المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إسلام الدعوة، وإسلام الغزوة!!!!


السيد مهدي
10-17-2014, 01:09 AM
إسلام الدعوة، وإسلام الغزوة:


يقول الحق في محكم كتابه الكريم:سورة طه - سورة 20 - آية 1-3

طه* ماأنزلنا عليك القرآن لتشقى* إلا تذكرة لمن يخشى*

والآيات الكريمة الثلاثة التي مرت، من الآيات المحكمة الواضحة وضوح الشمس.

فالمخاطب نبينا الكريم(ص) طه. ثم يتابع الحق لينفي نزول القرآن عليه، ليشقى ويشقي غيره بنزول الرسالة.

بل نزول الرسالة، هو فقط تذكيراوتخييرا، وليس جبرا أوقهرا.

وهكذا يتضح الأسلوب السلمي، لدعوة الحق التي نزلت على خاتم الرسل(ص).

فإسلامنا إسلام دعوة، وليس إسلام غزوة.

إسلام الدعوة، هو إسلام المدينة المنورة، حيث وصلتهم الدعوة سلمية. لينتقل ويهاجرلها نبينا الكريم(ص) ومعه المهاجرين من المسلمين.

فتصبح قاعدة الدولة الإسلامية الأولى التي ترأسها نبي الله(ص)، وأدارمنها أول حكومة آلهية، بقيادة قائد معصوم، ومسدد بالوحي الألهي.

لذلك ليعرف العلمانيون النموذج الإلهي للدولة والحكومة، التي تميزحياة المسلم العقائدي والملتزم بالنموذج النبوي، في شكل الحاكم والحكومة، والتوجه الذي عليه يسير طول حياته.

فإسلام المدينة المنورة، وإسلام إندنوسيا(أكبرتجمع إسلامي في الوقت الحاضر، حيث وصلها الإسلام عن طريق التجاراليمنيين، لتسلم المنطقة كلها، وكانت تسمى الجزرالملاوية)

وبعض نقاط أخرى متفرقة في العالم الإسلامي، هوإسلام الدعوة.

أما سائرإسلاميات بقية الدول المفتوحة عنوة، هوإسلام الغزوة.

إسلام الدعوة مارسه رسول الله(ص)، بينما إسلام الغزوة مارسه الصحابة بعد إعتلائهم كرسي الحكم والخلافة.

إسلام الدعوة إسلوبه سلمي، جادلهم بالتي هي أحسن. لا إكراه في الدين.

ولا يلجأ للقوة والعنف، إلا كرد فعل على من يقف بطريق الدعوة السلمية الرحيمة.

أما إسلام الغزوة، فهادف إلى نشرالدعوة بالقوة.

وفي فكروعقيدة آل بيت الرسول(ص) فإن إسلوب نقل الدعوة للغيربالقوة!! غير مسموح به.

إلا في ظرف وجود القائد المعصوم. نبي الله وأحد الإئمة الأثناعشر(ع). وكما مربنا ففي زمن دولة النبي المعصوم (ص) لم يلجأ النبي الكريم، للدعوة بقوة السيف.

لذلك كل ماجرى من فتوحات إسلامية في زمن الصحابة وتابعي الصحابة، كان بإجتهاد منهم، وليس سنة نبوية متبعة.

توسع الدعوة وتوسع الغزوة:

يمثل الفتح الإسلامي التاريخي للدول والممالك، واحدا من مجالات التوقف والتأمل، للباحث في التوسع الإسلامي في العالم.

ففي حين يصرالمستشرقون على إن الإسلام إنتشربحد السيف.

يخالفهم المسلمون في النظر،على إن التوسع، كان طبيعيا ومنسجما،مع الواقع ومتطلباته في تلك الحقب الماضية من الزمن.

طبعا المستشرقون لهم مبرراتهم وتفسيراتهم، وحتى خلفياتهم في ألنظرلتلك الفتوحات. ولنتركهم جانبا، لكونهم غيرمسلمين.

لكن ماهي نظرة المسلمين لتلك الفتوحات؟؟ بمعنى هل كانت مستوفية شروط الدعوة؟؟ كماأرادهاالله في نشرالعقيدة الجديدة!!

هنا المجال والتدبريتوسع ويسع، لتعطي كل مدرسة فكرية في الإسلام، رأيها في إستيفاء الشرعية، لكل ماحصل من فتوحات شرقا وغربا. وهي ليست حديثنا الحالي.

بل تحتاج لموضوع خاص، ربما نتناوله لاحقا.

لكن النقطة التي بودي الوصول لها هي:

إن المخاوف التي يثيرها الزعماء العرب من إن النظام الإسلامي في إيران هادف للتوسع إلى البلدان العربية، لاأساس شرعي له دينيا.

فما دام النظام الإسلامي ملتزما بنهج آل بيت الرسول(ص)، سوف لن يكون هناك توسعا لأي دولة عربية.

نعم ممكن يكون توسعا عربيا إلى داخل ِإيران.

لكن ليس لإحتلالها، بل لتعريبها، بحكم إسلامها.

حيث تاريخيا عرب الإسلام، كل الدول التي توسع لها، مثل بلاد الشام والعراق وشمال أفريقيا.

وقبل أن أنهي الموضوع.

بودي أن أضع ردي على مداخلتين أثيرت في ساحة حوارية.

.................

إقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيصل النايف

اخي تلاميذ البنا...

اعلم اننا في هوان.. واعلم انه من المفترض ان نحمي انفسنا... ولكن ان ترى الحال خصوصا في الخليج عندنا,,, لا يوجد اي بناء لحماية انفسنا,, فقط نفتح ابار البترول ونجني الاموال منها,,,واين تذهب هذه الاموال الله اعلم...

وبالنظر الى واقعنا الان... للأسف يجب ان يردع ايران القوى الغربيه...لاننا وبك لبساطه...لانستطيع


أخ فيصل: حياك الله.


عندي موضوع منشورفي هذه الساحة الغراء بعنوان(هاجسكم من ساسان؟؟؟ أم سلمان ياأمة العربان؟؟)ياليتك تراجعه وتعطيه بعض التأمل.

لكن عندي لك سؤال:هل شفعت وأوقفت العروبة،العربي القومجي، حامي حمى البوابة الشرقية!!!المقبور صدام، من إجتياح البلد العربي،الذي أمده بكل شئ في حربه مع الجارة المسلمة؟؟؟؟

وأليس غريباأن لايخيف العرب؟؟؟؟؟؟؟أكثرمن مائتين رأس نووي، يمتلكها الكيان الغاصب للقدس!!

في حين مجرد الوصول لإستعمال الطاقة النووية، للإغراض السلمية، يثيرعندك كل هذه المخاوف والعواصف!!!!!!

الكل يعرف بإن السلاح النووي وسيلة ردع ودفع، وليس إداة حرب وسلب.

فحتى لوإمتلكتها الجمهوريةالإسلامية. يعني كيف ستهدد حياتك وتخيفك؟؟؟

هل ستسلب منك عروبتك وإسلامك؟؟ في حين المسألة فقط مسألة وقت،قبل أن يذيب الإٍسلام دولة إيران، لتتعرب وتصبح عربية!!!!!!

وأمامك الشام وشمال أفريقيا وحتى العراق وقدعربها الإسلام تاريخيا.

لايالحبيب، أنتم لاتخافون نووي إيران. أنتم تخافون إسلاموي إيران.

وهذا قادم لامحال، لأنها سنة الحياة في تطورها. وسوف لن تنفعكم أمريكا، ولاأبوأمريكا، لأن الله غالب على أمره.

وموعدنا وموعدكم الصبح!!! اليس الصبح بقريب؟؟؟

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيصل النايف

هلا بك

بس هذي مافهمتها .. شلون اداة ردع ودفع وليس اداة حرب وسلب؟

هلة بالمهلي.

لا فهمتهاجيدا، لكنك تكابر.

بعد تجربة إستعماله في الحرب العالمية الثانية،وعى العالم خطورةإستعماله، فأصبح إقتنائه، نوع من التحذيرللعدووالزجر، بل وحتى التباهي والفخر.

وأمامك الهند والباكستان، فرغم الحروب التي جرت بينهما،لم تفكرأي منهما بإستعماله.

بل بالعكس إقتنائه، أصبح نوع من التحذير، لمنع الحرب بين أي دولتين مختلفتين.

أما الخنفشاريات والخزعبلات والعقابيات وحواديت الجدات ....الخ من الخرطيات والخربطات، فلاتستحق إلاالإهمال والرمي في سلة المهملات.

(ملاحظة: آخرفقرة خاصة بتلك الساحة)


وآخر دعونا أن الحمد لله رب العالمين.