المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : "الربو" مرض التهابي قد يؤدي إلى الوفاة إذا لم يحسن التعامل معه


إبن العوالي
08-31-2005, 01:50 AM
تختلف نسبة الإصابة بمرض الربو من منطقة إلى أخرى في السعودية وتتراوح بين 4% في الدمام و23 % بينما تبلغ في الرياض 10 % وفي جدة 12 % وفقا لإحصائيات غير دقيقة، ولا يتوفر إحصاء لعدد الوفيات نتيجة الإصابة بالربو.
وتصف استشارية الأمراض الصدرية وطب الأطفال بمستشفى النساء والولادة والأطفال بجدة الدكتورة خديجة محمد كشغري الربو بأنه مرض يسبب صعوبة في التنفس نتيجة التهاب مزمن في الشعب الهوائية مع زيادة في إفراز المادة المخاطية وانقباض في العضلات الموجودة في القصبات الهوائية وهو غير معد، ويعرف عند العامة بحساسية بالصدر، والعوامل المسببة له عديدة بينها عامل الوراثة كجميع أمراض الحساسية مثل حساسية الأنف والعين والجلد، فإذا كان أحد الوالدين مصابا بالربو فإن احتمال إصابة الأبناء تصل إلى 25 % أما إذا كان كلا الوالدين مصابين فالنسبة ترتفع إلى 50 %، وعامل المؤثرات الخارجية أو ما نسميها مثيرات أو مهيجات الربو التي قد تسبب حدوث نوبة الربو الحادة أو عدم استجابة المريض للعلاج وتشمل التهاب الجهاز التنفسي مثل الزكام والأنفلونزا والتعرض للدخان والروائح النفاذة والبخور والهواء البارد والرطوبة العالية والعواصف الرملية وتراب المنزل والصراصير والحيوانات الأليفة مثل القطط والأرانب والكلاب والطيور مثل عصافير الزينة والحمام وحبوب اللقاح والأدوية مثل الأسبرين والعوامل النفسية مثل الضحك والتوتر والبكاء الشديد، وأعراض الربو عادة تحدث على شكل نوبات حادة وتتراوح حسب شدة المرض من بسيط إلى شديد وتشمل السعال والصفير وصعوبة التنفس.
وتتحدث عن العلاج والآثار الجانبية قائلة: الوقاية أهم ما يقوم به مريض الربو وتتمثل في تجنب المثيرات والمسببات التي ذكرتها والألعاب المصنوعة من الفرو ومخدات الريش والسجاد ذي الوبر، وتجنب الخروج إلى المزارع خلال موسم اللقاح وأثناء العواصف الرملية, أما العلاج فيتضمن أدوية للتقليل من التهاب الشعب الهوائية والتخفيف من درجة تحسسها للمثيرات للتقليل من النوبات الحادة وليمارس المريض حياته ونشاطاته بشكل طبيعي، ولا بد من استخدامها بانتظام حسب إرشادات الطبيب المعالج، وأهمها بخاخ مشتقات الكورتيزون في الفم، وبخاخات موسعة للشعب الهوائية وأخرى مزدوجة المفعول تساعد في السيطرة على المرض، ولابد هنا من الإشارة إلى ظاهرة الخوف من البخاخات الناتجة عن قلة الوعي الصحي فمعظم العامة يظنون أن استخدام البخاخ سيسبب الإدمان عليه وهو كلام خاطئ. أما الأدوية الواقية فهي الأفضل وأثبتت فاعليتها في الحد من الأعراض المزمنة والنوبات الحادة مع ندرة حدوث الآثار الجانبية.
أما استشارية الأمراض الصدرية والأطفال بمستشفى جدة الوطني الدكتورة مها محمود حمدي التي توافق على كل ما قيل فتضيف إلى العوامل المؤثرة ثقب الأوزون وأكسيد الكبريت والدخان الناتج عن حرق الأخشاب والنفايات وأدوات التجميل والكريمات التي لها علاقة بإثارة الحساسية وأدوات التنظيف ومزاولة الرياضة بشكل كبير وارتجاع الأكل عند بعض الناس يؤثر على الرئة.
وتشير إلى أنه في عام 1988 م تم تسجيل إصابة 8.65 ملايين طفل بهذا المرض في أمريكا، توفي منهم حوالي 163 طفلاً أي ما نسبته 3 %، وقد يتسبب استخدام الأدوية لفترة طويلة في عدم نمو الأطفال المصابين، وتؤكد أن حالات الربو في جدة تزداد خاصة بين الأطفال لكن هذا المرض يمكن أن يزول عند الأطفال بعد سن معينة، كما يمكن أن يصاب به الكبار في سن معينة.
من جهتها ترى أخصائية الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى الملك فهد بجدة الدكتورة ليلى محمد جان ملا أن الحساسية لها تأثير على مصابي الربو وترتبط بعوامل وراثية وعادة تكون للحساسية مواسم ترتفع فيها معدلات الإصابة بها.

فتاة زينبية
08-31-2005, 04:49 AM
أعاذنا الله وإياكم من تلك الأمراض المستعصية

وجعلنا دوما في أتم الصحة والعافية

إنه على مايشاء قدير


مشكور أخوي : إبن العوالي

على هذا الموضوع

الله يعافيك

عاشقة14 قمر
09-01-2005, 11:20 PM
اعذنا الله واياكم من جميع الامراض

جزاك الله خير اخي علي الموضوع الرائع

عاشقة14 قمر

ريم الولاية
09-02-2005, 08:11 AM
بارك الله فيكم اخي / ابن العوالي

ننتظر جديدكم

تحيااتي ,, ريم الولاية

صبر الفؤاد
09-02-2005, 01:08 PM
اعذنا الله واياكم من جميع الامراض

جزاك الله خير اخي علي الموضوع الرائع