المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حـــبــيـب الـــنّــجـــــــــــــار ... قصة إيمان


ابو آمنة
11-12-2004, 06:52 PM
حبيب النجار
في أحد الأزمنة القديمة ، كانت هناك مدينة كبيرة تدعى ( أنطاكية ) تقع في آسيا الصغرى ويبلغ طولها أثني عشر ميلا ويسكنها عدد كبير من الناس وكان سكان المدينة أناسا ضالين وظلمة يعبدون النجوم والأوثان ، فبعث الله لهم ثلثة أنبياء ليهدوهم إلى سواء السبيل ويعودون إلى فطرتهم الأصلية فطرة التوحيد .
ذهب الأنبياء الثلاثة إلى أنطاكية وطفقوا يمارسون الدعوة والتبليغ ، وأخذوا ينتقلون من ناحية إلى أخرى ويحدثون الناس ويدعوهم إلى توحيد الله تبارك وتعالى ، ويذكرونهم بالمعاد ويوم القيامة ويحذرونهم من عذاب الله .
ومضت مدة من الزمن لم يؤمن من هذه المدينة سوى أربعين شخصا بينما عارضهم معظم الناس وأخذوا في إيذائهم ومضايقتهم وملاحقتهم وأتباعهم ، وأخيرا أقدموا على إعتقالهم وممارسة التعذيب ضدهم فثقبوا رقابهم وأدخلوا فيها الحبال وشنقوهم ، فظلوا هكذا حتى بلغوا درجة الشهادة الرفيعة .
وكان في أنطاكية رجل مؤمن طيب يدعى (حبيب النجار) وكان قد آمن بهؤلاء الأنبياء لكنه ظلّ يكتم إيمانه ، وعرف عنه العمل الصالح والإحسان للأخرين حتى أنه يسدُ رمقهُ من حصيلة كد يمينهُ بالنجارة ويقسم ما يحصل عليه من رزق إلى قسمين ؛ قسم لعائلته ، وقسم لمساعدة الفقراء والمساكين . وعندما سمع بشنق أولئك الأنبياء وأتباعهم ، سارع إلى الحضور في ميدان المدينة وخاطب أهاليها المجتمعين لرؤية شنق الأنبياء والمؤمنين بأعلى صوته قائلا :
( يا قوم اتبعوا المرسلينَ * اتبعوا من لا يسألكم أجرا وهم مهتدُون * ومالي لااعبدُ الذى فطرني وإليه تُرجعونَ * أأنخذُ من دونه آلهة إن يُردن الرحمنُ بضر لاتغني عني شفاعتهم شيئا ولا ينقذون * إني إذا لفي ضلال مبين * إني آمنتُ بربكم فاسمعون ) .
ولكن الناس وبدلا من أن يستمعوا لكلام حبيب النجار ونصيحته فينتبهوا من غفلتهم هجموا عليه وأوسعوه ضربا وركلا وتكاثروا عليه وضربوه ضربا مبرحا حتى الموت بحيث أنهم مزقوا أحشاءه وخنقوه ثم ألقوا به في يئر وأهالوا عليه التراب حتى امتلأت البئر وصار مدفنا له .
ويقال أنهم أمسكوا به وأخذوا ينشرونه بالمناشير فقسموه نصفين من قمة رأسه حتى وسطه ، وروي أن قتله قد تم بطريقة أخرى وهي انهم ثقبوا رقبته وأدخلو فيها الحبل وعلّقوه في الصليب حتى توفيّ .
وكان أخر ما نطق به حبيب النجار قبل وفاته هو أنه رمق الأنبياء ببصره وقال :

عاشق الأمير
11-13-2004, 12:42 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

عوافي .. ولكن ماذا قال..!!

أبو ميثم
11-13-2004, 04:49 AM
أخي الإمامي مشكور على هذه القصة الجميلة والتي تذكرنا نحن بالمعاد وبأن الذي يدعي الإيمان لابد أن يكون متهيء لمثل هذه الأشياء ... اللهم ارحمنا برحمتك واعتقنا من النار بفضلك يا كريم

اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك يا الله


ولكن أخي لقد بترت القصة ,, فقد وصلت عند قولك ( وقال: ) ولم تكمل فلا ندري ماذا قال الرجل الصالح حبيب للأنبياء..؟؟؟
وهلا تستطيع أن تخبرنا من هم هؤلاء الأنبياء ..؟؟؟


تحياتي...

ابو آمنة
11-24-2004, 12:25 PM
مشكور أخي متيم باسم أما يالنسبةلأسماء الأنبياء فلم يذكرهم ناقل القصة وهو السيد الشهيد دستغيب في كتابه كشكول دستغيب .

مشكور أخي عشق الأمير وإليك تكملة القصة :

لقد آمنت بربكم فاشهدوا لي بذلك .وقد أتاه الله نعم الجزاء وأجزل له الثواب ، إذ بمجرد ان خرجت روحه من جسده الشريف :
( قيل اخل الجنة * قال ياليت قومي يعلمون * بما غفر لي ربّ وجعلني من المكرمين ).
فهنيئا له بحسن العاقبة .