المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما هو الفرق بين المذهب الشيعي و المذهب الجعفري ؟


ibrahim aly awaly
11-10-2004, 04:49 PM
ما هو الفرق بين المذهب الشيعي و المذهب الجعفري ؟

--------------------------------------------------------------------------------

لا فرق بين المذهب الجعفري [1] و الشيعي إلا من حيث التسمية الإعتبارية ، و ذلك لأن المذهب الجعفري هو نفس المذهب الشيعي حيث يجد الباحث من خلال قراءة المصادر الإسلامية ككتب التاريخ الإسلامي و التفسير و الحديث أن ولادة مُصطلح " الشيعة " يرجع إلى عهد الرسول الأكرم ( صلى الله عليه وآله ) فهو الذي استخدم هذا المصطلح لأول مرة في أتباع علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) ، و كانت النخبة المتميزة من صحابة الرسول ( صلى الله عليه وآله ) أمثال : سلمان الفارسي ( المحمدي ) ، و أبي ذر الغفاري ، و عمار بن ياسر ، و المقداد ، يحملون لقب شيعة علي بن أبي طالب في أيام الرسول لحبهم و ولائهم لعلي بسبب توجيهات الرسول من خلال خطاباته .

و إلى هذه الحقيقة تشير الأحاديث المتواترة التي ذكرها غير واحد من المفسرين و المحدثين و المؤرخين ، و نحن نكتفي هنا بذكر مثال واحد من هذه الأحاديث و هو ما رواه ابن حجر [2] ، عن ابن عباس قال : لما أنزل الله تعالى : { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ } [3] ، قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لعلي ( عليه السلام ) : " هم أنت و شيعتك يوم القيامة راضين مرضيين ، و يأتي عدوّك غِضابا مقمحين " [4] .

فالشيعة هم أتباع أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) ، و هم الذين صمدوا في إتِّباع الأئمة المعصومين من ذرية علي ( عليهم السلام ) [5] .

نسبة المذهب إلى الإمام جعفر الصادق ( عليه السَّلام ) :

لم تتوفر الشروط اللازمة و الظروف الملائمة لطرح أفكار أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) و إبراز معالم مدرستهم في عصر الإمام أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) و إبنيه الحسنين ( عليهما السلام ) و حفيده الإمام علي بن الحسين السجاد ( عليه السَّلام ) كما توفرت في عهد الإمام الباقر ( عليه السَّلام ) و من بعده و بصورة أوسع في عصر الإمام الصادق ( عليه السَّلام ) ، و ذلك لأن الإمام الصادق ( عليه السَّلام ) عاش المرحلة الانتقالية بين دولتين ظالمتين ، سقوط الدولة الأموية من جانب و قيام الدولة العباسية من جانب آخر .

و من إيجابيات هذه المرحلة إنشغال أبو العباس السفاح أول حكَّام بني العباس عن الشيعة و عن أهل البيت ( عليهم السلام ) بملاحقة بني أمية ، و تمكن الإمام الصادق ( عليه السَّلام ) من إستغلال هذه الفرصة أحسن إستغلال لنشر العلوم الإسلامية و تربية عدد كبير من العلماء الفقهاء و المفسرين و المتكلمين .

يقول الحسن بن عليّ الوشَّاء : أدركت في هذا المسجد ( مسجد الكوفة ) تسعمائة شيخ كلّ يقول حدّثني جعفر بن محمّد [6] .

و جمع أصحاب الحديث أسماء الرواة عنه من الثقات ـ على اختلاف آرائهم و مقالاتهم ـ فكانوا أربعـة آلاف رجل [7] .

نعم استغلّ الإمام هذه الفرصة لنشر أحاديث و علوم جدّه المصطفى ( صلى الله عليه و آله ) ، و آبائه ( عليهم السلام ) فتربّى على يديه آلاف المحدّثين و الفقهاء .

و بما أن مثل هذه الظروف الملائمة لم تتوفر لأي واحدٍ من آبائه أو أبنائه فإن المذهب الشيعي إزدهر في ذلك العصر ، و عُرف منذ ذلك العصر بالمذهب الجعفري ، و ما هو في صميمه طبعاً إلا مذهب علي و أهل بيته ( عليهم السلام ) ، إلا أن تسميته بالجعفري إنما جاءت بإعتبار كون الإمام جعفر الصادق ( عليه السَّلام ) صاحب مدرسةٍ عظيمة تكفلت ببيان السنة المحمدية الصحيحة ، و الفقه الإسلامي الصحيح ، مضافاً إلى المنهاج السياسي و الاجتماعي و الاقتصادي في عصر تزاحمت فيه المدارس الفكرية المختلفة .



--------------------------------------------------------------------------------

[1] نسبة إلى الإمام جعفر بن محمد الصَّادق ( عليه السَّلام ) ، سادس أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) ، المولود سنة : 83 و المستشهد سنة : 148 هجرية .

[2] أي أحمد بن حجر الهيثمي ، المتوفى سنة : 974 هجرية .

[3] سورة البينة ( 98 ) ، الآية : 7 .

[4] الصواعق المحرقة : باب 11 ، الفصل الأول ، الآية : 11 ، طبعة : بيروت / لبنان ، نقلاً عن كتاب التشيع للسيد عبد الله الغريفي : 36 ، الطبعة السادسة ، 1417 هجرية / 1997 ميلادية .

[5] الأئمة المعصومون من أهل البيت ( عليهم السلام ) بعد الرسول ( صلى الله عليه وآله ) حسب تسلسل إمامتهم هم :

1. الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) .

2. الإمام الحسن بن علي ( عليه السلام ) .

3. الإمام الحسين بن علي ( عليه السلام ) .

4. الإمام علي بن الحسين زين العابدين ( عليه السلام ) .

5. الإمام محمد بن علي الباقر ( عليه السلام ) .

6. الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السلام ) .

7. الإمام موسى بن جعفر الكاظم ( عليه السلام ) .

8. الإمام علي بن موسى الرضا ( عليه السلام ) .

9. الإمام محمد بن علي الجواد ( عليه السلام ) .

10. الإمام علي بن محمد الهادي ( عليه السلام ) .

11. الإمام الحسن بن علي العسكري ( عليه السلام ) .

12. الإمام محمد بن الحسن المهدي المنتظر ( عجل الله ظهوره ) .

[6] الرجال للنجاشي : 139 برقم 79 .

[7] الإرشاد : 270، و المناقب لابن شهر آشوب : 4 / 257 ، نقلاً عن كتاب الأئمة الإثنا عشر : 80 ، لأية الله المحقق الشيخ جعفر السبحاني .