المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ذلك المؤمن لم يكن يطيق أن يسمع أو يتذكر ظلامة الصديقة الكبرى الزهراء عليها السلام


الفاطمي
11-23-2004, 02:00 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

يا صاحب الزمان !

يقول آية الله العظمى الشيخ الوحيد الخرساني دام ظله الشريف : " روحي وأرواح العالمين لك الفداء من جوهرة مخزونة بالأسرار.. طالما جهلناك وانشغلنا بغيرك عنك، وابتعدنا بأفكارنا عنك! وسنبقى بعيدين ما لم تعطف علينا بنظرة ، كما عطفت على ذلك الرجل الحلي ، فعَمَرَ الله قلبه بحبكم أهل البيت ، فهل تكون قلوبنا كقلبه ونفوز منك بنظرة تكون إكسيراً لقلوبنا !

ذلك المؤمن لم يكن يطيق أن يسمع أو يتذكر ظلامة الصديقة الكبرى الزهراء عليها السلام حتى يندفع في ذكر مثالب ظالميها . كان لا يستطيع أن يتصور كيف هاجموا بيت الزهراء عليها السلام وضربوها وكسروا ضلعها . ( ساعد الله قلبك سيدي يا صاحب الزمان)

كان يفقد صبره كلما تصور أن الظلامة وصلت الى أن الزهراء عليها السلام عاشت بقية عمرها بعد أبيها صلى الله عليه وآله تعاني من ذلك اليوم ، حتى نحلت وصار جسمها كالخيال ، هيكلاً من جلد وعظام ، وأوصت أن يواروها في قبرها ليلاً حتى لا يشارك ظالموها في تشييعها ! فكان ينطلق لسانه في مثالب قاتليها !

وصل خبره إلى الوالي ، فأمر بالقبض عليه وتعذيبه ، فضربوه حتى كسروا جميع أسنانه وقطعوا لسانه ، فقال بعضهم لبعض كفى! فثقبوا أنفه وربطوا فيه خيطاً ، وطافوا به في الأسواق ليكون عبرة لغيره ! ثم أخذوه الى بيته جنازة وألقوه في داره ، وانصرفوا !( هكذا هم شيعتك يا مظلومه .. مظلومون بظلامتك سيدتي..)

وفي اليوم الثاني تفاجأ الجميع عندما رأوه يصلي سليماً معافىً لا أثر فيه لشئ مما حدث له ! بل كان حيوياً مشرق الوجه كأنه شاب رغم شيخوخته !

سألوه عما حدث له فقال: عندما رموا بي هنا عرفت أني في آخر ساعة من عمري ، فقد شاهدت الموت بأم عيني ! أردت أن أنادي مولاي الحجة بن الحسن عليه السلام فلم أستطع ، فناديته بقلبي (يا صاحب الزمان) وإذا به جالسٌ إلى جنبي ، فنظر اليَّ نظرةً ووضع يده على جسمي وقال لي: إنهض واسع في تحصيل قوت عيالك ! فنهضت كما تروني أحسن مما كنت !

ما الذي حدث ، وكيف التأمت جراحه ، وصار له لسان بدل لسانه ، وعادت اليه أسنانه، والتأمت جروحه؟! وصار وجهه العادي المتجعد وجهاً جميلاً مشرقاً ؟! أي إكسير هذا الذي صنع كل ذلك بمسحة واحدة ، على مكان واحد من بدن ذلك المؤمن ؟!"

سلام الله عليكِ يا سيدتي و مولاتي يا مظلومة يافاطمة الزهراء..

لعن الله ظالميكِ و ظالمي شيعتك من الأولين و الآخرين ..

منقول

عاشق الأمير
11-23-2004, 10:09 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليك يا زهــــــــــــــــــــــــــراء .. مشكور أخي الفاطمي.

نور الامل
11-25-2004, 12:57 PM
السلام على الطهر و الصفاء السلام على نور الضياء السلام على ابنة سيد الأنبياء السلام على الزهراء ابنة رسول الله (ص)

لانها لاتريد اعدائها ان يحضروا جنازتها....
غيب قبرها كي لا يضيع حقها عليها السلام ،، حتى يعلم الناس جرم وظلم الصحابه لكي تبقى ظلامتها على مر العصور ، حتى يتسائلوا عن اختفاء قبرها ويبحثوا عن الحق والسبب
قبركي يا زهراء في قلوب شيعتكِ ومحبيكِ
فالعن الله غاصبيكِ وظالميكِ ياسيدتي ومولاتي..



هنيئاً لذلك المؤمن الموالي ..

تشكر اخي الفاطمي ... بتظار جديدك ..


نسألكم الدعاء..

أبو ميثم
11-25-2004, 02:07 PM
هنيئا هنيئا له ...

السلام على الصديقة الزهراء عليها السلام ... السلام على الممتحنة المظلومة



مشكور أخوي الفاطمي ... تشفع لك الزهراء عليها السلام ان شاء الله تعالى

عِقدالــولاء
11-25-2004, 03:56 PM
الســــــلام عليكِ يامكسورة الضلع

لعن الله ظالميكِ من الاولين والآخـــرين


هنيئاً لذلك المؤمـــن الهائم بحب محمد وآلـــــــه


مشكور أخي الفاضل...

المفيد
11-27-2004, 12:30 AM
السلام على ام الحسنين السلام عليك يا مولاتي


لعن الله اعدائك من الاولين والاخرين