المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ]صحاح السنة متناقضة جدا ولا يمكن الجمع بين الروايات في قضية صيام النبي الأعظم شعبان !


أسد الله الغالب
04-14-2015, 06:16 AM
صحاح السنة متناقضة جدا ولا يمكن الجمع بين الروايات في قضية صيام النبي الأعظم شعبان !

البحث المفصل والتوثيق الموسع :
http://www.room-alghadeer.net/vb/showthread.php?t=35847

سأكتفي بما ورد عن عائشة
البخاري (فما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهر إلا رمضان ) وفي البخاري (فإنه كان يصوم شعبان كله ) و(مَا صَامَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَهْرًا كَامِلًا قَطُّ غَيْرَ رَمَضَانَ ) مسلم (هل كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم شهرا معلوما سوى رمضان قالت والله إن صام شهرا معلوما سوى رمضان حتى مضى لوجهه ) معنى إن ما مسلم ( كان يصوم شعبان كله كان يصوم شعبان إلا قليلا ) وفي صحيح ابن حبان ( كان يصوم شعبان كله حتى يصله برمضان ) البيهقي (ما كان يصوم من شعبان كان يصومه كله إلا قليلا بل كان يصومه كله ) المعجم الكبير ( مَا كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَصُومُ شَهْرًا سِوَى رَمَضَانَ إِلَّا شَعْبَانَ، فَإِنَّهُ كَانَ يَصِلُهُ بِرَمَضَانَ، فَيَكُونُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ ) صحيح ابن خزيمة ( هلْ كَانَ رَسُولُ اللَّه - صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَصُومُ شَهْرًا تَامًّا؟ قَالَتْ: لَا، وَاللَّه مَا صَامَ شَهْرًا تَامًّا غَيْر رَمَضَانَ حَتَّى مَضَى لِسَبِيلِهِ ) (وَلَا صَامَ شَهْرًا كَامِلًا غَيْرَ رَمَضَانَ )

كل ما تقدم روي عن عائشة فما هو الصحيح أصام النبي الأعظم شهرا كاملا غير رمضان أم لا أم ماذا ؟


الترقيع السني المراد صام أكثره أو الكلام عن زمانين مختلفين !

وإليكم بيان بطلان هذين التخريجين !
كيف يكون المقصود أكثر الشهر وهو يقول : ( فإنه كان يصوم شعبان كله ) هو لما يقول شعبان في الأصل أنه يريد العموم ومع ذلك تدفع هذا التوهم من أنه قد يتوهم أنه يريد أكثر الشهر فأتى بمفردة ( كله ) ونحوه لنفي هذا التوهم فلو كان يريد أكثر الشهر فلماذا يقول كله ؟! أم النبي الأعظم عندكم أعجمي لا يعرف مواضع الكلام العربي ؟ ولو كان المراد أكثره لما صح الاستثناء ( ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم شهرا سوى رمضان إلا شعبان ) ورواية أم سلمة صريحة في ذلك ( ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صام شهرا تاما إلا شعبان فإنه كان يصله برمضان ليكونا شهرين متتابعين ) فكيف يكون تاما... متتابعين إن كان المراد أكثره؟! وكيف يكون المراد أكثره وأم سلمة تقول كاملا ( ما صام رسول الله صلى الله عليه وسلم شهرا كاملا إلا شعبان ) ؟! وكيف يكون المراد أكثره وأم سلمة تقول ( شهرا تاما ).

تحفة الأحوذي ( وهو مجازا قليل الاستعمال واستبعده الطيبي قال لأن الكل تأكيد لإرادة الشمول ودفع التجوز فتفسيره بالبعض مناف له قال فيحمل على أنه كان يصوم شعبان كله تارة ويصوم معظمه أخرى لئلا يتوهم أنه واجب كله كرمضان) فتح الباري شرح صحيح البخاري ( وأن المراد بالكل الأكثر وهو مجاز قليل الاستعمال واستبعده الطيبي قال لأن الكل تأكيد لإرادة الشمول ودفع التجوز فتفسيره بالبعض مناف له قال فيحمل على أنه كان يصوم شعبان كله تارة ويصوم معظمه أخرى لئلا يتوهم أنه واجب كله كرمضان ).

الحل الثاني من السنة والسلفية إن ( الكلام في صوم عن زمنين مختلفين ).

جوابي عن هذه الدعوى :
تحفة الأحوذي ( ولا يخفى تكلفه ) وفتح الباري ومرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح ( قَوْلِهَا كُلَّهُ أَيْ غَالِبَهُ اهـ. وَهُوَ تَأْوِيلٌ بَعِيدٌ ) ويفند ذلك ويجعله تخريج واضح الفساد قول عائشة ( كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم شهرا معلوما سوى رمضان قالت والله إن صام شهرا معلوما سوى رمضان حتى مضى لوجهه ) لأنها تنفي وقوع ذلك من رسول الله ــ صلى الله عليه وآله وسلم ـ إلى أن توفي وهذا يهدم كلامهم هدما كما لا يخفى ويجعل كلامهم كعدمه . ففي مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (حَتَّى مَضَى لِسَبِيلِهِ) كِنَايَةٌ عَنِ الْمَوْتِ ) وعون المعبود ( حتى مضى لسبيله ) كناية عن وفاته ) و فتح الباري ( حتى مضى لسبيله أي مات ) و مشكاة المصابيح مع شرحه مرعاة المفاتيح (حتى مضى لسبيله) وفي رواية حتى مضى لوجهه ، وهو كناية عن الموت حتى مات ) وهذه في صحاح السنة جميعا كمسلم وغيره


وهنا تجدون خلاصة حوار مع السلفية في ذلك :
http://www.room-alghadeer.net/vb/showthread.php?p=132623#post132623

بحث : أسد الله الغالب