المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشيخ توفيق العامر: سأكون الشعراوي الشيعي على «قناة الأنوار»


م.المشاغب
11-02-2004, 01:37 AM
الشيخ توفيق العامر: سأكون الشعراوي الشيعي على «قناة الأنوار»
[line]
كانت مفاجأة جميلة خروج «قناة الأنوار» في هذا الشهر الفضيل المبارك على أرض الواقع للشيعة في المنطقة الخليج عموماًُ والسعادة تغمر الجميع لوجود قناة بهذا المستوى تمثل الطائفة في هذا الوقت العصيب، لكن لسكان الاحساء مفاجأة أخرى هي خروج سماحة الشيخ توفيق العامر في برنامج خاص لتفسير القرآن الكريم وهذا قد فجر أسئلة كثيرة في أذهان البعض عن سر هذه المفاجأة.
[line]
يقول الشيخ توفيق العامر مبتدئاً الحديث: في الحقيقة أن هاتين السنتين اللاتي مضتا على العالم الإسلامي وتقريباً هذا ثالث رمضان وسيد الشاشة العربية العمامة الشيعية وهي الأبرز في كل القنوات، وحتى أصبح تسابق في جذب العمائم والحمد الله رب العالمين تسنت فرصة في إظهار الآراء والتصورات، وإظهار مذهب أهل البيت بشكل أفضل وبشكل واضح ودقيق. والعالم الإسلامي أصبح أكثر تقبل للفكر التشيع وساعد هذا هو فشل التجارب السابقة من المذاهب الإسلامية، فالتجربة الشيعية نجحت نجحاً كاسحاً وأبرز مثال على ذلك من أنه ليس هناك دولة مثل إيران، وكذلك حزب الله اللبناني، وواضح من أن النجاح له تأثير نفسي ويقال من أن للنجاح ألف أب والهزيمة يتيمة، فالمواقف الإيجابية الحاصلة في ربع القرن الماضي كانت كفيلة من تغيير الصورة النمطية المشوهة للتشيع، وهذا متجلي فيما نراه اليوم.
[line]
وقناة الأنوار كانت حلم للمرجع الديني الراحل السيد محمد الشيرازي «قدس سره» ووسيلة لنشر فكر أهل البيت وكان سماحته دائماً يؤكد من أننا مقصرون في نشر المذهب وبدأ هذا الأمل في عام تقريباً 1989م وكان يلح على موضوع القناة الفضائية وكان ذلك في تلك الأيام حلم ومن الصعب جداً تحقيقه ولله الحمد والمنة في الفترة الأخيرة قيض الله رجال لهم همم الجبال ساهموا في تحقيق حلم الفقيد الراحل على أرض الواقع.
[line]
وعن كواليس العمل والعقبات والصعاب التي واجهت القناة يقول الشيخ: والحق يقال فالعمل في غاية من الصعوبة والتعقيد لأنه حتى بعض الخدمات الاستشارية تكلف 50 ألف دولار وتصل إلى 100 ألف دولار، وبعض الأساسيات أيضاً مكلفة مثل الأرشيف على سبيل المثال الأرشيف السياسي يكلف 20 مليون دولار فالأرقام مذهلة جداً هذا غير الاستوديوهات وما شابه على نفس وتيرة الأرقام.
[line]
إضافة من كون القناة مستقلة فهذا بحد ذاته صراع جديد فبعض القنوات الفضائية الشيعية مدعومة من دول، فهذا حقق لها النجاح وكذلك مكنها من السلاسة في التغلغل وإمكانية فتح مكاتب وإرسال مراسلين. لكن مع كل هذه الصعاب تمكنت الأنوار من تجاوز كل هذه المحن واحتلت لها مكان على القمر «النايل سات» بعد محاولات فاشلة مع «الهوت بيرد» و«العرب سات» بسبب التكاليف والسياسات العامة للأقمار الصناعية. والجميع يعلم من أن العمل في مجال الإعلام عموماً منهك ومتعب وهو متواصل وكل قناة فضائية محتاجة إلى كثير من المواد والبرامج التي تشغل وقت البث والتحدي القائم الآن هو 24ساعة فهذا يتطلب عمل دءوب من العاملين في القناة. هذا فضلاً على الكفاءة في العمل فهي المقياس الذي يحكم على القناة. والمقر الرئيسي بواشنطون ويوجد الاستوديوهات في الكويت وأيضاً هناك مكتب في أصفهان وبغداد وهناك سعي بالحصول على ترخيص في السعودية وكذلك هناك دراسة في إنشاء استوديوهات في البحرين. والأمر المميز في «قناة الأنوار» من أنها مستقلة تماماً أي من أنها غير تابعة أو ممولة من جهة أو دولة معينة لهذا فهي غير مقيدة بسياسة أو تكون لسان بأي حال من الأحوال وأيضاً فهي ليست إخبارية وأن كان فيها نشرة أخبار لكن ليس هي مادة رئيسية فيها.
[line]
وعن ماهو السر من الظهور على القناة أجاب الشيخ: قد تخطيت حاجز الحياء والخجل وذهبت وعرضت على القائمين في القناة برنامج تفسيري أقوم أنا بأعداده وتقديمه وفوراً قد حصلت على الموافقة وبدأ التسجيل في الحال، والذي شجعني كثيراً لتجربة هو غياب الساحة من مفسر بارز على وزن الشيخ متولي الشعراوي. والجميل في أمر القناة من أن طابع الخليجي الشيعي غالب عليها والكثير من المؤمنين قد عرضوا مساندتهم للقناة وتقديم أي شيء سعياً منهم لبروز تراث المنطقة وأثر مذهب أهل البيت في المنطقة.
[line]
والقناة لا تمثل خطاً معين فحتى المسائل الشرعية سيطرح جميع آراء المراجع المقلدين حتى لا تعتبر منحازة لمجموعة دون الأخرى ولكي نكون جميعاً تحت مظلة واحدة. والهدف الأساسي هو نشر ثقافة أهل البيت بالدرجة الأولى. والإمام الشيرازي قد صاغ سياسة القناة منذ وقت طويل حيث قد منع الموسيقى والماكياج والسفور فيها.
[line]
وعن ما هي الطريقة والآلية التي من خلالها ستعمد القناة لنشر المذهب أجاب الشيخ: «على حد علمي من أن كل هذه الأمور هي في الحسبان وأن هناك سياسة موزونة غير طائفية فالقائمون على القناة مبدعون والكوادر الفنية ممتازة ولديهم خبرة في مجال الإعلام وكذلك حاصلين على شهادات عليا في الإعلام والعمل عندهم هو بمثابة خلية نحل ومطبخ الإنتاج في غاية من التعقيد، وكما هو معلوم هو من أن البداية صعبة وإن شاء الله بعد التمرس وبعد إثبات وجودها ستتجاوز كل العقبات.
[line]
وعن السبب في عدم لبس العمامة عند ظهور على الشاشة وأيضاً لماذا كانت العاصمة الأمريكية هي المقر الرئيسي للقناة رغم من أن في الكويت قنوات خاصة أجاب الشيخ توفيق: «هذه من أكثر الأسئلة التي وجهت لي والحقيقة من أنني قد احترمت وجهت نظرهم –أي القائمون في قناة الأنوار- لأنهم منذ البداية كان هدفهم أن لا تظهر العمائم على الشاشة طوال وقت البث هذا من جانب من جانب آخر أن طبيعة البرنامج جميل من أن لا تظهر العمامة فيه يعني على سبيل المثال لو أن مسلماً في أفريقيا شاهد معمم يفسر القرآن لا أعتقد من أنه سيتمر في المشاهدة أكثر من ثانية لهذا السبب لم ألبس العمامة وحتى أعطي طابع وإيحاء من أن المفسر خليجي ليس عراقي أو إيراني.»
[line][line]
السيرة الذاتية للشيخ توفيق العامر:

• التوجه بالدراسة العلمية من عام 1400إلى عام 1411هـ.
• انتهى من مرحلة السطوح عام 1409هـ.
• ودرس البحث الخارج عام 1410-1411هـ على يد سماحة آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي «دام ظله» تخصص بالتفسير مدة تسعة أعوام في إيران له كتابان:

- مدخل إلى علم التفسير.
- منهج الاستقراء في القرآن.

وله الكثير من البحوث والدراسات والمشاركات في مؤتمرات في سوريا ولبنان، يدرس حاليا بحث الخارج في الحوزة العلمية بالإحساء على يد سماحة السيد محمد علي العلي من أساتذته آية الله السيد كاظم لواساني، وآية الله السيد محمد علي الطباطبائي.

أبو ميثم
11-02-2004, 03:10 AM
الله يوفق العاملين على هذه القناة المفيدة ...

مأجورين ان شاء الله تعالى

يثرب
11-02-2004, 05:37 PM
لكن الأعذار غير مترابطة
ما علاقة العمامة بالنفور من الكلام الجميل
بل على العكس فإنه يعطي طابعا جميلا عن العمامة وأتباعها
وهل نفر أحد ما من الشعراوي للبسه العمامة ؟!
عموما نتمنى لهم التوفيق وها هم رقم يضاف إلى سابقيهم وعلى الله التوفيق