المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : معاوية يقسم بالله عز وجل بأنه سيقتل ابن عمر ثم يقسم بالله كاذبا أن لم يقل ذلك ؟! السن


أسد الله الغالب
07-18-2014, 01:04 PM
معاوية يقسم بالله عز وجل بأنه سيقتل ابن عمر ثم يقسم بالله كاذبا أن لم يقل ذلك ؟! السند صحيح


تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام المؤلف: شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي (المتوفى: 748هـ) المحقق: عمر عبد السلام التدمري الناشر: دار الكتاب العربي، بيروت الطبعة: الثانية، 1413 هـ - 1993 م عدد الأجزاء: 52 (4/ 150) ( وَقَالَ أَيُّوبُ، عَنْ نَافِعٍ قَالَ: خَطَبَ مُعَاوِيَةُ، فَذَكَرَ ابْنَ عُمَرَ فَقَالَ: وَاللَّهِ لَيُبَايِعَنَّ أَوْ لأَقْتُلَنَّهُ، فخرج إليه ابنه عبد الله فأخبره، فبكى ابن عمر، فقدم معاوية مكة، فنزل بذي طوى، فخرج إليه عَبْدُ اللَّهِ بْنُ صَفْوَانَ فَقَالَ: أَنْتَ الَّذِي تَزْعُمُ أَنَّكَ تَقْتُلُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ إِنْ لَمْ يُبَايِعْ ابْنَكَ؟ فَقَالَ: أنا أَقْتُلُ ابْنَ عُمَرَ! وَاللَّهِ لا أَقْتُلُهُ )وفي ط التي قام بها الناشر: المكتبة التوفيقية عدد الأجزاء: 37 (4/ 77) وفي ط المحقق: الدكتور بشار عوّاد معروف الناشر: دار الغرب الإسلامي الطبعة: الأولى، 2003 م عدد الأجزاء: 15 (2/ 459)


توثيق ذلك من موقعهم :
http://library.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?indexstartno=0&hflag=&pid=443457&bk_no=936&startno=2


رجال السند كاملا :
1ـ وهب بن جرير ( ثقة من شيوخ البخاري ومسلم )
2ـ جرير بن حازم ( ثقة من شيوخ البخاري ومسلم )
3ـ أيوب بن أبى تميمة : كيسان السختيانى ( ثقة ثبت حجة من كبار الفقهاء العباد الإمام ، قال شعبة : ما رأيت مثله ، كان سيد الفقهاء من شيوخ البخاري ومسلم)
4ـ نافع أبو عبد الله المدنى ( ثقة ثبت فقيه مشهور من أئمة التابعين و أعلامهم من شيوخ البخاري ومسلم )

السند متصل كل رجاله ثقات كما هو وضح صحيح لا لبس ولا إشكال فيه

بعض ما يستفاد من الرواية :
1ـ الإكراه على بيعة يزيد بالسيف والقتل
2ـ رفض الصحابة
3ـ يستخدم معاوية كل وسيلة للوصول لمآربه
4ـ جبن معاوية
5ـ أين الشورى المزعزمة ؟!
6ـ أين عدالة الصحابة ؟!


ـــــــــــــــ الهامش ــــــــــــــ
1ـ تاريخ خليفة بن خياط المؤلف: أبو عمرو خليفة بن خياط بن خليفة الشيباني العصفري البصري (المتوفى: 240هـ) المحقق: د. أكرم ضياء العمري الناشر: دار القلم , مؤسسة الرسالة - دمشق , بيروت الطبعة: الثانية، 1397 عدد الأجزاء: 1 (ص: 214) ( وهب قَالَ حَدَّثَنِي أَبِي عَن أَيُّوب عَن نَافِع قَالَ خطب مُعَاوِيَة فَذكر ابْن عُمَر فَقَالَ وَالله ليبايعَن أَو لأقتلنه فَخرج عَبْد اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَر إِلَى أَبِيه فَأخْبرهُ وَسَار إِلَى مَكَّة ثَلَاثًا فَلَمَّا أخبرهُ بَكَى ابْن عُمَر فَبلغ الْخَبَر عَبْد اللَّهِ بْن صَفْوَان فَدخل عَلَى ابْن عُمَر فَقَالَ أَخطب هَذَا بِكَذَا قَالَ نعم فَقَالَ مَا تُرِيدُ أَتُرِيدُ قِتَاله فَقَالَ يَا بْن صَفْوَان الصَّبْر خير من ذَلِكَ فَقَالَ ابْن صَفْوَان وَالله لَئِن أَرَادَ ذَلِكَ لأقاتلنه فَقدم مُعَاوِيَة مَكَّة فَنزل ذَا طوى فَخرج إِلَيْهِ عَبْد اللَّهِ بْن صَفْوَان فَقَالَ أَنْت الَّذِي تزْعم أَنَّك تقتل ابْن عُمَر إِن لم يُبَايع لابنك فَقَالَ أَنا أقتل ابْن عُمَر إِنِّي وَالله لَا أَقتلهُ ).

الدولَة الأمويَّة عَواملُ الازدهارِ وَتَداعيات الانهيار المؤلف: عَلي محمد محمد الصَّلاَّبي الناشر: دار المعرفة للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت – لبنان الطبعة: الثانية، 1429 هـ - 2008 م عدد الأجزاء: 2 (1/ 417)( فقد ذكر أن معاوية قال: والله ليبايعنَّ ابن عمر أو لأقتلنّه، فلما بلغ الخبر عبد الله بن صفوان، غضب وعزم على مقاتلة معاوية إن ثبت هذا. فلما سأل معاوية أنكر ذلك وقال: أنا اقتل ابن عمر: إني والله لا أقتله ) وفي الهامش قال ( الطبقات (4/ 83) بسند صحيح، تاريخ خليفة صـ214 ـ 215 بسند صحيح، مواقف المعارضة صـ101، 102 ) وهو في ج 1 ص 475 ط الناشر: دار الأندلس الجديدة للنشر والتوزيع، مصرالطبعة: الأولى، 1429 هـ - 2008 م عدد الأجزاء: 1
تابع بحوث أسد الله الغالب