المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الانتقادات الموجهة لنظرية الإمامة في الفكر السني وما ترتب ويترتب عليها من طوام !


أسد الله الغالب
01-10-2014, 02:27 AM
الانتقادات الموجهة لنظرية الإمامة في الفكر السني وما ترتب ويترتب عليها من طوام !



الدول العربية والإسلامية مثال للتخلف وهي نتاج هذا الاعتقاد وإعمال هذا الفكر ...!

1ـ مخالفتها الصريحة للنصوص الشرعية الصريحة التي توضح أن أمر الإمامة والخلافة من الله عز وجل لا من شأن الناس من قبيل { إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ } مثلا وقول النبي الأعظم ( ما بعث الله من نبي ولا استخلف من خليفة ...) ـ فالجعل من الله عز وجل وهي لا تكون للظالم ...وهي في حديث النبي الأعظم معطوفة على بعث الأنبياء فهل بعث الأنبياء واختيارهم شورى أو بيعة أهل الحل والعقد أو بالتسلط ... والمستخلف في الحديث الشريف هو الله عز وجل والطريف اللطيف للمتأمل أن لفظة ( نبي ) ولفظة ( خليفة ) جاءت نكرة مثبتة مسبوقة بنفي وهذا يدل إرادة العموم ولم يكتف بذالك فقد سبقها بالحرف ( من ) الزائد إذا كان يكفي أن يقول ما بعثا الله نبيا ولا استخلف خليفة ) ولكن أتي بمن هنا لتأكيد التنصيص على العموم كما لا يخفى على من لديه علم بالعلم المعاني فكل خليفة لا يكون إلا بنص شرعي من الله عز وجل ...وغير ذلك من الدلائل

http://www.room-alghadeer.net/vb/showthread.php?p=69626#post69626







هو مفاد العديد من النصوص ومخالفتهم لنصوص خلافة قريش ومخالفتهم لنصوص الاصطفاء التي تبين أن المراد من قريش بني هاشم....؟!.

http://www.mezan.net/radalshobohat/9-6.htm





فالسنة لا يعرفون الخلفاء الاثنا عشر ولم يتفقوا عليهم وليس لهم على خلافتهم لا نص شرعي ولا شورى ولا بيعة أهل حل وعقد ...! والطريف أنك تجد كل عالم منهم وضع قائمة مختلف عن الآخر واختار في فهم هذا الحديث ... الطريف هل حكامنا الآن كلهم من قريش وهل هم فقط أثنا عشر خليفة ؟!

شيخ السلفية عثمان الخميس يتخبط في شرح الحديث

http://www.alkafi.net/vb/showthread.php?t=724

و

http://www.alkafi.net/vb/showthread.php?t=760













2ـ ليس لهم على تنصيب الإمامة بجميع صورها مستند شرعي فلا دليل على النص ولا على الشورى ولا بيعة أهل الحل والعقد ....! فالشورى فلتة وقى الله شرها ومن عاد لمثلها فقتلوه وكانت بالنار والحديد ومن جاء بالشورى المزعومة هو أول من أهملها وعمل بخلافها وعمل بالنص البشري ومن كان بالنص البشري أغفلها وجعلها بالشورى في ستة ...ثم بالتسلط فأصحاب الفكرة علموا بعدم صلاحيتها وأهليتها

http://www.alkafi.net/vb/showthread.php?t=708



وكانت تظاهرا على الإمام علي عليه السلام

http://www.alkafi.net/vb/showthread.php?t=4473



والماوردي: بيعة أبوبكر لم تكن لا إجماعاً ولا أهل الحل والعقد ( وثيقة )

http://alhak.mlbfan.org/vb/showthread.php?t=23461&highlight=%C7%E1%E3%C7%E6%D1%CF%ED







نظمهم تفتقر للنصوص الشرعية فالتسلط مثلا يعطي للحاكم الشرعية فما هو الدليل الشرعي عليه ؟ بل الشورى التي طالما أوجعوا رؤوسنا بها لا يوجد عندهم دليل عليها فعمر لما جعلها في ستة مثلا لا سبعة ولا أربعة ...ولا كل من هو مؤهل... وجعل المرجح في اختيار الإمام علي عليه والسلام أو عثمان هو سيرة أبي بكر وعمر وقتل البقية ! فهل فعل عمر حجة شرعية وهل هو نبي أو معصوم ؟!





3ـ يفتح الباب على مصراعيه لتسلط الظلمة والجهلة ....( الدكتاتوريات ) ويعطيهم قدسية ليزدادوا عتوا وظلما ....فقد أعطى هذا الخط وهذا المنهج شرعية وقدسية واعتبر الخروج عليه أخو الخروج على النبي الأعظم فمن خرج عليه مات ميتة جاهلية وإن كان غارقا في الظلم والطغيان ...هل يمكن أن تكون هذه الأحاديث للحاكم الظالم ؟



الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه = صحيح البخاري المؤلف: محمد بن إسماعيل أبو عبدالله البخاري الجعفي المحقق: محمد زهير بن ناصر الناصر الناشر: دار طوق النجاة (مصورة عن السلطانية بإضافة ترقيم ترقيم محمد فؤاد عبد الباقي) الطبعة: الأولى، 1422هـ عدد الأجزاء: 9 (9/ 47) كِتَابُ الفِتَنِ ـ بَابُ قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «سَتَرَوْنَ بَعْدِي أُمُورًا تُنْكِرُونَهَا» ح7053 ( ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «مَنْ كَرِهَ مِنْ أَمِيرِهِ شَيْئًا فَلْيَصْبِرْ، فَإِنَّهُ مَنْ خَرَجَ مِنَ السُّلْطَانِ شِبْرًا مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً» و(9/ 62) بَابُ السَّمْعِ وَالطَّاعَةِ لِلْإِمَامِ مَا لَمْ تَكُنْ مَعْصِيَةً ح7142 ( عن النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «اسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَإِنِ اسْتُعْمِلَ حَبَشِيٌّ كَأَنَّ رَأْسَهُ زَبِيبَةٌ» و(9/ 62) نفس الكتاب والباب ح7143 - حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ حَرْبٍ، حَدَّثَنَا حَمَّادٌ، عَنِ الجَعْدِ، عَنْ أَبِي رَجَاءٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ يَرْوِيهِ، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ رَأَى مِنْ أَمِيرِهِ شَيْئًا فَكَرِهَهُ [ص:63] فَلْيَصْبِرْ، فَإِنَّهُ لَيْسَ أَحَدٌ يُفَارِقُ الجَمَاعَةَ شِبْرًا فَيَمُوتُ، إِلَّا مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً» و (1/ 141) بَابُ إِمَامَةِ المَفْتُونِ وَالمُبْتَدِعِ ح 695 - قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ: وَقَالَ لَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ، حَدَّثَنَا الأَوْزَاعِيُّ، حَدَّثَنَا الزُّهْرِيُّ، عَنْ حُمَيْدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عَدِيِّ بْنِ خِيَارٍ، أَنَّهُ دَخَلَ عَلَى عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، - وَهُوَ مَحْصُورٌ - فَقَالَ: إِنَّكَ إِمَامُ عَامَّةٍ، وَنَزَلَ بِكَ مَا نَرَى، وَيُصَلِّي لَنَا إِمَامُ فِتْنَةٍ، وَنَتَحَرَّجُ؟ فَقَالَ: «الصَّلاَةُ أَحْسَنُ مَا يَعْمَلُ النَّاسُ، فَإِذَا أَحْسَنَ النَّاسُ، فَأَحْسِنْ مَعَهُمْ، وَإِذَا أَسَاءُوا فَاجْتَنِبْ إِسَاءَتَهُمْ» ) و(4/ 199) كِتَابُ المَنَاقِبِ ـ بَابُ عَلاَمَاتِ النُّبُوَّةِ فِي الإِسْلاَمِ ح3603 عن النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: « سَتَكُونُ أَثَرَةٌ وَأُمُورٌ تُنْكِرُونَهَا» قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ فَمَا تَأْمُرُنَا؟ قَالَ: «تُؤَدُّونَ الحَقَّ الَّذِي عَلَيْكُمْ، وَتَسْأَلُونَ اللَّهَ الَّذِي لَكُمْ» ) ومسند أحمد ط الرسالة (38/ 424) ح23429 (..فَإِنْ كَانَ لِلَّهِ يَوْمَئِذٍ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةٌ جَلَدَ ظَهْرَكَ، وَأَخَذَ مَالَكَ فَالْزَمْهُ ) شعيب الأرنؤوط : ( حديث حسن).





فتح الباري شرح صحيح البخاري المؤلف: أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي الناشر: دار المعرفة - بيروت، 1379 رقم كتبه وأبوابه وأحاديثه: محمد فؤاد عبد الباقي قام بإخراجه وصححه وأشرف على طبعه: محب الدين الخطيب عليه تعليقات العلامة: عبد العزيز بن عبد الله بن باز عدد الأجزاء: 13(6/ 494)( وَفِي صَلَاةِ عِيسَى خَلْفَ رَجُلٍ مِنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ مَعَ كَوْنِهِ فِي آخِرِ الزَّمَانِ وَقُرْبِ قِيَامِ السَّاعَةِ دَلَالَةٌ لِلصَّحِيحِ مِنَ الْأَقْوَالِ أَنَّ الْأَرْضَ لَا تَخْلُو عَنْ قَائِمٍ لِلَّهِ بِحُجَّةٍ وَاللَّهُ أعلم ) وعمدة القاري شرح صحيح البخاري المؤلف: أبو محمد محمود بن أحمد بن موسى بن أحمد بن حسين الغيتابى الحنفى بدر الدين العينى (المتوفى: 855هـ) الناشر: دار إحياء التراث العربي – بيروت عدد الأجزاء: 25 × 12(16/ 40)





ومن مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية ومن مات وليس له إمام مات ميتة جاهلية ومن مات ولم يعرف إمام زمنه مات ميتة جاهلية فرع وليس أصلا وهذا قدره ؟! {يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ }

http://www.room-alghadeer.net/vb/showthread.php?p=163189#post163189



هو إمام واحد وما تراه في الدول الإسلامية أن لهم خلفاء ( الحكام ) وليس خليفة أو إمام واحد !

هذا ممكن أن يكون في حاكم بقانون بشري ؟! ثم هو إمام واحد وما تراه في الدول الإسلامية أن لهم خلفاء ( الحكام ) وليس خليفة أو إمام واحد !





فيزيد هو الخليفة الشرعي والإمام الحسين عليه السلام خارجي وجزاء من يفعل فعله أنه يموت ميتة جاهلية !!!

منهاج السنة النبوية في نقض كلام الشيعة القدرية المؤلف: تقي الدين أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن عبد الله بن أبي القاسم بن محمد ابن تيمية الحراني الحنبلي الدمشقي (المتوفى: 728هـ) المحقق: محمد رشاد سالم الناشر: جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الطبعة: الأولى، 1406 هـ - 1986 م عدد المجلدات: 9 (1/ 110)(رَوَى مُسْلِمٌ فِي صَحِيحِهِ عَنْ نَافِعٍ قَالَ: «جَاءَ [عَبْدُ اللَّهِ] بْنُ عُمَرَ إِلَى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُطِيعٍ حِينَ كَانَ مِنْ أَمْرِ الْحَرَّةِ مَا كَانَ زَمَنَ يَزِيدَ بْنِ مُعَاوِيَةَ، فَقَالَ: اطْرَحُوا لِأَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ، وِسَادَةً. فَقَالَ: إِنِّي لَمْ آتِكَ لِأَجْلِسَ أَتَيْتُكَ لِأُحَدِّثَكَ حَدِيثًا سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَقُولُهُ. سَمِعْتُهُ يَقُولُ: (مَنْ خَلَعَ يَدًا مِنْ طَاعَةٍ لَقِيَ اللَّهَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا حُجَّةَ لَهُ، وَمَنْ مَاتَ وَلَيْسَ فِي عُنُقِهِ بَيْعَةٌ مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً.) » .وَهَذَا حَدَّثَ بِهِ [عَبْدُ اللَّهِ] بْنُ عُمَرَ لِعَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُطِيعِ [بْنِ الْأَسْوَدِ] لَمَّا خَلَعُوا طَاعَةَ أَمِيرِ وَقْتِهِمْ يَزِيدَ مَعَ أَنَّهُ كَانَ فِيهِ مِنَ الظُّلْمِ مَا كَانَ، ثُمَّ إِنَّهُ اقْتَتَلَ هُوَ وَهُمْ، وَفَعَلَ بِأَهْلِ الْحَرَّةِ أُمُورًا مُنْكَرَةً.فَعُلِمَ أَنَّ هَذَا الْحَدِيثَ دَلَّ عَلَى مَا دَلَّ عَلَيْهِ سَائِرُ الْأَحَادِيثِ الْآتِيَةِ مِنْ أَنَّهُ لَا يَخْرُجُ عَلَى وُلَاةِ أُمُورِ الْمُسْلِمِينَ بِالسَّيْفِ، وَأَنَّ مَنْ لَمْ يَكُنْ مُطِيعًا لِوُلَاةِ الْأُمُورِ مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً )



http://www.youtube.com/watch?v=bKi63aG6Nng







4ـ يفتقدون الآليات لكل طريقة اختاروها لتنصيب الخليفة ويعجزون عن إيجاد آليات الحلول عند وجود الخلافات وكيفية إدارتها وكل ما يتعلق بذلك فهل يعقل أن النبي الأعظم شرع لهم الشورى ولم يشرع لهم آليات الشورى وحلول هذه الآليات ... فلو يوجد عندهم المستند ولا الأليات ؟! وقبل ذلك ما هي الشروط التي يجب أن تتوفر فيمن سيختار ؟







5ــ هذا المنهج يجعل من النبي الأعظم مثار سخرية وشفقة إذا كيف يشيد النبي الأعظم البناء الذي هو أعظم ما يكون ثم يتركه هملا بلا راعي ؟! وهل يفعل مثل هذا عقل فهل وجدت بلدة تترك بلا من ينوب مناب الرئيس لو توفي ليقع الشجار والخصام ؟ فأين رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن هذه البديهية ؟!

ففي صحيح مسلم = المسند الصحيح المختصر بنقل العدل عن العدل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم المؤلف: مسلم بن الحجاج أبو الحسن القشيري النيسابوري (المتوفى: 261هـ) المحقق: محمد فؤاد عبد الباقي الناشر: دار إحياء التراث العربي – بيروت عدد الأجزاء: 5 (3/ 1455) كِتَابُ الْإِمَارَةِ - بَابُ الِاسْتِخْلَافِ وَتَرْكِهِ ح12 - (1823) ( عَنِ ابْنِ عُمَرَ، قَالَ: دَخَلْتُ عَلَى حَفْصَةَ، فَقَالَتْ: أَعَلِمْتَ أَنَّ أَبَاكَ غَيْرُ مُسْتَخْلِفٍ؟ قَالَ: قُلْتُ: مَا كَانَ لِيَفْعَلَ، قَالَتْ: إِنَّهُ فَاعِلٌ، قَالَ: فَحَلَفْتُ أَنِّي أُكَلِّمُهُ فِي ذَلِكَ، فَسَكَتُّ حَتَّى غَدَوْتُ وَلَمْ أُكَلِّمْهُ، قَالَ: فَكُنْتُ كَأَنَّمَا أَحْمِلُ بِيَمِينِي جَبَلًا حَتَّى رَجَعْتُ فَدَخَلْتُ عَلَيْهِ، فَسَأَلَنِي عَنْ حَالِ النَّاسِ وَأَنَا أُخْبِرُهُ، قَالَ: ثُمَّ قُلْتُ لَهُ: إِنِّي سَمِعْتُ النَّاسَ يَقُولُونَ مَقَالَةً، فَآلَيْتُ أَنْ أَقُولَهَا لَكَ، زَعَمُوا أَنَّكَ غَيْرُ مُسْتَخْلِفٍ، وَإِنَّهُ لَوْ كَانَ لَكَ رَاعِي إِبِلٍ، أَوْ رَاعِي غَنَمٍ، ثُمَّ جَاءَكَ وَتَرَكَهَا رَأَيْتَ أَنْ قَدْ ضَيَّعَ فَرِعَايَةُ النَّاسِ أَشَدُّ، قَالَ: فَوَافَقَهُ قَوْلِي، فَوَضَعَ رَأْسَهُ سَاعَةً، ثُمَّ رَفَعَهُ إِلَيَّ، فَقَالَ: «إِنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ يَحْفَظُ دِينَهُ، وَإِنِّي لَئِنْ لَا أَسْتَخْلِفْ، فَإِنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمْ يَسْتَخْلِفْ، وَإِنْ أَسْتَخْلِفْ فَإِنَّ أَبَا بَكْرٍ قَدِ اسْتَخْلَفَ»، قَالَ: فَوَ اللهِ، مَا هُوَ إِلَّا أَنْ ذَكَرَ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَبَا بَكْرٍ فَعَلِمْتُ أَنَّهُ لَمْ يَكُنْ لِيَعْدِلَ بِرَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَحَدًا، وَأَنَّهُ غَيْرُ مُسْتَخْلِفٍ ).



قال أبو بكر كما في تاريخ الطبري = تاريخ الرسل والملوك، وصلة تاريخ الطبري المؤلف: محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب الآملي، أبو جعفر الطبري (المتوفى: 310هـ) (صلة تاريخ الطبري لعريب بن سعد القرطبي، المتوفى: 369هـ) الناشر: دار التراث – بيروت الطبعة: الثانية - 1387 هـ عدد الأجزاء: 11(3/ 431) ( وَوَدِدْتُ انى كنت سالت رسول الله ص: لِمَنْ هَذَا الأَمْرُ؟ فَلا يُنَازِعُهُ أَحَدٌ، وَوَدِدْتُ أَنِّي كُنْتُ سَأَلْتُهُ: هَلْ لِلأَنْصَارِ فِي هَذَا الأَمْرِ نَصِيبٌ؟ وَوَدِدْتُ أَنِّي كُنْتُ سَأَلْتُهُ عَنْ مِيرَاثِ ابْنَةِ الأَخِ وَالْعَمَّةِ، فَإِنَّ فِي نَفْسِي مِنْهُمَا شَيْئًا ).



تاريخ الطبري = تاريخ الرسل والملوك، وصلة تاريخ الطبري المؤلف: محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب الآملي، أبو جعفر الطبري (المتوفى: 310هـ) (صلة تاريخ الطبري لعريب بن سعد القرطبي، المتوفى: 369هـ) الناشر: دار التراث – بيروت الطبعة: الثانية - 1387 هـ عدد الأجزاء: 11 (3/ 431) ( وَوَدِدْتُ انى كنت سالت رسول الله ص: لِمَنْ هَذَا الأَمْرُ؟ فَلا يُنَازِعُهُ أَحَدٌ، وَوَدِدْتُ أَنِّي كُنْتُ سَأَلْتُهُ: هَلْ لِلأَنْصَارِ فِي هَذَا الأَمْرِ نَصِيبٌ؟ وَوَدِدْتُ أَنِّي كُنْتُ سَأَلْتُهُ عَنْ مِيرَاثِ ابْنَةِ الأَخِ وَالْعَمَّةِ، فَإِنَّ فِي نَفْسِي مِنْهُمَا شَيْئًا ).وقول عائشة كما في الإمامة والسياسة لابن قتيبة ص23( يا بني أبلغ عمر سلامي وقل له: لا تدع أمة محمد بلا راع ، استخلف‌ عليهم ولا تدعهم بعدك‌ هملاً ، فإني أخشى عليهم الغشة! فأتى عبد الله فأعلمه فقال ومن تأمرني أن أستخلف ؟ )و أعلام النساء مجلد 2 صفحة 786





فهل يمكن أن يكون ابن عمر وأم المؤمنين أكثر رأفة ورحمة من النبي بأمته؟ وهل يعقل أن يكون راعي الإبل أو الغنم أو عبد الله بن عمر أو عائشة أحكم من رسول الله وبالتالي أدرك لعواقب الأمور منه؟







6ـ عين الدكتاتورية ...لا يوجد نص فبأي مبرر جعلها في ستة ثم يأمر بقتل الصحابة الذين يخالفون ؟! صحيح مسلم (1/ 396) كِتَابُ الْمَسَاجِدِ وَمَوَاضِعِ الصَّلَاةَ ـ بَابُ نَهْيِ مَنْ أَكَلِ ثُومًا أَوْ بَصَلًا أَوْ كُرَّاثًا أَوْ نَحْوَهَا ح 78 - (567) ( أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ، خَطَبَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ، فَذَكَرَ نَبِيَّ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَذَكَرَ أَبَا بَكْرٍ قَالَ: إِنِّي رَأَيْتُ كَأَنَّ دِيكًا نَقَرَنِي ثَلَاثَ نَقَرَاتٍ، وَإِنِّي لَا أُرَاهُ إِلَّا حُضُورَ أَجَلِي، وَإِنَّ أَقْوَامًا يَأْمُرُونَنِي أَنَّ أَسْتَخْلِفَ، وَإِنَّ اللهَ لَمْ يَكُنْ لِيُضَيِّعَ دِينَهُ، وَلَا خِلَافَتَهُ، وَلَا الَّذِي بَعَثَ بِهِ نَبِيَّهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَإِنْ عَجِلَ بِي أَمْرٌ، فَالْخِلَافَةُ شُورَى بَيْنَ هَؤُلَاءِ السِّتَّةِ، الَّذِينَ تُوُفِّيَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ عَنْهُمْ رَاضٍ، وَإِنِّي قَدْ عَلِمْتُ أَنَّ أَقْوَامًا يَطْعَنُونَ فِي هَذَا الْأَمْرِ، أَنَا ضَرَبْتُهُمْ بِيَدِي هَذِهِ عَلَى الْإِسْلَامِ، فَإِنْ فَعَلُوا ذَلِكَ فَأُولَئِكَ أَعْدَاءُ اللهِ، الْكَفَرَةُ الضُّلَّالُ )



لو سألت سني مثلا ما هو دليلك على وجوب جعلها في ستة ؟ لماذا يقتل من يخالف ماذا لو كانوا أكثر أو أقل ...ما هي صفاتهم والشروط التي يجب أن تتوفر فيهم وما هو مستندك عندما وضعت هذه الشروط والآليات وهكذا فسترى أن السني لا جواب عنده ولا مستند وهذا مثال وإلا فطوام والأسئلة كثيرة جدا خصوصا وأنهم لم ينفردوا بمنهج أو طريقة فلنا أن نطالبهم بالآليات للاختيار وآليات فض النزاعات ...ومستندها الشرعي ولن تجد جوابا ثم في هذا قتل للمواهب والكفاءات ..فما تراه أنت الأفضل يا أبا بكر قد لا تراه الأمة كذلك فما هو مستند أبي بكر في هذه الطريقة









7ـ يريد الكفاف ويولي الأمر لمن يريد صحيح مسلم (3/ 1454) كِتَابُ الْإِمَارَةِ ـ بَابُ الِاسْتِخْلَافِ وَتَرْكِهِ ح 11 - (1823) ( قَالُوا: اسْتَخْلِفْ، فَقَالَ ـ عمر ـ : «أَتَحَمَّلُ أَمْرَكُمْ حَيًّا وَمَيِّتًا، لَوَدِدْتُ أَنَّ حَظِّي مِنْهَا الْكَفَافُ، لَا عَلَيَّ وَلَا لِي ) ومثله في ذلك أبو بكر







8 ـ أسياد أصحاب هذا الاتجاة لم قربت منيتهم وعلم بقرب الأجل ندم وتمنى أمنيات تبين حالهم وسوء صنيعهم واختيارهم ...

http://www.room-alghadeer.net/vb/showthread.php?t=21955

أم من كانت خلافة شرعية بالنص والإجماع والشورى ...لما قرب منه الأجل قال ( فزت ورب الكعبة )







9ـ الإمامة نيابة عن النبي الأعظم فهو وصيه والقائم بأدواره

http://www.saifoali.org/vb/showthread.php?t=26225

وهذا لا يمكن يكون لمن يعتقد بشرعية المتسلط والمنقلب ...!









10 ـ تكفير من أنكر خلافة أبي بكر وعمر ولا يوجد دليل وربع دليل لا شرعي ولا عقلي ...!

http://www.room-alghadeer.net/vb/showthread.php?t=27228











11ـ بيعة أبي بكر كانت بالقوة بالنار والحديد

http://www.room-alghadeer.net/vb/showthread.php?p=158574#post158574



وقد تخلف عنها قوم بلا عذر

http://www.alkafi.net/vb/showthread.php?t=4137



ولم تكن بالشورى ولا ببيعة أهل الحل والعقد ...!

http://www.alkafi.net/vb/showthread.php?t=2829



الذين لم يبايعوا أبا بكر

http://www.ahl-ul-bayt.org/ar.php/page,20278A41256.html?PHPSESSID=7c9f7f85e4d69893d8 6db698fc178b83

و

http://www.shiaweb.org/books/maalem_al-madresatain/pa23.html











12ـ النبي الأعظم وصف إمارة أبي بكر وعمر .. بأنها إمارة أحياء البدع وإماتة السنة وتأخير الصلوات .... فكيف تكون خلافة للنبوة ؟!

http://www.room-alghadeer.net/vb/showthread.php?t=1110

والإمام علي يرى أبا بكر وعمر أنهما عادران آثمان خائنان كاذبان ...مستبد ..فاجر ظالم فظا غليظ عتا عتوا ....









13 ـ سيرة أكبر رؤوسهم ( أبو بكر ـ عمر ـ عثمان ـ معاوية ...)فاشلة على جميع الأصعدة ووصمة عار على جبين الإنسانية ومنها نتج كل بلاء وإن كنت في شك فتفضل

http://www.room-alghadeer.net/vb/showthread.php?t=28013









14 ـ ماذا نفعل في الأحاديث الصريح في خلافة آل محمد صلوات الله عليهم بدأ من الإمام علي عليه السلام ؟

http://www.room-alghadeer.net/vb/showthread.php?t=27157



وقد اعترف أنهم مؤهلون المؤلف المخالف على صلاحيتهم للأمر إجماعا

http://www.alkafi.net/vb/showthread.php?t=4130







15 ـ هذه الخلافة المزعومة لم تعترف بها السيدة الزهراء عليها السلام وهجرتها وماتت وهي غاضبة عليها ... الزهراء عليها السلام قطعة من كمالات النبي الأعظم وكمالات النبي الأعظم ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ قطعا أفضل من كمالات كل ما عدا النبي الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم :



الجامع الصحيح المختصر المؤلف : محمد بن إسماعيل أبو عبدالله البخاري الجعفي الناشر : دار ابن كثير ، اليمامة – بيروت الطبعة الثالثة ، 1407 – 1987 تحقيق : د. مصطفى ديب البغا أستاذ الحديث وعلومه في كلية الشريعة - جامعة دمشق عدد الأجزاء : 6 مع الكتاب : تعليق د. مصطفى ديب البغا صحيح البخاري - (ج 3 / ص 1361) 66 - كتاب فضائل الصحابة 12 - باب مناقب قرابة رسول الله صلى الله عليه و سلم ومنقبة فاطمة عليها السلام بنت النبي صلى الله عليه و سلم ح3510 - حدثنا أبو الوليد حدثنا ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن ابن أبي مليكة عن المسور بن مخرمة : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ( فاطمة بضعة مني فمن أغضبها أغضبني ) و- (ج 3 / ص 1374) ح 3556 فقد قرن غضبها ورضاها برضا النبي الأعظم ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ الذي قرن رضاه وغضبه برضا الله { يَحْلِفُونَ بِاللّهِ لَكُمْ لِيُرْضُوكُمْ وَاللّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَن يُرْضُوهُ إِن كَانُواْ مُؤْمِنِينَ } التوبة62 فعل ذلك في الإغناء{ وَمَا نَقَمُواْ إِلاَّ أَنْ أَغْنَاهُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ مِن فَضْلِهِ } فقد أفرد الضمير { يُرْضُوهُ } { فَضْلِهِ } والله غز وجل والتبي الأعظم مثنى ( يُرْضُوهُما ) ( فَضْلِهِما )..وذلك لأنهما أي الله والنبي في حكم المرضي والمغني الواحد





وإنما أراد النبي الأعظم من كلامه عن الزهراء عليها السلام في ذلك كمالاته وأنا كل ما يرضيها يرضي النبي الأعظم ـ صلى الله عليه وآله وسلم ( يا فاطمة إن الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك )

http://www.room-alghadeer.net/vb/showthread.php?t=27601



و



http://www.room-alghadeer.net/vb/showthread.php?t=659



و



http://www.room-alghadeer.net/vb/showthread.php?p=1499#post1499



بحث : أسد الله الغالب



هناك حلقة ثانية للموضوع لربما تكون أهم من الأولى