المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اتصالات سعودية مع لندن لمنع التحقيق في صفقة اليمامة


ساقي العطاشا
03-18-2011, 01:10 PM
pتوقعت مصادر دبلوماسية في الرياض أن تبدأ الحكومة السعودية قريبا اتصالات عبر القنوات الدبلوماسية مع لندن لوقف مطالبات بفتح تحقيق في ملابسات صفقة أسلحة 'اليمامة' إلى السعودية، التي تردد ان أمراء سعوديين تلقوا رشاوى وعمولات ضخمة فيها./ppnbsp;/ppوأشارت المصادر إلى أن عددا من الأمراء السعوديين ورجال أعمال عرب آخرون بينهم رجل الأعمال السعودي من أصل سوري وفيق السعيد كانوا المستفيدين من العمولات الخاصة بالصفقة./ppnbsp;/ppيشار إلى أن صحيفة 'ديلى تلغراف' البريطانية ذكرت أمس الاول أن زعيم حزب الأحرار الديمقراطيين السابق النائب في مجلس العموم البريطاني منزيس كامبل طلب فتح التحقيق بصفقة أسلحة اليمامة بعدما كشفت برقية دبلوماسية اميركية مسربة تفاصيل القضية ضد الشركة البريطانية المتخصصة بإنتاج معدات الدفاع 'بي ايه اي سيستمز' ./ppnbsp;/ppوتناولت الصحيفة كيفية قيام المكتب البريطاني لمكافحة جرائم الاحتيالات الخطيرة بوقف التحقيق في كانون الأول ديسمبر عام 2006./ppnbsp;/ppوقالت 'انه جرى وقف التحقيق بسبب ضغوط دبلوماسية سعودية بينما جرى تغريم شركة، بى ايه اي سيستمز، في الولايات المتحدة الاميركية العام الماضي بعد أن اعترفت الشركة البريطانية المذكورة أنها ارتكبت أخطاء صغيرة نسبيا لكنه لم يجر في بريطانيا حتى الآن الكشف عن تفاصيل تلك الصفقة البالغة قيمتها نحو 43 مليار جنيه إسترليني للمملكة العربية السعودية'./ppnbsp;/ppووفقا لتسريبات موقع ويكيليكس فقد دفعت شركة بي ايه اي سيستمز 'نحو 73 مليون جنيه استرليني إلى أمير سعودي له نفوذ لتمرير عقد صفقة أسلحة اليمامة إلى المملكة العربية السعودية وان كانت هناك أسباب معقولة للاعتقاد أن مسؤولا سعوديا آخر هو من تسلم المدفوعات'./ppnbsp;/ppوأضافت البرقية أن المكتب البريطاني لمكافحة جرائم الاحتيالات الخطيرة كان يجري تحقيقات سرية مع المقاول الرئيسي للصفقة وهو شركة 'بي ايه اي سيستمز' مشيرة إلى أن السفير البريطاني الأسبق لدى السعودية سير شيرارد كوبر كوليز الذي يترأس حاليا شركة 'بى ايه اي سيستمز' لعب دورا مهما في التأثير على مدير مكتب مكافحة جرائم الاحتيالات الخطيرة روبرت واردل لإنهاء التحقيق./ppnbsp;/ppوتم توقيع الصفقة في أيلول سبتمبر 1985 من قبل وزير الدفاع البريطاني، مايكل هيزلتاين ونظيره السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز. ونصت الصفقة على تزويد السعودية بطائرات 'تورنيدو' و'بي أيه إي هوك' وتقديم الدعم الفني والصيانة المتعلقة يهما بالإضافة إلى إنشاء قاعدة عسكرية ضخمة لهذه الطائرات في السعودية. وبلغت قيمة الصفقة حوالي 43 مليار جنيه إسترليني (86 مليار دولار). وفي 1988 تم الكشف عن توقيع اتفاقية إضافية خاصة بصفقة اليمامة./pp*اسلام تايمز/ppnbsp;/p

أكثر... (http://www.alalam-news.com/node/323286)