المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : النموذج القطيفي للعفو


الشيخ حسين آل جضر
08-11-2014, 07:22 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم الى يوم الدين

قال تعالى " خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين " الاخذ بالشئ هو لزومه أو عدم تركه فأخذ العفو ملازمة الستر على إساءة من أساء إليه، والاغماض عن حق الانتقام الذي يعطيه العقل الاجتماعي لبعضهم على بعض. هذا بالنسبة إلى إساءة الغير بالنسبة إلى نفسه والتضييع لحق شخصه، وأما ما أضيع فيه حق الغير بالإساءة إليه فليس مما يسوغ العفو فيه لأنه إغراء بالاثم وتضييع لحق الغير بنحو أشد، وإبطال
للنواميس الحافظة للاجتماع، ويمنع عنه جميع الآيات الناهية عن الظلم والافساد وإعانة الظالمين والركون إليهم بل جميع الآيات المعطية لأصول الشرائع والقوانين، وهو ظاهر.
فالمراد بقوله: " خذ العفو " هو الستر بالعفو فيما يرجع إلى شخصه صلى الله عليه وآله وسلم، وعلى ذلك كان يسير فقد تقدم في بعض الروايات المتقدمة في أدبه صلى الله عليه وآله وسلم (1): أنه لم ينتقم من أحد لنفسه قط.
هذا على ما ذكره القوم أن المراد بالعفو ما يسارق المغفرة، وفي بعض الروايات عن الصادق عليه السلام أن المراد به الوسط وهو أنسب بالآية وأجمع للمعنى من غير شائبة التكرار الذي يلزم من قوله: " وأعرض عن الجاهلين " على التفسير الأول.
وقوله: " وأمر بالعرف " والعرف هو ما يعرفه عقلاء المجتمع من السنن والسير الجميلة الجارية بينهم بخلاف ما ينكره المجتمع وينكره العقل الاجتماعي من الأعمال النادرة الشاذة، ومن المعلوم أن لازم الامر بمتابعة العرف أن يكون نفس الآمر مؤتمرا بما يأمر به من المتابعة، ومن ذلك أن يكون نفس أمره بنحو معروف غير منكر فمقتضى قوله: " وأمر بالعرف " أن يأمر بكل معروف، وأن لا يكون نفس الامر بالمعروف على وجه منكر.
وقوله: " وأعرض عن الجاهلين " أمر آخر بالمدارة معهم، وهو أقرب طريق وأجمله لابطال نتائج جهلهم وتقليل فساد أعمالهم فإن في مقابلة الجاهل بما يعادل جهله إغراء له بالجهل والإدامة على الغي والضلال.

النموذج القطيفى للعفو
اصدرت إدارة مهرجان القطيف ”واحتنا فرحانة 5“ قرارا بإيقاف الدعوى القضائية الذي تعتزم اقامتها ضد كل من أساء إلى العاملين والمشاركين بالمهرجان بالشتم والقذف والقدح في أعراضهم وفي شخصهم.
وذكرت ادارة المهرجان في بيان لها نشرته عبر صفحتها الرسمية على الفيس بوك، انها اصدرت القرار ”بناء على ما تقتضيه المصلحة العامة ونزولا عند مطالبات محبي الخير للمجتمع القطيفي وسعياً في المحافظة على لحمته من التصدع والخلاف“.
وبينت انها قررت ”العفو والصفح عن كل من أساء إلى جميع العاملين والمشاركين بالمهرجان بالشتم والقذف والقدح في أعراضهم وفي شخصهم“. مقدمة اعتذارها عن أي خطأ أو قصور بدر منهم من غير قصد، لكل من زار المهرجان.


مع تحيات ابوعلي