المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محمد الهاشمي صاحب قناة المستغلة جاهل كذاب أفاك وهذا مثال !


أسد الله الغالب
09-02-2011, 05:48 AM
محمد الهاشمي صاحب قناة المستغلة جاهل كذاب أفاك وهذا مثال !

قال لي عمي وابن عمي أن محمد الهاشمي السلفي التوجه في قناته المستغلة إنكار وجود معجزة للنبي الأعظم غير القرآن الكريم فقال له المتصل الشيعي فما تقول في معجزة انشقاق القمر ومعجزة استجابة الشجرة فقال لا يصح شيء من ذلك ولم يرد ذلك لا في البخاري ولا مسلم !

ولا عجب أن يصدر مثل ذلك من مثله فالرجل لا علم ولا خوف من الله وإلا فالرواية في ذلك صحاح وفي الصحاح وحادثة استجابة الشجرة تكررت مرارا بأسانيد صحيحة وإليكم بعض الأمثلة لذلك

انشقاق القمر:
الجامع الصحيح المختصر ( صحيح البخاري ) المؤلف : محمد بن إسماعيل أبو عبدالله البخاري الجعفي الناشر : دار ابن كثير ، اليمامة – بيروت الطبعة الثالثة ، 1407 – 1987 تحقيق : د. مصطفى ديب البغا أستاذ الحديث وعلومه في كلية الشريعة - جامعة دمشق عدد الأجزاء : 6 مع الكتاب : تعليق د. مصطفى ديب البغا (3/ 1331) كتاب المناقب 24 - باب سؤال المشركين أن يريهم النبي صلى الله عليه و سلم آية فأراهم انشقاق القمر ح 3438 - حدثني عبد الله بن محمد حدثنا يونس حدثنا شيبان عن قتادة عن أنس بن مالك . وقال لي خليفة حدثنا يزيد بن زريع حدثنا سعيد عن قتادة عن أنس بن مالك رضي الله عنه أنه حدثهم : أن أهل مكة سألوا رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يريهم آية فأراهم انشقاق القمر )

صحيح البخاري (3/ 1404) كتاب فضائل الصحابة 65 - باب انشقاق القمر ح3656 - حدثنا عبدان عن أبي حمزة عن الأعمش عن إبراهيم عن أبي معمر عن عبد الله رضي الله عنه قال : انشق القمر ونحن مع النبي صلى الله عليه و سلم بمنى فقال ( اشهدوا ) . وذهبت فرقة نحو الجبل وقال أبو الضحى عن مسروق عن عبد الله انشق بمكة وتابعه محمد بن مسلم عن ابن نجيح عن مجاهد عن أبي معمر عن عبد الله )

صحيح البخاري (3/ 1330) كتاب المناقب 24 - باب سؤال المشركين أن يريهم النبي صلى الله عليه و سلم آية فأراهم انشقاق القمر ح 3437 - حدثنا صدقة بن الفضل أخبرنا ابن عيينة عن ابن أبي نجيح عن مجاهد عن أبي معمر عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : انشق القمر على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم شقين فقال النبي صلى الله عليه و سلم ( اشهدوا )

وصحيح البخاري (4/ 1843) كتاب التفسير باب 345 - باب { وانشق القمر . وإن يروا آية يعرضوا } ح4583 - حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن شعبة وسفيان عن الأعمش عن إبراهيم عن أبي معمر عن ابن مسعود قال : انشق القمر على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم فرقتين فرقة فوق الجبل وفرقة دونه فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم ( اشهدوا )

الجامع الصحيح المسمى صحيح مسلم المؤلف : أبو الحسين مسلم بن الحجاج بن مسلم القشيري النيسابوري الناشر : دار الجيل بيروت + دار الأفاق الجديدة ـ بيروت عدد الأجزاء : ثمانية أحزاء في أربع مجلدات (8/ 133)ح7254 - حَدَّثَنِى زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ وَعَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ قَالاَ حَدَّثَنَا يُونُسُ بْنُ مُحَمَّدٍ حَدَّثَنَا شَيْبَانُ حَدَّثَنَا قَتَادَةُ عَنْ أَنَسٍ أَنَّ أَهْلَ مَكَّةَ سَأَلُوا رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- أَنْ يُرِيَهُمْ آيَةً فَأَرَاهُمُ انْشِقَاقَ الْقَمَرِ مَرَّتَيْنِ ) .

صحيح مسلم (8/ 132) صفة القيامة والجنة والنار 9 - باب انْشِقَاقِ الْقَمَرِ. (22) ح 7249 - حَدَّثَنَا عَمْرٌو النَّاقِدُ وَزُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ قَالاَ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ عَنِ ابْنِ أَبِى نَجِيحٍ عَنْ مُجَاهِدٍ عَنْ أَبِى مَعْمَرٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ انْشَقَّ الْقَمَرُ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- بِشِقَّتَيْنِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « اشْهَدُوا ».

مسند الإمام أحمد بن حنبل المؤلف : أحمد بن حنبل أبو عبدالله الشيباني الناشر : مؤسسة قرطبة – القاهرة عدد الأجزاء : 6 الأحاديث مذيلة بأحكام شعيب الأرنؤوط عليها (3/ 207)ح 13177 - حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يونس بن محمد ثنا شيبان ثنا قتادة عن أنس بن مالك : أن أهل مكة سألوا رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يريهم آية فأراهم انشقاق القمر مرتين تعليق شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين )

مسند أبي يعلى المؤلف : أحمد بن علي بن المثنى أبو يعلى الموصلي التميمي الناشر : دار المأمون للتراث – دمشق الطبعة الأولى ، 1404 – 1984 تحقيق : حسين سليم أسد عدد الأجزاء : 13 الأحاديث مذيلة بأحكام حسين سليم أسد عليها (5/ 424) (قال حسين سليم أسد : إسناده صحيح ).


استجابة الشجرة للنبي الأعظم 1ـ في أحد سفرات النبي الأعظم
سنن الدارمي المؤلف : عبدالله بن عبدالرحمن أبو محمد الدارمي الناشر : دار الكتاب العربي – بيروت الطبعة الأولى ، 1407 تحقيق : فواز أحمد زمرلي , خالد السبع العلمي عدد الأجزاء : 2 الأحاديث مذيلة بأحكام حسين سليم أسد عليها (1/ 22)ح 16 - أخبرنا محمد بن طريف ثنا محمد بن فضيل ثنا أبو حيان عن عطاء عن بن عمر قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم في سفر فأقبل أعرابي فلما دنا منه قال له رسول الله صلى الله عليه و سلم أين تريد قال إلى أهلي قال هل لك في خير قال وما هو قال تشهد أن لا إله الا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله قال ومن يشهد على ما تقول قال هذه السلمة فدعاها رسول الله صلى الله عليه و سلم وهي بشاطئ الوادي فأقبلت تخد الأرض خدا حتى قامت بين يديه فاستشهدها ثلاثا فشهدت ثلاثا أنه كما قال ثم رجعت إلى منبتها ورجع الأعرابي إلى قومه وقال إن اتبعوني أتيتك بهم وإلا رجعت مكثت معك قال حسين سليم أسد : حديث صحيح )

مسند أبي يعلى المؤلف : أحمد بن علي بن المثنى أبو يعلى الموصلي التميمي الناشر : دار المأمون للتراث – دمشق الطبعة الأولى ، 1404 – 1984 تحقيق : حسين سليم أسد عدد الأجزاء : 13 الأحاديث مذيلة بأحكام حسين سليم أسد عليها (10/ 34)ح 5662 - حدثنا أبو هشام الرفاعي حدثنا ابن فضيل حدثنا أبو حيان التيمي عن عطاء بن رباح : عن ابن عمر قال : كنت جالسا عند النبي ـ صلى الله عليه و سلم ـ فأتاه أعرابي فقال : هل لك في خير ؟ تشهد أن لا إله إلا الله و أن محمدا رسول الله قال : ومن يشهد لك ؟ قال : هذه السلمة فدعاها وهي على شاطيء الوادي فجاءت تخد الأرض حتى قامت بين يديه فاستشهدها فشهدت ثلاث مرات ثم رجعت إلى مكانها فقال الأعرابي : آتي قومي فإن تابعوني أتيتك بهم وإلا رجعت إليك فأكون معك قال حسين سليم أسد : إسناده حسن ).

إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة المؤلف : شهاب الدين أحمد بن أبي بكر بن اسماعيل البوصيري (المتوفى : 840هـ) المصدر : ملتقى أهل الحديث أعده للمكتبة الشاملة : موقع مكتبة المسجد النبوي الشريف http://www.mktaba.org (7/ 42)ح[6476/1] ( هذا إسناد صحيح ).

مشكاة المصابيح المؤلف : محمد بن عبد الله الخطيب التبريزي الناشر : المكتب الإسلامي – بيروت الطبعة : الثالثة - 1405 – 1985 تحقيق : تحقيق محمد ناصر الدين الألباني عدد الأجزاء : 3 (3/ 288)ح 5925 - [ 58 ] ( صحيح ) وصحيح ابن حبان بترتيب ابن بلبان المؤلف : محمد بن حبان بن أحمد أبو حاتم التميمي البستي الناشر : مؤسسة الرسالة – بيروت الطبعة الثانية ، 1414 – 1993 تحقيق : شعيب الأرنؤوط عدد الأجزاء : 18 الأحاديث مذيلة بأحكام شعيب الأرنؤوط عليها (14/ 434)ح6505 ( قال شعيب الأرنؤوط : رجاله ثقات )

في مكة حين ضربه أهل مكة فأدموه :
سنن ابن ماجه المؤلف : محمد بن يزيد أبو عبدالله القزويني الناشر : دار الفكر – بيروت تحقيق : محمد فؤاد عبد الباقي عدد الأجزاء : 2 مع الكتاب : تعليق محمد فؤاد عبد الباقي والأحاديث مذيلة بأحكام الألباني عليها (2/ 1336)ح 4028 - حدثنا محمد بن طريف . حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي سفيان عن أنس قال أتحب أن أريك آية ؟ قال : ( نعم . أرني ) فنظر إلى شجرة من وراء الوادي . قال ادع تلك الشجرة . فدعاها . فجاءت تمشي حتى قامت بين يديه . قال قل لها فلترجع . فقال لها فرجعت حتى عادت إلى مكانها . فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم ( حسبي ) في الزوائد هذا إسناد صحيح إن كان أبو سفيان واسمه طلحة بن نافع سمع من جابر . قال الشيخ الألباني : صحيح )

مسند الإمام أحمد بن حنبل المؤلف : أحمد بن حنبل أبو عبدالله الشيباني الناشر : مؤسسة قرطبة – القاهرة عدد الأجزاء : 6 الأحاديث مذيلة بأحكام شعيب الأرنؤوط عليها (3/ 113)ح 12133 - حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي سفيان عن أنس بن مالك قال : جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه و سلم ذات يوم وهو جالس حزينا قد خضب بالدماء ضربه بعض أهل مكة قال فقال له مالك قال فقال له فعل بي هؤلاء وفعلوا قال فقال له جبريل عليه السلام أتحب ان أريك آية قال نعم قال فنظر إلى شجرة من وراء الوادي فقال ادع بتلك الشجرة فدعاها فجاءت تمشي حتى قامت بين يديه فقال مرها فلترجع فأمرها فرجعت إلى مكانها فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم حسبي تعليق شعيب الأرنؤوط : إسناده قوي على شرط مسلم ) والبداية والنهاية (6/ 135) وهذا إسناد على شرط مسلم )

غَزْوَةِ بَطْنِ بُوَاطٍ :
الجامع الصحيح المسمى صحيح مسلم المؤلف : أبو الحسين مسلم بن الحجاج بن مسلم القشيري النيسابوري الناشر : دار الجيل بيروت + دار الأفاق الجديدة ـ بيروت عدد الأجزاء : ثمانية أحزاء في أربع مجلدات (8/ 232) كتاب الزهد والرقائق 19 - باب حَدِيثِ جَابِرٍ الطَّوِيلِ وَقِصَّةِ أَبِى الْيَسَرِ. ح 7705 - ثُمَّ مَضَيْنَا حَتَّى أَتَيْنَا جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ فِى مَسْجِدِهِ وَهُوَ يُصَلِّى فِى ثَوْبٍ وَاحِدٍ مُشْتَمِلاً بِهِ فَتَخَطَّيْتُ الْقَوْمَ حَتَّى جَلَسْتُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْقِبْلَةِ فَقُلْتُ يَرْحَمُكَ اللَّهُ أَتُصَلِّى فِى ثَوْبٍ وَاحِدٍ وَرِدَاؤُكَ إِلَى جَنْبِكَ قَالَ فَقَالَ بِيَدِهِ فِى صَدْرِى هَكَذَا وَفَرَّقَ بَيْنَ أَصَابِعِهِ وَقَوَّسَهَا أَرَدْتُ أَنْ يَدْخُلَ عَلَىَّ الأَحْمَقُ مِثْلُكَ فَيَرَانِى كَيْفَ أَصْنَعُ فَيَصْنَعُ مِثْلَهُ. أَتَانَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فِى مَسْجِدِنَا هَذَا وَفِى يَدِهِ عُرْجُونُ ابْنِ طَابٍ فَرَأَى فِى قِبْلَةِ الْمَسْجِدِ نُخَامَةً فَحَكَّهَا بِالْعُرْجُونِ ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَيْنَا فَقَالَ « أَيُّكُمْ يُحِبُّ أَنْ يُعْرِضَ اللَّهُ عَنْهُ ». قَالَ فَخَشَعْنَا ثُمَّ قَالَ « أَيُّكُمْ يُحِبُّ أَنْ يُعْرِضَ اللَّهُ عَنْهُ ». قَالَ فَخَشَعْنَا ثُمَّ قَالَ « أَيُّكُمْ يُحِبُّ أَنْ يُعْرِضَ اللَّهُ عَنْهُ ». قُلْنَا لاَ أَيُّنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ. قَالَ « فَإِنَّ أَحَدَكُمْ إِذَا قَامَ يُصَلِّى فَإِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى قِبَلَ وَجْهِهِ فَلاَ يَبْصُقَنَّ قِبَلَ وَجْهِهِ وَلاَ عَنْ يَمِينِهِ وَلْيَبْصُقْ عَنْ يَسَارِهِ تَحْتَ رِجْلِهِ الْيُسْرَى فَإِنْ عَجِلَتْ بِهِ بَادِرَةٌ فَلْيَقُلْ بِثَوْبِهِ هَكَذَا ». ثُمَّ طَوَى ثَوْبَهُ بَعْضَهُ عَلَى بَعْضٍ فَقَالَ « أَرُونِى عَبِيرًا ». فَقَامَ فَتًى مِنَ الْحَىِّ يَشْتَدُّ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ بِخَلُوقٍ فِى رَاحَتِهِ فَأَخَذَهُ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَجَعَلَهُ عَلَى رَأْسِ الْعُرْجُونِ ثُمَّ لَطَخَ بِهِ عَلَى أَثَرِ النُّخَامَةِ. فَقَالَ جَابِرٌ فَمِنْ هُنَاكَ جَعَلْتُمُ الْخَلُوقَ فِى مَسَاجِدِكُمْ. سِرْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فِى غَزْوَةِ بَطْنِ بُوَاطٍ وَهُوَ يَطْلُبُ الْمَجْدِىَّ بْنَ عَمْرٍو الْجُهَنِىَّ وَكَانَ النَّاضِحُ يَعْتَقِبُهُ مِنَّا الْخَمْسَةُ وَالسِّتَّةُ وَالسَّبْعَةُ فَدَارَتْ عُقْبَةُ رَجُلٍ مِنَ الأَنْصَارِ عَلَى نَاضِحٍ لَهُ فَأَنَاخَهُ فَرَكِبَهُ ثُمَّ بَعَثَهُ فَتَلَدَّنَ عَلَيْهِ بَعْضَ التَّلَدُّنِ فَقَالَ لَهُ شَأْ لَعَنَكَ اللَّهُ. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « مَنْ هَذَا اللاَّعِنُ بَعِيرَهُ ». قَالَ أَنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ . قَالَ « انْزِلْ عَنْهُ فَلاَ تَصْحَبْنَا بِمَلْعُونٍ لاَ تَدْعُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ وَلاَ تَدْعُوا عَلَى أَوْلاَدِكُمْ وَلاَ تَدْعُوا عَلَى أَمْوَالِكُمْ لاَ تُوَافِقُوا مِنَ اللَّهِ سَاعَةً يُسْأَلُ فِيهَا عَطَاءٌ فَيَسْتَجِيبُ لَكُمْ ». سِرْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- حَتَّى إِذَا كَانَتْ عُشَيْشِيَةٌ وَدَنَوْنَا مَاءً مِنْ مِيَاهِ الْعَرَبِ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « مَنْ رَجُلٌ يَتَقَدَّمُنَا فَيَمْدُرُ الْحَوْضَ فَيَشْرَبُ وَيَسْقِينَا ». قَالَ جَابِرٌ فَقُمْتُ فَقُلْتُ هَذَا رَجُلٌ يَا رَسُولَ اللَّهِ. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « أَىُّ رَجُلٍ مَعَ جَابِرٍ ». فَقَامَ جَبَّارُ بْنُ صَخْرٍ فَانْطَلَقْنَا إِلَى الْبِئْرِ فَنَزَعْنَا فِى الْحَوْضِ سَجْلاً أَوْ سَجْلَيْنِ ثُمَّ مَدَرْنَاهُ ثُمَّ نَزَعْنَا فِيهِ حَتَّى أَفْهَقْنَاهُ فَكَانَ أَوَّلَ طَالِعٍ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ « أَتَأْذَنَانِ ». قُلْنَا نَعَمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ.فَأَشْرَعَ نَاقَتَهُ فَشَرِبَتْ شَنَقَ لَهَا فَشَجَتْ فَبَالَتْ ثُمَّ عَدَلَ بِهَا فَأَنَاخَهَا ثُمَّ جَاءَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- إِلَى الْحَوْضِ فَتَوَضَّأَ مِنْهُ ثُمَّ قُمْتُ فَتَوَضَّأْتُ مِنْ مُتَوَضَّإِ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَذَهَبَ جَبَّارُ بْنُ صَخْرٍ يَقْضِى حَاجَتَهُ فَقَامَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- لِيُصَلِّىَ وَكَانَتْ عَلَىَّ بُرْدَةٌ ذَهَبْتُ أَنْ أُخَالِفَ بَيْنَ طَرَفَيْهَا فَلَمْ تَبْلُغْ لِى وَكَانَتْ لَهَا ذَبَاذِبُ فَنَكَّسْتُهَا ثُمَّ خَالَفْتُ بَيْنَ طَرَفَيْهَا ثُمَّ تَوَاقَصْتُ عَلَيْهَا ثُمَّ جِئْتُ حَتَّى قُمْتُ عَنْ يَسَارِ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَأَخَذَ بِيَدِى فَأَدَارَنِى حَتَّى أَقَامَنِى عَنْ يَمِينِهِ ثُمَّ جَاءَ جَبَّارُ بْنُ صَخْرٍ فَتَوَضَّأَ ثُمَّ جَاءَ فَقَامَ عَنْ يَسَارِ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَأَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- بِيَدَيْنَا جَمِيعًا فَدَفَعَنَا حَتَّى أَقَامَنَا خَلْفَهُ فَجَعَلَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَرْمُقُنِى وَأَنَا لاَ أَشْعُرُ ثُمَّ فَطِنْتُ بِهِ فَقَالَ هَكَذَا بِيَدِهِ يَعْنِى شُدَّ وَسَطَكَ فَلَمَّا فَرَغَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ « يَا جَابِرُ ». قُلْتُ لَبَّيْكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ. قَالَ « إِذَا كَانَ وَاسِعًا فَخَالِفْ بَيْنَ طَرَفَيْهِ وَإِذَا كَانَ ضَيِّقًا فَاشْدُدْهُ عَلَى حِقْوِكَ ». سِرْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَكَانَ قُوتُ كُلِّ رَجُلٍ مِنَّا فِى كُلِّ يَوْمٍ تَمْرَةً فَكَانَ يَمَصُّهَا ثُمَّ يَصُرُّهَا فِى ثَوْبِهِ وَكُنَّا نَخْتَبِطُ بِقِسِيِّنَا وَنَأْكُلُ حَتَّى قَرِحَتْ أَشْدَاقُنَا فَأُقْسِمُ أُخْطِئَهَا رَجُلٌ مِنَّا يَوْمًا فَانْطَلَقْنَا بِهِ نَنْعَشُهُ فَشَهِدْنَا أَنَّهُ لَمْ يُعْطَهَا فَأُعْطِيَهَا فَقَامَ فَأَخَذَهَا. سِرْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- حَتَّى نَزَلْنَا وَادِيًا أَفْيَحَ فَذَهَبَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقْضِى حَاجَتَهُ فَاتَّبَعْتُهُ بِإِدَاوَةٍ مِنْ مَاءٍ فَنَظَرَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَلَمْ يَرَ شَيْئًا يَسْتَتِرُ بِهِ فَإِذَا شَجَرَتَانِ بِشَاطِئِ الْوَادِى فَانْطَلَقَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- إِلَى إِحْدَاهُمَا فَأَخَذَ بِغُصْنٍ مِنْ أَغْصَانِهَا فَقَالَ « انْقَادِى عَلَىَّ بِإِذْنِ اللَّهِ ». فَانْقَادَتْ مَعَهُ كَالْبَعِيرِ الْمَخْشُوشِ الَّذِى يُصَانِعُ قَائِدَهُ حَتَّى أَتَى الشَّجَرَةَ الأُخْرَى فَأَخَذَ بِغُصْنٍ مِنْ أَغْصَانِهَا فَقَالَ « انْقَادِى عَلَىَّ بِإِذْنِ اللَّهِ ». فَانْقَادَتْ مَعَهُ كَذَلِكَ حَتَّى إِذَا كَانَ بِالْمَنْصَفِ مِمَّا بَيْنَهُمَا لأَمَ بَيْنَهُمَا - يَعْنِى جَمَعَهُمَا - فَقَالَ « الْتَئِمَا عَلَىَّ بِإِذْنِ اللَّهِ ». فَالْتَأَمَتَا قَالَ جَابِرٌ فَخَرَجْتُ أُحْضِرُ مَخَافَةَ أَنْ يُحِسَّ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- بِقُرْبِى فَيَبْتَعِدَ - وَقَالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبَّادٍ فَيَتَبَعَّدَ - فَجَلَسْتُ أُحَدِّثُ نَفْسِى فَحَانَتْ مِنِّى لَفْتَةٌ فَإِذَا أَنَا بِرَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- مُقْبِلاً وَإِذَا الشَّجَرَتَانِ قَدِ افْتَرَقَتَا فَقَامَتْ كُلُّ وَاحِدَةٍ مِنْهُمَا عَلَى سَاقٍ فَرَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَقَفَ وَقْفَةً فَقَالَ بِرَأْسِهِ هَكَذَا - وَأَشَارَ أَبُو إِسْمَاعِيلَ بِرَأْسِهِ يَمِينًا وَشِمَالاً - ثُمَّ أَقْبَلَ فَلَمَّا انْتَهَى إِلَىَّ قَالَ « يَا جَابِرُ هَلْ رَأَيْتَ مَقَامِى ». قُلْتُ نَعَمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ. قَالَ « فَانْطَلِقْ إِلَى الشَّجَرَتَيْنِ فَاقْطَعْ مِنْ كُلِّ وَاحِدَةٍ مِنْهُمَا غُصْنًا فَأَقْبِلْ بِهِمَا حَتَّى إِذَا قُمْتَ مَقَامِى فَأَرْسِلْ غُصْنًا عَنْ يَمِينِكَ وَغُصْنًا عَنْ يَسَارِكَ ». قَالَ جَابِرٌ فَقُمْتُ فَأَخَذْتُ حَجَرًا فَكَسَرْتُهُ وَحَسَرْتُهُ فَانْذَلَقَ لِى فَأَتَيْتُ الشَّجَرَتَيْنِ فَقَطَعْتُ مِنْ كُلِّ وَاحِدَةٍ مِنْهُمَا غُصْنًا ثُمَّ أَقْبَلْتُ أَجُرُّهُمَا حَتَّى قُمْتُ مَقَامَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- أَرْسَلْتُ غُصْنًا عَنْ يَمِينِى وَغُصْنًا عَنْ يَسَارِى ثُمَّ لَحِقْتُهُ فَقُلْتُ قَدْ فَعَلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ فَعَمَّ ذَاكَ قَالَ « إِنِّى مَرَرْتُ بِقَبْرَيْنِ يُعَذَّبَانِ فَأَحْبَبْتُ بِشَفَاعَتِى أَنْ يُرَفَّهَ عَنْهُمَا مَا دَامَ الْغُصْنَانِ رَطْبَيْنِ ». قَالَ فَأَتَيْنَا الْعَسْكَرَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « يَا جَابِرُ نَادِ بِوَضُوءٍ ». فَقُلْتُ أَلاَ وَضُوءَ أَلاَ وَضُوءَ أَلاَ وَضُوءَ قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا وَجَدْتُ فِى الرَّكْبِ مِنْ قَطْرَةٍ وَكَانَ رَجُلٌ مِنَ الأَنْصَارِ يُبَرِّدُ لِرَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- الْمَاءَ فِى أَشْجَابٍ لَهُ عَلَى حِمَارَةٍ مِنْ جَرِيدٍ قَالَ فَقَالَ لِىَ « انْطَلِقْ إِلَى فُلاَنِ بْنِ فُلاَنٍ الأَنْصَارِىِّ فَانْظُرْ هَلْ فِى أَشْجَابِهِ مِنْ شَىْءٍ ». قَالَ فَانْطَلَقْتُ إِلَيْهِ فَنَظَرْتُ فِيهَا فَلَمْ أَجِدْ فِيهَا إِلاَّ قَطْرَةً فِى عَزْلاَءِ شَجْبٍ مِنْهَا لَوْ أَنِّى أُفْرِغُهُ لَشَرِبَهُ يَابِسُهُ. فَأَتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّى لَمْ أَجِدْ فِيهَا إِلاَّ قَطْرَةً فِى عَزْلاَءِ شَجْبٍ مِنْهَا لَوْ أَنِّى أُفْرِغُهُ لَشَرِبَهُ يَابِسُهُ قَالَ « اذْهَبْ فَأْتِنِى بِهِ ». فَأَتَيْتُهُ بِهِ فَأَخَذَهُ بِيَدِهِ فَجَعَلَ يَتَكَلَّمُ بِشَىْءٍ لاَ أَدْرِى مَا هُوَ وَيَغْمِزُهُ بِيَدَيْهِ ثُمَّ أَعْطَانِيهِ فَقَالَ « يَا جَابِرُ نَادِ بِجَفْنَةٍ ». فَقُلْتُ يَا جَفْنَةَ الرَّكْبِ. فَأُتِيتُ بِهَا تُحْمَلُ فَوَضَعْتُهَا بَيْنَ يَدَيْهِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- بِيَدِهِ فِى الْجَفْنَةِ هَكَذَا فَبَسَطَهَا وَفَرَّقَ بَيْنَ أَصَابِعِهِ ثُمَّ وَضَعَهَا فِى قَعْرِ الْجَفْنَةِ وَقَالَ « خُذْ يَا جَابِرُ فَصُبَّ عَلَىَّ وَقُلْ بِاسْمِ اللَّهِ ». فَصَبَبْتُ عَلَيْهِ وَقُلْتُ بِاسْمِ اللَّهِ. فَرَأَيْتُ الْمَاءَ يَتَفَوَّرُ مِنْ بَيْنِ أَصَابِعِ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- ثُمَّ فَارَتِ الْجَفْنَةُ وَدَارَتْ حَتَّى امْتَلأَتْ فَقَالَ « يَا جَابِرُ نَادِ مَنْ كَانَ لَهُ حَاجَةٌ بِمَاءٍ ». قَالَ فَأَتَى النَّاسُ فَاسْتَقَوْا حَتَّى رَوَوْا قَالَ فَقُلْتُ هَلْ بَقِىَ أَحَدٌ لَهُ حَاجَةٌ فَرَفَعَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَدَهُ مِنَ الْجَفْنَةِ وَهِىَ مَلأَى. وَشَكَا النَّاسُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- الْجُوعَ فَقَالَ « عَسَى اللَّهُ أَنْ يُطْعِمَكُمْ ». فَأَتَيْنَا سِيفَ الْبَحْرِ فَزَخَرَ الْبَحْرُ زَخْرَةً فَأَلْقَى دَابَّةً فَأَوْرَيْنَا عَلَى شِقِّهَا النَّارَ فَاطَّبَخْنَا وَاشْتَوَيْنَا وَأَكَلْنَا حَتَّى شَبِعْنَا. قَالَ جَابِرٌ فَدَخَلْتُ أَنَا وَفُلاَنٌ وَفُلاَنٌ حَتَّى عَدَّ خَمْسَةً فِى حِجَاجِ عَيْنِهَا مَا يَرَانَا أَحَدٌ حَتَّى خَرَجْنَا فَأَخَذْنَا ضِلَعًا مِنْ أَضْلاَعِهِ فَقَوَّسْنَاهُ ثُمَّ دَعَوْنَا بِأَعْظَمِ رَجُلٍ فِى الرَّكْبِ وَأَعْظَمِ جَمَلٍ فِى الرَّكْبِ وَأَعْظَمِ كِفْلٍ فِى الرَّكْبِ فَدَخَلَ تَحْتَهُ مَا يُطَأْطِئُ رَأْسَهُ ). وصحيح ابن حبان بترتيب ابن بلبان المؤلف : محمد بن حبان بن أحمد أبو حاتم التميمي البستي الناشر : مؤسسة الرسالة – بيروت الطبعة الثانية ، 1414 – 1993 تحقيق : شعيب الأرنؤوط عدد الأجزاء : 18 الأحاديث مذيلة بأحكام شعيب الأرنؤوط عليها (14/ 455)ح 6524
تابع بحوث : أسد الله الغالب

جبل رضوى
09-02-2011, 07:10 AM
قال تعالى : ( قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين )

و قال تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ } (الحجرات :6)

عليك إثبات ما ذكرت من كلام نسبته للهاشمي
حتى تسلم مما رميت به الهاشمي
بقولك عنه : جاهل كذاب أفاك

http://www.youtube.com/watch?v=BO48WRTt2SI&feature=related

أسد الله الغالب
09-04-2011, 11:38 PM
بحث عن حلقات المستقلة في النت لعام 1432 هـ لليالي الأخيرة من 25 !لى 30 لاستخرج منها المطلوب فلم أجد الحلقات فإن كانت موجودة فهاتها وأنا أستخرج لك المطلوب فأن عمي وابن عمي صادقون عندي لا يكذبون

جبل رضوى
09-08-2011, 03:12 PM
بحث عن حلقات المستقلة في النت لعام 1432 هـ لليالي الأخيرة من 25 !لى 30 لاستخرج منها المطلوب فلم أجد الحلقات فإن كانت موجودة فهاتها وأنا أستخرج لك المطلوب فأن عمي وابن عمي صادقون عندي لا يكذبون

:patch_no:


محمد بن يعقوب في الكافي ، باسناده عن جميل وهشام عن ابي عبد الله (ع) قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله البينة على من ادعى واليمين على من ادعى عليه

القواعد الفقهية - للبجنوردي ج3
(http://alhawzaonline.com/almaktaba-almakroaa/book/216-feqh/216-feqh%20al-sheaa/0004-qawa3ed-alfeqh-bajanurdi/03/03.htm)

أسد الله الغالب
09-09-2011, 08:01 PM
الآن هاك الدليل ولكن هل سنرى منك اعتراف بخبث الرجل وحقارته وأنه من النواصب اللعناء الأفاكين ... تجد كلامه بعد مضي ساعة وتسعة عشر دقيقة في حلقة الليلة التسع والعشرون :
http://www.youtube.com/watch?v=dELJri5Jwh0&feature=related

المذنب العاصي
09-10-2011, 08:59 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الزميل جبل رضوى سوف ترى كيف تمخض الجبل فولد فأراً

هل ستقر بذلك ام ستواصل العناد.

نعلم انك تقرأ المشاركات فسواء رددت ام ترد على المشاركة فنحن متأكدون من انك قرأتها.

وفقك الله لاتباع الحق.

المذنب العاصي
09-10-2011, 09:00 AM
الفاضل اسد الله الغالب لا حرمك الله شفاعة علي ابن ابي طالب عليه السلام ووفقك الله لكل خير وخاصة كشف اصحاب البدع والنواصب الذين يتلبسون بلبوس الدين

جبل رضوى
09-11-2011, 12:26 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الزميل جبل رضوى سوف ترى كيف تمخض الجبل فولد فأراً

هل ستقر بذلك ام ستواصل العناد.

نعلم انك تقرأ المشاركات فسواء رددت ام ترد على المشاركة فنحن متأكدون من انك قرأتها.

وفقك الله لاتباع الحق.

الزميل المذنب العاصي
تحية لك ,,,

أظنك ستكون منصفاً

قال المتصل - حامد - من قم ما نصه حسب المقطع السابق 1:19:55 قال :

" الله سبحانه وتعالى جمع لرسوله كل كرامات الأنبياء"

سؤالي لك : هل صدق المتصل في قوله " الله سبحانه وتعالى جمع لرسوله كل كرامات الأنبياء"



أما ما زعمه كاتب الموضوع :


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسد الله الغالب :
قال لي عمي وابن عمي أن محمد الهاشمي السلفي التوجه في قناته المستغلة إنكار وجود معجزة للنبي الأعظم غير القرآن الكريم فقال له المتصل الشيعي فما تقول في معجزة انشقاق القمر ومعجزة استجابة الشجرة فقال لا يصح شيء من ذلك ولم يرد ذلك لا في البخاري ولا مسلم !

فحسب المقطع السابق 1:20:13

فقد قال المتصل - حامد - من قم :
قال : " دكتور هاشمي رسول الله شق القمر نصفين "

فرد الهاشمي : لالا ما شقه ,, لا لا لا ,, ادرس السيرة النبوية لن تجد هذا في أي صحيح , هذا الكلام الشايع العام ,, لم يشقه نصفين على الإطلاق .

فهل ترى دقة في النقل وتحري للصواب وتوافق بين الكلام المنطوق - المقطع - وبين ما زعمه صاحب الموضوع وتقوله على الهاشمي ما لم يقله !!!

المتصل يزعم أن الرسول صلى الله عليه وسلم شق القمر فيقول " رسول الله شق القمر نصفين "
والهاشمي ينفي أن الرسول شق القمر بقوله : لا لا ما شقه .

أسد الله الغالب
09-11-2011, 06:59 AM
ما شاء الله عليك عندك مكابرة تعدت حتى كفار قريش !

الرجل ينفي صراحة وقوع أي معجزة للنبي الأعظم غير القرآن الكريم ... سواء منه مباشرة أو على يده ...فإن كفار قريش طالبوا منه معجزة تحصل منه مباشرة أو على يده...إذ لا فرق بينهما في صدق دعواه كما لا يخفى ...فالترقيع الغبي لا ينفعك ... أ لم يرد صاحبك معجزة الشجرة فنفاه وهي واقعة منه ـ صلى الله عليه وآله مباشرة بإذن الله ؟ أ لم يرد تكليمه لبعض الحيوانات فنفاها وهي واردة منه ـ صلى الله عليه وآله وسلم مباشرة ؟ ... أ لم ؟ أ لم ؟ والله عجيب أمرك للعلم لم يرد هذا الأمر إلا بعض لقطاء الوهابية ...وإلا فهذا ابن تيمية

وتأملوا قول ابن تيمية في إثبات القدرة على تصريف الكون للولي فضلا عن النبي فضلا عن سيد الخلق وأكرمهم عند الله عز وجل لكن ماذا نقول ؟! المشتكى لله مع هؤلاء الوهابية ! :
مجموع الفتاوى المؤلف : أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني أبو العباس عدد الأجزاء : 35 [ جزء 10 - صفحة 550 ] وفى الأثر من سره إن يكون أقوى الناس فليتوكل على الله وعن سعيد بن جبير التوكل جماع الإيمان وقال تعالى ومن يتوكل على الله فهو حسبه وقال إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم وهذا على أصح القولين فى أن التوكل عليه بمنزلة الدعاء على أصح القولين أيضا سبب لجلب المنافع ودفع المضار فإنه يفيد قوة العبد وتصريف الكون ولهذا هو الغالب على ذوى الأحوال متشرعهم وغير متشرعهم وبه يتصرفون ويؤثرون تارة بما يوافق الأمر و تارة بما يخالفه )


مجموع الفتاوى المؤلف : أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني أبو العباس عدد الأجزاء : 35 [ جزء 29 - صفحة 380 ] نعم خرق العادات للأولياء جائز مثل أن يصير النبات ذهبا )


وفي مجموع الفتاوى [ جزء 3 - صفحة 156 ] ومن أصول أهل السنة والجماعة التصديق بكرامات الأولياء وما يجرى الله على أيديهم من خوارق العادات فى أنواع العلوم والمكاشفات وأنواع القدرة والتأثيرات كالمأثور عن سالف الأمم فى سورة الكهف وغيرها وعن صدر هذه الأمة من الصحابة والتابعين وسائر قرون الأمة وهى موجودة فيها إلى يوم القيامة )


النبوات المؤلف : أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني أبو العباس الناشر : المطبعة السلفية - القاهرة ، 1386عدد الأجزاء : 1 [ جزء 1 - صفحة 213 ] ( فآيات الأنبياء مستلزمة لصدقهم وصدق من صدقهم وشهد لهم بالنبوة والآيات التي يبعث الله بها أنبياء قد يكون مثلها لأنبياء أخر مثل إحياء الموتى فقد كان لغير واحد من الأنبياء وقد يكون إحياء الموتى على يد أتباع الأنبياء كما قد وقع لطائفة من هذه الأمة ومن أتباع عيسى ...)


مجموع الفتاوى المؤلف : أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني أبو العباس عدد الأجزاء : 35 [ جزء 4 - صفحة 379 ] وأما النفع المتعدى والنفع للخلق وتدبير العالم فقد قالوا هم تجرى أرزاق العباد على أيديهم وينزلون بالعلوم والوحى ويحفظون ويمسكون وغير ذلك من افعال الملائكة والجواب ان صالح البشر لهم مثل ذلك واكثر منه)


من الأمثلة أخرى ذكرها ابن تيمية مما أتيح للولي :
مجموع الفتاوى [ جزء 11 - صفحة 276 ] وكرامات الصحابة والتابعين بعدهم وسائر الصالحين كثيرة جدا مثل ما كان من أسيد بن حضير يقرأ سورة الكهف فنزل من السماء مثل الظلة فيها أمثال السرج وهى الملائكة نزلت لقراءته وكانت الملائكة تسلم على عمران بن حصين وكان سلمان وأبو الدرداء يأكلان فى صحفة فسبحت الصحفة أو سبح ما فيها وعباد بن بشر وأسيد بن حضير خرجا من عند رسول الله فى ليلة مظلمة فأضاء لهما نور مثل طرف السوط فلما افترقا افترق الضوء معهما رواه البخارى وغيره وقصة الصديق فى الصحيحين لما ذهب بثلاثة أضياف معه إلى بيته وجعل لا يأكل لقمة الا ربى من أسفلها أكثر منها فشبعوا وصارت أكثر مما هى قبل ذلك فنظر إليها أبو بكر وامرأته فإذا هى أكثر مما كانت فرفعها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وجاء إليه أقوام كثيرون فأكلوا منها وشبعوا و خبيب بن عدى كان أسيرا عند المشركين بمكة شرفها الله تعالى وكان يؤتى بعنب يأكله وليس بمكة عنبة و عامر بن فهيرة قتل شهيدا فالتمسوا جسده فلم يقدروا عليه مجموع الفتاوى [ جزء 11 - صفحة 277 ] وكان لما قتل رفع فرآه عامر بن الطفيل وقد رفع وقال عروة فيرون الملائكة رفعته وخرجت أم أيمن مهاجرة وليس معها زاد ولا ماء فكادت تموت من العطش فلما كان وقت الفطر وكانت صائمة سمعت حسا على رأسها فرفعته فاذا دلو معلق فشربت منه حتى رويت وما عطشت بقية عمرها
و سفينة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم اخبر الأسد بأنه رسول رسول الله فمشى معه الأسد حتى أوصله مقصده و البراء بن مالك كان إذا اقسم على الله تعالى أبر قسمه وكان الحرب إذا اشتد على المسلمين فى الجهاد يقولون يا براء اقسم على ربك فيقول يا رب أقسمت عليك لما منحتنا أكتافهم فيهزم العدو فلما كان يوم القادسية قال أقسمت عليك يا رب لما منحتنا أكتافهم وجعلتنى أول شهيد فمنحوا أكتافهم وقتل البراء شهيدا
و خالد بن الوليد حاصر حصنا منيعا فقالوا لا نسلم حتى تشرب [ جزء 11 - صفحة 278 ] السم فشربه فلم يضره و سعد بن أبى وقاص كان مستجاب الدعوة ما دعى قط إلا استجيب له وهو الذى هزم جنود كسرى وفتح العراق و عمر بن الخطاب لما أرسل جيشا أمر عليهم رجلا يسمى سارية فبينما عمر يخطب فجعل يصيح على المنبر يا سارية الجبل يا سارية الجبل فقدم رسول الجيش فسأل فقال يا أمير المؤمنين لقينا عدوا فهزمونا فاذا بصائح يا سارية الجبل يا سارية الجبل فأسندنا ظهورنا بالجبل فهزمهم الله ولما عذبت الزبيرة على الإسلام فى الله فأبت الا الإسلام وذهب بصرها قال المشركون أصاب بصرها اللات والعزى قالت كلا والله فرد الله عليها بصرها ودعا سعيد بن زيد على أروى بنت الحكم فأعمى بصرها لما كذبت عليه فقال اللهم إن كانت كاذبة فأعم بصرها واقتلها فى أرضها فعميت ووقعت فى حفرة من أرضها فماتت والعلاء بن الحضرمى كان عامل رسول الله على البحرين وكان يقول فى دعائه يا عليم يا حليم يا على يا عظيم [ جزء 11 - صفحة 279 ] فيستجاب له ودعا الله بأن يسقوا ويتوضئوا لما عدموا الماء والأسقاء لما بعدهم فأجيب ودعا الله لما اعترضهم البحر ولم يقدروا على المرور بخيولهم فمروا كلهم على الماء ما ابتلت سروج خيولهم ودعا الله إن لا يروا جسده إذا مات فلم يجدوه فى اللحد وجرى مثل ذلك لأبى مسلم الخولانى الذى ألقى فى النار فانه مشى هو ومن معه من العسكر على دجلة وهى ترمى بالخشب من مدها ثم التفت إلى أصحابه فقال تفقدون من متاعكم شيئا حتى ادعوا الله عز وجل فيه فقال بعضهم فقدت مخلاة فقال اتبعنى فتبعه فوجدها قد تعلقت بشىء فأخذها وطلبه الأسود العنسى لما دعى النبوة فقال له أتشهد أنى رسول الله قال ما اسمع قال أتشهد أن محمدا رسول الله قال نعم فأمر بنار فألقى فيها فوجدوه قائما يصلى فيها وقد صارت عليه بردا وسلاما وقدم المدينة بعد موت النبى فأجلسه عمر بينه وبين أبى بكر الصديق رضى الله عنهما وقال الحمد الله الذى لم يمتنى حتى أرى من أمة محمد من فعل به كما فعل بإبراهيم خليل الله ووضعت له جارية السم فى طعامه فلم يضره وخببت امرأة عليه زوجته فدعا عليها فعميت وجاءت وتابت فدعا لها فرد الله عليها بصرها وكان عامر بن عبد قيس يأخذ عطاءه ألفى درهم فى كمه وما [ جزء 11 - صفحة 280 ] يلقاه سائل فى طريقه إلا أعطاه بغير عدد ثم يجىء إلى بيته فلا يتغير عددها ولا وزنها ومر بقافلة قد حبسهم الأسد فجاء حتى مس بثيابه الأسد ثم وضع رجله على عنقه وقال إنما أنت كلب من كلاب الرحمن وإنى استحى أن أخاف شيئا غيره ومرت القافلة ودعا الله تعالى أن يهون عليه الطهور فى الشتاء فكان يؤتى بالماء له بخار ودعا ربه أن يمنع قلبه من الشيطان وهو فى الصلاة فلم يقدر عليه وتغيب الحسن البصرى عن الحجاج فدخلوا عليه ست مرات فدعا الله عز وجل فلم يروه ودعا على بعض الخوارج كان يؤذيه فخر ميتا و صلة بن أشيم مات فرسه وهو فى الغزو فقال اللهم لا تجعل لمخلوق على منة ودعا الله عز وجل فأحيا له فرسه فلما وصل إلى بيته قال يا بنى خذ سرج الفرس فانه عارية فأخذ سرجه فمات الفرس وجاع مرة بالأهواز فدعا الله عز وجل واستطعمه فوقعت خلفه دوخلة رطب فى ثوب حرير فأكل التمر وبقى الثوب عند زوجته زمانا وجاء الأسد وهو يصلى فى غيضة بالليل فلما سلم قال له اطلب الرزق من غير هذا الموضع فولى الأسد وله زئير وكان سعيد بن المسيب فى أيام الحرة يسمع الأذان من قبر [ جزء 11 - صفحة 281 ] رسول الله أوقات الصلوات وكان المسجد قد خلا فلم يبق غيره ورجل من النخع كان له حمار فمات فى الطريق فقال له أصحابه هلم نتوزع متاعك على رحالنا فقال لهم أمهلونى هنيهة ثم توضأ فأحسن الوضوء وصلى ركعتين ودعا الله تعالى فأحيا له حماره فحمل عليه متاعه ولما مات أويس القرنى وجدوا فى ثيابه أكفانا لم تكن معه قبل ووجدوا له قبرا محفورا فيه لحد فى صخرة فدفنوه فيه وكفنوه فى تلك الأثواب وكان عمرو بن عقبة بن فرقد يصلى يوما فى شدة الحر فأظلته غمامة وكان السبع يحميه وهو يرعى ركاب أصحابه لأنه كان يشترط على أصحابه فى الغزو انه يخدمهم وكان مطرف بن عبد الله بن الشخير إذا دخل بيته سجت معه آنيته وكان هو وصاحب له يسيران فى ظلمة فأضاء لهما طرف السوط ولما مات الأحنف بن قيس وقعت قلنسوة رجل فى قبره فأهوى [ جزء 11 - صفحة 282 ] ليأخذها فوجد القبر قد فسح فيه مد البصر وكان إبراهيم التيمى يقيم الشهر والشهرين لا يأكل شيئا وخرج يمتار لأهله طعاما فلم يقدر عليه فمر بسهلة حمراء فأخذ منها ثم رجع إلى أهله ففتحها فإذا هى حنطة حمراء فكان إذا زرع منها تخرج السنبلة من أصلها الى فرعها حبا متراكبا وكان عتبة الغلام سأل ربه ثلاث خصال صوتا حسنا ودمعا غزيرا وطعاما من غير تكلف فكان إذا قرأ بكى وأبكى ودموعه جارية دهره وكان يأوى إلى منزله فيصيب فيه قوته ولا يدرى من أين يأتيه وكان عبد الواحد بن زيد أصابه الفالج فسأل ربه أن يطلق له أعضاءه وقت الوضوء فكان وقت الوضوء تطلق له أعضاؤه ثم تعود بعده وهذا باب واسع قد بسط الكلام على كرامات الأولياء فى غير هذا الموضع وأما ما نعرفه عن أعيان ونعرفه فى هذا الزمان فكثير ).

العقيدة الأصفهانية لابن تيمية[ جزء 1 - صفحة 157 ] فكل من حصل له من المخاطبات والمشاهدات ما يحصل للأولياء فإنه يعلم أن الذي للأنبياء فوق الذي له من ذلك كعمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه فإنه قد ثبت في الصحيح أنه ص - قال أنه قد كان في الأمم قبلكم محدثون فإن يكن في أمتي أحد فعمر وقال ص - إن الله ضرب الحق على لسان عمر وقلبه وفي الترمذي عنه ص - أنه قال لو لم أبعث فيكم لبعث فيكم عمر)
http://www.islamww.com/booksww/book_search_results.php?bkid=3514&id=142

وهذه الإمكانات تتاح عندهم لأولياء الله ولأولياء الشيطان تفضل لتتأكد
مجموع الفتاوى [ جزء 11 - صفحة 213 ] وتجد كثيرا من هؤلاء عمدتهم فى اعتقاد كونه وليا لله انه قد صدر عنه مكاشفة فى بعض الأمور أو بعض التصرفات الخارقة للعادة مثل أن يشير إلى شخص فيموت أو يطير فى الهواء إلى مكة أو غيرها [ جزء 11 - صفحة 214 ] أو يمشى على الماء أحيانا أو يملأ إبريقا من الهواء أو ينفق بعض الأوقات من الغيب أو أن يختفى أحيانا عن أعين الناس أو إن بعض الناس استغاث به وهو غائب أو ميت فرآه قد جاءه فقضى حاجته أو يخبر الناس بما سرق لهم أو بحال غائب لهم أو مريض أو نحو ذلك من الأمور وليس فى شىء من هذه الأمور ما يدل على أن صاحبها ولى لله بل قد اتفق أولياء الله على أن الرجل لو طار فى الهواء أو مشى على الماء لم يغتر به حتى ينظر متابعته لرسول الله وموافقته لأمره ونهيه وكرامات أولياء الله تعالى أعظم من هذه الأمور وهذه الأمور الخارقة للعادة وان كان قد يكون صاحبها وليا لله فقد يكون عدوا لله فان هذه الخوارق تكون لكثير من الكفار والمشركين وأهل الكتاب والمنافقين وتكون لأهل البدع وتكون من الشياطين فلا يجوز أن يظن أن كل من كان له شىء من هذه الأمور انه ولى لله بل يعتبر أولياء الله بصفاتهم وأفعالهم وأحوالهم التى دل عليها الكتاب والسنة ويعرفون بنور الإيمان والقرآن وبحقائق الإيمان الباطنة وشرائع الإسلام الظاهرة مثال ذلك أن هذه الأمور المذكورة وأمثالها قد توجد فى أشخاص ويكون أحدهم لا يتوضأ ولا يصلى الصلوات المكتوبة ).

وإن أردت قولا لعالم ثاني فتفضل :
شرح كتاب غاية البيان شرح ابن رسلان (1/ 27) ( وقلب جماد بهيمه وأمثال هذا يكثر هذا قال التاج السبكي وهذا حق يخصص قول غيره ما جاز أن يكون معجزة لنبي جاز أن يكون كرامة لولي لافارق بينهما إلا التحدي)

ولو أردت سرد أقوالهم وتوثيق الحوادث التي يذكرونها لطال بي المقام

المذنب العاصي
09-13-2011, 07:52 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نسأل الله ان يلهم الصبر لزميلنا الفاضل اسد الله الغالب وفقه الله لكل خير في مواجهة العناد مع سبق الاصرار.

الزميل جبل رضوى اتق الله في نفسك فانما هي حياة واحدة وبعدها اما جنة واما نار

وفقك الله لكل خير وخاصة رؤية الحق حقاُ واتباعه

جبل رضوى
09-13-2011, 03:44 PM
لعل الفاصل الذي أحدثته المشاركة رقم 9 حال بين أسئلتي ورؤية الزميل المذنب العاصي , مما أدى إلى عدم الإجابة عليها فلذلك وجب إعادتها لعله يراها فيُجب عليها ,, وهي أسئلة بسيطة وسهلة !!

الزميل المذنب العاصي
تحية لك ,,,

أظنك ستكون منصفاً
قال المتصل - حامد - من قم ما نصه حسب المقطع السابق 1:19:55 قال :

" الله سبحانه وتعالى جمع لرسوله كل كرامات الأنبياء"

سؤالي لك : هل صدق المتصل في قوله " الله سبحانه وتعالى جمع لرسوله كل كرامات الأنبياء"



أما ما زعمه كاتب الموضوع :
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسد الله الغالب :
قال لي عمي وابن عمي أن محمد الهاشمي السلفي التوجه في قناته المستغلة إنكار وجود معجزة للنبي الأعظم غير القرآن الكريم فقال له المتصل الشيعي فما تقول في معجزة انشقاق القمر ومعجزة استجابة الشجرة فقال لا يصح شيء من ذلك ولم يرد ذلك لا في البخاري ولا مسلم !


فحسب المقطع السابق 1:20:13

فقد قال المتصل - حامد - من قم :
قال : " دكتور هاشمي رسول الله شق القمر نصفين "

فرد الهاشمي : لالا ما شقه ,, لا لا لا ,, ادرس السيرة النبوية لن تجد هذا في أي صحيح , هذا الكلام الشايع العام ,, لم يشقه نصفين على الإطلاق .

فهل ترى دقة في النقل وتحري للصواب وتوافق بين الكلام المنطوق - المقطع - وبين ما زعمه صاحب الموضوع وتقوله على الهاشمي ما لم يقله !!!

المتصل يزعم أن الرسول صلى الله عليه وسلم شق القمر فيقول " رسول الله شق القمر نصفين "
والهاشمي ينفي أن الرسول شق القمر بقوله : لا لا ما شقه .

المذنب العاصي
09-13-2011, 07:46 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الزميل جبل رضوى وفقك الله لكل خير

لو لم يأت الفاضل اسد الله الغالب وفقه الله لكل خير الا بهذا الحديث لاثبت به كيف ان محمد الهاشمي مفتري على رسول الله صلى الله عليه واله وانك تؤيده في افتراءه

الجامع الصحيح المسمى صحيح مسلم المؤلف : أبو الحسين مسلم بن الحجاج بن مسلم القشيري النيسابوري الناشر : دار الجيل بيروت + دار الأفاق الجديدة ـ بيروت عدد الأجزاء : ثمانية أحزاء في أربع مجلدات (8/ 133)ح7254 - حَدَّثَنِى زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ وَعَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ قَالاَ حَدَّثَنَا يُونُسُ بْنُ مُحَمَّدٍ حَدَّثَنَا شَيْبَانُ حَدَّثَنَا قَتَادَةُ عَنْ أَنَسٍ أَنَّ أَهْلَ مَكَّةَ سَأَلُوا رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- أَنْ يُرِيَهُمْ آيَةً فَأَرَاهُمُ انْشِقَاقَ الْقَمَرِ مَرَّتَيْنِ )

جوابي لك كالسابق فراجعه

جبل رضوى
09-13-2011, 10:57 PM
الزميل المذنب العاصي
تحية وبعد ,,,,,
الهاشمي لم ينكر انشقاق القمر
الهاشمي أنكر على المتصل – حامد - زعمه أن من قام بشق القمر هو الرسول صلى الله عليه وسلم

لذلك قال الهاشمي : لالا ما شقه ,, لا لا لا ,, ادرس السيرة النبوية لن تجد هذا في أي صحيح , هذا الكلام الشايع العام ,, لم يشقه نصفين على الإطلاق .


نعم ورد في الحديث كما ذكرت :
( فَأَرَاهُمُ انْشِقَاقَ الْقَمَرِ مَرَّتَيْنِ )

ولم يرد أنه صلى الله عليه وسلم هو من قام بشقه . وهذا ما أنكره الهاشمي على المتصل .


لذلك أسألك أنت :
المتصل – حامد من قم - زعم أن الرسول صلى الله عليه هو من شقّ القمر !!

فهل من قام بشق القمر هو الرسول صلى الله عليه وسلم ؟؟

أتمنى الإجابة .

أسد الله الغالب
09-14-2011, 06:56 AM
تكرار مقيت ومكابرة سافرة والله منك ....فإن الهاشمي أنكر أصل حدوث المعجزة فهو يقول كفار قريش طالبوا من النبي أن يريهم معجزة مرارا والنبي كان في أشد الحاجة لها ولكن الله لم يعطه ذلك ولو أعطاه ذلك لأمنوا به من أول لحظة ولكن الله لم يعطه النبي ذلك رغم تكرارهم التحدي والمطالبة وحاول بائسا الاستدال لذلك مرارا وتكرارا بالقرآن الكريم بلي عنق الآية الشريفة التي احتج بها ...وكفار قريش لا يفرق عندهم أكان الفاعل للمعجزة الله عز وجل أم النبي الأعظم هم يريدون المعجزة المثبتة لنبوته...وهذا الإنكار منه في مداخلة الأخ حامد والشيخ محمد عبد الستار وغيرهما