المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أوزعني شكرك


الشيخ حسين آل جضر
08-15-2014, 01:14 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين .

الشكر لغويا :

الشُّكْرُ: عِرْفانُ الإِحسان ونَشْرُه، وهو الشُّكُورُ أَيضاً. قال ثعلب: الشُّكْرُ لا يكون إِلاَّ عن يَدٍ، والحَمْدُ يكون عن يد وعن غير يد، فهذا الفرق بينهما.

الشكر في الكتاب
...
قال الله تعالى : (فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ ) ( البقرة 152)

الحديث

قال الامام علي (عليه السلام) ( الشكر عصمة من الفتنة )

قال الامام علي (عليه السلام) ( شكر النعمة أمان من حلول النقمة )

الشكر الحقيقي :

قال الامام علي (عليه السلام) ( شكر كل نعمة الورع عما حرم الله )

أدنى الشكر
أدنى الشكر رؤية النعمة من الله من غير علة يتعلق القلب بها دون الله ، والرضا بما أعطاه ، وأن لاتعصيه بنعمته وتخالفه بشىء من أمره ونهيه بسبب نعمته .(الامام الصادق ع)

أشكر الناس
أشكر الناس أقنعهم ، وأكفرهم للنعم أجشعهم ( الامام علي عليه السلام)

سجدة الشكر
ان رسول الله ( صلى الله عليه وآله) كان في سفر يسير على ناقة له ، اذا نزل فسجد خمس سجدات فلما أن ركب قالوا: يارسول الله انا رأيناك صنعت شيئا لم تصنعه ؟ فقال: نعم استقبلنى
جبرئيل عليه السلام فبشرني ببشارات من الله عز وجل ، فسجدت لله شكرا لكل بشرى سجدة.( عن الامام الصادق عليه السلام)

اذا ذكر الله أحدكم نعمة الله عز وجل فليضع خده على التراب شكرا لله ، فان كان راكبا فلينزل فليضع خده على التراب ، وان لم يكن يقدر على النزول للشهرة فليضع خده على قربوسه
وان لم يقدر فليضع خده على كفه ثم ليحمد الله على ما أنعم الله عليه .

ينبغى للمؤمن أن يحمد الله على نعمة التواصل الاجتماعي عبر مواقع التواصل الاجتماعية وشكرها يأتي عن طريق الاستفادة من ايجابيتها والابتعاد عن سلبياتها حتى لايقع المستفيد في الفتنة والشبهة والحرام

والعياذ بالله ، ونشكر الله على وجود هذه النعمة الكبرى في زماننا لأن الشكر أعظم قدرا من المعروف فالشكر يبقى في النفوس والمعروف يفنى ومن اللؤم أن لانشكر النعمة .

الخاتمة
( ياخير ذاكر ومذكور ،ياخير شاكر ومشكور)
الحمد لله رب العالمين

مع تحيات ابوعلي