المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تفنيد حديث الباغية على البتول الزاكية


مفجرالثوره
11-27-2004, 02:12 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمدٍ وآل محمد
وعجِّل فرجهم والعن أعداءهم


السلام عليكم جميعاً ورحمة الله وبركاته، وأسعد الله أوقاتكم بذكره وطاعته،،،

أرفع أسمى آيات الحزن والأسى لمقام سيدي ومولاي الإمام الحجة بن الحسن المهدي صلوات الله وسلامه عليه بشهادة جده أمير المؤمنين صلوات الله وسلامه عليه،،،

وأعزي المؤمنين والمؤمنات بهذا المصاب الجلل،،،،

كي لا تفوتني هذه المناسبة، أعود في هذه الليلة لأضع هذا الموضوع، وإن شاء الله نعود كما كنا في السابق في الأيام اللاحقة، فأسألكم الدعاء،،،

تفنيد حديث الباغية على البتول الزاكية

إهداء لسيدي ومولاي رسول الله عليه وآله الصلاة والسلام،،،
إهداء لسيدي ومولاي أمير المؤمنين عليه الصلاة والسلام،،،
إهداء لسيدتي ومولاتي الـــزهــــراء عليها الصلاة والسلام،،،
إهداء لسيدي ومولاي الإمام الحجــة عليه الصلاة والسلام،،،

قد أثبتنا فيما سبق، في موضوعنا: تفنيد حديث الباغية على البتول الزاكية (1)، عدم مصداقية أبي بكر في حديثه: إن رسول الله قال : لا نورث ما تركناه صدقة، وإن هذا الحديث ليس إلا إدعاءً باطلاً، وذلك بما قدمناه لدحضه بأدلة ظاهرة وبراهين واضحة باهرة. فانقر هنا (http://69.57.138.175/forum/showthread.php?t=402743560)، لقراءة الموضوع، أو انقر هنـا (http://66.36.173.182/mofajr/category.php?mrsad=27) لمطالعة وابل الصواعق الفاطمية لتمزيق أحدوثاتهم..!!

فكان ذاك الموضوع حجة دامغة باقية إلى قيام الساعة إن شاء الله تعالى:

فتقبّلـــــــــــــــــــــوها إنني =لغدٍ أُقدمـــــــــــــــها ذريعه
أرجو بهـــــــــــــــا الحشر = راحةَ هذه النفسَِ الهلوعه
وعليكم الصلــــــواتُ ما = حنَّت مطوَّقـــــــــةٌ سجوعَه

والآن وهذا موضوعٌ آخر، في سبيل نصرة مولاتي الزهراء روحي فداها وصلوات الله وسلامه عليها، وهو أيضاً بخصوص رد حديث أبي بكر الذي واجه به سيدتي ومولاتي الزهراء صلوات الله عليها، فبسم الله نبدأ:

قال تعالى في كتابه العزيز في سورة الأحزاب، آية 50: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللاَّتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالاَتِكَ اللاَّتِي هَاجَرْنَ مَعَكَ وَامْرَأَةً مُؤْمِنَةً إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَنْ يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَكَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِي أَزْوَاجِهِمْ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ لِكَيْلاَ يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا

الآية الكريمة تُوضِحُ لنا أمراً مهماً وهو تعيين أزواج النبي الأكرم صلوات الله عليه وآله، وهن كالآتي:
أولاً: أَزْوَاجَكَ اللاَّتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ ( أي مهورهن )

ثانياً: أَزْوَاجَكَ اللاَّتِي (من) مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَيْكَ

ثالثاً: وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالاَتِكَ اللاَّتِي هَاجَرْنَ مَعَكَ

رابعاً: وَامْرَأَةً مُؤْمِنَةً إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَنْ يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَكَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ

وما يهمنا من هذا التقسيم هو القسم الثاني (أَزْوَاجُ الرسول الأعظم صلوات الله عليه وآله من ملك يمينه مِمَّا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَيْه)..!!

الرسول صلوات الله عليه وآله له زوجاتٍ من ما ملكت يمينه (( مما أفاء الله عليه )) ، وكما نعلم بأن الإماء جزء من إرث تركة المالك لها، بغض النظر عن حرمة وطئها فيما بعد من قبل أبنائه إن كان له ولد وقد وطأها مُسبقاً أو لم يطأها، فهذه التركة من الإرث حالها كحال "فدك" وكل الأراضي التي كانت تحت يد الزهراء صلوات الله وسلامه عليها والتي -بأبي هي وأمي ونفسي- طالبت بها على أنها ملكٌ لها وبعدما واجهوها بما واجهوها، رفعت صوت الحق بآيات قرآنية دامغة تتحدث عن الإرث وأن ذلك الإدعاء من قبل أبي بكر إن هو إلا محض افتراء وقد أثبتت الزهراء صلوات الله عليها ذلك وأن ذلك مخالفٌ لآيات القرآن الكريم وقد أثبتنا ذلك فيما سبق من مواضيع طرحناها..!!

جاء في تفسير الجلالين ج: 1 ص: 558: 52: لا تحل بالتاء والياء لك النساء من بعد، بعد التسع التي اخترنك ولا أن تبدل بترك إحدى التاءين في الأصل بهن من أزواج بأن تطلقهن أو بعضهن وتنكح بدل من طلقت ولو أعجبك حسنهن إلا ما ملكت يمينك من الإماء فتحل لك وقد ملك صلى الله عليه وسلم بعدهن مارية وولدت له إبراهيم ومات في حياته وكان الله على كل شيء رقيبا حفيظا.

نتساءل ههنا:
هل يجوز للمسلمين أن يمتلكوا السيدة مارية رضوان الله تعالى عليها مثلاً وأن ينكحوها، كونها جزء من تركة النبي الأكرم صلوات الله عليه وآله، واعتبار ذلك صدقة، والله سبحانه وتعالى يقول في سورة الأحزاب، الآية 53: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلاَّ أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا وَلاَ مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِ مِنْكُمْ وَاللَّهُ لاَ يَسْتَحْيِ مِنْ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلاَ أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمًا..!!

فإذا كان ذلك يجوز، فأين الدليل على ذلك، والقرآن الكريم يصرح في نفس سياق سورة الأحزاب من آية 50 وحتى الآية 53 بعكس ذلك..؟؟

بل: إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا...آية 57 سورة الأحزاب..!!

فصاحبكم يقول بأن الأنبياء لا يورثون، ما تركوه صدقة، إذا كان كما يقول، فعلى ذلك يجوز لكم نكاح أزواج الرسول الأعظم صلوات الله عليه وآله من ما ملكت يمينه مما أفاء الله عليه، وامتلاكهن لأنهن أصبحن جزءاً من بيت مال المسلمين..!!

وإن قلتم يجوز للمسلمين أن يمتلكوهن دون أن ينكحوهن، نسأل: وهل يجوز الدخول عليهن والنظر إليهن بريبة وبغير ريبة..؟؟ والله سبحانه وتعالى يقول: آية 57- 61 من سورة الأحزاب: إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمْ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا، وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا، يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ ِلأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلاَبِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلاَ يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا

حتى نزلت تلك الآيات الكريمة تنهى عن مثل ذلك وخصوصاً الذين قالوا:
لو قد مات رسول الله صلى الله عليه وسلم لتزوجت عائشة أو أم سلمة..!!

وإن قلتم، إذا امتلكتهن الصديقة الطاهرة صلوات الله عليها، سوف ينظر إليهن أمير المؤمنين صلوات الله عليه لأنهن في بيته، ببسم الله أقول بأن أمير المؤمنين صلوات الله عليه ممن أذهب الله عنهم الرجس وطهره تطهيراً ، ومعاذ الله أن يصدر منه تجاههن ما يؤذيهن ويؤذي رسول الله صلوات الله عليه وآله، ثم أن الرسول صلوات الله عليه وآله يؤذيه ما يؤذي علياً عليه صلوات الله، أفتراه يؤذي رسول الله صلوات الله عليه وآله بعد إستشهاده فيكون بذلك خائناً للعهد..؟؟ معاذ الله أن يصدر ذلك منه، وكفى بهذا الأمر رداً على كل زعم..!!

فإن قلتم بأنه لا يجوز إمتلاكهن، نسأل:
أين الدليل على عدم الجواز وخصوصاً بأن ذلك يعارض حديث أبي بكر في جعل تركة النبي صلوات الله عليه صدقة..؟؟

ثم كيف يكون التصرف بهذه التركة ( ملك اليمين) من إرث رسول الله صلوات الله ولا يوجد نص بذلك إلا ما هو قانون الإرث المعروف، فإن كان لكم نصٌ بذلك، فإليّ به..؟؟

مع تحيات
http://66.36.173.182/mofajr/files/mofajr_tran01_.gif
______________________
http://66.36.173.182/mofajr/files/ansar_almahdi.gif
عَنْ أبِي عَبْدِ الله عَلَيْهِ السَّلام قَالَ لَهُ كَنْزٌ بِالطَالَقَانِ مَا هُوَ بِذَهَبٍ وَ لا فِضْةٍ وَ رَايَةٍ لَمْ تًنْشَر مُنْذُ طُوِيَتْ وَ رِجَالٌ كَانَ قُلُوبُهُمْ زُبُر الحُدِيد لا يَشُوبُهَا شَكٌ فِي ذَاتِ الله أشَدُّ مِنْ الحَجَر لَوْ حَمَلُوا عَلَى الجِبَالِ لأزَالُوهَا لا يَقْصُدُون بِرَايَاتِهم بَلْدَةٍ إلا خَرَّبُوهَا كَانَ عَلَى خُيُولِهِم العُقْبَان يَتَمَسَّحُون بِسَرْجِ الإمَام عَلَيْهِ السَّلام يَطْلِبُونَ بِذَلِكَ البَرَكَة وَ يَحْفُّونَ بِهِ يَقُونَهُ بَأنْفُسِهِم فِي الحُرُوبِ وَ يَكْفُونَهُ مَا يُرِيدُ فِيهِم رِجَالُ لا يَنَامُون اللَّيْل لَهُمُ دَوِيُّ فِي صَلاتِهِم كَدَوِيِّ النَّحْلِ يَبِيتُونَ قِيَامَاً عَلَى أطْرَافِهِم وَ يُصْبِحُون عَلَى خِيُولِهم رُهْبَانٌ بِاللَّيْلِ لِيُوثٌ بِالنَّهَارِ هُمْ أطْوَعُ لَهُ مِنْ الأمَةِ لِسَيِّدِهَا كَالمَصَابِيحِ كَأنَّ قُلُوبُهُم القَنَادِيل وَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ الله مُشْفِقُونَ يَدْعُونَ بِالشَّهَادِةِ وَ يَتَمَنَّونَ أن يُقْتَلُوا فِي سَبِيلِ الله شِعَارُهُم يَا لِثَارَاتِ الحُـسَيْن إذَا سَارُوا يَسِيرُ الرُّعْبُ أمَامَهُمُ مَسِيرَةَ شَهْرٍ يَمْشُونَ إلى المَوْلَى إرْسَالاً بِهِم يَنْصُرُ الله إمَامَ الحَقِ.

اللهّــم صَــلِ عَلــى مُحَمَّــدٍ وآل مُحَمّــد وعَجِّل فَرجَهُم وأهْلِک أعْدَائَهم

قسمنا الخاص، إضغط هنــــا (http://66.36.173.182/mofajr) ، حقيقة الصلاة على النبي وآله، إضغط هنـــا (http://66.36.173.182/mofajr/category.php?mrsad=34) ، بعض البحوث المنسقة، إضغط هنـــا (http://66.36.173.182/mofajr/files/download.php)

ملاحظة:من يريد أن أضيفه لقائمتي البريدية الخاصة، فتصله کتب أو مقالات بقلم الفقير أو بأقلام أخرى من المؤمنين، أو حتى مواضيع جديرة بالإهتمام، فليرسل لي بريده ( وحبذا أن يکون غير الهت ميل لتجنب المشاکل) على البريد الخاص بالشبکة..!!

المفيد
11-27-2004, 05:11 PM
الله يعطيكم العافية مولاي



للاخوة هذا هو الموضوع الاول

http://66.36.173.182/mofajr/topic.php?id2=34