المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خروج الحسين من مكة والمدينة لكربلاء لكي لا يستحل به حرم الله ورسوله


الجابري اليماني
02-11-2013, 08:47 PM
الكتاب: المعجم الكبير
المؤلف: أبو القاسم سليمان بن أحمد الطبراني
المحقق: حمدي بن عبد المجيد السلفي
الناشر: دار إحياء التراث العربي
الطبعة: الثانية، 1983 م

ج 3 ص 119

2859- حدثنا علي بن عبد العزيز(ثقة) ، حدثنا إسحاق (الطالقاني ثقة)،حدثنا سفيان(ثقة حافظ حجة)، عن إبراهيم بن ميسرة(ثبت حافظ)، عن طاووس(ثقة إمام)، قال : قال ابن عباس : استأذنني حسين في الخروج ، فقلت : لولا أن يزري ذلك بي ، أو بك لشبكت بيدي في رأسك . قال : فكان الذي رد علي أن قال : لأن أقتل بمكان كذا وكذا أحب إلي من أن يستحل بي حرم الله ورسوله . قال : فذلك الذي سلى بنفسي عنه.


وممن صحح الرواية :

السيوطي في مجمع الزوائد حديث رقم (15131)وقال رواه الطبراني ، ورجاله رجال الصحيح

الرابط :

هنا (http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=87&ID=2955&idfrom=15210&idto=15297&bookid=87&startno=30)


رابط الدرر السنية :

هنا (http://www.dorar.net/enc/hadith?skeys=%D9%85%D9%86+%D8%A3%D9%86+%D9%8A%D8%B 3%D8%AA%D8%AD%D9%84+%D8%A8%D9%8A+%D8%AD%D8%B1%D9%8 5+%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87+%D9%88%D8%B1%D8%B3%D9%8 8%D9%84%D9%87&phrase=on&xclude=&fillopts=on&d%5B1%5D=1&d%5B2%5D=2)


وذكره ابن كثير في البداية والنهاية (ج 11 ص 494) باب صفة مخرج الحسين وما جرى له بعد ذلك

الرابط :

هنا (http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=922&idto=922&bk_no=59&ID=1024)




ماذكره محقق كتاب انساب الاشراف في هامش الرواية :


الكتاب: جمل من أنساب الأشراف
المؤلف: أحمد بن يحيى بن جابر بن داود البَلَاذُري (المتوفى: 279هـ)
تحقيق: سهيل زكار ورياض الزركلي
الناشر: دار الفكر - بيروت
الطبعة: الأولى، 1417 هـ - 1996 م

ج 3 ص 147

7- حدثني بكر بن الهيثم(مجهول)، حدثني علي بن عبد الله المديني (ثقة ثبت إمام ) عن سفيان بن عيينة( ثقة حافظ حجة )، عن إبراهيم بن ميسرة ( ثبت حافظ )، عن طاووس (ثقة إمام) :
عن ابن عباس قال: استشارني الحسين في الخروج فقلت: والله لولا أن يزري ذلك بي وبك لنشبت يدي في رأسك!!! فقال: [والله لأن أقتل بمكان كذا وكذا أحب إلي من أن يستحل بي هذه الحرمة غدا] [1] .

__________
[1] والحديث رواه الطبراني وزاد في آخره: «قال (ابن عباس) : فذلك الذي سلى بنفي عنه» . كما رواه عنه في باب مناقب الإمام الحسين من مجمع الزوائد: ج 9 ص 192، قال:
ورجاله رجال الصحيح.
أقول: المراد من الحرمة هي حرمة الكعبة المعظمة، ولهذا الكلام شواهد ذكرناها في كتابنا «عبرات المصطفين» . وهذا يدل على أنه عليه السلام لو كان بقي في مكة المكرمة، لكان قتل فيها ولو كان متعلقا بأستار الكعبة، ويشهد له أيضا سيرة بني أمية وما فعلوه في أيام ابن الزبير من نصب المنجنيق على الكعبة، ورمي اللائذين بالكعبة!!!





الكتاب: أخبار مكة في قديم الدهر وحديثه
المؤلف: أبو عبد الله محمد بن إسحاق بن العباس المكي الفاكهي (المتوفى: 272هـ)
المحقق: د. عبد الملك عبد الله دهيش
الناشر: دار خضر - بيروت
الطبعة: الثانية، 1414


ج 2 ص 246


1487 - حدثنا محمد بن أبي عمر(العدني وهو ثقة) قال: ثنا سفيان (بن عيينه وهو ثقة حافظ حجة )، عن إبراهيم بن ميسرة ( ثبت حافظ )، أنه سمع طاوسا(ثقة إمام) يقول: سمعت ابن عباس رضي الله عنهما يقول: استشارني حسين بن علي رضي الله عنهما في الخروج إلى العراق، فقلت له: لولا أن يزري ذلك بي وبك لنشبت بيدي في رأسك، قال: فكان الذي رد علي بأن قال: " لأن أقتل بمكان كذا وكذا أحب إلي من أن يستحل بي مكة "، قال ابن عباس رضي الله عنهما: فذاك الذي سلى بنفسي عنه ثم حلف طاوس: ما رأيت أحدا أشد تعظيما للمحارم من ابن عباس رضي الله عنهما، ولو أشاء أن أبكي لبكيت




وصلى الله على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

الجابري اليماني
02-11-2013, 08:49 PM
لفظ آخر :



مصنف ابن أبي شيبة
الناشر : مكتبة الرشد - الرياض
الطبعة الأولى ، 1409
تحقيق : كمال يوسف الحوت



ج 7 ص 477




37364 - حدثنا حسين بن علي (ثقة متقن) عن بن عيينة(ثقة حافظ) عن بن طاوس(ثقة) عن ابيه (ثقة) قال قال بن عباس جاءني حسين يستشيرني في الخروج إلى ما ها هنا يعني العراق فقلت لولا أن يزرؤا بي وبك لشبثت يدي في شعرك إلى أين تخرج إلى قوم قتلوا أباك وطعنوا أخاك فكان الذي سخا بنفسي عنه أن قال لي إن هذا الحرم يستحل برجل ولأن أقتل في أرض كذا وكذا غير أنه يباعده أحب إلي من أن أكون أنا هو




لفظ آخر :



الكتاب : المعرفة والتاريخ للفسوي
المحقق : د أكرم العُمَري
الناشر : مؤسسة الرسالة - بيروت
الطبعة : الأولى ، 1981


ج 2 ص 753


حدثنا أبو بكر الحميدي(ثقة حافظ) ، حدثنا سفيان (ثقة حافظ)، حدثنا عبد الله بن شريك(ثقة ضعفه البعض لمذهبه) عن بشر بن غالب(تركوه لتشيعه ) إنه سمعه يقول : قال عبد الله بن الزبير لحسين بن علي : أين تذهب إلى قوم قتلوا أباك وطعنوا أخاك ! فقال له حسين : لئن أقتل بمكان كذا وكذا أحب إلي من أن تستحل بي ، يعني مكة.