المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نفائس مما قرأت عن العلامة المجلسي ( قدس )صاحب البحار


ترابي إمامي
11-12-2004, 03:05 AM
هو العلامة المحدث الملا محمد باقر بن الملا محمد تقي بن مقصود علي المجلسي قيل أن سبب تسميته بالمجلسي نسبة إلى قرية من قرى أصفهان ، ويقول بعضهم أن منشأ التسمية أن قماط الملا محمد باقر أحضر إلى مجلس صاحب العصر والزمان (عج) وقول آخر أن المجلسي نسبة لجده مقصود علي الذي كان شاعراً ولقب نفسه بالمجلسي .
•من كرامات العلامة المجلسي ( رض ) أن تأليفاته إذا قيست مع أيم حياته يكون لكل يوم ألف بيت كل بيت 50 حرفاً ! وهذا من تأييد الخالق عز وجل .
•يعتبر كتاب ( بحار الأنوار ) للعلامة المجلسي من مفاخر ونفائس المكتبة الشيعية وهو كتاب لم يكتب مثله عند الفريقين ، وقد قال المحدث المجلس في مقدمته : (( إن أحداً من العامة والخاصة لم يسبقني إليه)) وقد صدق لأنه جمع فيه جميع أخبار الشيعة من الكتب المعروفة ففيه الكتب الأربعة وغيرها
• لا نبالغ إذا قلنا أن انتشار المذهب الشيعي كان أحد أسبابه مؤلفات العلامة المجلسي ( رض ) فعلى سبيل المثال : لما كتب كتابه ( حق اليقين ) واشتهر ووصل إلى الشام وأطرافها تشيع بسببه سبعون ألف سني ، كما أنه قام بترجمة الأحاديث والأدعية والأخبار والمعجزات والأشعار إلى الفارسية فقوى بذلك عقائد الشيعة ومما ترجمه : الزيارة الجامعة ودعاء كميل والمباهلة والجوشن والسمات وقصيدة دعبل وغيرها .
•ومما قرأته عن ورعه (رض) : أنه جلس يوماً في مجلس بعض الأعيان ، فحكى ذلك الشخص أن فلاناً من فقهاء كربلاء يقول بطهارة الخمر ، فقال الشيخ المجلسي : قد أخطأ والخمر نجس ، ثم قام من مجلسه وركب مركبه وتوجه إلى كربلاء قاصداً بيت ذلك الفقيه وقال له : قد اغتبتك في هذا الأمر حتى لايتجرأ الناس على مباشرة الخمر وشربه والآن أطلب منك المغفرة ، فعفى عنه ذلك الفقيه وقفل راجعاً بعد زيارة سيد الشهداء (ع).
•وأما عن هيبة العلامة المجلسي ( رض ) فقد كتب تلميذه المرحوم السيد نعمة الله الجزائري صاحب كتاب ( الأنوار النعمانية ) : (( إن أستاذي العلامة المجلسي مع كل هذا المزاح وجلوسنا معه ليلاً ونهاراً والضحك سوياً مع ذلك كلما أردنا التشرف بخدمته تأخذنا هيبة شديدة كأننا نؤخذ إلى سلطان يؤدبنا وترتجف قلوبنا ! )
•وقرأت في كتاب ( حياة العلماء ) أنه كان في زمان المجلسي شخصان يكنان له العداء ويغتابانه كثيرا ، وفي الليلة التي توفي فيها ( رض ) رأى هذان الشخصان في المنام أنهما في منزل العلامة المجلسي وهو نائم وإذا بالنبي (ص) وأمير المؤمنين (ع) يدخلان عليه فأخذ النبي (ص) العضد الأيمن للملا والإمام (ع) العضد الأيسر وقالا له : انهض حتى نذهب فأخذاه معهما . وكان هذا المنام في وقتِ كان فيه الشيخ المجلسي مريضاً ، فنهض الشخصان من منامهما وتوجها لبيت الملا ليسألا عن حاله وعند وصولهما إلى باب الدار سمعا صوت البكاء والنحيب فعرفا أن العلامة قد توفي الآن !.
•قرأت ما هو منقول عن خط العلامة المجلسي بنفسه هذه العبارة : (( يقول العبد الخاطئ محمد باقر بن محمد تقي أنني مررت في ليلة من ليالي الجمعة على أدعيتي فوقع نظري على دعاء قليل اللفظ كثير المعنى فقررت أن أقرأه في تلك الليلة وقرأته ، وفي الجمعة المقبلة أردت أن أقرأ ذلك الدعاء وإذا بي أسمع صوتاً من سقف البيت (( أيها الفاضل الكامل لم يفرغ حتى الآن الكرام الكاتبون من كتاب ثواب هذا الدعاء ليلة الجمعة السابقة حتى تقرأه مرة ثانية )) والدعاء هو (( بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله من أول الدنيا إلى فنائها ومن الآخرة إلى بقائها ، الحمد لله على كل نعمة واستغفر الله من كل ذنب وأتوب إليه يا أرحم الراحمين )).

عاشق الأمير
11-12-2004, 05:54 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

عوافي أخي ..