المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التربية بالقصة


عبدالقاهر
07-15-2005, 07:00 AM
التربية بالقصة
• لاشك في أن التربية من أهم الوظائف التي كلف الله سبحانه بها عباده ، وقد حدد النبي المصطفى صلى الله عليه وآله هدف رسالته فقال روحي فداه " إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق" ولا شك في أن كمالها لا يكون إلا بأن يتزين الإنسان بكل القيم النبيلة ، ويستجيب لنداء الخير في نفسه ، ويطهر نفسه من الشرور والآثام فيعيش الحياة التي أرادها له الله تعالى وهذا أمر في غاية الصعوبة لا يستطيع الإنسان أن يصل إليه إلا إذا أتيح له المربي الكفء ، فلما أراد الله سبحانه أن يجعل من محمد قدوة وأسوة أدبه بنفسه " أدبني ربي فأحسن تأديبي " أما كيف تمت هذه التربية له صلى الله عليه وآله فقد تمت عن طريق الوحي والإلهام والنفث في الروع يقول أمير المؤمنين عليه السلام : " ولقد قرن الله به من لدن أن كان فطيما أعظم ملك من ملائكته يسلك به طريق المكارم ومحاسن أخلاق العالم " وهو صلى الله عليه وآله ربى أمير المؤمنين عليه السلام " أنا أديب الله وعلي أديبي " .
وقال صلى الله عليه وآله " إنمابعثت معلما " يعلم الناس عقائدهم فيعيشوا التوحيد الخالص ، ويعلمهم التشريعات الربانية والأوامر الإلهية ويدلهم على كل خير " لقد كان لكم في رسوالله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر " .
ولو نظرنا إليه صلى الله عليه وآله كمرب لوجدنا أنه في فترة قصيرة ، ومدة وجيزة استطاع أن يربي أمة كانت تعيش البداوة والهمجية وجعل منها أمة متحضرة أخلاقيا وسلوكيا تعرف الأدب ، وتعيش الإيثار والمساواة ،وجعل من مكارم الأخلاق ركيزة أساسية في حياة المسلم .

والسؤال الذي يطرح نفسه الآن هو كيف نجح النبي صلى الله عليه وآله في تربية أمة بينما يفشل أكثر الناس في تربية أولادهم ؟؟
إن الإجابة على هذا السؤال واضحة وهي أننا نجهل الأسس والأساليب التربوية الصحيحة ، إننا تجهل المناهج التي توصلنا إلى هدفنا وهو بناء الشخصية الإسلامية الكاملة في حين أنه صلى الله عليه وآله ـــ باعتباره معلما للإنسانية كلها ـــ هو من أرسى أسس التربية ، فعنه عرفت، ومنه أخذت وإن خرجت بأسماء جديدة وأدوات حديثة .
ونستطيع أن نوجز أسس التربية النبوية فما يلي :
1ــ التربية بالقدوة . وهي أهم أساس في التربية .
2ــ التربية بالحوار .
3ــ التربية بضرب المثل .
4ــ التربية بالممارسة والعمل .
5ــ التربية بالعبرة والموعظة .
6ــ التربية بالترغيب والترهيب .
7ــ التربية بالقصة .
ولميل النفس الإنسانية للقصة ، وشدة تأثير ها فيها نجد أن لها مجالا رحبا في القرآن الكريم فقد بلغت القصص التي عرضها أكثر من خمسين قصة ،وكرر بعضها عدة مرات وبأساليب مختلفة تاركا القيم التي تحملها هذه القصص تتغلغل في أعماقها خاصة مع ما يحمله القرآن الكريم من قوة بيان وحرارة عاطفة .
وكذلك عندما نتأمل في سيرة النبي وأهل بيته عليهم السلام نلاحظ أنهم يعطون القصة مجالا واسعا فالكثير من أحاديثهم عليهم السلام هي قصص تاريخية ، وحوادث إنسانية، يذكرونها للمسلمين ليأخذوا منها العبر والعظات .
وإذا كان الكبار ينجذبون للقصة ، فتشدهم أحداثها ، وتتغلغل في نفوسهم قيمها ، فإنها أشد جذبا للصغار ، وأقوى تأثيرا في نفوسهم لصفاء فطرتهم وطهارة نفوسهم ، وعلينا كمربين أن نوليها اهتمامنا لأنها خير معين لنا على أداء الرسالة المنوطة بنا في تربية أولادنا .
كيف نجعل ا لطفل يستفيد من القصة ؟؟
لكي نجعل أطفالنا يستفيدون من القصة بشكل أفضل علينا أن نراعي الآتي :
1ــ اختيار القصة المناسبة لسن الطفل : وهنا تظهر براعة المربي ، فلكل مرحلة عمرية ما يناسبها وليس كل القصص نافعة لكل الأعمار ويستطيع المربى أن يبسط القصة فيرويها لطفل في مرحلة الطفولة المبكرة بأسلوب ، ويرويها لآخر في مرحلة الطفولة المتأخرة بأسلوب آخر ، ولشاب بأسلوب مختلف .
2ــ مراعاة قدرة استيعاب الطفل : لأن الأطفال كما يختلفون في أعمارهم يختلفون في قدراتهم ، ومن الظلم أن نروي قصة لطفل متوسط الذكاء بنفس الأسلوب الذي نرويها به لطفل حاد الذكاء . وعندما نروي القصة لأكثر من طفل في وقت واحد علينا أن نراعي الجميع ونكرر أحداثها بأساليب مختلفة بحيث لا يمل الذكي من التكرار ، ويفهم متوسط الذكاء أحداثها .
3ــ اختيار القصص الجذابة المفيدة: أن بعض الآباء والأمهات لا يلتفتون إلى هذه النقطة فيروي للأطفال أي قصة وكيفما اتفق ليتخلص من إلحاحهم المتكرر على طلب قصة وبالتالي يفقد الأطفال الثقة في أبويهم ويشعرون أنهما غير قادرين على تلبية مطلبهم ، ويلجأ بعض الآباء لعدم حرصه على مراعاة عنصر التجديد إلى تكرار القصة مما يجعلها مملة وبالتالي سوف يتهربون من سماعها بإحداث فوضى أو بالهروب من الحجرة وغير ذلك ..
4ــ اترك الطفل يستمتع بالقصة : ربما يطلب منا الطفل قصة في وقت نكون مشغولين فيه واستجابة لرغبته نروي له قصة بسرعة نحذف بعض أحداثها ونختصر من أفكارها في مثل هذه الحالات علينا أن نبين للطفل أننا لا نستطيع أن نلبي طلبه الآن وسوف نلبي له ما أراد في وقت لاحق فألا نروي قصة للطفل خير من أن نروي له قصة لا يفهمها لأن هذا يجعله يضجر ويشعر أن الآخرين أذكى منه وقد يؤدي ذلك إلى عواقب وخيمة على سلوكه ونفسه فإذا اخترنا القصة المناسبة علينا أن نعطيها الوقت المناسب لسن الطفل ونتركه يستمتع بها فإذا طلب الإعادة نعيد وإذا استغرق في الضحك نضحك معه أو نتضاحك على الأقل ، ونعطيه حرية المناقشة .
5ــ لا بأس في إعادة القصة أكثر من مرة لترسخ في ذهن الطفل لكن علينا أن نقف عند بعض أحداثها ونترك الطفل يكملها أو يعيدها ونقدم له العون والمساعدة .فإن ذلك يعطيه الثقة في نفسه .
6ــ نختار المفردات الجديدة السهلة المناسبة ونجعلها ضمن مطاوي القصة لنزود أبناءنا بثروة لغوية تعينهم على التعبير عما يجول في نفوسهم في المواقف الحيوية في حياتهم بشكل عام .
7ــ اجعل طفلك يثق فيما ترويه : إن الطفل يعتقد أن ما يقوله والداه هو الصواب دائما وهو يتجه إليهما ليجيبا على جميع أسئلته فعلينا أن نتوخى الدقة دائما في كل ما نقوله له وإذا سأل عما لا نعرف جوابه علينا أن نقول له إننا سنجيب في وقت آخر ونبحث عن الجواب السليم لنكون شخصيته تكوينا سليما خاصة أن الإنسان يعتقد دائما بأن ما عرفه سابقا هو الصواب وغيره باطل فعندما نروي قصة لأطفالنا لابد أن نتأكد من دقة ما نروي ، ونتثبت من صحة ما نقول بالذات إذا كانت القصة تاريخية .
8ــ يقوم بعض الآباء والأمهات بسبب قصور ثقافتهم بتأليف قصص لأولادهم قد تكون باهتة خالية من الأهداف التربوية وغير جذابة وبالتالي تفقد القصة دورها . وأنه من العجيب أن نكون أصحاب أعظم تراث ، وأطهر تاريخ ثم نلقي كل هذا جانبا ونقوم بتأليف قصص لا نلبي بها حاجة أولادنا . أننا لو كلفنا أنفسنا بالقراءة في مصادرنا التاريخية والأدبية لقدمنا لأولادنا ما يسعدهم ويكون شخصياتهم تكوينا سليما .
10ـــ اختر القصة المناسبة للموقف المناسب : أخي الأب اختي الأم راقبا طفلكما مراقبة جيدة وقدما له ما يؤصل القيمة التربوية عندما تريان منه ما يسركما ، وما يقوم سلوكه إذا رأيتما منه ما يسوءكما .
11ــ اجعل القصة زادا تغذي به عقول أطفالك كل يوم : مما يؤسف عليه أن بعض الآباء والأمهات لا يروي لأولاده قصة إلا إذا طلبوا ذلك وهذا في الحقيقة تفريط كبير منه فالمفروض أن نجعل أطفالنا يتوقعون أن يسمعوا منا في كل يةوم قصة.
12ــ اجعل الطفل يكتشف بنفسه القيمة التربوية التي تحملها القصة وقم بتركيزها وتأصيلها في ذهنه .
13ــ عودي طفلك على الإصغاء الجيد وعدم المقاطعة أثناء الحديث إلا للاستفهام .

عبدالزهراء
07-15-2005, 08:06 PM
http://www.zaabi.net/images/smilies/wlcom/frst.gif

والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد وآله الطاهرين ، لا سيما ابن عمه وصهره وسيد اوصيائه وخليفته - بلا فصل - من بعده أمير المؤمنين ويعسوب الدين وامام المتقين واول المظلومين وكذا ابنته سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين ، السيدة الجليلة ، ذات الاحزان الكثيرة في المدة القليلة ، المظلومة المغصوبة ، المضطهدة المقهورة ، الصديقة الشهيدة ، الإنسية الحوراء ، فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) . واللعن الدائم على أعدائهم ومخالفيهم ومعانديهم وظالميهم وغاصبي حقوقهم ومنكري فضائلهم ومناقبهم ومدعي شؤونهم ومراتبهم ، من الأولين والآخرين أجمعين ، إلى يوم الدين .

بوركت هذه الأنفاس الطاهر , فنحن في حاجة الى مثل هذه الأقلام الرائعة , خاصة في هذا الزمان حيث إبتعدالوالدان عن أولادهم , فأصبح
الطفل غارق في الضياع , تتلاطم به أمواج الظلام , وإبتعد عن خط الإسلام , بدون رقيب ولا حسيب , إنّا لله وإنّا اليه راجعوان , لكن أملنا في أمثالكم أخي الكريم كبير , بتوعية الجيل الجديد , ولي وقفة إنّ شاء الله معك في هذا الموضوع الجميل

تحياتي

عاشقة14 قمر
07-17-2005, 07:00 AM
اللهم صلي علي محمد وال محمد وعجل فرجهم

جزاك الله خير اخي علي الموضوع الرائع

عاشقة14 قمر

إبن العوالي
07-18-2005, 03:04 PM
جزاك الله خير اخي علي الموضوع الرائع