المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محاربة أحاديث فضائح رموز القوم وفضائل العترة الطاهرة وحرقها أو تضعيفها ...حتى


أسد الله الغالب
01-09-2016, 06:04 PM
محاربة أحاديث فضائح رموز القوم وفضائل العترة الطاهرة وحرقها أو تضعيفها ...حتى لو جاءت من الثقات..! ( من أمثلة مقصات الرقيب المتنوعة) في حلقات ...يتجدد



الطعون السلفية الكبيرة فيمن يدعا أنهم ساروا على نهج النبي الأعظم ( هذه أمثلة من بحوثي ) خرجت عن مقص نوعا ما وهي والله طوام لو شاهدها منصف عاقل لكفر بهم ولو شاهدها عاقل متعصب لهتزت الصورة عنده بشكل مزري ولو شاهدها جاهل أحمق ما زادته إلا مكابرة ! فهي للعقلاء
http://www.room-alghadeer.net/vb/showthread.php?t=28013


البراهين الجلية في الفضائل العلوية
http://www.room-alghadeer.net/vb/showthread.php?t=27157


من أمثلة مقص الرقيب ( تحرق )
السنة المؤلف: أبو بكر أحمد بن محمد بن هارون بن يزيد الخَلَّال البغدادي الحنبلي (المتوفى: 311هـ) المحقق: د. عطية الزهراني الناشر: دار الراية – الرياض الطبعة: الأولى، 1410هـ - 1989م (3/ 510)ح820 - وَأَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبِي يَقُولُ: سَلَّامُ بْنُ أَبِي مُطِيعٍ مِنَ الثِّقَاتِ مِنْ أَصْحَابِ أَيُّوبَ، وَكَانَ رَجُلًا صَالِحًا، حَدَّثَنَا عَنْهُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ، ثُمَّ قَالَ أَبِي: كَانَ أَبُو عَوَانَةَ وَضَعَ كِتَابًا فِيهِ مَعَايِبُ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَفِيهِ بَلَايَا، فَجَاءَ إِلَيْهِ سَلَّامُ بْنُ أَبِي مُطِيعٍ، فَقَالَ: يَا أَبَا عَوَانَةَ، أَعْطِنِي ذَلِكَ الْكِتَابَ، فَأَعْطَاهُ، فَأَخَذَهُ سَلَّامٌ فَأَحْرَقَهُ ) و (3/ 510)ح 821 - أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرٍ الْمَرُّوذِيُّ، قَالَ: قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ: اسْتَعرْتُ مِنْ صَاحِبِ حَدِيثٍ كِتَابًا، يَعْنِي فِيهِ الْأَحَادِيثَ الرَّدِيئَةَ، تَرَى أَنْ أُحَرِّقَهُ، أَوْ أُخَرِّقُهُ؟ قَالَ: نَعَمْ، لَقَدِ اسْتَعَارَ سَلَّامُ بْنُ أَبِي مُطِيعٍ مِنْ أَبِي عَوَانَةَ كِتَابًا، فِيهِ هَذِهِ الْأَحَادِيثُ، فَأَحْرَقَ سَلَّامٌ الْكِتَابَ، قُلْتُ: " فَأَحْرِقُهُ؟ قَالَ: نَعَمْ)

الإصابة في الذب عن الصحابة المؤلف: الشيخ الدكتور مازن بن محمد بن عيسى عدد الأجزاء: 1 (ص: 411) ( وقال مهنا: سألت أحمد عن عبيد الله بن موسى العبسي فقال: كوفي، فقلت: كيف هو؟ قال: كما شاء الله، قلت : كيف هو يا أبا عبد الله؟ قال: لا يعجبني أن أحدث عنه، قلت: لم؟ قال: يحدث بأحاديث فيها تنقص لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم. وقال الإمام أحمد: كان أبو عوانة وضع كتابا فيه معايب أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وفيه بلايا، فجاء إليه سلام بن أبي مطيع فقال: يا أبا عوانة، أعطني ذلك الكتاب فأعطاه فأخذه سلام فأحرقه ).

العلل ومعرفة الرجال العلل ومعرفة الرجال المؤلف: أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن أسد الشيباني (المتوفى: 241هـ) المحقق: وصي الله بن محمد عباس الناشر: دار الخاني , الرياض الطبعة: الثانية، 1422 هـ - 201 م عدد الأجزاء: 3 (1/ 253)ح 357 - سَمِعت أبي يَقُول سَلام بن أبي مُطِيع من الثِّقَات حَدثنَا عَنهُ بن مهْدي ثمَّ قَالَ أبي كَانَ أَبُو عوَانَة وضع كتابا فِيهِ معايب أَصْحَاب رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَفِيه بلايا فجَاء سَلام بن أبي مُطِيع فَقَالَ يَا أَبَا عوَانَة أَعْطِنِي ذَاك الْكتاب فَأعْطَاهُ فَأَخذه سَلام فأحرقه قَالَ أبي وَكَانَ سَلام من أَصْحَاب أَيُّوب وَكَانَ رجلا صَالحا )
بحث : أسد الله الغالب
يتبع :