المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خطبة الحسين عليه السلام( اقراو)


حيدر صالح
08-25-2005, 10:20 AM
في واقعة كربلاء
( وقد نزل بنا ما ترون من الامر وان الدنيا قد تغيرت وتنكرت وادبر معروفها ولم يبقى منها الا صبابة كصبابة الاناء وخسيس عيش كالمرعى الوبيلْ . الا ترون انَّ الحق لايُعملَ بهِ والى الباطل لايتناهَى عنهُ
ليرغب المؤمن في لقاء الله واني لاارى الموت الا سعادة والحياة مع الظالمين الا برما .ان الناس عبيدُ الدنيا والدينُ لعقٌ على السنتهم . يحوُطونه مادرت معايشهم فاذا محصُوا بالبلاء قلَّ الديانُون .
هذه خطبة حبيب قلوب المؤمنين وشهيد الانس والجان بحضرة رب العالمين قالها وقد نزل كربلاء بعدما احاطت به جيوش الكفر والمعصية.
فكلامه سلام الله عليه فوق كلام المخلوق ودون كلام الخالق وهذه صفة أئمة الحق وهم قرآن ناطق , كلامهم نور ولا يأول النور الا بالنور او بمن صحب النور واستلهم منه علمه
أقول قرأت هذه الخطبة لموضوع صلاة جمعة لأحد العلماء وقد شرح ذلك العالم الخطبة على خطوط اللغة العربية ظاهراً من مجمل شرحه ( أن هذا البلاء هو بأمر الله وأن الحسين عليه السلام يلوم الدنيا على أنكارها للسادة وتوضعها لظلامها أن ألائمة يبلون بلاء دنيوي لغرض التمحيص وليس بلاء أخروي لانهم فائزون في الأخرة ) وبما منّ الله علينا بصحبة أمامنا حسين اليوم الامام الرباني نشرح خطبة الحسين (عليه السلام ) وبأيجاز من الباطن الى الظاهر كالأتي :
قد نزل بنا ماترون من الأمر … أي أن هذا الذي ترونه ايها الحاضر من المؤمنين والغائب في الزمن اللاحق أيها المستبصر ولايخاطب الحسين (عليه السلام) الجاهل من الناس فهم كالأنعام بل أضل سبيلاً لايفقهون قوله ودليل ذلك مع كل براهين النسب من رسول الله( صلى الله عليه وآله وسلم) ودلائل الامامة قاموا بفعلتهم الشنيعة التي لايزال صداها يصم الأذان عبر العصور .
أن ماترونه من بلاء ونحن في هذه الساحة في كربلاء هو جزء من الأمر… أي أمر. أنه أمر الربوبية أمر الله الذي اخذ الله عهدا منكم ان تتربوا فيه عندما خاطبكم في الاية (الست بربكم قلتم بلا ) فهو تربية لكم على القيام في الدين والسير لمعرفة الله لنيل درجات الايمان حتى وان كانت هذه التربية هي تمحيص في بلاء كهذه المحنة .وان الدنيا قد تغيرت …متى كانت الدنيا مؤمنة لكي تتغير الان او متى كانت صالحة وتغيرت ولكن المقصود اهلها واى اهل انهم الذين صاحبوا او عاشوا في زمن البعثة مع الرسول (صلى الله عليه واله ) وما ان أستشهد بأبي وأمي وروحي له الفدا حتى انقلبوا على اعقابهم ولم يسلم من هذا الانقلاب الا القليل الذين ساروا مع رسول الله (صلى الله عليه واله ) بمبدأ ووسيلة وغاية للفوز برضوان الله .
وتنكرت وادبر معروفها … اذ هم الناس أنكروا الباب الذي تركه رسول الله (صلى الله عليه واله ) الموصل الى الايمان الى العلم صاحب أمر الولاية الذي امر رسول الله (صلى الله عليه واله ) الناس الاقتداء به بعد وفاته سلام الله عليه .وبأنكارهم له ادبر الامر بالمعروف وهو أمر الله أمر الربوبية ولم يبقى من هذه التربية في صراط مستقيم الا صبابة كصبابة الاناء لقلتهِ في أمة حق احيط بهم من قبل اهل الباطل وعطل العمل بهذا الامر الا اليسير من المقربين لهؤلاء الائمة سلام الله عليهم حالهم كالمرعى الفقير بنباته الذي لا يشبع ولا يغني من جوع وبتعطيل امر الربوبية قوى وتجبر الباطل وسيده الشيطان وقائمهِ السلطان الجائر الفاسق .
ليرغب صاحب النفس المطمئنة وهو الامام وقد عطل امر الربوبية الا بفئة صغيرة لحكمة الله عز وجل وبما كسبت ايدي الناس وان السير الى الاخرة فهو سعادة له لأنه اطمأن لرؤية مكانه في الملكوت وليس العيش بذلة مع الظالمين الذي سببه ترك الناس لأمر الربوبية امر الولاية اصبحوا عبيد الدنيا ولم يبقى من الدين عندهم سوى كلمات تداولها السنتهم .يستخدمون الدين لغرض المعيشة يشترون بآيات الله ثمنا قليلا فيأخذون من ظاهره شكلا يحتاطون به فأذا محصوا بالبلاء من قبل ساداتهم جبابرة الارض تركوا حتى هذا الشكل الظاهر من الدين وتبرؤا منه .

محبة الحسين
08-27-2005, 04:38 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
مشكور أخي الكريم بارك الله فيكم ..
تحياتي

عاشقة14 قمر
08-27-2005, 06:33 AM
جزاك الله خير

عاشقة14 قمر

فتاة زينبية
08-30-2005, 06:44 PM
مشكور أخوي

الله يعطيك العافية