المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : منزلة أهل البيت عليهم السلام


ذو الفقار
10-28-2004, 03:26 PM
منزلة أهل البيت عليهم السلام


قال الإمام الخميني – عليه الرحمة – (( و إن من ضروريات مذهبنا أن لأئمتنا مقاما لا يبلغه ملك مقرب، ولا نبي مرسل. وبموجب ما لدينا من الروايات والأحاديث فإن الرسول الأعظم (ص) والأئمة (ع) كانوا قبل هذا العالم "أنوارا فجعلهم الله بعرشه محدقين"، وجعل لهم من المنزلة و الزلفى ما لا يعلمه إلا الله. وقد قال جبرائيل - كما ورد في روايات المعراج -: لو دنوت أنملة لاحترقت. وقد ورد عنهم (ع): إن لنا مع الله حالات لا يبلغه ملك مقرب ولا نبي مرسل )) الحكومة الإسلامية – 52 .



استغل بعض أعداء أهل البيت – عليهم السلام – هذا المقطع من كلام الإمام الخميني للتشنيع عليه و على المذهب , و قد سئل أحد المشائخ في لقاء عام عن هذا الكلام فأجاب بأنه رأي الإمام الخميني , و هو بهذا الجواب يتهرب من قول الحقيقة , و هي أن ما قاله الإمام الخميني هو الحق و الصواب , و هو الرأي جميع علماء الشيعة في الوقت الراهن – و إن وقع في تفاصيله خلاف في العصور المتقدمة - . و الذي يظهر من العبارة أن الإمام الخميني – عليه الرحمة – لا يقصد بقوله ( من ضروريات مذهبنا ) أن من ينكر ذلك أو يجهله يكون ليس شيعياً إثنا عشرياً بقول مطلق . بل الظاهر من العبارة أن من راجع الروايات و الأحاديث بالمقدار الكاف و تمعن فيها فلا يمكن أن يتردد في ذلك أو يتوقف إذ هي شمس ساطعة و لكن بشرط مراجعة الروايات و الأحاديث . و السبب في ذلك أن هذه المسألة لا تدرك بالعقل لوحده , و ليست خاضعة للاستحسان و الذوق الشخصي , بل هي مسألة يجب أن تأخذ من معادن العلم و الوحي . و نحن نؤمن بهذه العقيدة و ندعو جميع المسلمين لفهمها بالطريقة الصحيحة البعيدة عن التعصب و العدوانية .



1) لا يمكن للإنسان الذي هو في مرحلة سفلى أن يحيط بحقيقة الإنسان الذي هو في مرحلة عليا ويدرك كنهه و تمام كمالاته و علمه و فضله . هذا مما دلّ عليه الدليل العقلي الفلسفي و ورد أيضاً في بعض الروايات كما في الزيارة الجامعة الكبيرة (( مواليّ لا أحصي ثناءكم و لا أبلغ من المدح كنهكم و من الوصف قدركم )) انتهى .

2) من المسلم به عند جميع المسلمين أن رسول الله ( محمد ) – صلى الله عليه و آله – هو أفضل مخلوقات الله تعالى , و هو أفضل من جميع الأنبياء المرسلين و الملائكة المقربين . و إنما الخلاف بينهم في تفضيل أهل البيت – عليهم السلام – على الأنبياء و المرسلين .

3) جاء في الزيارة الجامعة الكبيرة (( فبلغ الله بكم أشرف محل المكرمين و أعلى منازل المقربين وأرفع درجات المرسلين حيث لا يلحقه لاحق و لا يفوقه فائق و لا يسبقه سابق و لا يطمع في إدراكه طامع , حتى لا يبقى ملك مقرب و لا نبي مرسل ...... إلا عرفهم جلالة أمركم و عظم خطركم...)) .

4) عن أبي عبد الله - عليه السلام – (( ما نبئ نبي قط إلا بمعرفة حقنا وبفضلنا عمن سوانا )) و في هذا المعنى عدة روايات فراجع بصائر الدرجات- محمد بن الحسن الصفار ص 94 .

5) قال الشيخ الصدوق – عليه الرحمة – (( و يجب أن يعتقد أن الله تعالى لم يخلق خلقا أفضل من محمد صلى الله عليه وآله وسلم ومن بعده الأئمة صلوات الله عليهم ، وأنهم أحب الخلق إلى الله عز وجل وأكرمهم عليه وأولهم إقرارا به لما أخذ الله ميثاق النبيين في الذر ، وأشهدهم على أنفسهم: ألست بربكم ؟ قالوا : بلى ، (وبعدهم الأنبياء عليهم السلام ) ، وأن الله بعث نبيه صلى الله عليه وآله وسلم ( إلى الأنبياء عليهم السلام ) في الذر ، وأن الله أعطى ما أعطى كل نبي على قدر معرفته ( نبينا صلى الله عليه وآله وسلم ، وسبقه ) إلى الإقرار به . ويعتقد أن الله تبارك وتعالى خلق جميع ما خلق له ولأهل بيته صلى الله عليه وآله وسلم ، وأنه لولاهم ما خلق الله السماء والأرض ، ولا الجنة ولا النار ، ولا آدم ولا حواء ، ولا الملائكة ، ولا شيئا مما خلق ، صلوات الله عليهم أجمعين )) الهداية 23 .

الفاطمي
10-29-2004, 09:01 AM
اللهم صل على محمد وال محمد

السلام على اهل بيت النبوة ومعدن الرساله فاطمة وابوها وبعلها وبنوها عليهم افضل الصلاة واتم السلام والتحية

تحياتي ..

إبن العوالي
10-31-2004, 06:26 AM
احسنت اخي




ابن العوالي