المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الوصي عليه السلام هو الأذن الواعية في قوله تعالى {لِنَجْعَلَهَا لَكُمْ تَذْكِرَةً وَت


أسد الله الغالب
04-18-2013, 05:52 PM
الوصي عليه السلام هو الأذن الواعية في قوله تعالى {لِنَجْعَلَهَا لَكُمْ تَذْكِرَةً وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌ }الحاقة12

جامع البيان في تأويل القرآن المؤلف : محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب الآملي، أبو جعفر الطبري، [ 224 - 310 هـ ] المحقق : أحمد محمد شاكر الناشر : مؤسسة الرسالة الطبعة : الأولى ، 1420 هـ - 2000 م عدد الأجزاء : 24 مصدر الكتاب : موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف [ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ، والصفحات مذيلة بحواشي أحمد ومحمود شاكر ]- (ج 23 / ص 579) (حدثنا عليّ بن سهل، قال: ثنا الوليد بن مسلم، عن عليّ بن حوشب، قال: سمعت مكحولا يقول: قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌ ) ثم التفت إلى عليّ، فقال: "سأَلْتُ الله أنْ يَجْعَلَها أُذُنَكَ"، قال عليّ رضي الله عنه : فما سمعت شيئا من رسول الله صلى الله عليه وسلم فنسيته. حدثني محمد بن خلف، قال: ثني بشر بن آدم، قال: ثنا عبد الله بن الزبير، قال: ثني عبد الله بن رستم، قال: سمعت بُرَيدة يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لعليّ: "يا عَليُّ؛ إنَّ اللهَ أمَرَنِي أنْ أُدْنِيَكَ وَلا أُقْصِيَكَ، وأنْ أُعَلِّمَكَ وأنْ تَعي، وحَقٌّ على اللهِ أنْ تَعِي"، قال: فنزلت( وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌ حدثني محمد بن خلف، قال: ثنا الحسن بن حماد، قال: ثنا إسماعيل بن إبراهيم أبو يحيى التيميّ، عن فضيل بن عبد الله، عن أبي داود، عن بُرَيدة الأسلميّ، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لعليّ: "إنَّ اللهَ أمَرَنِي أنْ أُعَلِّمَكَ، وأنْ أُدْنِيَكَ، وَلا أجْفُوَكَ وَلا أُقْصِيَكَ "، ثم ذكر مثله )



تفسير القرآن العظيم المؤلف : أبو الفداء إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي [ 700 -774 هـ ]المحقق : سامي بن محمد سلامة الناشر : دار طيبة للنشر والتوزيع الطبعة : الثانية 1420هـ - 1999 م عدد الأجزاء : 8 مصدر الكتاب : موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف [ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ، والصفحات مذيلة بحواشي المحقق ]- (ج 8 / ص 211) (وقد قال ابن أبي حاتم: حدثنا أبو زُرْعة الدمشقي، حدثنا العباس بن الوليد بن صبح الدمشقي، حدثنا زيد بن يحيى، حدثنا علي بن حوشب، سمعت مكحولا يقول:لما نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم: { وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌ } قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "سألت ربي أن يجعلها أذُنَ عَلِيّ" . [قال مكحول] فكان عَلِيّ يقول: ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا قط فنسيته.وهكذا رواه ابن جرير، عن علي بن سهل، عن الوليد بن مسلم، عن علي بن حوشب، عن مكحول به. وهو حديث مرسل.وقد قال ابن أبي حاتم أيضا: حدثنا جعفر بن محمد بن عامر، حدثنا بشر بن آدم، حدثنا عبد الله بن الزبير أبو محمد -يعني والد أبي أحمد الزبيري-حدثني صالح بن الهيثم، سمعت بريدة الأسلمي يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي: "إني أمرت أن أدنيك ولا أقصيك، وأن أعلمك وأن تعي، وحُقّ لك أن تعي". قال: فنزلت هذه الآية { وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌ }(1)



جمل من أنساب الأشراف المؤلف: أحمد بن يحيى بن جابر بن داود البَلَاذُري (المتوفى: 279هـ) تحقيق: سهيل زكار ورياض الزركلي الناشر: دار الفكر - بيروت الطبعة: الأولى، 1417 هـ - 1996 م عدد الأجزاء: 13 [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع] مواصفات طبعة المجلدات الخمس الأول: 1 - أنساب الأشراف، البلاذري، تحقيق محمد حميد الله، مصر، دار المعارف، 1959. 2 - أنساب الأشراف، البلاذري، تحقيق محمد باقر المحمودي، بيروت، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، ط الأولى، 1974/1394. 3 - أنساب الأشراف، البلاذري، تحقيق محمد باقر المحمودي، بيروت، دار التعارف للمطبوعات، ط الأولى، 1977/1397. 4 - أنساب الأشراف، البلاذري، تحقيق عبد العزيز الدوري، بيروت، جمعية المستشرقين الألمانية، 1978/1398. 5 - أنساب الأشراف، البلاذري، تحقيق إحسان عباس، بيروت، جمعية المستشرقين الألمانية، 1979/1400. (2/ 121)ح 82- حدثني مظفر بن مرجا، عَنْ هِشَامِ بْنِ عَمَّارٍ، عَنِ الْوَلِيدِ بْنِ مُسْلِمٍ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ حَوْشَبٍ قَالَ: سَمِعْتُ مَكْحُولا يَقُولُ: قَرَأَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: [ «وَتَعِيَها أُذُنٌ واعِيَةٌ » (12/ الحاقة) فَقَالَ: يَا عَلِيُّ سَأَلْتُ اللَّهَ أَنْ يَجْعَلَهَا أُذُنَكَ.] قَالَ عَلِيٌّ: [فَمَا نَسِيتُ حَدِيثًا أَوْ شَيْئًا سَمِعْتُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ] قال المحقق ورواه ابن عساكر بسندين آخرين في الحديث: (923) وتاليه من ترجمة امير المؤمنين عليه السلام من تاريخ دمشق: ج 38 ص 202/ او 49، وقال ابو نعيم في ترجمة امير المؤمنين عليه السلام من حلية الأولياء: ج 1، ص 67: حدثنا محمد بن عمر بن سلم، حدثني ابو محمد القاسم بن محمد بن جعفر بن مُحَمَّد بْن عَبْدِ اللَّهِ بْن مُحَمَّد بْن عُمَر بْن عَلِي بْن أَبِي طَالِب، حدثني أبي، عن ابيه جعفر، عن ابيه محمد بن عبد الله عن ابيه محمد، عن ابيه عمر: عن ابيه عَلِيٍّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم: يا علي إن الله أمرني ان أدنيك ولا أقصيك واعلمك لتعي وانزلت هذه الآية: «وتعيها اذن واعية» فأنت اذن واعية لعلمي.وهذا رواه أيضا في تفسير الآية الكريمة في الحديث: (1009) من كتاب شواهد التنزيل الورق 173/ ب. وأيضا قال ابو نعيم- في ترجمة علي عليه السلام من معرفة الصحابة الورق 22 ب-: حدثنا ابو الحسن علي بن احمد بن محمد المقدسي، حدثنا إسحاق بن إبراهيم الغزي القاضي، حدثنا ابو عمير حدثنا الْوَلِيدِ بْنِ مُسْلِمٍ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ حَوْشَبٍ، عن مكحول عن علي في قوله (تعالى) : «وتعيها اذن واعية» قال علي: قال النبي صلى الله عليه وسلم: دعوت الله ان يجعلها اذنك يا علي.أقول: ورواه الطبري أيضا بطرق، وكذلك ابن المغازلي وكذلك الحموئي وإن راجعت الى تفسير الآية الكريمة من شواهد التنزيل، وما علقناه عليه يغنيك عن الجميع ).




ـــــــــــــــ الهامش ـــــــــــــــــــــ
1ـ الكشف والبيان عن تفسير القرآن المؤلف: أحمد بن محمد بن إبراهيم الثعلبي، أبو إسحاق (المتوفى: 427هـ) تحقيق: الإمام أبي محمد بن عاشور مراجعة وتدقيق: الأستاذ نظير الساعدي الناشر: دار إحياء التراث العربي، بيروت – لبنان الطبعة: الأولى 1422، هـ - 2002 م عدد الأجزاء: 10 (10/ 28) و تفسير القرآن المؤلف: أبو المظفر، منصور بن محمد بن عبد الجبار ابن أحمد المروزى السمعاني التميمي الحنفي ثم الشافعي (المتوفى: 489هـ) المحقق: ياسر بن إبراهيم وغنيم بن عباس بن غنيم الناشر: دار الوطن، الرياض – السعودية الطبعة: الأولى، 1418هـ- 1997م (6/ 36) و: الكشاف عن حقائق غوامض التنزيل المؤلف: أبو القاسم محمود بن عمرو بن أحمد، الزمخشري جار الله (المتوفى: 538هـ) الناشر: دار الكتاب العربي – بيروت الطبعة: الثالثة - 1407 هـ عدد الأجزاء: 4 (4/ 600) والمحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز المؤلف: أبو محمد عبد الحق بن غالب بن عبد الرحمن بن تمام بن عطية الأندلسي المحاربي (المتوفى: 542هـ) المحقق: عبد السلام عبد الشافي محمد الناشر: دار الكتب العلمية – بيروت الطبعة: الأولى - 1422 هـ (5/ 358) ومفاتيح الغيب = التفسير الكبير المؤلف: أبو عبد الله محمد بن عمر بن الحسن بن الحسين التيمي الرازي الملقب بفخر الدين الرازي خطيب الري (المتوفى: 606هـ) الناشر: دار إحياء التراث العربي – بيروت الطبعة: الثالثة - 1420 هـ (30/ 624) والتسهيل لعلوم التنزيل المؤلف: أبو القاسم، محمد بن أحمد بن محمد بن عبد الله، ابن جزي الكلبي الغرناطي (المتوفى: 741هـ) المحقق: الدكتور عبد الله الخالدي الناشر: شركة دار الأرقم بن أبي الأرقم – بيروت الطبعة: الأولى - 1416 هـ (2/ 405) والبحر المحيط في التفسير المؤلف: أبو حيان محمد بن يوسف بن علي بن يوسف بن حيان أثير الدين الأندلسي (المتوفى: 745هـ) المحقق: صدقي محمد جميل الناشر: دار الفكر – بيروت الطبعة: 1420 هـ (10/ 257) واللباب في علوم الكتاب المؤلف: أبو حفص سراج الدين عمر بن علي بن عادل الحنبلي الدمشقي النعماني (المتوفى: 775هـ) المحقق: الشيخ عادل أحمد عبد الموجود والشيخ علي محمد معوض الناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان الطبعة: الأولى، 1419 هـ -1998م عدد الأجزاء: 20 (19/ 323) وغرائب القرآن ورغائب الفرقان المؤلف: نظام الدين الحسن بن محمد بن حسين القمي النيسابوري (المتوفى: 850هـ) المحقق: الشيخ زكريا عميرات الناشر: دار الكتب العلميه – بيروت الطبعة: الأولى - 1416 هـ (6/ 347) وروح البيان المؤلف: إسماعيل حقي بن مصطفى الإستانبولي الحنفي الخلوتي , المولى أبو الفداء (المتوفى: 1127هـ) الناشر: دار الفكر - بيروت (10/ 136) والبحر المديد في تفسير القرآن المجيد المؤلف: أبو العباس أحمد بن محمد بن المهدي بن عجيبة الحسني الأنجري الفاسي الصوفي (المتوفى: 1224هـ) المحقق: أحمد عبد الله القرشي رسلان الناشر: الدكتور حسن عباس زكي – القاهرة الطبعة: 1419 هـ [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع، وهو ضمن خدمة مقارنة التفاسير] (تنبيه هام) : هذه الطبعة تنتهي بآخر سورة القمر من أول سورة الرحمن إلى آخر التفسير موافق لـ ط دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة الثانية 1423 هـ - 2002 م، وهذا الجزء الأخير ليس ضمن مقارنة التفاسير (7/ 123) وفتح القدير المؤلف: محمد بن علي بن محمد بن عبد الله الشوكاني اليمني (المتوفى: 1250هـ) الناشر: دار ابن كثير، دار الكلم الطيب - دمشق، بيروت الطبعة: الأولى - 1414 هـ (5/ 338) وتفسير المراغي المؤلف: أحمد بن مصطفى المراغي (المتوفى: 1371هـ) الناشر: شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابى الحلبي وأولاده بمصر الطبعة: الأولى، 1365 هـ - 1946 م عدد الأجزاء: 30 (29/ 53) والجامع لأحكام القرآن = تفسير القرطبي المؤلف: أبو عبد الله محمد بن أحمد بن أبي بكر بن فرح الأنصاري الخزرجي شمس الدين القرطبي (المتوفى: 671هـ) تحقيق: أحمد البردوني وإبراهيم أطفيش الناشر: دار الكتب المصرية – القاهرة الطبعة: الثانية، 1384هـ - 1964 م عدد الأجزاء: 20 جزءا (في 10 مجلدات) (18/ 264) ( وَرَوَى مَكْحُولٌ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ عِنْدَ نُزُولِ هَذِهِ الْآيَةِ: (سَأَلْتُ رَبِّي أَنْ يَجْعَلَهَا أُذُنَ عَلِيٍّ). قَالَ مَكْحُولٌ: فَكَانَ عَلِيٌّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ مَا سَمِعْتُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَيْئًا قَطُّ فَنَسِيتُهُ إِلَّا وَحَفِظْتُهُ. ذَكَرَهُ الْمَاوَرْدِيُّ. وَعَنِ الْحَسَنِ نَحْوَهُ ذَكَرَهُ الثَّعْلَبِيُّ قَالَ: لَمَّا نَزَلَتْ وَتَعِيَها أُذُنٌ واعِيَةٌ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (سَأَلْتُ رَبِّي أَنْ يَجْعَلَهَا أُذُنَكَ يَا عَلِيُّ) قَالَ عَلِيٌّ: فَوَاللَّهِ مَا نَسِيتُ شَيْئًا بَعْدُ، وَمَا كَانَ لِي أَنْ أَنْسَى. وَقَالَ أَبُو بَرْزَةَ الْأَسْلَمِيُّ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِعَلِيٍّ: (يَا عَلِيُّ إِنَّ اللَّهَ أَمَرَنِي أَنْ أُدْنِيَكَ وَلَا أُقْصِيَكَ وَأَنْ أُعَلِّمَكَ وَأَنْ تَعِيَ وَحَقٌّ عَلَى اللَّهِ أَنْ تَعِيَ) والهداية إلى بلوغ النهاية في علم معاني القرآن وتفسيره، وأحكامه، وجمل من فنون علومه المؤلف: أبو محمد مكي بن أبي طالب حَمّوش بن محمد بن مختار القيسي القيرواني ثم الأندلسي القرطبي المالكي (المتوفى: 437هـ) المحقق: مجموعة رسائل جامعية بكلية الدراسات العليا والبحث العلمي - جامعة الشارقة، بإشراف أ. د: الشاهد البوشيخي الناشر: مجموعة بحوث الكتاب والسنة - كلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة الشارقة الطبعة: الأولى، 1429 هـ - 2008 م (12/ 7671) و فتحُ البيان في مقاصد القرآن المؤلف: أبو الطيب محمد صديق خان بن حسن بن علي ابن لطف الله الحسيني البخاري القِنَّوجي (المتوفى: 1307هـ) عني بطبعهِ وقدّم له وراجعه: خادم العلم عَبد الله بن إبراهيم الأنصَاري الناشر: المَكتبة العصريَّة للطبَاعة والنّشْر، صَيدَا – بَيروت عام النشر: 1412 هـ - 1992 م عدد الأجزاء: 15 (14/ 290)(14/ 290) وتفسير الماوردي = النكت والعيون المؤلف: أبو الحسن علي بن محمد بن محمد بن حبيب البصري البغدادي، الشهير بالماوردي (المتوفى: 450هـ) المحقق: السيد ابن عبد المقصود بن عبد الرحيم الناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان عدد الأجزاء: 6 (6/ 80)وحلية الأولياء وطبقات الأصفياء المؤلف : أبو نعيم أحمد بن عبد الله الأصبهاني الناشر : دار الكتاب العربي – بيروت الطبعة الرابعة ، 1405عدد الأجزاء : 10- (ج 1 / ص 67) و معترك الأقران في إعجاز القرآن، ويُسمَّى (إعجاز القرآن ومعترك الأقران) المؤلف: عبد الرحمن بن أبي بكر، جلال الدين السيوطي (المتوفى: 911هـ) دار النشر: دار الكتب العلمية - بيروت – لبنان الطبعة: الأولى 1408 هـ - 1988 م عدد الأجزاء: 3 (2/ 122) و روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني المؤلف: شهاب الدين محمود بن عبد الله الحسيني الألوسي (المتوفى: 1270هـ) المحقق: علي عبد الباري عطية الناشر: دار الكتب العلمية – بيروت الطبعة: الأولى، 1415 هـ عدد الأجزاء: 16 (15 ومجلد فهارس) (15/ 49) و مناقب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه المؤلف: علي بن محمد بن محمد بن الطيب بن أبي يعلى بن الجلابي، أبو الحسن الواسطي المالكي، المعروف بابن المغازلي (المتوفى: 483هـ) المحقق: أبو عبد الرحمن تركي بن عبد الله الوادعي الناشر: دار الآثار – صنعاء الطبعة: الأولى 1424 هـ - 2003 م عدد الأجزاء: 1 (ص: 384) [152] قوله تعالى: {وتعيها أذنٌ واعيةٌ} الآية ح363 - أخبرنا أبو الحسن علي بن عبيد الله بن القصاب، حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن محمد المفيد، حدثنا الأشج قال: سمعت علي بن أبي طالب عليه السلام يقول: لما نزلت: {وتعيها أذنٌ واعيةٌ}، قال لي النبي صلى الله عليه وسلم: ((سألت الله أن يجعلها أذنك يا علي)) و تخريج الأحاديث والآثار الواقعة في تفسير الكشاف للزمخشري المؤلف: جمال الدين أبو محمد عبد الله بن يوسف بن محمد الزيلعي (المتوفى: 762هـ) المحقق: عبد الله بن عبد الرحمن السعد الناشر: دار ابن خزيمة – الرياض الطبعة: الأولى، 1414هـ عدد الأجزاء: 4 (4/ 84)ح 1397 و كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال المؤلف: علاء الدين علي بن حسام الدين ابن قاضي خان القادري الشاذلي الهندي البرهانفوري ثم المدني فالمكي الشهير بالمتقي الهندي (المتوفى: 975هـ) المحقق: بكري حياني - صفوة السقا الناشر: مؤسسة الرسالة الطبعة: الطبعة الخامسة، 1401هـ/1981م (13/ 177)ح36526 و سمط النجوم العوالي في أنباء الأوائل والتوالي المؤلف : العصامي مصدر الكتاب : موقع الوراق [ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]- (ج 11 / ص 289) والحديث السابع والثلاثون ومائة: روى سعيد بن منصور، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم، وأبو نعيم، عن علي - رضي اللّه تعالى عنه - قال في قوله تعالى: " وَتعَيِها أُذُن وَاعيَة " " الحاقة: 12 " ، قال: قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم: " يا علي، إن اللّه تعالى أمرني أن أدنيك ولا أقصيك، وأن أعلمك وأن تعي، وحق لك أن تعي، سألت ربي أن يجعلها أذنيك " قال مكحول: وكان علي يقول ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئاً فنسيته. الحديث الثامن والثلاثون ومائة: روى الديلمي عن أنس أن رسول اللّه صلى الله عليه وسلم قال: " أعلم الناس بعدي علي بن أبي طالب " )

2ـ والدر المنثور المؤلف : عبد الرحمن بن الكمال جلال الدين السيوطي الناشر : دار الفكر - بيروت ، 1993 عدد الأجزاء : 8 - (ج 8 / ص 267) ( وأخرج سعيد بن منصور وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم وابن مردويه عن مكحول قال : لما نزلت وتعيها أذن واعية قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " سألت ربي أن يجعلها أذن علي " قال مكحول : فكان علي يقول : ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه و سلم شيئا فنسيته وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم والواحدي وابن مردويه وابن عساكر وابن البخاري عن بريدة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لعلي : " إن الله أمرني أن أدنيك ولا أقصيك وأن أعلمك وأن تعي وحق لك أن تعي " فنزلت هذه الآية وتعيها أذن واعية وأخرج أبو نعيم في الحلية عن علي قال : قال رسو ل الله صلى الله عليه و سلم : " يا علي إن الله أمرني أن أدنيك وأعلمك لتعي " فأنزلت هذه الآية وتعيها أذن واعية " فأنت أذن واعية لعلمي ) و أسباب نزول القرآن المؤلف: أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد بن علي الواحدي، النيسابوري، الشافعي (المتوفى: 468هـ) المحقق: عصام بن عبد المحسن الحميدان قال المحقق: قمت بتوفيق الله وحده بتخريج أحاديث الكتاب تخريجا مستوفى على ما ذكر العلماء أو ما توصلت إليه من خلال نقد تلك الأسانيد الناشر: دار الإصلاح – الدمام الطبعة: الثانية، 1412 هـ - 1992 م (ص: 444) (1) - قوله - عز وجل - {وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌ} {12} .حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ التَّمِيمِيُّ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بن جعفر، أخبرنا الْوَلِيدُ بن أبان، أخبرنا العباس الدوري، أخبرنا بِشْرُ بن آدم، أخبرنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الزُّبَيْرِ قَالَ: سَمِعْتُ صَالِحَ بْنَ هَيْثَمٍ يَقُولُ: سَمِعْتُ بُرَيْدَةَ يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - لِعَلِيٍّ: "إِنَّ اللَّهَ أَمَرَنِي أَنْ أُدْنِيَكَ وَلَا أُقْصِيَكَ، وَأَنْ أُعَلِّمَكَ وَتَعِيَ وَحَقٌّ عَلَى اللَّهِ أَنْ تَعِيَ"، فَنَزَلَتْ: {وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌ}) ومسند البزار المنشور باسم البحر الزخار المؤلف: أبو بكر أحمد بن عمرو بن عبد الخالق بن خلاد بن عبيد الله العتكي المعروف بالبزار (المتوفى: 292هـ) المحقق: محفوظ الرحمن زين الله، (حقق الأجزاء من 1 إلى 9) وعادل بن سعد (حقق الأجزاء من 10 إلى 17) وصبري عبد الخالق الشافعي (حقق الجزء 18) الناشر: مكتبة العلوم والحكم - المدينة المنورة الطبعة: الأولى، (بدأت 1988م، وانتهت 2009م) عدد الأجزاء: 18 (6/ 211)ح2252 - حَدَّثَنَا نَجِيحُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْكُوفِيُّ، قَالَ: نا ضِرَارُ بْنُ صُرَدٍ، قَالَ: نا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي فُدَيْكٍ، قَالَ: نا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي مُلَيْكَةَ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ، عَنْ أَبِيهِ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لِعَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: «إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى أَمَرَنِي أَنْ أُدْنِيَكَ وَلَا أُقْصِيَكَ، وَأَنْ أُعَلِّمَكَ وَلَا أَجْفُوَكَ» والجوهرة في نسب النبي وأصحابه العشرة المؤلف: محمد بن أبي بكر بن عبد الله بن موسى الأنصاري التِّلمساني المعروف بالبُرِّي (المتوفى: بعد 645هـ) نقحها وعلق عليها: د محمد التونجي، الأستاذ بجامعة حلب الناشر: دار الرفاعي للنشر والطباعة والتوزيع – الرياض الطبعة: الأولى، 1403 هـ - 1983 م عدد الأجزاء: 2 (2/ 234)( وروى أبو نعيم الأصبهانيُّ في " رياضة المتعلمين " عن ابن عمر قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " يا عليُّ إن الله أمرني أن أُدنيك ولا أُقصيك، وأُعلِّمك ولا أجفوك ". وذكر البخاريُّ في قصة الحديبية أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعلي: " أنت مني وأنا منك ". ) و حلية الأولياء وطبقات الأصفياء المؤلف: أبو نعيم أحمد بن عبد الله بن أحمد بن إسحاق بن موسى بن مهران الأصبهاني (المتوفى: 430هـ) الناشر: السعادة - بجوار محافظة مصر، 1394هـ - 1974م ثم صورتها عدة دور منها 1 - دار الكتاب العربي – بيروت 2 - دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت 3- دار الكتب العلمية- بيروت (طبعة 1409هـ بدون تحقيق) عدد الأجزاء: 10 (1/ 67) (حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ بْنِ سَلْمٍ، حَدَّثَنِي أَبُو مُحَمَّدٍ الْقَاسِمُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عُمَرَ بْنِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ، حَدَّثَنِي أَبِي، عَنْ أَبِيهِ جَعْفَرٍ، عَنْ أَبِيهِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللهِ، عَنْ أَبِيهِ، مُحَمَّدٍ، عَنْ أَبِيهِ عُمَرَ، عَنْ أَبِيهِ عَلِيٍّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " يَا عَلِيُّ إِنَّ اللهَ أَمَرَنِي أَنْ أُدْنِيَكَ وَأُعَلِّمَكَ لِتَعِيَ، وَأُنْزِلَتْ هَذِهِ الْآيَةُ: {وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌ} [الحاقة: 12] ، فَأَنْتَ أُذُنٌ وَاعِيَةٌ لِعِلْمِي " ) و فيض القدير شرح الجامع الصغير المؤلف: زين الدين محمد المدعو بعبد الرؤوف بن تاج العارفين بن علي بن زين العابدين الحدادي ثم المناوي القاهري (المتوفى: 1031هـ) الناشر: المكتبة التجارية الكبرى – مصر الطبعة: الأولى، 1356 عدد الأجزاء: 6 مع الكتاب: تعليقات يسيرة لماجد الحموي (3/ 46) و جامع المسانيد والسنن (5/ 115)ح 6173 - فى فضل على وفاطمة، والحسن والحسين، ونزول قوله: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً} ورواه أيضاً من طريق ابن أبى فديك بإسناده: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال لعلى: «إِنَّ اللهُ قَدْ أَمَرَنِى أَنْ أُدْنِيكَ وَلاَ أُقْصِيكَ، وَأَنْ أُعَلِّمَكَ وَلاَ أَجْفُوك» .2704 و جامع المسانيد والسُّنَن الهادي لأقوم سَنَن المؤلف: أبو الفداء إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي البصري ثم الدمشقي (المتوفى: 774هـ) المحقق: د عبد الملك بن عبد الله الدهيش الناشر: دار خضر للطباعة والنشر والتوزيع بيروت - لبنان، طبع على نفقة المحقق ويطلب من مكتبة النهضة الحديثة - مكة المكرمة الطبعة: الثانية، 1419 هـ - 1998 م عدد الأجزاء: 10 (5/ 115)ح6173 - فى فضل على وفاطمة، والحسن والحسين، ونزول قوله: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً} .ورواه أيضاً من طريق ابن أبى فديك بإسناده: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال لعلى: «إِنَّ اللهُ قَدْ أَمَرَنِى أَنْ أُدْنِيكَ وَلاَ أُقْصِيكَ، وَأَنْ أُعَلِّمَكَ وَلاَ أَجْفُوك» ) وسبل الهدى والرشاد، في سيرة خير العباد، وذكر فضائله وأعلام نبوته وأفعاله وأحواله في المبدأ والمعاد المؤلف: محمد بن يوسف الصالحي الشامي (المتوفى: 942هـ) تحقيق وتعليق: الشيخ عادل أحمد عبد الموجود، الشيخ علي محمد معوض الناشر: دار الكتب العلمية بيروت – لبنان الطبعة: الأولى، 1414 هـ - 1993 م عدد الأجزاء: 12 (11/ 289) وروى سعيد بن منصور وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم وابن مردويه عن مكحول وسعيد بن منصور وابن مردويه وأبو نعيم في- الحلية- عنه عن علي وابن جرير وابن أبي حاتم وابن مردويه وابن عساكر وابن النّجّار عن بريدة وأبو نعيم من طريق آخر عن عليّ في قوله تعالى: وَتَعِيَها أُذُنٌ واعِيَةٌ [الحاقة 12] قال رسول الله- صلى الله عليه وسلّم- زاد بريدة «يا عليّ، أن الله تعالى أمرني أن أدنيك ولا أقصيك، وأن أعلمك، وأن تعي وحقّ لك أن تعي، سألت ربي أن يجعلها أذنك،قال مكحول: وكان عليّ يقول: ما سمعت من رسول الله- صلى الله عليه وسلم- شيئا فنسيته زاد بريدة فنزلت هذه الآية وَتَعِيَها أُذُنٌ واعِيَةٌ [الحاقة 12] ). منتهى السؤل على وسائل الوصول إلى شمائل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم المؤلف: عبد الله بن سعيد بن محمد عبادي اللّحجي الحضرميّ الشحاري، ثم المراوعي، ثم المكي (المتوفى: 1410هـ) الناشر: دار المنهاج – جدة الطبعة: الثالثة، 1426 هـ / 2005 م عدد الأجزاء: 4 (3/ 347) وأخرج أيضا: «يا عليّ؛ إن الله أمرني أن أدنيك وأعلمك لتسعى» ، وأنزلت عليه هذه الآية وَتَعِيَها أُذُنٌ واعِيَةٌ (12) [الحاقة] ) و سمط النجوم العوالي في أنباء الأوائل والتوالي المؤلف: عبد الملك بن حسين بن عبد الملك العصامي المكي (المتوفى: 1111هـ) المحقق: عادل أحمد عبد الموجود- علي محمد معوض الناشر: دار الكتب العلمية – بيروت الطبعة: الأولى، 1419 هـ - 1998 م عدد الأجزاء: 4 (3/ 64) و تاريخ دمشق المؤلف: أبو القاسم علي بن الحسن بن هبة الله المعروف بابن عساكر (المتوفى: 571هـ) المحقق: عمرو بن غرامة العمروي الناشر: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع عام النشر: 1415 هـ - 1995 م عدد الأجزاء: 80 (74 و 6 مجلدات فهارس) ( روى سعيد بن مَنْصُور وَابْن جرير وَابْن الْمُنْذر وَابْن أبي حَاتِم وَأَبُو نعيم عَن عَليّ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ قَالَ فِي قَوْله تَعَالَى {وَتعَيِها أُذُن وَاعيَة} الحاقة 12 قَالَ قَالَ رَسُول الله يَا عَليّ إِن الله تَعَالَى أَمرنِي أَن أدنيك وَلَا أقصيك وَأَن أعلمك وَأَن تعي وَحقّ لَك أَن تعي سَأَلت رَبِّي أَن يَجْعَلهَا أذنيك قَالَ مَكْحُول وَكَانَ عَليّ يَقُول مَا سَمِعت من رَسُول الله ) و (42/ 376)
تابع بحوث أسد الله الغالب

أسد الله الغالب
04-19-2013, 06:54 AM
بعض المصادر الشيعية .....الحديث وارد بطرق كثيرة منها :

الطريق الأول :
الكافي للشيخ الكليني ج 1 ص 422 ح الوفاة : 290 تحقيق : تصحيح وتعليق وتقديم: الحاج ميرزا حسن كوچه باغي سنة الطبع : 1404 - 1362 ش المطبعة : مطبعة الأحمدي – طهران الناشر : منشورات الأعلمي – طهران ح 57 – ( أحمد بن مهران ، عن عبد العظيم بن عبد الله ، عن يحيى بن سالم ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : لما نزلت : " وتعيها أذن واعية " قال رسول الله صلى الله عليه وآله : هي أذنك يا علي ).

الطريق الثاني :
مسائل علي بن جعفر ـ ابن الإمام جعفر الصادق ص 330 ح[ 822 ] ما رواه أيضا عن علي بن عبد الله ، عن إبراهيم بن محمد الثقفي ، عن إسماعيل بن بشار ، عن علي بن جعفر ، عن جابر الجعفي ، عن أبي جعفر محمد ابن علي عليهما السلام . قال : " جاء رسول الله صلى الله عليه وآله إلى علي عليه السلام وهو في منزله ، فقال : يا علي نزلت علي الليلة هذه الآية " وتعيها اذن واعية ) الشيخ المفيد في كتابه الأمالي ص 145

الطريق الثالث :
بصائر الدرجات لمحمد بن الحسن الصفار الوفاة : 290 تحقيق : تصحيح وتعليق وتقديم: الحاج ميرزا حسن كوچه باغي , سنة الطبع : 1404 - 1362 ش المطبعة : مطبعة الأحمدي – طهران الناشر : منشورات الأعلمي – طهران ص 155 ح ( 3 ) حدثنا محمد بن عيسى عن أبي محمد الأنصاري عن صباح المزني عن الحرث بن حصيرة المزني عن الأصبغ بن نباته قال قال لما قدم على الكوفة صلى بهم أربعين صباحا فقرء بهم سبح اسم ربك الأعلى فقال المنافقون والله ما يحسن ان يقرأ ابن أبي طالب القرآن ولو أحسن ان يقرأ لقراء بنا غير هذه السورة قال فبلغه ذلك فقال ويلهم انى لأعرف ناسخه ومنسوخه ومحكمه ومتشابهه وفصله من وصله وحروفه من معانيه والله ما حرف نزل على محمد صلى الله عليه وآله الا وانا اعرف فيمن انزل وفى أي يوم نزل وفى أي موضع نزل ويلهم اما يقرأون ان هذا لفي الصحف الأولى صحف إبراهيم وموسى والله عندي ورثتها رسول الله وورثها رسول الله صلى الله عليه وآله من إبراهيم وموسى ويلهم والله انى انا الذي انزل الله في وتعيها اذن واعية فانا كنا عند رسول الله فخبرنا بالوحي فاعيه ويفوتهم فإذا خرجنا قالوا ما ذا قال انفا ) وبحار الأنوار ج 89 ص 87


الطريق الرابع :
معاني الأخبار للشيخ الصدوق ص 58 ح 9 - حدثنا أبو العباس محمد بن إبراهيم بن إسحاق الطالقاني - رحمه الله - قال : حدثنا عبد العزيز بن يحيى الجلودي بالبصرة قال : حدثني المغيرة بن محمد ، قال : حدثنا رجاء بن سلمة ، عن عمرو بن شمر ، عن جابر الجعفي ، عن أبي جعفر محمد بن علي عليهما السلام قال : خطب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب صلوات الله عليه بالكوفة بعد منصرفه من النهروان و بلغه أن معاوية يسبه ويلعنه ويقتل أصحابه ، فقام خطيبا ، فحمد الله وأثنى عليه ، وصلى على رسول الله صلى الله عليه وآله ، وذكر ما أنعم الله على نبيه وعليه ، ثم قال : لولا آية في كتاب الله ما ذكرت ما أنا ذاكره في مقامي هذا ، يقول الله عز وجل : " وأما بنعمة ربك فحدث " اللهم لك الحمد على نعمك التي لا تحصى ، وفضلك الذي لا ينسى ، يا أيها الناس إنه بلغني ما بلغني وإني أراني قد اقترب أجلي ، وكأني بكم وقد جهلتم أمري ، وإني تارك فيكم ما تركه رسول الله صلى الله عليه وآله كتاب الله وعترتي وهي عترة الهادي إلى النجاة خاتم الأنبياء ، و سيد النجباء ، والنبي المصطفى ، يا أيها الناس لعلكم لا تسمعون قائلا يقول مثل قولي بعدي إلا مفتر ، أنا أخو رسول الله ، وابن عمه ، وسيف نقمته ، وعماد نصرته وبأسه أنا رحى جهنم الدائرة ، وأضراسها الطاحنة ، أنا موتم البنين والبنات ، أنا قابض الأرواح وبأس الله الذي لا يرده عن القوم المجرمين ، أنا مجدل الابطال ، وقاتل الفرسان ، ومبير من كفر بالرحمن ، وصهر خير الأنام ، أنا سيد الأوصياء ووصي خير الأنبياء ، أنا باب مدينة العلم وخازن علم رسول الله ووارثه ، وأنا زوج البتول سيده نساء العالمين فاطمة التقية النقية الزكية المبرة المهدية ، حبيبة حبيب الله وخير بناته وسلالته وريحانة رسول الله ، سبطاه خير الأسباط ، وولداي خير الأولاد ، هل أحد ينكر ما أقول ؟ أين مسلموا أهل الكتاب ؟ أنا اسمي في الإنجيل " اليا " وفي التوراة " برئ " وفي الزبور " أري " وعند الهند " كبكر " وعند الروم " بطريسا " وعند الفرس " جبتر " وعند الترك " بثير " وعند الزنج " حيتر " وعند الكهنة " بويئ " وعند الحبشة " بثريك " وعند أمي " حيدرة " وعند ظئري " ميمون " وعند العرب " علي " وعند الأرمن " فريق " وعن أبي " ظهير " . ألا وإني مخصوص في القرآن بأسماء ، احذروا أن تغلبوا عليها فتضلوا في دينكم ، يقول الله عز وجل : " إن الله مع الصادقين " أنا ذلك الصادق ، وأنا المؤذن في الدنيا والآخرة ، قال الله عز وجل : " فأذن مؤذن بينهم أن لعنة الله على الظالمين " أنا ذلك المؤذن ، وقال : " وأذان من الله ورسوله " فأنا ذلك الاذان ، وأنا المحسن ، يقول الله عز وجل : " إن الله لمع المحسنين " وأنا ذو القلب ، فيقول الله : " إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب " وأنا الذاكر ، يقول الله عز وجل : " الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم " ونحن أصحاب الأعراف أنا وعمي وأخي و ابن عمي . والله فالق الحب والنوى لا يلج النار لنا محب ، ولا يدخل الجنة لنا مبغض ، يقول الله عز وجل : " وعلى الأعراف رجال يعرفون كلا بسيماهم " وأنا الصهر ، يقول الله عز وجل : " وهو الذي خلق من الماء بشرا فجعله نسبا وصهرا " وأنا الاذن الواعية ، يقول الله عز وجل : " وتعيها اذن واعية " وأنا السلم لرسله يقول الله عز وجل : " ورجلا سلما لرجل " ومن ولدي مهدي هذه الأمة . ألا وقد جعلت محنتكم ببغضي يعرف المنافقون ، وبمحبتي امتحن الله المؤمنين ، هذا عهد النبي الأمي إلي أنه لا يحبك إلا مؤمن ، ولا يبغضك إلا منافق ، وأنا صاحب لواء رسول الله صلى الله عليه وآله في الدنيا والآخرة ، ورسول الله فرطي ، وأنا فرط شيعتي ، والله لا عطش محبي ، ولا خاف وليي ، وأنا ولي المؤمنين ، والله وليي حسب محبي أن يحبوا ما أحب الله ، وحسب مبغضي أن يبغضوا ما أحب الله ، ألا وإنه بلغني أن معاوية سبني ولعنني . اللهم اشدد وطأتك عليه ، وأنزل اللعنة على المستحق ، آمين [ يا ] رب العالمين ، رب إسماعيل وباعث إبراهيم إنك حميد مجيد ، ثم نزل عليه السلام عن أعواده فما عاد إليها حتى قتله ابن ملجم - لعنه الله - ) وبحار الأنوار ج 35 ص 46


الخامس :
مختصر بصائر الدرجات ـ الحسن بن سليمان الحلي ص 65 ( الحسن بن موسى الخشاب عن علي بن حسان عن عبد الرحمن بن كثير عن أبي عبد الله " ع " في قول الله عز وجل وتعيها اذن واعية قال وعتها اذن أمير المؤمنين عليه السلام من الله ما كان وما يكون ).

الطريق السادس :
مناقب الإمام علي أمير المؤمنين عليه السلام ـ محمد بن سليمان الكوفي ج 1 ص 142 ح 79 - حدثنا محمد بن سليمان قال : حدثنا أحمد بن سري المصري قال : حدثنا أبو طاهر أحمد بن عيسى بن / 33 / أ / عبد الله العمري قال : حدثني أبي عن أبيه عن أمه خديجة بنت علي بن الحسين قالت : قال النبي صلى الله عليه وآله ( عندما نزل قوله تعالى ) : ( وتعيها أذن واعية ) ( 12 / الحاقة : 69 ) قال : سألت الله أن يجعلها أذنك يا علي فجعلها ).

السابع :
مسند الإمام الرضا عليه السلام للشيخ عزيز الله عطاردي ج 1 ص 378 ح 193 - الصدوق - رحمه الله - قال : حدثنا محمد بن عمر بن محمد الجعابي قال : حدثني أبو محمد الحسن بن عبد الله الرازي التميمي قال : حدثني سيدي علي بن موسى الرضا عن أبيه عن آبائه عن علي عليهم السلام قال : قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : في قوله عز وجل ( وتعيها اذن واعية ) قال : دعوت الله أن يجعلها أذنك يا علي ).

عيون أخبار الرضا عليه السلام ج 1 ص 63 ح 256 ( حدثنا محمد بن عمر بن محمد بن سلم بن البراء الجعابي قال حدثني أبو محمد الحسن بن عبد الله بن محمد بن العباس الرازي التميمي قال حدثني سيدي علي بن موسى الرضا عليه السلام قال حدثني أبي موسى بن جعفر قال حدثني أبي محمد بن علي قال حدثني أبي علي بن الحسين قال حدثني أبي الحسين بن علي قال حدثني أبي علي بن أبي طالب عليه السلام قال قال رسول الله قال النبي ( ص ) : في قوله عز وجل ( وتعيها أذن واعية ) ( 2 ) قال : دعوت الله أن يجعلها أذنك يا علي . 257 - وباسناده عن علي عليه السلام ، قال : ما رأيت أحدا أبعد ما بين المنكبين رسول الله ).

الثامن :
بحار الأنوار ج 35 ص 329 ح 9 – ( ومنها ما رواه عن الحسين بن أحمد ، عن محمد بن عيسى ، عن يونس بن عبد الرحمن عن سالم الأشل ، عن سعد بن طريف ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : الاذن الواعية أذن علي عليه السلام )وغاية المرام للسيد هاشم البحراني ج 4 ص 89 بنفس السند

مصادر أخرى للحديث:
بحار الأنوار ج 33 ص 284 و منهاج الصالحين للشيخ الوحيد الخرساني ج 1 ص 181 وضوء النبي صلى الله عليه وآله وسلم للسيد علي الشهرستاني ج 2 ص 281 ومن أراد المزيد زدناه
تابع بحوث أسد الله الغالب

يتبع :