المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من هم البكاؤن الخمسة


kaream
03-27-2011, 05:43 PM
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم من الاولين والاخرين اجمعين

البكاؤن الخمسة

رُوِيَ عَنْ الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السَّلام )

أَنهُ قَالَ :" الْبَكَّاءُونَ خَمْسَةٌ : آدَمُ ، وَ يَعْقُوبُ ، وَ يُوسُفُ ،

وَ فَاطِمَةُ بِنْتُ مُحَمَّدٍ ( صلى الله عليه و آله ) ، وَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ ( عليه السَّلام ) " .

ثم أن الإمام الصادق ( عليه السَّلام ) بَيَّنَ سبب بكائهم
و قال :

" فَأَمَّا آدَمُ فَبَكَى عَلَى الْجَنَّةِ حَتَّى صَارَ فِي خَدَّيْهِ أَمْثَالُ الْأَوْدِيَةِ .

وَ أَمَّا يَعْقُوبُ فَبَكَى عَلَى يُوسُفَ حَتَّى ذَهَبَ بَصَرُهُ ،

وَ حَتَّى قِيلَ لَهُ : ﴿ قَالُواْ تَالله تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّى تَكُونَ حَرَضًا أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ ﴾ [1] .

وَ أَمَّا يُوسُفُ فَبَكَى عَلَى يَعْقُوبَ حَتَّى تَأَذَّى بِهِ أَهْلُ السِّجْنِ ،

فَقَالُوا إِمَّا أَنْ تَبْكِيَ اللَّيْلَ وَ تَسْكُتَ بِالنَّهَارِ ، وَ إِمَّا أَنْ تَبْكِيَ النَّهَارَ وَ تَسْكُتَ بِاللَّيْلِ ، فَصَالَحَهُمْ عَلَى وَاحِدٍ مِنْهُمَا .

وَ أَمَّا فَاطِمَةُ ( عليها السلام ) فَبَكَتْ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله )

حَتَّى تَأَذَّى بِهَا أَهْلُ الْمَدِينَةِ ، فَقَالُوا لَهَا قَدْ آذَيْتِنَا بِكَثْرَةِ بُكَائِكِ ،

وَ كَانَتْ تَخْرُجُ إِلَى الْمَقَابِرِ مَقَابِرِ الشُّهَدَاءِ فَتَبْكِي حَتَّى تَقْضِيَ حَاجَتَهَا ثُمَّ تَنْصَرِفُ .

وَ أَمَّا عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ ( عليه السَّلام ) فَبَكَى عَلَى الْحُسَيْنِ

( عليه السَّلام ) عِشْرِينَ سَنَةً أَوْ أَرْبَعِينَ سَنَةً ،

مَا وُضِعَ بَيْنَ يَدَيْهِ طَعَامٌ إِلَّا بَكَى ، حَتَّى قَالَ لَهُ مَوْلًى لَهُ :

جُعِلْتُ فِدَاكَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ !

قَالَ : ﴿ قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ﴾

[2] ، إِنِّي لَمْ أَذْكُرْ مَصْرَعَ بَنِي فَاطِمَةَ

إِلَّا خَنَقَتْنِي لِذَلِكَ عَبْرَةٌ " [3] .



--------------------------------------------------------------------------------
[1] القران الكريم : سورة يوسف ( 12 ) ، الآية : 85 ، الصفحة : 245 .
[2] القران الكريم : سورة يوسف ( 12 ) ، الآية : 86 ، الصفحة : 245 .
[3] وسائل الشيعة ( تفصيل وسائل الشيعة إلى تحصيل مسائل الشريعة ) : 3 / 280 ، للشيخ محمد بن الحسن بن علي ، المعروف بالحُر العاملي ، المولود سنة : 1033 هجرية بجبل عامل لبنان ، و المتوفى سنة : 1104 هجرية بمشهد الإمام الرضا ( عليه السَّلام ) و المدفون بها ، طبعة : مؤسسة آل البيت ، سنة : 1409 هجرية ، قم / إيران .

ابو زين العابدين
03-27-2011, 08:13 PM
الاخ كريم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احسنتم وفقكم الله
موضوع جميل جدا

kaream
04-08-2011, 12:58 PM
الاخ كريم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احسنتم وفقكم الله
موضوع جميل جدا

وعليكم الله ورحمة الله وبركاته .
احسن الله اليكم اخي الغالي
وشكرا لمروركم الكريم .

زهرةالليالي
04-09-2011, 01:29 PM
معلومات رائعة
الله يعطيك العافية أخي الفاضل
كل يوم نغرف غرفة من معلوماتكم
في ميزان أعمالكم
وجزيتم خيرا

حيدريه
04-19-2011, 03:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد كلما ذكر الأبرار
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لاحرمني من تواجدكم النير ــ
سدد الباري خطواتكم وفقكم لمرضاته انه سميع مجيب
دمتم برعاية المولى عزوجل
خادمة أهل البيت
حيدرية

kaream
10-15-2011, 10:16 AM
معلومات رائعة
الله يعطيك العافية أخي الفاضل
كل يوم نغرف غرفة من معلوماتكم
في ميزان أعمالكم
وجزيتم خيرا

حياكم الله اختي الفاضلة
وشكرا لدخولكم موضوعنا
ووفقكم الله لكل خير

kaream
10-15-2011, 10:18 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد كلما ذكر الأبرار
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لاحرمني من تواجدكم النير ــ
سدد الباري خطواتكم وفقكم لمرضاته انه سميع مجيب
دمتم برعاية المولى عزوجل
خادمة أهل البيت
حيدرية

وفقكم الله اختي الفاضلة وجعلكم منبرا نيرا في خدمة ال البيت ع
وشكرا لدعائكم المبارك