المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لاريجاني: واشنطن تتعامل مع الثورات العربية وفق مصالحها


ساقي العطاشا
03-18-2011, 08:30 PM
pانتقد رئيس البرلمان الايراني ازدواجية الحكومة الاميركية ازاء الثورات الشعبية العربية، مؤكدا انها تتصرف وفق مصالحها في كل من هذه الدول./ppnbsp;/ppواشار لاريجاني في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الجمعة الى التناقض الموجود في تصرفات الحكومة الاميركية بالنسبة للبحرين وقال: انهم يتعاملون بازدواجية، يقولون من جهة انهم يساندون الحركة الشعبية في البحرين ومن جهة اخرى يطالب وزير خارجيتها روبرت غيتس من حكومات المنطقة التعاطي بعنف ودموية ضد الحركات الشعبية./ppnbsp;/ppnbsp;واضاف رئيس البرلمان الايراني ان واشنطن تريد كسر ارادة الشعب البحريني لكن الجميع يعرف ان هذا الشعب له ارادة حديدية للتغيير والتحول./ppnbsp;/ppواعرب لاريجاني عن امله بان تتوقف الادارة الاميركية عن التصرف بهذه الازدواجية، مؤكدا اذا استمر هذا الوضع لعدة ايام اخرى سوف يخسر الاميركيون الكثير في المستقبل./ppnbsp;/ppواعتبر ان المسؤولين الاميركيين هم المذنبون الرئيسيون في الاحداث الدموية التي حدثت في مصر وتونس وليبيا والبحرين وقال: انهم يوسعون من رقعة هذه المشاكل بتحريضاتهم./ppnbsp;/ppوقال: انهم دافعوا عن الدكتاتوريات العربية في مصر وتونس حتى اللحظة الاخيرة لتضمين مصالحهم وفي ليبيا يماطلون حتى يستطيع القذافي ممارسة الضغط على شعبه./ppnbsp;/ppاضاف: وفي البحرين تعمدت اميركا على عدم المداخلة بشكل مباشر، لان لها قاعدة عسكرية كبيرة هناك وتريد من جهة ان يتوفر لها الظروف للعودة والتعاطي مع التيار الجديد في الحكم ومن جهة اخرى تريد حفظ النظام الحاكم، لذلك طلبت من السعودية والامارات التدخل في البحرين وقمع الشعب./ppnbsp;/ppوتابع : يجب ان يدرك الاميركيون ان الثورات في اليمن وليبيا وغيرها هي من نوع واحد وهو النفور والكراهية للدكتاتوريات./ppnbsp;/ppوحول ما يقال عن الثورات الشعبية في المنطقة هي جزء من الفوضى الخلاقة التي ابتدعتها اميركا وان ايادي اميركية وغربية تحرك الاحتجاجات عبر المواقع الاجتماعية مثل الفيس بوك والتويتر قال لاريجاني: لا ننكر ان استخدام التكنولوجيات الجديدة سهلت حياة الناس والاتصالات واقتربت الشعوب الى بعضها لكن هذه النظرية نظرية ميتة./p br /pواوضح ان هذه الثورات لها جذور تاريخية وهي احداث عميقة وان اميركا دافعت عن الزعماء الدكتاتورين في الدول الثائرة حتى اللحظة الاخيرة بسبب مصالحها./p

أكثر... (http://www.alalam-news.com/node/323344)