المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نماذج من روايات المدح الشيعية للصحابة الأبرار بيانا لكذب الوهابية في قولهم أننا نكفر


أسد الله الغالب
06-13-2015, 10:25 AM
نماذج من روايات المدح الشيعية للصحابة الأبرار بيانا لكذب الوهابية في قولهم أننا نكفر الصحابة !



الوهابية يقولون أن الشيعة يكفرون كل الصحابة !
https://www.youtube.com/watch?v=ebgxWzj0IUg
و
https://www.youtube.com/watch?v=BFScfyZ677g
و
https://www.youtube.com/watch?v=abbA10C0Img



الجواب من أسد الله الغالب
الأستاذ الفاضل الحبيب محمد زكريا اللامردي ( محامي أهل البيت ) :
https://www.youtube.com/watch?v=q4019QVhWzU&feature=youtu.be


الشيعة يعظمون الصحابة الأبرار :
الكافي ـ الكليني ج 2 ص 335 ح 21 تحقيق : تصحيح وتعليق : علي أكبر الغفاري الطبعة : الرابعة سنة الطبع : 1365 ش المطبعة : حيدري الناشر : دار الكتب الإسلامية – طهران (عدة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمد بن خالد ، عن الحسن بن محبوب ، عن عبد الله بن سنان ، عن معروف بن خربوذ ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : صلى أمير المؤمنين ( عليه السلام ) بالناس الصبح بالعراق ، فلما انصرف وعظهم فبكى وأبكاهم من خوف الله ، ثم قال : أما والله لقد عهدت أقواما على عهد خليلي رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وإنهم ليصبحون ويمسون شعثا غبرا خمصا ، بين أعينهم كركب المعزى ، يبيتون لربهم سجدا وقياما يراوحون بين أقدامهم وجباههم ، يناجون ربهم ويسألونه فكاك رقابهم من النار ، والله لقد رأيتهم مع هذا وهم خائفون ، مشفقون )(1) .



الحديث صحيح :
العلامة المجلسي في كتابه مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول ج 9 ص 248 و249 و250 ط دار الكتب الإسلامية ( الحديث الحادي والعشرون : صحيح ) وموسوعة أحاديث أهل البيت للشيخ هادي النجفي ج 6 ص 5 ( الرواية صحيحة الإسناد ) ومنتقى الجمان في الأحاديث الصحاح والحسان للشيخ حسن صاحب المعالم ج 2 ص 326 سنة الطبع : 1406 - 1364الناشر : مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة


ـــــــــــ الهامش ــــــــــــــــ
1ـ شرح أصول الكافي للمازندراني ج 9 ص 166 والأمالي للشيخ الطوسي ص102 و حلية الأبرار للسيد هاشم البحراني ج 2 ص 182 وبحار الأنوار ج 22 ص 306 وج 66 ص 303 ومستدرك سفينة البحار للشيخ علي الشهرودي ج 6 ص 174 وجواهر المطالب لابن الدمشقي ج 1 ص 304من أرلد المزيد زدناه
بحث : أسد الله الغالب

يتبع :

أسد الله الغالب
06-13-2015, 10:26 AM
اثنى عشر ألفا والوهابية يقولون نكفر كل الصحابة !


الخصال للشيخ الصدوق ص 639 تحقيق : تصحيح وتعليق : علي أكبر الغفاري سنة الطبع : 18 ذي القعدة الحرام 1403 - 1362 ش الناشر : منشورات جماعة المدرسين في الحوزة العلمية في قم المقدسة ( كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله اثنى عشر ألف رجل 15 - حدثنا أحمد بن زياد بن جعفر الهمداني رضي الله عنه قال : حدثنا علي ابن إبراهيم بن هاشم ، عن أبيه ، عن محمد بن أبي عمير ، عن هشام بن سالم ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله اثني عشر ألفا ثمانية آلاف من المدينة ، و ألفان من مكة ، وألفان من الطلقاء ، ولم ير فيهم قدري ولا مرجي ولا حروري ولا معتزلي ، ولا صحاب رأي ، كانوا يبكون الليل والنهار ويقولون : اقبض أرواحنا من قبل أن نأكل خبز الخمير)


مستدرك سفينة البحار للشهرودي الشيخ علي النمازي الشاهرودي الجزء : 6 الوفاة : 1405 تحقيق : تحقيق وتصحيح : الشيخ حسن بن علي النمازي سنة الطبع : 1419 الناشر : مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة ج 6 ص 173 ( في ما يتعلق بأصحاب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : باب فضل المهاجرين والأنصار وسائر الصحابة والتابعين وجمل أحوالهم ( 6 ) . الخصال : في الصحيح عن هشام بن سالم ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : كان أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) اثني عشر ألفا ، ثمانية آلاف من المدينة ، وألفان من أهل مكة ، وألفان من الطلقاء لم ير فيهم قدري ولا مرجئ ولا حروري ولا معتزلي ولا صاحب رأي ، كانوا يبكون الليل والنهار ويقولون : اقبض أرواحنا من قبل أن نأكل خبز الخمير ).


خاتمة المستدرك للميرز النوري ج 1 ص 212 تحقيق : مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث الطبعة : الأولى سنة الطبع : رجب 1415 المطبعة : ستارة – قم الناشر : مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث - قم - ايران( ففي الخصال : بالسند الصحيح ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : ( كان أصحاب النبي صلى الله عليه وآله اثنا عثر ألف رجل ، ثمانية آلاف رجل من المدينة ، وألفان من مكة ، وألفان من الطلقاء لم ير فيهم قدري ، ولا مرجئ ، ولا حروري ، ولا معتزلي ، ولا صاحب رأي ، كانوا يبكون الليل والنهار ، ويقولون : إقبض أرواحنا قبل أن نأكل خبز الخمير )

بحار الأنوار العلامة المجلسي ج 22 ص 305 ورياض السالكين في شرح صحيفة سيد الساجدين السدي علي خان المدني الشيرازي الجزء : 2 الوفاة : 1120 المجموعة : مصادر الحديث الشيعية ـ القسم العام تحقيق : السيد محسن الحسيني الأميني الطبعة : الرابعة سنة الطبع : محرم الحرام 1415 المطبعة : مؤسسة النشر الإسلامي الناشر : مؤسسة النشر الإسلامي ص 108
بحث : أسد الله الغالب

يتبع :

أسد الله الغالب
06-13-2015, 10:28 AM
الإمام علي عليه السلام يمدح الصحابة المنتجبين الذي لم يحدثوا !


الكافي للكليني ج 7 ص 53 ح 7 ( الله الله في ذرية نبيكم فلا يظلمن بحضرتكم وبين ظهرانيكم وأنتم تقدرون على الدفع عنهم . الله الله في أصحاب نبيكم الذين لم يحدثوا حدثا ولم يؤووا محدثا فإن رسول الله صلى الله عليه وآله أوصى بهم ولعن المحدث منهم ومن غيرهم والمؤوي للمحدث ).


موسوعة أحاديث أهل البيت للشيخ هادي النجفي ج 7 ص 294 ( الرواية صحيحة الإسناد ) وج 11 ص 18 ( الرواية صحيحة الإسناد)


سؤال للسيد الشيرازي وجوابه عنه
كتاب الشيعة والتشيع للإمام السيد محمد الحسيني الشيرازي ص 185 ( س : هل صحيح أنهم ـ الشيعة ـ يكفرون الصحابة ويلعنونهم ؟ ج : هذا كذب وافتراء ودس ولا يقوله إلا من يريد التفرقة )


ـــــــــــ الهامش ــــــــــــ
1ـ كتاب سليم بن قيس ص 446 وخاتمة المستدرك للميرزا النوري ج 1 ص 213 ( وفي دعائم الاسلام . عن علي بن الحسين ، ومحمد بن علي عليهم السلام أنهما ذكرا وصية علي عليه السلام عند وفاته وفيها : ( وأوصيكم بأصحاب محمد الذين لم يحدثوا حدثا ، ولم يؤوا محدثا ، ولم يمنعوا حقا ، فإن رسول الله صلى الله عليه وآله قد أوصانا بهم ، ولعن المحدث منهم ، ومن غيرهم ) ومن لا يحضره الفقيه للشيخ الصدوق ج 4 ص 191 الطبعة : الثانية سنة الطبع : 1404 الناشر : منشورات جماعة المدرسين في الحوزة العلمية في قم المقدسة و تحف العقول ص 199 وتهذيب الأحكام للشيخ الطوسي ج 9 ص 177 وخاتمة المستدرك للميرزا النوري ج 1 ص 313 وبحار الأنوار ج 42 ص 349 ومن أراد المزيد زدناه فلدينا مزيد
بحث : أسد الله الغالب

يتبع :

أسد الله الغالب
06-13-2015, 10:29 AM
في الرواية إشعار بعظمتهم وأنهم قدوة ! والمراد الصحابة المنتجبين لا كل من كان مع النبي الأعظم


الكافي للشيخ الكليني ج 6 ص 485 ح 6 تحقيق : تصحيح وتعليق : علي أكبر الغفاري الطبعة : الثالثة سنة الطبع : 1367 ش المطبعة : حيدري الناشر : دار الكتب الإسلامية – طهران ( أبو علي الأشعري ، عن محمد بن عبد الجبار ، عن صفوان ، عن ابن سنان قال : قلت لأبي عبد الله عليه السلام : ما تقول في إطالة الشعر ؟ فقال : كان أصحاب محمد صلى الله عليه وآله مشعرين يعني الطم )(1)


موسوعة أحاديث أهل البيت (ع) المؤلف : الشيخ هادي النجفي الجزء : 5 الوفاة : معاصر المجموعة : مصادر الحديث الشيعية ـ القسم العام الطبعة : الأولى سنة الطبع : 1423 – 2002 م المطبعة : دار إحياء التراث العربي للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت – لبنان الناشر : دار إحياء التراث العربي للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت – لبنان ج 5 ص 37 ح [ 6264 ] 7 - الكليني ، عن أبي علي الأشعري ، عن محمد بن عبد الجبار ، عن صفوان ، عن ابن سنان قال قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : ما تقول في إطالة الشعر ؟ فقال : كان أصحاب محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم ) مشعرين يعني الطم. الرواية صحيحة الإسناد ) ومنتقى الجمان في الأحاديث الصحاح والحسان للشيخ حسن صاحب المعالم ج 1 ص 118 .


الموسوعة الفقهية الميسرة للشيخ محمد علي الأنصاري ج 4 ص 38 ح 4 - ما رواه ابن سنان ، قال : " قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : ما تقول في إطالة الشعر ؟ فقال : كان أصحاب محمد ( صلى الله عليه وآله ) مشعرين ، يعني الطم ". قال صاحب المعالم : " الظاهر أن المراد من الطم فيه : الجز ، فيدل على عدم مرجوحية الإطالة مع الجز )


ـــــــــــ الهامش ـــــــــــــ
وسائل الشيعة للحر العاملي ج 2 ص 106 [ 1626 ] 4 – ومن أراد المزيد زدناه
بحث : أسد الله الغالب

يتبع:

أسد الله الغالب
06-13-2015, 10:31 AM
الرواية مشعرة بفضل الصحابة الأخيار


الكافي ج 2 ص 617 ح 2 - عدة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن بعض أصحابه ، عن علي بن أبي حمزة قال : دخلت على أبي عبد الله ( عليه السلام ) فقال له أبو بصير : جعلت فداك اقرأ القرآن في شهر رمضان في ليلة ؟ فقال : لا ، قال : ففي ليلتين ؟ قال : لا ، قال : ففي ثلاث ؟ قال : ها وأشار بيده ، ثم قال : يا أبا محمد إن لرمضان حقا وحرمة لا يشبهه شئ من الشهور وكان أصحاب محمد ( صلى الله عليه وآله ) يقرأ أحدهم القرآن في شهر أو أقل ، إن القرآن لا يقرأ هذرمة ولكن يرتل ترتيلا فإذا مررت بآية فيها ذكر الجنة فقف عندها وسل الله عز وجل الجنة وإذا مررت بآية فيها ذكر النار فقف عندها وتعوذ بالله من النار ) (1) .


وعند السنة مقارب له !
سنن أبي داود المؤلف: أبو داود سليمان بن الأشعث بن إسحاق بن بشير بن شداد بن عمرو الأزدي السِّجِسْتاني (المتوفى: 275هـ) المحقق: شعَيب الأرنؤوط - محَمَّد كامِل قره بللي الناشر: دار الرسالة العالمية الطبعة: الأولى، 1430 هـ - 2009 م عدد الأجزاء: 7 (2/ 536)ح 323 - باب في كم يقرأ القرآن؟ ح1388 - حدَّثنا مسلم بن إبراهيم وموسى بن إسماعيل، قالا: أخبرنا أبانُ، عن يحيي، عن محمد بن إبراهيمَ، عن أبي سلمة عن عبد الله بن عمرو، أن النبي - صلَّى الله عليه وسلم - قال له: "اقرأ القرآنَ في شهر" قال: إني أَجِدُ قُوةً، قال: "اقرأ في عشرين" قال: إني أجِدُ قُوةً، قال: "اقرأ في خمسَ عشرةَ" قال: إني أجِدُ قُوةَ، قال: "اقرأ في عشر" قال: إني أجِدُ قُوةَ، قال: "اقرأ في سَبعِ، ولا تزيدنَّ على ذلك").


وليس يختم في ركعة كما يدعي لعثمان بن عفان وغيره كتَمِيمٌ الدَّارِيُّ وسعيد بن جبير أبي حنيفة كذبا وإن صححوا الرواية !
http://www.room-alghadeer.net/vb/showthread.php?t=30220&highlight=%D1%DF%DA%C9


ــــــــــ الهامش ـــــــــــ
1ـ وسائل الشيعة ج 6 ص 216 ح ( 7771 ) 4 , وجامع أحاديث الشيعة ج 9 ص 12 ومن أراد المزيد زدناه
بحث : أسد الله الغالب

يتبع :

أسد الله الغالب
06-13-2015, 10:32 AM
الإمام علي عليه السلام يمدح الصحابة الأخيار من المهاجرين والأنصار ويذم معاوية وحزبه !


نهج البلاغة للشريف المرتضى ج 2 ص 17 تحقيق : شرح : الشيخ محمد عبده الطبعة : الأولى سنة الطبع : 1412 - 1370 ش المطبعة : النهضة – قم الناشر : دار الذخائر - قم – إيران الخطبة 17 - ( ومن كتاب له عليه السلام إلى معاوية ) جوابا عن كتاب منه إليه فأما طلبك إلي الشام فإني لم أكن لأعطيك اليوم ما منعتك أمس . وأما قولك إن الحرب قد أكلت العرب إلا حشاشات أنفس بقيت ألا ومن أكله الحق فإلى الجنة ومن أكله الباطل فإلى النار . وأما استواؤنا في الحرب والرجال فلست بأمضى على الشك مني على اليقين . وليس أهل الشام بأحرص على الدنيا من أهل العراق على الآخرة . وأما قولك إنا بنو عبد مناف فكذلك نحن . ولكن ليس أمية كهاشم . ولا حرب كعبد المطلب . ولا أبو سفيان كأبي طالب . ولا المهاجر كالطليق ، ولا الصريح كاللصيق . ولا المحق كالمبطل ولا المؤمن كالمدغل . ولبئس الخلف خلف يتبع سلفا هوى في نار جهنم وفي أيدينا بعد فضل النبوة التي أذللنا بها العزيز ونعشنا بها الذليل. ولما أدخل الله العرب في دينه أفواجا وأسلمت له هذه الأمة طوعا وكرها كنتم ممن دخل في الدين إما رغبة وإما رهبة على حين فاز أهل السبق بسبقهم ، وذهب المهاجرون الأولون بفضلهم . فلا تجعلن للشيطان فيك نصيبا ، ولا على نفسك سبيلا )(1).


ـــــــــ الهامش ـــــــــــ
1ـ بحار الأنوار ج 32 ص 429 والغدير للأميني الناشر : دار الكتاب العربي - بيروت – لبنان ج 10 ص 321 ومصباح البلاغة الميرجهاني ج ص 35 ونهج السعادة ج 4 ص 217 وأعيان الشيعة للسيد محسن الأمين ج 1 ص 474 وقعة صفين لابن مزاحم المنقري ص 15 وموسوعة الإمام علي للشيخ محمد الريشري ص 70 وجواهر التاريخ للشيخ علي الكوراني (( نهج البلاغة : 3 / 16 ، ومناقب آل أبي طالب : 2 / 361 ، وربيع الأبرار / 729 ، وذكر له السيد مرتضى في الصحيح من السيرة : وقعة صفين لنصر بن مزاحم / 471 والفتوح لابن أعثم : 3 / 260 ، ونهج البلاغة الذي بهامشه شرح الشيخ محمد عبده : 3 / 18 الكتاب رقم 17 وشرح النهج للمعتزلي : 15 / 117 والإمامة والسياسة : 1 / 118 ، والغدير : 3 / 254 عنهم ، وعن : ربيع الأبرار للزمخشري باب 66 ، وعن مروج الذهب : 2 / 62 . وراجع أيضا : الفتوح لابن أعثم : 3 / 260 ومناقب الخوارزمي الحنفي / 180 ) . وهذه شهادة خطيرة من أمير المؤمنين عليه السلام بأن معاوية لصيق ليس لأبيه : ( ولا أبو سفيان كأبي طالب ، ولا المهاجر كالطليق ، ولا الصريح كاللصيق ) !
بحث : أسد الله الغالب

أسد الله الغالب
06-13-2015, 10:34 AM
في الخطبة مدح لأهل البيت والصحابة المنتجبين !


نهج البلاغة ج 1 ص 19 ( وإني لعلى بينة من ربي ، ومنهاج من نبيي . وإني لعلى الطريق الواضح ألقطه لقطا انظروا أهل بيت نبيكم فالزموا سمتهم واتبعوا أثرهم فلن يخرجوكم من هدى ، ولن يعيدوكم في ردى . فإن لبدوا فالبدوا وإن نهضوا فانهضوا . ولا تسبقوهم فتضلوا ، ولا تتأخروا عنهم فتهلكوا . لقد رأيت أصحاب محمد صلى الله عليه وآله فما أرى أحدا يشبههم ، لقد كانوا يصبحون شعثا غبرا وقد باتوا سجدا وقياما يراوحون بين جباههم وخدودهم ويقفون على مثل الجمر من ذكر معادهم . كأن بين أعينهم ركب المعزى من طول سجودهم . إذا ذكر الله هملت أعينهم حتى تبل جيوبهم . ومادوا كما يميد الشجر يوم الريح العاصف خوفا من العقاب ورجاء الثواب ) (1)


ـــــــــ الهامش ــــــــــ
1ـ مستدرك الوسائل ج 4 ص 467 وكتاب الزهد للحسين بن سعيد الكوفي ص 23 ح 52 والأمالي للشيخ المفيد ص 197 و كتاب الأربعين لمحمد طاهر القمي الشيرازي ص 193 وبحار الأنوار ج 34 ص 82 ومن أراد المزيد زدناه
بحث : أسد الله الغالب

يتبع :

أسد الله الغالب
06-13-2015, 10:34 AM
مدح الإمام زين العابدين عليه السلام لهم كما في الصحيفة السجادية

الصحيفة السجادية ص 45 ط تحقيق : السيد محمد باقر الموحد الابطحي الإصفهاني الطبعة : الأولى سنة الطبع : 25 محرم الحرام 1411 المطبعة : نمونه – قم الناشر : مؤسسة الإمام المهدي (ع) / مؤسسة الأنصاريان للطباعة والنشر - قم – ايران ( .. اللهم وأصحاب محمد خاصة الذين أحسنوا الصحابة ، والذين أبلوا البلاء الحسن في نصره ، وكانفوه وأسرعوا إلى وفادته ، وسابقوا إلى دعوته ، واستجابوا له حيث أسمعهم حجة رسالاته ، وفارقوا الأزواج والأولاد في إظهار كلمته ، وقاتلوا الآباء والأبناء في تثبيت نبوته ، وانتصروا به ، ومن كانوا منطوين على محبته يرجون تجارة لن تبور في مودته ، والذين هجرتهم العشائر إذا تعلقوا بعروته وانتفت منهم القرابات إذ سكنوا في ظل قرابته . فلا تنس لهم اللهم ما تركوا لك وفيك ، وارضهم من رضوانك وبما حاشوا الخلق عليك وكانوا مع رسولك دعاة لك إليك واشكرهم على هجرهم فيك ديار قومهم ، وخروجهم من سعة المعاش إلى ضيقه ، ومن كثرت في إعزاز دينك من مظلومهم . اللهم وأوصل إلى التابعين لهم بإحسان ، الذين " يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان " خير جزائك ، الذين قصدوا سمتهم وتحروا وجهتهم ، ومضوا على شاكلتهم لم يثنهم ريب في بصيرتهم ، ولم يختلجهم شك في قفو آثارهم ، والائتمام بهداية منارهم ، مكانفين وموازرين لهم ، يدينون بدينهم ، ويهتدون بهديهم ، يتفقون عليهم ، ولا يتهمونهم فيما أدوا إليهم . اللهم وصل على التابعين من يومنا هذا إلى يوم الدين ، وعلى أزواجهم ، وعلى ذرياتهم ، وعلى من أطاعك منهم ، صلاة تعصمهم بها من معصيتك ، وتفسح لهم في رياض جنتك ، وتمنعهم بها من كيد الشيطان ، وتعينهم بها على ما استعانوك عليه من بر ، وتقيهم طوارق الليل والنهار إلا طارقا يطرق بخير ، وتبعثهم بها على اعتقاد حسن الرجاء لك ، والطمع فيما عندك ، وترك التهمة فيما تحويه أيدي العباد ، لتردهم إلى الرغبة إليك والرهبة منك ، وتزهدهم في سعة العاجل وتحبب إليهم العمل للآجل ، والاستعداد لما بعد الموت وتهون عليهم كل كرب يحل بهم يوم خروج الأنفس من أبدانها وتعافيهم مما تقع به الفتنة من محذوراتها ، وكبة النار وطول الخلود فيها ، وتصيرهم إلى أمن من مقيل المتقين ).


قال السيد علي خان الشيرازي المتوفى 1130 هـ كما في الدرجات الرفيعة في طبقات الشيعة ص 11 ( قال السيّد علي خان الشيرازي: "حكم الصحابة عندنا في العدالة حكم غيرهم، ولا يتحتّم الحكم بالإيمان والعدالة بمجرّد الصحبة ولا يحصل بها النجاة من عقاب النار وغضب الجبّار إلاّ أن يكون مع يقين الإيمان وخلوص الجنان، فمن عَلِمْنا عدالته وإيمانه وحفظه وصيّة رسول اللّه في أهل بيته، وأنّه مات على ذلك، كسلمان وأبي ذر وعمّار، واليناه وتقرّبنا إلى اللّه تعالى بحبّه. ومن علمنا أنّه انقلب على عقبه وأظهر العداوة لأهل البيت(عليهم السلام) عاديناه للّه تعالى، وتبرّأنا إلى اللّه منه، ونسكت عن المجهولة حاله ).
بحث : أسد الله الغالب

يتبع :