المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مخالفة القران الكريم الايمان وحدود الله عز وجل


الصحيفةالسجادية
01-14-2016, 10:31 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد

قال الله عز وجل في كتابه الكريم

وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ

والمسلم يتبع القران الكريم لانه كتاب هدى ونور

شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ

ولا يخالف عليه لان مخالفته تعتبر مخالفة لقوانين رب العالمين وهذه تعد معصية وضلال مبين كما يعبر القران المجيد

وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا

وبالجملة المؤمن يحافظ على قوانين الله عز وجل و حدوده ولا يخالف عليها

إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا

بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (111) التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدُونَ الْآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللَّهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ

لان مخالفة قوانين الله تخرج العبد من دائر الايمان

وَيَقُولُونَ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالرَّسُولِ وَأَطَعْنَا ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُولَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ (47) وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ (48) وَإِنْ يَكُنْ لَهُمُ الْحَقُّ يَأْتُوا إِلَيْهِ مُذْعِنِينَ



قال سيدهم عمر ابن الخطاب


http://store2.up-00.com/2016-01/145279707685621.jpg

قوله مخالف للقران الكريم فرب العالمين سبحانه وتعالى قال


وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ

قول الله عز وجل احق ان يتبع لانه

وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلًا

وقال ايضاً

وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا

انتم امام خيارين ايها المسلمين اما ان تاتوا بدليل يجيز مخالفة سيدكم لهذا القانون الالهي او تعترفوا انه خالف القران وخالف سنة رسول الله صلى الله عليه واله