المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الطفلة الرضيعة .بداية النهاية ليزيد البحرين حمد


kaream
12-17-2011, 10:31 PM
اشار بيان ثورة 14 فبراير الى حادث مقتل الطفله الرضيعه ساجدة فيصل جواد التي لايتجاوز عمرها 5 أیام على يد قوات الامن البحرينية.

ذكر بيان الحركة ان الأنباء من البحرين تحدثت عن إستشهاد الطفلة الرضيعة ساجدة فيصل جواد التي لا يتجاوز عمرها الخمسة أيام بسبب إستنشاق الغازات السامة التي إستخدمها مرتزقة الحكم الخليفي الأموي بكثافة جدا كبيرة.
وقد إختنقت ساجدة من الغازات السامة الكثيفة التي لوثت سماء البلاد من قبل مرتزقة الديكتاتور حمد المدعومين من قبل قوات الإحتلال السعودي، كما أن أفراد عائلتها هم أيضا تأثروا من تلك الغازات ومنهم جدتها التي كانت ترجع وتتقيء الدم من الغازات السامة التي أطلقتها قوات حمد آل خليفه على منازلهم.
وقد أخذت الطفلة ساجدة إلى المستشفى بعد إختناقها وأستشهدت هناك، كما أن هناك حالات إختناق أخرى تعرض لها الأهالي داخل بيوتهم في البلاد القديم جراء إغراق المنطقة بالغازات السامة.

http://www.sibtayn.com/ar/images/stories/baqer/akhbar1/akhbar6/b13.jpg

البيان اضاف ان الشهيدة السعيدة الرضيعة ساجدة فيصل جواد ولدت ليلة العاشر من المحرم وأستشهدت بعد خمسة أيام من ولادتها أي في الخامس عشر من المحرم، ولم تتحمل هذه الصغيرة والرضيعة مرارة العيش على أرض محتلة من قبل قوات آل سعود وقوات درع الجزيرة والقوات الأردنية المرتزقة، وأبت إلا أن تكون مع رضيع الحسين علیه السلام، عبد الله الرضيع (علي الأصغر عليه السلام) وتجاوره وتواسيه، وأن تلتحق بركب شهداء كربلاء.
واكد البيان على ان الولايات المتحدة ومعها الحكم الخليفي قد وصلوا إلى طريق مسدود في حل الأزمة السياسية الخانقة في البحرين، وإن البيت الأبيض والبريطانيين والسعوديين والحكام الخليفيين باتوا على يقين بأن حل الأزمة مع الجمعيات السياسية المعارضة أصبح مستحيلا مع وجود شباب الثورة وجماهيرها الثورية التي تمتلك الشارع والقرار السياسي والثوري على الأرض.
وقد أفشل الشعب وإئتلاف شباب ثورة 14 فبراير وقوى المعارضة المشروع البسيوأمريكي للإصلاح السياسي الذي أراد إستثناء شباب الثورة وقوى المعارضة من أي حوار وتسوية سياسية جذرية ضنا من البيت الأبيض والسفارة الأمريكية في المنامة وآل خليفة بأن إتهامهم شباب الثورة والقيادات الدينية والوطنية المغيبة في السجون بأنهم متطرفين سوف يؤدي إلى تخلي الشعب عن نهجهم وخطهم ومواقفهم السياسية المطالبة بإسقاط الطاغية حمد.
ولذلك فقد أصبحت السلطة في طريق مسدود وتسعى عبر إرسال مبعوثين من قبل الجمعيات السياسية إلى لندن وهنا وهناك علها تستطيع أن تقنع المعارضة وشباب وجماهير الثورة المطالبة بإسقاط النظام بالعدول عن مشروع إسقاط النظام والقبول بالواقع والدخول في المشروع الأمريكي الجديد والقبول بشرعية الحكم والطاغية حمد بن عيسى آل خليفة وحفظ ماء وجه الطاغية وحكم.
المصدر : فارس