المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من طعن عمر في الصحابة ..الزبير مؤمن الرضا كافر الغضب شيطان ...!


أسد الله الغالب
03-14-2013, 07:44 AM
من طعن عمر في الصحابة ..الزبير مؤمن الرضا كافر الغضب شيطان ...!



سند قوي وطعن صريح !

شرح مشكل الآثار المؤلف: أبو جعفر أحمد بن محمد بن سلامة بن عبد الملك بن سلمة الأزدي الحجري المصري المعروف بالطحاوي (المتوفى: 321هـ) تحقيق: شعيب الأرنؤوط الناشر: مؤسسة الرسالة الطبعة: الأولى - 1415 هـ، 1494 م عدد الأجزاء: 16 (15 وجزء للفهارس) (12 / 477)ح 4954 - حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ أَبِي دَاوُدَ قَالَ: حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ شَبِيبِ بْنِ سَعِيدٍ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبِي , عَنْ يُونُسَ بْنِ يَزِيدَ , عَنِ ابْنِ شِهَابٍ قَالَ: كَانَ عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ مَرْوَانَ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِي بَحْرِيَّةَ أَنَّ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ خَرَجَ عَلَى مَجْلِسٍ فِيهِ عُثْمَانُ، وَعَلِيُّ، وَطَلْحَةُ وَالزُّبَيْرُ، وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ، فَقَالَ لَهُمْ عُمَرُ: كُلُّكُمْ يُحَدِّثُ نَفْسَهُ بِالْإِمَارَةِ بَعْدِي؟ فَسَكَتُوا فَقَالَ لَهُمْ عُمَرُ: أكُلُّكُمْ يُحَدِّثُ نَفْسَهُ بِالْإِمَارَةِ بَعْدِي؟ فَقَالَ الزُّبَيْرُ: نَعَمْ، وَيَرَاهَا لَهُ أَهْلًا قَالَ: أَفَلَا أُحَدِّثُكُمْ عَنْكُمْ؟ فَقَالَ الزُّبَيْرُ: حَدِّثْنَا، وَلَوْ سَكَتْنَا لَحَدَّثْتَنَا قَالَ: " أَمَّا أَنْتَ يَا زُبَيْرُ، فَإِنَّكَ مُؤْمِنُ الرِّضَا، كَافِرُ الْغَضَبِ، تَكُونُ يَوْمًا شَيْطَانًا، وَيَوْمًا إِنْسَانًا، أَفَرَأَيْتَ يَوْمًا تَكُونُ شَيْطَانًا؟ فَمَنْ يَكُونُ الْخَلِيفَةَ يَوْمَئِذٍ؟ وَأَمَّا أَنْتَ يَا طَلْحَةُ، فَوَاللهِ لَقَدْ تُوُفِّيَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَهُوَ عَلَيْكَ عَاتِبٌ، وَأَمَّا أَنْتَ يَا عَلِيُّ، فَإِنَّكَ صُلْبٌ مَزَّاحٌ، وَأَمَّا أَنْتَ يَا عَبْدَ الرَّحْمَنِ فَوَاللهِ إِنَّكَ لَمَّا آتَاكَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ مِنْ خَيْرٍ لَأَهْلٌ، وَإِنَّ مِنْكُمْ لَرُجَلًا لَوْ قُسِمَ إِيمَانُهُ عَلَى جُنْدٍ مِنَ الْأَجْنَادِ لَوَسِعَهُمْ " [ص:478] وَقَدْ رَوَى الزُّبَيْدِيُّ هَذَا الْحَدِيثَ عَنِ الزُّهْرِيِّ، فَأَدْخَلَ فِي إِسْنَادِهِ بَيْنَ الزُّهْرِيِّ، وَبَيْنَ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ مَرْوَانَ عَمْرَو بْنَ الْحَارِثِ الْفَهْمِيَّ ).


رجال السند :

1ـ البَرَلُّسِيُّ أَبُو إِسْحَاقَ إِبْرَاهِيْمُ بنُ أَبِي دَاوُدَ

سير أعلام النبلاء ط الرسالة (13 / 393) 189 - البَرَلُّسِيُّ أَبُو إِسْحَاقَ إِبْرَاهِيْمُ بنُ أَبِي دَاوُدَ * الشَّيْخُ، الإِمَام، الحَافِظ، المُجَوِّد، أَبُو إِسْحَاقَ إِبْرَاهِيْم بن أَبِي دَاوُدَ سُلَيْمَانَ بنِ دَاوُدَ الأَسَدِيُّ، الشَّامِيُّ، الصُّوْرِيُّ المَوْلِدِ، البَرَلُّسِيُّ، بِفَتْحَتَيْنِ ثُمَّ لاَمٍ مَضْمُوْمَةٍ. سَمِعَ: آدَمَ بن أَبِي إِيَاسٍ، وَسَعِيْد بن أَبِي مَرْيَمَ، وَأَبَا مُسْهِرٍ الغَسَّانِيَّ، وَطَبَقَتهُم. وَكَانَ مِنْ أَوْعِيَةِ العِلْمِ. قَالَ ابْنُ جَوْصَا: ذَاكرته، وَكَانَ مِنْ أَوعيَة الحَدِيْث.قُلْتُ: رَوَى عَنْهُ: مُحَمَّدُ بنُ يُوْسُف الهَرَوِيّ، وَأَبُو جَعْفَرٍ الطَّحَاوِيّ ...) .



2 ـ أحمد بن شبيب بن سعيد الحبطى :

رواة التهذيبين راوي رقم 46 ( أحمد بن شبيب بن سعيد الحبطى ، أبو عبد الله البصرى ( نزيل مكة ) الطبقة : 10 : كبارالآخذين عن تبع الأتباع الوفاة : 229 هـ روى له : خ خد س ( البخاري - أبو داود في الناسخ والمنسوخ - النسائي ) رتبته عند ابن حجر : صدوق رتبته عند الذهبي : لم يذكرها . قال أبو حاتم : ثقة صدوق . و قال ابن عدى : قبله أهل العراق و وثقوه . و كتب عنه على ابن المدينى . و ذكره ابن حبان فى " الثقات " . )



3 ـ شبيب بن سعيد التميمى الحبطى :

رواة التهذيبين راوي رقم 2739 ( شبيب بن سعيد التميمى الحبطى ، أبو سعيد البصرى ( والد أحمد بن شبيب بن سعيد ) الطبقة : 8 : من الوسطى من أتباع التابعين الوفاة : 186 هـ بـ البصرة روى له : خ خد س ( البخاري - أبو داود في الناسخ والمنسوخ - النسائي ) رتبته عند ابن حجر : لا بأس بحديثه من رواية ابنه أحمد عنه لا من رواية ابن وهب رتبته عند الذهبي : صدوق و قال المزى : قال على ابن المدينى : ثقة ، و كان من أصحاب يونس بن يزيد ، كان يختلف فى تجارة إلى مصر ، و كتابه كتاب صحيح و قد كتبتها عن ابنه أحمد . و قال أبو زرعة : لا بأس به . و قال أبو حاتم : كان عنده كتب يونس بن يزيد ، و هو صالح الحديث لا بأس به . و قال النسائى : ليس به بأس .و قال أبو أحمد بن عدى : و لشبيب نسخة الزهرى عنده عن يونس ، عن الزهرى أحاديث مستقيمة ، و حدث عنه ابن وهب بأحاديث مناكير . و ذكره ابن حبان فى كتاب " الثقات " . روى له البخارى ، و أبو داود فى " الناسخ و المنسوخ " ، و النسائى . اهـ . وقال الحافظ في تهذيب التهذيب 4 / 307 : و قال ابن يونس فى " تاريخ الغرباء " : مات بالبصرة سنة ست و ثمانين و مئة فيما ذكره البخارى . و قال الدارقطنى : ثقة . و نقل ابن خلفون توثيقه عن الذهلى . و لما ذكره ابن عدى و قال الكلام المتقدم قال بعده : و لعل شبيبا لما قدم مصر فى تجارته كتب عنه ابن وهب من حفظه فغلط و وهم ، و أرجو أن لا يتعمد الكذب ، و إذا حدث عنه ابنه أحمد فكأنه شبيب آخر ـ يعنى يجود ـ . و قال الطبرانى فى " الأوسط " : ثقة . اهـ ).



أقول ـ أسد الله الغالب ـ هو ثقة وتكلموا في الروايات التي هي من رواية ابن وهب وليس هذه من رواية ابن وهب وحكم من هي بهذا السند أحاديث مستقيمة بحمد الله



4ـ يونس بن يزيد بن أبى النجاد :

رواة التهذيبين راوي رقم 7919 ( يونس بن يزيد بن أبى النجاد و يقال يونس بن يزيد بن مشكان بن أبى النجاد ، الأيلى أبو يزيد القرشى مولى معاوية بن أبى سفيان الطبقة : 7 : من كبار أتباع التابعين الوفاة : 159 هـ على الصحيح ، و قيل 160 هـ بـ مصر روى له : خ م د ت س ق ( البخاري - مسلم - أبو داود - الترمذي - النسائي - ابن ماجه ) رتبته عند ابن حجر : ثقة إلا أن فى روايته عن الزهرى وهما قليلا و فى غير الزهرى خطأ رتبته عند الذهبي : أحد الأثبات . كان ابن المبارك يقول : كتابه صحيح . قال ابن مهدى : و أنا أقول : كتابه صحيح . و قال عبدان ، عن ابن المبارك : إنى إذا نظرت فى حديث معمر و يونس يعجبنى كأنهما خرجا من مشكاة واحدة . و قال عبد الرزاق ، عن ابن المبارك : ما رأيت أحدا أروى للزهرى من معمر إلا أن يونس أحفظ للمسند و فى رواية : إلا ما كان من يونس ، فإنه كتب الكتب على الوجه . و قال حنبل بن إسحاق : سمعت أبا عبد الله يقول : ما أحد أعلم بحديثه يعنى الزهرى من معمر إلا ما كان من يونس الأيلى فإنه كتب كل شىء هناك . و قال أبو بكر الأثرم : قال أبو عبد الله : قال عبد الرزاق عن ابن المبارك : ما رأيت أحدا أروى عن الزهرى من معمر إلا ما كان من يونس فإنه كتب كل شىء ... و قال الفضل بن زياد : قال أحمد : يونس أكثر حديثا عن الزهرى من عقيل ، و هما ثقتان . و قال عباس الدورى ، عن يحيى بن معين : أثبت الناس فى الزهرى : مالك ، و معمر ، و يونس ، و عقيل ، و شعيب بن أبى حمزة ، و ابن عيينة . و قال عثمان بن سعيد الدارمى : قلت ليحيى بن معين : يونس أحب إليك أو عقيل ؟ فقال : يونس ثقة ، و عقيل ثقة نبيل الحديث عن الزهرى . قلت : أين يقع ـ يعنى الأوزاعى ـ من يونس ؟ فقال : يونس أسند عن الزهرى ، و الأوزاعى ثقة ما أقل ما روى الأوزاعى عن الزهرى . و قال يعقوب بن شيبة ، عن أحمد بن العباس : قلت ليحيى بن معين : من أثبت معمر أو يونس ؟ قال : يونس أسندهما و هما ثقتان جميعا ، و كان معمر أحلى . و قال أبو بكر بن أبى خيثمة ، عن يحيى بن معين : معمر و يونس عالمان بالزهرى . و قال فى موضع آخر ، عن يحيى : أثبت أصحاب الزهرى : مالك ، و معمر و يونس كانوا عالمين بالزهرى . و قال يعقوب بن سفيان الفارسى ، عن محمد بن عبد الرحيم : سمعت عليا يقول : أثبت الناس فى الزهرى : سفيان بن عيينة ، و زياد بن سعد ، ثم مالك ، و معمر ، و يونس من كتابه . و قال أحمد بن صالح المصرى : نحن لا نقدم فى الزهرى على يونس أحدا . قال : و كان الزهرى إذا قدم أيلة نزل على يونس ، و إذا سار إلى المدينة زامله يونس . و قال محمد بن عبد الله بن عمار الموصلى : مالك و سفيان و معمر ، هؤلاء أصحاب الزهرى ، و يونس بن يزيد عارف برأيه . و قال العجلى ، و النسائى : ثقة . و قال يعقوب بن شيبة : صالح الحديث ، عالم بحديث الزهرى . و قال أبو زرعة : لا بأس به . و قال ابن خراش : صدوق . و قال محمد بن سعد : كان حلو الحديث ، كثيره ، و ليس بحجة ، ربما جاء بالشىء المنكر . و قال أبو سعيد بن يونس : نسبوه فى موالى بنى أمية ، سأل القاسم بن محمد و سالم ابن عبد الله ، زعموا أنه توفى بصعيد مصر سنة اثنتين و خمسين و مئة . و قال يحيى بن بكير : توفى سنة بضع و خمسين و مئة . و قال البخارى ، و المفضل بن غسان الغلابى ، و أبو حاتم بن حبان : مات سنة تسع و خمسين و مئة . و قال محمد بن عزيز الأيلى : مات سنة ستين و مئة . روى له الجماعة . اهـ . قال الحافظ في تهذيب التهذيب 11 / 452 : و ذكره ابن حبان فى " الثقات " . و قال خالد بن نزار : كان الأوزاعى يحضنى على يونس بن يزيد . اهـ .).



1ـ محمد بن مسلم بن عبيد الله بن عبد الله :

رواة التهذيبين راوي رقم 6296 ( محمد بن مسلم بن عبيد الله بن عبد الله بن شهاب بن عبد الله بن الحارث بن زهرة القرشى الزهرى ، أبو بكر المدنى الطبقة : 4 : طبقة تلى الوسطى من التابعين الوفاة : 125 هـ و قيل قبلها بـ شغب روى له : خ م د ت س ق ( البخاري - مسلم - أبو داود - الترمذي - النسائي - ابن ماجه ) رتبته عند ابن حجر : الفقيه الحافظ متفق على جلالته و إتقانه رتبته عند الذهبي : أحد الأعلام ).


عمر يرى أن الوصي عليه السلام صلب الإيمان فيه مزح وجعل المزح وخفة الظل والمزح عيب ! عمر لا يفهم إلا لغة الصلافة والفظاظة والغلظة ...




ـــــــــــ الهامش ــــــــــــــــ
1ـ مسند الشاميين المؤلف: سليمان بن أحمد بن أيوب بن مطير اللخمي الشامي، أبو القاسم الطبراني (المتوفى: 360هـ) المحقق: حمدي بن عبدالمجيد السلفي الناشر: مؤسسة الرسالة – بيروت الطبعة: الأولى، 1405 – 1984 عدد الأجزاء: 4 (3 / 51)ح 1790 وكنز العمال في سنن الأقوال والأفعال المؤلف: علاء الدين علي بن حسام الدين ابن قاضي خان القادري الشاذلي الهندي البرهانفوري ثم المدني فالمكي الشهير بالمتقي الهندي (المتوفى: 975هـ) المحقق: بكري حياني - صفوة السقا الناشر: مؤسسة الرسالة الطبعة: الطبعة الخامسة، 1401هـ/1981م (5 / 741)ح 14267 وجامع الأحاديث (ويشتمل على جمع الجوامع للسيوطى والجامع الأزهر وكنوز الحقائق للمناوى، والفتح الكبير للنبهانى) المؤلف: عبد الرحمن بن أبي بكر، جلال الدين السيوطي (المتوفى: 911هـ) ضبط نصوصه وخرج أحاديثه: فريق من الباحثين بإشراف د على جمعة (مفتي الديار المصرية) طبع على نفقة: د حسن عباس زكى عدد الأجزاء: 13[الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع]ح 26 ص 397 ح 29335والبدء والتاريخ المؤلف: المطهر بن طاهر المقدسي (المتوفى: نحو 355هـ) الناشر: مكتبة الثقافة الدينية، بور سعيد عدد الأجزاء: 6 (5 / 190) و تاريخ المدينة لابن شبة المؤلف: عمر بن شبة (واسمه زيد) بن عبيدة بن ريطة النميري البصري، أبو زيد (المتوفى: 262هـ) حققه: فهيم محمد شلتوت طبع على نفقة: السيد حبيب محمود أحمد – جدة عام النشر: 1399 هـ (3 / 883) و (3 / 884) و تاريخ دمشق المؤلف: أبو القاسم علي بن الحسن بن هبة الله المعروف بابن عساكر (المتوفى: 571هـ) المحقق: عمرو بن غرامة العمروي الناشر: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع عام النشر: 1415 هـ - 1995 م عدد الأجزاء: 80 (74 و 6 مجلدات فهارس) (45 / 453) و تاريخ دمشق المؤلف: أبو القاسم علي بن الحسن بن هبة الله المعروف بابن عساكر (المتوفى: 571هـ) المحقق: عمرو بن غرامة العمروي الناشر: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع عام النشر: 1415 هـ - 1995 م عدد الأجزاء: 80 (74 و 6 مجلدات فهارس) (45 / 453) وجمل من أنساب الأشراف المؤلف: أحمد بن يحيى بن جابر بن داود البَلَاذُري (المتوفى: 279هـ) تحقيق: سهيل زكار ورياض الزركلي الناشر: دار الفكر – بيروت الطبعة: الأولى، 1417 هـ - 1996 م عدد الأجزاء: 13[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع] مواصفات طبعة المجلدات الخمس الأول:1 - أنساب الأشراف، البلاذري، تحقيق محمد حميد الله، مصر، دار المعارف، 1959.2 - أنساب الأشراف، البلاذري، تحقيق محمد باقر المحمودي، بيروت، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، ط الأولى، 1974/1394.3 - أنساب الأشراف، البلاذري، تحقيق محمد باقر المحمودي، بيروت، دار التعارف للمطبوعات، ط الأولى، 1977/1397. 4 - أنساب الأشراف، البلاذري، تحقيق عبد العزيز الدوري، بيروت، جمعية المستشرقين الألمانية، 1978/1398 5 - أنساب الأشراف، البلاذري، تحقيق إحسان عباس، بيروت، جمعية المستشرقين الألمانية، 1979/1400 (5 / 501)ح1291 ونثر الدر في المحاضرات المؤلف: منصور بن الحسين الرازي، أبو سعد الآبى (المتوفى: 421هـ) المحقق: خالد عبد الغني محفوط الناشر: دار الكتب العلمية - بيروت /لبنان الطبعة: الأولى، 1424هـ - 2004م عدد الأجزاء: 7×4 (2 / 33) و التذكرة الحمدونية المؤلف: محمد بن الحسن بن محمد بن علي بن حمدون، أبو المعالي، بهاء الدين البغدادي (المتوفى: 562هـ) الناشر: دار صادر، بيروت الطبعة: الأولى، 1417 هـ عدد الأجزاء: 10 (9 / 146)

تابع بحوث أسد الله الغالب


يتبع :

kaream
03-14-2013, 01:14 PM
اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم استاذنا الفاضل على هذا الموضوع الذي يثير التساؤلات . والكلام موجّه للمخالفين

يقول عمر أَمَّا أَنْتَ يَا زُبَيْرُ، فَإِنَّكَ مُؤْمِنُ الرِّضَا، كَافِرُ الْغَضَبِ، تَكُونُ يَوْمًا شَيْطَانًا، وَيَوْمًا إِنْسَانًا،فَمَنْ يَكُونُ الْخَلِيفَةَ يَوْمَئِذٍ؟ أَفَرَأَيْتَ يَوْمًا تَكُونُ شَيْطَانًا؟
هل يجوز الترضي على الشيطان الزبير بن العوام . كما وصفه عمر ؟؟؟

وهل بّشر رسول الله ص .المتقلبين الى شياطين بالجنة ؟؟؟؟

احد المبشرين بالجنة شيطانا . بشهادة عمر . فما هو رد اخواننا المخالفين

شوق المدينة
03-14-2013, 05:48 PM
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
يسلموووووووووووو