المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف تكون اعراسنا شرعيه؟ هل تعلمون؟تفضلوا هنا


ساقيه
08-19-2005, 05:58 PM
كيف تكون اعراسنا شرعية؟ هل تعلمون؟ تفضلوا هنا


تأليف : السيد سامي خضرا

بسم الله الرحمن الرحيم
المقدمة

"لا يكون الفرح إلا بالرقص والغناء والطرب والموسيقى والتصفيق..." وما نراه عادة في حفلات ومجالس أهل "الفن"!!!

* * *
هذا ما ارتكز في ذهننا على الأقل، لذا أصبحنا إذا أردنا التعبير عن فرحتنا في الأعراس وما شاكلها من مناسبات، استعنا بما تقدم آنفاً، بل ذهب البعض إلى حصر الفرح والسرور، بهذه الأمور، بل لولاها، لا تتم البهجة!

ولا شك أن البث الإذاعي والتلفزيوني لما تقدم، إلى درجة تغليب المدة المكرسة له على سائر البرامج الأخرى... لا شك أنه ساهم في الاستئناس به، واستسهاله، ثم إضفاء الطابع الشرعي عليه تحت عناوين و"اجتهادات" مختلفة... وسيصبح ذلك عادة مستساغة مع فترة وجيزة، وإنكاره معيباً!

وبذلك تتحقق بعض علامات آخر الزمان في انتشار المعازف والغناء.

ومن الآن، وحتى يأتي صاحب الأمر لإحقاق الحق وإبطال الباطل... نسأل الله الثبات واليقين، حتى لا تزيغ القلوب وتضعف النفوس.

* * *

فهل فعلاً لا تتم الفرحة في الأعراس إلا عن هذه الطريق؟!

وهل هذه سنة أهل الصلاح ممن سبقنا؟!

وهل هذه هي طريقة العلماء والحكماء والفقهاء عند إظهار سرورهم وأفراحهم؟!

وهل هناك نصيحة تسدى، قربة إلى الله تعالى، وإحياءً لسنة رسوله محمد(ص)؟!

25 ذي القعدة الحرام 1423هـ

السيد سامي خضرة

كيف يكون السرور الحقيقي؟
نتيجة لبعض الظروف المحيطة، ولمجموعة من التراكمات، ولقلة المذكرين بالآخرة والساعين إليها... ظن البعض، وهم كثر، أن السرور لا يكون إلا بالطرب والغناء والرقص وما يرافق ذلك عادة... أو ما يشابهها من طرب وغناء... تم تشريعه في السنوات الأخيرة!!!

تماماً، على طريقة السمك الذي ذبح على الطريقة الإسلامية!!!

* * *
بينما السرور الحقيقي نكون بخدمة الإخوان، وقضاء حوائجهم، ومجالستهم، ومسامرتهم، وملاطفتهم، وتكريمهم، والتخفيف عن همومهم، وإعلاء شأنهم، وتعظيمهم، ورعاية حقوقهم... وقد نطقت بذلك عشرات النصوص الشريفة.

من هنا كانت دعوتهم إلى الأعراس، والمجالسة، والملاطفة... فيها الطمأنينة والأنس للتخفيف من غربة هذه الدنيا.

أما الدخول في المحرمات أو الشبهات، والاستغراق في الماديات، والتمادي في المفاخرات الكاذبة، وتقليد أهل الدنيا في مناسباتهم، والجبابرة في غفلاتهم، والفساق في سباتهم... فهذه أمور فيها الفتنة لنا ولهم، ولا ينجو منها إلا من شاء الله تعالى.

كتب سالم فارس في جريدة الحياة 29-10-2002 العدد 14467:" بعد أن كانت متعة الناس وراحتهم في مجالسة الأصدقاء، ومساعدة الأصحاب، والتآلف العائلي والاجتماعي، نراهم اليوم وقد اختفت الأحاسيس الانسانية في قلوبهم، معزولين عن بعضهم رغماً عنهم، بعضهم يفضل استغلال ما تركته المادة من الوقت كي يقتل الفراغ بالفراغ، وبعضهم يفضل الهروب والهجرة إلى بلاد أخرى، لاهثاً خلف أكبر قدر من المادة، والمادة لا تعني المال وحده، بل كل ما يصنعه المال، أو يشتريه من الرفاهية المزيفة،وما تبقى من الناس هم الفئة الأكثر تعاسة، لأنهم يتظاهرون بالألفة والمحبة والمحافظة على تقاليد الأجداد، بينما قلوبهم خالية إلا من الأنانية والحسد، وألسنتهم أمر من الصبر".
للأسف، القيم والروابط الإنسانية تتلاشى بالتدريج، وتختفي المحبة والألفة والصدق على أنواعها، كالذي ذكر قبل أسطر قليلة، وتستبدل بالفرح المزيف والموهوم.

لذا نرى أهل الدنيا والفاسقين، ممن يطلق عليهم اسم أهل الفي... نراهم في ظاهرهم غاية في السعادة... هم نلمس في حقيقة أوضاعهم أنهم غاية في التعاسة، لذلك ينتشر بينهم أكثر من غيرهم بكثير، الطلاق المتكرر والأخلاق السيئة والوحدة القاتلة والاكتئاب والانتحار.

ولا ريب أن نسبة السعادة والصحة النفسية عند مجموعة من العمال أو الفلاحين، هي أفضل من هؤلاء بكثير.

فالسرور الحقيقي لا يكون بالعبث واللهو، وكثرة الطعام، والموائد الفاخرة، والأصناف العامرة، والألبسة المتنوعة، وتقليد أهل الدنيا أو المنحرفين، أو بالتصفيق والغناء والرقص... وهذه الأمور غالباً ما تورث الحسرات والأحزان الدفينة كما نرى ذلك غالباً.

أما احترام الإخوان والمجالسة والملاطفة والتكريم والاستماع والتبسم... فهو الذي يترك سروراً حقيقياُ وذكريات جميلة تبقى عقوداً مع الأجيال.

يقول أمير المؤمنين(ع):

"سرور المؤمن بطاعة ربث وحزنه على ذنبه".

وعن رسول الله(ص) قال"

"أسعد الناس من خالط كرام الناس".

* * *

هل لا يكون الفرح إلا بالحرام؟!!!

أخي العزيز



كن صادقاً مع نفسك، ولا تغشها، لأن وبال ذلك عليك لا سمح الله.

فكم تركت الشبهات حسرات طويلة... وكم ترك بعدك عن الشبهات راحةً وسروراً، ونوماً هنيئاً لا يؤرقك ساعات الليل.

يكفيك حسرة، يا حبيبي أن الأفراح الموهومة تضيع عليك ساعات وأموالاً وجهوداً، سوف تفتح خزائنها غداً لتكون خالية من العمل الصالح.

وكفى بذلك خسارة وحسرة.

يقول أمير المؤمنين علي (ع):

"أكثر سرورك على ما قدمت من الخير، وحزنك على ما فات منه".
ويقول (ع) في كلام طويل لعبد الله بن عباس:

".... فليكن سرورك بما نلت من آخرتك، وليكن أسفك على ما فاتك منها... وليكن همك فيما بعد الموت".

وكان ابن عباس يقول بعد ذلك:

" ما انتفعت بكلام بعد كلام رسول الله (ص) كانتفاعي بهذا الكلام".
إن ما يدري من مبالغات وتفخيمات لا تنتهي، أثبتت التجارب والوقائع أنها تزيد المنافسة الباطلة وتنشر الأحقاد والغيرة وتفاخر الجاهلية.

وهذا ليس من الاسلام في شيء.

أما لو كانت الأجواء كما تقدم، فإنها تترك آثاراً طيبةً لا تنسى.

فكيف لو أرفق ذلك بهدية، مجموعة من الكتيبات الإسلامية النافعة، تبقى صدقتها جارية، وينتشر نفعها العميم، إلى ما شاء الله تعالى.

الفرح الحقيقي:

فالفرح الحقيقي كما يقول أمير المؤمنين(ع) في نهج البلاغة، هو" إطفاء باطل أو إحياء حق".

ومن أولى منا "بإطفاء باطل" ما يدور حولنا ويجاهر به من منكر الأعراس، و"إحياء حق" سنن الإسلام التي نهملها كأننا لا نريدها، والعياذ بالله!* * *

صبر الفؤاد
08-19-2005, 06:42 PM
مشكوره اختي ساقيه وجعله الله نورا على دربك

وهذا الموقع موقع رائع ولا خصة لشباب والشابات
web]http://http://www.samikhadra.org/indexflash.html[/web]

وتقبلو تحياتي

الكاظمية
08-24-2005, 11:25 AM
السلام عليك أخت ساقية و جعله في ميزان حسناتك..

موضوع نتلمس منه واقع من الحياة التي نعيشها في هذا الزمان و هذه الدنيا التي لا تدخر جهدا في التزين لطلابها و حلالها ممن يسعون إلى إشباع غرائزهم و حب الظهور و التملق...أعاذنا الله و إياكم من شر هذه الدنيا و أبعدنا عن التقليد الأعمى في أفراحنا و مسراتنا...

إبن العوالي
08-25-2005, 09:44 AM
احسنت اختي ساقية

متابعين

إبن العوالي

ساقيه
08-26-2005, 09:22 AM
اشكركم علي المرور

بنت التقوى
09-05-2005, 02:27 AM
الله يعطيكِ ألف عافيه

ساقيه

وأهديكِ أجمل الدعوات

فتاة زينبية
09-05-2005, 07:08 AM
مشكوره اختي العزيزة : ساقيه

وجعله الله نورا على دربك

الله يعطيك العافية على هذا الموضوع

موضوع نتلمس منه واقع من الحياة التي نعيشها في هذا الزمان
و هذه الدنيا

تسلمين والله يعافيك

ابو زينب
09-15-2005, 09:40 PM
اشكرك اختى ساقيه على هذا الموضوع
لكم خالص تحياتي

غريبـة كـربلاء
09-22-2005, 04:42 PM
مشكورة أختي الكريمة

وجزاك الله فيما خطت يداك

تسلمين