهرين لهم، وإسكات أصوات الأحرار في هذا البلد من ابنا الإسلام سنة وشيعة.

ولاشك انه قد طرق أسماعكم إعلان الحرب الهمجية الظالمة التي يشنها النظام العنصري ضد المستضعفين من الشيعة الزيدية ابتداء من يوم( 18/6/2004) إلى يومنا هذا حيث استخدم فيها-لإبادة إخوانكم- جميع الأسلحة حتى المحرمة منها دوليا، وقد أحرقت الأخضر واليابس وأهلكت الحرث والنسل, وما هذه الجثث المحروقة والمشوهة التي يفاخر النظام بسحبها في شوارع المدن والتمثيل بها من أبناء شعبه إلا دليل على الهمجيات التي استهدف فيها العلماء وطلاب العلم والصحفيين والمعلمين والأكاديميين وغيرهم من ابنا المذهب الزيدي حتى أصبح المعتقلون بآلاف في زنزانات النظام حيث تمارس ضدهم ابشع أساليب التعذيب النفسي والبدني كما يرغمون على التعهد الخطي بعدم التدريس في المساجد والمدارس وترك الخطب والمواعظ الدينية والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التي أوجبها الله عليهم, إضافة إلى ما يقوم به النظام من هدم للبيوت والمدارس العلمية وتشريد آلاف الأسر وإقصاء الكثير من أعمالهم الرسمية ومنعهم من ممارسة أعمالهم في المؤسسات العامة والخاصة وكذلك استهداف فكر أهل البيت بمنع تدريسه وهدم مداسه وقتل مدرسيه وتشريدهم واستئصال تراثهم بإحراق بعض المكتبات الخاصة- بما تحتوي عليه من مخطوطات نادرة هي من جواهر التراث الإسلامي والإنساني- ونهب محتويات البعض الآخر وإغلاق المكتبات العامة بصعدة ك"مكتبة التراث الإسلامي" وقتل صاحبها السيد/ إبراهيم بن قاسم الهاشمي ونهب بعضها " كمكتبة الوحدة " وقتل صاحبها السيد العلامة/ حمود بن هادي الصيلمي(74عاما) ومصادرة الكتب ومنع تداولها في الأ سواق وداخل المساجد حتى طال المنع كتابي نهج البلاغة والصحيفة السجادية الذين لا يخلوا منهما بلد في العالم .

ومن أساليب الترهيب التي يمارسها النظام الضغط على بعض الفقهاء – المنتسبين الى مؤسساته ك" جمعية علماء اليمن" للتوقيع على بيانات تبرئ ساحة السلطة من جميع جرائمها التي لم يراع فيها لله حرمة ولا لنبيّه قرابة ولا لمؤمن كرامة منتهكة كل الأ عراف والقوانين الدولية ومخالفة لكل الشرائع والديانات السماوية, وهذه البيانات – التي يتبناها النظام وعلماء بلاطه وتفرض على إخواننا المستضعفين داخل الجمعية من علماء الزيدية والشافعية- قد لا تخلو من الإساءة والتعريض بمن ينتقد جرائم النظام وينصحه بالكف عن إبادة شعبه، فإن حصل شئ من هذا لسماحتكم فالتمسوا العذر لإخوانكم المكرهين الذين هدمت دور بعضهم وقتل بعض أقاربهم واقتِيد بعضهم من الأسر لتبرئة ساحة السلطة من ممارسة أي ظلم أو طغيان والرد على نصح سماحتكم ولا يزال البعض منهم رهن الاعتقال كالسيد لعلامة/ علي بن هادي الصيلمي عضو جمعية علماء اليمن، ولا يخفى على سماحتكم مثل هذه الأساليب الشيطانية التي كان صدام يمارسها ضد علماء العراق ومراجعه أثناء جبروته، وأنا على ثقة بأن كثير من هؤلاء العلماء وغيرهم من أبناء اليمن يثمنون موقفكم الإسلامي الإنساني النبيل الذي ليس مستغربا صدوره من أمثالكم فانتم تنهلون من معين النبوة وأهل البيت الطاهر الذين لا يقرون ظالما على ظلمه ويبلغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون أحدا إلا الله ويبذلون المهج رخيصة ويدفعون بفلذات الأكباد قرابين في سبيل الله ودفاعا عن المحرومين والمستضعفين ولذلك أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا, ونحن إذ نكرر تقديرنا لموقفكم هذا نطالبكم بالمزيد من الضغط على هذا النظام للدفع به إلى رفع يد البطش والجبروت عن إخوانكم من ابنا الشيعة الزيدية, ونناشد عبر كم جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي ومجلس الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان وأحرار العالم بمد يد العون والمساعدة المباشرة لآلاف الأسر المنكوبة من أبناء اليمن، وإرسال لجان لتقصي الحقائق وكشف جرائم الحرب والتطهير العرقي الذي يمارسه النظام الدموي ضد أبناء الأقلية الزيدية في اليمن منذ قرابة العام، وإلزام النظام باحترام حقوق الإنسان والكف عن ممارسة القتل والبطش والتنكيل والتشريد، وتشكيل فرق طبية لمعالجة جرحى الحرب المطاردين، والضغط على السلطة لتسليم جثث الشهداء لذويهم، وتقديم بيانات بأسماء جميع السجناء لأنه بلغنا إقدام النظام على قتل البعض منهم في السجون وسرعة الإفراج عنهم ، والمطالبة بالكشف عن المفقودين، وإعادة ما دمرته الحرب الظالمة، وتعويض المتضررين، وتقديم مجرمي الحرب للمحاكمة العادلة.



والسلام عليك ورحمةالله وبركاته



صادر عن إخوانكم المستضعفين من علماء الزيدية ومراجعها



عنهم: السيد العلامة/ بدر الدين الحوثي وفقه الله.

21ربيع الأول 1426من الهجرة الموافق 30/ إبريل 2005م

المطهر
05-05-2005, 01:22 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً
صدق الله العظيم

تطالعنا وكالات الانباء العالمية منذ أشهر بأخبار متباينة حول ما يجري في بلاد اليمن، وكلها تجمع على أمر واحد وهو سقوط مئات الضحايا ، وتدمير البيوت والقرى في معارك تستعمل فيها شتى أنواع الأسلحة الفتاكة من طائرات ودبابات وصواريخ يستعملها الجيش اليمني ضد مواطنيه المسلمين - الذين لا يملكون سوى اليسير من الاسلحة الشخصية كما هو الحال في جميع القبائل العربية في اليمن - الذي يفترض به أن يكون مدافعا عنهم وحاميا لهم.

إن ما بدأ يتضح حول مجريات الأحداث هو أن هناك حلفا شريرا ممتدا من اليمن الى العراق قائما بين قوى التكفير المذهبي البغيض الذين يلبسون الاسلام مسوحا لأعمالهم الاجرامية وبين عدد من أركان النظام الحاكم ممن ينتمون الى المدرسة الفكرية للحكم البائد في العراق، ويقودون حربا حاقدة ضد المسلمين الشيعة بشتى طوائفهم الزيدية والاثني عشرية يمارسون فيها نموذجا مما جرى سابقا ويجري حاليا من أعمال الذبح والقتل والتفجير والارهاب.

إن ما حصل في اليمن في الاشهر الماضية من صدور قرارات رسمية وتوصيات بمنع احتفالات عيد الغدير، ومنع كلمة حي على خير العمل من الاذان ، ومنع إحياء مناسبة شهادة أبي الاحرار الحسين بن علي عليهما السلام في عاشوراء ومنع كتاب نهج البلاغة والصحيفة السجادية ومصادرتهما وحرقهما في ساحة التحرير في العاصمة صنعاء وغير ذلك من الممارسات التي ليس آخرها فرض حصار اقتصادي جائر على العديد من المناطق ومنع وسائل الاعلام من الوصول الى ميدان الاحداث إضافة الى استمرار مسلسل القتل والاعتقال والاضطهاد والملاحقات يوضح بعض صور الحقيقة الغائبة والمغيبة في أحداث اليمن.

إننا في الوقت الذي ندعم ونؤيد البيان الصادر عن الحوزة العلمية في النجف الاشرف حول أحداث اليمن فإننا نحذر من العواقب الوخيمة التي ستترتب على هذا النحو من السلوك تجاه المسلمين سواء في اليمن أو في العراق والذي سيرتد عاجلا أم آجلا على من يقوم به و على من يؤيدهم ويدعمهم ويغطيهم.

إننا نأمل في أن يعود المسؤولون الى رشدهم فيتوقفوا عن هذه الممارسات الشاذة التي لا تنسجم مع تاريخ اليمن وتراثه ويصغوا الى لغة العقل قبل أن ينقلب السحر على الساحر ويصلوا الى يوم ( لاَ يَنفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْراً قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ)

قم المقدسة : 21 ربيع الاول 1426
محمد صادق الحسيني الروحاني

http://img91.echo.cx/img91/5937/12yw1.jpg

المفيد
05-05-2005, 05:46 AM
الا لعنة الله على الظالمين اتباع الجبت والطاغوت والشيطان الاكبر

سوف يثبت الموضوع دفاعا عن القران
دفاعا عن الصحيفة السجادية
دفاعا عن نهج البلاغة
عن قضية الانسان في اليمن
عن قضية شيعة علي في اليمن
دفاعا عن السادة العلماء من نسل آل الرسول في اليمن
دفاعا عن تاريخنا وحضارتنا ومنهجنا



انا لله وانا اليه راجعون

المفيد
05-09-2005, 08:30 AM
هذا ما كتبه السيد رفيق في هجر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعد القاء الذي جرى مع حفيد السيد الحوثي في غرفة الحق ذكر نقاط كثيره ان شا ءالله ساضعها لاحقا ولكن اذكر اهمها

1- محاولة التعتيم الاعلامي على ما يجري في اليمن على كافة المستويات ورفض القتوات الفضائيه للتكلم حول هذا الموضوع

2- السيد الحوثي لم يطالب بالحكم للاماميه وهذه غريه عليه ولم يرفع سلاحه في وجه الحكومه انما كان شعاره لا للامريكان ولا سرائيل وذلك من خلال مظاهرات سلميه في داخل المساجد وتحت رقابه من الدوله

3- الزيديه في اليمن ليسوا جميعا على اعتقاد واحد فمنهم من تاثر بالفكر الوهابي او السني ومنهم من يتبع الائمه الاثنى عشر ويرفض خلافة غيرهم

4- كل الوساطات المزعومه من الحكومه كاذبه ولا صحة لها لانها كانت مصيده تم تصيد وقتل اكثر من شخصيه من خلالها بحيث يرسلون شخصيه من قبلهم لتفاوض السيد الحوثي ليتبين انها مؤمراه للقبض عليه او على اتباعه

5- السيد الحوثي البالغ من العمر ثلاثه وثمانون ينفي خبر مقتل ابنه السيد حسين الحوثي ويؤكد ان الحكومه القت القبض عليه وهو جريح

6- السيد الحوثي يناشد المسلمين في كل البقاع ان يقفوا الى جانبه في هذه الظروف الصعيه ولا سيما الموالين لاهل البيت عليهم السلام واظهار المجازر البشعه التي تقام بحقهم وبحق معتقداتهم كما ويطالب وسائل الاعلام ومنظمة حقوق الانسان الذهاب لليمن والتحقق بانفسهم مما يجري على ارض الواقع


ان شاء الله ساضغ لكم لاحقا الحوار الصوتي الكامل الذي جرى في غرفة الحق مع حفيد السيد الحوثي

والسلام عليكم

المطهر
05-18-2005, 12:15 AM
أشكركم على تثبيت الموضوع ..
صدقوني إن ما يجري في اليمن لامر يندى له الجبين الإنساني .. ولكن التعتيم الإعلامي الرهيب غيب القضية .. وعلينا رفع ستار الصمت ليعرف العالم ما يجري في اليمن ..

المطهر
05-18-2005, 12:17 AM
هذه إحدى الخطب التي توزع على خطباء جوامع صعدة ، والذي يعلم قارئها أن الحرب حرب فكرية عقائدية ، لا يوجد فيها تمرد مسلح ، ولا فتنة تخريبية أشعلها متطرفون ، بل حرب مذهبية بكل معنى الكلمة :

بسم الله الرحمن الرحيم
موضوع الخطبة : علي في التضحية والفداء
إن الحمد لله نحمده تعالى ونستغفره ونستهديه ونعوذ به من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشدا ، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله بلغ الرسالة وأدّى الأمانة ونصح الأمة وجاهد في الله حق جهاده حتى أتاه اليقين ، صلى الله تعالى عليه وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
( يأيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون )
( يأيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين )
أما بعد فإن أصدق الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار أجارني الله وإياكم من النار .
معاشر المسلمين :- ها هو محمد صلى الله عليه وسلم يقول ( أدبني ربي فأحسن تأديبي ) ويصفه ربه قائلاً ( وإنك لعلى خلق عظيم ) .
فرجلٌ كان القائم على تربيته ربه وصفه في كتابه وجعله خاتم الأنبياء والرسل لهو أهل لأن يكون قائداً لأمة هي خير الأمم .
فربى رجالاً على أساس الخوف من الله وخشيته والشعور بالمسئولية ورباهم على البذل والتضحية في سبيل الله والتنافس فيما عند الله .
فقال عنهم عز وجل ( للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلاً من الله ورضواناً ، وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون ) وقال عنهم سبحانه ( تراهم ركعاً سجداً يبتغون فضلاً من الله ورضواناً ) كما أنه صلى الله عليه وسلم رباهم على المودة والألفة والمحبة والرحمة فيما بينهم وأشرف على هذا ربهم سبحانه فقال : ( أشداء على الكفار رحماء بينهم ) وقال : ( أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين ) وقال تعالى : ( وألف بين قلوبهم )
فالصحابة رضي الله عنهم صاغهم النبي صلى الله عليه وسلم صياغة قرآنية فصارت حياتهم كلها دعوة وجهاد وفتوحات .
لم يربيهم على حب الدنيا ، ولم يبريهم على الحقد والغل والحسد إنما كانوا كالجسد الواحد إذ كانوا جماعة لا تكاد تميز أو تفضل أحداً منهم فكانوا شخصيات فذة كل منهم له دوره البارز فقال عنهم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم أرأف أمتي بأمتي أبو بكر وأشدهم في دين الله عمر وأصدقهم حياءاً عثمان وأقضاهم علي ، وأفرضهم زيد بن ثابت ، وأقرؤهم أبي بن كعب وأعلمهم بالحلال والحرام معاذ بن جبل ولكل أمة أمين وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح )
فتأمل أيها المسلم واطلع على سيرتهم العطرة ومواقفهم المشرفة ، لم يعيشوا للدنيا بل كانوا أصحاب نفوس تواقة إسمعوا إلى أحدهم وهو يُقدّم لكم هذه النصيحة ( إن الآخرة قد ارتحلت مقبلة وإن الدنيا قد ارتحلت مدبرة فكونوا من أبتاء الآخرة ولا تكونوا من أصحاب الدنيا فإن اليوم عمل ولا حساب وغداً حسابٌ ولا عمل ) نعم إنه الإيمن ، محاسبةٌ للنفس إيقاظٌ للضمير وكأني بكم تتسائلون ؟ من صاحب هذه التصيحة ؟
من هذا الذي قدم لنا هذه النصيحة وكأنه في الآخرة لا يريد من الدنيا شئ فهو قمةٌ في الزهد والورع ومع ذلك فهو بطل ليس له نظير ،
إنه فدائي الإسلام عليٌّ بن أبي طالب كرم الله وجهه ومع أنه قد قَدَّم لنا تلك النصيحة فتعالوا لنتعرف على بعض مزاياه ومناقبه .
أسلم علي رضي الله عنه وعمره عشر سنوات ، فهو أول غلام في الأرض يعلن لا إله إلى الله محمداً رسول الله .
أسلم بين يدي الرسول عليه الصلاة والسلام فهو ابن عمه ، وصهره وحبيبه فأعطاه الرسول كل ما يملك أعطاه الحب والعلم والهداية بتوفيق من الله وزوَّجه بابنته الزهراء فاطمة رضي الله عنها .
أيها المسلمون : ولما أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يهاجر كانت عنده أموال لبعض أهل مكة لأنه الأمين استأمنوه على أموالهم ثم كذبوه ولكنه صلى الله عليه وسلم ترك ودائعهم عند علي ليردها إلى أصحابها وقال يا علي أتنام في مكاني ؟
فقال علي : نفسي لك الفداء يا رسول الله !!... فماذا حدث له ؟!
إنها العقيدة ، إنه الإيمان الذي يجعل المستحيل ممكناً ، علي يقول بكل ثبات نفسي لك الفداء يا رسول الله .
وخرج النبي صلى الله عليه وسلم ولم يشعر به أحد وإذا بالقوم قاموا ليبحثوا عن فراض محمد فلم يجدوه غبه إنما وجدوا فيه شاباً مستنير الوجه تتألق على جبينه لعائم الإيمان إنه علي بن أبي طالب الذي كان ثابت الجأش لم يخف ولم يضطرب ، لقد كان في حماية الله وحراسته .
وهاهي المدينة تستقبل ضيوفها وينطلق منها نور الإيمان .
وفي العام الثاني من الهجرة خرج النبي صلى الله عليه وسلم على رأس ثلاثمائة وأربعة عشر رجلاً يريدون عيراً لقريش بقيادة أبي سفيان الذي غير طريق القافلة ووصل مكة سالماً ، لكن قريشاً أخذتها العزة بالإثم وقررت على حرب المسلمين واستئصال شجرة الإيمان من جذورها وكانت غزوة بدر الكبرى فكان لعلي فيها ما كان ، فقد أبلى فيها بلاءاً حسناً وكان أول من نزل إلى أرض المبارزة مع عمه حمزة وابن عمه عبيدة بن الحارث ويكتب الله النصر للمؤمنين وتأتي غزوة أحد فكان علي أحد أبطالها حيث أنه قتل تسعة من قواد الشرك مبارزة .
إن علياً أيها الأخوة هو الفدائي الأول من شباب الإسلام وهذا تاج آخر يضعه علي رضي الله عنه كان ذلك يوم الخندق يوم الأحزاب يوم أن حفر المسلمون خندقهم ولم يستطع أحد من المشركين أن يعبر الخندق إلا رجلاً واحداً يسمى عمرو بن ود مشرك شديد البأس شديد السطوة . يعبر الخندق بفرسه وينادي للمبارزة .
فيخرج علي لهذا العنيد وتوجه إليه فسأل المشرك علي عن اسمه فقال أنا بن عم رسول الله فقال له : يا علي استصغروك فأرسلوك لتواجهني فقال له علي : بل أرسلوني إليك لأني أقلهم شأناً وأنت لست أهلاً لواحد منهم .
إنه الإخلاص ورحم الله امرأ عرف قدر نفسه . لم يقل أرسلوني إليك لأني أبطلهم أو أشجعهم أو أقربهم من رسول الله .. لا لم يقل ذلك إنما قال لأنني أقلهم شأناً ؟ لم يتعصب ولم يفتخر بنفسه إنما عرف قدر نفسه وأنزلها منزلتها ؟ كيف لا يكون ذلك وقد تربى على مائدة القرآن كيف لا وقد تربى في بيت رسول الله الذي يُقرأ فيه قوله تعالى : ( ولا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقي ) ويقول الحبيب المصطفى ( ليس منا من دعا إلى عصبية ) ويقول لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى إسمعوا إلى كلام علي وتواضعه ، يا من تتعصبون وتتطاولون ؟!!
هذا هو عليٌّ بن أبي طالب كرم الله وجهه إبن عم رسول الله زوج فاطمة ، هذا هو علي الذي تعرف سيرته وجهاده وزهده وعلمه وتواضعه أما أن نأتي بالأقاويل والخرافات فنقول سبحانك اللهم هذا بهتانٌ عظيم .
وينتصر علي على هذا الملحد إنتصر عليه بالعقيدة إنتصر عليه بكلمة التوحيد التي يحملها بين جوانبه .
ويوم خيبر يقول النبي صلى الله عليه وسلم : لأعطين غداً الراية رجلٌ يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله ؟ فيا ترى على يحب الله رجلٌ متعصِّب هل يحب الله رجل متكبر ؟ هل يحب الله رجل يسب المسلمين ويلعنهم ؟ هل يحب من يتهم المسلمين ويرميهم بما ليس فيهم كذباً وزوراً ؟ حقداً منه وحسداً لهم ؟ اللهم لا . إذاً فالله يحب علي ويحب أمثال علي ويحب كل مسلم ممتثل لأموامر الله مجتنب لنواهيه .
أما أن يأتي أحد بغير ما أنزل الله ولم يأمر به ويضلل التاس إتباعاً منه للهوى يريد بذلك جلب مصلحة أو دفع ضر فهاذا لا يحبه الله ولا رسوله ؟ ويخرج علي رضي الله عنه ويفتح الله على يديه خيبر .
لأن علي كان معه كلمة يرددها على لسانه إنها كلمة التوحيد التي قال الله فيها ( ضرب الله مثلاً كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء )
قلت ما سمعتم وأستغفر الله لي ولكم فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم .
الخطبة الثانية :-
الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله تعالى عليه وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد فلقد كان أصحاب رسول الله كلهم على قلب رجل واحد .
لم يحملوا الغل والحقد والحسد إنما كانوا قمة في الحب والإخاء إذ لو كان بينهم أدنى شئ من بغضاء أو شحناء لما ذكرهم الله في كتابه ولما أن كانوا ( أشداء على الكفار رحماء بينهم ) كما قال الله ذلك عنهم لما كانوا كذلك كتب الله لهم النصر على الأعداء وهزموا أكبر دولتين على وجه الأرض غارس والروم ؟.
فهل نصرهم الله لكثرتهم أو لسلاحهم ؟ وهل ينصر الله من يحمل البغضاء والشحناء في قلبه على إخوانه المسلمين ولقد قال تعالى ( وما النصر إلا من عند الله ) وقال ( إن الله يدافع عن الذين آمنوا ) .
إسمع أيها المسلم ما هي عوامل النصر وكيف تكون صفات المؤمنين : قال تعالى ( الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وءاتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور )
ولقد اتصف أصحاب رسول الله بهذه الصفات فأحبهم الله ووعدهم بجنة عرضها السماوات والأرض .
فهل يحب الله هؤلاء لشرفهم أو لنسبهم أو لجاههم ؟ هل يحب الله من يترك صلاة الجمعة والجماعة ويعص الله ورسوله ؟ ثم يفتخر بنسبه وحسبه ؟ ها هو رسول الله صلى الله عليه وسلم يوصي ويقول : لا يأتوني الناس بأعمالهم وتأتوني بأنسابكم .
فيا أيها المسلم :
لعمرك ما الإنسان إلا بدينه * فلا تترك التقوى اتكالاً على النسب
فقد رفع الإسلام سلمان فارسي * وقد حط بالشرك النسيب أبا لهب
إذا فمحبة الله ما هي إلا منحة يهبها الله بعباده المخلصين .
ولقد كان أصحاب رسول الله كذلك يحب بعضهم بعضاً ويكرم بعضهم بعضاً وعلي كرم الله وجهه واحداً منهم : -
إسمع إليه وهو يثني على أصحاب رسول الله في خطبة له يقول عنهم :-
( لقد رأيت أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم فما أرى أحداً يشبههم منكم لقد كانوا يصبحون شعثاً غبراً وقد باتوا سجّداً وقياماً إذا ذكر الله دمعت أعينهم حتى تبل صدورهم ) وقال أيضاً في أبي بكر وعمر : ( إنهما إماما الهدى وشيخا الإسلام والمقتدى بهما بعد رسول الله ومن اقتدى بهما عُصم ) .
نعم لقد كان إلى جانب ما حباه الله من شجاعة وثبات كان يتمتع بصفاء النفس وسعة الصدر ، أُخوَّة وإيثار ومحبة لإخوانه ممتثلاً لقول الله : ( ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة )
وهكذا كان يحب أصحابه أحياءاً وأمواتاً وهاهو يقف يوماً على قبر عمر مترحماً عليه بقوله ( نوّر الله فبرك يا ابن الخطاب كما نوّرت مساحد الله بالقرآن ) ولما استشهد عمرٌ وهو يصلي بالمسلمين الفجر وكان عليٌ في مقدمة مشيعيه يحمل جنازة عمر ويقول ( إني لأرجو الله أن يلحقك بصاحبيك رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر) .
وكذلك كان أصحاب رسول الله يحبونه ويبادلونه الحبُّ بالحب هذا أبو بكر رضي الله عنه وهو في بيت علي يداعب الحسن بن علي ويحتضنه ويقول بأبي إنك لشبيه برسول الله .
ما كان يحب علياً وحده بل تعدى ذلك إلى أولاده .
وهذا عمر بن الخطاب يقول يوماً لعلي وعلي يومها قاضي في خلافة عمر يقول له عمر : لا أبقاني الله في أرض لست فيها يا أبا الحسن .
وكان كثيراً ما يردد قولته : لولا علي لهلك عمر .
أيها المسلمون : من هذه الأقوال يتبين لنا حب أصحاب رسول الله لبعضهم وأخوّتهم الصادقة وتفاوتهم على الخير وإيثارهم .
ولو استطردنا كيف كانوا في حبهم قولاً وعملاً لما استطعنا ذلك ولكن الله قد قال عنهم ( وألف بين قلوبهم ) .
هكذا نجد وصفهم في كتاب الله في هذا البيان حب وإيثار ووفاء .
ولقد كانوا كذلك أصهاراً وإخواناً .
علي رضي الله عنه يزوج عمر بن الخطاب بابنته كوكب الإسلام أمَّ كلثوم بنت علي بن أبي طالب بنت فاطمة الزهراء .
أيها المسلمون :- إن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم هم خبر هذه الأمة وأعلامها عاش علي بن أبي طالب بينهم مجاهداً خاشعاً زاهداً ورعاً عفيفاً وهو القائل يوماً يخاطب الدنيا : يا دنيا غري غيري لقد طلقتك ثلاثً لا رجعة فيها ويبكي حتى يبل لحيته .
فهل كان يريد الدنيا ؟ هل كان يطلب الإمارة والمسئولية كما يدعي البعض وهل يمكن لرجل عاض حياته كلها مجاهداً فاتحاً عازفاً عن الدنيا يرجو ما عند الله أن يطلب دنيا الناس .
قال تعالى ( إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم ) .
أيها المسلمون :- وما أحسن ما وصف ضرار به عليٌّ فقال عنه : أشهد لقد رأيته في بعض مواقفه وقد أرخى الليل سدوله وهو قائم في محرابه قابض على لحيته يتململ تململ السليم ويبكي بكاء الحزين يقول يا دنيا إليك عني إلي تعرضتِ أم إلي تشوقتي ؟!
هذا هو علي أيها المسلمون في زهده وورعه وتقواه وخوفه من الله إنه يبكي خوفاً من الله ليتحقق له قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه
لماذا لا ندرس سيرة الإمام علي كرم الله وجهه ونقتدي به في زهده وعلمه وخوفه وخشيته هذا إذا كنا نحبه ؟.
لماذا لا يهم البعض منا إلا أن يفرق بين صفوف المسلمين بإشاعة الخرافات والأباطيل ؟! عن علي .
حتى أن البعض لا يعرف عن علي إلا التهم والأكاذيب ؟
لماذا لا تقرءون ما جاء من أخبار عنه في ورعه وعفافه وجهاده ؟.
هاهي فاطمة تتزوج علياً وقامت في بيتها تنظف وتقوم بشئون البيت خير قيام وقد أثر الرحى على جسمها وقربة الماء أثرت في نحرها
إنها بنت رسول الله الذي رباها على التقوى والعفاف والطهر والفضيلة إسمعوا يا من تدعون حب آل البيت ؟!
تذهب فاطمة وزوجها علي رضي الله عنه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد علمت أن سبايا من أحد الغزوات أي جواري سباها المسلمون .
فطلبت من أبيها أن يعطيها خادماً أو خادمة تقوم بشئونها فيقول لها الرسول صلى الله عليه وسلم : يا فاطمة اتقي الله وترجع فاطمة وزوجها إلى البيت ويأتي الرسول ليزورهما وقال لهما : ألا أدلكم على خير مما طلبتما ؟ إذا أخذتما مضاجعكما فسبحا الله ثلاثاً وثلاثين وكبرا أربها وثلاثين واحمدا ثلاثاً وثلاثين فإنه خير لكما من خادم ؟ إنها التربية في بيت محمد ؟ على الزهد والقناعة والرضا .
فيا أيها المسلمون : اقرءوا التاريخ الإسلامي وانظروا كيف كان أصحاب رسول الله وتعلموا كتاب ربكم واعملوا به وتمسكوا بسنة نبيكم ودعوكم من الضلال والانحراف والقول بغير علم واقتدوا بأصحاب نبيكم وليكونوا لكم خير نهج وخير قدوة .
وصلوا وسلموا على المبعوث رحمة للعالمين ( إن الله وملائكته يصلون على النبي يأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً ) .
اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين الأربعة أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعلى بقية أصحاب نبيك الكرام وعنا معهم برحمتك يا أرحم الراحمين اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات اللهم اغفر لنا ولوالدينا ولوالد والدينا ولجميع موتى المسلمين .
اللهم لا تدع لنا ذنباً إلا غفرته ولا هماً إلا فرجته ولا عيباً إلا سترته ولا حاجة هي لك رضاً ولنا فيها صلاحاً إلأا قضيتها يا رب العالمين .
اللهم انصر الإسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين ودمر الكفرة والملحدين أعداءك أعداء الدين .
اللهم انصر جيش اليمن على الرافضة الخارجين على الدين وعلى ولي الأمر اللهم لا ترفع لهم راية واجعلهم عبرى وآية إنم على كل شئ قدير .
اللهم احفظ رئيسنا المشير علي عبد الله صالح إمام المسلمين اللهم وفقه وحكومته وقادة جيوشه لما تحبه وترضاه ولما فيه مصلحة الإسلام والمسلمين وخذ بناصيتنا للبر والتقوى يا رب العالمين .
اللهم أعط منفقاً خلفاً واجعلنا من عبادك الشرفاء واجز عنا محمداً ما هو أله
( إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون )
فاذكروا الله يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم .
وأقم الصلاة

المطهر
05-18-2005, 12:19 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
موضوع الخطبة :- ( مع رجل تستحي منه الملائكة )
الحمد لله رب العالمين أحمده وأستعينه وأومن به وأتوكل عليه وأسأله الهداية والتوفيق ونعوذ به من الضلالة والردى ، فله الحمد سبحانه حمداً يوافي نعمه ويكافي نقمه ، نحمده تعالى على كل نعمة ظاهرة وباطنة نحمده بالإيمان ونحمده بالإسلام والأمن والعافية والأموال والأولاد (( ألم ترو أن الله سخر لكم ما في السماوات وما في الأرض وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير ))
وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة تقي صاحبها مصارعه السوء وتجنبه طريق الزيغ والضلال وتهديه إلى الصراط المستقيم ، ونشهد أن سيدنا وحبيبنا ونبينا محمداً عبده ورسوله ، بلغ الرسالة وأدى الأمانة وجاهد في الله حق جهاده حتى أتاه اليقين خير من صلى وصام وخير من وطئ على الأرض بالأقدام فصلوات الله عليه وعلى جميع الأنبياء والمرسلين وصحابته الراشدين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
( يأيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شئ عظيم )
( يأيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين )
( يأيها الذين آمنوا اتقوا اله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون )
... أما بعد ...
أيها المسلمون : إن من أعظم نعم الله على عباده أن أرسل إليهم الأنبياء والرسل ليبينوا لهم طريق الهداية وينذرونهم طريق الغواية ومما اختصنا به نحن أمة محمد صلى الله عليه وسلم ن جعلنا خير أمة أخرجت للناس كما وصفنا يقوله ( كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ) .
وجعل الله نبينا إماماً للأنبياء والرسل وخصه بأن جعل رسالته خاتمة لجميع الرسالات وكتابه المهيمن على جميع الكتب ودينه خير الأديان وأوسطها وبما أن الأمر من الأهمية بمكان إذ أنه لا نبي بعده فرسالته خالدة وكتابه محفوظ بحفظ الله تعالى له قال تعالى ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) فقد اختار سبحانه لصحبة نبيه أولئك النفر من الرعيل الأول لحفظ كتابه وتبليغ ما جاء به في قلوبهم نور الإيمان والهداية فوفقهم لسلوك الصراط المستقيم وحمل لواء الإسلام والذود عنه وتبليغ الدين القويم وعلى رأسهم العشرة المبشرون بالجنة وفي مقدمتهم الخلفاء الراشدون الأربعة واليوم فنحن على موعد مع الخليفة الراشد الثالث عثمان بن عفان رضي الله عنه نعرج بكم في هذه العجالة السريعة على بعض مزاياه ومناقبه .
أيها الأخوة المسلمون :- إن الحديث عن هؤلاء العظماء بكل ما تعنيه الكلمة لا يستطيع بليغ ولا فصيح أو مفكر أن يصف عشر معشار ما يستحقه أحدهم إنما يكفيهم شرفاً أن تحدث عنهم من اصطفاهم لصحبة خليله من فوق سبع سماوات سبحانه ، فرضي عنهم ورضوا عنه فقال عنهم ( لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم وأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحاً قريباً ) ، وقال عنهم الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم ( أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم ) .
كيف لا وقد تربَّوا على مائدة القرآن فهم قمة في الزهد والورع والخشوع والصدق والأمانة والوفاء والعطف والشجاعة والإقدام والتضحية بكل غالي ورخيص في سبيل نصرة هذا الدين .
أيها المسلمون : هيا بنا لننصت معاً لبعض ما يمكن إيراده في هذه السطور عن هؤلاء الأعلام . ومنهم عثمان بن عفان رضي الله عنه .
هذا الرجل الذي شمله الله وحباه بخصال لم يسبق إليها غيره .
فمن توفيق الله تعالى له أنه لم يعرف فاحشة أو رذيلة قبل الإسلام وبعده كما يعبر عن نفسه فهو إذا من أصحاب المعالي في الجاهلية والإسلام .
وما إن بزغ فجر التوحيد وشع نور الهداية في مكة يومئذ وبدءت تلهج به ألسنة الأخيار مثل أبي بكر الصديق رضي الله عنه وتذكر هذا الدين القويم إلا واشرءبت عنقه وأصغت أذناه لمثل هذا النبأ العظيم ، فما إن لقي أبا بكر رضي الله عنه ذات يوم إلا وجلس إليه واستمع منه واطمأنت بذلك نفسه وانشر صدره وامتلأ قلبه حباً لهذا الخير الذي جاء به سيد البشر فكان منه أن استجاب فأصبح خامس خمسة أو سابع سبعة يوم ذاك فهو من الساقين ومن العشرة المبشرين بالجنة .
أيها الأخوة المسلمون ومن الساعة الأولى لإسلامه رضي الله عنه أصبح مثلاً أعلى في كل مجال ، فما تذكر الخاشعين إلا وهو على رأسهم وما تذكر الأسخياء إلا وتفوق عليهم ولا العابدين إلا كان أولهم وهكذا كان رحيماً مضحياً صابراً محتسباً وهو عنوان للحياء والعفة والحلم ومما تميز به أنه صهر الني صلى الله عليه وسلم أذ زوجه بابنتيه ، رقية وأم كلثوم ولذا سمي بذي النورين .
وفور إسلامه رضي الله عنه لقي صنوفاً من الأذى من أقرب الناس إليه يريدون بذلك صده عن دينه فلم يفلحوا ولم يصده ذلك .
ولما اشتد الأذى والتنكيل بالمسلمين الأوائل في مكة ورأى الرسول الرحيم أن لا قبل لأصحابه بهذا الأذى فأمرهم بالهجرة إلى الحبشة إذ كان على رأسها يومئذ ملك عادل ينشد الأمن في رحابه والعافية في جواره .
وكان عثمان أول من هاجر إليها هو وزوجه رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ووقف الرسول يودعهما بنظراته الحانية وقلبه الودود ويقول : إنهما لأول من هاجر إلى الله بعد نبي الله لوط .
ويعود إلى مكة ثم يهاجر إلى المدينة مع من هاجر من الصحابة . وهناك يحط الرحال مع الرسول صلى الله عليه وسلم وبقية الصحابة رضوان الله عليهم . ولم يمض سوى زمن قليل حتى جاءت تلك المعركة الفاصلة التي جعلها الله فرقاناً بين الحق والباطل إذ نصر جنده وهزم عدوه ( وما النصر إلا من عند الله ) هذا الرجل العظيم الذي تحمل مخاطر الهجرة إلى أرض الحبشة وإلى المدينة دافعاً حياته ثمناً لذلك لم يكتب له نصيب المشاركة في هذه الغزوة التاريخية وذلك لتخلفه بأمر من النبي صلى الله عليه وسلم إذ كانت زوجته رقية في حالة احتضار فخلفه النبي صلى الله عليه وسلم للقيام بأمرها والجلوس إلى جانبها ولقد قام بأمرها خير قيام كيف لا وهو الرجل الرحيم وهي ابنة رسول البشرية وبضعة منه ولمناقبه ومزاياه العظيمة فقد ضرب له الرسول صلى الله عليه وسلم بسهم عند قسمته للغنائم لأنه كان يقوم بمهمة كلفه بها القائد الأعلى والنبي الأعظم لأمة الإسلام .
وتتوالى الأحداث واحداً تلو الآخر ويأتي موقف يوم الحديبية إذ أراد الرسول صلى الله عليه وسلم أن يتشرف هو وكوكبة من أصحابه بزيارة بيت الله الحرام والطواف به إذ هو قبلة المسلمين ومهوى أفئدتهم وملتقى أرواحهم فوصل إلى مكان اسمه الحديبية وهناك يلقى صداً من المشركين عن الدخول إلى بيت الله الحرام وبدأت المفاوضات فيرسل الرسول أحد أصحابه ليخبر قريشاً أنه ما جاء إلا للعمرة لا للحرب . فلم يفلح في إقناعهم وعقروا راحلته ولم ينجه منهم إلا الهرب . إذ كادوا أن يقتلوه .
ويأتي الاختيار لهذه المهمة الخطيرة على رجل المواقف والمخاطر عثمان بن عفان فيدخل مكة ويخبر قريشاً بالذي جاء له رسول الله كونه يريد العمرة فقط وكادت أن تفتك به فعدلت عن رأ]ها لمنَعته ومكانته عند قومه وقالت له إن أردت أن تطوف بالبيت فافعل أما محمد فلن يدخلها فأبى عثمان وقال واللله ما كنت لأطوف قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقررت أن تحبسه فطار الخبر إلى رسول الله وأصحابه فلما سمع بالنبأ أراد أن يؤدب قريشاً لفعلها السئ وتجرئها للصد عن سبيل الله فجمع أصحابه فأخبرهم الخبر وهنا كامن بيعة الرضوان تلك الحادثة العظيمة التي ينزل بها القرآن مسطراً ومخلداً ذكرها وأهلها وهنا تأتي مزية ومنقبة لعثمان لم تكن لغيره إذ يضع الشريفة صلى الله عليه وسلم على أختها ويقول هذه عن عثمان أي كأن عثمان حاضراً ولم يغب ( لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحاً قريباً )
قلت ما سمعتم وأستغفر الله لي ولكم .
الخطبة الثانية :-
الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون نحمده عز وجل أعظم حمد ونشكره سبحانه أفضل كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه ، خلق فسوى وقدر فهدى ، وأعطى كل شئ خلقه ثم هدى ( هو الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملاً )
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، نظر في قلوب العباد فوجد قلب محمد صلى الله عليه وسلم خير قلوب العباد فاختاره لرسالته ، ثم اطلع على قلوب العباد بعد رسوله فوجد قلوب صحابه خير قلوب العباد ، فاختارهم لحمل الأمانة وعظم المسئولية ، فهيأهم لها فأخذوها بحقها وقاموا بها خير قيام .
وأشهد أن سيدنا ونبينا وعظيمنا محمداً عبد الله ورسوله ، وصفه ربه في التوراة كما وصفه في القرآن فقال ( يأيها النبي إنا أرسلناك شاهداً ومبشراً ونذيراً ) صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين .
أيها الناس أوصيكم ونفسي بتقوى الله فاتقوا الله في السر والعلن واعملوا ليوم تشخص فيه القلوب والأبصار ( يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم )
أما بعد فإن من اختاره الله عز وجل لدلالة خلقه إليه بعد رسوله صلى الله عليه وسلم وقام الرسول الأعظم بالإشراف على تربيته على مائدة القرآن لجدير بالاتصاف بكل فضيلة والابتعاد عن كل رذيلة رحيم بالمؤمنين ، شديد على الكافرين ( محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم )
أيها الأخوة المسلمون : وإذا كنا قد رأينا الخليفة الراشد الثالث بعد إسلامه وقد قدم حياته وجاهه فداء لما اعتنقه ووقر في قلبه من الهدى والنور تعالوا بنا لنراه نوعاً آخر ، نعم إذا كانت المخاطرة بالنفس وركوب البحر في الأمواج المتلاطمة والبحر الهائج الزخار لم يمنعه من مواصلة رحلته التي تحمل فيها شتى أنواع العنت فإن المال وحبه لم يصده عن أن يكون هو الوحيد الذي لم نجد له في مجال الإنفاق نظيراً على مر التاريخ ، فما إن حط الرسول والصحابة رحالهم في المدينة بعد الهجرة وما أن كادوا يستقرون بها حتى فاجأتهم مشكلة صعبة وهي مشكلة الماء الذي لا حياة بدونه فما كان من عثمان رجل المواقف إلى المسارعة في البحث عن حل هذه المعضلة ، وقد كان في المدينة بئر يملكها يهوديٌ ويتحكم فيها حتى كاد الناس أن يهلكوا فساومه على شرائها فرفض ولم يزل به وأغراه ولم يزل به وأغراه بالمال طمعاً في إنقاذ الرسول وأصحابه من شدة العطش وفيما عند الله من جزيل الأجر والثواب حتى باع منه نصفها فبقي الصحابة يسقون في دول عثمان ما يكفيهم إلى اليوم الثالث التي تأتي فيه نوبة عثمان رضي الله عنه فوجد اليهودي نفسه محاصراً إذ لم يحتج إليه بعد ذلك فاضطر لبيع النصف الآخر فسارع عثمان لشرائه . وبقيت البر صافية للمسلمين يسقون منها ماءُ صافياً عذباً زلالاً ، ولم يمض من الزمان إلا قليلاً ولم تمر الأيام حتى وجد الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه معضلة أخرى حيث تكاثر المسلمون لدخول القبائل في دين الله ، فشكل عليهم ضغطاً لضيق المسجد وكان بجانب المسجد قطعة أرض ، فتمنى الرسول صلى الله عليه وسلم لو يجد في أصحابه من يشري هذه الرقعة ، كي تضم إلى المسجد ، ليزداد رحابةً وسعة ، ومرة أخرى لم يكن هناك غير عثمان بن عفان ، عثمان السخاء والبذل والتضحية .
أيها المسلمون : - وإذا كان ما قدمه هذا الرجل عظيماً كما رأينا يعتبر في ميزان البشر عظيماً فإنه في ميزان الله أعظم إذا لحسنة بعشر أمثالها يا من تهوى نفسك الإنفاق في سبيل الله والعطف على الضعفاء والمساكين تعالى بنا لنقف على مشهد آخر من مشاهد عثمان ومزاياه العظيمة والجزيلة إذ يأتي موعد غزوة العسرة وسميت بهذا الإسم لحاجة المسلمين إلى العتاد والعدة .
فيأتي ويجود لما لم يكن في الحسبان يأتي ويقدم لجيش العسرة تسعمائة وأربعين بعيراً ، ويكمل الألف بستين فرساً ، ويقول حذيفة عنه ؛ جاء عثمان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في جيش العسرة بعشرة آلاف دينار ورصها بين يديه فجعل الرسول يقلبها بيده ويقول : غفر الله لك يا عثمان ما أسررت وما أعلنت إلى يوم القيامة ، ويقول عبد الرحمن بن عوف ؛ شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد جاءه عثمان بن عفان في جيش العسرة سبعمائة أوقية من ذهب .
ولم يقف عند هذا الحد من الإنفاق المستمر في سبيل الله بل نذر نفسه وماله في سبيل الله بأسلوب آخر ، فلا يكاد يبصر التجار يهمون باحتكار الأرزاق أو يبيعوها بيعاً باهضاً إلى ويرسل قوافله محملة بأنواع الأطعمة يفك بها ما عسر على المسلمين فها نحن نراه وقد حصل قحط بالناس في عهد أبي بكر رضي الله عنه فتصل قافلة عثمان المكونة من سبعمائة بعير محملة فيخرج على المسلمين ويهبها لهم لوجه الله بأقتابها وأحلاسها ، الله أكبر لقد أتعبت من يأتي بعدك يا أمير المؤمنين إذ لم تدع مجالاً للتفوق في مجال الإنفاق في سبيل الله .
أيها المسلمون :- ويا ليت عثمان أن يقف عند هذا القدر بل نراه يمضي على نفسه موثقاً لا يخلفه ما امتدت به الحياة هو أن يعتق كل جمعة عبداً ويحرر رقبة حيث يشتري العبد من سيده ثم يهبه حريته مبتغياً بذلك وجه الله تعالى .
كيف لا يكون ذلك وهو الصوام القوام كيف لا وهو رفيق القرآن كيف لا وهو الذي قال عنه المصطفى صلى الله عليه وسلم ( اللهم ارض عن عثمان فإني عنه راض ) كيف لا وهو الذي تسكن الجبال المتحركة بوطئته ، ذات يوم يرتقي الرسول صلى الله عليه وسلم جبل أحد هو وأبو بكر وعمر فيصعد عثمان بعدهم فيرجف بهم الجبل فيخاطبه الرسول قائلاً : ( أسكن فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان ( كيف لا يكون كذلك وهو عنوان للحياء ورمز العفة كان النبي صلى الله عليه وسلم ذات يوم مضطجعاً في الدار فجاء أبو بكر فاستأذن عليه فدخل ثم جاء عمر فاستأذن فأذن له فدخل ورسول الله لم يغير من جلسته ثم جاء عثمان فاستأذن فتهيأ له النبي واعتدل فقالوا يا رسول الله كيف يدخل أبو بكر وعمر ولم تتهيأ لهما كما فعلت لعثمان فقال : ( ألا أستحي من رجل تستحي الملائكة منه في السماء ) .
أيها الأخوة وإا كان ثراء عثمان قم يمنعه من أن يكون زاهداً ورعاً صواماً قواماً فإن سخائه لم يكفيه عن الجهاد والفتوحات للأمصار وتجهيز الجيوش فأكثر الفتوحات في عهده رضي الله عنه ولم يكن إلا أن جهز أول أسطول في الإسلام لكان كافياً .
أيها المسلمون : هذا غيظ من فيض وقطرة من بحر ويكفي هؤلاء أن تحدث عنهم القرآن الكريم .
إذاً أين نحن منهم وماذا يجب علينا ؟
إن الذي يجب علينا أن ندرس السير الموثوقة لنعرف تاريخنا الإسلامي العظيم وقادته الأبطال – ونحيي تاريخانا الإسلامي ونربي أولادنا على ما تربى عليه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأن نقتدي بهؤلاء الأعلام ونتقرب إلى الله تعالى بحبهم فهم حملة دينه وأنصار رسوله صلى الله عليه وسلم .
وصلوا وسلموا على المبعوث رحمة للعالمين ( إن الله وملائكته يصلون على النبي يأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً ) اللهم صل على محمد وعلى آله محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد وارض اللهم عن أصحاب رسول الله أجمعين وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين الأربعة أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعلى بقية أصحاب نبيك الكريم وعلينا معهم برحمتك يا رب العالمين .
اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات اللهم اغفر لنا ولوالدينا ولوالد والدين ولجميع موتانا وموتى المسلمين .
اللهم لا تدع لنا ذنباً إلى غفرته ولا هماً إلى فرجته ولا عيباً إلا سترته ولا حاجة هي لك رضاً ولنا فيها صلاحاً إلى قضيتها يا رب العالمين .
اللهم انصر الإسلام والمسلمين واذل الشرك والمشركين ودمر الكفرة والملحدين أعدائك أعداء الدين في مكان يا رب العالمين .
اللهم انصر جيش اليمن على الرافضة الخارجين على ولي الأمر والدين يا رب العالمين .
اللهم احفظ بلادنا وسائر بلاد المسلمين ومن أرادنا بسوء فاجعل تدبيره في تدميره وأشغله بنفسه ولا تمهله بين يومه وأمسه .
اللهم إحفظ وأصلح رئيسنا المشير علي عبد الله صالح إمام المسلمين .
اللهم وفقه وحكومته وقادة جيوشه لما تحبه وترضاه ولما فيه مصلحة الإسلام والمسلمين . اللهم أعظ منفقاً خلفاً وجعلنا من عبادك الشرفاء وجز عنا محمداً ما هو أهله
إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون
فاذكروا الله يذكركم
أقم الصلاة

المطهر
05-18-2005, 12:21 AM
وقوله : فلما لم ينفع فيهم استعملت بعض الشدة .
( فالجواب ) أن استعماله للشدة ليس لحكمة فيها ، وإنما هي عصبية المذهب ، وعداوة الناصبة لأهل البي وشيعتهم ، وأكد ذلك الحادثة التي حدثت له عند قيامه على منبر الهادي فازداد بذلك عداوة وغضباً ولذلك قال : استعملت بعض الشدة وليس كلها لأنه لم يشف غيظه ما قد أملاه في كتابه من ألوان السب والأذى والكذب عليهم والافتراء ، وكأنه لا يشفي غيظه إلا أن يعودوا لما كانوا فيه أيام يزيد وهشام وأبي جعفر وهارون وأضرابهم ولعله يرجو أن ذلك يتم له عن قريب لما يرى من قوة الباطل في صولاته الماضية . ولكن الله يقول ( ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين ) فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده فيصبحوا على ما أسروا في أنفسهم نادمين ..

تحرير الأفكار صـ 521
بدر الدين بن أمير الدين الحوثي
1402 هـ

المطهر
05-18-2005, 12:23 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
من سمع رجلا ينادي يا للمسلمين فلم يجبه فليس بمسلم
إثر الأخبار المؤلمة التي وصلت الينا في الأسابيع الماضية والحاكية عن قتل جماعي للمسلمين في بلاد اليمن وقيام هيئة من علمائهم بزيارتنا وما قدموه من تقارير عن الفجائع الأخيرة وهجوم القوات العسكرية للحكومة اليمنية على المناطق الشيعية وذكروا أن بعضا من هذه الحوادث المؤسفة هو قتل النساء والأطفال فقط لتشيعهم واتباعهم لمذهب أهل البيت(ع) وكان ذلك على نحو واسع بحيث يشبه الإبادة الجماعية وكذلك إحراق الكتب الدينية والعقائدية لمسلمي اليمن والتي يعد بعضها من التراث الثقافي العظيم لعلماء الإسلام الماضين .
إن هذه الحوادث تذكرنا بالعداء وسفك الدماء الذي مارسته الحكومات الطاغوتية كالنظام البعثي الذي حكم العراق والذي مارس خائبا هذه الأساليب لسنين طويلة في سعي خائب منه لمحو التشيع والشيعة في العراق لكن إرادة الله كانت هي الغالبة ( يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون ) .
إني إذ أعلن مواساتي لذوي الضحايا وأعرب عن استنكاري وإدانتي لهكذا أعمال وحشية اطلب من العلماء والدول الإسلامية وكذلك منظمة المؤتمر الإسلامي أن يعملوا لإعادة الأمن والاستقرار في هذه الديار ويستجيبوا لنداء المظلومين بمنع الجنايات والإبادة التي تمارسها حكومة اليمن .
واذكر هنا بأن الظروف الحساسة الان - حيث يسعى أعداء الإسلام للتسلط على المنطقة - توجب على الدول الإسلامية إطفاء هذه الفتن كي لا يمهدوا لتدخل الأجانب في البلاد الإسلامية.
وأحذر حكام اليمن أن يتقوا نار الغضب الإلهي وثورة المسلمين وان يعتبروا بأسلافهم في بقية العالم ويعلموا أن الوعد الإلهي قطعي بنصر المؤمنين وعذاب الظالمين ( وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ) .


عبد الكريم الموسوي الاردبيلي
3 ربيع الثاني 1426

المطهر
05-18-2005, 12:24 AM
بسم‌‏الله الرحمن الرحيم
و سيعلمُ الذينَ ظلموا ايَّ منقلبٍ ينقلبون
الحملة المأساوية التي شنتها الحکومة اليمنية ضد مواطنيها من الشيعة والقتل والابادة و المزق و الحرق للکتب المقدسة کـ" نهج البلاغة" و "الصحيفة السجادية"، أثارت الحزن و الأسف الشديد بين اوساط المسلمين.
لا استبعد مثل هذه الجرائم البشعة من قبل حکومة تعاونت مع الکيان البعثي الصدامي في الماضي و تصبح ملجأ لهم اليوم.
تسللت الوهابية و أتباعها الذين يعاندون و يبغضون الشيعة في ارکان الحکومة اليمنية و شجعوا هذه الحکومة لممارسة هذه الجرائم بأيديها الملطخة بدماء المسلمين.
يجب أن تعبر الحکومة اليمنية من عاقبة الحکومة الصدامية و ظلمها و جرائمها التي ارتکبت في حق الشعب العراقي المظلوم و في حق شيعة العراق خاصة.
ليس لحکومة اسس اساسها علی الظلم والتعدي علی مواطنيها و قلعهم عاقبة الا الفناء و الابادة. « المُلکُ يبقی مع ‏الكفر ولا يبقی مع الظلم.»
نحن ننظر بالتحديق الی المجامع الدولية و الامم المتحدة و منظمة المؤتمرالاسلامي و العلماء الخبراء في البلاد الاسلامية و الکتاب الملتزمة بالمبادئ والقيم و نريد منهم ان لا يمروا علی الأحداث الجارية في اليمن فارغا وعليهم ان يرسلوا وفوداًً لأجل الضغط السياسي و ممانعة الظلم ضد الشيعة في اليمن.
أسأل الله النصرة و العزة للاسلام و المسلمين و دفع شر الظالمين.
والسلام علي جميع الاخوة والأخوات و رحمة‌‏الله و بركاته
8 ربيع‌‏الثاني 1426
قم‌‏المقدسة
حسين علي المنتظري

المطهر
05-19-2005, 12:02 AM
هذا الرابط يمكنكم من خلاله تحميل المقابلة التي أجريت مع انتصار السياني ...
انتصار السياني المرأة المظلومة التي أخذت من بيتها هي وزوجها في منتصف الليل .. وظلت ثمانية أيام بين يدي المخابرات .. وخرجت بينما ظل زوجها وأخويها رهن الاعتقال ..

http://members.lycos.co.uk/imzaidy/

مأساة إنسانية ... مؤلمة بحق

المطهر
05-19-2005, 11:35 PM
http://img227.echo.cx/img227/2307/16me.jpg

المطهر
05-21-2005, 05:49 PM
أجرت قناة «العربية» مساء الجمعة 20 مايو 2005 م حوارا مع النائب يحيى بدرالدين الحوثي في برنامج نقطة نظام من مقر اقامته في العاصمة السويدية ستوكهولم فيما يلي نصه:

http://img149.echo.cx/img149/2514/hotee8tl.jpg

سيد يحيى بداية أنت تتكلم معنا الآن من ستوكهولم بالسويد والناس تنظر بشيء من الاهتمام بين التزامن بين غيبتك الطويلة عن بلادك والتمرد الذي يقوده والدك في اليمن في هذه المرحلة الراهنة.. هل لك أن تفسر لنا ذلك؟
أولا أتقدم بالشكر الجزيل لقناة العربية لإتاحة الفرصة للحديث عن ما يجري في اليمن من قتل وتشريد وسحل والى آخره، وحقيقة أنا أعترض على كلمة تمرد كما اعترض عليها من قبل والدي والأخ حسين مسبقا وكما اعترض عليها أصحابنا جميعا، نحن لا نؤمن بقضية تمرد ولا نصدق هذا الادعاء.

سيد حسين سنأتي على ذلك باستفاضة وأرجو أن تجيب الآن على السؤال فيما يتعلق بوجودك في ستوكهولم لفترة طويلة وبين حدوث هذه الاحداث التي من منظورك ليست تمردا بقيادة والدك؟
- أنا خرجت من صنعاء بعد الهدنة الماضية وعندما هدأت الأمور على أساس العلاج والفحوصات الطبية ولكن حصلت الحرب واشتعلت ضد والدي بعد أن عاد من صنعاء، وقد كان أعطي أمان وأنا هنا في أوروبا وعندما اشتعلت الحرب كانت العودة علي صعبة الى البلاد الآن.

لماذا هل أنت مطلوب لدى السلطات اليمنية؟
أنا لست مطلوبا لدى السلطات وأنا جديت في تهدئة القضية وسرت مشوار طويل في المصالحة، ولكن لا آمن على نفسي من مسائل اخرى غير ظاهرة.

إذن هل ممكن أن نصف مثلا ما قمت به شبيه بالوساطة التي قمت بها إبان التمرد، وهذه هي العبارة المستخدمة سواء أحببتها أو لم تحبها، الذي قاده أخوك الذي قتل حسين الحوثي.. هل هذا ما تقوم به الآن أم أنك توقفت في الواقع عن هذه الوساطة والتهدئة؟
- هو كان من الأسباب لترك العودة أنني كنت أحرج في الفترة الماضية، كنت أحرج من قبل الأخ الرئيس عندما كان يرسلني مع مجموعات للمصالحة لكنها لم تكن للمصالحة الحقيقية، كانت مطالبة بأن يحضر حسين لتسليم نفسه فقط فكنا فقط عبارة عن تنفيذ آخر لاحضار الأخ حسين، ايضا التزمت للوالد بالتزامات كثيرة التزمها لي الرئيس كما التزمها لي الأخ علي محسن الأحمر كما التزماها للشيخ صالح الوجمان بأن ينفذوا جميع مطالب الوالد عندما يذهب الى صنعاء.

إذن خلاصة القول فيما يتعلق بك شخصيا انت تخاف من شيء معين في العودة الى اليمن أليس كذلك حتى ننهي هذه النقطة؟
- نعم.

وهو؟
- وهو احراجي كما احرجت مسبقا مع الوالد وجماعتنا واصحابنا في الدخول في التزامات لم تنفذ كما سبق.

هل ما زلت تتعاطى مع الوضع كوسيط أم أنك في الواقع اصبحت الآن تقف الى جانب والدك بدرالدين الحوثي ولم تعد ذلك النائب الذي يمثل الحزب الحاكم، الحزب الحاكم الذي يقاتله والدك في صعدة.. أليس كذلك؟
- الحزب الحاكم الذي أمثله أصبح يضربنا وكلنا في الحزب الحاكم، وحتى الذين قتلوا هم في الحزب الحاكم معظمهم وتقريبا ثمانين في المائة ممن قتل وشردوا وخربت دورهم هم اعضاء في الحزب الحاكم، لكن الحزب مارس في حق اصحابنا وحقنا ما لا يجوز ممارسته من القمع والقهر.

سيد يحيى أنت قلت في تصريحات لموقع العربية نت في الواقع أن الحكومة اليمنية استهدفت الزيديين لصرف الانظار عن الطلب الامريكي لها بتسليم ارهابيين يمنيين على صلة بالحكومة اليمنية من هم هؤلاء الارهابيين الذين تشير اليهم؟
- أنا لا أذكر أحدا باسمه والناس يعرفونهم في الداخل والخارج وليست امريكا أو قوات التحالف بحاجة الي حتى أحدد لها اسماء إنما القضية معروفة مائة في المائة.

أنتم الحوثيين تعطون القضية صفة عقائدية في الواقع كيف تصف الرسالة التي بعثها والدك بدرالدين الحوثي يستنجد بآية الله علي السستاني مما قال إنه اضطهاد للزيديين في اليمن؟
- هذه الرسالة أولا لم أقرأها ولم اطلع عليها، وان كانت حقيقة فإنما يستنجد بمن يصالح ويتدخل لدى الأخ الرئيس لوقف الرئيس في وقف هذه الحرب الذي أضرت بالناس وقتلت الناس دون مبرر ودون الحاجة اليها فله الحق في ان يطلب اي انسان لتفريج كربه.

ما رأيك فيمن يقولون في الواقع بأن افكار والدك وافكار الحركة الحوثية قد خرجت من نطاق الزيدية الى نطاق الأثناعشرية كيف ترد على ذلك الكلام.
- هذا أولا غير صحيح.

وما هو الصحيح؟
- لأننا نحن زيديين ومن علماء الزيدية وأسرتنا هي أسرة معتبرة في المذهب الزيدي وانما هذه ادعاءات، ثم هل يصح هل يجوز أن يقتل لأنه صار امامي؟ هل يصح لأحد أن يقتل لأنه تحول الى جعفري؟ أو الى زيدي أو الى شافعي؟ لماذا يقتل الناس من أجل افكارهم وعقائدهم؟

هل تقول بأن السلطات تقاتلكم وتقاتل أهلك لأنهم زيديون وأرجو أن تكون دقيقا في هذه النقطة لأن الرئيس علي عبدالله صالح نفسه ينتمي في الواقع الى المذهب الزيدي كما ينتمي اليه معظم القبائل في المناطق الشمالية.. هل توافق على هذا؟
- أوافق على أن هناك اسباب كثيرة دفعت بالسلطة الى محاربتنا، وهي ما عبر عنها الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر من أن السلطة عائشة في نفق مظلم أو تمثل نفق مظلم، فهذا النفق المظلم تريد السلطة أن تخرج منه بقتلنا وتدميرنا تدمير الشعب.

فيما يتعلق بالاستنجاد والاصطفاف الى الخارج هناك من يقول ان حركة الحوثي في الواقع كانت ترفع اعلام حزب الله في المدارس في بعض مناطق صعدة وبأنها ايضا تتلقى الدعم من إيران كيف ترد على هذا الكلام؟
- هذه الادعاءات قد صدرت عن طريق وسائل اعلام السلطة يا أخي، وهي ادعاءات كاذبة مائة في المائة والأخ الرئيس هو الذي يصرح كثيرا ضد أمريكا وضد اسرائيل والناس يستفيدون من توجيهاته وبعض تصريحاته.

طيب انت تقول بطريقة أو بأخرى أن المسألة اصبحت اسرائيل وأمريكا وما الى ذلك، هناك من يقول إن الجهات الرسمية ربما كانت مع وفاق مع حركة الحوثي في البداية فلماذا اختلفت معها باعتقادك فيما بعد؟
- أولا نحن لم نشكل حركة مستقلة أو حزبا أو حركة مؤطرة بعنوان محدد، نحن مواطنون أولا وقبل كل شيء، ونحن مع وفاق مع الناس جميعا في البلاد، سواء مع السلطة أو مع غير السلطة ونحن نشعر أننا مواطنون في الجمهورية اليمنية، وقضية الوفاق موجودة بيننا وبين جميع الناس.

سيد يحيى ما رأيك ايضا فيمن يقولون في واقع الصراع أكان عقائديا أو سياسيا أو كذا.. هناك من يقولون إن الصراع في الواقع ليس بين حركة الحوثي وبين السلطات ليس عقائديا بالذات في الواقع إنه بدأ سياسيا وحتى ربما تطور بعد احداث الحادي عشر من سبتمبر بل وازداد تطورا وتأجج بعد غزو العراق، والحديث عن جماعة الحوثي جماعة والدك وجماعة شقيقك حسين اخذت تدعو الموت لامريكا والموت لاسرائيل يعني القضية ليست في الواقع عملية عقائدية هل توافق على ذلك؟
- لا يا عزيزي أحنا لدينا ولدي وثائق ان السلطة تحاربنا منذ العام 92م هذه وثائق فيها محاولة اغتيال الوالد مرتين فيها تفجير لمنازلنا فيها احراق لمحلات اصحابنا التجارية هذه منذ عام 92م، الصحف تحدثت عن ذلك وعلم الناس بذلك، نحن لا نعادي احدا نحن مواطنون أولا وأخيرا لا نعادي احدا ولسنا مؤهلين لأن نحارب أمريكا ونحارب اسرائيل ولا أن نحارب أحدا نحن مواطنون ضمن بلد تحكمه دولة.

أريد انتقل الى نقطة تقول انكم لاتعادون أحدا وما الى ذلك، ولكن في المقابل هناك من يقول إن الاسلحة المتواجدة لدى حركة الحوثي والآن متمركزة في جبال صعدة بالكاد تكون توجد لدى بعض الحكومات وبعض الدول لأنها اسلحة مهولة وكثيرة وثقيلة من أين لكم هذه الاسلحة؟
- هذا غير صحيح يا استاذي لا نمتلك شيء من هذه الاسلحة.

إذن كيف تحاربون قوات الحكومة إذن؟
- بالبنادق فقط.

هل تستطيع ان تصمد بالبنادق كل هذه الفترة الطويلة؟
- لا لو كانت لدى اصحابنا قوات ثقيلة ما استطاعت الحكومة أن تسيطر عليهم ولا استطاعت ان تتغلب عليهم في مران لو كان مع أخي حسين رشاشين من العيار الذي تحمله الطقوم العادي ما صعد الجيش ولا استطاع أن يتغلب على الموقف، الجماعة لديهم اسلحة كلاشينكوف فقط يقف أمام الدبابة ويقاتل حتى تمر من على جسده الدبابة.

هناك من يقولون في الواقع ان مهارة المقاتلين التابعين لوالدك في الواقع لا تتأتى من التدريب المحلي أو من حمل رشاش كلاشينكوف بل ويقولون إنهم توجهوا الى الخارج حيث تدربوا في هذا المكان أو ذاك.. كيف ترد على هذا؟
- هذا غير صحيح لم يخرج أحد منهم واتحدى أي مخابرات عالمية تثبت بأن احدا من اصحابنا ذهب كما تدعي السلطة للتدريب في فيلق بدر أو في لبنان أو في أي منطقة من العالم اصحابنا قبائل وابناء المنطقة موجودين في المنطقة منذ أن ولدوا الى الآن في معظمهم إنما احرجوا واجبروا على الدفاع عن انفسهم بالقوة لأنه يتابع حتى يقتل فيجب عليه أن يدافع عن نفسه أو يقتل لا مخرج معه ولا محيص.

ولكن في المقابل سيد يحيى هناك من يقول إن حركة الحوثي تشجع افرادها على الذهاب الى المساجد بالأحرى هي تعين اشخاص مناطة بهم مهمة اقتحام المساجد لمهاجمة أولئك الذين لا يتفقون مع افكار الحوثي كيف ترد على هذا الكلام ايضا؟
- هذا كذب واتحدى اي واحد يثبت أن احدا من اصحابنا قد هاجم في مسجد من مساجدهم، نحن الذين نهاجم في مساجدنا تأتي الحكومة بقوات التكفير وتسلمهم مساجدنا ويكفروننا في مساجدنا نحن نصلي في مساجدنا، وهذا أخي حسين جلس سنوات كثيرة لم يذهب الى اي جامع لم يذهب الى أي جماعة ليتحدث معها، الناس كانوا يأتون اليه الى بيته.

على ذكر شقيقك حسين دعني ادع الموضوع في سياقه في الواقع يقال بأن تمرد والدك الأخير بدأ بمقابلة صحفية اجرها والدك عندما كان في صنعاء ايامها كان شقيقك حسين ما يزال حيا وكانت السلطات تحاول ان تصلح ذات البين معه لكن والدك في تلك المقابلة نصح شقيقك حسين بأن لا يأتي الى صنعاء ولا يقبل الوساطات لأن الحكومة غير مؤتمنة وخرج بعد ذلك وعاد الى مناطقكم القبلية.. كيف تعلق على هذا الكلام؟
- هذا غير صحيح والوالد لم يعمل مقابلة صحفية ولم يتحدث الى الأخ حسين عبر صحيفة على الاطلاق انما كانت الرسالة اثناء الحرب دعوة للثبات وتشجيع على اساس الثبات أو الخروج في صلح موثوق فيه كما سمعناها عن السلطة وإلا فلم نطلع على هذه الرسالة.

في المقابل يقال أن والدك عندما ذهب الى صنعاء وبقي شهرين لمقابلة الرئيس علي عبدالله صالح لم يحدث هذا اللقاء وبالتالي قال إنه يريد أن يعود الى اماكنه أو منطقته القبلية لأنه مل من رؤية ما سماه بالفسق والصور والغناء والموبقات على حد قوله هل حدث هذا بحيث يعود ولم يعط المصالحة وقتها الكافي؟
- هو لم يقل ذلك، وأنا من اطلعه والشيخ صالح الوجمان والشيخ شاجع بن شاجع اطلعناه الى صنعاء بعد ان اتفقت السلطة مع الأخ عبدالله عيضة الرزامي واطلعنا الوالد عبر التزامات من الرئيس فخط لنا وجهه مسح لنا وجهه وهذه في القبيلة من أكبر العيب أن يتراجع الانسان عن موقف مسح لصاحبه فيه وجهه، التزموا لنا بالأمن وبالأمان والتزموا بأن ينفذوا للوالد جميع طلباته وبقي الوالد شهرين في بيتي في صنعاء حتى مل وضجر من الجلوس فطلب منهم أن يعطوه عبر الأخ عبدالكريم رسالة الى علي محسن بأن يعطوه تصريح لكي يتجول هو وبعض معاونيه ولكنه لم يعط ترخيص حمل السلاح ليتجول بحرية وراحة فأنا الذي قلت بأن طبيعة الوالد لا تتحمل بقائه في صنعا أنا الذي قلت في المقابلة الماضية لموقع العربية نت، الوالد لم يتحدث فإنما معرفتي بطبيعة الوالد كرجل مسن عاش في السنين الماضية لا يريد أن يسمع غناء حقيقة وهو رجل متدين ملتزم جدا.

دعني أضع لك نقطة أخرى، يقال أن حركة الحوثي استخدمت اسلوب التقية للوصول الى انقلاب على نظام الحكم والعودة الى النظام الامامي وحصر ولاية الأمر في البطنين أي سلالة الإمامين الحسن والحسين بن علي بن أبي طالب كرم الله وجهه أليست هذه رؤية الحركة الحوثية؟
- هذه من ادعاءات السلطة يا أخي، السلطة تدعي علينا ادعاءات كثيرة جدا وفي الحقيقة نحن لسنا كالإمامين في مبدأ التقية ولو كنا نقول بالتقية لتركنا الأمور تمشي ولو كانوا يقولون بها لتركوا الأمور تمشي على ما تريد السلطة وينافقون، هذا الأسلوب غير موجود عند الأخ حسين ولا عند أصحاب الزيدية التقية معتبرة في القرآن في حدود معينة لا أحد يستطيع ينكرها من أي مذهب، لكن كمذهب جديد أو طائفة جديدة هذه غير صحيح واستخدام التقية غير صحيح.

دعني أقول لك ما كشفه بعض المقربين من شقيقك حسين يقولون أن لديه ثلاثة وأربعين محاضرة في ملازم مستقلة يؤكد فيها حق الهاشميين في الحكم وتتضمن تلك المحاضرات الاستفادة من كل ما هو متاح في الدولة والمجتمع وفي حزب المؤتمر الحاكم من أجل بناء قدرات الحركة الحوثية ماديا وعسكريا للوصول الى استعادة الحكم.. هل لديك في هذه الأمور معلومة؟
- هذا غير صحيح لديه ملازم يتحدث بها فكرا وهو صاحب حركة ثقافية ولا تشمل ولا تنطوي على أي مؤامرة على أحد، لديه حركة ثقافية لم يتحدث عن السلطة لم يتحدث عن الدخول في السلطة وقلب النظام وما الى ذلك على الاطلاق هو كان واضحا فيما يطرحه ويمكن للناس أن يقرأوا تلك الأفكار التي ضمنها في رسالته.

السلطات اليمنية استندت على ما يقول البعض في هذه المعلومات بالتأكيد على الرابطة التي تربط حركة الحوثي بالانقلابات وما الى ذلك، طبعا السلطات كشفت مؤخرا عن ما تقول إنها مؤامرة كانت للانقلاب على النظام الجمهوري والعودة بعقارب الساعة الى الوراء كما يقولون كيف تعلق على هذا؟
- أقول إن أي حاكم على مر التاريخ يقتل ويدعي، هذه ادعاءات كاذبة مائة في المائة وغير صحيحة.

في الفترة الأخيرة يقال أن والدك بعث رسالة مع الشيخ شاجع بن محمد شاجع، شيخ قبيلة وائلة، انت تحدثت عنها مؤخرا بشكل مختصر بداية، بأنه مستعد لوقف العنف والاعتراف بالدستور والقانون والذهاب الى صنعاء وبعد ذلك يقال أن الرئيس علي عبدالله صالح وجه السلطات بوقف ملاحقة والدك وما الى ذلك وربما العفو عنه وعن قائده العسكري، لكننا سمعنا بعد ذلك ان والدك رفض هذه المبادرة في الواقع واصدر بيان سماه بيان المظلومين الحوثي واتباعه طالب فيه الرئيس علي عبدالله صالح من بين اشياء كثيرة بإبداء حسن النية لايجاد حل للمشكلة القائمة في محافظة صعدة وما الى ذلك، هل تعني بأنه لم تعد هناك استجابة لأي وساطات وأن المسألة ما زالت قائمة والخلاف بين السلطة وحركة الحوثي بزعامة والدك ما زالت قائمة؟
- لا يا أخي اقرأ رسالة الوالد هي بخلاف ما ذكرتموه يا استاذ لأنه هنا يقول «ولم يحصل في الحاضر أن رفضنا النظام الجمهوري أو الماضي أو الرئيس فلا تصدقوا شائعات المنافقين واكاذيب الحاقدين والمغرضين ونحن كمواطنين نطالبكم برفع الظلم عنا فنحن مستعدون للحضور نحن أو من يمثلنا في وقت» هذه رسالة الوالد.

هل بإمكانك أن تؤكد بأن والدك وحركة الحوثي تعترف بالدستور وبالقانون وبشرعية الدولة في اليمن؟
- طبعا نحن كنا أول من شجع على الدستور دستور الوحدة ونحن اصدرنا بيانات تشجع لأن السلفيين كانوا يعارضون الوحدة باعتبار أننا سنتحد مع اشتراكيين في الجنوب فعملنا في العام 90م على اصدار بيان من العلماء وافق على الدستور والوحدة.

متى ستعود الى اليمن؟
- عندما تصلح الظروف واستطيع أعود وعندما انتهي من اعمالي لأن لي لقاءات ولي مراسلات للولايات المتحدة الامريكية ودول كثيرة للتدخل في حل القضية وقدمت ملفات الى المحاكم الدولية، وأنا الآن استغل الفرصة هنا وأنادي كل انسان وكل مؤسسة دولية في أن تتدخل لحل الاشكالية وايقاف الحرب وأدعو الأخ الرئيس أن يحل القضية.

المطهر
05-25-2005, 06:10 PM
http://img93.echo.cx/img93/6039/25sa.jpg

المطهر
05-25-2005, 11:54 PM
الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى وبعد:
فانه منذ أرسلنا رسالتنا إلى الأخ رئيس الجمهورية والتي طالبناه فيها برفع ما يلحق بنا من ظلم وقتل وتشريد وتدمير واعتقالات وحتى الآن لم تتوقف الممارسات الظالمة ساعة واحدة وكل ما سمعناه وسمعه العالم من وسائل الإعلام في خطاب الأخ رئيس الجمهورية من توجيهات بالكف عن الاعتداء ت والملاحقات والاعتقالات والهدم والتدمير لم نجد له أثرا على أرض الواقع طوال هذه الأيام ولم تفرج السلطة عن أي سجين ولم توقف عمليات الهدم حيث قامت هذا الأسبوع بتدمير منازل أربع أسر من آل العريمي (آل الجرادي ناحية حيدان خولان عامر) -بينها أسرة شهيد -تدميرا كاملا،

كما قامت بقلع مزارعهم من البن والقات و قامت السلطة أيضا باعتقال عدد من المواطنين من نفس المنطقة وقامت بحرث المقبرة المسماة مقبرة بني المشاهد في قلة آل فاضل وحولت المقبرة إلى موقع عسكري منتهكة بذلك حقوق الموتى مع الأحياء كما واصلت حشد عتادها العسكري إلى عدد من مناطق المحافظة من ضمن ذلك عدد من الدبابات اتجهت إلى منطقة ولد عياش، كما انه وعلى مدار ليلتين كاملتين قامت القوات العسكرية المتمركزة في الرزامات بضرب عشوائي بمختلف الأسلحة إلى غير ذلك من ممارسات الإذلال والترويع والاستفزاز للمواطنين التي تكشف عن إصرار المتنفذين من تجار الحروب ومصاصي الدماء على ارتكاب المزيد من الظلم والإجرام بحق المواطنين المستضعفين، ومن أجل حماية مصالحهم أصبح هؤلاء حجر عثرة أمام مبادرات الحوار والإنصاف والسلام، وإننا لنؤكد لهؤلاء أن ممارسة الظلم لنا والطغيان علينا واعتماد منهجية الكذب في القول والظلم في الممارسة والفعل ليس من مصلحة السلطة ولا الوطن ولن يساهم ذلك في حل المشكلة بل سيزيدها تعقيدا وسيزيد المظلومين والمحرومين تفانيا في الدفاع عن أنفسهم وحقوقهم وممتلكاتهم... فهل يستطيع الأخ الرئيس أن يفوت الفرصة على هؤلاء المرتزقة؟، وإنا لنؤكد للأخ الرئيس للمرة العاشرة أنه في حال أوقف هؤلاء ممارساتهم الظالمة بحقنا وتم الإفراج عن سجنائنا فإننا مستعدون للحضور إلى صنعاء نحن أومن يمثلنا للحوار والتفاهم كما نؤكد مرة أخرى أن مشكلتنا مع السلطة هي ما ينزله بنا هؤلاء من الظلم الذي لا مبرر له وليست مشكلتنا ما يفتريه هؤلاء علينا اننا ضد النظام الجمهوري وأننا نسعى لفرض الإمامة كنظام بديل، وأن ادعاءات هؤلاء بهذا الخصوص كاذبة زائفة وهي بغرض تبرير ما يمارس من الجرائم ضد أبناء الوطن. والله المستعان.
الثلاثاء 24/ 5/ 2005

المطهر
06-08-2005, 05:42 PM
تقرير لوكالة الانباء للجمهورية الإسلامية الايرانية – ايلنا Ilna - كار ايران

إن مناطق الشيعة في الجمهورية اليمنية وخاصة في المحافظات الشمالية تتعرض لأشد الهجمات من قبل النظام البعثي في اليمن وقد شملت هذه الهجمة الشرسة مئات الآلاف من الشيعة الزيدية والاثني عشرية .
ومنذ مايقارب عامٌا ونحن نجد الاعلام العالمي يبث لنا عن هجوم عسكري على مناطق الشيعة في اليمن يتسبب في مقتل المئات من الابرياء , كما ينقل لنا أن النظام البعثي في اليمن يمنع من أقامة جميع المراسم والمناسبات الدينية عند الشيعة كالاحتفال بميلاد الائمة المعصومين وكاقامة مجالس العزاء , كما منع النظام طباعة ونشر الكتب الشيعية , بل قام النظام اليمني البعثي باحراق الكتب الإسلامية المقدسة كاحراق نهج البلاغة والصحيفة السجادية .
ومما يضاعف مظلومية الشيعة في اليمن منع النظام اليمني لجميع وكالات الانباء العالمية عن الوصول إلى مناطق الشيعة من اجل تصوير تلك الفجائع والوقائع .
ونحن نرغب أن ننقل اليكم هذه المقابلة الصحفية التي اجراها مراسل وكالة الانباء للجمهورية الإسلامية الايرانية – ايلنا Ilna – مع رئيس المجلس الأعلى الإسلامي الشيعي في اليمن, فقد كشفت هذه المقابلة بعض الجرائم التي ارتكبها النظام اليمني في حق شيعة اليمن , وهنالك وثائق مصورة ومكتوبة مرتبطة بمذابح الشيعة في اليمن راينا أن ننشرها مع هذه المقابلة الصحفية وسوف ننشرها لاحقا.
رئيس المجلس الأعلى الإسلامي الشيعي في اليمن : ينبغي على العالم أن يبدي موقفا جرئيا تجاه تلك المذبحة الشرسة للشيعة في اليمن ..لقد استخدم النظام اليمني البعثي كل الاسلحة الفتاكة اثناء حملته الشرسة على المناطق الشيعية .
طهران – مراسل وكالة الانباء للجمهورية الإسلامية الايرانية ايلنا Ilna –
كشف رئيس المجلس الأعلى الإسلامي الشيعي في اليمن عن جزئيات القتل العام للشيعة من قبل النظام اليمني البعثي .
وصرح سماحة الدكتور السيد عصام علي يحي العماد في مقابلة صحفية مع مراسلنا أن كل علماء اليمن يستنكرون سكوت العالم تجاه المجازر التي يرتكبها النظام اليمني البعثي في حق شيعة اليمن .
وقال سماحته – ايضا - : إن علماء اليمن المعروفين يتوقعون من الدول الإسلامية وخاصة من الجمهورية الإسلامية في ايران أن يتدخلوا من اجل ايقاف المجازر الوحشية التي يرتكبها النظام اليمني البعثي في حق الآلاف من شيعة اليمن المظلومين كما اشار سماحته إلى أن الجمهورية الإسلامية الايرانية هي قلب العالم الإسلامي وهي ملجاء المستضعفين والمظلومين وهي محل اهتمامات كل الشيعة في العالم كما بين أن الحوزة العلمية في النجف الأشرف قد اصدرت بيانا شديد اللهجة كشفت فيه عن جرائم النظام اليمني البعثي في حق الشيعة في اليمن وبين أن الشيعة المظلومين في اليمن يتوقعون أن تتخذ الجمهورية الاسلامية الايرانية موقفا من النظام اليمني البعثي يناسب فضاعة تلك لجرائم الوحشية ضد الشيعة كما انتقد هذا المفكر الإسلامي والمؤلف اليمني ذلك السكوت المتعمد من قبل المنظمات العالمية ومن قبل القنوات الفضائية تجاه القمع والقلع الذي يقام ضد شيعة اليمن .وبين أنه على رغم مضي قرابة عام كامل على الحملات الوحشية على المناطق الشيعية نجد أن اكثر الشيعة في العالم ليس لديهم المعرفة الحقيقية عن هذه المجزرة ضد اخوانهم الشيعة في اليمن , وذكر – ايضا- أن النظام اليمني البعثي منع مراسلي القنوات الفضائية من التواجد في المحافظات الشمالية الشيعية حتى لاتنقل تلك المجازر الوحشية ضد الشيعة في اليمن وتبقى تلك الجرائم مخفية عن انظار اخوانهم في ارجاء العالم .
واشار في هذه المقابلة أن رئيس الجمهورية اليمنية – علي عبدالله صالح – كان اول رئيس جمهورية في العالم شارك النضام العراقي البعثي – السابق – في الحرب ضد الجمهورية الإسلامية الايرانية وفي الحرب ضد الشيعة في العراق .
وقال : بعد أن سقط النظام البعثي الصدامي في العراق اعلنت القنوات الفضائية الامريكية أن قادة جيش صدام قد فروا إلي سوريا في حين أن الحقيقة هي أن اكثر قادة الجيش البعثي الصدامي قد فروا إلى اليمن بسبب العلاقة القديمة والحميمة بين الرئيس اليمني علي عبدالله صالح وبين صدام حسين .
وقال سماحته : إن اليمن من جملة الدول التي يوجد فيها نسبة كبيرة للشيعة كما بين أن كثير من مستشاري صدام حسين قد اصبحوا مستشارين للنظام اليمني البعثي وان لهم تأثير كبير على قرارات الرئيس اليمني كما كان لهم دور كبير في تحريض الرئيس اليمني على أبادة الشيعة في اليمن حيث أن الحملة على شيعة اليمن شرعت بعد وصول مستشاري صدام إلى اليمن .
لقد بنى الرئيس اليمني مدينة سكنية تظم الكثير من البعثيين الذين قدموا إلى اليمن بعد سقوط صدام حسين وبسبب علاقته الحميمة مع حزب البعث فقد نصبهم في مراكز حساسة في الجيش اليمني .
كما اشار رئيس المجلس الأعلى الإسلامي الشيعي في اليمن إلى أن مستشاري صدام حسين قد حذروا الرئيس اليمني من شيعة اليمن وقالوا له اذا لم تقدم على ابادة شيعة اليمن فسوف يكون مصيرك نفس مصير صدام حسين فاستجاب الرئيس اليمني لرغبتهم وقام بتنفيذ نفس المخطط الذي مارسه صدام حسين ضدشيعة العراق حيث اعدم مجموعة من كبارعلماء الشيعة في اليمن , واضاف سماحة الدكتور السيد عصام العماد أن مستشاري صدام حسين دفعوا الرئيس اليمني البعثي إلى أن يقضي على السيد العلامة حسين بدر الدين الطباطبائي الحوثي قبل أن يصبح مثل الشهيد اية الله العظمى محمد باقر الصدر او مثل الإمام الخميني اللذين زلزلا اعمدة الحكم تحت اقدام طاغية العراق وطاغية ايران وقد عمل الرئيس بمشورة مستشاري صدام فأعدم العلامة الشهيد حسين الحوثي , واضاف سماحته لقد شن أزلام النظام اليمني البعثي حملة واسعة مستخدما كل الاسلحة الثقيلة والخفيفة تسببت في مقتل الآلاف من شيعة اليمن.
كما قام استاذ الحوزة العلمية في قم – عصام العماد – بشرح مفصل عن جرائم النظام اليمني ضد شيعة اليمن . وقال : إن جيش النظام البعثي في اليمن استخدم السلاح الكيماوي من اجل ابادة بعض مناطق الشيعة في اليمن وشملت هذه الحملة الشرسة الوحشية الكثير من المدن والمحافظات والقرى مثل الرزامات وحيدان ومران وآل شافعة , كما قال : إن النظام البعثي في اليمن كان يقتل الشيعة ثم يقوم بحرق جثث الشهداء بعد أن تبلل بمادة البنزين المشتعلة , كما أن النظام البعثي في اليمن يقوم بربط جثث شهداء الشيعة خلف السيارات العسكرية ثم يطاف بها في وسط شوارع المدينة من اجل اثارة الرعب في قلوب الشيعة وقد وصل الظلم على شيعة اليمن إلى اوجه مما دفع الكاتب والمفكر المصري السني فهمي هويدي يشبه محنة شيعة اليمن بمحنة اهالي دارفور في السودان كما اكد سماحته على قضية استفادة النظام اليمني البعثي من الاسلحة الكيمياوية ضد سكان المناطق الشيعية في اليمن . وقال سماحته : إن قائد الحملات الكيمياوية ضد شيعة اليمن هو شخص يدعى علي محسن الاحمر وهو اخو الرئيس اليمني من امه ثم قارن سماحته بين علي حسن المجيد وبين علي محسن الاحمر وبين أنه لافرق بينهما حتى اننا شيعة اليمن نطلق عليه علي كيمياوي اليمن كما أن علي حسن المجيد علي كيمياوي العراق ويجمعهما الكراهية للشيعة والتشيع . ثم ذكر سماحة الدكتور عصام العماد مقتطفات عن تاريخ هجرة ذرية المعصومين – عليهم السلام – إلى طبرستان في ايران او هجرتهم إلى اليمن , وقال : إن هنالك بعض المدن والقرى في اليمن التي يسكن فيها ذرية المعصومين من المهاجرين إلى اليمن تتعرض لهجوم عسكري شرس من قوات النظام البعثي في اليمن من دون أي ذنب الا لمجرد الانتماء النسبي للمعصومين – عليهم السلام – حتى أن النظام اليمني البعثي في اليمن قام بسجن وتعذيب بعض علماء أهل السنة بتهمة الانتماء النسبي إلى المعصومين – عليهم السلام - .
كما بين في هذه المقابلة الصحفية الحصار الثقافي الذي تمارسه السلطة ضد الشيعة حيث ذكر سماحته أن النظام اليمني البعثي منع جميع الكتب الشيعية بما فيها نهج البلاغة والصحيفة السجادية .
وقال سماحة رئيس المجلس الأعلى الإسلامي الشيعي في اليمن : إن عناصر من ازلام النظام البعثي في اليمن قاموا بجمع الآلاف من الكتب المقدسة عند الشيعة ثم احرقوها في ميدان التحرير في وسط العاصمة اليمنية-صنعاء- ثم بين سماحة الدكتور عصام العماد أن النظام اليمني البعثي قام بمنع الشيعة بأقامة المراسم الدينية مثل المولد النبوي وعيد الغدير ومراسم العزاء في محرم واضاف – ايضا – أن النظام اليمني البعثي قام بتمزيق والغاء كل الكتب او اللوحات او الاعلانات التي فيها اسم احد المعصومين – عليهم السلام – وخصوصا اسم الإمام علي او فاطمة او الحسن او الحسين – عليهم السلام – كما منع كل المجلات او الصحف التي كتب عليها كلمة الغدير .
واشار – ايضا – إلى اهانة الصحف التابعة للنظام اليمني للعلماء ومراجع الشيعة مثل الإمام الخميني او الإمام السيستاني وقال سماحته : إن المجلات التابعة للنظام اليمني البعثي قامت بالهجوم الشديد على أهل البيت لاسيما على الإمام الحسين- عليه السلام – وصرح سماحة العالم اليمني الدكتور عصام العماد أن علي عبد الله صالح منع من اقامة أي نوع من المراسم الدينية وخاصة مجالس العزاء في محرم وخاطب الرئيس اليمني شيعة اليمن بأن يذهبوا إلى العراق أن ارادوا اقامة مجالس العزاء للامام الحسين .
وتناول رئيس المجلس الاعلى الاسلامي الشيعي في اليمن في هذه المقابلة الصحفية حديثا مفصلا عن اية الله العلامة السيد بدر الدين الطباطبائي الحوثي تحدث فيها عن عمق شخصيته العلمية وعن آثاره وكتبه وعن تفسيره للقران الكريم ثم قال : إن اية الله العلامة بدر الدين الحوثي يعتبر اكبر عالم يمني دافع عن الشيعة والتشيع في اليمن سواء كان عن التشيع الاثني عشري او التشيع الزيدي وقدم ثلاثة من ابنائه في سبيل الدفاع عن الدين والتدين الحقيقي وكان اعظم من استشهد من ابنائه العلامه الشهيد حسين بدر الدين الحوثي حيث استشهد بعد حصار له في جبال صعدة من قبل النظام اليمني البعثي استمر ثلاثة اشهر واشار إلى خصوصيات الشهيد حسي الحوثي الروحية منها الايمان القوي ,والعلم الفائض والعرفان والتواضع والعطف والرحمة والشفقة و حنكته السياسية وطريقة تعامله مع الناس , وعلى الرغم أن السيد حسين الحوثي كان يلبس لباس العلماء الا انه يرتدي بين الناس الملابس المحلية المنتشرة بين اكثر الناس وكان يأكل من عمل يديه حيث كان يترزق من خلال بيع الادوية الطبية او من خلال العمل على تاكسي من اجل نقل وانتقال المسافرين , واضاف سماحة الدكتور عصام العماد أن الشهيد العظيم كان يقوم بعد صلاة المغرب والعشاء بتفسير القران الكريم وتدريس الاحاديث الواردة عن المعصومين- عليهم السلام –.
وكان متأثرا بالامام الخميني في الجانب الاخلاقي والعرفاني حيث كان يقوم بتدريس كتاب الاربعين للامام الخميني , وقام الشهيد العظيم بترويج ثقافة الصلاة والتضحية والاهتمام بكتاب الله , وغرس المحبة بين الناس واستطاع أن يروج ثقافة المعيشة البسيطة وانغرست محبته في قلوب الناس ومن هنا نجدهم استشهدوا من اجل الدفاع عنه , ثم قال سماحته : عن طريق شهادة العلامة حسين الحوثي ذلك العالم الكبير حدثت صحوة اسلامية شيعية في اليمن .
لقد كان من ضمن برنامج الشهيد العظيم السيد حسين الحوثي أنه كان يذهب كل ليلة جمعة مع حوالي سبعين من تلامذته إلى جبل معروف ثم يقومون بقراءة دعاء كميل في ذلك المكان المنعزل .
وواصل سماحة استاد الحوزة العلمية في قم , وقال : إن الحكومة حاصرته مع تلامذته في ذلك الجبل لفترة ثلاثة اشهر حتى استشهد مع سبعين من تلامذته وبلغ من خبث النظام اليمني البعثي إنه لم يسمح حتى بوصول الماء والطعام اليهم , حتى عندما طلبت زوجة الشهيد حسين الحوثي حليبا لاطفال الشهيد حسين من خلال ندائها بمكبر صوتي كان جوابهم هو قصف المنطقة بالطائرات والدبابات , واضاف سماحته : إن الشهيد حسين الحوثي تم اسره بعد أن اصيب بجروح خطيرة ثم قام النظام اليمني البعثي با اعدامه بعد أن وقع في ايديهم اسيرا وكان رحمه الله قد صلى صلاة الجنازة على من استشهد من تلامذته قبل اسره بساعات , ثم اضاف سماحة الدكتور عصام العماد وقال: إن العلامة السيد بدر الدين الحوثي مايزال محاصرا إلى الآن من قبل قوات النظام اليمني البعثي ناهيك عن الحصار الاقتصادي الذي فرض عليه وعلى تلامذته حتى اضطروا إلى أن يبيعوا الشالات والاحزمة والامتعة الخاصة بهم من اجل شراء الطعام لعوائلهم .
واضاف سماحته : إن النظام اليمني البعثي أمر اما بالقتل او القبض على هذا العالم الكبير والمجتهد العظيم والمفسر الكبير للقران الكريم ناهيك عن ماقام به النظام اليمني من التحقير والتمسخر بشخصيته من خلال المجلات والصحف التابعة للنظام اليمني البعثي .
وكنا قد سئلنا رئيس المجلس الأعلى الإسلامي الشيعي في اليمن عن حقيقة مانشرته وسائل الاعلام اليمني من أن السيد حسين الحوثي كان يطرح فكرة ظهور اليماني ويطبق روايات اليماني الواردة في كتاب عصر الظهور للشيخ علي الكوراني على نفسه فنفى سماحته ذلك وبين أن السيد حسين الحوثي لم يطرح قضية اليماني في محاضراته وفي تصريحاته ولم يسمع عنه احد أنه ادعى أنه اليماني , ثم قال سماحته : لقد ورد في الروايات التي تتحدث عن الممهدين للامام المهدي – عج – أنه سيخرج اليماني من اليمن قبل ظهور المهدي وأنه سوف يكون من سلالة المعصومين – عليهم السلام – وأن اليماني اسمه حسن أو حسين ولما كانت هذه الروايات قد انطبقت في بعض متونها على السيد حسين الطبا طبائي الحوثي بأعتبار اسمه ونسبه ومذهبه استغل الرئيس اليمني مع ازلامه هذه الموافقات فزعموا – كذبا وزورا – أن السيد الحوثي استغل هذه الروايات لصالحه من اجل جمع الناس حوله ولكن السيد وتلامذته سرعان ماكذبوا دعايات النظام اليمني .
واضاف : إن الحكومة افترت على الشهيد بما هو اعظم من ذلك حيث قالت : إن حسين الحوثي ادعى النبوة ثم تنزلت وقالت : إنه ادعى الامامة .
والحكومة بذلت كل جهودها من اجل تشويه صورة العلامة حسين بدر الدين الحوثي لانها خافت من شدة محبة الناس له واستماتتهم في الدفاع عن حياته , ولكن كل تلك الدعايات لم يصدقها الناس نتيجة للمكانة العظيمة التي في قلوب الناس عن السيد حسين الحوثي بل المكانة الكبيرة المعروفة عند الناس عن آل الحوثي بصورة عامة .
ثم تحدث سماحة الدكتور عصام العماد عن سفر السفير اليمني في طهران إلى مدينة قم . وقال : إنه وفد إلى قم مرات عديدة وقام بمقابلة المراجع في قم من اجل أن يقنعهم بأنحراف السيد حسين الحوثي وحاول أن يستخرج منهم فتوى ضد السيد حسين الحوثي وقد عجز عن اقناع المراجع العظام بذلك لأن مراجعنا العظام يدركون جيدا المكانة العظيمة لاسرة آل الحوثي بشكل عام وللسيد حسين الحوثي بشكل خاص .
وفي نهاية هذه المقابلة الصحفية قال سماحته : إن حياة كل شخص يمني حر معرضة للخطر اذا ذكر حقيقة مايجري للشيعة في اليمن , ومن هنا فقد اقدم النظام البعثي في اليمن إلى سجن وتعذيب الكثير من العلماء المجتهدين وهكذا سجنت الكثير من الصحفيين والاعلاميين مثل الصحفي المعروف عبد الكريم الخيواني رئيس تحرير صحيفة الشورى .. ثم ختم حديثه بالحديث عن القتل الشامل والعام للشيعة في اليمن . وطالب المؤتمر الإسلامي والمنظمات الدولية وكل المؤسسات غير الحكومية ومنظمات حقوق الانسان أن يسارعوا بالتدخل من اجل ردع ومنع النظام اليمني عن الاستمرار في قتل الشيعة واجبار هذا النظام أن يعطي للشيعة حق العيش والحياة الذي هو حق لاي انسان في هذه البسيطة كما طالب تلك المنظمات أن تدافع عن حرية المعتقد للمواطن اليمني تللك الحرية التي ترتكز على اساس العقل والمنطق السليمين .

المطهر
06-13-2005, 02:38 AM
رسالة مفتوحة إلى القطر اليماني الشقيق حكومة وشعبا




بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على سادتنا النبيّ محمّد والائمّة من آل محمّد , وعلى أصحابهم وأتباعهم أجمعين .

إنّ ما يجري على أرض اليمن السعيدة بلد الحكمة والإيمان والعروبة من حوادث بلغتنا أخبارها وأنباؤها , قد ملأت قلوبنا حزناً وألماً , فاليمن جزءٌ عزيزٌ من الوطن الإسلامي الغالي , ذو الحضارة العريقة والثروة التراثيّة الخالدة, وشعبه هم ذوو الشجاعة والغيرة والحكمة .

وتنقل الأنباء ما يجري على أرضها من الحرب الأهليّة والنزاع بين قوّات الحكومة وبينهم مندسّون من السلفيّة الوهابيين من جهةٍ , وبين جزءٍ كبيرٍ من الشعب وبينهم الأشراف من أهل بيت الرسول الأكرم صلّى الله عليه وآله ومعهم من العلماء أتباع المذهب الزيديّ من جهةٍ أخرى .

إنّ ما بلغنا من أخبار تلك المواجهات ليحزّ في نفوسنا ويعصر قلوبنا وقد أوجب علينا توجيه هذه الرسالة المفتوحة إلى كلّ الجهات والأطراف سعيا وراء إصلاح ذات البين عسى أن تكون سببا لتفادي الأمر قبل استفحاله وقطع شافة الفساد والشقاق بين الأطراف قبل انفجارها, لتعود المياه إلى مجاريها وينعم البلد بالأمن والاستقرار بعون الله .



رسالة موجهة إلى الحكومة اليمنيّة

وعلى رأسها سيادة علي عبد الله صالح الذي يقوم على هذا المنصب منذ سبعة وعشرين عاما عرف فيها بعلاقاته مع شعبه وبسياسته تجاه المواقف والأحداث العالمية والقطرية وفي مقدّمتها القضيّة الفلسطينيّة وشعب فلسطين المضطهد ممّا يدلّ على غيرته ودفاعه عن الحق ومن المتوقع أن يكون حرصه على شعبه ومواطنيه على هذا المستوى الرفيع .

فيا سيادة الرئيس ! إنّ ما نتطلّع إليه أن تكون على نفس السيرة التي عشتها طوال هذه السنوات يتمتّع شعب اليمن بكلّ طوائفه ومذاهبه وأطيافه بالأمن والاستقرار في ظلّ الحكومة فإنّ من حقّ الرعيّة أن تتمتّع برأفة الحاكم الذي هو مسؤول عنها ويملك السلطة والقوّة والقدرة على حمايتها وتأمين ذلك لها حتى يحظى بالكرامة والحبّ وأمام العالم.

إنّ إمساكك بزمام المبادرة في هذه الظروف الحرجة وقيامك بإعادة المياه إلى مجاريها هو الأمر المتوقّع من سيادتك ومن خبرتك الطويلة في سدّة الحكم على هذا الوطن وهذا الشعب العظيم كي تدير الأمور بأفضل مما سبق وتعيد الوفاق والوئام والاحترام بين كلّ الفئات والمذاهب والطوائف والقبائل والانتماءات وخصوصا علماء الدين والأشراف الذين يعدّون من مفاخر الأمة الإسلاميّة والذين تزخر بهم اليمن السعيدة وهم من ذخائرها الثمينة وهم مما يغبط الوطن عليهم , وهم جزء من حضارة البلد وتاريخه العريق المجيد , ولهم اليد البيضاء في صنعه وتخليده.

إنّ إثارة البغضاء والعداء بين الطوائف المختلفة في القطر الواحد هو من عمل الأعداء للدين الإسلاميّ وللوطن العربي, وليس وراءه سوى الصهيونيّة العالميّة وأياديها الخفيّة والمعلنة وهم السلفيّة والوهابيّة أولئك الذين سلّموا العراق غنيمةً باردةً إلى الأمريكيين بالأمس , فلا يؤمَنون أن يسلّموا اليمن العزيزة غدا إلى أسيادهم.

إنّ ما يجرى في اليمن اليوم هو صورة مما جرى في العراق أمس على يد صدام وجلاوزته البعثيين والوهابيين فقد بدأوا بإثارة البغضاء بين الشعب فبدأوا الفتنة بالهجوم على الشيعة بالاعتداء والسجن والغارة وبأساليب الغدر والاغتيال حتى تمكّن الحقد بين الشعب ورئيسه , ولما أفردوه وفصلوه عن الشعب كبسوه في عقر قصره وسلّموه وسلّموا معه البلد إلى أعداء الدين والوطن والشعب وأحرقوا الحرث والنسل .

وقد أسفر عملهم عن قتل الآلاف من العلماء والأشراف ومصادرة الأموال وانتهاك الحرمات واغتصاب النساء :

ولكن على حساب مَن؟

وماذا كانت النتائج ؟

إنّ ما جرى في العراق كان على حساب الوطنية والشرف والكرامة الإنسانية وبسبب الحقد والكراهية التي تحملها الوهابية وعلى أساس من الطائفية البغيضة والقبلية والعنصرية والغطرسة الحزبية البشعة .

وكانت النتائج : - مضافا إلى آلاف المقابر الجماعيّة المكتضّة بالأبرياء من أبناء الشعب كبارا وأطفالا ونساء - هو الذلّ الذي شمل المسلمين وأمة العرب وتشويه سمعتهم واتهام الدين الإسلامي بالظلم والعدوان والهمجية وتنفير شعوب العالم من الإسلام وتعاليمه . والأنكى من ذلك إدخال اليأس في قلوب المسلمين عامّة والعرب خاصّة من كلّ أمل بحكوماتهم وحكّامهم .

والمصير الذي ينتظر أولئك المعتدين وفي مقدّمتهم صدام هو الهوان والذلّ الذي يعيشه ويعيشونه بانتظار العقاب في الدنيا , والله لهم بالمرصاد , ولا ينجون من القصاص العادل كما تقول الحكمة العربية القديمة (بشّر القاتل بالقتل) ولعذاب الآخرة أشدّ وأخزى.

صاحب السيادة ! إنّ هؤلاء الذين يتزلّفون لك ممن أيديهم ملطّخة بدماء شعبهم وإخوانهم يحاولون أن يورّطوك في نفس الشيء الذي عملوه في العراق ليكون مصيرك نفس الذي حلّ بهم وبصدام , لأنهم حاقدون يحسدون ما أنت فيه من الاحترام بين شعبك وفي وطنك. وهم يعيشون التشرّد والذلّ والهوان! فلا يمكنهم أن يروك رئيسا وهم لاجئون ! فهم يحاولون أن ينزلوك من مقامك كما نزلوا .

إنهم يا صاحب السيادة حقراء مجرمون تعوّدوا على الجريمة والغدر والحقد والحسد فلا يتمكّنون أن يروك والشعب اليمني آمنين مستقرّين , بينما هم مشرّدون ,لا وطن لهم ولا شعب ولا ماوى ؟؟

فالله الله ان تقع في حبائلهم وتتورّط معهم في الجرائم والاعتداءات على الشعب.

يا صاحب السيادة إنّ الحياة كلّها مدرسة لابدّ أن نتعلّم فيها العبر, والتاريخ أمام أعيننا حاضره وماضيه , فهذا صدام التكريتي الذي كان امبراطورا قام من أجل غروره وغطرسته بقتل الملايين من شعبه ومن الشعوب المجاورة ! فأين مصيره ؟ إنه ذهب وبقي الشعب هو المنتصر !

وقبل صدام , أولئك الذين اعتبرهم التاريخ (( مجرمي الأمّة و طغاتها )) كالحجّاج الثقفي والمنصور والمتوكّل !!! أصبحوا سُبّة ولعنة .

فكن أنت رحمة ومثلا للعفو و الرأفة وسجّل اسمك في الخالدين بالإصلاح والازدهار والحياة الحرّة الكريمة لشعوبهم.

وإنما المرؤ حديث بعده فكن حديثا حسنا لمن روى

فالوهابيون المدّعون للإصلاح أنت تعرفهم أحسن من غيرك بأنهم أعداء اليمن واليمانيين من قديم الزمن حقدا وحسدا لما تتمتّع به اليمن من نعمة إلاهية في تربتها ومياهها وجمال طبيعتها وحضارتها واستقرارها , مما ليس عندهم منه غير الصحراء القاحلة والرحلة وراء العشب والماء وغير الجفاف والخشونة والبؤس.

وكذلك ما عند أهل اليمن والشعب اليمني من الصفاء والوفاء والودّ والحنان والكرم مما ليس عند أهل الحجاز سوى الجفاء والغلظة والقسوة والشحّ والخباثة والغدر والغارة .

فالوهابيون هم أعداء اليمن منذ القدم لا يريدون للشعب اليمني الحياة الكريمة والحضارة العريقة والشهامة والشيمة العربية الأصيلة وقد سعوا ويسعون في تحطيم كيان اليمن حكومة وشعبا وثقافة وحضارة فهم الذين وقفوا مع آل سعود في الهجوم على اليمن واحتلال جزء كبير منه وشنّوا الحروب عليه بالأمس القريب . وهم اليوم يثيرون الفتن بين الحكومة والشعب اليمني ليشوهوا سمعة الحكومة ويسلبوا الأمن والاستقرار من هذا الشعب والوطن.

إنهم يريدون أن يفصلوا بينك وبين شعبك ويخطّطون لاستفرادك وعزلك عن جميع أصدقائك ومحبيك لكي ينقضوا عليك وأنت وحيد ثّم يستولوا على السلطة .

يا صاحب السيادة إنا نحذّرك من مغبّة إمهال هؤلاء وفتح أيديهم للعبث بسمعتك وبمقدرات الوطن فهم خونة وهم ظالمون لا يرحمون ومن مبادئهم القتل والغارة لكن مع الأسف هم يقومون بكلّ هذا الإجرام باسم الدين .

وأما تركيزهم على الأشراف من السادة فلأنهم يعرفون ما عند السادة من الوفاء والإخلاص للوطن والصدق والشجاعة في الدفاع عن الوطن, فالوهابية تريد أن ترفع السادة عن طريقها كي تنفذ خططها بسهولة وسرعة .

إنك يا سيادة الرئيس تعرف علماء اليمن وترتبط بالأشراف منذ سنين وتعرف توجّهاتهم وتطلّعاتهم إلى الأمن والهدوء والصلاح و الإصلاح وحملهم لكلّ معاني الإخلاص للشعب والوطن فلا يغرّك كلام الوهابيين الدخلاء ولا تثيرك الدعايات والاتهامات ضدّ السادة لإثارة الفتنة التي أنت في غنًى عنها اليوم , إنهم سيفتحون لك أحضانهم لو عدت إليهم وعاملتهم بالودّ والحسنى وهم أصدقاؤك وقد عشت معهم وهم أوفى لك وأرأف من الوهابيين الخونة والقساة .

يا صاحب السيادة: إنّ أوحش وأضرّ ما يتورّط به الحكّام الجبّارون هو إراقة الدماء وقتل الأنفس فإنّ ( من قتل نفساً فكإنّما قتل الناس جميعاً ) فالمقتول لا يمكن إعادته مهما ندم القاتل ولا يمكن تدارك القتل بشيء .بينما يمكن أن تكون ممّن ( أحيى نفساً فكأنما أحيى الناس جميعا ) بأن تهب الحياة للناس وبذلك تؤلّف بين القلوب وتستهويها بالعفو واللطف , إنك في مستوى السلطة والقدرة والقوة أقدر على إعادة الثقة والوئام والوفاق والسلام إلى وطنك وشعبك وسوف تدفع بذلك كلّ تهمة وتقطع الأيدي الآثمة التي توقع الفتنة بينك وبين أصدقاءك ومحبّيك .

إنّ قتل العلماء والمثقّفين والمفكّرين يُسجَّل في التاريخ عاراً على القاتل وعلى من تورّط في ذلك . وقبل تنفيذ القتل فإنّ الفرصة متاحة لكي تنعكس إلى الفخر والعزّة والرحمة والكرامة.

وأنت - يا صاحب السيادة – تملك القدرة على أن تخرج من الورطة بإرادتك ومحاولتك قلب الوحشة إلى ألفة ومحبّة , و تبديل الحرب إلى سلم , وتعويض العصيان إلى طاعة , والفزع إلى أمن والتذمر إلى رضا .

فالله الله في الدماء والأعراض والحرمات وخاصّة من آل محمّد عليه السلام الذي كان رحمة للعالمين .

إنّ العزّة العربيّة و الشيمة اليمنيّة - وأنت ابن العرب واليمن – تأبى ما يسمع من هتك أعراض العلويّات من بنات رسول الله وعليّ بن أبي طالب عليهما السلام والأشراف من شعبك , وذلك على الأيدي الآثمة من المجرمين الظالمين , وكيف يجري ذلك في حكمك وأمام عينك ؟ وأنت تسكت عنه؟ ولك القدرة على منعه ؟ إنك يا صاحب السيادة بإمكانك قطع الأيدي الاثمة التي تعتدي على كرامة بناتك والتجاوز على أعراضهم و تلويث سمعة اليمن حكومة وشعبا.

إنّ الخيانة والغدر والاعتداء على الإخوان والأصدقاء والشعب الآمن : أمور مرفوضة وطنيّاً وعربيّاً وإسلاميّاً وإنسانيّاً , والذين يقومون بهذه الأعمال و يتظاهرون بالولاء لك والدفاع عنك هم خونة كاذبون يريدون الاستفراد بك لتستسلم لهم و لا يبقى لك صديق وحميم .

فالحذار الحذار منهم , وقد أعذر من انذر .

إنّ الفرصة - يا سيادة الرئيس – لا تزال متاحة لتلافي الأمور وهي مؤاتية لردّ المياه إلى مجاريها قبل أن تتفاقم أكثر مما وقع .

وسيتم الإصلاح إذا صحّت النوايا وسلمت النفوس والقلوب .

أصلح الله الأحوال ورفع الفتنة وأدام الأمن والاستقرا ر.





رسالة

إلى الشعب اليمني الكريم

أيّها الطيّبون المحبّون لله والرسول السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إنكم معروفون بالوفاء والإيمان والحكمة وقد شهد التاريخ كلّه لكم أنّكم كنتم مع الحقّ والعدل فأنتم أتباع الإسلام منذ عرف , وأنتم أصحاب الهمم والشيم والمكارم , وقد كنتم ولا زلتم معروفين بالوداعة والهدوء والحبّ تدافعون عن المظلومين وتحامون عن الجار ولا تأخذكم في الله لومة لائم:

فتلك مواقفكم مع النبيّ في مشاهده الشريفة.

وتلك مواقفكم مع عليّ في مشاهده الحقّة كلّها.

وتلك مواقفكم مع أهل البيت ودولهم في طول تاريخكم المجيد .

إنّ التاريخ والشعوب الإسلامية والعرب والعالم ينظرون إليكم اليوم بتلك العين نفسها عين الوفاء والحرمة والحكمة , ويتوقّعون منكم أن تقفوا أمام الفتن المثارة والتجاوزات التي تحدث في أرضكم , فكلّكم مسؤولون عمّا يحدث في عصركم وفي بلدكم وأمام أعينكم وأسماعكم فاضربوا بيد من حديد على كلّ يد آثمة تريد الفساد والظلم في وطنكم الحبيب , وكونوا صفّا مرصوصاً وسدّاً منيعاً ضدّ كلّ ظلم يجري على أرضكم وكلّ تعدّ واغتصاب وتجاوز يجري بينكم ( فكلّكم راعٍ , وكلّكم مسؤولٌ عن رعيّته).

أيها المؤمنون الغيارى عليكم أن تقفوا مع المخلصين لصدّ العابثين من البعثيين المجرمين الذين طردهم شعب العراق لأنهم خرّبوا البلاد وقتلوا العباد , فهربوا أذلاء ولكنّهم جاسوا خلال دياركم وجاؤوكم بنفس الروح الشرّيرة يريدون تحقيق مآربهم الخبيثة في أرضكم فاقطعوا عليهم طريق الفساد وأخرجوهم من بلادكم .

والوهابيّون الحاقدون على الحقّ والعدل والحاسدون لما أنتم فيه من الهدوء والنعمة والمنكرين لفضل آل محمّد مما كرّمهم الله من النسب الشريف الذي لهم من جدّهم النبيّ الأكرم صلّى الله عليه وآله وسلّم.

أولئك الوهابيّون الذين لا شرف لهم ولا كرامة ولا أنساب ولاأحساب ولا علم ولا فهم ولا وفاء , نعم لهم القسوة والهمجيّة والاتهام والتكفير للمسلمين والقتل والإعدام , إنّهم يريدون إن يفصلوكم عن علماء الدين الأعلام الذين عشتم معهم وعرفتم فضلهم وعدلهم وكرامتهم وزهدهم وتقواهم و إخلاصهم وتفانيهم في سبيل الدين .

إنّ الوهابيّين لا يحبّون اليمن ولا يحبّون حتّى الرئيس . بل هم يسعون بالتزلّف إليه لخداعه . وهم يطمعون في السيطرة على الحكم كي يصنعوا باليمن ما صنعوا بالعراق حين سلّموه غنيمةً باردةً للأجانب من أسيادهم.

إنهم يعرفون أنّ الذي سوف يقف بقوّة أمام أهدافهم إنمّا هم علماء الدين والأشراف من آل محمّد فهم المخلصون للوطن والشعب فلهذا يوجّهون إليهم التهم والافتراءات حتّى يبعدوهم من الساحة . وإذا تحقّق ذلك فإنهم يهجمون على كلّ فاهمٍ وعاقلٍ ومخلصٍ في اليمن هدفاً للاتهام والاغتيال حتّى يتمّ لهم الأمر .

فالحذار الحذار منهم ياشعب اليمن الأحرار أيّها المؤمنون الغيارى وأيّها العرب الأوفياء للدين والوطن ويا حماة الجار من هذه الفتنة العمياء.

باسم الله ورسوله وباسم الإسلام والقرآن والعروبة وباسم الشرف والكرامة والحمية والإنسانية : ندعوكم إلى حماية العلماء والسادة ودفع البلاء عنهم فإنهّم ذريّة محمّد ووديعته عندكم وبين أظهركم , وهم اليوم يواجهون أعتى أنواع الظلم والاضطهاد والتعدّي.

إنّكم جميعا مسؤولون أمام الله ورسوله إن تركتموهم وحيدين في مهبّ التجاوزات الظالمة . ولو أفردتموهم للقتل والجور ! فكيف تواجهون جدّهم الرسول وقد أوصاكم بهم فقال - كما في صحيح مسلم - : ( أذكّركم الله في أهل بيتي . أذكّركم الله في أهل بيتي . أذكّركم الله في أهل بيتي ).

إنّ رعاية الأمانة لرسول الله تستدعي منكم الحفاظ عليهم وحمايتهم من القتل وأعراضهم من الاعتداء كما تحامون عن أنفسكم وأعراضكم .

إنّ التاريخ يعيد نفسه , فها أنتم اليوم تقفون في صفّ رسول الله في بدرٍ وأُحُدٍ والعدوّ يحاول اجتثاث دين الرسول وأولاد الرسزل وقمعهم وهتكهم , العدوّ البعثيّ من جانب , والعدوّ الوهابّي من جانب والانتهازيّون من جانب , وآل محمّد محاطون يستصرخون , وجدّهم الرسول يستغيث بكم , يا شجعان العرب ! إنهم يدعونكم إلى نصرة أولاد الرسول وبناته .

وهذا اليوم هو يوم كربلاء حيث جيوش بني أمية يحيطون بآل بيت الرسول ويريدون قتلهم وسبي نسائهم .

فالله الله يا شعب اليمن الشجعان الأحرار في آل محمّد في أنفسهم الكريمة وفي أعراضهم الشريفة . هبّوا لنجدة محمّد في آله وذريته .

لا تتجابنوا ولا تتخاذلوا عن حمايتهم فإنّ الأعداء إذا تمكّنوا من القضاء عليهم ومن إهانتهم فإنهّم سوف لا يحفظون كرامة لأحدٍ مهما كان , وسيدخلون الذلّ على كلّ أحدٍ مهما كان , فإنّ اعتداءهم على غيرهم أهون وإبادة سائر الناس عليهم أهون .

احذروا غضب الله ورسوله لو ترك آل محمّد عرضة للاعتداء والهتك والقتل والسبي . هبّوا يا أيّها الغيارى , وتحرّكوا لإيقاف هذه المجزرة الرهيبة , وإطفاء هذه الفتنة المظلمة , ودحر الزمرة البعثية والوهابية الفاسدة المفسدة .

ارفعوا أصواتكم للرئيس , واطلبوا منه أن يقمع الفاسدين الذين حوله الذين يخدعونه ويصورون له الأمور على الغلط ويدفعونه على الظلم ويبررون له التجاوزات التي يقومون بها وباسمه وباسم حكومته .

أعينوا الرئيس على التزام التقوى كي يرجع عن هذه الخطة الجهنمية وترك تدابير البعثيين والوهابيين . وانصحوه وساعدوه على إرجاع الأمن والاستقرار للبلاد وإعادة العلاقات الحسنة مع العلماء والسادة والشعب .

إنّ من أهمّ واجبات الأمّة أن تعين واليها على الخير والبرّ والصلاح والإصلاح, وأن تمنعه من ارتكاب الظلم والجور والفساد ولا تشاركه في أخطائه وتجاوزاته.

إنّ الوهابيّة لا تريد للرئيس ولا للشعب اليمني ولا لليمن الخير ولا الكرامة ولا الازدهار , بل تريد لهم الدمار والبوار , وأن تشوّه سمعتهم أمام العالم وأن ينقطع الشعب عن حكومته كي يسهل لهم ضرب الرئيس والحكومة وقتل الرئيس بعد ما يبقى بلا مؤيّد ولا معين ولا محبّ بين شعبه , وبالتالي يستلم الوهابيون الحكم و السلطة .

انقذوا أنفسكم ووطنكم وعلماءكم وآل محمد ونفس الرئيس من هذا الموقف الخطر ومن الجحيم الذي يتوجّه إليه ومن الأخطار التي تحدق بكم جميعا.

نصركم الله وأخذ بأيديكم ( إن تنصروا الله ينصركم ويثبّت أقدامكم).



رسالة مفتوحة

إلى المصطهدين في اليمن من الأشراف السادة الكرام والعلماء الأعلام أولئك الذين كانوا على طول تاريخ اليمن – ولا يزالون – مفاخر هذا البلد العريق بالأمجاد .

أيّها السادة الذين بذلتم أعماركم في سبيل إرشاد الشعب وهدايته وسعادته وثقافته ونجاته من الهلكة وإصلاح أمور معاشهم ومعادهم بما تملكون من حول وقوّة , ودافعتم عن الوطن بكلّ قوّة وعدّة , وحكمتم فيه بالصلاح وقمتم فيه بالإصلاح والإيمان . والتاريخ أصدق شاهد لكم على كلّ هذا .

وإلى كلّ من هو متورّط في هذه الأزمة الخانقة :

إنكم يا من درستم حوادث التاريخ ومارستم حوادثه وعلّمتم طول الدهر المقاومة والصمود بتوحيد الصفّ المرصوص والكلمة الطيّبة, أثبتوا حقّكم بالوسائل السلمية مهما أمكن , وأعلنوا عن ظلامتكم , ولا تهزّكم المصائب والمظالم , وبالمواقف الموحّدة الصامدة القويّة , فمنكم تعلّم أهل الحقّ الصمود والبذل بالأنفس والنفائس , وأنتم سلالة محمّد وعليّ والحسن والحسين وزيد والهادي والمنصور بالله والآباء الأبطال والأمّهات الطاهرات , تلك الأصول التي تأبى لكم الذلّ .

إنّ مقاومتكم لما يجري من المظالم دليل على أنسابكم الشريفة وعلى حقّكم وعلى إيمانكم وعلى علمكم وعلى إرادتكم وعلى شجاعتكم وعلى زهدكم وعلى صبركم وعلىكلّ المحاسن التي يشهد لكم التاريخ بها .

إنّ حبّكم للإصلاح أمر لا ينكره ذو عينٍ وقلبٍ , وأنتم لا شكّ أهل الموادعة والسلم إذا اقتضت المصلحة ,كما أنكم أهل الجهاد والمقاومة عند ضرورتها .

إنّ الأوضاع العالمية وأوضاع المنطقة لا تسمح باستمرار الخلاف , فقاوموا عناصر الشغب والفتنة المثارة من الجهلة والحقدة والحسدة وأهل العنصرية والطائفية , ولابدّ من أن تعينوا الرئيس بما يصلح الأمور ويقطع الأيدي الآثمة التي تريد له ولكم وللشعب ولليمن كلّه العار والدمار .

إنّا نشارككم العزاء ما يصيبكم وما أصابكم من محن وما حلّ بكم من عذاب وقتل وتشريد , ونقدّم إليكم هذه الرسالة التي قدّمها الإمام الصادق جعفر بن محمّد الباقر بن زين العابدين بن الحسين الشهيد بن أمير المؤمنين عليهم السلام

إلى أجدادكم الكرام من آل الحسن المجتبى لمّا فتك بهم الحاكم العباسيّ المنصور.

كي تكون لكم سلوى .و هي مشاركةٌ حيّةٌ معكم في هذه الأزمة من الأئمّة ومنّا ومن التراث والعلم والدين والتاريخ:

تعزية

لمولانا جعفر بن محمد الصادق عليه السلام,كتبها إلى ابن عمّه عبد الله بن الحسن عليه السلام وأولاده يعزيهم عما صاروا إليه حين حمل هو و أهل بيته عليهم السلام لما حبسهم المنصور العباسي:

بسم الله الرحمن الرحيم

إلى الخلف الصالح و الذرية الطيبة من ولد أخيه و ابن عمه

أما بعد فلئن كنتَ تفردتَ أنتَ و أهلُ بيتك ممن حُمل معك بما أصابكم ما انفردتَ بالحزن و الغبطة و الكآبة و أليم وجع القلب دوني , فلقد نالني من ذلك من الجزع و القلق و حرّ المصيبة مثل ما نالك , و لكن رجعتُ إلى ما أمر الله جلّ جلاله به المتقين من الصبر و حسن العزاء ,

حين يقول لنبيّه صلّى الله عليه وآله: وَ اصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنا و حين يقول فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَ لا تَكُنْ كَصاحِبِ الْحُوتِ .

وحين يقول لنبيّه صلّى الله عليه وآله حين مُثّل بحمزة : وَ إِنْ عاقَبْتُمْ فَعاقِبُوا بِمِثْلِ ما عُوقِبْتُمْ بِهِ وَ لَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ .

و صبر صلّى الله عليه وآله ولم يعاقب .

وحين يقول : وَ أْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَ اصْطَبِرْ عَلَيْها لا نَسْئَلُكَ رِزْقاً نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَ الْعاقِبَةُ لِلتَّقْوى‏ .

وحين يقول : الَّذِينَ إِذا أَصابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَيْهِ راجِعُونَ أُولئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَواتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَ رَحْمَةٌ وَ أُولئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.

وحين يقول : إِنَّما يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسابٍ .

وحين يقول لقمان لابنه : وَ اصْبِرْ عَلى‏ ما أَصابَكَ إِنَّ ذلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ.

وحين يقول عن موسى : و قال لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَ اصْبِرُوا إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُها مَنْ يَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَ الْعاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ .

وحين يقول : الَّذِينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَ تَواصَوْا بِالْحَقِّ وَ تَواصَوْا بِالصَّبْرِ .

وحين يقول : ثُمَّ كانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَ تَواصَوْا بِالصَّبْرِ وَ تَواصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ. وحين يقول : وَ لَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْ‏ءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَ الْجُوعِ وَ نَقْصٍ مِنَ الْأَمْوالِ وَ الْأَنْفُسِ وَ الثَّمَراتِ وَ بَشِّرِ الصَّابِرِينَ .

وحين يقول : وَ كَأَيِّنْ مِنْ نَبِيٍّ قاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَما وَهَنُوا لِما أَصابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَ ما ضَعُفُوا وَ مَا اسْتَكانُوا َ واللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ .

وحين يقول : وَ الصَّابِرِينَ وَ الصَّابِراتِ و حين يقول وَ اصْبِرْ حَتَّى يَحْكُمَ اللَّهُ وَ هُوَ خَيْرُ الْحاكِمِينَ .

وأمثال ذلك من القرآن كثير .

واعلم أي عمّ و ابن عمّ أن الله جلّ جلاله لم يبال بضرّ الدنيا لوليّه ساعة قطّ و لا شي‏ء أحبّ إليه من الضرّ و الجهد و الأذى مع الصبر, و أنه تبارك و تعالى لم يبال بنعيم الدنيا لعدوّه ساعة قطّ :

ولولا ذلك ما كان أعداؤه يقتلون أولياءه و يخيفونهم و يمنعونهم و أعداؤه آمنون مطمئنون عالون ظاهرون .

ولولا ذلك ما قتل زكريا , و احتجب يحيى ظلما و عدوانا في بغيّ من البغايا.

ولولا ذلك ما قُتل جدّك عليّ بن أبي طالب عليه السلام لمّا قام بأمر الله جلّ وعزّ ظلماً , وعمّك الحسين بن فاطمة عليها السلام اضطهاداً و عدواناً.

ولولا ذلك ما قال الله عزّ و جلّ في كتابه : وَ لَوْ لا أَنْ يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً واحِدَةً لَجَعَلْنا لِمَنْ يَكْفُرُ بِالرَّحْمنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفاً مِنْ فِضَّةٍ وَ مَعارِجَ عَلَيْها يَظْهَرُونَ .

ولولا ذلك لما قال في كتابه : يَحْسَبُونَ أَنَّما نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مالٍ وَ بَنِينَ نُسارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْراتِ بَلْ لا يَشْعُرُونَ .

ولولا ذلك لما جاء في الحديث : لو لا أن يحزن المؤمن لجعلت للكافر عصابة من حديد لا يصدع رأسه أبداً .

ولولا ذلك لما جاء في الحديث : أن الدنيا لا تساوي عند الله جناح بعوضة.

ولولا ذلك ما سقى كافراّ منها شربة من ماء .

ولولا ذلك لما جاء في الحديث : لو أن مؤمناً على قلّة جبل لبعث الله له كافرا أو منافقا يؤذيه .

ولولا ذلك لما جاء في الحديث : أنه إذا أحبّ الله قوما أو أحبّ عبداً صبّ عليه البلاء صبّاً فلا يخرج من غمّ إلا وقع في غمّ .

ولولا ذلك لما جاء في الحديث : ما من جرعتين أحبّ إلى الله عزّ و جلّ أن يجرعهما عبده المؤمن في الدنيا من جرعة غيظ كظم عليها و جرعة حزن عند مصيبة صبر عليها بحسن عزاء و احتساب .

ولولا ذلك لما كان أصحاب رسول الله صلّى الله عليه وآله يدعون على من ظلمهم بطول العمر و صحّة البدن و كثرة المال و الولد.

ولولا ذلك ما بلغنا أنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله كان إذا خصّ رجلا بالترحّم عليه و الاستغفار استشهد.

فعليكم يا عمّ و ابن عمّ و بني عمومتي و إخوتي بالصبر و الرضا و التسليم و التفويض إلى الله جلّ و عزّ و الرضا و الصبر على قضائه و التمسّك بطاعته و النزول عند أمره.

أفرغ الله ُ علينا وعليكم الصبر و ختم لنا و لكم بالأجر و السعادة و أنقذكم و إيّانا من كلّ هلكة بحوله وقوّته إنّه سميع قريب وصلّى الله على صفوته من خلقه محمّد النبيّ وأهل بيته (1) .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وَكَتَبَ

السيّد محمّد رضا الحسينيّ الجلاليّ

كربلاء المقدّسة – الحوزة العلميّة

.................................................. .........

(1) قال السيد ابن طاوس الحسنيّ الحلّي المتوفى( 664 ) : رويناها بإسنادنا الذي ذكرنا من عدّة طرق إلى جدّي أبي جعفر الطوسيّ عن المفيد محمّد بن محمّد بن النعمان و الحسين بن عبيد الله , عن أبي جعفر بن محمّد بن علي بن الحسين بن بابويه عن محمّد بن الحسن بن الوليد عن محمّد بن الحسن الصفّار عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطاب عن محمّد بن أبي عمير عن إسحاق بن عمّار .

ورويناها أيضا بإسنادنا إلى جدّي أبي جعفر الطوسيّ عن أبي الحسين أحمد بن محمّد بن سعيد بن موسى الأهوازي عن أبي العباس أحمد بن محمّد بن سعيد قال حدّثنا محمّد بن الحسن القطراني قال حدّثنا حسين بن أيّوب الخثعمي قال حدّثنا صالح بن أبي الأسود عن عطيّة بن نجيح بن المطهّر الرازي و إسحاق بن عمّار الصيرفي قالا معاً .

أقول: و هذا آخر التعزية بلفظها من أصل صحيح بخطّ محمّد بن عليّ بن مهجناب البزّاز تاريخه في صفر سنة ثمان و أربعين و أربع مائة.

إقبال‏ الأعمال لابن طاوس الحلي ص : 579 -581 .

المطهر
06-13-2005, 02:39 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى في محكم تنزيله :'
(( إن فرعون علا في الارض وجعل اهلها شيعاً يستضعف طائفة منهم يذ بح ابناءهم ويستحيي نساءهم إنه كان من المفسد ين )) صدق الله العلي العظيم
إن الفرعونية التي اخبر عنها سبحانه وتعالى لم تنته بهلاك فرعون مصر واغراقه مع جنوده في البحر ، بل مازالت تظهر بين الحين والآخر على مسرح التاريخ البشري عامة وتاريخ المسلمين بالخصوص لتنهش لحوم الاتقياء ، وتعزر الآباء والابناء وتقتفي اثرهم تحت كل حجر ومدر وتستحيي النساء وتستذل الرجال..
وبالامس القريب قوض الله سبحانه وتعالى
فرعون العراق صدام حسين الذي قتل المؤمنين وفتك ببنيهم واستحيا نساءهم وهتك اعراضهم ، وصنع فيهم
صنيعته النكراء التي يندي لها الجبين ، وتستحي من ذكرها الد واوين حتى دارت عليه الدائرة واستجاب الله لدعاء المؤمنين ودماء الابرياء الابرار المتقين ، فاصبح وحزبه اللئيم كفرعون وجندة عبر للمعتبرين وعبرة وذكرى للمؤمنين والغاووين ..
ويطلع علينا اليوم فرعون الجديد في ارض اليمن المدعو بعلي عبد الله صالح ليذبح الاباء ويقتل الابناء ويستحيي النساء ويذل المؤمنين ويطلق اعوانه من الشياطين للاغارة على المسلمين المؤمنين وذبحهم ومصادرة اموالهم ، فبالامس يقتل السيد العلامة الشهيد حسين الحوثي باشارة من يتامى نظام صدام وامريكا ، ويأمر اعوانه بالاغارة على المؤمنين ليقتلوا من يشاؤوا ويعتقلوا من أرادوا ويصدر الاحكام الجائرة بالاعدام على علماء الشيعة امثال العلامة يحيي الديلمي بتهم رخيصة ، ودعاوى ملفقة تضحك لها الثكلى وتعجب لها المجانين .. كما فعل فرعون مصر من قبله بذبحه للاطفال الرضع بحثاً عن موسى عليه السلام والقضاء عليه ، وكما فعل فرعون الطلقاء معاوية بن ابي سفيان عندما ارسل السفاك بسر بن ارطاة الى أرض اليمن الشيعية ليتتبع شيعة علي بن ابي طالب فيها ، ويتتبعهم ليطفئ بقتله ناره المستقرة وفرعونيتة المقيتة ..
وعلي عبد الله صالح هو خلف فرعون مصر و فرعون الطلقاء معاوية بن ابي سفيان ، فيذبح من يشاء ويعتقل من يشاء ويعتدي على من شاء ..
ونحن إذ نعرض هذه الجرائم ونذكرها نستحث البشرية جمعاء والمسلمين والشيعة في العالم للوقوف بوجه فرعون اليمن الحاضر ووقف ينبوع الدم الجاري من اجساد الابرياء المظلومين والوقوف معهم في مئتمهم ومد يد العون لهم بما امكن .. الى ان يقضي الله امره في فرعون اليمن وجنده اللئام .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جماعة العلماء في الحوزة العلمية العراقية في قم المقدسة .
1_ السيد ابراهيم الموسوي .
2_ الشيخ لؤي المنصوري .
3_ الشيخ حيدر الدليمي .
4_ السيد ياسين الحراك .
5_ الشيخ جعفر الطائي .

المطهر
06-13-2005, 02:42 AM
هذا نص المقابلة الشخصية للعلامة / يحي الديلمي، من داخل السجن المركزي:
صحيفة الشورى
لقاء صحفي أقامته صحيفة الشورى مع العلامه/
يحي الديلمي خطيب قبة جامع المهدي

درس العلامة يحي حسين الديلمي في اليمن من الابتدائية إلى الجامعة وحصل على ليسانس آداب لغة عربيه جامعة صنعاء وليسانس آداب دراسات أسلامية وأخذ العلوم على أيدي كبار علماء اليمن ,منهم مفتي الجمهورية العلامة المجتهد أحمد بن محمد زباره رحمه الله , والعلامة المجتهد محمد محمد إسماعيل المنصور, والعلامة المجتهد مجد الدين بن الحسين المؤيدي, والعلامة المجتهد حمود عباس المؤيد, ومفتي الديار اليمنية القاضي العلامة المجتهد محمد بن أحمد الجزافي, والعلامة المجتهد يحيى بن محمد بن يحيى الديلمي رحمة الله عليه, وغيرهم .
- متزوج وله ستة أولاد .
- ساكن في منزل إيجار بصنعاء القديمة إيجاره خمسة آلاف ريال.
الحكم الذي صدر بحق الأستاذ العلامة الديلمي والعلامة مفتاح نسف هامش الأمل في استعادة السلطة لرشدها السياسي وأصاب طموحات الحرية والعدل واستقلال القضاء في مقتل العلامة الديلمي
((الشورى )) أجرت هذا الحوار مع العلامة الديلمي عقب صدور الحكم الذي اتفق الجميع على أنه حمل رسالة واضحة لكل أصحاب الرأي.

* أولا.. لماذا الحكم بالإعدام ؟
00 أنا ابحث عن سبب وجيه وقانوني لذلك..لم اقتل...لم أفسد..لم أتآمر,مارست حرية التعبير كصاحب رأي وكان لي موقف من الحرب في صعده وقد طالبت بإيقافها والرجوع إلى الحكمه والحوار لأن القتلى من اليمنيين عسكريين ومدنيين خسارة على اليمن ولا منتصر في هذه الحرب.
واعتبرت هذه الحرب في جزء منها تحمل بعداً مذهبيًًاً فكريًاً يهدد السلم الاجتماعي من حيث استهداف جزء من النسيج الفكري للمجتمع وهو الفكر الزيدي وأتباعه. وأنه إذا انتهت الحروب في صعده سينتقلون إلى جميع من ينتمي إلى الفكر الزيدي وأن الهجمة ستكون على الهاشميين في أي فكر ومن يقف معهم, وسيلصقون بهم تهمه الحوثية والانتماء إلى الشباب المؤمن, معتبرا أن الصمت يشجع على أن تكون الحرب وسيله تحل محل الحوار والقوه مكان العقل ..
لقد رأيت في هذه الحرب و الاعتقالات والتحريض وغيرها من الممارسات استهدافا لفكر العدل والتوحيد والفكر الحر الذي يدعو إلى الاجتهاد إلى أن يكون الناس جميعا أحرارا, علماء فقهاء, مبدعين في جميع مجالات الحياة وأن يرفضوا أشكال الطغيان والاستبداد لأن الإنسان حر مملوك لله وحده , ولا يحوز أن يخضع إلا لله وحده
أما الحكم بالإعدام فهو رسالة إلى كل صاحب فكر حر من أي فئة ومن أي تيار أو مذهب أو طائفية. وسبق أن قلت لإخواني حين قرأت مرافعة المحامي(( المخبر )) المنصب من قبل القاضي,(( الفندم )) أن المحامي طالب بالإعدام في آخر مرافعته. مما يثبت انه رقيب أول في الأمن السياسي وليس محاميا .. وأن المحاكمة محاولة لإخراج قرارات سياسية لا أكثر وتلبيسها بلباس القضاء.
* أنت متهم بالتحريض ؟
00أنا أحرض على أي فتنة اجتماعية لأني قمت بإعلان رأي وهو مشروع في إطار الحريات السياسية, أرجو أن لا تبتر إجابتي كما صنع الأمن السياسي حيث اختصر وبتر ولفق ثم أغمض عيني ثم وضع إبهامي على أمور لا أدري ما هي ؟ التحريض ما يكون مسبقا وليس لا حقا !
أنا حرضت في المظاهرات والخطابات أصحاب الفخامة والجلالة والسمو الملوك والرؤساء والأمراء والقادة كي يكونوا يدا واحدة ضد الهجمة الصهيونية على العرب والمسلمين .
وحرضت الجماهير العربية والإسلامية أن يقفوا يدا واحدة أمام الاستسلام العربي للصهيونية وأن يرفضوا هذا الاستسلام وان يقاطعوا كل ما هو أمريكي وصهيوني, سياسة وصناعة وثقافة .. كنا نلام على الابتعاد عن السياسة والحزبية وكنت اعتقد أني أؤدي دوري في التوعية والنصح من منبر مقدس لا يقبل الغش والتعسف والتآمر وهو منبر المسجد .. لم تكن لنا مطامع سياسية ومصالح شخصية تحركنا .. نحب الوحدة والسلام والأمن والخير للجميع .. نعتقد أن البلد يحتاج إلى إصلاحات شاملة , يحتاج الناس إلى قضاء مستقل .. وقاضي ضميره حي .. و إرادة سياسية تحترم القانون وتصون الحقوق ولا تقبل بانتهاك الحريات والأعراض .. كنت وغيري نعتقد إننا برفض الفساد والإفساد والظلم نعين الرئيس والسلطة والمسئولين والشعب على العمل الصالح . كنت أفهم أن التظاهر والاعتصام وسائل سلمية قانونية .. وأنها وسائل حضارية للتعبير عن الآراء والمواقف تجاه أمريكا والغرب حول سياستها تجاه قضايا العرب والمسلمين ومقدساتهم من منطلق رفض العنف والإرهاب .. والتشدد تجاه الإنسان .. أنا مسئوليتي توعوية.. تعليمية.. دعوية.. جمع الشمل, الحث على الحب والسلام والإخلاص واجتماع الكلمة لكن هذه تحولت جميعا إلى تهم : الفكر تهمه والمذهب والنسب تهمه... والرأي تهمه ومنبر الجامع تهمه... والمعرفة والمجاملة تهمه.. استحقيت عليها جميعا الإعدام.
* اتهمت بالتخابر مع إيران.. ما قصة هذه التهمه وهل لك علاقة مع إيران وحزب الله ؟
00 إيران دولة وحزب الله حزب في دولة وأنا يمني أعيش في اليمن ولا علاقة لي بحزب الله وإيران إلا أني معجب بإيران من حيث وقوفها مع الشعب الفلسطيني واهتمامها بمقدسات الأمه ومواقفها الثابتة كدولة مسلمة أمام الهجمة الصهيونية ضد المسلمين .
كما أني معجب جدا بحزب الله الذي وقف في وجه الاحتلال الإسرائيلي ولقنه درسا أحيا في قلوب المسلمين معنى الحرية والكرامة .
ومعلوم أن رئيس الجمهورية قد قام بزيارة رسمية إلى إيران وأقام معهم معاهدات واتفاقات أمنيه واقتصادية وثقافية..
وأعلن ذلك عبر وسائل الإعلام وعرف العالم وشهد على ذلك.. كما زار الرئيس الإيراني اليمن, وكذلك رئيس مجلس الشورى الإيراني وغيرهم.. ولم يسبق أن سمعت أن إيران دولة معادية لليمن أو أن مجرد السفر إليها جريمة عقابها الإعدام, إلا في جهاز الأمن السياسي .
ومعلوم أن اليمن ممثلة برئيسها قد مدح حزب الله حتى اعتقد الناس بعد سماع خطاباته بأنه يدعم حزب الله ماديا ومعنويا .
* استند الحكم في منطوقه إلى سفرك إلى إيران كدليل على التخابر ؟
00 نعم سافرت قبل سنوات إلى إيران بدعوة رسمية من إيران سلمني إياها احد العاملين بالسفارة الإيرانية في اليمن , وكان ذلك لحضور مؤتمر عن فلسطين وكنا ثلاثة من اليمن : الأستاذ الصحفي عباس الشامي ( المؤتمر الشعبي العام )
وحاتم أبو حاتم رئيس اللجنة الشعبية لمقاومة التطبيع , وأنا كأحد العلماء في اليمن , وقد قام الأمن السياسي بأخذ صورة للدعوة والفيزة في مطار صنعاء ولم يكن هناك أي إشارة حينذاك إلى المنع أو غير ذلك .
كما أني زرت السفارة الإيرانية في صنعاء للمشاركة في احتفالات بالعيد الوطني لبلادها بدعوة , وقد حضرت برفقة مفتي الجمهورية آنذاك العلامة احمد بن محمد زباره رحمه الله وجمع من العلماء وأساتذة الجامعة والمحامين والسياسيين والصحفيين .. وقد شاركت أكثر من مرة في هذه المناسبة , وكان حضور اليمنيين كثيرا رسميين وحزبيين وغير ذلك , ولم نكن نعلم أن مجرد المشاركة مع الآخرين جريمة يعاقب عليها البعض . كان فهمنا أن إيران دولة مشغولة بقضاياها ولا مصلحة لها في الإضرار باليمن , وفجأة يقال العكس وكان المفروض على الدولة اليمنية أن تعلن لليمنيين أن إيران دولة معادية كي يأخذ اليمنيون حذرهم والخلاصة تهمة التخابر هي نوع من الكيد السياسي المفضوح وهي أسخف من أن تستحق وقفه مطولة لإنكارها.
* وماذا عن تهمة التحريض على العنصرية والمذهبية ؟
00العنصرية كما اعرفها هي التفريق بين لون ولون وجنس وجنس أو فئة وفئة في المعامله والحكم والقانون .
وأنا مواطن لم اشغل إلى اليوم أي منصب ولم أضع إلى اليوم أي قانون ولم اكتب إلى اليوم أي كتاب يدعو إلى العنصرية أو طائفية .. إيماني شديد بالمساواة والعدل والحرية وارفض أن يسخر قوم من قوم أو فرد من فرد واكره الاستعلاء والكيد والظلم والفساد .
وأما المذهبية فانا مقتنع بتعايش جميع الاجتهادات داخل المجتمع الإسلامي لان التنوع هذا يجعل المجتمع مجتمعا قويا في معارفه وقيمه وأخلاقه واقتصاده .. آمنا مستقرا , خاليا من الفساد والظلم والكبر والاستغلال والاستبداد ليكون مجتمعا كالجسد الواحد صافي الذهن نقي الفؤاد سليم العقل والجسد نافعا للإنسانية جمعاء .
واسمحوا لي هنا أن ادعوا العلماء والمثقفين والسياسيين وكل الشرفاء إلى تحمل مسؤولياتهم تجاه هذا البلد وان يسعوا بكل ما أوتوا من قوة وطاقة لمنع أي تدهور أو سفك للدماء أو فساد أو ظلم لان الوطن هو العدل والإسلام والقانون والمساواة والحقوق خاصة حقوق الضعفاء الفقراء والمساكين المدنيين ..وأدعو الجميع أن انهضوا بهذا البل وعرفوا العالم أن اليمن فعلا بلد الإيمان والحكمة والعلم وهي مأوى الفارين من الفتن كما اخبر بذالك سيد المرسلين صلى الله عليه وعلى آله وسلم ..
* وماذا عن العلاقة بحسين بدر الدين الحوثي ؟
00 أنا لم التقي بالسيد حسين بدر الدين الحوثي إلا مرة واحدة. وقد التقيته في صنعاء حين انتخب عضوا لمجلس النواب قبل 97م
* هل لنا أن نعود قليلا إلى بداية اعتقالك وطبيعة التهم التي وجهت لك خلال التحقيقات في جهاز الأمن السياسي ؟
00 جاءت مجموعة مسلحة عند خروجي من صلاة الفجر من مسجد الفليحي يوم الخميس 2004/9/9 وقال احدهم :
غالب القمش يريدك, أخذوني وقبعت في سجن الأمن السياسي أربعة اشهر.
أغمضوا عيني وقادوني إلى غرفة كان فيها مجموعة من المحققين.
قالوا لي أنهم سيلقون القبض على العلامة محمد بن محمد المنصور والعلامة حمود عباس المؤيد كما سيلقون القبض على زوجتي الدكتورة آمال حجر وعلى عدد من العلماء وطالبات العلم ثم انهالوا علي بالتهم.
و أول تهمه قالوا لي أنت الجناح السياسي لحسين بدر الدين االحوثي, ثم تهمة العلاقة بإيران وحزب الله.
التحقيقات كانت تتم معنا ليلا ونهارا ولساعات عديدة. وكنت فعلا أخاف على العلماء والنساء, وإرهاب طلاب العلم وطالبات العلم ومع ذالك لم اقل إلا الحقيقة.
بخصوص تهمة ((الجناح السياسي لحسين بدر الدين الحوثي )) والتهمة الثانية (( العلاقة بإيران وحزب الله ))..
لم يكن لديهم أكثرا من التهمة لتبرير الاعتقال وهم يعلمون جيدا أن لا صحة لما يقولون, تؤكد ذلك هزالة التحقيقات وما استندت إليه, إلى درجة عدم القبول بتسليم ملف القضية لهيئة الدفاع كي لا ينشر ويكشف الناس ما حمله من مهازل سموها أدلة.
التهمة الثالثة إنشاء تنظيم شباب صنعاء, وإقامة المظاهرات والفعاليات.. وهي المظاهرات والفعاليات التي قام بها شباب صنعاء القديمة وغيرهم مناصرة للشعب الفلسطيني المسلم وضد الهجمة الأمريكية على العالم الإسلامي واحتلال أرضيه في أفغانستان والعراق وغيرها.
وهي الفعاليات التي توقفت منذ شهر مارس 2003 .. مع العلم أن هذه الفعاليات حضرها مسئولون كبار وأعضاء مجلس نواب وشخصيات اجتماعية وغيرهم. ومعلوم أن ((شباب صنعاء)) لم يكن تنظيما بالمعنى المعروف هي تسمية اطلقت على تجمع للشباب قاموا بالتعبير عن آرائهم التي كفلها لهم الشرع والدستور.
وهم مواطنون من سكان صنعاء اجتمعوا ليعبروا عن آرائهم تجاه السياسة الأمريكية الظالمة والاحتلال الإسرائيلي, وسكوت العرب والمسلمين على انتهاكات الأمريكيين وبشاعة الأعمال الصهيونية واعتداءاتهم المستمرة على الفلسطينيين والمقدسات. وكانوا يجدون من الفعاليات البسيطة فرصا لتفريغ الشحنات الغاضبة تجاه السياسة \الأمريكية والصهيونية خاصة وان ((شباب صنعاء)) فعالية شعبية وليست حزبية أو سياسية وكل الفعاليات التي قام بها هؤلاء الشباب كانت د بتصريحات من الدولة ودعم من الدولة ممثلة بأمين العاصمة والتوجيه المعنوي للقوات المسلحة وكانت وكالة سبأ للأنباء تقوم بتغطيتها خبريا, وصورها التلفزيون اليمني ونشر أخبارا عن هذه الفعاليات في الفضائية اليمنية وكذلك وسائل الإعلام الرسمية وهي فعاليات سلمية لاتخرج عن ما سمح به القانون والدستور للمواطنين .
*هل تعتقدون أن خلف القضية أي بعد شخصي من جانب رئيس الجمهورية وأي من المسئولين ؟
00 بالعكس كنت في آخر مرة ممن حضروا لقاءه بالعلماء ولا توجد مشكلة شخصية مع الرئيس أو غيره من المسئولين وعندما تكون لي وجهة نظر تخالف النظرة السياسية لا اطرحها ضد شخص بعينه وإنما ضد سلطة.. ومن ناحية الرئيس لا ادري ما عنده.. أو ما أوغل صدره ضدنا ؟ ولا أقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل .
* إلى أين سيمضي هذا الاستهداف الرسمي حسب توقعاتك ؟
00 أنا لا افتح المندل ولا اضرب بالرمل... تستطيع كغيرك أن تقرأ المعطيات المطروحة في الواقع اليوم.. ونتساءل لمصلحة من هذا كله لما لا يحارب الفساد ولا يواجه المفسدون.. لماذا يعتقل الناس.. حتى الأطفال والنساء؟. لماذا الحرب ؟. لماذا يستهدف فكر وتيار وفئة ؟. وهل هذا يخدم المواطنة المتساوية ورفع درجة الشعور باحترام القانون والدستور.. هل الحرب والاعتقال والاستهداف والمحاكمات العسكرية إنجازات تنموية وترسيخ للوحدة الوطنية ؟.. أنا صاحب رأي ومفتاح صاحب رأي وشرف النعمي صاحب رأي.. مذهبنا زيدي نعم..لسنا حزبيين نعم.. لكنا لسنا ضد التعددية والديمقراطية ولا نكفر أحداً نرفض العنف والتشدد, نحن يمنيون جزء من هذا الشعب وهذه الأمة وما نتعرض له اختبار لمدنية وضمير وفاعلية جميع القوى السياسية والمدنية..للعلماء لكل الأحرار ومصداقيتهم, والحكم رسالة لهؤلاء جميعا..أنا متأكد أن عقوبة الإعدام لن تحقق التنمية والرخاء.. للشعب اليمني ولن تمنح شهادة اكتمال الديمقراطية وأنا معتقد تماما أن دمي وسجني لم يكن من الأهداف الستة للثورة والجمهورية..واعرف تماما أني شرعا في ذمة الرئيس علي عبد الله صالح وان الله سبحانه وتعالى سيسأله عني وعن مظلمتي ودمي وحياتي.. وترويع أطفالي وفجيعة عائلتي ...
* كلمة أخيرة ؟
00 أنا أحب بلادي اليمن, التي انزل الله في أهلها آيات من القرآن الكريم يمدحهم فيها كما أن الرسول العربي صلى الله عليه وآله وسلم مدح اليمن واليمنيين في مائة وعشرين حديثا .
واليمن في قلبي وعقلي أحب لها أن تكون في أعلى مكان ومقام وان تكون بلدا طيباً سعيداً قوياً متماسكاً حراً نزيهاً مليئاً بالعلماء والأدباء والكتاب والمبدعين وفي كل المجالات..واسأل الله أن يجنب اليمن كل فتنة وطغيان وفساد واحتلال ... آمين

المطهر
06-17-2005, 03:56 PM
العلامة محمد بن احمد مفتاح ( 6/6/2005 ) الشورى

لقد أبليت في نصيحتي للنظام الذي يسجنني الآن بمزاعم انني اسعى للانقلاب عليه وتغييره بالقوة رغم ان هذه الخرافة لا يمكن أن يصدقها عاقل. لقد قلت لهم في الاسبوع الاول من احداث صعدة الاولى بان الاستخدام الاعمى للقوة فيه سوء تقدير للموقف، وانه بإمكانهم تدارك المسألة وحل الاشكال بالوسائل السلمية. ولانهم لم يستوعبوا مثل هذه النصيحة مني ومن غيري بل اعتبروها تحريضا عليهم، ولإعجابهم برأيهم سجنوني حينها وارسلوا لجنة وساطة، ولكنهم ارادوا منها ان تكون مجرد واجهة فقط امام الرأي العام. ولذلك عرقلوها ومنعوها من اداء مهمتها، ورجعت خائبة منقسمة بين جناحين، الجناح الذي يرجح الحل السلمي ويرى امكانيته ويدعو الرئيس لمعالجة المسألة بحكمة كما عهدوه في قضايا كثيرة، والجناح المتطرف الذي يحرض على العنف حتى النهاية، وهؤلاء كانت لهم الكلمة العليا والمقبولة لانهم وافقوا هوى من اججوا المشكلة لتحقيق مآربهم. وحصل ماحصل من قتلى بالمئات- إن لم يكونوا بالآلاف- وآلاف ا لجرحى والمشردين وخراب واسع ودمار، وإتلاف للممتلكات وايغار للصدور، ومأس لم تكن في الحسبان، واساءة كبيرة لسمعة اليمن في الخارج وتراجع كبير للتنمية التي هي ضئيلة اصلاً. والآن هاأنا اكرر نصيحتي متغاضياً عن كل المآسي والظلم والمرارات التي تجرعتها من هذا النظام، واقول للرئيس بان اقطاب الفساد والجرذان التي تقضم المال العام بشراهة يريدون ان تبقى البلد منشغلة عنهم وعن جرائمهم بأي زوبعة، فهم يسعون بكل جهدهم لاستمرار اي وضع متأزم وتأجيج اي فتنة واستمرارها. ان هؤلاء وحدهم هم الذين يستطيعون قلب النظام بإغراقه في معارك هامشية وعزله عن شعبيته والهائه باعداء وهميين لا حول لهم ولا قوة، ثم يجهزون على النظام عندما تحين لهم الفرصة. ان التوجه لمضايقة العلماء واعتقال طلاب العلم ومداهمة المنازل وتلفيق التهم الكاذبة للابرياء واصدار الأحكام الجزافية والحملة المسعورة ضد الزيدية والهاشميين خصوصاً، تضر ضرراً بليغاً بالوحدة الوطنية وتشوه كل مزايا النظام التي يتجمل بها ويستمد شرعية بقائه منها، وان التمادي في هذه الأفعال المشينة قد يجر البلد قريباً الى كارثة وخيمة. لقد كتبت نصيحتي هذه وهي بمثابة وصية وانا على علم بانها قد لاتجد طريقها الى الرئيس وان وصلت اليه فقد لاتصل إلا مشوهة ومحرفة ومؤولة بأسوأ تأويل، ليس أقله التحريض على النظام. انني اقولها بصدق وامانة ومسؤولية ومعرفة لتاريخ اليمن، بأن الحكم بقتل العلامة يحيى الديلمي هو ر سالة الى كل زيدي وهاشمي ومعارض للنظام أياً كان توجهه، وكل قد فهمها على طريقته، ومعظم النار من مستصغر الشرر. انني لا أجيد التملق ولا تنميق الألفاظ ولا كيل المدائح، وإنما قلت لكم ما أرى فيه مصلحة البلاد والعباد، أداءً لواجب النصيحة التي أنا الآن أدفع ثمنها. ألا هل بلغت.. اللهم فاشهد.

المطهر
06-17-2005, 03:58 PM
بيننا وبينهم الله
إهدنا الصراط المستقيم، صراط الذين أنعمت عليهمفكانوا من الشاكرين ، اكفنا شر الظالمين الذين بدلوا نعمة الله كفرا وأحلوا قومهم دار البوار، إفتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين
، تجاهلوا قدرتك عليهم، فأغتروا بقدرتهم علينا، تمادوا في ظلمهم لنا وبغيهم علينا ، ولم يعرفوا انه على الباغي تدور الدوائر ، وأنك قد قلت سبحانك للمظلوم (لأنصرنك ولو بعد حين).
رأوا في صدورنا ذلاً وهواناً ، ووجدناه صلوات ورحمة وهدى وحكمة ،أغلقوا علينا أبوابهم المنيعة ففتحت لنا أبواب رحمتك الوسيعة ( ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها) .
معك سبحانك نقضي أوقاتنا ، وإليك وحدك نرفع شكوانا ،ومنك وحدك نرجوا صلاح أمرنا.
انت أقرب شهيد ، وأدنى حفيظ ، القلوب لك مفضية ، والسر عندك علانية ، الحلال ما أحللت ، والحرام ماحرمت ، والحكم ما حكمت ، والأمر ما قضيت .

العلامة محمد بن أحمد مفتاح

المطهر
06-21-2005, 10:33 PM
هذه هي أسماء المعتقلين التي استطعت تحصيلها ...من بين آلاف الأسرى .. منهم من قضى شهورا ومنهم من قضى سنوات .. يتلقون صنوف التعذيب النفسي .. وبعضهم الجسدي .. في حالة يندى لها الجبين الإنساني ...

أولاً : معتقلون لم يشهروا سلاحاً ولم يتعرضوا لأحد ...
اعتقلوا بسبب رفع الشعار في الجامع الكبير بصنعاء :


المعتقلون سنة 2002 :
1- أحمد موسى القيسي ، 14 عاماً 15/ 11/ 2002
2- عادل حسين فليتة ، 12 عاماً ، 15/ 11/ 2002
3- علي أحمد صلاح مرغم ، 23عاماً ، 15/ 11/ 2002

المعتقلون سنة 2003 :
المعتقلون في شهر 8 / 2003 :
4- لطف الله ظافر ، 25 عاماً ، 8/ 8/ 2003
5- عبد الله محمد ، 8/ 8/ 2003
6- عزي صلاح مطلق ، 8/ 8/ 2003
7- علي اليساني ، 8/ 8/ 2003
8- ضيف الله هجوات الصيفي ، 21 عاماً ، 8/ 8/ 2003
9- عبد الرحمن محمد الشهاري ، 24 عاماً ، 8/ 8/ 2003
10- علي جابر محمد الصيفي ، 19 عاماً ، 8/ 8/ 2003
11- توفيق محمد ، 8/ 8/ 2003
12- حسين حسن أمير الدين الحوثي ، 19عاماً ، 8/ 8/ 2003
13- صالح منيف ، 8/ 8/ 2003
14- محمد علي ، 8/ 8/ 2003
15- هاشم علي الطوقي ، 8/ 8/ 2003
16- يحيى محمد الشهاري ، 20 عاماً ، 8/ 8/ 2003
17- حسين ناصر قاسم بجر ، 15/ 8/ 2003
18- عبد العزيز سداد ، 15/ 8/ 2003
19- عبد العزيز صلاح 15/ 8/ 2003
20- عادل الكومي ، 15/ 8/ 2003
21- عبد الله علي ، 15/ 8/ 2003
22- صالح عايش ، 15/ 8/ 2003
23- محمد حسين الهطفي ، 15/ 8/ 2003
24- محمد عبد الله مصلح ، 15/ 8/ 2003
25- محمد علي الطوقي ، 22/ 8/ 2003
26- محمد علي زيد المداني ، 22/ 8/ 2003
27- عبد الله إبراهيم اليساني ، 22/ 8/ 2003
28- رضوان يحيى المداني ، 22/ 8/ 2003
29- جابر أحمد جابر ، 22/ 8/ 2003
30- صادق يحيى بجر ، 22/ 8/ 2003
31- عبد الملك اليساني ،22/ 8/ 2003
32- فرحان حمود ، 22/ 8/ 2003
33- محمد ضيف الله العزي ، 22/ 8/ 2003
34- عبد الملك يحيى مفتاح العياني ، 29/ 8/ 2003
35- أحمد موسى القيسي ، 29/ 8/ 2003
36- عبد الله صالح علاق ، 29/ 8/ 2003
37- عبد الحكيم محمد حسين النيدي ، 29/ 8/ 2003
38- علي حسن محمد ، 29/ 8/ 2003
39- قاسم عيضه حسين ، 29/ 8/ 2003
40- مصطفى أحمد يحيى القاز ، 29/ 8/ 2003

المعتقلون في شهر 9 / 2003 :
41- عادل النمري ، 10/ 9/ 2003
42- أحمد طيب علي ، 12/ 9/ 2003
43- ضيف الله هجوان ، 12/ 9/ 2003
44- علي جابر محمد الصيفي ، 12/ 9/ 2003
45- عزيز أحمد قعوان ، 12/ 9/ 2003
46- غالب علي عيضه ، 12/ 9/ 2004
47- لطف الله ظافر الصيفي ، 12/ 9/ 2003
48- جبران سليمان علي ، 19/ 9/ 2003
49- حسين صلاح بجر ، 19/ 9/ 2003
50- حمود محسن الداعي ، 19/ 9/ 2003
51- سالم مطهر قاسم ، 19/ 9/ 2003
52- صلاح عبد الله محمد ، 19/ 9/ 2003
53- عادل يحيى محمد النواري ، 19/ 9/ 2003
54- عبد الرحمن احمد اليوسفي ، 19/ 9/ 2003
55- عبد اللطيف المرتضى ، 19/ 9/ 2003
56- عبد اللطيف المرتضى ، 19/ 9/ 2003 ،
57- علي حسين العراقي ، 19/ 9/ 2003
58- علي عبدا لله قاضي 12/ 9/ 2003
59- علي قاسم الجرادي ، 19/ 9/ 2003
60- علي مهدي شافعه ، 19/ 9/ 2003
61- علي هادي النمري ، 19/ 9/ 2003
62- عمر يحيى مبطي ، 19/ 9/ 2003
63- فايز قاسم سالم الحطام ، 19/ 9/ 2003
64- محسن حسين الوعل ، 19/ 9/ 2003
65- يحيى قاسم عيضه ، 19/ 9/ 2003

المعتقلون في شهر 10 / 2003 :
66- عبد الرحمن عباس المداني ، 3/ 10/ 2003
67- عبد الغني صالح مهدي ، 3/ 10/ 2003
68- يحيى علي البرطي ، 3/ 10/ 2003
69- أحمد حسن النواري ، 10/ 10/ 2003
70- أحمد صغير ، 10/ 10/ 2003
71- بندر أحمد مغلي ، 10/ 10/ 2003
72- شايف أحمد صلاح العراقي ، 10/ 10/ 2003
73- شايف محسن حسين ، 10/ 10/ 2003
74- عادل أحمد فليتة ، 10/ 10/ 2003
75- عبد الله حسن سلمان ، 10/ 10/ 2003
76- علي أحمد مرغم ، 10/ 10/ 2003
77- علي قاسم صفره ، 10/ 10/ 2003
78- أحمد يحيى مداعس ، 21 عاماً ، 17/ 10/ 2003
79- حسن يحيى مرشد الحذيفي ، 20 عاماً ، 17/ 10/ 2003
80- زيد أحمد احسن شرويد ، 17/ 10/ 2003
81- صالح ضيف الله حسين صبحان ، 17/ 10/ 2003
82- ضيف الله محمد أحمد الهطفي ، 17/ 10/ 2003
83- عبد الرحيم ضيف الله الهطفي ، 17/ 10/ 2003
84- عبد الله محمد الصوفي ، 17/ 10/ 2003
85- محمد صالح يحيى الصوفي ، 17/ 10/ 2003
86- محمد عبد الله علي الهطفي ، 17/ 10/ 2003
87- يوسف حسين احمد الهطفي ، 17/ 10/ 2003
88- حميد مواذنه ، 26/ 10/ 2003
89- عبد الخالق عبد الله عكه ، 26/ 10/ 2003
90- عبد الله اليساني ، 26/ 10/ 2003
91- عبد الرحمن حسن الهادي 26/ 10/ 2003
92- غالب محمد عرمي 26/ 10/ 2003
93- محمد احمد غانم ، 26/ 10/ 2003
94- مهدي أحمد صغير ، 26/ 10/ 2003
95- أحمد ضيف الله حسن ، 31/ 10/ 2003
96- حسن صالح مانع ، 31/ 10/ 2003
97- حسن علي درهم العزي ، 31/ 10/ 2003
98- عبد الله علي عامر ، 31/ 10/ 2003
99- عبد الخالق حسن الشرفي ، 31/ 10/ 2003
100- علي عبد الله ، 31/ 10/ 2003
101- قاسم اسماعيل القارح 31/ 10/ 2003
102- مفيد عبد الله الكعبي ، 31/ 10/ 2003
103- مقداد أحمد بيضان ، 31/ 10/ 2003
104- ناصرمفرح ، 31/ 10/ 2003

المعتقلون في شهر 11 / 2003 :
104- أحمد حسن أحمد بجر ، 14/11/2003
105- أحمد ضيف الله العياني ، 14/ 11/ 2003
106- أمين أحمد هادي جبوع ، 14/ 11/ 2003
107- عبد الوهاب محمد النمري ، 14/ 11/ 2003
108- عبد الرحيم القاسمي ، 14/ 11/ 2003
109- علي عبدا لله شافعه ، 14/ 11/ 2003
110- علي هادي الرزامي ، 14/ 11/ 2003
111- ماجد عبدا لله أحمد أبو حميه ، 14/ 11/ 2003
112- عرف أحمد هادي ، 17/ 11/ 2003
113- عادل أحمد هبوع ، 17/ 11/ 2003
114- عبد الله سلمان ، 17/ 11/ 2003 ،
115- عبد الرحمن القاسمي 17/ 11/ 2003 ،
116- علي محمد سفيان ، 17/ 11/ 2003
117- ماجد عبد الله النمري ، 18/ 11/ 2003
118- أحمد محمد الطحم ، 15 عاماً ، 20 / 11/ 2003
119- حسن صالح الهزامي ، 21/ 11/ 2003
120- زيد حسن قاسم ، 21/ 11/ 2003
121- صالح أحمد سالم ، 21/ 11/ 2003
122- صالح سعد شافعه ، 21/ 11/ 2003
123- صالح ممهدي وابل ، 21/ 11/ 2003
124- فواز يحيى الهلالي ، 21/ 11/ 2003
125- محمد العزاني ، 21/ 11/ 2003
126- معيض صالح حسين الرزامي 21/ 11/ 2003
127- ناصر عيضه احمد ، 21/ 11/ 2003
128- يوسف محمد سعيد الجرمي ، 21/ 11/ 2003
129- إبراهيم شريف ، 28/ 11/ 2003
130- أحمد سعيد علي ، 28/ 11/ 2003
131- أحمد علي أحمد جميل ، 28/ 11/ 2003
132- جار الله محمد حسين راين ، 28/ 11/ 2003
133- حسين صرفي ، 28/ 11/ 2003
134- صلاح عبد الله جروان ، 28/ 11/ 2003
135- ضيف الله محمد أحمد المطيور ، 28/ 11/ 2003
136- عبد الله صلاح بجر ، 28/ 11/ 2003 ،
137- عبد السلام عبد الله الضحياني 28/ 11/ 2003 ،
138- علي أحمد عيضه ، 28/ 11/ 2003
139- علي حسين محمد ، 28/ 11/ 2003
140- غالب هادي سعيد عمران 28/ 11/ 2003
141- قاسم حسين قاسم الجرادي ، 28/ 11/ 2003
142- مبطي علي راشد النمري ، 28/ 11/ 2003
143- مجاهد طيب عمران 28/ 11/ 2003
144- محمد علي صغير الوعر ، 28/ 11/ 2003

المعتقلون في شهر 12 / 2003 :
145- صالح حسن الجرادي ، 5/ 12/ 2003
146- عادل صالح محمد الرزامي ، 5/ 12/ 2003
147- عبد الإله علي الحمزي ، 5/ 12/ 2003
148- عبد الباري محمد الجرادي ، 5/ 12/ 2003
149- عبد الغني صالح مرطوس ، 5/ 12/ 2003
150- علي محمد علي الحمزي ، 5/ 12/ 2003
151- إبراهيم هادي السحاري ، 12/12/2003
152- أحمد مصلح ، 12/ 12/ 2003
153- حسين محمد ناشر ، 12/ 12/ 2003
154- حسين يحي بجر ، 12/ 12/ 2003
155- خالد الثلايا ، 12/ 12/ 2003
156- صغير يحيى غزوان النواري ، 12/ 12/ 2003
157- طالب عبد الله العملسي ، 12/ 12/ 2003
158- طه حسن المؤيد ، 12/ 12/ 2003
159- عبد الكريم محسن صلاح ، 12/ 12/ 2003
160- عبد الله أحمد مبطي ، 12/ 12/ 2003
161- عبد الله علي محمد الحمزي 12/ 12/ 2003
162- عبد الله يحيى الحمزي ، 12/ 12/ 2003
163- عدنان حسن الخولاني 12/ 12/ 2003
164- عيسى احمد احمد الجعوني ، 12/ 12/ 2003
165- غالب محمد مفرح ، 12/ 12/ 2003
166- غازي مقيلى ، 12/ 12/ 2004
167- فارس يحيى ، 12/ 12/ 2003
168- فهد ، 12/ 12/ 2003
169- محمد حسن فايد ، 12/ 12/ 2003
170- محمد مرشد ، 12/ 12/ 2003
171- مغثي ناصر مغثي ، 12/ 12/ 2003
172- هادي قاسم مغلي 12/ 12/ 2003
173- يحيى علي النواري ، 12/ 12/ 2003
174- يحيى محمد حامد 12/ 12/ 2003
175- ردمان علي بيضان ، 15/ 12/ 2003
176- عبد الوهاب الشامي ، 19/ 12/ 2003
177- علي محمد صلاح ، 19/ 12/ 2003
178- فيصل مسعود داعي ، 19/ 12/ 2003
179- محمد عبد الله عيمي ، 19/ 12/ 2003
180- إبراهيم محمد أحمد حمود ، 26/12/2003
181- أحمد أحمد النواري ، 26/ 12/ 2003
182- أحمد أحمد صالح خفشان ، 26/ 12/ 2003
183- أحمد محمد علي مصلح ، 26/ 12/ 2003
184- حسين علي طيب ، 26/ 12/ 2003
185- حسين محمد ناصر البطيري ، 26/ 12/ 2003
186- سلمان قاسم حسن الجرادي ، 26/ 12/ 2003
187- شريف يحيى الطيري ، 26/ 12/ 2003
188- عبد الله أحمد محمد النواري ، 26/ 12/ 2003
189- عبد الله حسن جارالله ، 26/ 12/ 2003 ،
190- عبد السلام عبد الله ناصر الساري ، 26/ 12/ 2003
191- ماجد علي ضيف الله منصر ، 26/ 12/ 2003
192- مبطي علي راشد ، 26/ 12/ 2003

المعتقلون في شهر 1/ 2004 :
193- محمد عبدا لله يحيى الحمران ، 15 عاماً ، 15/ 1/ 2004
194- مطهر عبد العظيم العجري ، 15 عاماً ، 15/ 1/ 2004
195- أحمد بدران النمري ، 16/ 1/ 2004
196- أحمد علي العامري ، 16/ 1/ 2004
197- أحمد محمد حسين حلوة ، 16/ 1/ 2004
198- حمدي محمد ناصر ، 16/ 1/ 2004
199- أحمد يحيى جسار ، 16/ 1/ 2004
200- زيد المؤيد ، 16/ 1/ 2004
201- ضيف الله أحمد مغلي ، 16/ 1/ 2004
202- ضيف الله صالح محمد تباشا ، 16/ 1/ 2004
203- عبد الكريم أحمد فاضل ، 16/ 1/ 2004
204- عيسى علي عيضه ، 16/ 1/ 2004
205- مساعد ناصر أسعد ، 16/ 1/ 2004
206- يحيى عبدا لله العزي ، 16/ 1/ 2004
207- إبراهيم أحمد النمري ، 23/ 1/ 2004
208- أحمد سالم بلغم ، 23/ 1/ 2004
209- أحمد ضيف الله شتوي ، 23/ 1/ 2004
210- بدر صالح مهدي ، 23/ 1/ 2004
211- جار الله أحمد صالح ، 23/ 1/ 2004
212- حسن المؤيدي ، 23/ 1/ 2004
213- حسن جبران طاووس ، 23/ 1/ 2004
214- حسن صالح المراني ، 23/ 1/ 2004
215- حسن عبد الله ، 23/ 1/ 2004
216- راجي محمد جابر ، 23/ 1/ 2004
217- زكريا أحمد حسن ، 23/ 1/ 2004
218- صادق أحمد مسفر ، 23/ 1/ 2004
219- صالح علي مطهر ، 60 عاماً ، 23/ 1/ 2004
220- طارق عيضة عبد الله 23/ 1/ 2004
221- عادل الحمران ، 23/ 1/ 2004
222- عارف محمد النجيب ، 23/ 1/ 2004
223- عابد صالح النجيب ، 23 / 1/ 2004
224- عبد الله محمد الرزامي ، 62 عاماً ، 23/ 1/ 2004
225- عدنان احمد حسن ، 23/ 1/ 2004
226- علي أحمد قاسم 23/ 1/ 2004
227- غانم علي الرزامي 23/ 1/ 2004
228- فيصل معيض ، 23/ 1/ 2004
229- محسن علي حفظ الله ، 23/ 1/ 2004
230- محسن علي يحيى 23/ 1/ 2004
231- محمد الأمير ، 23/ 1/ 2004
232- محمد صالح عبد الله ، 23/ 1/ 2004
233- هادي صالح عبدا لله ، 23/ 1/ 2004
234- هادي صالح مطر ، 23/ 1/ 2004
235- يحيى حسين الرزامي ، 23/ 1/ 2004
236- يحيى محمد علي ، 23/ 1/ 2004
237- إبراهيم علي ناصر غثاية ، 30/ 1/ 2004
238- حسن عبد الله علي فرحان ، 30/ 1/ 2004
239- صدام محمد حسن ، 30/ 1/ 2004
240- عبد الكريم الرزامي ، 30/ 1/ 2004
241- عزيز النمري ، 30/ 1/ 2004
242- علي أحمد الرزامي ، 30/ 1/ 2004
243- فارس أحمد عيسى 30/ 1/ 2004
244- ماجد عبدا لله أحمد 30 / 1/ 2004
245- محمد مربش النمري ، 30/ 1/ 2004

المعتقلون في شهر 2/ 2004 :
246- إبراهيم العقاربي ، 6/ 2/ 2004
247- إسماعيل الآنسي ، 6/ 2/ 2004
248- حسن الصري ، 6/ 2/ 2004
249- حسن صالح مسفر ، 6/ 2/ 2004
250- سالم مرعي ، 6/ 2/ 2004
251- سفير علي ناشر الجراد ، 6/ 2/ 2004
252- ضيف الله أحمد مفرح ، 6/ 2/ 2004
253- ضيف الله حسين ، 6/ 2/ 2004
254- عادل أحمد صالح ، 6/ 2/ 2004
255- عامر عمر أبو حاسرة ، 6/ 2/ 2004
256- عبد الله سليمان حامد ، 6/ 2/ 2004 ،
257- عبد الله صالح ، 6/ 2/ 2004 ،
258- عبد الله محمد صبره ، 6/ 2/ 2004 ،
259- عبد الملك حسن جابر ، 6/ 2/ 2004 ،
260- عبود شملان ، 6/ 2/ 2004
261- علي جهاد ، 6/ 2/ 2004
262- ماجد صفره ، 6/ 2/ 2004
263- ماجد عيسى خادر 6/ 2/ 2004
264- ماجد محسن علي ظافر المطيري ، 6/ 2/ 2004
265- محمد أحمد الرزامي ، 6/ 2/ 2004
266- محمد حسين جعامل ، 6/ 2/ 2004
267- محمد سوادي ضيق 6/ 2/ 2004
268- محمد طيب حسين طيب ، 6/ 2/ 2004
269- محمد علي عسكر ، 6/ 2/ 2004
270- هادي صالح عنجر 6/ 2/ 2004
271- يحيى جمعان ، 6/ 2/ 2004
272- إبراهيم أحمد شبرة ، 13/ 2/ 2004
273- إبراهيم صلاح العياني ، 13/ 2/ 2004
274- إبراهيم علي ناصر غثاية ، 13/2/2004
275- إبراهيم النعمي ، 13/ 2/ 2004
276- بشير أحمد قيران ، 13/ 2/ 2004
277- تركي قائد ضيف الله ، 13/ 2/ 2004
278- حسن عبد الله علي فرحان ، 13/ 2/ 2004
279- حسين مهدي الريمي ، 13/ 2/ 2004
280- خالد عبد الله صفرة ، 13/ 2/ 2004
281- دارس العكواني ، 13/ 2/ 2004
282- صالح أحمد عيضة ، 13/ 2/ 2004
283- صالح سعد شافعة ، 13 / 2/ 2004
284- صدام محمد حنين ، 13/ 2/ 2004
285- صلاح أحمد عيضة ، 13/ 2/ 2004
286- ضيف الله عبد الله العياني ، 13/ 2/ 2004
287- عبد الرحمن محمد إبراهيم الشهاري ، 13 / 2/ 2004
288- عبد الرزاق يحيى احمد ناشر ، 13/ 2/ 2004
289- عبد السلام حسن الجماعي ، 13/ 2/ 2004
290- عبد الكريم حسين الرازحي ، 13/ 2/ 2004
291- عبد الملك إبراهيم السياني ، 13/ 2/ 2004
292- عزيز النمري ، 13/ 2/ 2004
293- علي أحمد الرزامي ، 13/ 2/ 2004
294- علي عبدا لله حمران ، 13/ 2/ 2004
295- علي عبدا لملك عبد القادر شرف الدين ، 13/ 2/ 2004
296- علي قاسم عيضه أبو ريعه ، 13/ 2/ 2004
297- فارس معوض هادي 13/ 2/ 2004
298- فارس احمد عيسى 13/ 2/ 2004
299- ماجد حسين الصربي ، 13/ 2/ 2004
300- ماجد عبد الله أحمد ، 13/ 2/ 2004
301- ماجد محمد أحمد ، 13/ 2/ 2004
302- محمد حسن قاسم ، 13/ 2/ 2004
303- محمد مرشد النمري ، 13/ 2/ 2004
304- نبيل عوض جرثيم ، 13/ 2/ 2004
305- يحيى عبدا لله العياني ، 13/ 2/ 2004
306- يحيى مبارك طالب 13/ 2/ 2004
307- يوسف احمد فرحان ، 13/ 2/ 2004
308- بدر أحمد خاطر ، 20/ 2/ 2004
309- حسن عيضة الدغبان ، 20/ 2/ 2004
310- حسين علي حسن ، 20/ 2/ 2004
311- حسين يحيى خاطر ، 20/ 2/ 2004
312- حمزة صالح عباس ، 20/ 2/ 2004
313- زيد علي إسماعيل ، 20/ 2/ 2004
314- صالح مفرح صالح ، 20/ 2/ 2004
315- عبد الرحيم محمد الأمير ، 15 عاماً ، 20/ 2/ 2004
316- عبد الله محسن الشهاري ، 16عاماً ، 20/ 2/ 2004
317- عبده شافعه ، 20/ 2/ 2004
318- علي عبدا لله شافعه ، 20/ 2/ 2004
319- علي محمد محمد المؤيدي ، 25 عاماً ، 20/ 2/ 2004
320- فايز حسن محمد ، 20/ 2/ 2004
321- محمود حسن غياج ، 20/ 2/ 2004
322- محمد أحمد العمري ،20 / 2/ 2004
323- أحمد صالح ناهض ، 27/ 2/ 2004
324- أيوب عمر حمودي ، 27/ 2/ 2004
325- حسين أحمد هترش ، 27/ 2/ 2004
326- حسين حامد محمد ، 27/ 2/ 2004
327- سالم صجت ، 27/ 2/ 2004
328- صاروخ محسن اليوسفي ، 27/ 2/ 2004
329- ضيف الله علي عيضة زياد ، 27/ 2/ 2004
330- عبد الرحمن احمد عيضه ، 27/ 2/ 2004 ،
331- علي حميد فارع ، 27/ 2/ 2004
332- علي علي فرحان ، 27/ 2/ 2004
333- مهدي حسن راويه ، 27/ 2/ 2004
334- يوسف مسعود السفياني ، 27/ 2/ 2004
335- يحيى مبارك بن هادي ، 27/ 2/ 2004

المعتقلون في شهر 3/ 2004 :
336- أسعد هادي أسعد ، 5/ 3/ 2004
337- زيد القاسمي ، 5/ 3/ 2004
338- شريف البحري ، 5/ 3/ 2004
339- صغير يحيى ، 5/ 3/ 2004
340- عثمان احمد بلعك ، 5/ 3/ 2004
341- ماجد حسن البحري ، 5/ 3/ 2004
342- هاشم القاسمي ، 5/ 3/ 2004
343- يحيى حسن فارس ، 5/ 3/ 2004
344- محمد أحمد يحيى شايم ، 14 عاماً ، 24/ 3/ 2004

المعتقلون في شهر 4/ 2004 :
345- أحمد صالح شافعه ، 2/ 4/ 2004
346- أحمد عيضة الوايلي ، 2/ 4/ 2004
347- جابر حضير السالمي ، 2/ 4/ 2004
348- حسن علي العزي ، 2/ 4/ 2004
349- حطيب مازن مسفر النمري ، 2/ 4/ 2004
350- شعلان وازع ، 2/ 4/ 2004
351- صالح مسفر الرزامي ، 2/ 4/ 2004
352- عبد العظيم العزي 2/ 4/ 2004 ،
353- علي صالح مطر ، 2/ 4/ 2004
354- علي مانع شافق ، 2/ 4/ 2004
355- غازي ملفي الرزامي 2/ 4/ 2004
356- فهد هادي الوايلي ، 2/ 4/ 2004
357- فيصل اللجسي ، 2/ 4/ 2004
358- ماضي سعيد الرزامي ، 2/ 4/ 2004
359- مثنى عيضه الوايلي ، 2/ 4/ 2004
360- محمد سعيد النمري ، 2/ 4/ 2004
361- محمد علي ملفي ، 2/ 4/ 2004
362- مفيد الكعبي الوايلي ، 2/ 4/ 2004
363- داحش مفرح ، 9/ 4/ 2004
364- علي محسن عيسى ، 10/ 4/ 2004
365- أحمد محمد زهري ، 16/ 4/ 2004
366- أسامة يحيى أحمد شايم ، 16/ 4/ 2004
367- سالم راصع ، 20 عاماً ، 16/ 4/ 2004
368- عبد الرحمن الأمير ، 15 عاماً ، 16/ 4/ 2004
369- عدنان الحقدي ، 16/ 4/ 2004
370- علي حسن سالم عيضه ، 16/ 4/ 2004
371- فيصل حسين حيدر ، 16/ 4/ 2004
372- مصطفى محسن الصنعاني ، 16/ 4/ 2004
373- نافع ضيف الله ، 16/ 4/ 2004
374- يوسف الحضوري ، 16/ 4/ 2004
375- علي عبدا لله صالح ، 19/ 4/ 2004
376- يحيى غزوان ، 19/ 4/ 2004

المعتقلون في شهر 5/ 2004 :
377- أحمد عبد المجيد قاسم حمران ، 15 عاماً ، 10/ 5/ 2004
378- إبراهيم جار الله ، 28/ 5/ 2004
379- جار الله سالم ، 28/ 5/ 2004
380- جعفر أحمد عبد الله ، 28/ 5/ 2004
381- صالح أحمد صالح ، 28/ 5/ 2004
382- علي ضيف الله علي ، 28/ 5/ 2004
383- يحيى حسن حصاص ، 28/ 5/ 2004

المعتقلون في شهر 6/ 2004 :
384- إبراهيم غانم ، 4/ 6/ 2004
385- أحمد عوض صالح ، 4/ 6/ 2004
386- ضيف الله قاسم حامد ، 4/ 6/ 2004
387- عادل أحمد عيضة ، 4/ 6/ 2004
388- عادل عبد الله الضلعي ، 4/ 6/ 2004
389- عبد العزيز ضيف الله الحمزي ، 4/ 6/ 2004 ،
390- محمد ضيف الله الحمزي ، 4/ 6/ 2004
391- مصلح محمد ، 4/ 6/ 2004
392- مصلح مهدي بيضان ، 4/ 6/ 2004

غير مؤرخ :
393- قاسم محمد حنين ، 19 عاماً

المطهر
06-21-2005, 10:39 PM
ثانياً : معتقلون بسبب تداعيات أحداث صعدة ، معظمهم لم يشهروا أي سلاح ،
1- يحيى بن حسين الديلمي ، 9/ 9/ 2004
2- محمد بن أحمد مفتاح ، اعتقل مرتين ، 16/ 9/ 2004
3- علي الكباري 2 / 2005 م
4- شرف النعمي اعتقل مرتين ، ، 27/2/2005
5- أمين قشاشة 27 / 2/ 2005
6- محمد يحيى سالم عزان 7/ 2004 م
7- أحمد حمود الشويع ، 76 عاماً ، 30 / 8/ 2004 ، ضحيان ، مصاب بضعف في النظر وأمراض أخرى
8- عبد الله يحيى صلاح الغالبي ، 30 عاماً ، 25/ 6/ 2004 ، ضحيان
9- حسن عبد الله إسماعيل الضحياني ، 38 عاماً ، 20/ 7/ 2004 ، ضحيان
10- ماجد عبد الله حسن الحوثي ، 40 عاماً ، 29/ 6/ 2004 ، ضحيان
11- عبد الله علي الغالبي ، 85 عاماً ، 30 / 8/ 2004 ، ضحيان ، أصيب بجلطة أثناء بقائه في السجن
12- محمد بن محمد المؤيد ، 61 عاماً ، 19/ 6/ 2004 ، ضحيان
13- أحمد احسن علي شرويد ، 50 عاماً ، 30/ 8/ 2004 ، ضحيان
14- أحمد زبن الحامس ، 28 عاماً ، 28/ 7/ 2004 ، رغافة
15- أحمد عبد الرحمن يحيى الضحياني ، 30 عاماً ، 30/ 8/ 2004 ، ضحيان
16- أحمد محمد عبد العزيز الضحياني ، 32 عاماً ، 15/ 7/ 2004 ، ضحيان
17- أحمد يحيى محمد الحمران ، 30 عاماً ، 19/ 6/ 2004 ، ضحيان
18- إبراهيم بدر الدين الحوثي ، 25 عاماً ، 10/ 9/ 2004 ، مران
19- إبراهيم عبد الله قاسم الحمران ، 48 عاماً ، 19/ 6/ 2004 ، ضحيان
20- حسن عبد الله حسين المؤيد ، 20 عاماً ، 27/ 6/ 2004 ، صعدة
21- حسن موسى القيسي ، 20 عاماً ، 30/ 6/ 2004 ، ضحيان
22- حسين زيد علي مصلح ، 14 عاماً ، 10/ 9/ 2004 ، مران
23- حسين محمد مهرش ، 30 عاماً ، 30/ 8/ 2004 ، ضحيان
24- حسين محمد محمد المؤيد ، 25 عاماً ، 19/ 6/ 2004 ، ضحيان
25- خالد حويل التركي ، 27 عاماً ، 30/ 6/ 2004 ، آل الصيفي
26- خالد علي أحمد هاشم ، 30 عاماً ، 30/ 8/ 2004 ، ضحيان
27- زيد علي محمد العجري ، 32 عاماً ، 30/ 8/ 2004 ، ضحيان
28- عادل محمد الأشول ، 15 عاماً ، 30/ 8/ 2004 ، آل الصيفي
29- عبد الحميد حسن فايع ، 30 عاماً ، 25/ 6/ 2004 ، ضحيان
30- عبد السلام بدر الدين الحوثي ، 17 عاماً ، 25/ 6/ 2004 ، ساقين
31- عبد العظيم أحمد عبد الكريم العجري ، 47 عاماً ، 30/ 8/ 2004 ، ضحيان
32- عبد العظيم عبد الله القاسمي ، 41 عاماً ، 30/ 8/ 2004 ، ضحيان
33- عبد الكريم أحمد صلاح الهادي ، 27 عاماً ، 19/ 6/ 2004 ، ضحيان
34- عبد الكريم أحمد قاسم الحمران ، 45 عاماً ، 30/ 8/ 2004 ، ضحيان
35- عبد الله حسين بدر الدين الحوثي ، 17 عاماً 10/ 9/ 2004 ، مران
36- عبد الله يحيى صلاح الغالبي ، 25 عاماً ، 30/ 8/ 2004 ، ضحيان
37- عبد المجيد قاسم الحمران ، 60 عاماً ، 30/ 8/ 2004 ، ضحيان ، مصاب بورم في الكبد ويأخذ جرع كيميائية
38- عبد الملك عبد الله الضحياني ، 32 عاماً ، 30/ 8/ 2004 ، ضحيان
39- عبد الرحمن محمد الحمران ، 65 عاماً ، 30/ 8/ 2004 ، ضحيان ، مصاب بجلطه في الدماغ وما زال يتناول العلاج
40- عبد الرحيم حسين الحمران ، 55 عاماً ، 30/ 8/ 2004 ، ضحيان
41- عبد الله يحيى القاسمي ، 22 عاماً ، 30/ 8/ 2004 ، ضحيان
42- عبد الرحمن حسن أمير الدين الحوثي ، 35 عاماً ، 25/ 6/ 2004 ، ضحيان
43- عبد العزيز محمد علي هاشم ، 28 عاماً ، 25/ 6/ 2004 ، ضحيان
44- عبد العظيم عبد الله العزي ، 42 عاماً ، 30/ 8/ 2004 ، ضحيان
45- عز الدين علي عبد الكريم الحوثي ، 25 عاماً ، 10/ 9/ 2004 ، مران
46- علي بن علي فايع ، 50 عاماً ، 30/ 8/ 2004 ، ضحيان
47- علي حسن النجار ، 34 عاماً ، 30/ 8/ 2004 ، ضحيان
48- علي حسين يحيى المؤيد ، 40 عاماً ، 30/ 8/ 2004 ، ضحيان
49- علي عبد الرحمن محمد الحمران ، 20 عاماً ، 19/ 6/ 2004 ، ضحيان
50- محمد أحمد صلاح الهادي ، 24 عاماً ، 19/ 6/ 2004 ، ضحيان
51- محمد بدر الدين الحوثي ، 42 عاماً ، 10/ 7/ 2004 ، صنعاء ، الان مصاب بحالة نفسية وحياته في خطر
52- محمد جابر محمد الصيفي ، 25 عاماً ، 30/ 8/ 2004 ، آل الصيفي
53- محمد حميد احسن العزي ، 18 عاماً ، 30/ 8/ 2004 ، ضحيان
54- محمد يحيى صلاح العجري ، 29 عاماً ، 25/ 6/ 2004 ، ضحيان
55- محمد يحيى علي الشهاري ، 30 عاماً ، 19/ 6/ 2004 ، ضحيان
56- ناصر صالح خملان ، 55 عاماً ، 30/ 8/ 2004 ، 30/ 8/ 2004 ، آل الصيفي
57- نجم الدين علي عبد الكريم الحوثي ، 20 عاماً ، 19/ 6/ 2004 ، ضحيان
58- يحيى حمبد العزي ، 32 عاماً ، 30/ 8/ 2004 ، ضحيان
59- يحيى عبد الله إسماعيل الضحياني ، 35 عاماً ، 19/ 6/ 2004 ، ضحيان
60- يحيى أحمد حسين الحاكم ، 58 عاماً ، 30/ 8/ 2004 ، ضحيان
61- بدر الدين عبد الله علي مصلح ، 14 عاماً ، 10/ 9/ 2004 ، مران
62- يحيى عبد الله عيظة ، 14 عاماً ، همدان
63- قاسم أحمد صلاح ستين
64- عبد الله محمد نصر الله
65- عبد الملك عبد الله محمد شريم
66- عبد الرحمن أحمد العجري
67- إسماعيل احسن شرويد
68- أحمد قاسم العجري
69- عبد الله حسين حطبه
70- عبد الإله محمد الحاكم
71- عبد الله محمد يحيى الحامس
72- حسن صلاح الحاكم
73- عبد القاهر بن علي الحوثي ، مريض ومعاق جسدياً
74- عبد الله بن إسماعيل الضحياني
75- عبد الرزاق حسن ناشر ، 9/ 2004
76- إبراهيم الجلال 23/ 2/ 2005
77- عبد القادر علي الهادي ، ، 27/ 4/ 2005
78- محمد أحمد الدرواني ، ، 27/ 4/ 2005
79- أمين إسماعيل حسن المؤيد
80- إسماعيل علي محمد المؤيد
81- محمد علي محمد المؤيد
82- أحمد محمد أحمد المؤيد
83- إبراهيم حسن إسماعيل المؤيد
84- أنور عباس يحيى المؤيد
85- أحمد حسن إسماعيل المؤيد
86- العلامة علي هادي الصيلمي ( 65) عاماً
87- العلامة عبد الله محمد الصيلمي ( 62 ) عاماً
88- أحمد محمد الصيلمي ( 62 ) عاماً
89- أحمد علي أحمد الصيلمي ( 60 ) عاماً
90- أحمد علي هادي الصيلمي
91- رضوان أحمد الصيلمي
92- د. محمد قاسم محمد الصيلمي
93- عبد الفتاح أحمد الصيلمي
94- علي أحمد محمد الصيلمي
95- هاشم محمد قاسم الصيلمي
96- يحيى عبد الله الصيلمي
97- محمد عبد الله الصيلمي
98- أحمد علي محمد الصيلمي
99- عبد الرحمن علي محمد الصيلمي
100- عبد الحميد أحمد الصيلمي
101- علي علي هادي الصيلمي
102- عبد لله محمد عبد الله الصيلمي
103- محمد عبد الله محمد الصيلمي
104- هادي علي هادي الصيلمي
105- هاشم عبد الله الصيلمي
106- أحمد يحيى عبد الله الصيلمي
107- يحيى أحمد يحيى الصيلمي
108- عادل حسين الغماري
109- علي زيد الغماري
110- محمد عبد الكريم الغماري
111- محمد قاسم زيد المداني
112- محمد علي زيد المداني
113- عبد الله عباس علي المداني
114- محمد يحيى المقدمي
115- أحمد يحيى اليساني
116- إسماعيل إبراهيم اليساني
117- عبد الله إبراهيم اليساني
118- عدنان عبد الله علي الأشموري
119- عبد الرحمن حسن المطهر
120- عبد السلام محمد حسن المزيقر ( نائب مدير المركز التعليمي بمديرية كحلان الشرف ) ، 15/ 4/ 2005 ، حجة
121- عبد الكريم هاشم المدومي ، 24/ 4/ 2005 ، حجة
122- إبراهيم النعمي
123- عبد الرزاق محمد علي النعمي ، 2/ 5/ 2005، صنعاء
124- ياسر عبد الله المزيقر ، 14/ 4/ 2005 ، حجة
125- أحمد عكام قارية ، 15/ 4/ 2005 ، حجة
126- يحيى عايض قارية ، 18/ 4/ 2005 ، حجة
127- عبد الله عايض قارية ، 18/ 4/ 2005 ، حجة
128- عبد المجيد يحيى علي النعمي ، 14/ 4/ 2005 ، صعدة
129- ذياب يحيى ناصر قارية ، 1/ 4/ 2005 ، صعدة
130- محمود ذياب عبد الله قارية ، 1/ 4/ 2005 ، صعدة
131- محمد علي ناصر قارية ، 1/ 4/ 2005 ، صعدة
132- ذياب ناصر قارية ، 1/ 4/ 2005 ، صعدة
133- منصور حسن القطف ، 1/ 4/ 2005 ، صعدة
134- عبد الله وهبان قارية ، 1/ 4/ 2005 ، صعدة
135- محمد علي ناصر قارية ، 14/ 4/ 2005 ، صعدة
136- عبد العزيز صلاح حسين المتميز ، 20 سنة
137- نبيل العزي
138- العزي راجح
139- عبد الجبار اليساني
140- أحمد حسن المداني
141- يوسف الحدا
142- العزي راجح
143- إسماعيل المهدي
144- شرف الفران
145- محمد قاطه
146- العلامة عبد الله الديلمي
147- عبد الله العيلمي
148- العلامة يحيى المهدي
149- لطف قشاشة
150- أمين الخولاني
151- علي الأسطى
152- إبراهيم الديلمي
153- الأستاذ علي الديلمي
154- فايز مفتاح
155- خالد مفتاح
156- عبد السلام الخولاني
157- عبد الله علي حجر ، 18 سنة ، منذ سنة وثمانية أشهر ، الجامع الكبير في صنعاء ، معتقل في الأمن السياسي بصعدة
158- أحمد بن صلاح مرغم ، 20 سنة ، منذ سنة وستة أشهر تقريباً ، مصاب بمرض خطير وتمنع معالجته
159- زيد احسن زيد الهاشمي ، 13 سنة ، 11/ 4/ 2005 ، الرزامات ، مصاب ، في الأمن السياسي بصعدة
160- محمد قاسم حسين المتميز ، 28 سنة ، 15/ 4/ 2005 ، صعدة ، الأمن السياسي بصعدة
161- عبد الله أحمد عبد الرزاق الحشوش ، 15/ 4/ 2005 ، 13 سنة ، صعدة ، الأمن السياسي صعدة
162- محمد طلحان ، 10/ 4/ 2005 ، 18 سنة ، الرزامات ، الأمن السياسي صعدة ، مجروح
163- حسين صلاح الهاشمي ، 32 سنة ، 6/ 4/ 2005 ، مستشفى السلام ، معتقل في الإصلاحية ، اعتقل أثناء زيارة مريض
164- أحمد علي أحمد الحشحوش ، 14 عاماً ، 6/ 4/ 2005 ، مستشفى السلام ، معتقل في الإصلاحية ، أثناء زيارة مريض
165- إبراهيم عبد الله الهاشمي ، 24 سنة ، 11/ 4/ 2005 ، نقطة المطار – صعدة ، الإصلاحية ، له سيارة محتجزة في الأمن السياسي
166- أحمد عبد الله علي الشهاري ، 35 سنة ، 11/ 4/ 2005 ، صعدة ، بسبب الاسم
167- محمد عبد الله الهاشمي ، 30 سنة ، 12/ 4/ 2005 ، صعدة ، بسبب الاسم
168- حسين عبد الله حسين الدولة ، 15 سنة ، 12/ 4/ 2005 ، صعدة ، بسبب مرافقته لمحمد عبد الله الهاشمي وبسبب الاسم كذلك
169- يحيى قاسم الهاشمي ، 28 سنة ، 12/ 4/ 2005 ، صعدة ، بسبب الاسم
170- حسن عبد العظيم الهاشمي ، 18 سنة ، 17/ 4/ 2005 ، من محله التجاري بصعدة ، بسبب الاسم
171- عبد الله يحيى حجر ، 60 سنة ، 4/ 4/ 2005 ، بسبب الحصول على ابنه مقتولاً
172- د/ أحمد حسين المؤيد ، 4/ 4/ 2005 ،
173- عبد الله محمد النعمي ( ممرض ) ، 28 سنة ، 11/ 4/ 2005 ، بدعوى أنه قدم خدمات طبية
174- محمد يحيى الكحلاني ، 23 عاماً
175- هاني يحيى الكحلاني ، 17 عاماً
176- جلال سعد الكدس
177- منير سعد الكدس
178- عبد الله سعد الكدس
179- إيهاب الكحلاني
180- عبد الخالق السياني
181- إبراهيم السياني
182- حسين فضة
183- عبد الرحمن شرف الدين
184- عدنان جحاف
185- طه الطويل ، 25 عاماً ، موظف في مكتب رئاسة الجمهورية ، الأحد 8/ 5/ 2005 ، صنعاء
186- محمد أحمد اليتيم ، 15/ 4/ 2005
187- حسين الوشلي ، 15/ 4/ 2005
188- خالد شوعي قارية ، 3/ 5/ 2005 ، سجن حجة
189- محمد شوعي ناصر قارية ، 3/ 5/ 2005 ، سجن حجة
190- أحمد أحمد ناصر قارية ، 3/ 5/ 2005 ، سجن حجة
191- ياسر منصور حسن القطف ، 1/ 4/ 2005 ،
192- يحيى محمد محمد قارية ، 1/ 4/ 2005 ، سجن صعدة
193- ياسر محمد يحيى المزيقر ، 1/ 4/ 2005 ، سجن صعدة
194- محمد حسين صفي الدين ، 3/ 5/ 2005 ، سجن حجة
195- أحمد أحمد الشرفي ، 3/ 5/ 2005 ، سجن حجة
196- ثابت علي الفهري ، 3/ 5/ 2005 ، سجن حجة
197- خالد علي الفهري ، 3/ 5/ 2005 ،
198- طه صفي الدين ، 3/ 5/ 2005 ، سجن حجة
199- محمد علي الخدروش
200- صادق الفهري
201- عارف حمي ، سجن حجة
202- محمد حسن إسماعيل المؤيد
203- أحمد علي المؤيد
204- عبد الملك علي المؤيد
205- وليد محمد المؤيد
206- عباس حسين عيسى شرف الدين ، 5/ 2005 ، شبام كوكبان ، مدرس ومحقق ومدير قسم التحقيق والكمبيوتر بمركز بدر العلمي
207- أكرم عبد الرحمن الشامي ، 26/ 5/ 2005 ، صنعاء
208- سامح عبد الرحمن الشامي، 26/ 5/ 2005 ، صنعاء
209- عبد الرحيم عبد الرحمن الشامي ، 26/ 5/ 2005 ، صنعاء
210- جمال محمد مهدي المضواحي، 26/ 5/ 2005 ، صنعاء
211- فيصل عبد العزيز الشرفي ، 26/ 5/ 2005 ، صنعاء
212- يحيى الشرفي، 26/ 5/ 2005 ، صنعاء
213- إبراهيم محمد أحمد المتوكل ، 13 عاماً ، 26/ 5/ 2005 ، صنعاء
214- أسامة غدر ، 19 عاماً ، 26/ 5/ 2005 ، صنعاء
215- الدكتور أحمد الشامي ، 22/ 5/ 2005 ، صنعاء ، أخذ من صيدليته ، أحد المدرسين في جامع البليلي
216- الدكتور عبد الرحيم الحمران ، 31/ 5/ 2005 ، صنعاء ، أخذ من حرم جامعة صنعاء
217- عبد الله المتوكل ، 13/ 5/ 2005 ، صنعاء
218- عبد العالم المتوكل ، 13/ 5/ 2005 ، صنعاء
219 _ خالد بن مرتضى بن محمد المرتضى ، 29 سنه ، 26/5/2005 م ، صنعاء ، موظف في مصلحة الضرائب
220- محمد محمد الذارحي ، 5/ 2005 ، كوكبان
221- محمد يحى الاخفش ، 5/ 2005 ، كوكبان
222- محمد قاطة ، اعتقل مرتين ، 3/ 6/ 2005 ، باب السباح - صنعاء
223- أمير الدين بدر الدين الحوثي ، ضحيان
224- عبد الوهاب حسن الحوثي ، ضحيان
225- يحيى عبد الرحمن الضحياني ، ضحيان
226- محسن الهدوي ، ضحيان
227- حسن عبد الله الحوثي ، ضحيان
228- حميد بجر ، ضحيان
229- محسن الشهاري ، ضحيان
230- عبد الرحمن القاسمي ، ضحيان
231- محمد عبد الله الحمران ، ضحيان
232- محمد أحمد شايم ، ضحيان
233- محمد محمد المؤيدي ، ضحيان
234- حسين محمد المؤيدي ، ضحيان
235- عبد العظيم عامر ، ضحيان
236- عقيل عبد الرحيم الحمران ، ضحيان
237- أحمد محمد يحيى عبد العزيز ، ضحيان
238- علي العجري ، ضحيان
239- أحمد عبد الرحمن العصري ، ضحيان
240- عبد الله محمد القاسمي ، ضحيان
241- محمد إبراهيم شمس الدين ، ضحيان
242- عبد الله صلاح الغالبي ، ضحيان
243- حسين عبد الله الموج ، سفيان
244- عبد الله عبد الله الموج ، سفيان
245- عبد الملك يحيى قرمان ، سفيان
246- طه محسن الصنعاني ، سفيان ، مصاب وحالته سيئة
247- عزيز مرشد عاطف ، سفيان
248- يونس مرشد قفر ، سفيان
249- عابد الفيضي ، الطلح ، مصاب وفي حالة سيئة
250- محمد الشرفي ، الطلح
251- محمد أحمد الطالب ، الطلح
252- محمد أحمد المرتضى ، الطلح
253- يحيى جران ، الطلح
254- حسن زوقر ، الطلح
255- علي زوقر ، الطلح
256- مصلح أحمد ، آل ابين
257- أحمد جابر محمد الصيفي ، آل الصيفي
258- محمد علي يحيى العماد ، 19 عاماً ، 5/ 2005 ، صنعاء
259- فؤاد عبد الله علي العماد ، 5/ 2005 ، صنعاء
260- أحمد حسين البنوس ، 4/ 6/ 2005 ، الحيمة
261- إبراهيم عبد الله الاسطى ، 7/ 6/ 2005 ، صنعاء
262- محمد عبد الله الاسطى ، 7/ 6/ 2005 ، صنعاء
263- سهيل العمري ، 7/ 6/ 2005 ، صنعاء
264- محمد عسلان ، 7/ 6/ 2005 ، صنعاء
265- فايز أحمد مهدي شافعة ، أقل من 15 عاماً ، 3/ 6/ 2005 ، آل شافعة
266- قايد أحمد مهدي شافعة ، أقل من 15 عاماً ، 3/ 6/ 2005 ، آل شافعة
267- يحيى حسين محمد شافعة ، أقل من 15 عاماً ، 3/ 6/ 2005 ، آل شافعة
268- محمد حسين محمد شافعة ، أقل من 15 عاماً ، 3/ 6/ 2005 ، آل شافعة
269- سعيد قايد عبد الله شافعة ، أقل من 15 عاماً ، 3/ 6/ 2005 ، آل شافعة
272- عبد الواحد ناجي أبو راس ، 3/ 5/ 2005
273- محمد عبد الله الجلال ، 15/ 5/ 2005
274- طه مطهر الضلعي ، 18/ 5/ 2005
275- خالد عوض جربوع ، 19/ 5/ 2005
276- بكيل نصار رسام ، 20/ 5/ 2005

المطهر
06-30-2005, 01:28 AM
http://img80.echo.cx/img80/3421/11nz.jpg

صحيفة النداء 8 يونيو 2005

http://img80.echo.cx/img80/9810/jpg24ln.jpg

النداء 15 يونيو 2005

المطهر
07-01-2005, 04:55 PM
http://img120.exs.cx/img120/3193/15pp.jpg

بسم الله الرحمن الرحيم

فخامة الأخ رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة والأمن رئيس مجلس القضاء الأعلى المشير علي عبد الله صالح حياكم الله
لقد تشرفت بجوابكم علي ووصلني الى الرياض وانأ أتعالج لدى طبيب العيون وكَان جوابكم كالآتي :
الوالد العلامة محمد محمد المنصور المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد تسلمت رسالتكم وما تضمنته من الرأي حول محمد مفتاح ويحيى حسين الديلمي ونود أن نؤكد لكم بأننا نشكركم على نصائحكم وأنتم دوما محل التقدير والاحترام ولكم مكانتكم الكبيرة لدينا وذمتكم بريئة إزاء ما قدمتموه من رأي أو نصيحة ولكننا في المقابل نود أن لا تعطوا للأشرار من العناصر المتطرفة من العنصريين وغيرهم الفرصة لطلب المشورة منكم ومحاولة الانزلاق بكم إلى متاهاتها .
بالنسبة لمن ذكرتموهم في رسالتكم فإنهما من المتورطين في التآمر على الوطن وأمنه واستقراره والأدلة والإثبات موجود عليهما وهي منظورة أمام القضاء الذي قال فيهما كلمته ونصيحتنا لكم أن لا تصدقوا المغرضين وتجنبوا الاستماع لهم .
مع تمنياتنا لكم بموفور الصحة والعافية وطول العمر.
على عبد الله صالح
رئيس الجمهورية

ثم يا فخامة رئيسنا أنا أحب لك ما أحب لنفسي وهو أن لا تتحمل أمام الله وأمام الناس مسئولية الغلط لأن الحديث الشريف يقول: (( لا يكون المؤمن مؤمنا حتى يحب لأخيه ما يحبه لنفسه )) ، كما يجب أن يكره الإنسان لأخيه ما يكرهه لنفسه لأن الغلط أو الحكم على بريء قبل ثبوت إدانته لا ترضاه ولا يرضاه الله ولا الشرع ولا القانون الشرعي والإنساني.
كما أنه يضر أيضا بمن يعولهم الممتحن من أهله وأولاده في مسكنهم وإيجاره ومعيشتهم اليومية ويضر بدراستهم وتكاليفها وقيمة علاجاتهم وأجرة توصيلهم إلى المدارس وإلى منازلهم ووقايتهم من الحر والقر والشمس والمطر ونحو ذلك فتنزل بهم المضار والمصائب ويرجعون إلى البكاء والأنين مما يقاسونه ويعانونه ولا ترضون انتم بهذا قطعا ولا احد أصلا.
يا فخامة الرئيس جوابكم يقضي بمنعنا أن نبلغكم وان نستعطفكم لهؤلاء وبذلك فإنكم قد أعفيتمونا من الواجب لله ولفخامتكم وللضعفاء ورفعتم عنا المسؤولية أمام الله يوم نلقاه يوم تأتي كل نفس تجادل عن نفسها وتوفى كل نفس ما عملت وهم لا يظلمون أما ما يدور بين المجتمعات فهو كالآتي :
مع تأكيدنا على ضرورة طاعة ولي الأمر ما أطاع الله فينا ، ورعاية المصالح العامة للبلاد، وعدم الإخلال بالأمن، وتجنب جميع الأعمال التي تضر باليمن شعباً وحكومةً، إلا أننا ومن موقع المسؤولية التي ألقاها الله علينا، فإننا نستنكر ما حصل في الأشهر الماضية من كل مما يلي:
1. إفراط بعض قوى الأمن في استخدام القوة، بل واستعمال بعض الأسلحة المحرمة دوليا.
2. حرق الجثث وتشويهها، وسحلها في شوارع صعدة والتمثيل ببعضها.
3. اعتقالات لعلماء وطلاب علم وصحفيين ومعلمين كثيرين ، وممارسة التعذيب النفسي والبدني على كثير منهم.
4. اعتقال الأطفال الذين لم يبلغوا السن القانوني.
5. هدم البيوت وإغلاق المدارس وتشريد آلاف الأسر، وإقصاء الكثير من وظائفهم ومنعهم من ممارسة أعمالهم في المؤسسات العامة والخاصة.
6. إحراق بعض مكتبات المخطوطات الخاصة وفيها نوادر هي من جواهر التراث الإسلامي والإنساني، ونهب محتويات البعض الآخر.
7. إغلاق بعض المكتبات ومصادرة بعض الكتب ومنع تداولها.
8. إصدار أحكام قضائية لا تستند إلى حيثيات قانونية أو شرعية كالتي صدرت على العلماء محمد لقمان و محمد مفتاح ويحيى الديلمي .

إننا نطالب الرئيس ونرجو منه كممثل للشعب اليمني ما يلي:
1. رفع يد القوى الأمنية عن المدنيين.
2. مد يد العون والمساعدة المباشرة لآلاف الأسر المنكوبة.
3. إلزام قوى الأمن باحترام حقوق الإنسان والكف عن ممارسة العنف والتشريد.
4. تشكيل فرق طبية لمعالجة الجرحى من جراء الأحداث.
5. تسليم جثث القتلى لذويهم.
6. إلزام قوى الأمن بتقديم بيانات بأسماء جميع السجناء وأحوالهم، والسماح لذويهم بزيارتهم.
7. الإفراج عن كل معتقل لم تقدم ضده قضية، وعن كل طفل دون السن القانوني.
8. تعويض المتضررين.
9. إعادة المفصولين من وظائفهم إلى أعمالهم، وتعويضهم عن فترات الفصل غير القانوني.
10. تقديم المتجاوزين للمحاكمة العادلة.
11. فسخ الأحكام القضائية الصادرة من المحكمة الجزائية لعدم دستوريتها .
12. إيقاف الملاحقات غير القانونية.

وفقكم الله إلى ما فيه خير البلاد والعباد ،والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

تاريخ 20/5/1426هـ
والدكم ناظر الوصايا
عضو لجنة الإفتاء
محمد بن محمد المنصور

المطهر
07-03-2005, 03:29 PM
* هذا غير صحيح ... هذا غير صحيح ... ولم يحاولوا هم أن يحلوا الأزمة ، حل الأزمة يتمثل في أن يسحبوا الحملة هذه العسكرية يوقفوا الحرب ، ومعروف لدينا هنا في اليمن أن هذه الحملة التي شنوها علينا هي بسبب مناهضتنا لأمريكا وإسرائيل المتمثلة في هذا الشعار ومقاطعة البضائع وتذكير الناس بالقرآن الكريم .

- ولكن الرئيس اليمني أرسل ورائك شخصياً لإجراء مفاوضات من عام تقريباً ، لماذا رفضت الذهاب إليه ؟
* لم يحصل هذا ، حصل قبل الحملة العسكرية هذه بنحو شهرين أن أرسل إلي شخص يقول لي بأن نتوقف عن رفع هذا الشعار عن الهتاف بهذا الشعار وإلا فسيسلط علينا من لا يرحمنا ، هذا الذي حصل ، من ذاك لم يرسلوا أي شخص يفاوض ، بعد ما بدأت الحرب بنحو خمسة أيام أرسل أشخاص عبارة عن رسلاء وليسوا مفاوضين ... يعني جاوب يعني ايش .. النصيف .. النصيف .

- ولكن القاضي حمود بدأ المفاوضات وأنت كنت عضو في المجلس النيابي وهو عضو في المجلس النيابي ، من الذي أفشل المفاوضات ؟
* يا أختي احنا قابلين للمفاوضات وللحوار من زمن ، وبعدين لدينا الموضوع الذي نتحرك فيه هو موضوع فكري أساساً ، هو مواقف طبيعية وسلمية تتمثل في شعارات ، لم يصل إلينا أبداً مفاوضون لم يصل إلينا مفاوضون وإنما كانوا رسلاء ، ومع هذا قلنا مستعد يعني في أي وقت مناسب نأتي إلى صنعاء .
عندما قال أن أتوقف عن هذا الشعار وإلا فسيسلط علينا من لا يرحمنا قلنا أنا لست رئيس حزب ولست رئيس جمهورية هو الرئيس هو كلما عملوا هذه الدعايات كلها جاءت من بعد الحرب من بعد ما بدأوا بالحرب لتغرير الرأي العام ، ولكن بحمد الله كلها أيضاً لم تفده وخاصة لدينا في اليمن الناس يعرفونا لأن عملنا ليس جديداً عملنا منذ سنتين ونصف .

- ولكن يقال أنكم تنتمون إلى حزب محظور !
* ليس لدينا حزب ليس لدينا تنظيم سياسي احنا عبارة عن مجاميع عن مسلمين هكذا ، هم ينفذوا توجيهات أمريكا ، ما ضربوه علينا في يوم واحد يوم واحد يوم الخميس قبل الماضي أكثر مما شاهدناه مما ضربه الأمريكيون على حي من أحياء بغداد أو على الفلوجة ، الطائرة أكثر من خمسين طلعة بالطائرات الحربية وطائرات هليكوبتر والصواريخ من كل اتجاهات والمدافع والرشاشات يعني بشكل .... فيه كثير مما شاهدناه الأمريكيين صبوه على بغداد و على الفلوجة ، الحرب ما تزال مستمرة وأنهم يحاولوا أن تكون ضربة قاضية لنا في ظل صمت وتستر متعمد إعلامي وعالمي .

- شيخ حسين ولكن في ظل كل هذه الصعوبات التي تواجهونها الآن يعني أنتم محاصرون وتتعرضون لهجمات شديدة ، إذن ما هي الخطوة التالية بالنسبة لكم ؟ هل تقاتلون حتى النهاية ؟!
* يا أختي نحن بحمد الله معنا تأييد إلهي كبير ، هم يضربوا المواقع ..

- ولكن لماذا لا تسلم نفسك وترحم هذه المنطقة من القتال ؟
* القضية ليست قضية شخص يا أختي ، القضية من جانبهم هي قضية أن يضربوا مناطق معروفة بنشاطها المناهض لأمريكا وإسرائيل على حسب القرآن ، أنا بالنسبة لي شخصياً لو أن عندي حق لأحد ........

تستطيع سماعه هنا :
http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/middle_east_news/newsid_3908000/3908243.stm

المطهر
07-04-2005, 10:19 PM
http://img161.echo.cx/img161/6149/113er.jpg

http://img23.echo.cx/img23/290/19hc.jpg

http://img80.echo.cx/img80/6785/20ez.jpg


طفل سجين مسجون !!!!
!!!! يصرخ فهل من مغيث ؟!
بقلم / نبيلة الحكيمي
الرئيس القائد : أطفال هذا الوطن يصرخون وبحاجة لأن تجيب ندائهم ، وبحاجة لأن تنفذ ما أقره الدستور لهم في المادة 6 والمؤكدة على ضرورة العمل بميثاق الأمم المتحدة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان والطفل ، وبموجب اتفاقية حقوق الطفل العالمية ، لا يجوز حبس الطفل المعاق .
- منذ 8/ 5/ من عامنا هذا والطفل إبراهيم السياني الحدث الذي لم يتجاوز الثانية غشرة من عمره مرمي وراء قضبان الأمن السياسي دون ذنب ارتكبه ، ويقال إنه أصيب بغيبوبة وفقدان الكلام حالياً حسي ما أورد والده الخبر يوم 22/ 6/ 2005م .
- وليس له قضية تذكر سوى أنه أخذ قسرياً كرهينة ، كما ادعى رجال الأمن عندما أرادوا أخذه ، وأخذ كرهينة عن أخت له هي انتصار السياني التي أفرج النائب العام عنها ولم يقدم ضدها أي تهمة تذكر .
- بموجب الأمر الصادر من الأخ النائب العام بتاريخ 10/ 5/ 2005م والقاضي بالإفراج عن انتصار السياني وأخيها والتصرف حسب القانون .
تم الإفراج عن انتصار السياني ولم يعلم عن أخيها شئ حتى اللحظة بل إن إبراهيم الطفل الذي يعيش بجلطة دماغية وشلل نصفي وبتر في يده اليمنى وكسر في رجله اليمنى والمسجون لدى الأمن السياسي كما أكد والده لنا ذلك ، وقد حذر من تعرض حياته للخطر ، وناشد السلطة بضرورة فك أسر ابنه نتيجة لحالته الصحية التي يخشى تدهورها .
- وفي الحلقة النقاشية لحقوق الطفل المنعقدة في 12/ 5/ 2005م أكدت المشاركات برسالة مناشدة إنسانية عاجلة للرئيس دعته للتدخل لإيقاف انتهاك حقوق الأطفال بإيداعهم في المعتقلات وخاصة الطفل إبراهيم السياني .
- وقدم والد الطفل بلاغاً وشكوى للأخت وزيرة حقوق الإنسان وأرفقت معها مناشدة لمنتدى الشقائق العربي لحقوق الإنسان ومجموعة من المنظمات للوزيرة علها تجد طريقاً لإخراج حدث يرفض القانون السماح باحتجازه وتمنع القوانين والاتفاقيات الدولية احتجازه أو سجنه .
ولكن مشلولي الإرادة وعديمي الضمير من خدم الأمن السياسي أبوا إلا أن يقفوا حجر عثرة ضد المعاهدات الدولية وضد الإنسانية ولا ندري ما يراد منه وهو جثة هامدة لا حركة فيها ولا مجال للتعذيب كما هم متعودون إلا إذا كانت إنسانيتهم قد ماتت وهم يقومون بتعذيبه فهذا جنون مطبق لقيادة عقيمة .
عندما أخذ الطفل إبراهيم من منزله مع والده بحجة العلاج وأمرت الدولة الرحيمة برجالها الأشاوس حماة ورعاة الزبانية وليس الوطن ، وبدون أي أمر قانوني يسقط عنه إن كان هناك جرم نتيجة لشلله ومرضه وطفولته . وحسب القانون والدستور والمعاهدات والاتفاقيات الدولية .
إلا أن جلاوزة الأمن السياسي رأوا أنه يستحق أن يخطف كما يخطف الكثيرون . وأخذ مع الوالد حتى يهتم به ( ويعالج كما أوهموا الأب بذلك ) ولكن هيهات أن تجد صدقاً لجلاوزة الأمن ، فقد تم أمر الوالد بالنزول من السيارة عند منتصف الطريق وأخذ الطفل دون رجعة .
- والعجيب موقف الطفل عندما جاء أصحاب الدقون لأخذه كنا معهم في المنزل مع مجموعة من الصحفيات ، ورأينا الطفل يحمل المصحف باليد المتبقية له ، فقلنا له أرح نفسك يا بني فأنت متألم من يدك المبتورة فقال : لا بل يدي سبقتني إلى الجنة فكيف تقولين أنها تتعبني .
وفي لحظة خروجه أخذت الأم تبكي فما كان من هذا الطفل إلا أن وضع يده على صدر أمه وردد قوله تعالى ( ألم نشرح لك صدرك ) صدق الله العظيم .
لأنه لم يبق معه إلا هي ، وهي التي خففت عن أم دموعها بآيات من كتاب الله ، وهي اليد التي تنادي أصحاب الضمائر الحية أن هلموا وأنقذوها من تعذيب الأوغاد ، تلك هي يد طفل لا يملك غيرها .
مناداااااااة
تلك اليد الطفولية !!!!!!!
تنادي الأيدي السلطوية البغيضة والغائبة عن العدل والرحمة ، أن اعدلوا قبل أن تحاسبوا .
تناديكم مع كل الشرفاء من منظمات وحقوقيين ، فهل تستجيبون ؟
تنادي السلطة ، أن كفوا أيديكم عن يدي فما أنا إلا يد دون كيان ، طفل دون قيام .
تنادي الرئيس بضفته رئيس المجلس الأعلى للقضاء : هل من ذنب لي ؟ فك أسري إن كنت مسئولاً ؟ فهل تسمع ؟ أم هي مسئولية غيرك ؟ وهل هم يسمعون ؟ أم أن في آذانكم صمماً فلا تستجيبون ؟؟؟؟
نسأل الله أن يهون على إبراهيم وعلى أبوي إبراهيم ، ويفك أسره !!!!

صحيفة الأمة 30 يونيو 2005 م

المطهر
07-27-2005, 01:48 AM
المكتبة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الشرق الأوسط اليمن
رقم الوثيقة: MDE 31/010/2005 23 يونيو/حزيران 2005



اليمـن إبراهيم السياني، العمر 14 عاماً
تساور منظمة العفو الدولية بواعث قلق بسبب ما ورد من أنباء عن احتجاز إبراهيم السياني، البالغ من العمر 14 عاماً، بمعزل عن العالم الخارجي منذ مايو/أيار، واحتمال أن يكون معرضاً لخطر التعذيب وإساءة المعاملة. وبحسب ما ورد، فقد لحقت به إصابات تتطلب العناية الطبية.

وقد اعتقل إبراهيم السياني، وفقاً لما ورد من تقارير، في 8 مايو/أيار إثر مداهمة قوات الأمن لمنـزل عائلته في العاصمة، صنعاء. ويعتقد أنه محتجز في سجن الأمن السياسي في صنعاء، وربما يكون من سجناء الرأي ومحتجز لا لشيء إلا لانتمائه لطائفة الزيدية، التي اصطدم أفراد ينتمون إليها مع السلطات في الآونة الأخيرة.

ومع أن حسبما ورد أن ابراهيم السياني لم يشارك في هذه المصادمات بصورة مباشرة، ، إلا أنه أصيب بشظية أثناء المصادمات في صعدة، بشمالي اليمن، حسب ما ذُكر، بين قوات الحكومة وأتباع حسين بدر الدين الحوثي، وهو من رجال الدين التابعين لطائفة الزيدية. ويقال إن ذراعه اليمنى قد بترت، وأن قطعةً من الشظية قد استقرت في جمجمته، بينما لحقت إصابة أخرى بساقه اليمنى. كما يقال إنه أصبح الآن يعتمد على عائلته بصورة تامة في قضاء حاجاته اليومية.

وبحسب ما ذُكر، فقد حث عدد من المنظمات غير الحكومية وأفراد عائلته الرئيس اليمني، علي عبد الله صالح، على التدخل في قضيته.

خلفية
تصاعد التوتر بين الحكومة وبين رجل الدين حسين بدر الدين الحوثي، الذي ينتمي إلى طائفة الزيدية، منذ غزو الولايات المتحدة للعراق في 2003. فقد احتجز المئات من أتباعه كل أسبوع بسبب إطلاقهم هتافات مناهضة لأمريكا وإسرائيل بعد صلاة الجمعة. وبدأت الاشتباكات الحالية في أعقاب طلب الحكومة من بدر الدين الحوثي تسليم نفسه إلى قوات الأمن، ورفضه الانصياع لذلك.

ولم يعرف بعد على وجه الدقة عدد الأشخاص الذين قتلتهم قوات الأمن أو اعتقلتهم منذ العام الماضي. وفي 3 يوليو/تموز 2004، أبلغ وزير الداخلية البرلمان، بحسب ما ورد، أن عدد من قتلوا بلغ 118 شخصاً. وذكرت مصادر أخرى أن عدد القتلى، وبينهم نساء وأطفال، ربما يصل إلى 500 شخص. وقد نجمت معظم الوفيات، طبقاً لما قيل، عن استخدام قوات الأمن الأسلحة الثقيلة، بما في ذلك طائرات الهليكوبتر العسكرية. ويقال إن إحدى الحوامات العسكرية هاجمت أهدافاً مدنية، ما أودى بحياة عدد من الأشخاص. وتخشى منظمة العفو الدولية أن العديد ممن قتلوا، وربما معظمهم، قد ذهبوا ضحية عمليات إعدام خارج نطاق القضاء، أو نتيجة استخدام القوة المفرطة من قبل قوات الأمن.

وطبقاً لما ورد من تقارير، فإن قوات الأمن قد شنت حملة اعتقالات جماعية في صعدة وفي أجزاء أخرى من البلاد، وخاصة في صنعاء. وشمل من استهدفتهم عمليات الاعتقال من يُشتبه بأنهم من أتباع حسين بدر الدين الحوثي، وكذلك رجال دين أعربوا عن معارضتهم للمصادمات المستمرة في صعدة. ويقال إن بعض هؤلاء قد أطلق سراحه بعد احتجازه لفترة وجيزة، بينما يُحتجز من لم يفرج عنهم بمعزل عن العالم الخارجي، وربما يكونون معرضين لخطر التعذيب. (أنظر التحرك العاجل UA 219/04، 9 يوليو/تموز 2004).

التحرك الموصى به: يرجى إرسال مناشدات لتصل بأسرع ما يمكن، بالعربية أو بلغتكم الأصلية:

- لدعوة السلطات اليمنية إلى ضمان توفير العلاج الطبي الفوري لإبراهيم السياني، والسماح له بالالتقاء بعائلته وبمحامين، وإلى عدم إخضاعه للتعذيب أو سوء المعاملة؛

- للمطالبة بالإفراج الفوري وغير المشروط عنه إذا كان محتجزاً بشكل حصري لتعبيره السلمي عن ما يؤمن به من معتقدات، أو لانتسابه لطائفة الزيدية.

ترسل المناشدات إلى:

الـرئيس
سيادة الرئيس الفريق علي عبد الله صالح
رئيس جمهورية اليمن
صنعاء
جمهورية اليمن
فاكس: + 967 127 4147
طريقة المخاطبة: سيادة الرئيس

رئيس الوزراء
عبد القادر باجمال
رئيس وزراء جمهورية اليمن
صنعاء
جمهورية اليمن
فاكس: + 967 1 274 662
طريقة المخاطبة: دولة رئيس الوزراء
وزير الداخلية
رشيد محمد العالمي
وزارة الداخلية
صنعاء
جمهورية اليمن
فاكس: +967 1 332 511
طريقة المخاطبة: معالي الوزير

وزيرة حقوق الإنسان
أمة الأيم السوسوة
وزارة حقوق الإنسان
صنعاء، جمهورية اليمن
فاكس: +967 1 419 700
طريقة المخاطبة: معالي الوزيرة

وابعثوا بنسخ إلى: الممثلين الدبلوماسيين لليمن المعتمدين لدى بلدانكم.

يرجى إرسال المناشدات فوراً. كما يرجى الاتصال بالأمانة الدولية أو بمكتب فرعكم إذا كنتم تعتزمون إرسال المناشدات بعد 4 أغسطس/آب 2005.



رقم الوثيقة: MDE 31/010/2005 23 يونيو/حزيران 2005

http://ara.amnesty.org/library/Index/ARAMDE310102005?open&of=ARA-YEM

المطهر
07-27-2005, 01:52 AM
رقم الوثيقة: MDE 31/012/2005 7 يوليو/تموز 2005



اليمن: عقوبة الإعدام، مخاوف قانونية - يحيى حسين الديلمي، رجل دين
صدر حكم بالإعدام على رجل الدين يحيى الديلمي يوم 29 مايو/أيار 2005، وقد بات واضحاً في الفترة الأخيرة أن محاكمته لم تف بالمعايير الدولية للعدالة. وترى منظمة العفو الدولية أنه قد يكون من سجناء الرأي، حيث احتُجز دونما سبب سوى انتقاده للحكومة.
وينتمي يحيى الديلمي إلى طائفة الشيعة الزيدية، وقد ورد أنه دعا خلال خطبه إلى التظاهر سلمياً احتجاجاً على عمليات الاعتقال الواسعة النطاق التي استهدفت الزيديين منذ غزو العراق.
وأفادت الأنباء أنه أُلقي القبض على يحيى الديلمي يوم 9 سبتمبر/أيلول 2004، وأنه احتُجز بمعزل عن العالم الخارجي لمدة شهر على الأقل. وفي نوفمبر/تشرين الثاني، وُجهت إليه تهم صيغت بعبارات مبهمة، حسبما ورد، من بينها "إقامة صلات مع إيران"، و"التآمر للإطاحة بالنظام الجمهوري"، ودعم حسين بدر الدين الحوثي" (وهو رجل دين زيدي كان يجاهر بانتقاد الغزو الأمريكي للعراق). وقد نُقل عن يحيى الديلمي قوله إنه لم يقابل الحوثي إلا مرة واحدة.
وقد مُنع محامو الديلمي من الاطلاع على الوثائق المتعلقة بالقضية، ومن الحصول على نسخة من ملف المحكمة الذي يتضمن لائحة الاتهام وتفاصيل عن أدلة الاتهام ضده، حسبما ورد. وفي 30 يناير/كانون الثاني، انسحب هؤلاء المحامون احتجاجاً على المخالفات الإجرائية في القبض على الديلمي واحتجازه، وقالوا إنه لا يمكن أن ينال محاكمة عادلة.
خلفية
منذ أمد بعيد، تشعر منظمة العفو الدولية بالقلق بشأن تطبيق عقوبة الإعدام في اليمن، ولاسيما أن أحكام الإعدام كثيراً ما تصدر بعد إجراءات لا تفي بالمعايير الدولية للمحاكمة العادلة.
وكان رجل الدين حسين بدر الدين الحوثي من أشد المنتقدين لغزو القوات التي تقودها الولايات المتحدة للعراق في عام 2003. وكان مئات من أتباعه يُعتقلون كل أسبوع لقيامهم بترديد شعارات مناهضة للولايات المتحدة وإسرائيل عقب صلاة الجمعة. وقد بدأت الاشتباكات المسلحة بين القوات الحكومية وأتباع الحوثي في يونيو/حزيران 2004، بعد أن رفض الحوثي نداء الحكومة بأن يسلم نفسه لقوات الأمن. وقد قُتل في هذه الاشتباكات مئات، وربما آلاف الأشخاص، وقُتل الحوثي نفسه في سبتمبر/أيلول.
وذكرت الأنباء أن قوات الأمن نفذت عمليات اعتقال واسعة النطاق في صعدة وغيرها من مناطق البلاد، وخاصةً في العاصمة صنعاء حيث يوجد عدد كبير من أفراد الطائفة الزيدية. وكان من بين المقبوض عليهم أشخاص اشتبه في أنهم من أتباع حسين بدر الدين الحوثي، بالإضافة إلى أشخاص متدينين أعربوا عن معارضتهم لاستمرار قوات الأمن في حملات الاعتقال وغيرها من الإجراءات التي استهدفت الطائفة الزيدية. وتردد أنه أُطلق سراح بعض المعتقلين بعد شهر في معظم الحالات، أما الذين لا يزالون رهن الاعتقال فقد احتُجزوا بمعزل عن العالم الخارجي، وربما يكونون عرضةً لخطر التعذيب، حسبما ورد. (انظر التحرك العاجل رقم UA 219/04، رقم الوثيقة: MDE 31/002/2004، 9 يوليو/تموز 2004).
الأنشطة الموصى بها:
يُرجى كتابة مناشدات وإرسالها بأسرع ما يمكن باللغة العربية أو الإنجليزية أو بلغة بلدك، على أن تتضمن النقاط التالية:

حث رئيس الجمهورية على وقف تنفيذ حكم الإعدام في يحيى الديلمي؛
تذكير السلطات بأنها ملزمة بمراعاة المعايير الدولية للمحاكمة العادلة، ولاسيما في القضايا التي يمكن أن تصدر فيها أحكام بالإعدام؛
المطالبة بالإفراج عن يحيى الديلمي فوراً ودون قيد أو شرط إذا كان السبب الوحيد لاحتجازه هو تعبيره السلمي عن معتقداته النابعة من ضميره، أو انتمائه إلى الطائفة الزيدية.
وتُرسل المناشدات إلى كل من:
رئيس الجمهورية
فخامة المشير على عبد الله صالح
رئيس الجمهورية اليمنية
صنعاء
الجمهورية اليمنية
فاكس: 4147 127 967
رئيس الوزراء
معالي السيد/ عبد القادر باجمَّال
رئيس وزراء الجمهورية اليمنية
صنعاء
الجمهورية اليمنية
الفاكس:+ 662 274 1 967
وزير الداخلية
معالي السيد/ رشاد محمد العليمي
وزير الداخلية
صنعاء، الجمهورية اليمنية
الفاكس:+ 511 332 1 967
وزيرة حقوق الإنسان
معالي السيدة/ أمة العليم السوسوة
وزيرة حقوق الإنسان
وزارة حقوق الإنسان
صنعاء، الجمهورية اليمنية
الفاكس:+ 700 419 1 967
كما يُرجى إرسال نسخٍ من المناشدات إلى ممثلي اليمن الدبلوماسيين لدى بلدك.

يُرجى إرسال المناشدات فوراً. كما يُرجى مراجعة الأمانة الدولية، أو فرع المنظمة في بلدك، في حالة إرسال المناشدات بعد يوم 18 أغسطس/آب 2005.


رقم الوثيقة: MDE 31/012/2005 7 يوليو/تموز 2005

http://ara.amnesty.org/library/Index/ARAMDE310122005?open&of=ARA-YEM

المطهر
07-28-2005, 12:27 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وإن أتى بالخطب الفادح والحدث الجليل ، كل عزيز غيره ذليل ، وكل كثير غيره قليل ، والصلاة والسلام على خاتم المرسلين وعلى آله الطاهرين وعلى من سار بسيرتهم إلى يوم الدين .
تدور عجلة التاريخ ، وتتعاقب الليالي والأيام والأشهر والسنوات ، وقليل هم الذين يتخذون لهم موقعاً مميزاً في صفحات التاريخ ، فالكثير يخرج من أبواب النسيان ، والكثير أيضاً يخرج ولكن إلى مزبلة التاريخ حيث يصيرون عبرة لمن يغتر بإمهال القوي العزيز ، لكن القليل من البررة الأتقياء المجاهدين هم الذين تظل أسمائهم لامعة في صفحات التاريخ ، عالية لا يبلغ شأوها أقصى نظر الناظرين ، نعم إنهم أولئك الذين حطموا الأغلال التي تريد أن تقيدهم وانطلقوا من أجل الحرية من أجل الإنسانية من أجل العدالة من أجل الطهارة والنقاء والصفاء ، إنهم أولئك الذين يسطر القرآن مرثاتهم مخلداً ذكراهم العطرة في أنموذج تاريخي عظيم في قوله سبحانه وتعالى : ( والسماء ذات البروج واليوم الموعود وشاهد ومشهود قتل أصحاب الأخدود ) إلى قوله : ( وما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد ) فما أعظمهم من أناس يخلّد مالك الملك ذكراهم لأنهم بذلوا أرواحهم في سبيل دينه ، إنهم ليسوا ذكرى تاريخية قديمة ، ولا أشخاصاً معينين قد درسوا في باطن الأرض العميق ، إنهم منهج متواصل ، وسلسلة مترابطة ، إنهم الصراط المستقيم .
وها هم اليوم يجددون العهد مع بارئهم ويعيدون إلى الأذهان تلك المعاني التي لم يكن قد بقي منها إلا الأسماء ، فالعزة والكرامة والثبات والشجاعة والبطولة كلها تجلت في كربلاء الجديدة (( صعدة )) ، إن ما حدث في صعدة من أحداث دامية ووحشية قابلها أبطال المدافعين من أتباع أهل البيت عليهم السلام بثبات لا نشاهده إلا في الملاحم الكربلائية لهو أكبر شاهد على أن هذه الأمة ما زال فيها خير ، وما زال فيها قلوب تنبض نبضاً حسينياً علوياً محمدياً عزيزاً كريماً .

*****

سحل وتعذيب ، حرق وتمثيل ، بشاعة منقطعة النظير ، ولكن أمام ذلك كله يقف أولئك الأبطال ثابتين ثبات الجبال الرواسي أولئك الشجعان الذين رفضوا أن يعطوا بأيدهم إعطاء الذليل ، ويثبتون في مواقعهم في صعدة في يوم الجمعة الدامية 8 / 4/ 2005 حتى بعد نفاد ذخيرتهم الضئيلة التي يجابهون بها جحافل قوات الظلم والتكبر ، وتتفتت تلك الأجساد الطاهرة تحت جنازير الدبابات ، خمسة وعشرون شاباً مؤمناً عفيفاً تقياً يمزق ويحطم تحت الدبابات ، لم يتراجعوا خطوة واحدة بل ثبتوا وهم يرون الدبابات تتقدم إليهم ، حتى حدثت تلك الفاجعة ، فأسماهم المجاهدون بالتوابين وما أعظمها من تسمية ، التوابين لأنهم لم يرضوا عن مشاركتهم في حرب صعدة الأولى فاستبسلوا ذلك الاستبسال علّه يكفر ما رأوه تقصيراً .
خمسة وعشرون ديسوا بالدبابات في ذلك اليوم ، وماذا بعد !! إحراق وسحل لبضعة عشر جثة في شوارع صعدة ، وتتفرق تلك الأعضاء المتناثرة في شوارع صعدة أمام الناس ، وماذا بعد !! يقع في أيدي الجلادين اثنان من المجاهدين فيصبوا عليهم جام حقدهم ، يربط الجسد الحي في مؤخرة السيارة العسكرية التي تنطلق ممزقة له في الشوارع ، وتخرج الروح الزكية مع كل عضو يقطع هنا أو هناك في تلك الجريمة البشعة .
قيل إن مراسل جريدة الوطن صور ما حدث ذلك اليوم ولم ينشر الصور لئلا تفتضح الدولة !!
قبل ذلك الوقت بفترة قصيرة كان هناك اجتماع بين قيادات المدافعين في نشور ، إن القوات قد أحكمت قبضتها على تلك الثلة المؤمنة ، وأحاطت بهم إحاطة السوار بالمعصم ، النجاة شبه مستحيلة ، فماذا تفعل البنادق العادية وحتى بعض البوازيك أمام أحدث أنواع الدبابات التي تتوافد على المنطقة تحت حماية جوية بأحدث الطائرات كذلك ، المجاهد البطل الشيخ العلامة عبد الله عيضة الرزامي أيده الله يعلن أمام أصحابه : إذا كان الأمر هكذا فلنستشهد هنا . فيجيبه أحد قياديي المجاهدين : لا والله بل سنلقى مخرجاً من هنا ، وسنخرج ونستمر في عملنا وسننشر الحق في كل مكان . وهكذا في ما يشبه الحلم يتمكن أولئك المجاهدون من الخروج من منطقتهم المحاصرة ، ويتوزعون في الجبال المنتشرة .
يمضون في طريقهم ، وذلك الشيخ الجليل السيد الكريم العالم الرباني الذي طالما أتعب نفسه من أجل الآخرين وطالما قدم وبذل ، ذلك الذي طلّق الدنيا ثلاثاً لا رجعة فيها ، وعاش حاملاً مشعل الهداية ذاباً عن حمى الدين ؛ بدر الهدى والتقى والنقاء والصفاء .. بدر الدين بن أمير الدين وابن رسول الله ، ذلك الشيخ الجليل المنهك القوى الضعيف البدن العليل الصحة يشتد تعبه ، وتضيق أنفاسه في صدره المصاب بالربو ، فيقول له المجاهد الذي صدق في نصرة ذرية النبي الشيخ عبد الله الرزامي : اصعد على ظهري يا ابن رسول الله ، اصعد على ظهري حتى ندخل الجنة معاً هكذا . ويحمل المجاهدُ العلامة الرزامي على ظهره جبلَ العلم المنيف ، وتغرق تلك العين – التي طالما بكت في خلوات الليالي – في دموعها ، وتذرف عين بدر الهدى والدين بالدموع الطاهرة التي تشهد أمام الله بظلم شيخ جليل من عترة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم ، فيا ويل من أدمعوا عينه الشريفة .

*****

إن التاريخ لا يمكن أن يصدُقَ أبداً .
هكذا يقول أحد من شاهد بعض أهوال العدوان على صعدة ونجى منها !
- لماذا يا هذا ؟؟
يجيب باختصار : لأن ما حدث لا يمكن أن يوصف .
إنه يجد نفسه عاجزاً عن وصف ما حدث ورآه ، نعم قد يقول إنه رأى نهاراً لا شمس فيه بل تنيره الانفجارات المتتالية في منتصف الليل ، قد يقول إنه رأى جبلاً ضخماً يشتعل ، قد يقول إنه رأى قصفاً مستمراً ومتواصلاً يسقط في كل مكان وبشكل عشوائي ، لكنه مع ذلك غير مقتنع بأنه قد استطاع وصف شئ مما حدث ، ويبقى ذلك المشهد المروع أسير مخيلته التي لم يستطع أبداً أن يصورها لمن حوله .
لقد واجه المجاهدون الصابرون هجوماً يشيب له الطفل الصغير ، قصف جوي وأرضي بالصواريخ والقنابل والقذائف وكل ما وقع في يد القوى الظالمة ، زحف بري مدعم بأحدث الآليات العسكرية ، ومحمي بغطاء من أحدث الطائرات والتي منها طائرات ( ميج 29 ) ، لكنهم واجهوا ذلك كله بثبات عجيب .
السيد العلامة الشهيد السعيد البطل الحسين بن بدر الدين سلام مولانا يغشى روحه الطاهرة يقف أمام ذلك كله في هدوء واطمئنان ، ويواجه تلك الجحافل البشرية والعسكرية بميكرفون يحمله في يده وينادي به أولئك الجنود : عدونا وعدوكم واحد ، نحن لا نريد قتالكم ولا مواجهتكم . ويلقي عليهم خطباً لا يهتز فيها صوته أو يرتعد رغم ما يشاهده أمامه ، أي رجل كان الحسين وأي قلب كان يحمل في طياته !
إنه لم يكن أبداً يرغب في مواجهة الجنود ، بل كان يمتلئ ألماً على من يذهب منهم ، ولكنه كان مضطراً للدفاع عن نفسه ، ولذلك حدد خطاً على الأرض وطلب منهم أن لا يتعدوه ، قال لهم لا نريد قتالكم ولن نضركم أبداً ، إلا من تعدى ذلك الخط فسنضطر إلى قتله .
لقد واجه القوات بالكلمة قبل الرصاصة ، ولذلك لا نستعجب أبداً عندما نسمع أن بعض الجنود كان يوجه سلاحه إلى جسده ويصيب نفسه حتى لا يمضي في قتال أبناء جلدته ، ولا نستعجب من أولئك الذين كانوا يتظاهرون بقتال المواطنين في النهار فإذا ما جن الليل بدأوا في قتال القوات الظالمة .
ولهذا جن جنون القادة العسكريون ، إنهم يواجهون قوة لم يسمعوا عن مثلها من قبل ، ولم يقرأوا عنها وعن كيفية التعامل معها في الكتب العسكرية ، بالتأكيد فهم أمام قوة من نوع آخر ، إنهم أمام الحسين وأنصاره ، كلامه كان يؤثر في الجنود ويفقدهم معنوياتهم ويخذلهم ، فتحول العدوان إلى جنون ، جنون لا يميز معه المعتدي ، وطغى ذلك الجنون حتى وصل إلى استخدام الأسلحة المحرمة من النابالم والغاز السام ، والقذائف المحرقة , وغيرها ، ولم يكتفوا بذلك بل استخدموا وسائل المكر والخديعة ، فهاجموا مستقبلي لجنة الوساطة بالطائرات وأحرقوهم عن آخرهم وهم يلوحون لهم وينادونهم ظناً منهم أنها لجنة الوساطة لا هجمة الخبث والخديعة التي خرقوا فيها كل الشرائع والقوانين والأعراف ، نعم فعدوان أوله إباحة دماء المؤمنين لا بد وأن يمر بمراحل قذرة كهذه .
- 75 طفلاً يسقطون قتلى تحت أنقاض منازلهم في الرزامات (صعدة)، التي أغارت عليها طائرات حربية تتبع سلاح الجو .
- مجاميع من العجزة والشبان يقدرون بنحو 230 شخصاً يحرقون بعد أن احتموا بملاجئ بدائية تحت الأرض في الرزامات ، وترش غازات محرمة دولياً على المزارع وإحراق الأسرى بعد استسلامهم للقوات الظالمة في منطقة دماج ، وهم يصرخون ( لا إله الا الله محمد رسول الله ) .
- 150 شخصاً يقتلون بعد وضعهم في حفرة جماعية وإطلاق النار عليهم وأيديهم مقيدة بحبال .

*****

ما أشد هول ما واجهته ثكالى صعدة ، فجأة تقف إحداهن وحيدة ، لا ولد ولا أب ، ولا زوج أو أخ ، الكل بين شهيد ومشرد ومسجون ، بيوت تهدم على رؤوس أهلها ، أهال تنزح حاملة آلامها ومآسيها معها .
ربما مثل هذا يصبر عليه ، لكن أن تضطر تلك المرأة إلى دفن زوجها أو أخيها أو ولدها أو أحد أقاربها بيدها فهذا ما يزيغ له العقل ، جثث محروقة ومقطعة ومشوهة لا يوجد من يدفنها غير النساء اللاتي يتجرعن المصاب كرهاً ، نذكر لكم مثلاً زوجة الشهيد عبد اللطيف الحمران الذي دفنته زوجته مع ولده من زوجته الأخرى لأنه لم يكن غيرها هنالك .
هكذا عانت نساء صعدة ، بعض منهن كان يضطر إلى المشي فوق الجثث من أجل الخروج من الكهوف التي - حتى هي - لم تحم أجسادهن من الجروح الخطيرة والإحراق ، ورغم الإصابات الخطيرة التي كانت تعاني منها بعض النساء اضطر أحد المشائخ أن يأتـي ويدعي أنهن من نسائه حتى يوصلهن إلى صنعاء بين مجروحة ومحروقة .
- جندي يرمي بامرأة وطفليها من الطابق الثاني فتفقد المرأة وعيها وينكسر عنقها وينزف الصغار حتى الموت ، ثم يتبعهم الجندي فيطلق النار على الطفلين وأمهما .
- محاولة الاعتداء والاغتصاب الجنسي لعشر نساء وقتلهن بسبب مقاومتهن دفاعاً عن الشرف.
كانت هذه مشاهد مروعة لبعض ما حدث في صعدة ، تناقلها الناس ونشرتها الصحف ، لكن في مقابل ذلك نرى قوة الإيمان متجلية في أولئك الثكالى اللاتي في الزهراء وزهرتها زينب عليهما السلام كان لهن خير قدوة .
- أم الشهيد عبد العزيز المتميز عندما أتت النساء لتعزيتها في ابنها وابن أختها قالت بكل ثبات : هذا يوم التهنئة لا يوم التعزية ما داموا قضوا دفاعا عن أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .
- والأم التي جاءها ابنها يبكي وهو يحمل لها خبر استشهاد أخيه لما رأته يبكي قالت له : ما يبكيك ؟ ألم يخرج متمنيا للشهادة ، لقد نال أخوك ما يتمناه فلا تبك .
- زوجة العلامة عبد الرحمن مشحم ، جاء أخوها ليعزيها في ولدها الشهيد عبد الصمد فماذا قالت له !!
قالت : مادام استشهد وهو يدافع عن أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فهو مرادنا جميعاً ، ولا نحب إلا أن نكون شهداء في هذا السبيل .
- زوجات وأمهات يبعن حليهن وما يملكنه ويشترين لأزواجهن البنادق ويجهزنهم للخروج إلى الجهاد في سبيل الله دفاعاً عن المظلومين .
- حتى ابنة الأربعة عشر ربيعاً الذي أعطاها أبوها بعد عودته من غيبته ما يقارب الخمسة والعشرين ألف ريال يمني لتشتري به ما يزين جيدها ، إذا بها في اليوم التالي تعيدها إلى أبيها وتطلب منه إرسالها للمجاهدين فهي تريد أن يزين الله بها جيدها يوم القيامة .
لقد ضربت النساء والأمهات أروع الأمثلة وهن يتوجهن إلى بارئهن قائلات : اللهم تقبل منا هذه القرابين التي نقدمها بين يديك .

*****

- ملحمة حسينية :
- الشهيد عادل الرازحي كان يتمركز هو وسبعة من المجاهدين في جبل كتاف ، قاموا بصد أكثر من هجوم على هذا الجبل وفي الأخير وبعد إصابة الشهيد عادل الرازحي لم يستطع أصحابه أخذه معهم في انسحابهم بسبب إصابته ، فغطى انسحابهم رغم إصابته بشكل أذهل الجنود وكبدهم خسائر كبيرة حتى استشهد ، ولما تسلم أهله جثته الطاهرة وقاموا بدفنها ، تم سجن كل من خرج في جنازته .
- أما الشهيد غازي الرزامي فقد كان من الموهبة في دقة التصويب ، فكانت إصاباته تصيب جنود الظلم بالهلع والخوف ، لكن تم إصابته بقذيفة غازية أفقدته الوعي لمدة ثلاثة أيام ثم لقي ربه شهيداً حميداً .
- على سبيل الذكر وفي قوله تعالى : ( وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى ) يروي أحدهم قصته التي لم يظن أنه قد ينجو منها ، فقد كان مرابطاً في أحد المتارس ليس معه إلا بندقه ، فتوغلت القوات وإذا بوابل من رصاص رشاش كبير ينهال باتجاهه كلما أخرج رأسه ولا يدري من أين يأتي ذلك الضرب العنيف ، فرأى أن الشهادة قد حلت ، تشهد وهلل ثم رفع البندق بيده من المترس وأطلق النار منه في ضربة عشوائية وهو يتلو قوله عز وجل : ( وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى ) ، ثم أخرج رأسه فإذا بالجندي الذي كان واقفاً على الرشاش قد قتل برميته الربانية ، فأخذ نفسه ونجى بها .
- الشهيد عبد الكريم ثابت كان أحد الشباب المشهود لهم ببلوغ الغاية في التقوى والخشية والعبادة ، وكان أحد الذين شروا أنفسهم لله وأرخصوها في سبيل الذود عن الكرامة ، كان في سوق الطلح فإذا بالجنود يقتادون أخاً في الله إلى مركز الطلح وهو يستغيث من ظلمهم فما كان منه إلا أن لحقه إلى مركز الطلح وأخذه منهم عنوة بعد أن تسمروا في أمكانهم خوفاً ، وهكذا جنود الظلم والمرتزقة إذا رأوا الموت أمامهم ، وفي آل الصيفي دافع دفاع الأبطال دفاعاً يليق بأمثاله من المؤمنين العارفين عن النساء والأطفال حيث لم يكن ثم رجال ، وأعاق وحده تقدم القوات الظالمة التي تريد خراب البيوت وهتك الحرمات ، ولم تستطع القوات أن تحرز أي تقدم حتى لقي ربه شهيداً .
- الشهيد إسماعيل حجر ذلك الشاب اليافع الذي ملئ إيماناً من قرنه إلى أخمص قدميه ، قدم نفسه رخيصة في سبيل الذود عن مبادئه السامية حتى انتقل إلى رحمة الله شهيدا ، لم يترك الجهاد بحجة أنه ما زال عريساً إذ لم يمض على زواجه شهر واحد ، بل شمر عن ذراع الجهاد وحث الخطا إلى الحور العين ، وعندما تطوع بعض الإخوة لنقل زوجته إلى مأمن بعد استشهاده ، قالت إنها ستنتظر إسماعيل إلى أن يحضر لأن المسكينة لم تكن تعلم باستشهاده رغم أن القصف والمعارك في أشدها .

- أما العلماء الأجلاء وأبناؤهم فكان لهم القدم العليا في الجهاد :
- السيد العلامة العابد الولي أحمد بن صلاح الهادي أحد العلماء الربانيين ، كان واحداً من المجاهدين المخلصين ، شرد وطورد رغم سنه الكبير الذي يبلغ الثمانين وما زال كذلك ، ورغم ذلك سمعه أحدهم يحمد الله سبحانه أن سهل له سبيل الجهاد ، ومع كثرة ما شاهده من الأهوال لم يعد يخاف من الصواريخ والقذائف والهجمات العنيفة كما يقول فقد اعتاد على ذلك ، سجن أبناؤه ولا يزالون في السجن حتى الآن .
- والعلامة عبد الرحمن مشحم وأبناؤه كانوا من الرعيل الأول الذين دافعوا عن الدين والكرامة فهدمت بيوتهم ، وشردت نساؤهم وانتهكت حرماتهم واستشهد ابنه عبد الصمد في آل الصيفي ، ثم استشهد ابن ابنه عبد الصمد في الرزامات .
- وممن يضرب به المثل في الجهاد السيد العلامة حمود هادي الصيلمي الذي كان طيلة حياته مخلصا مؤمناً تقياً نشيطاً في طاعة الله ، لقد كتب كتاب لوامع الأنوار بأجزائه الثلاثة على الآلة الكاتبة وبإصبع واحدة في نشاط نادر في خدمة العلم ، ولما شاهد الظلم وما يرتكب في حق الضعفاء والمساكين لم يقف متفرجاً بل هب لنجدتهم بكل ما يملك ، قدم نفسه وقدم ماله وحتى أولاده لم يبخل بهم ، لقد كان البلسم للمجروحين ، فذلك العالم الجليل قد استغل معرفته ببعض أمور التمريض في بذل قصارى جهده لمعالجتهم ومداواتهم وخدمتهم رغم أنه لم يكن لديهم للعلاج غير العسل والديتول فقط .
أحد أبنائه ذهب شهيداً في سبيل الله ، وابن آخر أصيب برصاصة في رأسه فقام هو بمعالجته ، ولم يمض أسبوع واحد إلا وقد عاد إلى أرض الجهاد .
وظل يخدم الجرحى حتى اللحظات الأخيرة ، ولم يرض بأن ينسحب في آخر الأمر خوفاً منه على الجرحى العاجزين عن الانسحاب أن يموتوا بالعطش أو غيره .
وظل مرابطاً حتى هدم المسجد على رأسه بعد أن أصابته قذيفة ، لأن جنود الظلم لم يتركوا حتى بيوت الله من الخراب والتدمير .
ومضى شهيداً في سبيل الله وهو يردد :
يا ابن زيد أليس قد قال زيد *** من أحب الحياة عاش ذليلا
كن كزيد فأنت مهجة زيد *** واتخذ في الجنان ظلا ظليلا
- العلامة أحمد قاسم الداعي ذلك المجاهد الصابر نخوته الإيمانية لم تترك له سبيلا إلا المشاركة في الجهاد ، فجاهد وأبلي البلاء الحسن حتى استشهد رحمه الله ، فلما علم ابنه بذلك تذكر أن المحافظ الحاقد لن يترك له حاله بل سيسومه سوء العذاب فكان أن شد العزم على الجهاد ولحق بأبيه صابرا محتسبا .
- علي موسى القيسي ، حسن موسى القيسي ، زيد بن علي مصلح ، وغيرهم من أطهر من عرفت أرض صعدة من الشباب ، حياتهم لم تعرف إلا الطهر والنقاء والعبادة ، كم اشتاقوا إلى الشهادة وكم لهجوا في سؤال الله إياها ، أكثر من عشر سنوات وهؤلاء الشباب البررة يبكون إلى الله ويطلبون الشهادة ، فلم يحرمهم الله إياها ، وها هو دعاؤهم يستجاب فيلقون الله تعالى وهم يذبون عن علماء أهل البيت عليهم السلام في ثبات لا نظير له ، وتتساقط تلك الجثث الطاهرة التي طالما أرهق أصحابها أنفسهم مفارقين مضاجعهم واقفين على أبواب الباري جل وعلا متبتلين إليه قائمين وراكعين وساجدين ، لم يكن الله ليحرمهم من الشهادة فسلام من الله يغشى أرضاً حوت في طياتها أجسادهم ، سلام من الله يبلغ عنا أرواحهم .
اللهم اغفر لنا توانينا في حق هؤلاء ، واعف عنا تقصيرنا في نصرة المظلومين ، وتجاوز عنا يا رب العالمين ،،،

المطهر
07-28-2005, 02:52 PM
((من يعتمد على وسائل الإعلام الرسمية المقروءة والمسموعة والمرئية يعتقد أن ما يحدث في صعدة عبارة عن تمرد حفنة من المتطرفين دينياً ، لا وجود لهم في الواقع والمجتمع اليمني ، حاقدون ، عنصريون ، مبتدعون ، معبئون ضد المجتمع والدولة والأمن بالذات ، وأن اليمن - حكومة وشعباً وأحزاباً وقبائل وجماعات وأفراداً - كله يقف في صف واحد هو القضاء على تلك ( الحفنة ) وإبادتها ، لا يخالف في ذلك إلا حاقد على الشعب ومتآمر على الوطن.))

كلمة لأحد الكتاب اليمنيين، ويجب تعميمها لتشمل الإعلام الذي ادعى الحيادية والموضوعية والجرأة. الإعلام العربي الذي لم يتناول الموضوع بالشكل الذي يتناسب مع حجمه. فمنذ قيام الحدث إلى الآن قُتل الآلاف من المدنيين والعسكريين (وفق تصريح لرئيس الجمهورية)، واستخدمت أسلحة محرم استعمالها دولياً ضد المدنيين (حسبما أفاد شهود عيان)، ودُمِّرت قرى ومنازل بأكملها، وجُرفت مزارع وقلعت أشجار، وحرق وتشويه، بل وسحل جثث بعض الشباب القتلى في صعدة (وفق روايات متعددة لشهود على ذلك)، واعتقل ما يقرب من ألفي شخص، منهم أحداث لم يبلغوا سن الرشد القانوني بعد، وتمت ملاحقة رجل مسن تجاوز الثمانين من عمره (وقد قُتل ستة من أولاده وأحفاده، فضلاً عن كونه من أبرز الرموز العلمية في اليمن)، وحالات اعتصام متكررة في صنعاء، وبيانات من هيئات حقوقية محلية ودولية (انظر على سبيل المثال تقرير منظمة العفو الدولية عن اليمن)، وكتابات وبيانات صحفية متعددة منددة بما يحصل، ... إلخ بالرغم من كل هذا يمكن للمرء أن يعد مقالات الإعلام العربي التي تناولت الحدث على الأصابع، وهي كلها لا تعدو أخبار مقتطفة، أو تحليلات سطحية ومختزلة. وحتى هذا القليل الذي نُقل كان يمثل الموقف الرسمي للجهات الأمنية والعسكرية، ولم يوجد ما يمثل رؤية الأطراف أو حتى رؤية محايدة.

وما يزيد في التساؤل في هذا الاتجاه كون التهم التي أُلصقت بحسين الحوثي وبغيره هي من النوع الذي يثير الرغبة الإعلامية لكشف الواقع أو فهمه أكثر. فقد دارت التهم حول ما يلي: ادعى الإمامة ونصب نفسه أميراً على المؤمنين، ادعى أنه صاحب حق إلهي، ادعى النبوة، قام بتشكيل ميليشيات مسلحة، شكل تنظيماً سرياً مخالفاً للقانون، تلقى الدعم من جهات خارجية تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار الذي تنعم به اليمن (تنوعت مصادر الدعم بين: الكويت، البحرين، حزب الله، إيران ... إلخ)، تحالف مع اليهود أو دعم من قبل اليهود الذين يقاتلون معه، سعى لشق الصف الوطني والإساءة للوحدة اليمنية، اعتدى على أفراد الأمن والقوات المسلحة والمؤسسات الحكومية ومنع الموظفين من أداء واجباتهم، حرَّض المواطنين على عدم دفع الزكاة الواجبة للسلطة المحلية، الاعتداء على المساجد واقتحامها بقوة السلاح والاعتداء على خطباء المساجد وأئمتها والمصلين في المساجد، أثار الفتنة المذهبية والطائفية والعنصرية والترويج لأفكار مضللة وهدامة، دفع بالشباب المغرر بهم إلى دخول المساجد أثناء صلاة الجمعة لترديد شعارات تتنافى مع رسالة المسجد ودوره في الوعظ والإرشاد، أنزل علم الجمهورية اليمنية ورفع علم حزب يعمل في دولة خارجية (حزب الله)، قام أتباعه بقطع الطريق والاعتداء على النقاط الأمنية والعسكرية.



والمؤسف أن الإعلام العربي ألصق تهمة الإرهاب بحسين الحوثي، وبغيره ممن وقعوا في إطار التهم الأمنية، بالرغم من أنه لم يعرف عن أي منهم أي نشاط إرهابي أو دموي وليس لهم أي امتدادات في الخارج، ولا يؤمنون بتصدير فكرهم، بل إن حسين الحوثي نفسه، وخلال المواجهات مع القوى الأمنية والجيش، لم يقم لا هو، ولا أي من أنصاره أو من المتعاطفين معه، ومنذ بدء نشاطه وإلى حين مقتله بأي اعتداء على أي جهة مدنية أو أجنبية.



أياً كان موقف الإعلام العربي، الرسمي وغير الرسمي منه، فإنه إذا ما أردنا أن نبدأ بفهم ما يقع في اليمن، فلا بد لنا من فهم لكلٍ من: الخلفية الاجتماعية والسياسية للأحداث في اليمن من جهة، وتسلسل الأحداث في مراحلها الأولى من جهة أخرى. وفيما يلي إشارة أولية إلى كل من ذلك، لعلها تلقي بعض الضوء على الواقع.





خلفية الحدث الاجتماعية:

إن الشعب اليمني شعب قبلي تحكمه الأعراف والتقاليد القبلية، وله تركيبة اجتماعية تفرض أشكالاً خاصة من العلاقة تختلف عما هو مألوف في كثير من الدول العربية. إدراك هذا الأمر سيفسر لنا أموراً كثيرة أهمها وقوف بعض القبائل مع السيد حسين الحوثي أو والده العلامة بدرالدين الحوثي، حينما بدأ القتال ضدهما. إنه وقوف مع حليف قبلي، أو مظلوم، أو عالم ذي تقدير كبير، أو غير ذلك من الأسباب التي تدعو القبائل للقتال مع أطراف لا تتفق معها في كل شيء.

إن الشعب اليمني شعب مسلح. ولا يكاد يخلو بيت من السلاح الخفيف. وأما في بعض المناطق اليمنية وخصوصاً القبلية سواء في الشمال أو الجنوب فإن أغلب الأفراد لديهم أسلحة متوسطة، والبعض لديه أسلحة ثقيلة. وعليه فإن وجود السلاح بين أنصار حسين الحوثي وغيرهم ليس مستغرباً. مع ملاحظة أن أصحاب حسين الحوثي يدَّعون أن القوات الأمنية كانت تدس أسلحة ثقيلة في المواقع التي تدخلها ثم تنسبها إلى حسين الحوثي أو غيره من خصومها، في حين أن أكثر من شاهد عيان من الجيش أو من أهل المنطقة التي كان فيها حسين الحوثي قد أكدوا أنه لم يكن لديه إلا الأسلحة الخفيفة.

المذهبان التقليديان في اليمن هما الشافعي والزيدي. وأما في المناطق الجبلية، وهي المناطق التي تدور فيها الأحداث الحالية، فإن الغالبية هم من الزيدية. ولا يمكن في هذه العجالة اختصار رؤية الزيدية العقائدية، وموقفها السياسي، إلا أنه يمكن تقريب ذلك بالقول إنهم يلتقون فكرياً وسياسياً مع المعتزلة ـ ومن المدرسة العقلانية في الإسلام ـ إلى حد كبير.



خلفية الحدث السياسية:

الأول: توريث الحكم لابن الرئيس حيث يعترض عليه أبرز رجال الدولة وعلى رأسها العميد علي محسن الأحمر (الأخ غير الشقيق للرئيس علي عبدالله صالح والقائد العسكري للمحور الشمالي الغربي في الجيش اليمني، والرجل الثالث في الدولة اليوم) والشيخ عبدالله بن حسين الأحمر رئيس البرلمان وشيخ مشايخ قبيلة حاشد والرجل الثاني في الدولة. وهناك آخرون من الشخصيات الأقل نفوذاً. وللعلم فقد اغتيلت أبرز الشخصيات التي كان يمكنها أن تقيِّد توريث الحكم نحو: محمد إسماعيل الأحمر، وكان الرجل الرابع في الدولة. ويحيى المتوكل وكان من أقوى الشخصيات حول الرئيس وأكثرهم فاعلية. والشيخ مجاهد أبو شوارب الذي كان العمود الفقري للشيخ عبدالله الأحمر، ويعد من مؤسسي النظام الجمهوري. وقد حصلت محاولة اغتيال للشيخ عبدالله الأحمر نفسه.

الثاني: الصراع بين الرئيس علي عبدالله صالح وحركة الإصلاح ذات التوجهات الفكرية السلفية. فبالرغم من البراغماتية السياسية التي أظهروها في التعامل مع قوة الدولة إلا أنهم شعروا بأن الضيق قد زاد عن حده بعد أحداث سبتمبر. وجدير بالذكر أن الحركة مدعومة عسكرياً من العميد علي محسن الأحمر، ومدعومة قبلياً من الشيخ عبدالله الأحمر. كما يُذكر أنه بعد أحداث سبتمبر قامت الولايات المتحدة بإجراء تحقيقات شاملة ومتابعات استخبارية قوية توصلت إلى أن العميد علي محسن الأحمر الشخصية العسكرية للوهابية السلفية والشيخ عبد المجيد الزنداني الأب الروحي للسلفية الوهابية في اليمن، كان لهما علاقة بتفجير المدمرة كول في سواحل عدن الأمر الذي دعى الحكومة الأمريكية لتوجيه طلب رسمي لهما للتحقيق.

ثالثاً: الخصومة السياسية ضد الهاشميين في اليمن. وهي خصومة متعددة الأطراف والدوافع. فهناك أطراف تعاديهم لدوافع سياسية محضة كونهم يمثلون شريحة ذات عدد كبير، فيها كفاءات متعددة، ولها وجود قديم في الحياة السياسية والاجتماعية والعلمية. وهناك أطراف تعاديهم لأسباب مذهبية كونهم على الأغلب زيدية أو شافعية صوفية. وهناك أطراف تعاديهم لأسباب اجتماعية ذات علاقة بالتركيبة الاجتماعية في اليمن حيث ينزعج البعض مما يمنحه أغلب اليمنيين من الفضل والمحبة للهاشميين باعتبار أنهم من ذرية النبي صلى الله عليه. والهاشميون موزعون في اليمن بين شمالها وجنوبها، شرقها وغربها، ومنهم أسر كثيرة معروفة في اليمن وخارجها. وآل الحوثي من هذه الأسر.



الحدث:

يصعب اختصار حدث بهذا التعقيد ولكن يمكن ذكر أبرز التفاصيل:

في ظل الأحداث الأخيرة في المنطقة تولدت لدى السيد حسين الحوثي قناعة بأنه لا بد من التفاعل معها من خلال رفع شعار معاد لأمريكا وهو ( الله أكبر ، الموت لأمريكا ، الموت لإسرائيل ، اللعنة على اليهود ، النصر للإسلام ). هذه القناعة كانت خاصة به وببعض الشباب، ولم يشاركه فيها الغالبية العظمى من أعلام الزيدية وعلمائها. هذا بالرغم من اعتراض كثير منهم للوجود الأمريكي في المنطقة، إلا أنهم لا يرون أن معالجة ذلك يكون برفع شعارات من هذا النوع. بل أصدر علماء الزيدية بياناً رافضاً لمثل هذه الأعمال.

أما من تفاعل مع حسين الحوثي من الشباب، فقد كان أغلبهم من الأحداث، ويصل عمر بعضهم 13 سنة. وأغلب أولئك لم يرتبط به تنظيمياً بل بعضهم قد لا يعرفه شخصياً ولم يلتق به. وتفاعُلُ الشباب له أسباب كثيرة، أبرزها أنه كان أسلوب رفض لممارسات الحكومة اليمنية بطريقة غير مباشرة.

اعترضت الدولة على هذا الأمر فتدخل الأمن السياسي بضرب واعتقال المئات منهم.

أصر حسين الحوثي على موقفه، ولكنه تقيد بالسلم المدني فكان يوجه أتباعه والمتعاطفين معه بعدم التعرض لرجال الأمن، أو القيام بأي نوع من أنواع العنف.

طلب الرئيس علي عبدالله صالح من حسين الحوثي أن يصل إليه، وقبل حسين ذلك مشترطاً ضمان سلامة وصوله ولكن لم يتم ذلك. فبقي في مرَّان قرب محافظة صعدة. وكتب رسالة للرئيس يشرح فيها موقفه ويبين أنه لا يريد الاخلال بالأمن، وأنه حريص على الجمهورية ونظامها.

بعد أخذ ورد، وجهود مجموعة من الوساطات، قامت القوات الأمنية في يوم الأحد 20-6-2004م، وبمساندة عسكرية من الفرقة الأولى مدرع التابعة للعميد علي محسن الأحمر بمحاولة مفاجئة للقبض على حسين الحوثي. ولكن المحاولة فشلت.

تفاعلت القضية بتدخل من محافظ المنطقة يحيى العَمري الموالي للعميد علي محسن الأحمر، فوافق الرئيس على إرسال قوات الجيش على أساس أن القضية لن تأخذ أكثر من أربعة أيام.

وبالرغم من استخدام جميع الأسلحة الثقيلة من قبل قوات الجيش، وقلة العدد الذي كان مع الحوثي، وعدم امتلاكه لأي أسلحة ثقيلة، إلا أن وعورة المنطقة أطالت المواجهة بحيث استغرقت 80 يوماً. وقد تطور فيها الأمر من محاولة القبض على شخص مطلوب سياسياً إلى حرب شاملة على مناطق وقرى فيها مدنيين، ثم إلى حرب إعلامية وثقافية وسياسية وإنسانية على جميع الزيدية والهاشميين. ويبدو طول فترة المعركة لها أسباب اخرى، تتعلق بحرص العميد الأحمر على المشاركة في القتال. ذلك أنه هذه المواجهات تخدم مصالحه السياسية من أكثر من جهة. فهي تضعف موقف الرئيس علي عبدالله صالح. وفي الوقت نفسه تمنحه وأتباعه من السلفية المتشددة وقتاً وفترة استراحة من المواجهة الحتمية أمام الرئيس والولايات المتحدة. وأهم من كل ذلك فإن هذه المواجهات كانت فرصة للتمويل المالي والعسكري من خلال ما كانت تتلقاه الفرق المقاتلة التابعة للعميد الأحمر.

بعد قتال طويل، قضى على عدد كبير من المدنيين بين قتلى وجرحى، دمرت فيه آلاف المساكن، اعتقل حسين الحوثي ثم أعدم ميدانياً.



ما سبق محاولة لوضع إطارٍ يسمح بفهم ما قد حصل. وأما توقع ما سيحصل فهو خارج عن الممكن. ذلك أن تسلسل الأحداث بعد مقتل حسين الحوثي خالف كل توقعات المراقبين والمحللين داخل اليمن. فخريطة المصالح السياسية وتوزانات القوى المحلية تفرض توجهات معينة، في حين أن الأمور تسير باتجاهات مغايرة تماماً. وقد ذكر الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر رئيس مجلس النواب قبل عدة أسابيع أن اليمن اليوم في نفق مظلم. ولعله أصاب، فمع كل ما يقع اليوم لا يمكن إلا أن نقول إن المجهول هو ما ينتظرنا في الغد، ولا يوجد أفقاً لغير ذلك.



نجاح الحركة الجهادية المتطرفة في تكوين قاعدة جديدة لها في اليمن



(( الآن هناك ترويج للكتب الجعفرية وبدأت تنتشر، وهذا خطير على الوحدة الوطنية، وهي تدخل إلى البلاد على أساس أنها كتب للزيدية ولاعلاقة للزيدية بها على الإطلاق، فهي كتب خطيرة، وعلى الخطباء أن يتحروا كيف يتجنب الناس هذا الإنزلاق، فبلدنا لم يكن فيه خلاف مذهبي لا زيدي ولاشافعي.. وهنا جاءت السياسة وتسيس الدين لتثير الفتن والتعصبات، وهي ممقوته وغير مقبولة على الاطلاق)). ((وبالمثل حسين بدر الحوثي عندما رفع شعار (الموت لأميركا) جاء من يقول الدولة غلطانة ودولة ظالمة، هو لم يفعل شيئ، هو رفع شعار (الموت لأمريكا.. الموت لاسرائيل).. ألا يعرفون ما يترتب على هذا الشعار من الحصار ودخول اليمن قائمة الارهاب ووصفه بأنه بلد التطرف والارهاب))

كلمتان لرئيس الجمهورية اليمني علي عبدالله صالح. أحدهما تضع حركة الحوثي في سياق انتشار جعفري، والأخرى تضع حركته في سياق إضرار بالمصالح القومية اليمنية. ولكن الحقيقة والواقع أن لا هذا وذاك صحيح.

إن أحداث اليمن اليوم لها وجه ظاهر وآخر باطن:

• ففي الظاهر هي ضد الطائفة الزيدية. أو وفق الخطاب الرسمي ضد تيار الحوثي.

• ولكنها في الباطن حركة خطيرة للغاية، سيتمخض عنها واقع جديد أشد بكثير من كل ما يقع اليوم، وذات مدى إقليمي وليس فقط يمني. إنها في الباطن حضَّانة جديدة للحركة الجهادية المسلحة في الجزيرة العربية. وملامح هذه الحضَّانة هي:

تكوين قاعدة جغرافية جديدة للحركة بعد أن تم التضييق عليها في المملكة العربية السعودية.

تغذية منابع التمويل المالي بعد أن جف الكثير منها.

تكديس الأسلحة الثقيلة بعد أن تقلص عدد ما تمتلكه.

اكتساب مواقع جديدة لهم بعد أن أخليت منها الزيدية.

إضعاف مزدوج لخصميهما: الدولة والزيدية.



أخطر ما في الأمر:

نجاح هذه الحركة الجهادية المتطرفة في إقناع الناس أن التهديد هو من الزيدية أو من تيار الحوثي.

صرف انتباه الحكومة اليمنية والحكومات الخليجية إلى الزيدية وهي فئة لم يعرف عنها أي نشاط إرهابي أو دموي وليس لها أي امتدادات في الخارج، بل ولا تؤمن بتصدير فكرها.

إشاعة أن الحوثي كان إمامياً شيعياً أو أنه كان يتلقى الدعم من الشيعة ومن إيران. وهذه الإشاعة غرضها الأساسي هو إشاعة أمر آخر هو أن الزيدية تشكل خطراً على المنطقة من خلال كونها بوابة إيران في الجزيرة العربية، أو من كونها تمثل منطلقاً للمد الشيعي في المنطقة.



النتيجة:

آلاف القتلى والجرحى أغلبهم من النساء والأطفال ومن ليس لهم أي علاقة بالحوثي.

اعتقالات للمئات من كل من يتصل بأي شكل بالزيدية.

دمار لآلاف من البيوت والمنازل

انتهاك شامل للحقوق المدنية والسياسية لمجموعة من المواطنين العزَّل.



والكاسب الوحيد في هذه المعركة هي الحركة الجهادية المتطرفة في اليمن:

من خلالها استطاعت الحركة الجهادية المتطرفة إضعاف موقف خصمها الرئيس علي عبدالله صالح وذلك بخلق عداء عميق بينه وبين الزيدية جميعاً.

كسبت الحركة الجهادية المتطرفة مواقعَ جديدة لها، حيث إن كل موقع يُخلى من الزيدية، يتم ملؤه بالجهادية المتطرفة.

كسبت وقتاً وفترة استراحة من المواجهة أمام الرئيس والولايات المتحدة.

كسبت فرصة للتمويل المالي والعسكري من خلال الفرق العسكرية الموالية لها التي شاركت في المعارك.



إننا ندعوا الجميع للنظر في الأمر بدقة. فالأمر أخطر من أن يتم التغاضي عنه، وعدم الالتفات إليه. فالمنطقة تقف اليوم على فوهة بركان سيصل أثره ودماره إلى كافة أنحاء الجزيرة العربية. ولقد أظهرت الجهادية المتطرفة في اليمن استعدادها لالحاق الضرر بالمملكة في أكثر من مناسبة، ويظهر ذلك من تهريبها الأسلحة وغيرها إلى العناصر المتطرفة داخل المملكة.

المطهر
08-04-2005, 06:42 PM
أخبار: الحوثي: السلطة تتبنى هجمة وهابية على الزيدية
الأربعاء 06 يوليو 2005
اتهم محافظ صعدة بحرصه على الحرب أكثر من السلم
- «الوسط» - خاص:

وجه عبد الملك الحوثي ما سماها نصيحة للرئيس عبر «الوسط» حثه فيها إلى المبادرة بحل قضية صعدة سلمياً وأن لا يماطل في الحل حتى لا يستغل طرف ثالث الوضع لكي يفجرها حرباً جديدة.

وقال: إننا نلاحظ فتوراً من جانب السلطة مع أننا قد ردينا على مطالبها الثمانية وأعلنا التزامنا بالدستور والقانون وأيدينا استعدادنا للحوار حول الشعار على اساس الدستور وأكدنا أننا لسنا ضد الدولة وأن مواجهتنا لها كانت موقفاً دفاعياً كما أنني أعلنت استعدادي للوصول إلى صنعاء بمجرد إطلاق السجناء إلا أنه مع ذلك لنا أكثر من ثلاث أسابيع دون أن نتلقى أي رد.

وأضاف: إننا نلمس أن هناك جهة في السلطة تحاول عرقلة الجهود المبذولة لحل القضية بالإضافة إلى أن هناك تدخلاً أجنبياً أمريكياً للزج بالسلطة في مواجهات جديدة. وأشار إلى أن السلطة أبلغتهم أن هناك ضغوطاً أمريكية للدخول معهم في معارك.

واستغرب الحوثي عدم الوفاء بإطلاق السجناء المحبوسين على ذمة القضية رغم أن هناك أمراً من الرئيس يقضي باطلاقهم وقال: إن بعض الأهالي وصلوا إلى السجون بضمانات لأقاربهم إلاَّ أنه مع ذلك لم يتم إطلاقهم.

متهماً محافظ محافظة صعدة بحرصه على الحرب أكثر من حرصه على السلم. وأكد في اتصال مع (الوسط) أنه قد أرسل رسالة الاثنين الماضي إلى الشيخ ملهي الصيفي حثه على إنجاز ما وعد به الرئيس وأنه قد شرح له ما يجري من تجاوزات على الأرض تقوم بها السلطة وتتمثل في منع عبارة (حي على خير العمل) من الأذان ومواصلة الهجمة الوهابية التي وصفها بالشرسة وتغيير كل أئمة الجوامع السابقين بدون استثناء بالإضافة إلى ممارسة ضغوط على الأهالي لكي يؤمنوا ويضموا في الصلاة وكذا تعرض الحوثيين للسب والتكفير وللشيعة بشكل عام.

عبد الملك في تصريحه لـ"الوسط" أكد بقاءهم في الجبال حتى إنهاء القضية مبدياً غضبه من بعض الصحف التي اشاعت موت والده مع أنه في صحة جيدة.

هذا وقد حذر من أن ما يحدث على الأرض «قد يرغمنا على اتخاذ تصرفات معينة» واصفاً ما تقوم به السلطة من محاولة لتبني هجمة مذهبية وإرغام الأهالي على اعتناق المذهب الوهابي بأنه سيئ ولا يخدم التهدئة التي التزموا بها.

مطالباً أن تتعامل السلطة معه باعتبار حقوق المواطنة المتساوية والحرية الكاملة في الدين والمبدأ والفكر.

هذا وكانت صحيفة البلاغ قد نسبت إلى مصادر مقربة من الشيخين دغسان والصيفي إلى أن الرئيس قد وجه بصرف مرتبات حسين الحوثي ويحيى الحوثي عضو مجلس النواب كما وجه باعتماد مبالغ شهرية لبعض أفراد أسرة العلامة بدر الدين الحوثي ومضاعفة صرف كميات التعيين المقرر لها هذا وتسعى السلطة إلى تهدئة أزمة صعدة وحلحلتها من خلال إبقاء الحوثيين مبعدين في الجبال حتى تتمكن من تفكيك الجيوب المتعاونة وحتى يتم اخضاعهم تماماً.

يشار إلى أن العلامة محمد المنصور المتواجد في السعودية للعلاج قد وجه رسالة إلى الرئيس ناشده فيها فسخ الأحكام الصادرة من المحكمة الجزائية ضد كل من الديلمي ومفتاح ولقمان وحل قضية صعدة.

http://alwasat-ye.net/modules.php?name=News&file=article&sid=900

المطهر
08-04-2005, 06:47 PM
أخبار: حذر القائمين بتعذيب مسجوني قضية أصعدة
الخميس 04 أغسطس 2005
الحوثي يعلن قطع مفاوضاته مع السلطة ويهاجم المنظمات المدنية
«الوسط» - خاص:

اعلن عبدالملك بدر الدين الحوثي قطع المفاوضات مع السلطة حتى تتوقف عن تعذيب سجناء صعدة.

وقال في تصريح لـ«الوسط»: «إننا نعلن وعبر صحيفة «الوسط» قطع كل المفاوضات مع السلطة حتى تتوقف عن ماتقوم به من تعذيب للسجناء المعتقلين على ذمة القضية وتحسن اوضاعهم». كما وجه انذاراً لمن وصفهم بالجلادين الظالمين الذين يمارسون التعذيب بأنه سيأتي يوم القصاص العادل، وطالبهم بأن يكفوا ايديهم عن تعذيب السجناء.

وقال: «نحن نعرف من يمارسون ذلك» وشن هجوماً شديداً على منظمات المجتمع المدني واتهمها بأنها مرتهنة بيد الأجنبي، حيث قال: «ان ما يحدث من ظلم واضطهاد لهؤلاء السجناء دون ان تقوم المنظمات التي تسمي نفسها انسانية وتهتم بحقوق الانسان بأي موقف تجاه مايحدث فإن ذلك يدل على زيف هذه المنظمات وارتهانها بيد الاجنبي وانها تداهن السلطة».

واتهم الرئيس والدولة بأنها غير جادة وغير صادقة فيما تزعمه من انها تريد السلم الأهلي وحل المشكلة بالطريقة السلمية، واضاف «انها انما تخادع الرأي العالمي».

وجدد الحوثي رفضه القاطع لما اسماها لغة التسليم بسبب عدم وجود قضاء عادل ومستقل.

وتساءل: كيف نسلم انفسنا لمن اراد ان يقتلنا في بيوتنا.. وزاد: ان الاخوان الذين يسلمون انفسهم يلاقون داخل السجن في صعدة اسوأانواع التعذيب والاضطهاد ومن ضمنها منع الطعام وكسر عظامهم ومنع الدواء عنهم وتعرضهم للضرب المبرح حد الاغماء ولم يستثن من التعذيب بالكهرباء الذين سلموا انفسهم أو تم اسرهم اثناء الحرب.

معتبراً أن الرئيس هو المسؤول الأول عما يجري من ظلم تقوم به ما وصفها بأجهزته القمعية وجلاديه في السجون.

مستغرباً مما تم نشره من توجيه للرئيس بصرف رواتب حسين ويحيى الحوثي وتخصيص تعيين لبدر الدين، قائلاً: «الرئيس منع العوائل التي في صنعاء من ان تساعد العوائل التي في صعدة ونحن لانطلب من السلطة أي مبالغ ولكن نطلب منها ترك ممتلكاتنا لانها نهبتها في مران وفي نشور وفي الجمعة».

وأضاف: السلطة تنهب حتى ابسط الأشياء من أثاث البيوت ولازالت تحتل منزل حسين وبيت الوالد في مران.. طالباً ان تترك السلطة لهم دينهم ومبادئهم وان تعاملهم على اساس الحقوق المشروعة كمواطنين.

هذا ولم يستثن الحوثي العلماء الذين اتهمهم بالسلبية والحياد قائلاً: «ان مايحدث من مظالم ومفاسد في هذا البلد داخل السجون وخارجها يكشف زيف كثير ممن يسمون انفسهم علماء ووجهاء والذين لم يصدر منهم أي موقف ضد هذا الظلم والطغيان براءة للذمة أمام الله والتاريخ».

واعتبر أن مايعلن عنه من محاكمات لبعض السجناء هي محاكمات غير شرعية لان الذي يحاكم فيها هو الجلاد حد قوله.

كما نفى مانشرته بعض الصحف من ان الرزامي التقى بالرئيس أو سلم نفسه، ونفى في الوقت نفسه حدوث أي انشقاقات أو اختلافات داخل صفوفهم معتبراً انهم يقدمون اعظم نموذج للتوحد والمتوحدين لانهم يعتمدون على القرآن ونهج الله.

ورفض الادلاء بأي معلومات عن والده قائلاً: لانستطيع ان نقدم أي معلومات عن الوالد ان كان حياً أو ميتاً في الداخل أو في الخارج.

وحذر السلطة مما اعتبره الاستمرار باللعب بالورقة المذهبية متهما إياها بأنها سلطة عنصرية ومذهبية 100% وإلاَّ ماكانت ترغم الناس على اعتناق الفكر الوهابي، وقال: «اقسم ان اشخاصاً من أهالي مران ارغمهم قائد المعسكر على صلاة الجمعة يوم السبت بعد أن رفض هؤلاء الصلاة خلف الإمام في اليوم السابق» ووصف هذا الأمر بأنه تصرف جنوني.

واشار عبدالملك الى أنه تم قبل يوم أمس رصد تحركات لآليات عسكرية ودبابات متجهة الى منطقة بني معاذ متهماً السلطة بأنها تريد شن حرب جديدة أو انها تسعى لاستفزازهم من أجل اشعال الحرب.

وحذر في ختام تصريحه السلطة من محاولة اشعال الفتيل وطالبها ان تتقي الله.

واضاف: نقول للرئيس: «إن عاقبة الظلم وخيمة وان في الكون من يحكم على كل الملوك وهو الله وأنه كلما أكثر ظلماً وزاد طغياناً فإنه بذلك يعجل بنهايته»، وزاد «انهم مهما استخدموا القوة والعنف ومهما بطشو لن يزيدونا إلاَّ قوة وصلابة ونحن الآن أكثر قوة وتماسكاً من ذي قبل».

http://alwasat-ye.net/modules.php?name=News&file=article&sid=951

المطهر
08-06-2005, 01:10 AM
http://aboudani.jeeran.com/thawra2.jpg

صحيفة الثورة الرسمية : الجمعة 5/ 8/ 2005

المطهر
08-10-2005, 12:33 AM
تحركات وتعزيزات عسكرية في صعدة
الشورى نت-خاص ( 8/9/2005 )

علمت «الشورى نت» أن الأيام الثلاثة الماضية شهدت تحركات عسكرية وتعزيزات للقوات الحكومية المتمركزة في عدد من مناطق ومديريات محافظة صعدة منذ اندلاع أحداث الحرب بين السلطة وجماعة حسين بدر الدين الحوثي.
وقال مواطنون للشورى نت إن قوات شوهدت تعبر مدينة ضحيان القريبة من صعدة بالتزامن مع وصول قوات جديدة إلى منطقة كتاف وقوات إضافية تمركزت قرب منطقة نقعة. وأوضح المواطنون أن القوات تتكون من دبابات ذات نوعية جديدة، وجنود وأسلحة متوسطة وثقيلة.
يأتي هذا في ظل استمرار الأوضاع في صعدة على حالها من عدم الحسم منذ توقف العمليات العسكرية قبل أكثر من شهرين، وبدء وساطة جديدة بين الحكومة وأنصار الحوثي لم تصل جهودها هي الأخرى إلى نتيجة ملموسة حتى الآن.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ
من مصادر تاج عدن الخاصة : تفيد مصادرنا الخاصة في الداخل بأنة من المؤكد أن نظام صنعاء يعد القوات المسلحة لشن هجوم كبير على أتباع السيد بدر الدين الحوثي في محافظة صعدة ووصلت لهدا الغرض اعداد كبيرة من الدبابات والاطقم العسكريه الاخرى يوم امس الاثنين منطقة ضحيان وتؤكد مصادرنا ان الهجوم المنتظر سيكون الاكبر والاعنف مند بدات العمليات العسكرية هناك قبل عامين .
نناشد منظمات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الانسان والمنظمات الدولية وامنظمة الدول الاسلامية والجامعه العربية ببدل مساعيها وجهودها لايقاف مجازر جديده وضحايا جدد من مواطني صعدة والدين سيكونون ضحايا هدا العمل الاجرامي العسكري الكبير .

المطهر
08-12-2005, 01:14 AM
الحمد لله
سيدي الماجد علي بن يحيى العماد حفظكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته هذا إليكم مني شكر واعتذار أما الشكر فعلى ما كان منكم من إسكاني في بيتكم في حال أن غيركم يخاف من مثل هذا وكذلك إحسانكم بالإنفاق مما تحبون وعنايتكم في تحصيل الغرف على الجبا كثر الله خيركم وضاعف ثوابكم وأما الاعتذار فإنا شعرنا بالخطر على المرافقين لأنهم وصلوا صنعا معي بسلاحهم صحبة الواسطة الذين جاؤوا من طرف الدولة والمرافقون صاروا بسلاحهم بدون تصريح لهم في حمل السلاح وقد طُلِب من الحكومة التصريح بالسلاح لي وللمرافقين ولم يتم شئ كما أنهم لم يعطونا أي مطلب مما وعدوا به قبل أن أجئ والتزموا به [ عبر الواسطة ] فكلما طالبناهم ماطلوا حتى أيسنا من خيرهم فرجحت العودة أسلم لي وللمرافقين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بدر الدين الحوثي وفقه الله
http://img301.imageshack.us/img301/8956/ted537e77245044a9805a34a8e39db.jpg

الكاظمية
08-21-2005, 11:28 AM
إذا أردت أخي العزيز... أقول لك أن كل من لايمشي على الصراط المستقيم لأمريكا و إسرائيل و يسبهم و يرفع الشعارات المنددة ضدهم يكون من الإرهابيين الذين يجب أن يقتلوا و ما إلى ذلك مما تقدمت به في موضوعك...و أزيد على قولي أن المسلمين في المنتشرين في بقاع الأرض كلهم مضطهدون و على وجه الخصوص المسلمين ذوي الفكر المتوقد المتحرر من العبودية,حيث أن أعداء الإسلام يسعون بكل ما أوتوا من قوة و لا أقصد بالقوة قوة عتادها فقط و إنما الوسائل الإعلامية التي تسعى من خلالها تدمير عقول شبابنا و مسح كل المعتقدات و القيم التي يؤمنون بها و التي كانت نتاج للرسالة المحمدية المباركة... أقول هذا و الله على ما نقول شهيد... و شكرا
أمة الله الكاظمية...

رمش العين
08-21-2005, 01:44 PM
مشكور على المشاركه الجميله

المطهر
08-22-2005, 12:14 AM
لله درك أختي الكاظمية ..
فعلاً المستهدف هو الفكر المتحرر من العبودية ، وهل هو إلا فكر أهل البيت !!
شكراً على المشاركة ، وسلامي لكم .

المطهر
08-22-2005, 12:15 AM
محمد المقالح: المحاكمة ستفاقم المشكلة وعلى الرئيس معالجة آثار الحرب
محامون بارزون يمتنعون عن الترافع في قضية أنصار الحوثي لعدم دستورية المحكمة
الشورى نت-خاص ( 8/16/2005 )

صباح أمس الأثنين، وبعد أشهر من الاختفاء القسري في معتقلات سياسية، ظهر "36" شابا ببدلات زرقاء محشورين في قفص ضيق داخل المحكمة الجزائية المتخصصة بصنعاء.
حسب إعلانات السلطة فإن التهم الموجهة إلى هؤلاء هي: مناصرة الحوثي وتشكيل خلايا تمرد نفذت تفجيرات في العاصمة صنعاء.
هذه، إذاً، محطة جديدة من معارك السلطة مع تيار حسين بدر الدين الحوثي التي بدأت منتصف 2004م بحرب مسلحة انتهت بمقتل الرجل ثم حرب أخرى شنت ضد والده هي الآن متوقفة عند نقطة اللاسلم واللاحرب.
وإذا كانت الحرب قد أثارت، ولا زالت، جدلا واسعا حول مشروعيتها الدستورية وما صاحبها من أعمال شهدت تديمرا لقرى وممتلكات وسقوطا لأعداد من القتلى في أوساط أبرياء مدنييين وعسكريين... فإن المتوقع أن تثير هذه المحاكمة جدلا لا يقل في حدته عن جدل الحرب.
وبالإمكان القول أن الجدل قد بدأ بالفعل، فجلسة أمس، وهي الأولى، كللت بالفشل ثم التأجيل بعد رفض المتهمين الإنصات إلى إجراءات الجلسة منذ شروع ممثل النيابة في تلاوة قرار الاتهام، وعوضا عن ذلك رفعوا أصواتهم بشعارهم الشهير: "الله أكبر، الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل..." طوال الجلسة.
وبد المتهمون كما لو أنهم بتصرفهم هذا أرادو إعفاء النيابة من سرد الاتهامات، وإعادة الجميع إلى السبب الجوهري الذي يعتقدون أنه وراء اعتقالهم ومحاكمتهم: الشعارات المعادية لأمريكا وإسرائيل.
وحمل موقف المتهمين رسالة أخرى مضمونها رفضهم لإجراءات المحاكمة واعتقادهم بطلانها قانونيا، وليسوا وحدهم من يعتقدون ذلك ، فالقاضي نجيب القادري عقد الجلسة ومضى في إجراءاتها مع عدم وجود محامين أو هيئة دفاع عن المتهمين أو بعض منهم.
غياب الدفاع لم يكن نتيجة لرغبة لدى المتهمين بذلك، بل بسبب موقف لمحامين بارزين أجمعوا على الامتناع عن الترافع أمام المحكمة الجزائية المتخصصة لعدم دستوريتها ولكونها، في رأيهم، محكمة أنشأت استثنائيا وبطريقة غير قانونية.
وقال عبد العزيز البغدادي وجمال الجعبي في تصريح للشورى نت إنهما ومجموعة من المحامين، بينهم أحمد الوادعي وأحمد الديلمي ومحمد المخلافي ونبيلة المفتي، قرروا عدم الترافع أمام المحكمة وأبلغوا أهالي بعض المتهمين الذين طلبوا منهم الترافع إعتذارهم عن ذلك لأن المحكمة "غير دستورية، ولأنها محكمة استثنائية مثلها مثل محاكم أمن الدولة" موضحين أن مثل هذه المحاكم تكون إجراءاتها "غير عادلة والإدانة فيها مسبقة".
المحكمة، التي أنشأت عام 99م بقرار من رئيس الجمهورية وهو مالا يسمح به دستور البلاد، تحدث البغدادي والجعبي عن تجربتهم وزملائهم المحامين معها كونهم أنفسهم هم أعضاء هيئة الدفاع عن الديلمي ومفتاح في القضية التي نظرتها هذه المحكمة.
وقال المحاميان إن تجربتهم تلك أوصلتهم إلى قناعة بالامتناع عن الترافع أمام المحكمة التي، إضافة لعدم دستوريها، فإنها "تتبع إجراءات غير قانونية وتعرقل باستمرار عمل المحامين بما يفضي إلى إدانة موكليهم" مضيفين أنهم ليسوا وحدهم في هذا الموقف بل معهم "نقابة المحامين التي كان فرعها في صنعاء قد وجه رسالة إلى رئيس المحكمة السابق أبلغته استياء النقابة من الطريقة التي تتعامل بها المحكمة مع المحامين والاجراءات التي تتخذها وتفضي إلى حرمان المتهمين من حقوق قانونية ضرورية مثل تمكين الدفاع من صورة عن ملف القضية ليبنوا دفاعهم بناء عليه".
المحاميان البغدادي والجعبي أضافا إن موقفهم هذا يأتي أيضا بسبب انعدام الإجراءات العادلة والقانونية في مسار قضية الـ(36) متهما قبل الإحالة إلى المحاكمة ، فهم "اعتقلوا أولا بطرق غير قانونية وأخضعوا لتحقيقات في الأمن السياسي والنيابة الجزائية دون السماح لهم بحضور محامين عنهم خلال تلك التحقيقات".
عدا هذه الإشكاليات القانونية ثمة إشكاليات عديدة وردود أفعال مختلفة تثيرها المحاكمة وطبيعة القضية.
وبرأي الكاتب والسياسي محمد المقالح فإن المحاكمة ، ومعها استمرار الاعتقالات للمئات من المواطنين، يؤكد على نهج قائم سيصعد المشكلة ويوسع نطاقها.
وقال المقالح، في حديث للشورى نت، "إن مجرد تقديم هذا العدد ، الذي يصل إلى 36 بينهم امرأة، إلى المحاكمة يعني أن الحديث عن وجود عفو عام عن من تسميهم السلطة بالمغرر بهم من أنصار الحوثي، هو حديث غير صحيح ، وأن المحاكمات من ناحية واستمرار اعتقال المئات دون تهم محدد تؤكد على نهج قائم يصعد المشكلة ويوسع من نطاقها".
وأشار محمد المقالح إلى أن عريضة الاتهام التي أعدتها النيابة تضمنت "وقائع نسبت إلى المتهمين كانت السلطة قد نفت حال وقوعها وقوف أنصار للحوثي ورائها ، وعزت، تلك الوقائع مثل التفجير في باب اليمن وإطلاق النار على ضابط في الفرقة العسكرية الأولى مدرع ، إلى خلافات شخصية".
مضيفا: "في هذا السياق نحن نعرف أن بعض الحوادث المنسوبة إلى خلايا صنعاء كان ضحاياها هم أنفسهم العناصر التي قالت السلطة إنهم من أنصار الحوثي وقد قالت أنهم قتلوا بانفجارات قنابل أطلقوها وارتدت عليهم، ما يعني أن كثيرا من هذه الحوادث كان الفعل فيها لسلطات الأمن وليس العكس".
واستطرد المقالح يقول: " لا بد من الإشارة إلى أن المحكمة الجزائية نفسها حكمت قبل أسبوع على متهمين قالت السلطلة إن لديها وثائق بضلوعهم في مخطط لتفجير سفارات غربية وقتل مسئولين كبار، وكان أقصى حكم بين أحكام الجزائية على هؤلاء هو السجن ثلاث سنوات فيما أفرجت عن آخرين ، والمحكمة نفسها هي التي أصدرت حكما بالإعدام على يحي الديلمي بعد أن اتهمته بالتخابر ولمجرد حضوره مأدبة غداء لدى السفير الإيراني"، هذا التناقض في الأحكام ، بين خفتها حين تكون ضد متهمين بجرائم جسيمة كما في الحالة الأولى وبين قسوتها حين تكون على خلفية تهم سياسية وغير مبررة كما في قضية الديلمي، التناقض حسب المقالح "يكشف خطورة تسييس القضاء وإمكانية صدور أحكام خطيرة وجائرة ضد الـ36 متهما".
وختم الكاتب محمد المقالح حديثه للشورى نت بتوجيه مناشدة منه إلى رئيس الجمهورية "بالاستمرار في نهج التسامح والحوار والمصالحة، وتسوية آثار حربي صعدة" منبهاً إلى أن "االانجرار وراء بعض الأطراف التي لا تريد سلامة اليمن واستقرارها يمكن أن تقود ثانيا وثالثا إلى حروب يمنية يمنية تحن في أمس الحاجة إلى التوقف عنها".

http://www.al-shoura.net/sh_details.asp?det=549

المطهر
08-22-2005, 12:16 AM
أخبار: فيما (يحيى) يصل امريكا لشرح قضية صعدة
الثلاثاء 16 أغسطس 2005
عبدالملك الحوثي: سنستخدم كل الوسائل المتاحة للدفاع عن النفس

حذر عبدالملك الحوثي السلطة من شن حرب جديدة عليهم مؤكداً بأنهم سيستخدمون كل وسيلة متاحة لضرب المعتدين معتبراً موقفهم موقفاً دفاعياً.
وهدد في تصريح لـ«الوسط» أن لديهم شباباً يملكون روحاً جهادية قائلاً «إن لدينا الشباب الاستشهاديين الذين يملكون الروح الجهادية والمتربين على مبادئ القرآن» وعن ما إذا كانوا سيقومون بعمليات انتحارية قال «نحن لا نتبع بعض الحركات الإسلامية ولن نستهدف مدنيين وقد فوتنا فرصاً كثيرة لضرب مسؤولين في السلطة حتى لا يصاب المدنيون بينما السلطة لا تتنزه عن ضرب المواطنين».
وأضاف «نحن لدينا مجاهدون يحملون روح الجهاد ونعرف كيف سنقاوم لأننا على استعداد كامل بعون الله لكي ندافع عن أنفسنا أما إن كانوا يريدون الحل السلمي فنحن أقرب إليه».
وفي أول رد على محاكمة الحوثيين المتهمين بتنفيذ تفجيرات داخل العاصمة اعتبر المحاكمة غير صحيحة ولا شرعية لها، لأن القضاء غير عادل ولا مستقل.
وزاد «أن القضاء هو سوط بيد السلطة تجلد به المستضعفين من أبناء الوطن، كما أنه يخدم المشروع الأمريكي لتكميم كل صوت حر يناهض الهيمنة الأمريكية في البلد، كما تدل هذه المحاكمات على أن السلطة غير جادة في إيجاد حل سلمي للقضية».
واتهم الحوثي السلطة بمواصلة ما وصفه بالدور القذر في عمالتها للأمريكان وضربها لأبناء الوطن لغرض استرضاء أمريكا وتحقيق مكاسب خارجية. واعتبر استمرار أجهزة الأمن في تعذيب السجناء المعتقلين على ذمة القضية ارتهاناً لأمريكا وتنفيذاً لمهامها القذرة حسب وصفه.
وأضاف «لقد تم تعذيب حوالي 29 سجيناً في سجن قحزة، ومنعوا وصول الطعام لأنهم فقط هتفوا بالشعار «الموت لأمريكا.. الموت لإسرائيل.. النصر للإسلام» بعد أن فرضوا عليهم إماماً سلفياً».
ونفى أن تكون هناك أي وساطات قائلاً: «لقد أوقفناها حتى يوقفوا تعذيب السجناء».
هذا وقال شاهد عيان لـ«الوسط» إن منطقة العصايد بهمدان تشهد مناورات حربية بالإضافة إلى تعزيزات عسكرية قادمة من صنعاء إلى المحافظة مما قد يعتبر استعداداً لحسم القضية عسكرياً.
إلى ذلك وفي اتجاه مغاير وصل يحيى بدر الدين الحوثي الى الولايات المتحدة الامريكية لتنظيم ندوات يشرح فيها قضية صعدة وما يعده ظلماً واقعاً على اتباع المذهب الزيدي وانصار والده، ويعد هذا متناقضاً مع توجهات العلامة الحوثي واتباعه المنددين بامريكا وسياساتها.

http://alwasat-ye.net/modules.php?name=News&file=article&sid=1020

المطهر
08-22-2005, 12:17 AM
طلب من إحدى جمعيات تعليم القرآن السلفية استيعاب 300طفل من ابناء المحافظة
قائد عسكري كبير يفاوض جامعة الإ يمان لإرسال طلابها وخريجيها الى صعدة
الشورى نت-خاص ( 8/18/2005 )

علم موقع الشورى نت من مصادر عليمة ان قائدا عسكريا رفيعا عرض لجامعة الايمان ارسال العشرات من طلابها وخريجيها الى محافظة صعدة مقابل مبالغ مالية كبيرة ووعود بترتيبات ادارية0
وقالت مصادر مطلعة ان القائد العسكري الذي يشغل منصبا كبيرا في القوات المسلحة وجه طلبا الى الجامعة قبل اكثر من اسبوعين لإرسال 150من خريجيها وطلابها في برنامج الدراسات العليا الى محافظة صعدة لممارسة ما اسماها مهامهم الدعوية من خلال المساجد والمحاضرات0
وابدى استعداده دفع أي مبالغ مالية لقاء ذلك بالاضافة الى وعد بتعميد شهادات الماجستير التي تمنحها الجامعة لطلابها باثر رجعي رغم القرار الحكومي بعدم اعتماد أي شهادة عليا صادرة عن الجامعات الأهلية 0
وقالت المصادر ان القائد العسكري الهام طلب من احدى جمعيات تحفيظ القرآن السلفية بصنعاء استيعاب مايقرب من300طالب من صغار السن من أبناء محافظة صعدة الا ان ادارتها عرضت استيعاب 150طالبا فقط مقابل 7ملايين ريال0
وكانت محافظة صعدة شهدت عقب الحرب الاولى والثانية عمليات نقل للمئات من المدرسين من ابنائها الى محافظات اخرى فضلا عن فصل الكثيرين بذريعة مناصرة حسين بدر الدين الحوثي وتيار مايسمى بالشباب المؤمن 0
وقاد العميد الركن علي محسن الأحمر الأخ غير الشقيق للرئيس بالاضافة الى قطاعات مساندة من الحرس الجمهوري والأمن المركزي اللذين يقودهما نجل الرئيس وابن اخيه الحرب ضد حسين بدر الدين الحوثي ووالده وكذا مشاركة المئات ممن اسماهم الرئيس بالمتطوعين من الجماعات السلفية الجهادية0

http://www.al-shoura.net/sh_details.asp?det=561

المطهر
12-02-2005, 02:45 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

أعذروني أخواني الكرام على الانقطاع نظراً للمشاغل الكثيرة ، وتوقف المواجهات في الفترة الأخبرة ... لكن ما زال للقصة بقية ،
وبإذن الله نكون معاً من أجل مواصلة حكاية : القصة الحقيقة ؛ الحرب على الزيدية في اليمن .... .

أخوكم : المطهر ...

المطهر
12-03-2005, 12:16 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

في عشية السادس والعشرين من سبتمبر 2005 أعلن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح أمام العالم أجمع إعلانه المفاجئ بالعفو العام عن جماعة الحوثي والذي تلقاه الشارع بنوع من بنوع من الدهشة والحذر في آن واحد ، ولقد صدق حدس الكثير ممن استبعد أن يكون الرئيس صادقاً في عفوه ، إذ من أعجب العجب أن يعفو القاتل عن المقتول والظالم عن المظلوم ، ولكن .. لله في خلقه شئون .
تم إطلاق عدد من المسجونين قدر عددهم بحوالي أربعمائة معتقل أغلبهم – إن لم يكن جميعهم – لم يكن لهم أي دور في تلك المواجهات وذنبهم الوحيد انتماؤهم الفكري ، لكن وأين يقع هذا العدد من بقية المعتقلين الذي ربما تجاوز عددهم أربعة آلاف معتقل !!! وهل هذا هو العفو الذي ظل الإعلام الرسمي يتبجح به طوال الفترة الماضية !!
الحقيقة أنه لم يكن هناك أي عفو لا عام ولا خاص ، فما جرى لم يكن سوى جلبة إعلامية لتغطية الظلم المستمر الذي تعاني منه الزيدية في اليمن ، فالأسرى الذين يفترض أن يشملهم العفو المزعوم زاد التضييق عليهم حتى وصل الحال إلى تقييد اثنين بقيد واحد طوال اليوم حتى في وقت النوم ودخول الحمام .

السيد العلامة الفاضل محمد بن بدر الدين الحوثي المعتقل من بداية الأحداث الأولى والذي أخذ من صنعاء حيث لم تجر أي مواجهات زادت معاناته خاصة عندما رأى أسرته كلها بين مشرد وشهيد واشتد ألمه على نساءهم اللاتي لم يكن لديهن من يقضي حوائجهن غير ولده زكريا ، فدخل في إضراب عن الطعام رغبة في لفت الأنظار إليه ليفضح النظام المستبد الكاذب الذي ما انفك يتبجح بعفوه ولم يفكر في إطلاق سراح ذلك السجين الذي لم يكن في العير ولا في النفير أصلاً !

واستمر القمع والظلم ، واستمرت الاستفزازات ضد أتباع المذهب الزيدي والهاشميين على وجه الخصوص ، وإحدى هذه الاستفزازات المحاكمات التي كانت تجري في المحكمة التي يديرها قضاة مخبرون ومخبرون قضاة والتي رفض أبرز المحامين في الجمهورية اليمنية الترافع فيها والتي تسمى ( المحكمة الجزائية المتخصصة ) والتي تربطها علاقة وثيقة وحميمة بجهاز الأمن السياسي ( المخابرات ) .

أولى تلك المحاكمات كانت محاكمة العالمين الجليلين الصابرين السيد يحيى بن حسين الديلمي والأستاذ محمد بن أحمد مفتاح والذي حكم على أولهما بالإعدام وعلى الثاني بسجن ثمان سنوات ، هذا الحكم الذي أوقع النظام في ورطة عصيبة إذ لم يكن هناك شئ يصح تسميته مستنداً على هذا الحكم الكبير ، ثم إن ما اتهم به العالمان كان شيئاً واحداً فاختلاف العقوبة كان أعجب العجب ، لكن لعل لله في ذلك إرادة ، لفضحهم وتعريتهم أمام العالم .
عقدت جلسات الاستئناف ، بحجة أن النيابة لم ترض عن الحكم بسجن العلامة محمد مفتاح وأرادت حكماً بالإعدام كما حكم على السيد يحيى الديلمي ، ولكنهم في واقع الأمر كانوا في موقف حرج للغاية ، فحكم بتلك القسوة موجه لشخص لم يرتكب أي جرم ولا ذنب له سوى الانتماء للمذهب الزيدي والعمل من أجل النهضة الزيدية فكرياً وحركياً فضح النظام الذي ظل يتبجح أمام العالم بالديمقراطية وحرية الرأي ، لقد أراد النظام أن يرهب أتباع المذهب الزيدي ويذلهم بذلك الحكم الذي يقول كثير من المراقبين إنه لن يطبق على أرض الواقع ، لكنه فضح نفسه ، فالعلامة يحيى الديلمي رفض استئناف الحكم الذي لم يعترف به أصلاً حيث قاطع جميع جلسات المحاكمة مع العلامة محمد مفتاح عندما كانا يديران ظهريهما للقاعة ويسدان أذنيهما ويتلوان سورة يس المباركة بصوت مرتفع ، وكان رفضه الاستئناف ضربة موجعة فجرت اتصالات عديدة من شخصيات لها ثقلها لأسرة العلامة الديلمي لكنه استمر في رفضه ، وهو بذلك يعري النظام القمعي الذي لم يردعه أي شئ حتى عن إصدار الأحكام القضائية .
معاناة العالمين الجليلين لم تقتصر على ما يمارسه النظام ضدهما بل كان للتكفيريين نصيب منها ، حيث هدد بعضهم العلامة يحيى الديلمي بالقتل عندما استنكر قيام أحدهم خطيباً في مسجد السجن يلعن ويكفر جميع الفرق الإسلامية بلا تمييز ، وهذا الحدث يسجل على هذا النظام الذي يستخدم هؤلاء التكفيريين ويدعمهم مادياً ومعنوياً ، فبعد تلك الحادثة كان رد فعل مدير السجن انتهار السيد يحيى وتذكيره بأن الخطابة داخل ذلك السجن خاصة بالتكفيريين .
ومن ناحية أخرى أعلنت القوى الوطنية وقوفها إلى جانب العالمين الجليلين فعقدت أكثر من ندوة تضامنية مع العالمين شاركت فيهما أكثر من عشرين منظمة مدنية يمنية ، وطالب المشاركون فيهما إيقاف ما يتعرض له العالمان الجليلان من ظلم وقمع وإرهاب .

أما المحاكمة الثانية فهي محاكمةُ ما يحلو لإعلام السلطة تسميته خلية صنعاء ( الإرهابية ) وهي مجموعة عددها 36 متهم توجه إليهم تهم القيام والمشاركة في أعمال تفجيرية شهدتها العاصمة صنعاء وطالت بعض القادة العسكريين ، المحاكمة التي لم يشملها العفو كذلك كانت صورة أخرى من صور النظام القبيحة حيث حاول من خلالها تشويه صورة المتهمين المعروفين بموالاتهم للسيد حسين بدر الدين الحوثي ، حيث وجهت إليهم تهم التخطيط لضرب مصالح أجنبية وعلى وجه الخصوص استهداف السفير الأمريكي في صنعاء ، وهذه التهمة التي ربما حاول النظام بها إرضاء الخارج كانت كذلك مفضوحة لأن أسلوب السيد حسين في التعامل مع هيمنة القوى العالمية المتكبرة لم يكن على طريقة القاعدة وأمثالها وأمريكا تعرف ذلك جيداً ، وما كان أسرع جواب أحد المتهمين عندما قال : مبدأ سيدي حسين لا يجيز استهداف الأجانب .
من ناحية أخرى ظلت المحكمة تطالب بالقبض على امرأة أبوا إلا إدارجها في قائمة المحاكين الستة والثلاثين وهي زوجة وأخت اثنين من المتهمين وهي المرأة المظلومة انتصار بنت السيد علي السياني ، وفي كل جلسة يصدر القاضي قراراً بالقبض القهري عليها في استفزاز واضح للهاشميين الذين يأبى النظام إلا إذلالهم بهذه الطريقة القذرة .
القضية ما زالت مستمرة ، والعفو أشار القاضي إلى أنه مجرد تصريح للاستهلاك الإعلامي ليس إلا عندما رفض طلب أحد المحامين بالإفراج عن موكله بحجة العفو الرئاسي ، وستة وثلاثون بينهم امرأة تعرضوا لأبشع أعمال التعذيب وبعضهم ما زال في زنازين انفرادية منذ أكثر من نصف سنة لا يخرج منها إلا إلى المحكمة ، كلهم في انتظار أحكام ربما تصل إلى عقوبات بالإعدام !!!



روابط متعلقة بالمواضيع :
إعلان العفو عن أتباع الحوثي :
http://www.almotamar.net/news/24631.htm
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/884F00C2-6EEB-4058-9497-77238E709837.htm

اليمن الارهاب والارهاب الآخر ؛ برنامج هام جداً عرضته قناة الحرة ، هذا نصه :
http://www.al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=2402

سجناء البحث الجنائي بأمانة العاصمة يستغيثون
http://www.al-shoura.net/sh_details.asp?det=654
محمد* ‬بدر* ‬الدين* ‬الحوثي يبدأُ* ‬إضراباً* ‬عن* ‬الطعام* ‬
http://www.al-balagh.net/index.php?option=content&task=view&id=2092&Itemid=
http://al-shoura.net/n_sh_details.asp?det=1164
يحيى بدر الدين الحوثي: الأمن السياسي يعذب أصحابنا حتى الإعاقة
http://www.al-shoura.net/sh_details.asp?det=1100


في ندوة مكرسة لقضية الديلمي ومفتاح أقامها ائتلاف المجتمع المدني ، محامون: هناك حرب عنصرية والمحكمة الجزائية مظهر لتدهور القضاء.
http://al-shoura.net/sh_details.asp?det=1296
سجين يكتب عن حادثة تكفير الديملي والتهديد بقتله في السجن
http://www.al-shoura.net/sh_details.asp?det=1249
الديلمي ومفتاح ينفيان تقدمهما بطلب استئناف ويجددان رفضهما لمحاكمات الجزائية ( نص بياني العالمين )
http://al-shoura.net/sh_details.asp?det=737
اللقاء التضامني من أجل العالمين الديلمي ومفتاح ( نصوص الكلمات )
http://www.al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=2157


توجيه التهم لـ 36 من انصار الحوثي :
http://www.al-majalis.com/forum/viewtopic.php?t=2188
رسالة إنتصار السياني إلى قاضي المحكمة الجزائية
http://www.al-shoura.net/sh_details.asp?det=599

المطهر
12-03-2005, 11:14 PM
السبت 3 ديسمبر 2005م، 02 ذو القعدة 1426 هـ
زعم أنها "تصفية حسابات داخل المؤسسة العسكرية"
يحيى الحوثي للعربية.نت: حرب صعدة حصدت 25 ألفا من الجيش اليمني
محكمة استئناف باليمن تؤيد اعدام قيادي في تنظيم الحوثي
صنعاء –عزت مصطفى، وكالات
كشف النائب البرلماني اليمني يحيى بدرالدين الحوثي في اتصال هاتفي مع "العربية.نت" من مقر إقامته في ألمانيا أن خسائر الحرب التي اندلعت في محافظة صعدة بين القوات الحكومية والأهالي هناك العام الفائت كانت كبيرة جداًَ سواء البشرية منها أو المادية وتفوق البيانات الرسمية بهذا الشأن، مؤكدا أن عدد قتلى بين صفوف الجيش اليميني فاق "25 ألفا" ومن أأنصاره "ما يقرب من 300 شخص".
وزعم يحيى الحوثي، نجل بدرالدين الحوثي وشقيق حسين الحوثي، أن الفارق الكبير بين عدد الضحايا في الجانبين يرجع إلى أن "القادة العسكريون دفعوا بالجنود لاقتحام مواقع يتمترس بها رجال مستميتون...إذا تأخر الجنود أطلقوا عليهم -يقصد القادة العسكريون- نيران الرشاشات من الخلف ويقتل بذلك أعداد هائلة، وقد يتعمدون ذلك في الجنوبيين، ومنهم من قبائل أخرى كأن يكون من بكيل أو من حجور أو من تهامة".
وواصف يحيى الخوثي ما جرى داخل الجيش في معارك صعدة أنها "تصفية حسابات داخل المؤسسة العسكرية".
من جهته اعتبر المعارض اليمني عبدالله سلام الحكيمي الذي يقيم في منفى اختياري خارج اليمن، اعتبر في تصريحات صحافية نشرت أمس الجمعة أن الحرب عبارة عن "تصفية حسابات بين مراكز قوى السلطة التي تتخذ من صعدة مسرحاً ومن الأبرياء وجماعة الحوثي وقوداً لها".
وعن اشتباكات صعدة الأخيرة التي وقعت بين قوات من الجيش وعدد من أتباع والده بدرالدين الحوثي قبل أربعة أيام، اتهم يحيى الحوثي قوات السلطة في صعدة ببدء المعارك، إذ حاصرت -حسب زعمه- "بعض المتسوقين وقاتلتهم في سوق الخفجي فكانت حصيلتها قتل مايقرب من 150 جندي وتدمير 6 أطقم عسكرية"، ومضى يقول "لم يقتل من أصحابنا أحد وإنما سقط جرحى قيل لي أنهم في المستشفى وهذه الإحصائية جاءتني من أحد المقاتلين"، ويذكر أن الإحصائية الرسمية لوزارة الداخلية اليمنية تفيد سقوط ثلاثة قتلى من القوات الرسمية.
وطالب يحيى الحوثي الرئيس علي صالح بأن "ينفذ ما وعد به أمام العالم في 25من سبتمر2005 من عفو عام عمن يوصفون بالحوثيين في صعدة وإطلاق سراح المساجين منهم، مضيفاً أنه يوجد أكثر من ثلاثة آلاف سجين من أبناء صعدة في سجون الأمن السياسي ويتعرضون لصنوف شتى من التعذيب، ويتم حقن بعضهم بإبر للهلوسة" بحسب زعمه.
وأوضح أن المواجهات الأخيرة أتت "نتيجة اعتقالات جديدة قام بها الأمن بحسب توجيهات من قيادات عسكرية رغم صدور العفو الرئاسي"، وكان الرئيس اليمني قد ذكر حسين الحوثي بالاسم في خطابه أمام الكلية الحربية أواخر الشهر الفائت، إذ جاء على لسانه كما أوردته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ": "حسين بدرالدين الحوثي كان يضلل على المواطنين ويقول لهم بان طائرات امريكية تقوم بقصفهم, هؤلاء دجلوا على الشعب ايام الحكم الامامي ويريدون ان يدجلوا عليه مرة ثانية بالرغم من وجود الجامعات والمدارس والاف الخريجين منها, والغرض هو الانقلاب على النظام الجمهوري والشهداء والمناضلين والثورة فهل نأتي بامام مرة اخرى من صعده".
وأبدى الحوثي استعداده للانسحاب من الترشح في الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في سبتمبر/أيلول العام المقبل، إن كانت هذه رغبة الرئيس اليمني علي عبدالله صالح، مؤكدا "إن رغب الرئيس في أن نعطيه صكاً بترك ممارسة أي دور سياسي، فنحن مستعدون، لكن عليه أن يعاملنا باحترام".
يذكر أن يحيى الحوثي كان أعلن أنه سيرشح نفسه للانتخابات الرئاسية المقرر إجراءها في سبتمبر 2006م، وكان أعلن انسحابه مؤخراً من عضوية الكتلة البرلمانية للمؤتمر الشعبي العام ، الحزب الحاكم.
محكمة استئناف باليمن تؤيد اعدام قيادي في تنظيم الحوثي
وفي سياق متصل، أيدت محكمة استئناف في العاصمة اليمنية السبت 3-12-2005 حكم الاعدام الصادر بحق يحيى الديلمي القيادي في تنظيم الشباب المؤمن الذي يتزعمه رجل الدين المطارد بدر الدين الحوثي.
كما أيدت المحكمة عقوبة الحبس لمدة ثمان سنوات في حق قيادي اخر يدعى محمد مفتاح. وجاء في منطوق الحكم الذي أصدره القاضي سعيد القطاع "ان على النيابة عرض الحكم الابتدائي الذي قضى بانزال عقوبة الاعدام في حق يحيى الديلمي تعزيرا" الى المحكمة العليا عاجلا بسبب رفض الرجل استئناف الحكم.
وجدد المتهمان رفضها للحكم وقالا من خلف القضبان "المحكمة غير شرعية وما يجري هو استهداف للمذهب الزيدي ونحن سجينا رأي". وفيما كانت المحكمة تعقد جلستها التي لم تزد مدتها عن نصف الساعة وقد أحيطت بحراسة أمنية مشددة كان العشرات من نشطاء ائتلاف المجتمع المدني ينفذون اعتصاما تضامنيا مع الرجلين احتجاجا على الاجراءات القضائية المتخذة ضدهما.
وكان الائتلاف الذي يضم نحو عشرة من أهم المنظمات والنقابات قد اصدر بيانا اتهم فيه المحكمة المختصة بقضايا الارهاب وامن الدولة "باهدار أهم حقوق الدفاع كالمنع من تصوير ملف القضية بالاضافة الى ما يصاحب الجلسات من ممارسات قمعية تخلق الرعب لدى الناس". واعتبر البيان محاكمة الديلمي ومفتاح "اساءة لسمعة القضاء ولسجل حقوق الانسان في اليمن".

http://www.alarabiya.net/Articles/2005/12/03/19150.htm

المطهر
12-20-2005, 09:35 PM
من* ‬وراء* ‬الأسوار

Tuesday, 20 December 2005

خواطرُ محبوس »فيها زبيب أخضر«
بقلم العلامة / محمد بن أحمد مفتاح

قالوا بأن المحكمةَ العُليا محكمةُ قانون أي أنها لا تقبلُ بالتفريط في أي إجراء قانوني من قبل الأجهزة الأمنية والادعاء ومحكمة درجة أولى وثانية، وفي حالة وجود مخالفة قانونية ولو شكليةً فإن المحكمة العليا لا تتساهلُ معها، هذا ما يقالُ عن المحكمة، والواقعُ أننا لم نعد نصدقُ بوجود شيء في بلادنا اسمُه قانونٌ، ولا بوجود مَن يمتلكُ الحريةَ والإرادة والشجاعة والفرصة لرد اعتبار القانون ولو نظرياً على الأقل، كما أنني شخصياً قد فقدت الثقةَ في دولتنا وفي كل مَن يتحدثون باسمها ويروجون لسياساتها ونهجها الداخلي والخارجي خاصة وقد اطلعت عن تجربة ومعايشة على أكاذيب يقترفها مسؤولون وهم يعلمون أنها كذبٌ صراح، وأتذكر بأن لقاءً جمعني والعلامة/ يحيى الديلمي بعدة أشخاص قبل اعتقالي بأسبوع وقبل اعتقاله بيوم وكان من ضمن الحاضرين أحدُ وزراء الدولة وكان النقاشُ بيننا صريحاً -من قبلنا طبعاً- وعندما ذكرنا الهمجيةَ التي جرى بها اعتقالُ القاضي/ محمد لقمان ثم إجراءات المحاكمة التعسفية التي أفضت إلى الحكم عليه بسجن عشر سنوات انبرى وزيرُ الدولة لتبرير هذه الإجراءات، وذكر بأنه يستحقُ ما جرى عليه؛ لأنه -كما زعم- شيعي اثني عشري، وهذه "الخرطةُ" كافيةٌ في نظره لإهدار حُرمة الرجل، وعندما أحرجه أحدُ الحاضرين بأن الدعوى المزعومة ضد لقمان وكذلك الحكم الصادر لم يذكُرْ شيئاً عن جعفرية القاضي فكان رَدُّه بأنه لا يمكنُ ذكرَ ذلك حتى لا يقالَ بأن الدولةَ تضطهدُ أتباعَ هذا المذهب؛ لأن هذا سيضـُرُّ بسمعة اليمن.

أقول -بعد لعنة الله على الكاذبين-: وهكذا تمشي الأمورُ في بلادنا كذبةٌ تسيرُ وكذبةٌ تجيءُ، وبما أنني أعرفُ القاضيَ العلامة/ محمد لقمان معرفةً محققةً وأعرفُ أنه زيديٌّ قـُح فقط سقط ذلك الوزير من عيني بعدَ أن كنتُ أكنُّ له الإحترامَ، بل وساهمت في نجاحه في انتخابات مجلس النواب عدة مرات، مغتراً بما يقال فيه من سجايا مزعومة، وها أنا الآن أعلنُ توبتي إلى الله من خطيئة تصديق أبواق السلطة وخطيئة الثقة فيمن تروج له، وأعلن أيضاً اعتذاري لأولئك الذين اقتنعوا بوجهة نظري ومنحوا أصواتهم لهذا الثعلب، ويعلمُ اللهَ ويشهدُ أنني لم أكن أظنه ممن إذا أؤتمنَ خان، وإذا حدث كذب، وإذا خاصم فجر، وإذا عاهد غدر، ومن الإفتراءات التي يجدر ذكرها هنا ما أوردته صحيفة »الوطن العربي« على لسان أحد الوزراء يفتري زوراً وبهتاناً على العلامة/ يحيى الديلمي بمزاعم لم يسبق إليها وكأن هذا الوزير يعاني من عقدة إثبات ولائه فوجد في ترويج الأكاذيب على شخص الديلمي في وضعه الحالي فرصةً ليقولَ لسادته أنه مستعدٌ أن يعملَ المستحيلَ لنيل رضاهم فأقحم نفسَه في شهادة زور لم تـُطلـَبْ منه، ومع ذلك سيظلُّ مشكوكاً في ولائه لسبب هو يعرفـُه جيداً.ومَن يستغرب لحالنا، ولماذا فقدنا الثقةَ في دولتنا ومسؤوليها نقول له: ضع نفسك مكاننا، وقدرْ أنك أنت الذي تعرض للقمع، وتعرض أطفالـُه ونسائـُه وأهلـُه للترويع وتعرضت حُرمةُ منزله وممتلكاته وخصوصياته للهدر، ثم تـُجرجر إلى محكمة قمعية صورية مزيفة، وقدر أيضاً أنك رميت في زنزانة انفرادية تحت الأرض معزولاً عن العالم قرابة ثلاثة أشهر، وأنك تجرجر في سراديب المعتقل معصوب العينين، مقيد اليدين، وتجبر تحت التهديد على الإدلاء بأجوبة على أسئلة سخيفة يكررها عشرات المرات ممن تعودوا على امتهان الناس، وقدر أنك تعرضتَ لحملة شعواء من الأكاذيب المغرضة والتحريض وتشويه السمعة، وأنت على يقين مطلق بأن مَن يقف وراء كل ذلك وغيره مما لم أذكره يعلمُ ويتيقنُ بأن ما يقومُ به ضدك إنما هو استضعافٌ وانتقامٌ؛ لأنك أبديتَ رأياً لا يروقُ له، ولا يحبُّ سماعَه، ولو كان هو الحق والصواب.

لقد تضررنا في أحوالنا وأسباب معيشتنا، وأهدرت حُرماتُنا، وتعطلت أعملُنا، وقاسينا المعاناة في السجون والمحاكم، وتعمدت أجهزة القمع في تواطئ مكشوف مع محكمة أمن الدولة أن تحرمنا من حقنا في مقاضاة مَن اعتدى علينا وسعت بكل جهدها لإظهارنا بمظهر المجرم، ولم تقبل بأقل من إدانتنا، واستصدرت أحكاماً مزيفةً للنيل منا إمعاناً في الاستخفاف بالشرع والدستور والقانون.

http://www.al-balagh.net/index.php?option=content&task=view&id=2262&Itemid=0

http://img176.imageshack.us/img176/8352/31dg.jpg

المطهر
12-20-2005, 10:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

قال: منذبداية حملة الإعتقالات في اليمن ضد أصحاب الحوثي وأتباع المذهب الزيدي في العام 2003، مرورا باندلاع الحرب التي شنتها السلطة في مران،
السبت 19/6/ 2004 والتي استخدمت السلطة فيها جميع انواع الأسلحة الثقيلة والخفيفة والبرية والجوية، والغازات الكيماوية، والقنابل العنقودية والتي لاتزال آثارها باقية إلى الآن في مران، وانتهت في
10/9/2004 اسفرت عن خسائرجسيمة وخلفت قتلى كثيرين من الطرفين، وشردت عددا كبيرا من الأسر، وهدمت منازلهم بل إن هناك قرى قد دمرت بالكامل، ولازالت مدمرة حتى الآن، وتم اعتقال مجاميع كبيرة من المواطنين، من منازلهم وأسواقهم، ومزارعهم، وسبل معايشهم،
ثم اندلغت الحرب الثانية بالإعتداء المباشر من السلطة على المواطنين في وادي نشور، ومعظم مناطق همدان، وذلك في الساعة الواحدة بعد منتصف الليل يوم الإثنين 28/3/2004
والتي استخدم الجيش فيها كذلك جميع أنواع الأسلحة، وتكشفت فيها الأساليب غير الإنسانية، حيث سحلت جثث بعض الشهداء بالدبابات، وسحب الجرحى خلف الأطقم العسكرية بمدينة صعدة حتى فارقتهم الحياة، كذلك تم اعتقال عدد كبير من المواطنين وإيداعهم السجون.
ومن تلك السجون سجن الأمن السياسي في صعدة، الذي يديره المدعو يحيى المراني من أهالي محافظة- إب- والذي نحن بصدد الحديث عنه،

صفة السجن
هو عبارة عن ثماني زنزانات مساحة الواحدة 2 متر عرضا في 2متر وربع المتر طولا ، وفي وقت قد يمتد يقدر بحوالي شهرين يزجون داخل كل زنزانة ضعف سعتها ثلاث مرات، حيث أفاد بعض السجناء: أنه تم إدخالهم في زنزانة واحدة لمدة 14 يوما وهم 12 سجينا، ويعاملهم السجانون هنا ك بقسوة بالغة وبلا رحمة، يتبولون في القوارير، ويأكلون ما يأتيهم من أكل قليل جدا، ما يسد رمقهم فقط بحيث لاحياة ولا موت،
وهنا ك شماسي عبارة عبارة عن صالة تقدر مساحتها ب 5 أمتارعرضا في 30 طولا ومع ذلك فيمنع عليهم التدفؤ بالشمس ولمدة تصل أحيانا إلى شهرين كاملين لايرون الشمس أصلا، وإذا طابت نفس الشاوش " أحمد صالح اليافعي" فيخرجهم لمدة لاتزيد عن 10 دقائق.


الممنوعات في السجن
يمنع داخل هذا السجن كل وسيلة إعلام من صحف ومجلات، وراديون وتلفزيون، وهاتف، والمسجلات، وأي كتاب، ودفاتر وأوراق، وأقلام.

إستقبال المدير للسجناء
فحسب مالدينا من المعلومات، فإنه يتعامل معهم كما يلي :
أولا: يستقبلهم بوابل من الشتايم وبكل الكلمات القبيحة والجارحة، التي تستنكرها الأسماع، ويصفهم بالخونة والعملاء، وانهم دخيلون على الوطن، ويتطاول لسانه ليصل إلى علماء الزيدية، ومراجعها، بأنهم عملاء يهود يخبؤن تحت عمائمهم زنارات، وتصل يده أحيانا لضرب بعض السجناء.
أما في حالة اللين فيقول: نحن مسلمون سواء وإخوان وأبناء وطن واحد، ولكنه كلف عليكم الملعون ، ماكان تشتوا، أنتم فارغون، أنتم طراطير،أنتوأبناء سوق، مغرربكم، أنتم يهود. ثم يزج بالسجناء في زنازين السجن لأكثر من ثلاثين يوما كوجبة أولية،
وقبل شهر رمضان 1425 بحوالي 4 أيام أخرجهم من الزنازين على شدة جوع، وسهر، ومضايقات، وهم مفلسون ليس لأحد منهم ريالا واحدا ليشتروا لهم حاجيات الصوم، فمر رمضان بمنتهى الأسى والحرمان ، لأن أكل السجن كلا شيء بل ضره أكثر من نفعه، ومرت الشهور وازدادت المضايقات، ومع انعدام الزيارات، والتواصل مع الأهالي، طلبوا نقلهم الى السجن العام لعله يتسنى لأهليهم زيارتهم، فرفض هذا الطلب،
بشدة فلجأوا إلى الإضراب عن الطعام، ظنا منهم أنهم في دولة قانونية، فيأتي المديرعلى عجل وكأنه في غير شعور يتطاير غضبا وحنقا عليهم، فيأخذ في سبهم وشتمهم، ويهودتهم كعادته، ولم يجدهم الإضراب شيئا، وضلوا في وضعهم القاسي والمؤلم.

المدير يتمنن على السجناء ويتمسخر بهم،
وياتي المدير في بعض الأحيان ويقول: أنتم أصبحتم منعِمِين وأصبحت وجوهكم بيضاء لامعة نور على نور، وذلك بسخرية منه، حين صفرت أبدانهم من الجوع وعدم الحركة والشمس، ويقول : ليت الغير يعرفون هذا السجن ومقارنته بالفنادق.
وعادة ما يحتاج السجناء لاستدعاء المدير لحل مشكلة بينهم ، فلا يمكن أن يأتي أويستقبل موفدهم إليه ألا بالإضراب عن الطعام يصل إلى ثلاثة ايام أحيانا أو أكثر،إذا خشي التلف، ثم يأتي ليردد على مسامعم تلك الترنيمة المعتادة ولا يحل مشكلة بل يقول : دعوه يضرب حتى يموت وسنأتي بتقرير طبي أنه مات بصورة طبيعية،لأنه يعلم أنه سيحصل على ذلك في بلادنا إذلا يقدر مختص رفض طلب من السلطات، ثم يعدهم بالنظر في المشكلة ولكن دون جدوى،
وبسبب المضايقات الشديدة من الشاوش يقومون باستدعاء المدير ليلقوا بشكواهم من الشاوش عليه فيحضر ولكن بالإضراب عن الطعام، ويكون حضوره وفق عادته يحضر وهو يتطاير شررا، ويتكلم عليهم بملإفيه، وبيده عصى يضرب بها المساجين، فيعدهم أنه سيأتي إليهم في اليوم الثاني، ولم يحضر إليهمم البتة مع أنه يكون قد تكلم إليهم قبيل مغادرته قائلا: أنتم سجناء عندي مجرد أمانة ولولا ذلك لذبّحتكم ولا تستحقوا إلا الرصاص يا طراطير يا أوغاد، وما يتبعها من عباراته المعتادة والتي يرفض اللسان النطق بها، ويعطي الشاوش صلا حيات أكثر للمزيد من الأذى والمضايقات لهؤلاء المساجين الذين لايسمع أحد صوتهم، ولا يعرف أحد مظلوميتهم، حيث لم يلمس السجناء منه أن وجه إليهم بكلمة طيبة، أوصادقة، بل إنهم بقسوتهم هذه يجعلون السجين كارها للسلطة ويتمنى زوالها،

مدير التحقيقات ِ
يقال له العقيد قاسم، مجرد نسخة للمدير من حيث المماطلة بحقوق السجناء، وحاجياتهم، وشكاواهم،بل ويفوقه في التخلص من المواضيع والشكاوى الموجهة اليه، حيث ينحاز إلى نفسه ويتخلص من هذه القضايا وكأنه ليس مسؤلا كبيرا في السجن بالأيمان الفاجرة، والكذ ب المتكرر، تجاه أي موضوع،ويقول: بأنه ليس إلا أمين والمساجين مجرد أمانة لديه كا الكراتين،على غرار معزوفة المدير،
إن هذا المسؤل المحقق والمسؤل عن المساجين لم يعرف السجناء أن صدق معهم يوما في قضية أو أنصفهم في شكوى، مع أن معه معزوفة خاصة قد حفظها المساجين- أنا عمري ما تعمدت الكذب على مسلم الكذب حرام، تشتوا الصدق والا الكذب من القلب إلى القلب ـ ومن كلاماته لتدعيم الكراهية للسلطة والتي كثيرا ما يرددها : عمل علي يقصد الرئيس، هو السبب الذي أودعكم السجن، هو كذا... وهذه حكومتكم.. ودولتكم ..و كأنه من واق الواق، قد عملت بنا، يقصد نفس، أيام الانفصال أنتم لم يصبكم مثلما أصابنا من هذه الحكومة، ليظهر حياده، وعدم مسؤليته مما يفعل، وإذا اشتكى إليه المساجين من الشاوش أحمد اليافعي، يأتي ليدافع عنه كونهم من منطقة واحدة ، ويهب ليخلع عن القضية لباس الحقيقة ويلبسها لباس الكذب والدجل، ويقسم للمدير بالأيمان المغلظة الفاجرة التي تعود عليها، ثم يجعل حياة المساجين أشبه بالجحيم، ويأتي المدير الغبي الذي يصدق كلامه مغاضبا ليصب وابله من السباب والقول القبيح على السجناء ولايسمح لهم بالكلام أبدا حتى أنهم يحاولون تهدأته، فيلجأون إلى العادات القبلية " المقاصد" فيطرحون جاههم بين قدميه لعله يتوقف تغيظه وزفيره، ويتفهم الموضوع.
والعقيد المدعو قاسم ملا حظ عليه الكراهية الشديدة للمساجين، حيث يقوم بتصرفات غيرقانونية، كالزنزنة في أي وقت وتوجيه الإهانات المستمرة إنتقاما لشكوى المساجين بالشاوش، مما دفع بأحد المساجين إلى ترقيع فم نفسه، ومحاولة الإنتحار أمام المدير بسبب سوء معاملة هذا المحقق للمساجين.
هناك شاوش آخر يدعى" أحمد اليافعي" عن هذا الشاوش اللئيم حدث ولا حرج، لقد فاق كلا من المديروالمحقق" قاسم" في كل شيء، وله صلا حيات واسعة حتى ظن السجناء أنه الكل في الكل، ومن خبثه كان يستغل عدم وجود الرقيب عليه يقوم بإيذاء المساجين وبشكل المتشفي، حيث يجعل السجن كالجحيم على المساجين، وقد استخدم السجناء مع هذا الشاوش شتى وسائل التصالح ولاجدوى، ولسانه بذيء جدا ولم ير المساجين أكثر بذاءة منه في العالم، لايوجد في قاموسه حرمة لدين أو إنسان قط، يتعامل مع السجناء كما لو كانوا حيوانات لا حس لها ولاوجدان، يسبهم ويلعنهم ومبادئهم وحتى يسب الإسلام، وقدوصل به عتوه إلى ضرب المساجين حتى يدميهم ولأي سبب تافه جدا، رغم القوانين الدولية التي تحرم تعذيب السجناء، مع أنه يخاف أن يعلم بأفعاله أحد، ربما خوفا من الإنتقام، إنشاء الله، يزنزن متى شاء إما للبعض من السجناء أو كلهم، على حسب مزاجه، حتى أنه لم يخرج أحد السجناء من الزنزانة، إلا ب 50 ريالا سعوديا، وعندما يدخل سجين جديد يجعله يسب الحوثي ويشتمه أمام المساجين، ليغيظهم ويؤذيهم.

نهب وسرقة واختلاس
هذا المدعو الشاوش " أحمد اليافعي" يبتز فلوس المساجين، وينهب أي سجين يدخل السجن حتى الأجانب، وقدفعلها مع مساجين من أوروبا، وأفريقيا، وآسيا، ومن دول عدة، كا ئنا من كان، يأخذأكثر من نصف مايرسل به السجين معه من فلوس في أكل جيد بدل أكلهم الردئ الذي يتأفف منه من رآه ، ولا يدري السجناء لمن يشكونه، إنه يأخذ فلوسك وأنت ترى ويهددك بقطع لسانك إن تكلمت مع أحد، أرسل أحد المساجين مع هذا الشاوش ب100 ريال سعودي ليشتري له بهاأغراض وصرفها يساوي ـ 5000 ـ ريال يمني فاشترى أغراض بما يساوي"200" ريال يمني وسلم للسجين "500" ريال يمني"صالحي" ونهب البقية، أي ما يساوي " 4300" ريال يمني.
سجين آخر أعطاه" 7000 " ليشتري له بطانيات ثلاث ، فاشترى له من أردأ الأنواع بما لايزيد ثمنها عن " 2000 " وأخذ الباقي،
سجين آخر أخذ بطانيته الغالية والتي تساوي" 4000 " نهبا وهو يرى، وأشياء كثيرة،ناهيك عمايأخذه من البوابة الخارجية من الزائرين حيث يمنعهم من الزيارة إلا برشوة، وحيث يرسلون معه إلى المساجين ببعض الأغراض لايصل منها إلا القليل، وحتى أن بعض المطلوبات والتي لاتتعدى قيمتها "50 " ريالا يوصلها إلى ال " 600 " ويأخذ مقاضي مما يطلبها المساجين بفلوسهم من أردأ الأنواع وارخصها ليأخذ الفلوس التي لاتصلهم من أهلهم إلا بعد عناء ومشقة لسوإ أحوال أهاليهم وقلة ما يجودون به على أولادهم وذويهم في السجن، كما يستخرج فلوسهم من جيوبهم عنوة وأحيانا يستخدم العصى.


أوقات الزيارة
هو يوم في الأسبوع يوم الإثنين لم يسمح بالزيارة لأحد إلا بعد مضي أربعة أشهرمن دخوله السجن وحين يسألهم السجناء يتعللون بأن أحدا لم يأت للزيارة كذبا، وحينما جاء ذووهم للزيارة وسألوهم قالوا لم يأذنوا لنا بالزيارة،وأنهم يردونهم من البوابة عدة مرات، وبعض الزوار يقنعونه بعدم وجود سجينه لديهم، وهو لديهم،
يفرح المساجين بيوم الإثنين لأجل الزيارة كما لو أنه عيد، كونهم سيرون أهليهم، وكل ما في هذه الزيارة مجرد رؤية للزائر من بعيد ولمدة لاتزيد عن خمس دقائق، والبعض أقل، وتتم الزيارة برفقة العساكر للطرفين حيث يقومون بإقلاق الزيارة تجعلهم يحرجوا من بعض يرفعون أصواتهم كما لو كانوا في مزاد علني، هيا الزائر الثاني ... خلاص... بس محنا ش فاضين... تخاف الأم الزائرة من هذه الأصوات المرتفعة جدا وخاصة العقيد قاسم الذي يمثل أمام الزائروكأنه يقرأعليه حكم الإعدام بكل وضوح، ومدة الزيارة في هذا اليوم حوالي ساعتين لكل الزائرين، تتوزع من خمس دقائق كونهم يدخلون كل زوار سجين على حدة ثم يخرجونهم ليدخل الزوار الذين من بعدهم، وهكذا، كما رفضوا إضافة يوم آخر للزيارة، ومع هذا فهم يمنعونها لأتفه الأسباب، فقد تحدث أي حدث في الشارع لاعلاقة له بالمساجين، أو رأوا المساجين فرحانين بيوم الزيارة فيمنعون الزيارة تماما.

التغذية في سجن صعدة
الغداء عبارة عن قليل أرز ويكون إما ناشفا جدا يحتاج السجين لإنزاله إلى الماء، وإما كثير الزيت جدا يضر المعدة ويتقزز السجين من اكله ولا يشبع منه، أما الإدام فملعقة كبيرة لكل ثمانية أشخاص أو أكثر وهي عبارة عن ثليها ماءا مع وجود بطاطة واحدة متوسطة الحجم مع قشرتها، وتكون أحيانا غير ناضجة زائد حبة خبز " مفرود" لكل سجين وهي خبزة صغيرة جدا،
الصبوح والعشاء: عبارة عن إثنين "روتي" لكل سجين صغار جدا، فهم في حد ذاتهم يشكون الجوع، وأحيانا يكون الصرف ناقصا، وأحيانا يكون نصيب بعض السجناء نصف روتي، والآخرلاشيء أياما كثيرة يكون الروتي إما متفحما بالنار وأصبح شكله أسودا وطعمه ديزل المعروف باحتوائه على مادة " الزرنيخ" السامة مع قليل من الفاصوليا الحمراء أو البيضاء، قدملها المساجين ويفضلون الأكل بالماء بدلا عنها، وأحيانا تكون الصراصير طافية على الصحن الفاصوليا وبعض الصراصير لايرى إلا أجزاء منه قد طبخ وتقطع واختلط في قدر الفصوليا، أما الشاهي فلا يصلهم إلا مع العشاء في قدر متسخ يسكب منه قليلا، وما تبقى فلمساجين الطارود الثاني، الذي يقبع فيه ثمانون شخصاً، علما إن كمية الشاي تقدر بحوالى عشرة التار وأحيان ينقطع ، واصحاب الطارود الثاني يعانون نفس المعاناة.

الخدمات الصحية في السجن
نتيجة للحياة الصعبة، والقاسية، ولقذارة التغذية، وشحها، داخل هذا السجن، فإنه لايخلو يوم واحد من عدد كبير من المرضى ، ويضل المريض يتلوى ألما ويعاني من شدة الجوع والمرضى، مع أنه يتم إشعار الشاوش بهذه الحالة وعندما يشتد المرض يضطر المساجين إلى دق الشباك بقوة وتعلو صرخاتهم واستغاثتهم، وعندما يطيب خاطر موضفوا السجن ياخذون المريض إلى المستشفى التي سوارها يحاذي سوار السجن فيصل المريض إلى الطوارئ ويمده الطبيب على السرير وهو مقيد بالحديد، ثم يعطونه إبرة مهدئة فقط أوبعضا من حبوب أحيانا تزيده مرضا، ومعظم الحالات لايتحرك الشاوش " أحمد صالح " لإسعاف المريض إلا بمبلغ من المال، وحتى إن بعض المساجين مصابون بأمراض مزمنة، وأما الطارود الثاني فيضل المريض شهورا متعددة وقدتفوق السنة طريح الفراش إلى أن خرج مجموعة مساجين مقعدين، ومشلولين، ومنهم من أصيب بأمراض نفسية وعصبية، ومن ضمنهم " عبد اللطيف أحمد المرتضى " غالب علي عيضة المراني " لطف الله ظافر الصيفي " وآخرون، وقد خرج هاؤلاء السجناء يحملهم ذووهم على أكتافهم، وبين أيديهم.
مآسي موجعة، ومشاهد محزنة، تنافي الطبع البشري والفطرة الإنسانية، ومع كل ما مر ذكره وما لم نذكره من معانا ة لهاؤلاء السجناء داخل هذا القبر الكئيب، ياتي موضفوا هذا السجن العديمي الإنسانية لينثروا عليهم الأكاذيب المتعددة، والمتلونة للتمسخر بهم وإيذائهم حيث ياتي المدير فيقول: ستخرجون هذا الشهر، وينتهي الشهر والشهرين والثلاثة، ويطلبون المدير لتوضيح كذبته، فييعتذر الشاوش كون المدير مسافرا، وهو موجود في مكتبه، وبعد حين يأتي المدير ويقول : والله كنتم ستخرجون لولا أن الديزل غلي وحصلت ظجة، وكنتم ستخرجون لولا كذا.... وكذا.... ولولا الملعون فلان ويقصد العلامة بدر الدين، وما دخل هاؤلاء في الديزل وارتفاعه، والأعجب من هذا أنهم فرحوا عند سماعهم ما يسمى بالعفو في 22 مايو 2005 حيث جاءهم الخبر عبر الزيارات ففرحوا بالخبر والفكاك من الأسر، ومرة الشهور ودون فائدة، حتى جاء هم خبر قرار الرئيس الذي أعلنه في 25 سبتمبر 2005 بالعفو العام وإطلاق سراح المساجين، فصدقوا وتباشروا خيرا، ولكنها كانت كذبة كبيرة لمساندة الكذب الكثير، حيث راح المدير يكيل لهم الكذب من جديد: ستخرجون يوم الأربعاء ، إلا يوم الخميس، مضمون
يوم السبت، غدا الأحد إنشاء الله ولايبقى واحد، إن شاء الله ماتصوموا إلا في بيوتكم، وهكذا يمارس معهم حربا نفسية ، وللتقرير بقية سنوردها إنشاء الله تعالى.



هذا ما وصلني اليوم، علما بأنها قد توالت التقاريرومن جهات عدة ،حول مايتعرض له السجناء في اليمن من انتهاكات، ومنها التعذيب الجسدي والنفسي، ومن أراد الإطلاع فليرجع إلى1 رسالة كل من المرصد اليمني لحقوق الإنسان،2 منتدى الشقائق العربي لحقوق الإنسان،3- المنظمة اليمنية للدفاع عن الحقوق والحريات الديموقراطية،4- المنتدى الديموقراطي الإجتماعي والموجهة إلى الأخت د/ سعاد الحبيشي مديرة برنامج حماية الطفولة في منظمة الأمم المتحدة للطفولة، مكتب اليمن بشأن ما يتعرض له الأطفال في هذه الحرب من مآسي وترويع واعتقالات، وكذلك ما كتبه السجين محمد غزوان من داخل السجن المركزي في صنعاء، ونشره موقع الشورى نت، في تأريخ 28/10/2005 ، وكذلك ما كتبه الأخ " شوقي القاضي " عضو مجلس النواب عن المخالفات الحكومية وسوء وضع السجون والسجناء الذي نشره الشورى نت في 23/10/ 2005 ، وكذلك إتهام أعضاء لجنة الحريات لهيئة مجلس النواب بأنها لم ترد أن يرى المجلس مايحصل من انتهاكات داخل السجون، حيث رفضت نزولهم للإطلاع على أوضاع السجون، وكذلك ما كان قد صرح به الزميل "أحمد سيف حاشد عضو مجلس النواب" حول موضوع منع لجنة الحريات وحقوق
الإنسان من تنفيذ برنامجها للعام الحالي بدعوى شحة الأمكانيات المادية حيث صرح باستعداده وزملاءه في اللجنة للنزول وعلى حسابهم الشخصي وذلك في 29/9/ 2005 الشورى نت، هذا وكانت هذه اللجنة قد قامت بزيارة ميدانية لسجون في كل من الحديدة، وتعز، وحجة، مؤرخ تقريرها 16 محرم 1425، ولم تتمكن من زيارة سجون صنعاء وصعدة أو لم تحصل على إذن، لئلا يكشفوا ماهناك من مخالفات بحق أصحابنا، وقد احتوى التقرير الذي لدي نسخة منه على ما يندى له الجبين، حيث كشفوا وجود سجينات بأطفالهن، وغير ذلك، وكذلك ما جاء في تقرير لجنة حماية الصحافيين الدولية حول ما يتعرض له الصحفيون في اليمن،المنشور في الشورى نت 6/11/2005 ، وقبله كان تقرير منظمة مراسلون بلا حدود لعام 2005 الذي صنفت فيه اليمن في المرتبة 136 بين 167 دولة في العالم، وما أورده الشورى نت عن صحيفة الوسط من الحالات المأساوية التي يعيشها السجناء في أكثر من محافظة،
والمؤرخ 16/ 10/ 2005 ، كذلك ما أورده موقع ناس برس في 24/ 10/ 2005 من وجود حالات تعذيب وانتهاكات في أحد أقسام الشرطة في العاصمة، كذلك مناشدة السجناء من اللجئين العراقيين كوفي عنان، ووصفهم حياة المعتقل في السجون اليمنية بحياة إلى جوار وحوش مفترسة، تضيع فيها الحقوق الشرعية وان الحياة هنا ك تجعلك تفقد الأمل فهناك رجال مسجونون منذ أكثر من 25 عاما، منشور الشورى نت 14/ 9/ 2005 ، وكذلك ماكتبتة الصحفية الأمريكية المطلعة على أوضاع اليمن " جين نوفاك " والتي كشفت الكثير من الإنتهاكات التي تقوم بها السلطات اليمنية بحق المواطنين في السجون وغيرها، وكذلك صدور تقريرين عن منظمة العفو الدولية حول الإنتهاكات المتعددة بحق المواطنين في صعدة وغيرها سواء في السجون أوفي الحرب، وواحد من التقريرين مخصص في حكم الإعدام الصادر بحق الأخ يحيى الديلمي الذين صدر أحدهما في العام 2004 ، والثاني في العام 2005، ولازالت التقارير الدولية والمحلية في استمرار إلى الآن.
وعليه، فإنني أدعو كل من يحمل ذرة من ضمير إنساني أن يدين هذه السلوكيات الرديئة التي ما عرفها أحد في بلادنا إلا في زمن هذه السلطة الظالمة والعاتية والتي لاترى للإنسان أي قيمة، سلطة همجية تجردت عن كل القيم والأخلاق، كما أدعو المنظمات الدولية، والدول العربية، إلى إدانة هذه الأعمال البربرية، وإلى ترك أي تعاون مع هذه السلطة لأن أي تعاون معها هو ضر على الشعب اليمني ، كما وأنبه الإخوة في البلاد إلى أن التعاون مع هذه السلطة سيكرس من اضطهادها لكم واستبدادها، وظلمها، وستشاركونها فجورها وعدوانها وقديسلطها الله عليكم لأن في الحديث الشريف عنه ( ص ) من أعان ظالما سلطه الله عليه.
وتقبلوا تحياتي
أخوكم/ يحيى الحوثي/ عضومجلس النواب
عن الدائرة المنكوبة 18/12/2005

المطهر
12-24-2005, 10:52 PM
الحوثي يوجه استغاثة للعالم-إضافة
مذبحة تودي بـ«7» سجناء في مركزي صعدة
الشورى نت-خاص ( 24/12/2005 )


قتل حراس السجن المركزي بصعدة 7سجناء، و جرحوا عشرات آخرين يوم امس الجمعة حين قمعوا بالرصاص الحي و القنابل الغازية والهراوات احتجاجا نفذه السجناء ضد عدم تنفيذادارة السجن مطالب لهم تتعلق بتحسين بعض الظروف داخل السجن.
ووصفت مصادر للشورى نت العملية التي نفذت في مركزي صعدة بـ«الدموية». وقالت إنها نشبت بعد ان طالب المعتقلون، وبينهم من انصار الحوثي، مأموري السجن بتوفير ماء للصلاة، فردوا عليهم بالرفض، مما ادى الى مشادة كلامية تطورت لتفضي الى قيام الحراس بمهاجمة السجناء بالعصي والهراوات وقضبان الحديد، وبعد احتجاج السجناء من خلال الصراخ ضربوا بقنابل غازية وبالذخيرة الحية ، مما أدى الى مصرع سبعة سجناء على الفور وجرح العشرات بجراح مختلفة بعضها وصفتها المصادر بالخطيرة جدا ، وقد وصلت تعزيزيات عسكرية من خارج السجن لاخلائه وتم على الفور تفريق المعتقلين على سجون مختلف المحافظات.
وقد وصل مساء امس الى السجن المركزي بصنعاء حوالي 50 جريحا من السجناء الذين تم نقلهم من سجن صعدة.
وعلمت «الشورى نت» أن احدهم توفي صباح اليوم السبت متأثرا بجراحه، ويدعى عبد الرحيم الضحياني، وقد اودع إحدى زنزانات السجن دون إسعافات.
وكان النائب يحيى بدرالدين الحوثي وجه يوم أمس استغاثة للعام، حصل الموقع على نسخة منها، جاء فيها« استغاثتنا هذه إلى جمعية الأمم المتحدة وأمينها العام السيد كوفي عنان، وإلى منظمة المؤتمر الإسلامي، والجامعة العربية، والإتحاد الأوروبي، والدول الأميركية، وإلى جميع المؤسسات الإعلامية، جمعية إنسانية، وحزب ومؤسسة، وجماعة، ومنظمة على وجه الأرض، وإلى كل إنسان يعي ويعقل ويحس ويشعر.
نبلغكم فيها صرخة إخوانكم في السجون اليمنية، وتوضيح ما يجري عليهم من عذاب وتجويع وعراء وإساءات بالغة، حتى كللت كل تلك الفظائع بما قامت به اليوم قوات السلطة، من الاعتداء على المساجين في محافظة صعدة ، من الضرب والتعذيب والقتل ، وهم بالعشرات، وتعلمون كيف يكون السجين أعزلاً من أي وسيلة دفاع.
وعليه فإننا نترجى فيكم إنسانيتكم ونبلكم وأخلاقكم، إظهار ما ترونه مناسبا تجاه هذا الحدث المشين والمتنافي مع كل القيم والأعراف والقرارات الدولية، ولكم جزيل الشكر.
إخوانكم سجناء اليمن عنهم / السيد يحيى بدر الدين الحوثي

http://al-shoura.net/sh_details.asp?det=1529

المطهر
12-25-2005, 11:24 PM
وسط تعتيم إعلامي شديد
قصف بالدبابات ومدافع الهاون على «بني معاذ» و«آل سالم»
الشورى نت-خاص ( 25/12/2005 )

ذكرت مصادر محلية في محافظة صعدة لـ«الشورى نت» استمرار الاشتباكات في منطقة بني معاذ بمحافظة صعدة حتى ظهر اليوم.
وأوردت المصادر أن القوات الحكومية استخدمت الدبابات ومدافع الهاون في قصفها للمنطقة.
وفي منطقة آل سالم (العصايد) ناحية كتاف، توجهت القوات العسكرية معززة بالدبابات إلى المنطقة، واستمر إطلاق صواريخ الكاتيوشا من المعسكر القريب لمدة ساعتين.
على نفس الصعيد علمت الشورى نت أن لقاءات جمعت قيادات عسكرية مع مشائخ القبائل في صعدة بغية إقناعهم بالاشتراك في الحرب، إلا أن المشائخ رفضوا الاشتراك في الحرب التي تنوي السلطات اقحامهم فيها في تكرار لسيناريو الحرب الأولى.
وتدخل معركة صعدة يومها الرابع في ظل تعتيم إعلامي شديد تفرضه السلطات على وسائل الإعلام المختلفة، في حين لم تعرف أية إحصائيات لعدد الضحايا أو تقديرات للخسائر في الممتلكات.

http://al-shoura.net/sh_details.asp?det=1585

المطهر
12-25-2005, 11:25 PM
نبش قبر الإمام الحسين بن القاسم العياني في منطقة «ريدة»
الشورى نت-خاص ( 25/12/2005 )

علمت «الشورى نت» أن قبر الإمام الحسين بن القاسم العياني في منطقة «ريدة» تعرض للهدم والنبش وتم إخراج رفاته الطاهر منتصف ليلة أمس السبت.
وذكرت مصادر الشورى نت أن منشورات مجهولة المصدر وزعت اليوم تفيد أنه تم إخراج الرفاة بعد نبش القبر في تمام الساعة الثانية عشرة منتصف الليل، ومن ثم تم هدمه نهائياً.
وتشهد منطقة «ريدة»، الواقعة على الطريق الممتد من صنعاء إلى صعدة، تواجداً عسكرياً كثيفاً لوحدات عسكرية بالتزامن مع أحداث صعدة الأخيرة.
ويرى مراقبون أن هذه الإجراءات تأتي في سياق الحرب الطائفية التي تشنها السلطات في صعدة منذ عامين، معتبرين الاعتداء على قبور أعلام ورموز الزيدية تطوراً جديدا في الحرب على الطائفة الزيدية.

http://al-shoura.net/sh_details.asp?det=1584

المطهر
12-25-2005, 11:25 PM
بســــــــــــــــــم الله الرحمن الرحيـــــــــــــــــــم

(( ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين ))

في سجل الجرائم التي ترتكبها السلطة الظالمة في اليمن وبعد جريمة مجزرة ألجمعه الدامية التي ارتكبت بحق مسجوني مركزي صعده فقد قامت قوات الجيش صعده , فقد قامت قوات الجيش الساعة السادسة مساء هذه الليلة 25/12/2005 بارتكاب جريمة جديدة بحق مواطني محافظة صعدة حيث أطلقت عدة قذائف على منطقة سكنية غرب سوق الطلح مما أدى إلى استشهاد زوج السيد العلامة إسماعيل بن أحمد المختفي وطفلة الثلاث سنوات آية بنت أحمد إسماعيل المختفي وجرح آخرين وإنا إذ نبرأ إلى الله من مثل هذه الأعمال الإجرامية فإننا نعزي السيد العلامة إسماعيل بن أحمد المختفي وكافة أفراد أسرته وندعو الله أن يتغمد المتوفين بواسع رحمته وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان وأن يشفي بقية الجرحى وأن يعجل بالانتقام من مرتكبي هذه الجريمة وغيرها من الجرائم وإنا لله وإنا إليه راجعون.
عبد الملك بدر الدين الحوثي

المطهر
12-27-2005, 01:47 PM
عن الانتهاكات داخل مركزي صعده والجمعة الدامية
معتقلو صعده :عرّفونا ماذا نفعل
الشورى نت-خاص ( 26/12/2005 )

نحن المعتقلون في سجن صعدة لقينا المعاملة السيئة والمضايقة المستمرة والعناء والتعذيب ، وكانوا يستخدمون معنا كل أنواع المضايقة من قطع الماء ومنع الزيارات ومنع الخروج إلى الحمام إلا مرة كل أربع وعشرين ساعة وقد اشتدت الأمور وساءت أكثر مما هي عليه عندما طالبنا وبشدة إما تنفيذ قرار العفو لرئيس الجمهورية وإما إعلان الرئيس أنه تراجع عن العفو.
وأما مسألة التعذيب والتنكيل فيكفي أن نذكر لكم أبسط ما يحدث بنا مثل استخدام الأسواط للضرب والتعذيب والدوار في الحوش في شدة الشمس ولوقت طويل ، وشدة البرد في الليل والدحرجة حتى التقيؤ على ملابسنا أحياناً والتعذيب بالعصي الكهربائية التي تكهرب الجسم كله ، الحمد لله والفضل لله تجاوزنا ذلك دون التنازل عن شئ .
وأما حكاية إطلاق الرصاص وقتل بعض أصحابنا فإنه ما يلي :
جاء مجموعة عساكر ( 30 عسكري تقريباً ) في 15/ 12/ 2005 متغطرسين وبأيديهم الهراوات الثقيلة والخناجر يريدون دخولنا العنابر بدون صلاة ، لم نكن قد صلينا المغرب والعشاء بسبب عدم وجود ماء ، قاموا بالاعتداء علينا أولاً وأصرينا على الصلاة ، وقد وصل ( الحليسي ) وهو على رأس لجنة وطبعوا لنا الوجوه بعد الاعتداء وتنفيذ مطالبنا .
استمرت الأمور هادئة أسبوع كنا نخرج خلالها والماء والزيارات لم تعد مقطوعة ، لكن في نهاية الأسبوع نفسه الموافق 22/ 12/ 2005 أقبلوا علينا بغتة في الساعة الواحدة بعد منتصف الليل والغرض هو الانتقام منا لكن بحمد الله دفع الله عنا بأسهم ومكرهم ولم يمكنهم منا ، في اليوم الثاني مباشرة الموافق الجمعة 23/ 12/ 2005 دخلت الكتيبة المعدة والمجهزة بكل أنواع المعدات من أسلحة نارية وقنابل مسيلة للدموع وأخرى غازية وهراوات ثقيلة وأقنعة واقية كما أنهم ركبوا ( معدلات شيكي ) فوق السطح ، لم نكن نعرف أن الخطة مدبرة من الليلة الماضية حيث أنهم قاموا بإخراج بعض السجناء من القسم الذي نحن فيه ( الانفرادي ) .
في الساعة الثامنة صباحاً لم نسمع إلا دوي القنابل الغازية يضربونها على أصحابنا في القسم الثاني ( البدروم ) ، بعدها أقبلوا علينا بكل عنفوانية وشراسة وبدون مفاهمة ، بدؤوا بالاعتداء علينا وضُربنا بالقنابل الغازية ومسلات الدموع ونوع آخر لم نعرفه ، أمطروا علينا وابلاً من الرصاص بمختلف الأعيرة النارية – كلاشينكوف – جتري – معدل شيكي ، أفرغوا علينا بأسهم الشديد في قسوة لا يشوبها لين وعنفوانية لا يصاحبها رحمة . استمرت المواجهة من الساعة الثامنة صباحاً حتى الواحدة بعد الظهر أسفرت عن 18 جريح بينهم ثلاثة شهداء . بعدها أقبلت لجنة المصالحة والوساطة طالبين منا التسلم بأيديهم يمشونا الأمن السياسي بصعدة ، فقلنا مستعدين لكن بدون إهانة . ونحن الآن في السجن المركزي بصنعاء . وقد كانوا طلبوا منا الجرحى على أساس المعالجة ولكن للأسف أن بعض أصحابنا بسبب الإهمال وعدم إسعافهم ترك ينزف حتى فارق الحياة .
نحن الآن في السجن المركزي بصنعاء ، والآن نريد منكم أن تعرفونا عن موقفنا الذي يجب أن نتخذه تجاه هذه القضية التي حدثت علينا يدون سبب حدث منا من خلال القانون ، ونريد بمطالبة الجرحى الذين في صعدة خضية عليهم من الإهمال أو الإهانة التي طال ما عرفناها منهم ، وكذلك أخواننا المساجين في سجن قحزة الذين طال ما يتعرضون للإهانات وقطع الزيارات بدون أي سبب كما نخشى عليهم من القتل كما حدث لنا .
ملاحظة :
1- الذين تم معالجتهم في مستشفى السلام بصعدة كانت معالجة أدت إلى تسمم الجراح في رجل عبد العزيز الصعيدي وكذلك محمد النجار وتوفي بسبب ذلك عبد العظيم محمد الضحياني .
2- نحن الذين تم إطلاق النار علينا كنا محاصرين داخل شباك من الحديد .
3- إطلاق قنابل غازية على أخواننا وهم داخل البدروم لم يستطع أن يلقى مفر من الغاز أدى إلى تضرر بعض الأشخاص من الغاز .

الشهداء
عبد العظيم محمد عبد الله الضحياني ، ضحيان ، صعدة
سعيد حواس العزي ، غمر ، صعدة
آخر لم نعرف اسمه على غير القضية - وأخرون عددهم اربعه ، صعدة

الجرحى الذين في مستشفى صعدة :
علي حسن الحمزي ، الحمزات ، صعدة
ضيف الله يحيى مهرش ، بني سحر ، صعدة

الأخرون المصابون بالجراح :
حسين أحمد سالم الظاهري، ولد نوار ، صعدة
عبد العزيز عبد الله الصعيدي، باقم ، صعدة
محمد عبد الله النجار ، مناخة ، صنعاء
أحمد ناصر مزروع ، الطلح ، صعدة
ناصر حمود الصيفي ، آل الصيفي ، صعدة
عبد الله صلاح مشقي ، مران ، صعدة
عقيل عبد الرحيم الحمران ، ضحيان ، صعدة
عبد الرحيم عبد الكريم كدعة ، الحمزات ، صعدة
عبد الرحمن حسن العياني ، ولد نوار ، صعدة
طه احسن السهيلي ، مناخة ، صنعاء
عبد الفتاح هاشم الخيواني ، خيوان ، صعدة

أسماء الباقين :
فهد يحيى العياني ، ولد نوار ، صعدة
إبراهيم محمد علي العياني ، ولد نوار، صعدة
ماجد عبد الله محمد العياني ، ولد نوار ، صعدة
ماجد عبد الله غاصب العياني ، ولد نوار، صعدة
صديق صالح مفرح العياني ، ولد نوار، صعدة
علي سالم علي المثني ، بني بحر ، صعدة
يحيى عبد الله محمد الغرباني ، مناخة ، صنعاء
أحمد عبد الرحمن العصري ، ضحيان ، صعدة
زيد أحسن زيد الهاشمي ، الطلح ، صعدة
محمد أحمد عبد الله المختار ، مران، صعدة
قاسم محمد يحيى علي ، مران ، صعدة
أحمد عبد الرحمن العصري ، الجراف ، صنعاء
إسماعيل عبد الكريم إسحاق ، مناخة ، صنعاء
طارق علي محمد مفتاح ، مناخة ، صنعاء
هاني عبد الله النجار ، آل الصيفي ، صعدة
عبد الرحمن مهدي الصيفي ، آل الصيفي ، صعدة
فهد أحمد الصيفي ، ضحيان ، صعدة
عارف موسى القيسي ، آل صلاح ، صعدة
يحيى أحمد صلاح العويري ، ضحيان ، صعدة
عز الدين عبد الكريم الحوثي ، مناخة ، صنعاء
يحيى عبد الله محمد السريحي ، صعدة ، صعدة
أحمد قاسم الحسوني ، مناخة ، صنعاء
أشرف عباس المروني ، عنس ، ذمار
غازي أحمد صالح الشرامي ، الجراف ، صنعاء
يحيى محمد قاسم الهادي ، هجرة فلّة ، صعدة
علي يحيى شارد طالع ، صبر ، صعدة
على أحمد علي الصيلمي ، دماج ، صعدة
أحمد جابر محمد الصيفي ، آل الصيفي ، صعدة
مصلح مهدي هادي القيصي ، ولد مسعود ، صعدة
طه علي أحمد الهاشمي ، رصان ، صعدة
عبد الجبار شرف عباس الحوري ، مسور عمران ، عمران
محمد علي محمد مفتاح ، مناخة ، صنعاء

http://www.al-shoura.net/sh_details.asp?det=1611

المطهر
01-01-2006, 01:36 PM
مجاميع* ‬تكفيرية* ‬تقوم* ‬بنبش* ‬قبر* ‬الإمام* ‬الحسين* ‬بن* ‬القاسم* ‬العياني* ‬بريدة* ‬

Tuesday, 27 December 2005

< البلاغ -خاص

أقدمت مجاميع غير معروفة يوم الجمعة 22/12/2005م على نبش قبر الإمام المجتهد الحسين بن القاسم العياني الموجود في منطقة ريدة محافظة عمران، حيث فجع الأهالي في منطقة ريدة وما جاورها من رأس النقيل وقرية بيت الغولي وبيت القحوم وبيت صائل والقرى المجاورة بالحدث الكارثة حيث أقدمت هذه المجاميع على نبش القبر كما هو موضح في الصورة والمدفون فيه الإمام الحسين بن القاسم العياني سنة 400هـ.

الجدير بالذكر أنه وفي وقت سابق من العام الماضي أقدمت مجاميع مجهولة على حرق القبر بما فيه من مصاحف القرآن الكريم في محاولة منها لفرض أفكارها ورؤاها التكفيرية في المنطقة.

من ناحية أخرى استنكر علماء المذهب الزيدي هذه الإجراءات التي تتكرر بين آونة وأخرى ضد قبور علماء المذهب الزيدي دون أن تتخذ السلطات الأمنية أية إجراءات لضبط هؤلاء المعتدين الذين يحملون أفكاراً تكفيرية ربما تؤدي بالبلد إلى وضع شبيه بما حدث في أفغانستان.

http://www.al-balagh.net/index.php?option=content&task=view&id=2285&Itemid=



http://img387.imageshack.us/img387/2456/image14ap.jpg

المطهر
01-02-2006, 10:44 PM
الدبابات تقصف (فلة) واشتباكات في (نشور) بين القوات الحكومية وانصار الحوثي
الشورى نت-خاص ( 02/01/2006 )
قصفت الدبابات ومدافع الهاون صباح اليوم الاحد قرية (فلة) في محافظة صعدة فيما شهدت منطقة نشور اشتباكات بين القوات الحكومية وانصار الحوثي.
وقال مصدر ميداني للشورى نت ان قوات حكومية متمركزة في منطقة الجارية قصفت بالدبابات ومدفعية الهاون قرية (فلة) وهي قرية قريبة من مدينة صعدة تعرف باسم "هجرة فلة" كونها تستقبل طلابا للعلوم الشرعية "يهاجرون" اليها من انحاء مختلفة للدراسة لدى علماء مشهورين فيها، ولم يوضح المصدر حجم الاصابات جراء هذا القصف.
على ذات الصعيد أفاد نفس المصدر ان اشتباكات بين القوات الحكومية وانصار الحوثي شهدتها اليوم منطقة نشور التي كانت مسرحا لاحداث حرب صعدة الثانية، كما اشار المصدر الى ان المناطق التي تشهد مواجهات الايام الاخيرة هي بالاضافة الى "نشور" و "فلة" ، بني معاذ ، وغمان .
وفيما تستمر المعارك فان اعلام الحكومة، على عكس الحربين السابقتين ، لا يتحدث عنها لتكتمل بذلك دائرة التعتيم الإعلامي الذي اضحى سياسة رسمية حيال الاحداث التي تتضاعف خسائرها في منطقة هي الآن معزولة كليا.

http://www.al-shoura.net/sh_details.asp?det=1688

المطهر
01-04-2006, 09:19 PM
بيان الأربعاء 4 يناير 2006 عن "صعدة"
بسم الله الرحمن الرحمن الرحيم

في الأيام الماضية ، حرمت السلطات بيع الأدوية بالجملة ، كما منعت الأطباء والممرضين من الذهاب لمداواة أي أحد خارج المستشفيات ، والمراكز الطبية، وذلك كجزؤ من سياسة الحصار الطبي الذي تفرضه على أصحابنا في صعدة، منذ مايزيد على ثمانية عشر شهرا، لئلا يستفيد أصحابنا من أي دواء، علما بأن هذا لن يفيد السلطات ولن يؤثر على أصحابنا إطلاقا،
هذا وعلى صعيد المعارك المستمرة، ففي يوم 2/1/2006 هاجمت طائرات السلطة الظالمة ودباباتها، مواقع المواطنين المدافعين عن أنفسهم القتل الذي لاتريد السلطة لهم بديلا منه، والتي تصر على هذا الأمر منذ بداية الحرب، دون غيره، في جبال بني معاذ ، كما دمرة منزل المواطنين أسرة الوالد العلامة أحسن جران، ولكن لم يصب أحد من الناس، ثم عادت باتجاه صعدة، أما يوم 3/1/2006 فقد زحف الجيش محاولا السيطرة على جبل عزان ، غير أن تلك المحاولة فشلت لتلقيها ضربات من المدافعين، الذين الحقوا بالجيش خسائر كبيرة، وتم تدمير رشاش كبير 37 ، واخذ سيارة شاص تويوتا تابعة للجيش،
أما اليوم فقد تم طرد الجيش من موقع الشبكة المطل على بلاد بني معاذ والذي كان يلحق بهذه القبيلة الأذى الكبير، ويحاصرهم ،وتم تدمير مدفع هاون تابع للجيش، كما استخدم الجيش سلاح الطيران ، والمدفعية لصد المواطنين عن الإستيلاء على هذا الموقع الهام ولم تفلح، كما انظم بعض جنوده إلى صفوف المواطنين، وكذلك انظم بعض المشايخ، ولم يخسر المدافعون شخصا واحدا ولا حتى جريح، هذا ما علمته اليوم ، علما بأن هنا ك أحداث كبيرة تعتم السلطات عليها، ومسلسل تدمير بيوت المواطنين ومزارعهم من قبل قوات السلطة في استمرار.

يحيى الحوثي
4/1/2006

المطهر
01-05-2006, 10:55 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
بيان بخصوص خروقات حقوق الإنسان في اليمن

في الوقت الذي صدر فيه بيان منظمة هيومان رايتس ووتش بخصوص دارفور ، يؤلمنا أن تتجاهل المنظمة المذكورة معاناة الشعب اليمني في محافظة صعدة. حيث لم يصدر عن المنظمة المذكورة ولا عن غيرها من المنظمات الدولية ، مثل منظمة العفو الدولية ، أي تصريح او تقرير لما جرى ويجري هناك طيلة السنوات الماضية. وهذا يشكل خللاً خطيراً في مصداقية المنظمات المذكورة وحياديتها وعدم خضوعها للضغوط السياسية الدولية.

نطالب بإجراء تحقيق دولي بخصوص مقتل المعارض اليمني السيد حسين بدر الدين الحوثي. الذي نقلت الأخبار من داخل صعدة أنه أعدم في ساحة المعركة بدون محاكمة بعد إلقاء القبض عليه حياً من قبل القوات الحكومية. وكذلك تحقيق في الإنتهاكات التي تجري على الشعب اليمني في محافظة صعدة بدوافع طائفية من قبل الحكومة اليمنية. وتتلخص الإنتهاكات المذكورة بجرائم القتل بالسحل والتعذيب والسحق تحت جنازير الدبابـات وقتل المدنيين والأطفال ، وقتل أسرى المعارضة بلا محاكمة. وإستخـدام الأسلحة المحرمة من النابالم والغـاز السام ، والقذائـف المحرقة , وغيرها. وجريمة القتل والإبادة الجماعية ، لمدنيين ومعارضين. وإعتقال أحداث دون سن الـ 18 سنة في السجون اليمنية بتهم سياسية ، وبلا مبررات قانونية.
كما نطالب بإطلاق سراح العالمين اليمنيين يحيى حسين الديلمي ومحمد أحمد مفتاح ، اللذين صدر بحقهما حكم إعدام ظالم من محكمة إستثنائية علماً ان الدستور اليمني يحرم إنشاء محاكم إستثنائية.
ونطالب بإجراء تحقيق دولي بخصوص المقبرة الجماعية التي عثر عليها في منطقة الصولبان قرب مطار عدن الدولي والتي تضم 16 قتيل ، والتي اعلنت السلطات الأمنية في اليمن أنها تعود لمجموعة عسكريين دفنوا في قبور متجاورة قبل أكثر من (19) عاماً.
ونطالب أيضاً برفع الحصار الثقافي الذي تفرضه الحكومة اليمنية على الكتب والثقافة اليمنية لأهالي صعدة وهم بغالبيتهم من المنتمين للمذهب الزيدي.

نسعى لأن تمارس المنظمات والهيئات الدولية دورها في رفع المعاناة عن أهالي صعدة ، وتطالب الحكومة اليمنية بوقف الإنتهاكات التي تحصل يومياً ، وتعويض المتضررين مادياً ومعنوياً. والكشف عن ملابسات مقتل المعارض اليمني السيد حسين بدر الدين الحوثي. وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين.

لجنة التضامن الإنساني
17 / 12 / 2005م

http://tadamun.com/committee/facts/bayanat/byan03.htm

المطهر
01-08-2006, 12:14 AM
رسالة الدكتور السيد عصام العماد إلى رئيس الجمهورية الإسلامية أحمدي نجاد
قال رسول الله –ص- ( من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم ) .
سيدي الرئيس الدكتور أحمدي نجاد منذ فترة طويلة وأنا مع ألوف من غيري ننتظر موقفًًًًًًًا من الجمهورية الإسلامية تجاه الهجمات المتتابعة والإبادة الجماعية لذرية صاحب الرسالة العظيمة في اليمن ونحن في العالم الإسلامي تقبل علينا بعد أيام ذكرى الهجرة لصاحب الرسالة العظمى وكلنا ننتسب لدينه ونتلو كتابه ونتعلق بآثاره فكيف نسكت على إبادة الآلاف من ابنائه في اليمن ,وهم
يبادون ويقتلون ويذبحون لأنهم ينتسبون لشجرة صاحب الرسالة العظمى .
سيدي الرئيس تقبل ذكرى الهجرة النبوية وذريته يرزحون وسط المجازر والمآسي والمذابح التي ترتكب في حق ابناء صاحب هذه الرسالة العظيمة والذكرى المقدسة وسيتغنى المنشد مناجيا الرسول (ص) :
وأجمل منك لم تر قط عيني = وأحسن منك لم تلد النساء
وسيخطب الجميع بذكرى هجرة الرسول الأعظم , وستمتلىء الدنيا بالفرح وسنرى الحكومة في يمننا العزيزة تحتفل بذكرى الهجرة النبوية , على العهد بهم في كل عام .
إن إحتفال أمتنا بهذه الذكرى العظيمة سنة حسنة مباركة , ولكن ينبغي علينا أن نتبع هذا الرسول إن كنا حقا نحبه ونحتفل بذكرى هجرته .
منذ أربعة عشر قرنا نادى الرسول في الناس قائلا لهم : (تركت فيكم الثقلين كتاب الله وأهل بيتي ، أذكركم الله في أهل بيتي, أذكركم الله في أهل بيتي, أذكركم الله في أهل بيتي ) فهل عملنا بهذه الوصية النبوية العظيمة ونحن نجد في هذا العصر أبناء
الرسول-ص- أطفالا ونساء وشبابا وشيوخا يقتلون بالآلاف في اليمن وتبيدهم قوى الشر في اليمن وترصد هذه القوى كل جهدها وأسلحتها لقتلهم وإبادتهم وامتهانهم حتى لجأ البعض منهم إلى إتلاف شجرته إلى النبي خوفا من القتل والتشريد...سيدي الرئيس الدكتور أحمدي نجاد : إن أبناء الرسول –ص- يستغيثون بك لأنهم رأوك رجلا مؤمنا صادقا لا يخاف في الله لومة أحد من الناس
وهاهم الآن يقتلون من قبل رجل يتعطش بدماء أبناء صاحب الرسالة العظيمة ويرى أن الانتساب إليه تهمة تستحق القتل أو الإهانة , ويهب سمة التقدير والوطنية والعظمة لكل من عرف بأنه يعشق قتل أبناء الرسول الأعظم ...ثم إن هذا الرجل (الرئيس عبد الله صالح) يطالب جميع المسلمين بالاهتمام بالاحتفال بهجرة صاحب الرسالة العظمى؟!!!.
سيدي الرئيس أحمدي نجاد هل سمعت عن رئيس دولة مسلمة يأمر شعبه بالاحتفال بذكرى هجرة صاحب الرسالة العظمى ثم يأمر بحفر مساحة فسيحة من الأرض لدفن ذريته من الذين قتلهم وأمر بإحراق جثثهم ؟!!!.
ولا يستحي هذا الرجل بأن يأمر أزلامه بمنع النسوة من المعلمات الضعيفات المحرومات من استلام أجورهن الشهرية قائلا لهن : اذهبن وخذن أجوركن من جدكن رسول الله .
سيدي الرئيس الدكتور أحمدي نجاد : إنه من الموجع أن أقول : إن هذه المجازر المبيدة لأبناء صاحب الرسالة في اليمن لم تجد تدخلا من الجمهورية الإسلامية في إيران من أجل إيقافها .
سيدي الرئيس في كل يوم تنطلق جيوش كثيفة العدد كاملة العدة لهدم أحياء معزولة ,أو مهاجمة قوم عزل وهدم بيوتهم ومزارعهم وليس لهم أي ذنب الا أنهم أبناء صاحب الرسالة العظمى.
سيدي الرئيس الدكتور احمدي نجاد لقد استغل عبد الله صالح وثلة من رجاله هذا السكوت الطويل عن هذه المجازر أسوأ استغلال وراحت تلك الخنازير القذرة تبالغ في طغيانها وجبروتها وتسرف في قتل الأطفال والنساء والشيوخ وتستخدم جميع الأسلحة المحرمة دوليا في قتل أبناء الرسول –ص- لأنها لم تجد صوتا يسمع إغاثة المظلومين .
سيدي الرئيس :إن عبد الله صالح بذل كل جهده من أجل أن لا يعرف أبناء الجمهورية الإسلامية في إيران بتلك المجازر في حق أبناء الرسول-ص- في اليمن .
سيدي الرئيس لقد طالب عبد الله صالح وثلة من أزلامه أبناء الرسول-ص-في اليمن أن يرجعوا إلى مدينة جدهم من خلال
كتابات نشرت في الصحف التابعة لعبد الله صالح وكان آخرها ما كتبه حارث الشوكاني , وبينت تلك الكتابات الكراهية الشديدة والحقد الظغين لكل أبناء الرسول –ص- وطال هذا الحقد الإمام علي والإمام الحسين حيث تعرضا لنقد شديد
من الصحف التابعة لعبد الله صالح .
سيدي الرئيس لاشك أنكم قد اطلعتم على البيانات الصادرة من مراجع قم والنجف التي بينت بعض مشاهد تلك المجازر في اليمن ...سيدي الرئيس لقد تم إعدام عدد كبير من علماء هذا الدين وفي مقدمتهم العلامة الداعية الإسلامي الكبير السيد حسين بدر الدين الطباطبائي الحوثي وغيره الكثير , كما حكمت المحكمة بالإعدام على العلامة يحي الطباطبائي الديلمي بتهمة الذهاب إلى سفارة إيران في اليمن ...وهنالك الكثير من أبناء القبائل اليمنية العظيمة الذين بذلوا كل ما لديهم ثمنا للدفاع عن أبناء نبيهم . وعلى رأسهم العلامة عبد الله عيضة الرزامي –حفظه الله- , غير أن قضية هذه الدماء المراقة لم تلق من الجمهورية الإسلامية في إيران ,ما لقيته غيرها من القضايا الأخرى التي اهتمت بها هذه الجمهورية الإسلامية المباركة .
سيدي الرئيس الدكتور احمدي نجاد ...لقد علم الجميع بأنك من الذين يقولون الحق ويتحملون لأجله جميع التبعات ...وأبناء الرسول –ص- في اليمن بحاجة إلى كلمة منك وموقفا عله يخفف عليهم الظلم الذي حل بهم .
عصام علي يحي العماد
مدينة قم

المطهر
01-08-2006, 07:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
منذ بدأت السلطة في اليمن حربها الظالمة على أهلنا في "صعدة " في شهر 2004/6 وهي تدفع بجموع من عصاباتها المتعددة، تحت عنوان " المتطوعين " إلى مشاركة الجيش والأمن في هذه الحرب، كما تزودهم بالسلاح والمال، وتمنيهم الأمنيات العراض.
وهذه الجموع على قسمين :
القسم الأول المرتزقة : ويمثلون بعض مشائخ السلطة الذين يبادلونها الخدمات والمنافع، حيث يقوم الرئيس باستدعائهم الى "صنعاء" ويحاضرهم ، ويحرضهم ، وهم يعلنون تأييده في الحرب، ويمنحهم مبالغ مالية، ثم يعودون إلى المحافظ في " صعدة " فيزودهم بالسلاح ، والظباط العسكريين، ثم يذهبون لمهاجمة أصحابنا، والإعتداء عليهم، والتقطع لهم في الطرق، وتسليم من القوا القبض عليه إلى السلطة ، كما تستغلهم السلطة في جعلهم دروعا بشرية ، حيث يسعون للحيلولة دون تقدم أصحابنا والإقتراب من الجيش الذي يستهدفهم بنيران المدفعية والقاذفات الصاروخية من بعد، كي تصل إليه طلقات بنادقهم الشخصية.
وهاؤلاء المرتزقة يستلمون أيضا مخصصات شهرية مالية من السعودية وخدمات أخرى على علم السلطات اليمنية.
هذا وقد سلطتهم السلطة علينا في عام 1992و93 و94 حيث قاموا بتشكيل عصابات إجرامية ، تقوم بوضع المتفجرات في منازلنا وكم كان صوتها المدوي يفزع أطفالنا ونساءنا، وأحيانا يضربونها بالآربي جي، ليلا ثم يلوذون بالفرار، كما يقومون بمحاولات لاغتالنا، حيث كانت السلطة تزودهم بسيارات جديدة شاصات نوع " تويوتا " وسلاح ليترقبوا الفرص السانحة لقتلنا ، ولكنهم لم يفلحوا لأن أصحابنا كانوا لهم بالمرصاد، وكنا نحتاج إلى المرافقة أثناء تنقلاتنا اليومية، وإلى حراسة بيوتنا ليل نهار، وقد قمنا بمطاردة هذه العصابات وألقينا القبض على بعض قادتها وافرادها وكانوا يبوحون لنا باعترافات خطيرة لازالت تسجيلاتها لدينا، وقد تغلبنا عليهم "بحمد الله ومنته" إلا أننا لم نستطع مجاراتهم في الأعمال الجاهلية فلم نكن نتعرض لبيوتهم لئلا نفزع نساءهم وأطفالهم، كما كنا نرسلهم بعد القبض عليهم إلى السلطات ، ونحن نعلم أنها هي التي أرسلتهم، ثم تطلق سراحهم ليعودوا من جديد، في هذه الحرب عادت هذه العصابات ولكن بأكثر عدد وعدة ، وشكلت حركة " الجنجويد".

الصنف الثاني : الوهابيون الذين عمل الرئيس منذ بداية حكمه على زرعهم في اليمن وتكثيرهم وتنميتهم، ومنحهم كل الرعاية، حتى أن مدارسهم المعتمدة رسميا وصلت إلى 1300 مدرسة فضلا عن ما لم يعلن تواجدت في معظم المحافظات والمدن، ودعمت بميزانية هائلة جدا حيث يستلم الطلاب فيها مرتبات شهرية ومحفزات ومشجعات كثيرة بخلاف المدارس الحكومية الأخرى.
هاؤلاء يجندون أنفسهم في سبيل خدمة الرئيس، ويتمتعون بغباء فاحش إذ أنهم حينما يكثرون، ويخوض حربا يجعلهم وقودها فيقتل منهم الأعداد الكثيرة ، ففي حرب 1994 هلك منهم الكثير حيث كان الجيش يقتلهم من الخلف، والجنوبيون من الأمام حتى قضي عليهم وصاح الزنداني من البيضاء متهما الرئيس بالدفع بهم إلى الهلاك، وقد هدأت البلاد من ضجيجهم بعد هذه الحرب فترة جيدة ، حتى نمى جدد،
إجتمعنا بالرئيس قبل هذه الحرب وقلت له لماذاأنت دائما في صف هاؤلاء الوهابيين؟ أجاب علي هذه سياسة ، ولايستطيعون يتجاوزون الخط الأحمروزاد كلاما آخر، فقلت لأصحابي الذين كانوا معي في هذه الزيارة بعد خروجنا أنا أعتبر كلمة الرئيس هذه سرية وأمانه أرجو أن لا أحد يتحدث بها ، وفعلا لم يتحدث منهم بها أحد، وسنرقب ماسيفعله بهم، وثارت الحرب، وأنا أرقب، وكان فيها حتفهم،
كما استخدمهم في حرب " مران " وهلك منهم الكثير، وكثيرا ما يقومون بالأعمال التي يستحي من القيام بها بعض الجيش، والتي منها الدعايات والإفتراءات الكاذبة والكلام القبيح، كما يقدمون خدمة الأيمان المغلظة، والعهود والمواثيق بالله وبالقرآن، ما يقتلوا ولايسجنوا من تسلم إليهم ولايناله سوء، من أجل أن يصدقهم بعض أصحابنا فيتسلم ويذهب إليهم، ومن ثم ينقضون تلك العهود، والمواثيق، والأيمان الغلظة، فإما أن يقتلوه أو يرسلوه السجن،
هاؤلاء إستخدمهم الرئيس في هذه الحرب كحركة " الجنجويد " السودانية، ويكفيهم أن يقال لهم إن هاؤلاء الزيدية شيعة، وسادة، فيهب إلى الحرب بروح عالية .

يحيى الحوثي
2006/1/7

المطهر
01-12-2006, 12:00 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

دعوة الحكومة اليمنية لإطلاق سراح المعتقلين
ندعو الحكومة اليمنية للإلتزام باحكام المادة ( 47 ) الفقرة ( أ ) من الدستور اليمني والتي جاء فيها : (يحدد القانون الحالات التي تقيد فيها حرية المواطن ولا يجوز تقييد حرية أحد إلا بحكم من محـكـمـة مختصة) ونحثها بشدة على إطلاق سراح المعتقلين السياسيين الذين تم إعتقالهم بلا تهم محددة وبدون قرار قضائي.
إنَّ تراجع الحكومة اليمنية عن قرار العفو عن السجناء وعدم تطبيقها له ، وإستمرارها في خرق الدستور وعدم إلتزامها به هو من أهم الأسباب التي ادت إلى ظهور وإستمرار عمليات خطف الأجانب التي ما زالت مستمرة والتي لجأ لها اشخاص لم يعد بمقدورهم ان تكون أصواتهم مسموعة للمطالبة بحقوقهم العادلة لاسيما وأنَّ منظمة العفو الدولية لم تسعَ لمعالجة المشاكل الداخلية اليمنية بصورة جدية. وكذلك فإنَّ منظمات حقوق الإنسان الدولية وفي مقدمتها منظمة هيومان رايتس ووتش قد تجنبت ذكر الخروقات الجدية والرئيسية لحقوق الإنسان والتي تحدث في اليمن يومياً.
إنَّ إطلاق سراح المعتقلين هو الخطوة الأولى الجدية للوصول إلى الإستقرار والأمن في اليمن ، وتجنيب الأبرياء مغتلة كبيرة لا يستحقونها سواء كان أولئك الأبرياء من الشعب اليمني أو من السواح الأجانب الذين يزورون اليمن بصورة مستمرة.
إنَّ السياحة في اليمن هي أحد مصادر الدخل الوطني والتي يتحتم على الحكومة تطويرها وإستثمارها بدلاً من تعريضها للمخاطر بسبب خرقها للدستور وإعتقالها للمواطنين اليمنيين لأسباب سياسية مما يولد رد فعل خاطيء.
نتمنى ان يسود الوئام والعدالة جميع ربوع اليمن وأن ينعم جميع اليمنيين بالخير والرفاهية في مستقبل زاهر بعيداً عن مخاوف القضبان الحديدية لسجون الأمن السياسي.
لجنة التضامن الإنساني
6 / 1 / 2006م

المطهر
01-12-2006, 12:00 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
بمناسبة عيد الأضحى المبارك أعاده الله علينا وعليكم وعلي الأمة الإسلامية بخير وعافية نود أن نزف إليكم أسمى آيات التهاني وتمنياتنا للجميع بموفور الصحة وأن يتقبل الله من الجميع صالح الأعمال. وأن لا يعيده علينا إلا وقد زال الظلم عن الوطن وعن جميع البلاد الإسلامية.

بيان صحفي
بعد موافقة رئيس الجمهورية على طلب تقدم به بعض العلماء والمشايخ والشخصيات الاجتماعية إليه طلبوا فيه السماح لهم بأن يكونوا وسطاء للتدخل وحل مشكلة صعدة التي أودت بحياة الكثير من الأبرياء وأضرت بالكثير, والتي لا يستفيد منها سوى بعض المتنفذين في قيادة الجيش.وفي صباح يوم الأحد الموافق 8/1/2006م غادرت لجنة مصغرة منبثقة عن لجنة الوساطة برئاسة العميد يحيى محمد الشامي محافظ محافظة البيضاء. وحال وصولهم إلى مدينة صعدة قاموا بإرسال رسالة إلى الحوثيين عارضين عليهم فيها الوساطة والذين رحبوا بدورهم بالوسطاء خصوصاً بعد علمهم بأن العميد الشامي هو رئيس هذه الوساطة, وأبدوا استعدادهم الكامل للحوار مع الوسطاء إذا تم وقف القصف الشديد عليهم والذي لم يتوقف منذ ما يزيد عن ثلاثة أسابيع. وقام السيد الشامي بالاتصال بقائد المنطقة الشمالية الغربية لهذا الغرض.
وفي ليل 8/1/2006م ( أي نفس اليوم الذي وصلت فيه الوساطة ) قامت وحدات من الجيش بقصف مناطق وقرى وبشكل عشوائي مما أثار القلق والتشاؤم في نفوس الأهالي حول جدية الدولة في قبول هذه الوساطة. وتم إبلاغ رئيس لجنة الوساطة بالقصف من قبل بعض المواطنين.
وفي عصر اليوم التالي عاد الوسطاء إلى صنعاء بعد تحديد هدنة إلى عاشر أيام عيد الأضحى بعدها تستأنف الوساطة ما جاءت لأجله. ولكن ورغم التزامنا بهذه الهدنة قامت قوات الجيش في المنطقة بقصف شديد وشامل لجميع المناطق التي يتواجد فيها أصحابنا وذلك فجر يوم العيد10 ذي الحجة 1426هـ الموافق 10/1/2006م وهذا القصف هو الأشد منذ اندلاع المواجهات الأخيرة.
ومن الجدير بالذكر أن بعض المشايخ والأعيان قد تلقوا اتصالات هاتفية من بعض ضباط الجيش في المنطقة حذروهم فيها من إقامة صلاة العيد في المصليات المعتادة خوفاً على حياة الناس من ما أسموه القذائف الخاطئة من قبل أنصار الحوثي الذين لا يجيدون استخدام مدافع الهاون, وهذا فيما يبدو كان تمهيداً منهم لعمل إجرامي وضرب المصلين كما سبق وفعلوه مع أسرة مفتي صعدة العلامة السيد إسماعيل المختفي.
أسماء شهداء الاسبوع الماضي
05/01/2006 محمد ناصر المؤيد و علي ضيف الشرقي

06/01/2006 عزيز عسكر و محمد يحيى محمد الحمزي

07/01/2006 ابن هاشم الخيماني
( وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُواْ أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ )

http://sharif985.jeeran.com/alwasa6h.jpg

المطهر
01-17-2006, 11:09 PM
أعنفُ* ‬المواجهات* ‬العسكرية* ‬مع* ‬أنصار* ‬الحوثي* ‬في* ‬صعدة* ‬أيام* ‬عيد* ‬الأضحى
Tuesday, 17 January 2006
شهدت أيامُ عيد الأضحى المبارك أعنفَ المواجهات العسكرية مع أنصار الحوثي في محافظة صعدة، حيث كثفت القواتُ العسكرية من عملياتها أيام عيد الأضحى المبارك، وشملت عمليات القصف والهجوم جميعَ المناطق التي يتواجدُ فيها أنصارُ الحوثي، وقد امتدت عملياتُ القصف إلى جهة (مطرة، وبني معاذ، والحمراء، والماوى باتجاه العشة، وآل سالم)، وجميع مناطق تواجد الشباب.
وأفادت مصادرُ أن تكثيفَ هذا الهجوم جاء متزامناً مع جهود لـ»الوساطة« التي تشكلت قبل عيد الأضحى وتوجهت إلى محافظة صعدة أيام العيد للوصول إلى حل سلمي قيل إنها تسعى إلى إقناع »الشباب« للقبول به.. إلا أن استمرارَ عمليات القصف أثناء تواجد الوساطة أدى إلى زعزعة الثقة بالوساطة لدى أنصار الحوثي الذين شككوا في مصداقية قبول السلطة بالحل السلمي، وأن »الوساطة« ليست إلا كسابقاتها والتي لم تتمكن جميعُها من إقناع السلطة إلى الإلتزام بالحلول التي وصفتها هي للوساطة قبل توجهها إلى صعدة.
من ناحية أخرى أفادت مصادرُ مقربةٌ من أنصار الحوثي إلى أن الأسبابَ التي دفعت بقوات الجيش إلى تكثيف هجماتها في هذه الأيام هو اقترابُ موعد »يوم الغدير« الذي يُعَدُّ يومَ عيد لدى »الزيدية« ويحتفلون فيه بولاية أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب ولياً لكل مسلم ومسلمة، مشيرةً إلى أن الهدفَ من تكثيف الهجوم في هذه الفترة هو إلهاءُ أبناء محافظة صعدة على وجه الخصوص من الاحتفال بهذا اليوم »المقدس« لدى »الزيدية«، موجهة الإشارة إلى أن هذا المنع من الاحتفال بيوم »الغدير« يأتي في إطار التضييق على المعتقدات الدينية التي ترفضُها كل القوانين الوضعية، وتنددُ بها كل المحافل الدولية، والتي تشددُ على ضرورة إتاحة الحريات الدينية والمعتقدات.
وعلمت »البلاغُ« أن الوساطة التي توجهت إلى محافظة صعدة كانت برئاسة الأخ/ يحيى الشامي -محافظ البيضاء إلا أنها إلى الآن لم تصل إلى نتيجة في مسعاها للوصول إلى إيقاف نزيف الدم بمحافظة صعدة.

http://www.al-balagh.net/index.php?option=content&task=view&id=2322&Itemid=

المطهر
01-17-2006, 11:11 PM
http://img16.imageshack.us/img16/2716/as1ic.jpg
صحيفة البلاغ ، 27 ديسمبر 2005

المطهر
01-19-2006, 06:04 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
استمرارا منها في السير على نهج وسياسة مصادرة الحريات العامة التي كفلها الدستور والقوانين، فقد حشدت السلطات في اليمن قواها العسكرية، في محافظة " صعدة " ونصبت الحواجز في مداخل القرى، وعلى الطرقات العامة، والخاصة، وذلك لمنع المواطنين من احتفالهم التاريخي بعيد " الغدير " الذي نحتفل به في اليمن منذ صدر الاسلام، والذي نعده نحن ذرية النبي محمد (ص) وانصارنا على مر تاريخنا الاسلامي أحد أهم أعيادنا الدينية.
فقامت القوات العسكرية وبصورة هستيرية بشن هجوم شامل وضربت بكل اسلحتها على كل مظاهر الفرح، والاحتفال، في عموم المحافظة، ما ادى الى نشوب المواجهات المسلحة بين الجيش ، والمواطنين، في الشبكة ، وبني معاذ،وآل سالم، والمدينة، وغيرها من المناطق، نتج عنها مقتل وجرح العديد من الطرفين.
ونحن أذ نعد هذا المنع للإحتفال أحد مخالفات السلطة للدستور والقانون ولعادات شعبنا الدينية والاجتماعية، ومصادرة للحريات العامة، وتحكما في الدين والمعتقد، نؤكد بأن هذه الحرب الظالمة بكل أبعادها مخالفة قانونية،وجريمة اقترفتها السلطة بحق المواطنين تنفيذا لأغراض ومصالح شخصية وغير شريفة.
كا نؤكد على تمسكنا بمبادئنا الدينية، وحقوقنا الوطنية، مهما بالغ اعداؤنا في محاولاتهم اليائسة لثنينا عنها، وذلك حق لا يمكننا التنازل عنه إطلاقا، لأننا قدضحينا من أجلهابالكثير، وذلك من أول شهيد سقط في معركة " بدر" مرورا" بأحد"وحنين" إلى اخر شهيد سقط أمس على تراب " صعدة".
وعليه فإني أدعو المجتمع الدولي، والمنظمات الدولية،الى التدخل لإيقاف السلطة في اليمن عن الاستمرار في قتل المواطنين، وصدهم عن قناعاتهم، ومصادرة حرياتهم، وانتهاك حقوقهم، وإلى الإفراج عن المساجين، والتحقيق في كل ما حدث.

يحيى بدر الدين الحوثي/
عضوالبرلمان اليمني عن الدائرة المنكوبة
2006/1/19

المطهر
01-20-2006, 12:44 AM
نموذج من الأوراق التي تسقطها الطائرات في كافة أرجاء محافظة صعدة
أعرضها عليكم لتطلعوا على أساليب التغرير فيها !

إذا لم تظهر الصورة
إضغط على هذا الرابط :
http://img11.imageshack.us/my.php?image=image17md.jpg

http://img11.imageshack.us/img11/5633/image17md.jpg

المطهر
01-24-2006, 05:02 PM
إبعاد أكاديميين عراقيين من اليمن لتعاطفهم مع الحوثي
GMT 16:45:00 2006 الخميس 19 يناير
. أماني الصوفي


أماني الصوفي من صنعاء : أفادت مصادر صحفية أن السلطات اليمنية أبعدت عشرات الأكاديميين العراقيين العاملين في جامعات اليمن لاتهامهم بالتعاطف مع تنظيم الحوثي. ونقلت صحيفة الوطن السعودية عن مصدر في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي العراقي أن عددا من الأساتذة المبعدين وصلوا إلى بغداد مؤخرا وراجعوا الوزارة لإعادتهم للجامعات العراقية. وأضاف المصدر أن الأساتذة العراقيين عملوا في الجامعات اليمنية بموجب عقود تم الاتفاق عليها بموجب اتفاقيات بين البلدين تم إبرامها في زمن النظام العراقي السابق. وحسب الصحيفة فإن مصدر في كلية الآداب في جامعة بغداد رحب بعودة الأساتذة العراقيين للجامعة نظرا لما يمتلكه المبعدون من خبرة علمية من شأنها أن تشغل الفراغ الذي شهدته الكليات العراقية عقب هجرة العديد من أساتذتها نتيجة الظروف الأمنية واغتيال العديد منهم. ونقل عن أحد الأساتذة المبعدين قوله إن قرار الأبعاد جاء نتيجة ضغوط من قبل قياديين في حزب البعث اليمني لإبعاد العراقيين من اليمن من غير الموالين للنظام السابق.

http://www.elaph.com/ElaphWeb/Politics/2006/1/121628.htm

المطهر
01-24-2006, 05:02 PM
آراء تغييرية: مفارقة بين معاملة الحوت في لندن ومقاتلة الحوثيين في صعدة !
Saturday, January 21-
لطفي شطارة
قد يتبادر الى ذهن القارىء وللوهلة الاولى عند قرأته لعنوان المقال أنني أعني بكلمة الحوت مسؤولا معينا من " حيتان الفساد " التي تعج بها بلادنا ، وبسببهم اقترن اسم اليمن كأبرز البلدان التي تعرف بمصطلح " البلدان المعرضة للانهيار " ، وهو مصطلح يربط الفساد كأحد معالم سمات الدول المنهارة ، فبسببه يفقر الشعب لنهب المال العام ، يموت لفقدان الدواء والعلاج ، وينتحر شبابه لانعدام رؤية لمستقبل أفضل ، بسبب الفساد تغييب الرؤية السياسية ويصبح البلد مفتوح امام جميع الاحتمالات ، لان الفاسدين المنعزلين عن الشعب يتمترسون خلف المؤسسة العسكرية ملاذهم الوحيد لحماية مانهبوه بفسادهم ، ولحمايتهم من شعب جائع خوفا من انفجاره لان المستقبل أصبح بالنسبة له ضائع .
ولكن مادفعني التطرق الى وضع الحوثيين من ابناء محافظة صعدة هي المعاملة التي حصل عليها " حوت " عملاق وجد نفسه فجأة في قلب العاصمة البريطانية لندن اليوم ( الجمعة 20 / 01 / 2006 ) ، فأنشغلت لندن وسط تغطية إعلامية حية ونقل مباشر لتحركات الحوت لانقاذه وإخراجه من النهر ليعود الى بيئته الطبيعية في أعماق البحار والمحيطات ، لان النهر سيقتل الحوت لضيق مساحته وقلة ماؤه ، فأستنفرت الدولة لانقاذ حوت لا قتله وتقطيع اوصاله على ضفاف نهر التيمز ، مثلما تعمل حكومتنا الرشيدة التي سخرت جيش دولة ليقاتل " الحوثيين " في قضية غير عادلة وغير مقنعة ووسط تعتيم إعلامي قصد به إخفاء الحقائق عن الارواح التي تزهق بين الابرياء ، ضحايا من العسكر الذين وجدوا انفسهم وسط معركة مجهولة الهوية ، وابرياء شباب يناطحون ألة عسكرية جيشت لاخماذ ماتعتبره الدولة فتنة طائفية ، ومن المواطنين الذين تحاصرهم قذائف الجيش ورصاص " الحوثيين " أصبحوا شاهدين على دم ينزف وأروح يعبث بها تمهد لاعمال ثأر ستفتح ابواب جهنم لان الدم لا يرث الا دما .. في اليمن الذي لم يعد يعرف السعادة كما وصف بها عبر التاريخ يتفاخر إعلام السلطة بأنباء ( نحر ) بشر مثلنا هم " الحوثيين " الذين تصفهم بالمتمردين دون أن توضح لنا لماذا وعلى ماذا تمرد عليها شباب من صعدة ، بينما يحظى حوت تائه في نهر لندن بأوسع تغطية إعلامية حية في العالم لانقاذ " حيوان " من موت محقق اذا بقي في النهر بسبب ضالة منسوب مياه التميز ، فخرجت وحدات الانقاذ من البحرية الملكية البريطانية لاعادة الحوت المحاصر الى البوابة الجنوبية للنهر ليعود سالما الى البحر .
في اليمن تهييج السلطة من أي شيء له علاقة بالحوثي وكأن ثعبان خرج لها من بين ثناياها فجأة ليلذغها ويخلق الرعب في كيانها وتعممه على البلاد ليصيبها بـ " فوبيا " اسمها " الحوثي " ، وتصنع عدوا للشعب فجأة وبدون مقدمات ، خرجت السلطة كثور هائج تنعت " الحوثيين " بأقذح الالفاظ وأغرب المصطلحات وكأنهم جيش يطمح للسيطرة وإحتلال الدولة والانقلاب عليها ، فوقع عدد من المدرسين العراقيين ضحايا إصابة السلطة من مرض " فوبيا " الحوثية ، فقد أفاد موقع إعلامي يمني بأن مصادر صحفية أكدت أن السلطات اليمنية أبعدت عشرات الأكاديميين العراقيين العاملين في جامعات اليمن لاتهامهم بالتعاطف مع تنظيم الحوثي .
إن الفرق بين معاملة الحوت في نهر لندن ومعاملة الحوثيين في جبال مران باليمن هي إرتقاء الدولة الى حجم المسؤولية التي تتحملها وإحترامها لكل كائن حي على ترابها ، فدولة " كافرة " تترحم لانقاذ حوت وتخسر الملايين من الجنيهات الاسترلينية لاعادته الى بيئته وتعلن لشعبها خطواتها لحظة بلحظة ، ودولة " مسلمة " لاتحترم فيها النفس البشرية التي حرم الله قتلها بدون ذنب ، تنفق الملايين من الدولارات على حساب التنمية والطعام والدواء للفقراء لشراء الاسلحة بمختلف انواعها لابادة جماعة وإنهائهم هي من صنعتهم ، وهي من حولتهم من ظاهرة الى كابوس .
تحولت لندن اليوم الى ركنا إعلاميا مهما تابعه الاوربيين القريبين منها لحظة بلحظة متسمرين امام شاشات التلفزيون يتابعون رجال الانقاذ البريطانيين وهم يعاملون بلطف حوتا تائها قبل أن تتقلص ساعات بقاؤه حيا ومحشورا في نهر ضيق ، في اليمن لا نسمع الصدق الرسمي عن ما يجري في جبال مران ، ولا يسمح للمحلليين ان يقولوا كلمة حق في اعلام الدولة حتى يقف الجميع الى جانبها ، بقينا جميعا في الداخل والخارج أسرى التسريبات التي تنقل مالا نسمعه عبر إعلامنا الرسمي الذي يخون كل صاحب صوت ينافي صوتها ، فالدولة اما تضللنا بهول الكابوس او لا تريدنا أن نعرف حجم المأساة ، ففي كلا الحالتين هي الخاسرة لان سقوط العشرات من القتلى والجرحى من الجانبين يوميا وعلى مدار عاما تقريبا هي خسارة وازهاق للنفس البشرية قبل اليمنية ، فمتى تعقل الدولة في بلادنا وتحترم ادميتنا ، ومتى تتعلم أن الدم لا يرث الا دما وتوقف سفك الدماء حتى وأن ادى ذلك الى قبولها بتنازلات من اجل إنقاذ نفس حرم قتلها ، ومتى تعي أن الاختلاف لا يمكن حله بالسلاح ، ومتى أخيرا يرتقي إحترامها لنا لا كبشر جاؤوا من مهاجر أخرى بل كمواطنين لتعاملنا معاملة الحوت ولا تقتلنا كالحوثيين .

Lutfi_shatara@yahoo.co.uk

كاتب وصحافي بريطاني – يمني يقيم في لندن

http://www.al-tagheer.com/news/modules.php?name=News&file=article&sid=1096

المطهر
01-25-2006, 11:35 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
من وراء الأسوار
خواطر محبوس( أوقفوا النزيف والاستنزاف)
بقلم العلامة / محمد أحمد مفتاح

من يتوهم بأن العنف ويد الحديد وعصا الجلاد ووسائل الخراب والدمار والقمع والكبت والترويع بمختلف أصنافها وأشكالها ستمنحه دوراً بطولياً ومكاسب مادية ومعنوية أخرى وترفع رتبته وشأنه فإنه غارق في الجهل وغير مدرك لحقائق الحياة 0 لقد أغرق المتطرفون الصرب منطقة البلقان في الدماء والمذابح والمقابر الجماعية فماذا استفادوا ؟ وأوغل الروس في قمع الشعب الشيشاني وتشريده وتدميره فماذا جنوا ؟ وتجاوز الصراع في السودان ربع قرن وخلف وراءه ملايين القتلى والمشردين ولا زال يتنقل من جهة إلى جهة فأضعف البلاد ومزقها . ونشبت الفتنة في الصومال في حيز ضيق جداً رداً على قمع واستبداد سياد بري وهاهم بعد ربع قرن من الصراع مشتتون في كل أرض عائمون في كل بحر.والقبضة الحديدية لجنرالات اندونيسيا على حياة شعبهم انفلتت عن اقتصاد منهار ودولة ضعيفة قابلة للتفكك والانقسام رغم ضخامة مواردها وبعد أكثر من ربع قرن من العنف والدماء في إقليم آتشية آمن دعاة العنف بأن الحوار هو الطريق الوحيد والأفضل ولكن بعد ماذا ؟ بعد أن انفصلت تيمور الشرقية 0 والصراع الدموي في الجزائر والمذابح البشعة سببت بؤساً ودماراً للحياة في الجزائر وأنهكت اقتصادها وجعلتها دولة فقيرة رغم ضخامة إمكانياتها 0وغير بعيد ما فعله قادة العراق الذين تصرفوا مع شعبهم وجيرانهم بكبر وعنجهية فإلى أين وصلوا ؟؟ وإلى أين أوصلوا شعبهم وبلادهم والمنطقة برمتها ؟؟ ومنازعات القادة الأفغان وتناحرهم المستمر جر بلادهم إلى الدمار الوبيل وجعل منها مستعمرة دولية 0 أما الصراعات الدامية في أواسط وغرب أفريقيا ففيه عبرة لكل معتبر 0 والثابت لدى كل متتبع بأن أي نظام يتباهى بالعنف ضد مواطنيه أياً كانت المبررات والدوافع التي يتستر خلفها فإنه يتجه نحو السقوط والانهيار ويسير بشعبه وبلاده نحو الفوضى والتفكك 0 وأن منطق الحق والعدل وصوت الحكمة والسلام هو الذي يبني الأوطان ويوفر الاستقرار ويمنح الفرصة للرقي والتقدم ويسهل الطريق لحل المشكلات ومعالجة القضايا مهما كانت مستعصية 0 وأن أي نظام يحظى فيه الانتهازيون والوصوليون0 ومشعلوا الحرائق ومثيروا الفتن والمحرضون على العنف بالصوت المسموع والامتيازات السخية فإنه لن ينعم بالاستقرار ولن يجد له مكاناً بين الأمم الراقية والشعوب المتحضرة 0 والمتتبع لحالة اليمن يجزم بالقطع واليقين بأنها لا تسمح ببقاء أي اختلالات أمنية 0 فالبطالة هي أعلى نسبة في قارة آسيا كاملة التي هي أكبر القارات وفيها أكثر من نصف سكان الأرض ، والبنية التحتية من مياه وكهرباء وطرقات وصرف صحي وتخطيط حضري هو ألأسوأ على مستوى هذه القارة ، وتدهور التعليم بمختلف مراحله والصحة والخدمات الاجتماعية ليس له مثيل في قارتنا الكبيرة ، أما الاقتصاد فيكفينا أن نقارن حالنا بحال جيراننا وشركائنا في الجزيرة العربية 0 فأين نحن وأين هم ؟؟ فدية المرأة مثلاً في بلادنا أقل من ألفي دولار ومرتب المدرسة في بعض بلدانهم قد تصل إلى دية امرأتين في بلادنا وقد تكون قيمة قطة أثيرة لدى أسرة مترفة بدية امرأتين من بلادنا .
أما حقوق الإنسان فقد تفردنا على منظومتنا العربية بتهريب الأطفال بأعداد كبيرة والزواج السياحي وارتفاع نسبة العنوسة والعزوبية بقدر مثير للقلق الشديد والحريات العامة تجأر إلى الله . فالسجون متخمة والمعاملة السيئة للمعتقلين وامتداد فترات اعتقالهم بدون إجراءات قضائية قد وصلت حداً لايطاق وما جرى في سجن صعده من قتل للسجناء أوضح شاهد على مستوى التردي الذي وصلت إليه حقوق الإنسان ،وحملة القمع والتنكيل ضد الصحفيين وأصحاب الرأى تنبئ عن قمع واسع النطاق والأدهى والأمر هو استصدار صحف ومطبوعات تمارس الإرهاب الفكري وتثير النعرات العنصرية والمذهبية والطائفية والحزبية بشكل بالغ الفجاجة وكل من تناولته هذه المطبوعات فحياته مهددة ابتداء ممن شارفت أعمارهم مئة سنة مثل العلامة محمد المنصور والعلامة حمود المؤيد وغيرهم ولا حرمة لأحد بعد هؤلاء وقد دشنت حملة الاعتداءات الجسدية بالاعتداء على مستشار وزير العدل القاضي يحيى محمد موسى بعد حملة تحريض مارستها صحيفة تسمي نفسها" الدستور" ومطبوعات تصدرها مؤسسة (( مشا )) والمعلوم لدى المتتبعين لهذه المطبوعات العنفية التحريضية أنها ممولة حكومياً ومن جهات معلومة محددة . إن اليمن التي أصبحت منطقة عبور للمهاجرين غير الشرعيين واللاجئين وتجار الممنوعات بحاجة إلى استقرار وأمان شامل وذلك لن يتحقق مادامت الدولة تستنزف القدرات في معارك هامشية للتظاهر بهيبة الدولة المسيطرة والآمر المسموع الكلمة النافذ الأمر وإلا فأي حل يحقن دماء الناس ويؤدي إلى الاستقرار فالمفترض الإسراع إليه والقبول به ثم يستمر الحوار لمعالجة القضايا المتبقية 0 اليمن بلد لا يحتمل استمرار الوضع الحالي فالثروات مهدرة ومستنزفة وأقرب مثال على ذلك المياه فإنها مستنزفة بشكل شديد رغم شحتها والزراعة متردية جداً بسبب شحة المياه وارتفاع أسعار الوقود وقلة الخبرة لدى المزارعين وهيمنة زراعة القات على الحيز الأكبر من أخصب الأراضي الزراعية واستهلاكها لأعلى نسبة من الماء ولجهد المزارعين والمسوقين والمستهلكين هذا إضافة إلى السموم الملازمة لزراعة القات التي تسبب تسمم التربة وبقية المزروعات وتتسرب إلى المياه والبطون وتقتل النحل 0 والحقيقة أن المزارعين يرزحون تحت ثالوث الفقر والجهل والمرض 0 أما الثروة السمكية فإن شكاوى الصيادين لا تتوقف عما يعانونه من مشاكل ليس أقلها الاعتداءات المستمرة عليهم ونهب قواربهم واختفاء العشرات منهم دون أن يجدوا من يعالج مشاكلهم أو حتى يسأل عنهم ناهيك عن التدمير الذي تتعرض له هذه الثروة في سواحلنا المفتوحة لكل من هب ودب 0 أما الثروة الحيوانية فهي معرضة للانقراض بسبب إهمال الدولة وانتشار الأمراض وقلة وعي المواطنين 0 أما الثروات المعدنية فإن أمرها سر مكتوم لا يعلمه إلا الله والراسخون في العلم ، أما الفساد المالي والإداري وإهدار الموارد واستنزافها فقد أصبحنا حديث الهيئات الدولية والمؤسسات المتخصصة وقد تميزنا على الدنيا بتفشي حميات وأمراض منقرضة في العالم مثل حمى الوادي المتصدع وحمى الضنك والحمى الشوكية والملا ريا و..و..وأخيراً حمى العنصرية والتكفير والتحريض على العنف 0 ختاماً : الوضع في اليمن إذا استمر على هذه الوتيرة يتجه نحو الانفجار وإذا انفجر فسيكون مأساوياً ومدمراً وسيؤثر على المنطقة كلها ، فأوقفوا النزيف والاستنزاف وأسكتوا دعاة الفرقة والعنف والتحريض وكفوا عن نغمة العنصرية فهي قبيحة جداً وعواقبها ستكون وخيمة ، والله من وراء القصد0

المطهر
01-26-2006, 11:56 AM
في ظل تعتيم إعلامي مفروض
الجيش يتأهب لهجوم كاسح والحوثيون يوسعون نطاق المواجهة
الأربعاء 25 يناير 2006
*«الوسط» - خاص:
احتدمت المعارك بين القوات الحكومية والحوثيين في أكثر من منطقة في صعدة منذ ما قبل العيد، وتقول المصادر إن معارك شرسة ما زالت تدور حتى كتابة هذا الخبر في منطقة العشاش و"هجرة سلة"، العصايد، فله وغمان، وآل سالم وبني معاذ.
وفيما لم تؤكد مصادر مستقلة أعداد القتلى والجرحى من الطرفين تفيد معلومات بسقوط عشرات من القتلى أغلبهم من القوات الحكومية من بينهم المقدم قائد المهيش أركان حرب إحدى الكتائب التي تم نقلها مؤخراً من صنعاء فيما قتل أحد الضباط الكبار قبل يوم أمس ويتبع الحوثيون طرقاً جديدة في حربهم ضد القوات الحكومية حيث يعتمدون اسلوب تشتيت قوات الجيش من خلال فتح جبهات في أكثر من منطقة وجبل ويقومون بهجمات خاطفة ثم ينسحبون ليفتحوا جبهة في منطقة أخرى ليقوم آخرون بقنص الجنود خلال تحركهم.
وتتأهب قوات الجيش لشن هجوم واسع النطاق للسيطرة على المناطق التي يتموقع فيها الحوثيون بعد أن كانوا قد سيطروا على جبل الفخذين والهجرة في وقت سابق.
وفي اتصال للصحيفة بعبدالملك بدرالدين الحوثي القائد الفعلي للمعارك أكد وقوع قتلى من جانبهم إلا أنه قال إن عدد القتلى والخسائر أكبر في صفوف قوات الجيش.
كما اعترف بانسحابهم من جبل الفخذين حيث أرجع عملية الانسحاب إلى بعد الموقع عن مراكز الإمدد والتموين، وأشار إلى أن هنالك جنوداً انضموا إليهم لأنهم كانوا متذمرين من سابق حسب قوله.
وحول أسباب فشل الوساطة التي كان قد تم تشكيلها برئاسة العميد/ يحيى الشامي محافظ البيضاء قال: إن الوساطة لم تقدم أي شيء جديد «وقد قلنا للوساطة إن لدينا رؤية قرآنية نتحرك على ضوئها وإذا كان عندهم رؤية قرآنية تبطل ما عندنا فنحن مستعدون للتنازل عن فكرتنا»، مضيفاً أن الهجمات العسكرية كانت تشتد أثناء قيام الوساطات بدورها.
وعن الوضع على الأرض وإمكانية حسم المعركة أكد الحوثي ابتداء أن السلطة لن تستطيع حسم المعركة ولها تجارب سابقة والمفروض أنها أخذت دروساً من الحرب الماضية التي عجزت عن حسمها «فكيف ووضعنا اليوم أفضل من حيث ازدياد عدد المقاتلين وتذمر الناس من السلطة بالإضافة إلى أن القتال صار يمتد إلى أكثر من منطقة وأن مساحات شاسعة هي تحت سيطرتنا»، وأضاف «الوضع على الأرض ازداد تعقيداً على قوات الجيش» مضيفاً أن السلطة لا يمكن أن تحسم المعركة عسكرياً لأن هناك قناعات هي أعظم من أن تنزع بالحرب وأن هناك جيلاً بأكمله سينشأ على هذه القناعة وسيتربى عليها ونحن نملك رؤية محددة في ملازم حسين الحوثي ومن لديه أي تفنيد لها فنحن مستعدون للتحاور حولها.
وسألته الوسط إن كانوا بناء على قوله يعتبرون أنفسهم جماعة أو منظمة أو ما شابه قال «نحن مواطنون فقط"، وحول ما ذكره عصام العماد من أنه رئيس المجلس الشيعي الأعلى في اليمن أكد عدم علاقتهم بهذا المجلس «لسنا تحت لوائه وليس لنا ارتباطاً به»، وعن ما قاله العماد حول تأثر حسين ومن معه بالخميني وتدريس كتبه أوضح أن هنالك التقاء فكرياً مع الخميني في بعض الأمور «ونرى أنه ذو فكر قرآني» وزاد «نتفق معه حول تشخيص العدو الأساسي لهذه الأمة المتمثل بأمريكا وإسرائيل» وأضاف نحن مستعدون أن نحاور أي طرف على أساس أن يكون القرآن الكريم مرجعاً أساسياً.
وعمَّ إن كان لديهم مبادرة لحقن الدماء باعتبار أن الشعار لا يستحق أن تسفك بسببه كل هذه الدماء أجاب: الحوار على أساس الاحتكام للقرآن والذي يمثل المرجعية الأساس.
وفي رده على سؤال حول مرجعية الدستور قال: «الدستور يمكن أن يبدل ويغير أما القرآن لا يمكن تغييره».
وكان إصرار الحوثيين على الاحتفال بعيد الغدير واشعالهم النار في رؤوس الجبال اعتبرته السلطة تأكيداً عن عدم تخليهم عن ممارسات تعتبرها الدولة مثيرة لنزعة الطائفية مما دفع بها إلى تكثيف هجماتها ضد الحوثيين.
من جانبه اصدر يحيى الحوثي بياناً أشار فيه إلى استمرار السلطة في مصادرة حريتهم في ممارسة احتفالهم بالتاريخ الذي يميزهم كأحفاد للرسول (ص) عن غيرهم من اليمنيين حيث جاء فيه: «استمراراً منها في السير على نهج وسياسة مصادرة الحريات العامة التي كفلها الدستور والقوانين، فقد حشدت السلطات في اليمن قواها العسكرية، في محافظة (صعدة) ونصبت الحواجز في مداخل القرى، وعلى الطرقات العامة، والخاصة، وذلك لمنع المواطنين من احتفالهم التاريخي بعيد «الغدير» الذي نحتفل به في اليمن منذ صدر الإسلام، والذي نعده نحن ذرية النبي محمد (ص) وأنصارنا على مر تاريخنا الإسلامي أحد أهم أعيادنا الدينية).

http://www.alwasat-ye.net/modules.php?name=News&file=article&sid=1839

زهرة البنفسج
02-02-2006, 11:45 AM
معلومااات رائعه عن الفرقة الزيديه

يعطيك العافيه يااخووووى

المطهر
02-04-2006, 01:28 AM
http://img437.imageshack.us/img437/4710/image15wr.jpg

المطهر
02-05-2006, 10:42 PM
صولبان صعده وشقاة البورجي
توكل عبد السلام كرمان
( 04/02/2006 )
بعد أسبوع فقط من الضجة الإعلامية الرسمية حول ما قيل أنه مقبرة جماعية لثلاثة وعشرين جثه تم اكتشافها في خور مكسر عدن ، كان علينا أن نسمع عن مجازر حقيقية طازجة في صعده .. عشرات السجناء خلفتهم قوات الأمن في مركزي صعده بين قتيل وجريح ، هكذا تمت تصفيتهم رغم أنف كوفي عنان ومنظمته العالمية ، أولاً سجنوهم بغير تهمة ، وثانياً قتلوهم بغير حكم ، وثالثاً فلتذهب منظمة العفو الدولية إلى الجحيم .
المتباكون على العظام وهي رميم في صولبان عدن لم نسمع لهم هذه المرة كلمة ولم يعلقوا بحرف ، قبل ذلك "سمعنا" عن سحل عدد من – الشباب المؤمن - في شوارع صعده وظلت السيارات تجر جثثهم لساعات ليكونوا لغيرهم عـِبرة وعـَبره ، هكذا كتبت بعض الصحف " اليمنية " ، وهكذا تناقل الناس أخبارهم ، مجزرة السجن المركزي بصعده دشنت المعارك الجديده التي مازالت مستمرة حتى الآن في ظل صمت رهيب !!
غير أن كل أولئك لا " بورجي" لهم ، فلم يسمع بهم أحد ولم يبث أخبارهم أحد ، السؤال الملح هنا : لماذا لم نر مشاهد المجازر في صعده على قنوات البث المباشر أو حتى المسجل ؟! لماذا رغبت القنوات الفضائية هذه المرة عن السبق والإثارة ؟! كل أولئك لا "بورجي" لهم فلا تطمح أن يتحدث عنهم أحد ! أخشى أن تكون هذه هي الإجابة !
بين مساعدي الرئيس ومستشاريه كان البورجي وحده مساعد ومستشار بحق وحقيق " وهكذا وإلا بلاش " كما يعلقون .
في عصر الانترنت وشبكاته الإخبارية ووكالات الأنباء العابرة للقارات ومتعددة الجنسيات بدا أن الذين يضربون قيوداً على المعرفة يطلبون المحال ، وأن الذين لا يرغبون في تغطية الأحداث المزعجة لهم يتمنون مالا يمكن تحقيقه ، هكذا تبدوا الأمور طالما أن هناك شبكات مراسلين متعددة يغطون كل متر مربع على وجه البسيطة ، بجزء من الثانية ينقلون الخبر وبأقل منها تتفنن وسائل إعلامهم في البث والتغطية ، غير أن هذه الحقيقة ليس بوسعها أن تعمل في اليمن !. هنا في اليمن السعيد رغم تعدد المراسلين وكثرة مكاتب وسائل الإعلام الخارجية إلا أن هناك مراسل واحد فقط يختزلهم جميعاً ، لا غير الـبورجي مراسل مركزي للغالبيه الساحقة من وسائل الإعلام الخارجية قنوات وإذاعات وصحف ، وحين راح الكثير من المراسلين يعرضون عليه الخبر أولاً ويطلبون منه الإذن ثانياً كانوا يؤكدون كفاءة الرجل ، مستشار الرئيس الإعلامي الذي حول مراسلي الصحافة الحرة والإعلام المحايد إلى مجرد موظفي تحويلة وسعاة بريد لديه ، وهم وإن كانوا يتقاضون الراتب والأجر من قنواتهم إلا أنهم يظلون عمال وشقاة لدى الـبورجي لا أكثر ، الأدلة كثيرة ولا سبيل لدحضها .
في التظاهرات الأخيرة كانت مئات الآلاف الرافضة لرفع أسعار المشتقات النفطية تجوب المدن الرئيسية أفواجاً من البشر ليس لها آخر ، في الوقت نفسه كانت القنوات الفضائية المحايدة جداً ! تتحدث عن المئات فقط وتنقل صور العشرات من المشاغبين !! . كانت تلك المظاهرات العشوائية تظهر انضباطاً أخلاقياً يثير الإعجاب ، ببساطة ماالمصير الذي كنا نتوقعه للعاصمة صنعاء – مثلاً - لو كل تلك الأفواج مارست الشغب في شوارعها ! للأسف كان المراسلون يمدون قنواتهم بصور عن أعمال الشغب الهامشية التي قام بها عشرات المشبوهين .
في صولبان خور مكسر لم يكن الأمر مختلفاً كانت أوامر البورجي تقضي ببث الخبر على هذا النحو " اكتشاف مجزرة جماعية تعود إلى ضحايا صراع أحداث 86 التي خاضها طرفي الصراع في الحزب الاشتراكي " وهكذا وببساطة تحولت أجهزة المراسلين إلى جهاز لتحديد زمن وسبب الوفاة ، وتحول المراسلون إلى أخصائيين في الطب الشرعي ، ومفتون في الطب الجنائي ، سرعة في إعطاء النتائج ودقة في تحديد الفعل والفاعل ! ليس على اللجان الدولية الراغبة في الكشف عن حقيقة مقتل الحريري إلا الاستعانة بها فوراً ، على الأخ " ميليس " إذا أراد أن يكتسب مهارة كيف يكشف الحقيقة في خمس ساعات أن يستقل أول طائرة قادمة إلى صنعاء في الحال ، لن يضطر بعدها إلى الاستقالة عن أي لجنة تحقيق قد يكلف برئاستها مستقبلاً !
- لسنا هنا نخل بمبدأً الزمالة مع البورجي بقدر ماندعوا إلى مزيد من التكريم الرئاسي له ، لا يكفي لأن يكون عضواً في الأمانة العامة لحزب الرئيس ، أثبت البورجي بحق أنه يقوم بما لم يقم به الإرياني وباجمال وكل أعضاء الطابور الخامس من العجزة والفاشلين حول الرئيس .
حزبياً .. يستحق البورجي أن يكون النائب الأول والثاني لرئيس المؤتمر وأمينه العام ومساعديه الخمس ، رسمياً.. رئاسه الوزراء ونائب الرئيس مناصب قليلة عليه .
- لسنا هنا نحرض ضد زملائنا المراسلين أيضاً نعلم أن قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق ، بقدر ماهي دعوة إلى تحريرهم من سيطرة البورجي أو على الأقل التخفيف منها .
مكرهٌ مراسلكم لا بطل .. هذا مانريد إيصاله إلى تلك القنوات ، عليها بعد ذلك أن تعمل معنا على تحريرهم من الخوف الذي لم يعد مقبولاً في عالم اليوم . الواجب تجاه الوطن والواجب تجاه الزمالة خياران عندما يتعارضان فلن نتردد أن ننحاز للأول طوعاً أو كرهاً .
- لسنا هنا وفيما سنقوله لاحقاً ندعوا إلى نبش القبور وبثها على العالم أملاً في التدخل الخارجي بقدر ماهي دعوة إلى عدم مجاراة الصبية الأمنيين في خور مكسر وأسيادهم في إيصال رسائل خاطئة إلى العالم ، إذا كان على الإخوة المراسلين ان ينقلوا أخبار النبش ، فعليهم أن يمارسوا النبش وعلى أصوله كمان .
على أفلام التحقيق الصحفية المكتوبة والمصورة أن تذهب ملازمة للجان التحقيق في كل اتجاه ، في مقتل إبراهيم الحمدي وأخيه والكثير من أركان حكمه – مثلاً – مجالٌ رحب للباحثين عن الإثارة والسبق وخدمة الحقيقة أيضاً ، وهي حقيقة سيظل اليمنيون يشعرون بالغبن التاريخي إذا تم التهاون في الكشف عنها هكذا إلى مالانهاية ، كانوا يرون في إبراهيم الحمدي مشروع الدولة الحديثة التي كادوا يعيشونها ، والحلم الجميل الذي كانوا على وشك أن يحيوه ، وهم يشعرون أيضاً انه من الظلم والجحود بحق الرئيس الحمدي أولاً وبحقهم ثانياً أن تمر جريمة اغتياله هكذا بغير عقاب وأن تظل هذه الأسئلة : من نفذ ؟ ومن دبر ؟ ومن مول ؟ ومن ساعد ؟ ومن المستفيد ؟ بغير جواب !
سنعود إلى صولبان خور مكسر لماذا لا تعود تلك الجثث المكتشفة إلى ضحايا الصراع في حرب 94 ، لماذا لم يكن المنتصر في الحرب هو من نفذها ، لماذا لا تعود إلى ضحايا ماقبل يناير وماقبل أكتوبر 78 وماقبل القبلين في بلاد قد يبلغ ضحايا الصراع فيه مئات الآلاف خلال الأربعة عقود الماضية .
" لسنا أصحاب عقول محنطة " كما قال الصبري يوماً، ولسنا دعاة نبش الماضي ، لكن على الصبية الأمنيين أن يفهموا انه إن كان ولابد فإن فرق التحقيق الدولية والمصحوبة بأفواج المراسلين الإعلامية ستجوب البلاد حتماً من المهرة إلى صعده إذا استمروا في غيهم يعمهون !

Tawkkol@yahoo.com

http://al-shoura.net/sh_details.asp?det=1958

المطهر
02-05-2006, 10:43 PM
حصار سحار مستمر واكتشاف 20 جثة
الشورى نت-خاص ( 04/02/2006 )

أفادت مصادر مطلعة من صعدة أن الحصار العسكري على سحار ما زال قائما رغم الهجمات المتواصلة التي تشهدها المنطقة. وأضافت المصادر ان القصف المكثف بالأسلحة الثقيلة على المنطقة المحاصرة في سحار منذ أسبوع منذ أسبوع إلا أنها لم تشر إلى معلومات عن عدد الضحايا والخسائر.
وأشارت المصادر أن جماعات الشعار حاولت اختراق بعض النقاط العسكرية لاحداث ثغرات في الحصار لكنها لم تنجح فسرتها الى تكرر المحاولات في مناطق اخرى .
الى ذلك اشارت معلومات الصحوة نت الىاتشاف 20 جثة لمواطنين في منطقة (الهجرة) يعتقد انهم من الموالين للحوثي ومن أصحاب الشعار، وأضافت الصحوة أن المواجهات أدت الى تعطيل التطعيم ضد شلل الأطفال في ثلاث مديريات، سحار والصفراء وكتاف. ونقلت المعلومات أن الوساطة المشكلة من الرئيس لم تعد متواجدة في صعدة منذ حوالي 3أسابيع .
مشيرة أن أعضاء اللجنة التقوا في صنعاء بعد زيارة صعدة ولا توجد أي معلومات عن لقاء او تواصل بعد تناقل الأخبار فشل اللجنة التي لم تعلن من جانبها أي موقف والتزمت الصمت تجاه المواجهات.
يذكر أن المواجهات الأخيرة في صعدة تشهد تعتيما إعلاميا شديدا وغياب كامل للمنظمات الإنسانية.
http://al-shoura.net/sh_details.asp?det=1959

majedmosley
02-25-2006, 09:28 PM
السلام ممكن نتعرف
انا ماجد من جدة

majedmosley
03-18-2006, 10:34 PM
www.gm-master.com/board/showthread. php?goto=lastpost&t=103226 - 93k