المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لاتحزن ( هل ذكر هذا اللفظ في كتاب الله للكافر )


الاشراق
12-03-2005, 07:27 AM
الادلة من القرآن على أن لفظ الحزن ينفى عن المؤمن فقط ==

===================

قال تعالى

إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا

=======
لَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ

========
وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ
==========
فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا
=============

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ


====

بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ===
وَلَمَّا أَنْ جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالُوا لَا تَخَفْ وَلَا تَحْزَنْ إِنَّا مُنَجُّوكَ وَأَهْلَكَ إِلَّا امْرَأَتَكَ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ

========
ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ تَقَرَّ أَعْيُنُهُنَّ وَلَا يَحْزَنَّ وَيَرْضَيْنَ بِمَا آتَيْتَهُنَّ كُلُّهُنَّ
======
وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ
=======

وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ

=======
فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِكَيْلَا تَحْزَنُوا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا مَا أَصَابَكُمْ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ
======
وَلَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ

===

وَلَا يَحْزُنْكَ قَوْلُهُمْ إِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ
=======
إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَنْ يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَاكَ إِلَى أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ ======

لايَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ

===========

وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ

==============


===========

نداء لعقلاء الشيعة

يقول تعالى ( الا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا )

اليس نصر الله هنا هو نجاة نبيه من بطش كفار قريش حينما هموا بقتله عليه الصلاة والسلام


فهل ينصر الله المؤمن والكافر معا ، وهل هذا من سنة الله في هلاك الكافرين حسب ماتقرأون من كتاب الله

عندما نصر الله نوحا وأنجاه من الغرق ومن آمن معه ، هل كان معه أحد من الكافرين ، هل كان معه إبنه الذي من صلبه ، ألم يقل نوح ( يابني أركب معنا ولاتكن مع الكافرين ) اليس معنى الآية أن نصر الله لايكون للكافرين

وكذا بقية الانبياء الذين قص الله علينا ذكرهم هل نصر الله تحقق لهم ومعهم أحد من الكافرين

إن نصر الله لايكون لكافر أبدا وهذا القرآن يبين أن الله يمكر بمن أراد أن يمكر بنبيه فيقول ( وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ )

فكيف تتخلف سنة الله في ابي بكر الصديق طالما هو كافر كيف لم يمكر الله به وهو المصاحب لرسوله صلى الله عليه وسلم

إن نجاة الله لاتكون الا للمؤمنين فقط ولذلك حينما قص الله علينا قصة يونس وأنجاه من بطن الحوت قال بعد ذلك ( وكذلك ننجي المؤمنين )


==============

ولقد عاتب الله نبيه صلى الله عليه وسلم حين أعرض عن إبن أم مكتوم وهو مؤمن فقال تعالى ( عبس وتولى ، أن جاءه الاعمى )

فكيف لايعاتب الله نبيه على قوله لصاحبه ( لاتحزن إن الله معنا )وهو في زعمكم كافر

اليس هذا إقرار من الله لقوله

=================
الله جل في علاه أقر مقولته عليه الصلاة والسلام في صاحبه حين قال ( إذ يقول لصاحبه لاتحزن )

فطمأنة الرسول للصديق بعدم الحزن وإقرار الله ذلك وعدم نهي نبيه عن هذا القول يدل دلالة قاطعة أن الله جل في علاه راضيا بهذه الكلمات المطمئنة لقلب الصديق رضي الله عنه والتى تكمن في رفع الحزن عن قلبه



===========================

المفيد
12-03-2005, 09:55 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الاخ الكريم

الله لم ينصر ابابكر انما نصر رسول الله
وانزل سكينته على رسول الله صلى الله عليه وآله ايضا

فلا معنى لقولك
فهل ينصر الله المؤمن والكافر معا ، وهل هذا من سنة الله في هلاك الكافرين حسب ماتقرأون من كتاب الله
لأن الله لم يقل (ينصرهما الله)

و اما المعية فهي مع جميع خلقه
انما من يدركها يكون مؤمنا ومن لم يدركها انزلق مزالق الشياطين
لذا فان النبي يعلم ان الله معهمه سوف ينجيه
و اما ابوبكر فلا يدرك هذه الحقيقة
هذه كل القصة
فلا داعي لاختراع فضيلة مزعومة

الاشراق
12-03-2005, 12:16 PM
جواب متهالك ومكابرة

فهل من محق يجيب على سؤالنا

الاشراق
12-03-2005, 12:18 PM
سؤال تعقيبي

عندما قال الله تعالى لموسى وهارون ( إنني معكما أسمع وأرى ) هل هي معية خاصة أم عامة ؟

أرجو الانصاف في الاجابة ؟

المفيد
12-03-2005, 03:18 PM
الكريم الاشراق راجع ما كتبناه

واقرأ اياة المعية جيدا لتعرف الملاك في المعية الخاصة وغير الخاصة

و هذه الآية هية معية خاصة بالتاكيد لكن الهدف منها هو نصرة النبي وتأييده

لا لتأييد ابو بكر ونصره
اقرأ الايات بتمعن

وهكذا فهناك معية للتاييد ومعية للشاهدة وهكذا
فالله لا ينصر المؤمن والكافر
ولو كانوا كذلك (حسب تعقيبك الاول)
لكان ابوبكر كافر لأن الله استثناه من النصرة والتاييد فما رأيك

الاشراق
12-03-2005, 06:50 PM
أنت الآن قلت أنها معية تأييد فلم أخرجت أبا بكر منها والله تعالى شمله بالآيه فقال ( إن الله معنا )

المفيد
12-03-2005, 10:01 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
بالتأكيد كما قلنا لك هي معية تأييد لنبي صلى الله عليه وآله لا تأييد لأبي بكر
ولم اخرج ابابكر من نصرة الله وتأييده له
بل ان الله اخرجه بصريح القران
)إِلاّ تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) (التوبة:40)

فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا
ولم يقل سبحانه فأنزل الله سكينته عليهما وايدهما بجنودن لم تروها
اذا ان التأييد كان لرسول الله دون ابابكر

فما رأيكم

الاشراق
12-04-2005, 07:25 AM
إشرح لي هذه الالفاظ

( إن الله معنا )

( لاتحزن )

( إن الله معنا )

المحتسب
12-04-2005, 11:57 AM
( معنا )

( معنا )

( معنا )

بالجمع ( معنا)

وليست ( معي ) بالإفراد .

لا عجب من محاولة تحريف ظاهر الآيات كما حرفوا نصوصها .

بوحسن صعصعه.
12-04-2005, 05:00 PM
بالنسبه لسؤال الموضوع:
لاتحزن ( هل ذكر هذا اللفظ في كتاب الله للكافر )

قال تعالى:
وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (139) إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (140) وَلِيُمَحِّصَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ (141) أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ (142) وَلَقَدْ كُنتُمْ تَمَنَّوْنَ الْمَوْتَ مِن قَبْلِ أَن تَلْقَوْهُ فَقَدْ رَأَيْتُمُوهُ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ (143) وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ (144) آل عمران.

فالخطاب هنا موجه الخطاب لمرضى القلوب وضعفاء الايمان ومن سينقلب على عقبيه.

اما المعيه في معية حفظ لا نصرة.
والله يحفظ حتى الكافر.
قال تعالى:
وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُم حَفَظَةً حَتَّىَ إِذَا جَاء أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لاَ يُفَرِّطُونَ (61) الانعام.

الاشراق
12-04-2005, 06:48 PM
والله لاتستحقون المحاورة لانكم في جهل مطبق

فأقول لهذا الجاهل الذي قال لفظ نفي الحزن لضعاف الايمان

أقول له ماذا تقول في هذه الآية ( لَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ )

هذا خطاب للنبي صلى الله عليه وسلم

=============

وأقول لمن قال لفظ ( معنا ) ( جمع ) ماذا تقصد بقولك هذه جمع ؟

هذه تقرير منك بأن معية الله لهما جميعا

فكيف ينصر الله رجلا منافقا ويكون معه بتأييده ونصره

المحتسب
12-05-2005, 12:13 AM
وأقول لمن قال لفظ ( معنا ) ( جمع ) ماذا تقصد بقولك هذه جمع ؟

هذه تقرير منك بأن معية الله لهما جميعا

أيو والله أخي الكريم قبل أن يكون إقراري فأنه إقرار من الله على لسان نبيه صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم بنص القرآن بان الله ( معهم ) بالجمع .

معنا

أي مع النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ومع أبي بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه .

بوحسن صعصعه.
12-05-2005, 02:28 AM
بداية اثبتنا ان النهي عن الحزن يقال للمنقلب على عقبيه كما في الآيه المذكوره.


واثبتنا ان الحفظ يكون لغير المؤمن بل لجميع الخلق.


ونضيف ايظا ان المعيه تكون ايضا لغير المسلم.
قال تعالى:
أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِن نَّجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِن ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (7) المجادله.


وقولك:
وأقول لمن قال لفظ ( معنا ) ( جمع ) ماذا تقصد بقولك هذه جمع ؟

هذه تقرير منك بأن معية الله لهما جميعا

فكيف ينصر الله رجلا منافقا ويكون معه بتأييده ونصره
المعيه هنا كما قلنا معية حفظ لا نصره.
والحفظ يكون حتى لغير المسلم كما ذكرنا.
والنصره للنبي فقط صلى الله عليه وآله دون صاحبه عتيق, لقوله تعالى في آية الغار:
فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ

وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا

الاشراق
12-05-2005, 07:07 AM
لم ترد عن الآية الاولى حينما قال الله لنبيه ( ولا تحزن عليهم )

===========

وأنا عاذركم لعدم وجود جواب أصلا

فالحمد لله على نعمة الهداية

بوحسن صعصعه.
12-05-2005, 04:54 PM
لم ترد عن الآية الاولى حينما قال الله لنبيه ( ولا تحزن عليهم )
بداية:
كان سؤالك:
لاتحزن ( هل ذكر هذا اللفظ في كتاب الله للكافر )


وآتيناك بآية تخابط المنقلبين على اعقابهم.

اما بالنسبه لهذه الآيه.
فمن هو عتيق لتقارنه برسول الله صلى الله عليه وآله؟!


فهل حزن عتيق كحزن رسول الله صلى الله عليه وآله؟!

الاشراق
12-05-2005, 06:57 PM
الاجابة صعبة نعم نعم

ههههههههههههههههه

عبد المؤمن
12-05-2005, 07:51 PM
الاجابة صعبة نعم نعم

ههههههههههههههههه

كان سؤالك:
لاتحزن ( هل ذكر هذا اللفظ في كتاب الله للكافر؟ )
السؤال غير واضح

هل تعنى هل خاطب الله الكافر وقال له لاتحزن؟

حقا السؤال مبهم وله اوجه

فتفضل مشكورا بين ما تقصده ولو بمثال

الاشراق
12-06-2005, 06:45 AM
إبحث عن من يفهمك السؤال ؟

بوحسن صعصعه.
12-06-2005, 11:41 AM
الاجابة صعبة نعم نعم

ههههههههههههههههه


فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ

ابو سليمان
03-02-2006, 01:37 AM
بالنسبه لسؤال الموضوع:
لاتحزن ( هل ذكر هذا اللفظ في كتاب الله للكافر )

قال تعالى:
وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (139) إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (140) وَلِيُمَحِّصَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ (141) أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ (142) وَلَقَدْ كُنتُمْ تَمَنَّوْنَ الْمَوْتَ مِن قَبْلِ أَن تَلْقَوْهُ فَقَدْ رَأَيْتُمُوهُ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ (143) وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ (144) آل عمران.

فالخطاب هنا موجه الخطاب لمرضى القلوب وضعفاء الايمان ومن سينقلب على عقبيه.

اما المعيه في معية حفظ لا نصرة.
والله يحفظ حتى الكافر.
قال تعالى:
وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُم حَفَظَةً حَتَّىَ إِذَا جَاء أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لاَ يُفَرِّطُونَ (61) الانعام.

هل الخطاب لكفار هنا

ان كان لا اذآ استشهادك فى غير محله



للرفع


لاكمال الحوار انشاء الله

سبيدرمان
03-02-2006, 01:29 PM
الاشراق , المحتسب , ابو سليمان

ياخوان واحد منكم يكفي ,,,,

ابو سليمان
03-02-2006, 04:12 PM
بارك الله فيك اخى الكريم

قال تعالى
إِلاّ تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ

الاخوان تحدوهم ان ياتى بلفظ لا تحزن فى كافر هل قالها الله

فلم يستطيعو ان ياتو به ...وعجزو عن ذالك

وها هنا
اتحداكم ان تأتو بلفظ صاحب كافر يينسبه الله لرسوله فى القران الكريم

بل ينسب الله لهم صحبة الرسول لان الرسول صاحب للبشر يدلهم على الخير ونجاة....فهل قبلو صحبته مثل الصديق ابو بكر واصبحو اصحابه أو اتهموه بالساحر والمجنون

إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ....فهل يصح هذا ان يقول الرسول لـأبولهب مثلا صاحبه

ثم بعدها ننتقل للمعيه لان الحزن نوقش فلم تاتو بما طلب منكم..وبعدها السكينه تعريفها ومن كان محتاج لها

قدسي
03-03-2006, 05:05 PM
ابا بكر شيخ نفاق المهاجرين على غرار شيخ نفاق الانصار عبدالله بن ابي سلول ، والدليل على ذلك عدم نزول السكينة عليه

ابو سليمان
03-03-2006, 06:27 PM
ابا بكر شيخ نفاق المهاجرين على غرار شيخ نفاق الانصار عبدالله بن ابي سلول ، والدليل على ذلك عدم نزول السكينة عليه

سبحان الله علمت بها والرسول المعصوم الذى هوا من علم ائمتكم وهوا خيرا منهم وافضل منهم... لم يعلم بنفاقه وانه سيخلفه من بعده وبيدل شرع الله حتى ترك وصيه عند الكفار ليقتلوه وياخذ معه صاحبه ويتزوج ابنته وبذلك قربه اكثر منه مما سهل عليه الوصول الى الخلافه هل تتهم الرسول والعياذ با الله انه تعاون على الاثم والعدوان
لان ائمتكم يعلمون كل شئ فمن باب اولى ان الرسول يعلم ان ابو بكر سيخلفه فلماذا لم يحذر منه او يبعده على الاقل

سبحان الله علمتم بما لم يعلم به الرسول عليه الصلاة والسلام

اقول لك
أجب بعلم أو اسكت بحلم

قال تعالى
(إِلاّ تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ)

هنالك..اربعه نقاط

1- اصحبه

2- لاتحزن

3- المعيه

4- السكينه

لاناخذها بترتيبها حتى نصل الى السمكينه ..تعريفها ومن كان محتاج لها..الخ

ولا زلنا ننتظر

ان تاتو بأيه ينسب الله فيها لرسول صاحب كافر

بل هنالك ايه ينسب الله فيها للكفار صحبة الرسول لهم لان الرسول صاحب للبشر ليدلهم على الخير..وهوا بلسانهم يدعوهم
فهل قبلو صحبته لهم وأصبحو اصحابه مثل الصديق..أو رفضوه واتهموه بالساحر والمجنون

ابو سليمان
03-04-2006, 01:47 AM
سبحان الله علمت بها والرسول المعصوم الذى هوا من علم ائمتكم وهوا خيرا منهم وافضل منهم... لم يعلم بنفاقه وانه سيخلفه من بعده وبيدل شرع الله حتى ترك وصيه عند الكفار ليقتلوه وياخذ معه صاحبه ويتزوج ابنته وبذلك قربه اكثر منه مما سهل عليه الوصول الى الخلافه هل تتهم الرسول والعياذ با الله انه تعاون على الاثم والعدوان
لان ائمتكم يعلمون كل شئ فمن باب اولى ان الرسول يعلم ان ابو بكر سيخلفه فلماذا لم يحذر منه او يبعده على الاقل

سبحان الله علمتم بما لم يعلم به الرسول عليه الصلاة والسلام

اقول لك
أجب بعلم أو اسكت بحلم

قال تعالى
(إِلاّ تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ)

هنالك..اربعه نقاط

1- اصحبه

2- لاتحزن

3- المعيه

4- السكينه

لاناخذها بترتيبها حتى نصل الى السكينه ..تعريفها ومن كان محتاج لها..الخ

ولا زلنا ننتظر

ان تاتو بأيه ينسب الله فيها لرسول صاحب كافر

بل هنالك ايه ينسب الله فيها للكفار صحبة الرسول لهم لان الرسول صاحب للبشر ليدلهم على الخير..وهوا بلسانهم يدعوهم
فهل قبلو صحبته لهم وأصبحو اصحابه مثل الصديق..أو رفضوه واتهموه بالساحر والمجنون

قال تعالى
(إِلاّ تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ)

ابو سليمان
03-04-2006, 03:03 PM
قال تعالى
(إِلاّ تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ)


لا زلنا ننتظر :)

ابو سليمان
03-05-2006, 07:57 AM
للرفع

سيف علي1
03-05-2006, 09:03 PM
غلط يا بو سلمان ليس لرفع فقط
وإنما للرفع والصفع ههه

ابو سليمان
03-07-2006, 08:29 PM
............................

ابو سليمان
03-12-2006, 03:15 AM
الله أكبر والله الحمد