المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل تعلم بأن هناك شجرة تبي دمايوم عاشوراء


قطر الندى
11-26-2004, 04:49 PM
الحَور العتيقة الباكية دماًليس بكاؤها جديداً حدَثَ في هذا العام، ولم يَحدُث مرةً واحدة أو مرتين. بكاؤها في يوم خاص من كل سنة.. ومنذ عدّة قرون.
كل سنة، في اليوم المشهود.. تقطر غصون الشجرة الكبيرة ويقطر جذعها المعمّر دموعاً حمراء دامية.
اسم الشجرة ـ محلّياً: « چنار ».
موقعها: قرية « زَرآباد » من قرى مدينة قزوين في إيران.
أمّا زمان بكائها الوحيد طيلة أيام السنة فهو: يوم عاشوراء.
من هنا عُرفت الشجرة بين الناس وفي الأدبيات المتصلة بقزوين باسم « چنار خونبار ». وترجمتها العربية: « شجرة الحَور الماطرة دماً ».
وفي اليوم الموعود من كل عام يتوافد كثير من الناس إلى الشجرة في « زرآباد » ليشهدوا شجرة الحور العتيقة وهي تمطر دماً، وليعاينوا آيةً أخرى من الآيات الكثيرة الوفيرة التي كانت ـ وما تزال ـ تتجلّى من يوم الحسين سيد شباب أهل الجنة عليه السّلام. وقد حملت أسفار التاريخ وقائع جمّة من الآيات التي برزت بعد مقتل عزيز الله وحبيبه الإمام أبي عبدالله الحسين صلوات الله عليه.
وشاء الله أن تتجلّى آية من هذه الآيات في شجرة حور واقعة في قرية « زر آباد » الجبلية الخضراء، حيث تبدأ من هناك سلسلة جبال « زاگروس ».
شاء الله سبحانه أن لا تكون هذه الآية الحسينية الدامية في نبتة فصلية سرعان ما تذوي، أو شُجيرة قصيرة العمر، ولا حتّى شجرة تعمرّ خمسين سنة.. بل شاء لها أن تكون في شجرة طويلة العمر.. تخترق الأجيال والأحقاف وهي قائمة ثابتة راسخة، تحكي للخليقة قصة الشهادة العظيمة والاستشهاد، وقصة التوحيد المحمدي العَلَوي الحسيني وهو يواجه الوثنيات البغيضة اللابسة عباءة الإسلام، وتروي ملحمة البطولة والرجولة الحسينية البارعة التي لا مثيل لها في تاريخ الأرض.

في التاريخ المدوَّن
منذ القديم ألِف أهالي « زر آباد » ظهور الدموع السنوية الحمراء في اليوم العاشر من شهر المحرّم في كل عام. ولابدّ أنّهم كانوا يحضرون عند شجرة الحور في عاشوراء، حتّى إذا بدأت دموع الشجرة بالظهور.. تعالى منهم البكاء على فاجعة سيد الشهداء عليه السّلام، وراحوا يقيمون مجالس العزاء وينشدون شعر المراثي والمناحات.
ثمّ أخذ يشيع أمر هذه الشجرة العجيبة الباكية دماً على مصاب أبي عبدالله الحسين الشهيد المظلوم. وفي أوائل القرن الثاني عشر الهجري وصل خبرها إلى الحاكم الصفوي الملك حسين، فبعث وفداً يضمّ عدداً من العلماء للاطلاع مباشرة على شأن هذه « المعجزة » الحسينية التي يتناقلها الناس. وكان من ضمن هذا الوفد الميرزا قوام الدين محمد بن مهدي الحسيني السَّيفي القزويني المتوفّى سنة 1150 هـ. وفي اليوم العاشر من المحرم.. شاهد هذا العالم ومعه سائر العلماء هذه المعجزة.. إذ بدأ الدم يسيل من أغصان شجرة الحور. وكتب مشاهداته ثم بعث بها إلى السلطان حسين الصفوي تحت عنوان ( چنار خونبار = شجرة الحور الماطرة دماً ).
ومن بعده توجّه إلى « زر آباد » عالم آخر هو العلاّمة محمد رضا بن أمير قاسم بن مير باقر بن مير جعفر كامل الحسيني القزويني المتوفّى سنة 1170 هـ، فشاهد هذه الظاهرة المعجزة، ودوّن مشاهداته في بحث حمل أيضاً عنوان ( چنار خونبار )، وأرّخه سنة 1113 هـ.

في المصادر
حفل العديد من المصادر بذكر هذه الشجرة العاشورائية الباكية، وعُني بالإشارة إلى إعجازها غير قليل من العلماء والمؤلفين، وهذه اسماء طائفة من المصادر التي ذكرتها:
1 ـ چنار خونبار: قوام الدين محمد بن مهدي الحسيني السيفي القزويني المتوفى سنة 1150 هـ، ألّفه للسلطان حسين الصفوي.
2 ـ چنار خونبار: الميرزا مير رضا بن مير قاسم بن مير باقر بن مير جعفر كامل الحسيني القزويني المتوفى سنة 1170 هـ. وهو مخطوط لدى أحفاده.
3 ـ سفينة النجاة: ابن علي الشيرازي، ص 144.
4 ـ مخزن البكاء: ملاّ محمد صالح البَرغاني القزويني المتوفى سنة 1271 هـ، ص 18.
5 ـ أسرار الشهادة: الفاضل الدربندي المتوفّى سنة 1285 هـ، ص 586 ، 628 ( الطبعة الحجرية ).
6 ـ نفايس الأخبار: الواعظ الاصفهاني المتوفى سنة 1329 هـ، ص 343.
7 ـ منتخب التواريخ: محمد هاشم الخراساني المتوفى سنة 1352 هـ ، ص 132.
8 ـ بيان الفرقان: آية الله الشيخ مجتبى القزويني.
9 ـ جواهر الكلام في سوانح الأيام: أشرف الواعظين المتوفى سنة 1361 هـ ، ص 514.
10 ـ مستدرك سفينة البحار: الشيخ علي النمازي الشاهرودي، الجزء 5 ، ص 364.
11 ـ مينودر ( أو: باب الجنة قزوين ): سرهنگ گلريز.
12 ـ سرزمين قزوين ( أرض قزوين ): الدكتور پرويز درجاوند، ص 241.
13 ـ برگي از تاريخ قزوين ( ورقة من تاريخ قزوين ): المدرّسي الطباطبائي.
14 ـ سفرنامه ( الرِّحلة ): محمد حسين الحسني الفراهاني.
15 ـ كتابچه دهات خالصه وموقوفات ( كرّاسة القرى الخالصة والأوقاف )، مخطوطة في مكتبة وزارة المالية.
16 ـ مجمل ( المجمل ): محمد علي خان رَشْوَند.
17 ـ تعليقة العروة الوثقى: آية الله العظمى السيد شهاب الدين المرعشي النجفي المتوفى سنة 1411 هـ، ص 63.
18 ـ الغاية القُصوى لمن رام التمسّك بالعروة الوثقى، الجزء الأول، ص 92.
19 ـ داستانهاى شگفت ( القصص العجيبة ): آية الله السيد عبدالحسين دستغَيب.
20 ـ الذريعة إلى تصانيف الشيعة: آية الله آقا بزرگ الطهراني، الجزء 5 ، ص 308 ، والجزء 7، ص 278.
21 ـ ميراث جاويدان ( تراث الخالدين )، مجلة تراثية باللغة الفارسية، العددان 3 ـ 4، السنة الثالثة، ص 97 ( نشرت مقالاً عن الشجرة مُدعماً بالصور ).
22 ـ سيماى استان قزوين ( ملامح محافظة قزوين ): عباس حاجي آقا محمدي، ص 146.



__________________

الحَور العتيقة الباكية دماً

ليس بكاؤها جديداً حدَثَ في هذا العام، ولم يَحدُث مرةً واحدة أو مرتين. بكاؤها في يوم خاص من كل سنة.. ومنذ عدّة قرون.
كل سنة، في اليوم المشهود.. تقطر غصون الشجرة الكبيرة ويقطر جذعها المعمّر دموعاً حمراء دامية.
اسم الشجرة ـ محلّياً: « چنار ».
موقعها: قرية « زَرآباد » من قرى مدينة قزوين في إيران.
أمّا زمان بكائها الوحيد طيلة أيام السنة فهو: يوم عاشوراء.
من هنا عُرفت الشجرة بين الناس وفي الأدبيات المتصلة بقزوين باسم « چنار خونبار ». وترجمتها العربية: « شجرة الحَور الماطرة دماً ».
وفي اليوم الموعود من كل عام يتوافد كثير من الناس إلى الشجرة في « زرآباد » ليشهدوا شجرة الحور العتيقة وهي تمطر دماً، وليعاينوا آيةً أخرى من الآيات الكثيرة الوفيرة التي كانت ـ وما تزال ـ تتجلّى من يوم الحسين سيد شباب أهل الجنة عليه السّلام. وقد حملت أسفار التاريخ وقائع جمّة من الآيات التي برزت بعد مقتل عزيز الله وحبيبه الإمام أبي عبدالله الحسين صلوات الله عليه.
وشاء الله أن تتجلّى آية من هذه الآيات في شجرة حور واقعة في قرية « زر آباد » الجبلية الخضراء، حيث تبدأ من هناك سلسلة جبال « زاگروس ».
شاء الله سبحانه أن لا تكون هذه الآية الحسينية الدامية في نبتة فصلية سرعان ما تذوي، أو شُجيرة قصيرة العمر، ولا حتّى شجرة تعمرّ خمسين سنة.. بل شاء لها أن تكون في شجرة طويلة العمر.. تخترق الأجيال والأحقاف وهي قائمة ثابتة راسخة، تحكي للخليقة قصة الشهادة العظيمة والاستشهاد، وقصة التوحيد المحمدي العَلَوي الحسيني وهو يواجه الوثنيات البغيضة اللابسة عباءة الإسلام، وتروي ملحمة البطولة والرجولة الحسينية البارعة التي لا مثيل لها في تاريخ الأرض.

في التاريخ المدوَّن
منذ القديم ألِف أهالي « زر آباد » ظهور الدموع السنوية الحمراء في اليوم العاشر من شهر المحرّم في كل عام. ولابدّ أنّهم كانوا يحضرون عند شجرة الحور في عاشوراء، حتّى إذا بدأت دموع الشجرة بالظهور.. تعالى منهم البكاء على فاجعة سيد الشهداء عليه السّلام، وراحوا يقيمون مجالس العزاء وينشدون شعر المراثي والمناحات.
ثمّ أخذ يشيع أمر هذه الشجرة العجيبة الباكية دماً على مصاب أبي عبدالله الحسين الشهيد المظلوم. وفي أوائل القرن الثاني عشر الهجري وصل خبرها إلى الحاكم الصفوي الملك حسين، فبعث وفداً يضمّ عدداً من العلماء للاطلاع مباشرة على شأن هذه « المعجزة » الحسينية التي يتناقلها الناس. وكان من ضمن هذا الوفد الميرزا قوام الدين محمد بن مهدي الحسيني السَّيفي القزويني المتوفّى سنة 1150 هـ. وفي اليوم العاشر من المحرم.. شاهد هذا العالم ومعه سائر العلماء هذه المعجزة.. إذ بدأ الدم يسيل من أغصان شجرة الحور. وكتب مشاهداته ثم بعث بها إلى السلطان حسين الصفوي تحت عنوان ( چنار خونبار = شجرة الحور الماطرة دماً ).
ومن بعده توجّه إلى « زر آباد » عالم آخر هو العلاّمة محمد رضا بن أمير قاسم بن مير باقر بن مير جعفر كامل الحسيني القزويني المتوفّى سنة 1170 هـ، فشاهد هذه الظاهرة المعجزة، ودوّن مشاهداته في بحث حمل أيضاً عنوان ( چنار خونبار )، وأرّخه سنة 1113 هـ.

في المصادر
حفل العديد من المصادر بذكر هذه الشجرة العاشورائية الباكية، وعُني بالإشارة إلى إعجازها غير قليل من العلماء والمؤلفين، وهذه اسماء طائفة من المصادر التي ذكرتها:
1 ـ چنار خونبار: قوام الدين محمد بن مهدي الحسيني السيفي القزويني المتوفى سنة 1150 هـ، ألّفه للسلطان حسين الصفوي.
2 ـ چنار خونبار: الميرزا مير رضا بن مير قاسم بن مير باقر بن مير جعفر كامل الحسيني القزويني المتوفى سنة 1170 هـ. وهو مخطوط لدى أحفاده.
3 ـ سفينة النجاة: ابن علي الشيرازي، ص 144.
4 ـ مخزن البكاء: ملاّ محمد صالح البَرغاني القزويني المتوفى سنة 1271 هـ، ص 18.
5 ـ أسرار الشهادة: الفاضل الدربندي المتوفّى سنة 1285 هـ، ص 586 ، 628 ( الطبعة الحجرية ).
6 ـ نفايس الأخبار: الواعظ الاصفهاني المتوفى سنة 1329 هـ، ص 343.
7 ـ منتخب التواريخ: محمد هاشم الخراساني المتوفى سنة 1352 هـ ، ص 132.
8 ـ بيان الفرقان: آية الله الشيخ مجتبى القزويني.
9 ـ جواهر الكلام في سوانح الأيام: أشرف الواعظين المتوفى سنة 1361 هـ ، ص 514.
10 ـ مستدرك سفينة البحار: الشيخ علي النمازي الشاهرودي، الجزء 5 ، ص 364.
11 ـ مينودر ( أو: باب الجنة قزوين ): سرهنگ گلريز.
12 ـ سرزمين قزوين ( أرض قزوين ): الدكتور پرويز درجاوند، ص 241.
13 ـ برگي از تاريخ قزوين ( ورقة من تاريخ قزوين ): المدرّسي الطباطبائي.
14 ـ سفرنامه ( الرِّحلة ): محمد حسين الحسني الفراهاني.
15 ـ كتابچه دهات خالصه وموقوفات ( كرّاسة القرى الخالصة والأوقاف )، مخطوطة في مكتبة وزارة المالية.
16 ـ مجمل ( المجمل ): محمد علي خان رَشْوَند.
17 ـ تعليقة العروة الوثقى: آية الله العظمى السيد شهاب الدين المرعشي النجفي المتوفى سنة 1411 هـ، ص 63.
18 ـ الغاية القُصوى لمن رام التمسّك بالعروة الوثقى، الجزء الأول، ص 92.
19 ـ داستانهاى شگفت ( القصص العجيبة ): آية الله السيد عبدالحسين دستغَيب.
20 ـ الذريعة إلى تصانيف الشيعة: آية الله آقا بزرگ الطهراني، الجزء 5 ، ص 308 ، والجزء 7، ص 278.
21 ـ ميراث جاويدان ( تراث الخالدين )، مجلة تراثية باللغة الفارسية، العددان 3 ـ 4، السنة الثالثة، ص 97 ( نشرت مقالاً عن الشجرة مُدعماً بالصور ).
22 ـ سيماى استان قزوين ( ملامح محافظة قزوين ): عباس حاجي آقا محمدي، ص 146.



__________________

المفيد
11-26-2004, 11:29 PM
السلام عليك يا ابا عبدالله

مشكورة اختي العزيزة

نور الامل
11-27-2004, 12:32 PM
السلام عليك يا ابا عبدالله

مشكورة اختي العزيزة


تحياتي..

عاشق الأمير
11-28-2004, 10:20 AM
بسم الله الرحمن الحيم

وااااااااااحسيناااااااااااااا