المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حواري مع السلفي حبيب الرسول في حديث الحمار !


أسد الله الغالب
12-22-2013, 07:08 PM
حواري مع السلفي حبيب الرسول في حديث الحمار !



أسد الله الغالب
دخلت على غرفة أبناء عائشة أنصار آل ...الأموية الوهابية الفكر والمعتقد وطرحت هذا الحديث كتابة وقلت لهم هل لي أن اقتدي بالصحابة فألقب صحابيا بالحمار كما فعل الصحابة وهل هذا الفعل مني سبة أم لا ؟


الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه = صحيح البخاري المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبدالله البخاري الجعفي المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي) الطبعة: الأولى، 1422هـ عدد الأجزاء: 9 (8/ 158)كِتَابُ الحُدُودِ ـ بَابُ مَا يُكْرَهُ مِنْ لَعْنِ شَارِبِ الخَمْرِ، وَإِنَّهُ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنَ المِلَّةِح6780 - حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ بُكَيْرٍ، حَدَّثَنِي اللَّيْثُ، قَالَ: حَدَّثَنِي خَالِدُ بْنُ يَزِيدَ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي هِلاَلٍ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عُمَرَ بْنِ الخَطَّابِ، أَنَّ رَجُلًا [ص:159] عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ اسْمُهُ عَبْدَ اللَّهِ، وَكَانَ يُلَقَّبُ حِمَارًا، وَكَانَ يُضْحِكُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَكَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ جَلَدَهُ فِي الشَّرَابِ، فَأُتِيَ بِهِ يَوْمًا فَأَمَرَ بِهِ فَجُلِدَ، فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ القَوْمِ: اللَّهُمَّ العَنْهُ، مَا أَكْثَرَ مَا يُؤْتَى بِهِ؟ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لاَ تَلْعَنُوهُ، فَوَاللَّهِ مَا عَلِمْتُ إِنَّهُ يُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ»).



السلفي الدكتور حبيب الرسول :
يا أسد لا أدري لماذا كلما سمعت صوتك تذكرتني بالرخويات ... وأخذ يتسافل في الكلام ثم قال لي هل تريد أن أبين لك المعنى بمفهوم المريض أم بمفهومنا ..يا الله خلصنا بأي مفهوم تررررريده



أسد الله الغالب :
كتبت له وأنا أتذكر لما تتكلم يا دكتور الصحابي المخنث هيت وكل واحد يتذكر ما يراه في صاحبه



هات ما عندك أريده بفهومك ...



السلفي الدكتور حبيب الرسول :
المراد تشبيهه في صبره بالحمار وهو نظير الشاعر الذي مدح الخليفة فقال

أنت كالكلب في حِفاظِكَ للود = = = وكالتيسِ في قراعِ الخطوبِ



الخليفة لم يعنف الشاعر بل قبل منه وأكرمه وعيشه معه في القصر حتى تبصر وقال القصيدة الرائعة

عيونه المها بين الرصافة والجسر = = = جلبنا الهوى من حيث أدري ولا أدري

فهم يمدحونه بالصبر


طبعا هو لم يتذكر الأبيات بشكل صحيح ...فكتبت له ممكن أعلق على كلامك فأعطاني المايك بعد أن قال للأدمن أعطيك إن قبل الأدمن ثم أعطاني المايك



أسد الله الغالب :
أولا :
هم قالوا له ( حمار ) ولم يقولوا كالحمار وهذا أقوى في الطعن ثم التشبيه مقيت قبيح فيه من سوء الأدب ما فيه وهو لا يصدر إلا من جاهل كما اعترفت فهل كان الصحابة كذلك ؟!




عند العرب يضرب المثل بالحمار للدلالة على البلادة والغباء ومنه قولهم ( أبلد من حمار ) وفي موسوعة ويكيبيديا ( والحِمَار، العِير، حَيَوَانٌ أَهْلِيٌّ شَدِيد الصَّبْر عَلَى الكَدِّ يُضْرَبُ بِهِ المَثَلُ فِي البَلادَة )

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%85%D8%A7%D8%B1







والإقامة على الذل والهوان ومنه قول الشاعر المتلمَّس:

ولا يقيمُ على خسفٍ يقرُّ بهِ ... إلاّ الأذلاَّنِ عيرُ الحيَّ والوتدُ

هذا على الخسف مربوط برمته ... وذا يشج فلا يرثى له أحد

وفي القرآن الكريم على الجهل وعدم الانتفاع { مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْراةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوها كَمَثَلِ الْحِمارِ يَحْمِلُ أَسْفاراً بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ }



ولدلالة على الضلال ومنه قول أحمد بن حنبل ( من لم يربع بعلي فهو أضل من حمار أهله )

http://www.room-alghadeer.net/vb/showthread.php?t=18209&highlight=%CD%E3%C7%D1







ثانيا : لم يكن منهم مدح فالرجل كان سكيرا خميرا فقد لعنوه فكيف يمدحون السكير ؟! كلمة حمار للسكير قليلة في حقه وأنا أنتظر دليلك على مدعاك أنهم أراد مدحه ! أنا أوضحت مرادهم فهات ما يدل على مدعاك




نقطني وأخذ المايك



الدكتور حبيب الرسول :
هذا ما أفهمه وفهمك لا يهمنا وأنا غير ملزم بإقناعك





لاحظوا أنه لم يأت بدليل على مدعاه كلام في ريح بلا دليل! وقد أجاد الشاعر عندما قال

والدعاوي ما لم تقيموا عليها ... بينات أبناؤها أدعياء



أسد الله الغالب
شكرا لك وسأنزل جوابك في المنتدى



الدكتور حبيب الرسول :
افعل ما تريد



انتهى الحوار





قوية!

صحابي حمار شريب خمار ...في البخاري ! يجوز للصحابة ما يحرم علينا