المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خديجة بنت خويلد رمز الفضيلة والصمود..


نور الامل
10-24-2004, 06:51 PM
عظيمة هي خديجة بكل ما لهذه الكلمة من معنى… فهي السابقة إلى الإسلام.. هي الحامية للرسول، والباذلة لنفسها ونفيسها في سبيل الرسالة، فقد أظهرت مقداراً هائلاً من الصبر والصلابة.

والتجلد أمام رياح الجاهلية التي كانت تهب من كل جانب لإطفاء نور الوحي وإخماد مشاعل الهداية.

عظيمة هي خديجة فقد كانت رمزاً للفضيلة، ومثالاً للإخلاص والنزاهة، كانت الزوجة المثالية التي تقف بجانب زوجها في المواقف الصعبة، تحيط به إحاطة السوار بالمعصم، وبذلت أموالها بسخاء من أجل دعوته، وسهرت من أجل راحته مما جعلها ترتقي إلى مشارف العظمة وتحوز على شرف التاريخ. ألم يقم الإسلام بمال خديجة وسيف علي(عليه السلام) وأخلاق محمد؟ فكانت ثروتها بمثابة الحجر الأساس لبناء الأمة الوليدة اقتصادياً …

ألم يجعل الرسول(صلى الله عليه وآله) خديجة في مصاف النساء الكاملات عندما قال: كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء إلا أربع(آسية بنت مزاحم، ومريم بنت عمران، وخديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد(صلى الله عليه وآله)؟ وهذا الكلام من الرسول(صلى الله عليه وآله) الذي لا ينطق عن الهوى يكشف عن التكامل النفسي والمعرفي الذي بلغته هذه المرأة الفاضلة، ويكشف أيضاً عن المكان المرموق الذي تحتله في الوسط الإسلامي.



فلنحيي ذكراها هذه الليلةتوفيت خديجة أم المؤمنين ساعد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) الأيمن في بث دعوة الإسلام ونشر تعاليمه سنة 3 قبل الهجرة بمكة ولها من العمر خمس وستين سنة ولما حضرتها الوفاة دخل عليها النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) فقال:

تكرهين ما أرى منك وقد جعل الله في الكره خيراً ، وعند دفنها نزل رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في حفرتها وأدخلها القبر بيده في الحجون ، فكانت وفاتها مصيبة عظيمة تبعتها مصائب وكوارث تحّملها النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) برباطة جأش وصبر على المكاره ورضاء من الحق عز وجل.

وكانت وفاة خديجة وأبي طالب في عام واحد قبل الهجرة لثلاث سنين، ووفاتها في شهر رمضان لعشر خلون منه، وهي بنت خمس وستين سنة.

وقال حكيم بن حذام أنها توفيت سنة عشر من البعثة بعد خروج بني هاشم بن الشعب، ودُفنت بالحجون، ولم تكن الصلاة شُرِّعت على الجنائز، وفي قبرها المنور نزل النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ودعا لها رضي الله عنها.


عظم الله لك الاجر مولاي يا رسول الله صلى الله عليك وآلك الطاهرين
عظم الله لك الاجر مولاتي يايافاطمه الزهراء عظم الله لكم الاجر سادتي ومواليي ائمه الهدى واعلام التقى في نصيره الدين وانيس خير النبيين ولعمري لقد ثكل فيها الحبيب المصطفى وجرت دموعه عليها وكذلك قلوب شيعتها متالمه وعيونها باكيه مواسيه لفاطمه وابيها وبعلها وبنيها اللهم احشرنا معهم وارزقنا شفاعتهم ...

ذو الفقار
10-24-2004, 08:21 PM
مشكور اخوي نور الامل

ان هذي السطور سوى القليل من

فضائل وصمود السيد خديجة ام المؤمنين

عِقدالــولاء
10-24-2004, 08:59 PM
بارك الله فيك أختي ...نور الأمل

على هذه المشاركه بحق تلك السيده العظيمه

وعظم الله أجورنا وأجوركم في ذكرى وفاتها.

نبع الحياة
10-25-2004, 02:35 AM
عظيمة هي خديجة بكل ما لهذه الكلمة من معنى… فهي السابقة إلى الإسلام.. هي الحامية للرسول، والباذلة لنفسها ونفيسها في سبيل الرسالة، فقد أظهرت مقداراً هائلاً من الصبر والصلابة.

سلام الله عليها ............................

عظم الله لك الاجر مولاي يا رسول الله صلى الله عليك وآلك الطاهرين
عظم الله لك الاجر مولاتي يايافاطمه الزهراء عظم الله لكم الاجر سادتي ومواليي ائمه الهدى واعلام التقى في نصيره الدين وانيس خير النبيين ولعمري لقد ثكل فيها الحبيب المصطفى وجرت دموعه عليها وكذلك قلوب شيعتها متالمه وعيونها باكيه مواسيه لفاطمه وابيها وبعلها وبنيها اللهم احشرنا معهم وارزقنا شفاعتهم ...

مشكوووووووووره نور الامل ...............................

الفاطمي
10-25-2004, 03:59 AM
بارك الله فيك أختي ...نور الأمل

على هذه المشاركه بحق تلك السيده العظيمه

وعظم الله أجورنا وأجوركم في ذكرى وفاتها.