المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عمق حب النبي للوصي في «أنت مني بمنزلة هارون من موسى»..!!


مفجرالثوره
11-30-2004, 10:42 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمدٍ وآل محمد

سؤالٌ نريد الإجابة عليه وهو:
ما مدى حب رسول الله صلوات الله عليه وآله لأمير المؤمنين صلوات الله عليه..؟؟

طبعاً، بلا ريب، لا يمكن تحديد هذا المقدار، وكما هو معلومٌ بأن المرء يكنُ الحب للأشخاص بنحوٍ غير متساوٍ وذات الشخص غير قادرٍ على المساواة بينهم، فقال تعالى: وَلَن تَسْتَطِيعُواْ أَن تَعْدِلُواْ بَيْنَ النِّسَاء وَلَوْ حَرَصْتُمْ...آية 129 سورة النساء. فكيف نستطيع أن نعرف ما يكنه رسول الله صلوات الله عليه وآله من الحب لحبيبه أمير المؤمنين صلوات الله عليه..؟؟

نعم هناك من الأحاديث ما يخبر بأن أمير المؤمنين صلوات الله عليه أحب الخلق لله ورسوله، كما يوضح ذلك حديث الطائر المشوي المشهور الثابت قطعاً، ولكن لنا آية من آيات هذا الحب قد ظهرت جلياً في هذا النص:
«أنت مني بمنزلة هارون من موسى»

بغض النظر عن المنازل الأخرى التي يخبر بها هذا الحديث النبوي الشريف، نتطرق وبشكل مختصرٍ لمنزلة الحب الذي يكنه الرسول الأعظم صلوات الله عليه وآله..!!

نسأل:
هل هناك أحب إلى الأب من ولده (ولو لم يكن قد ولد له بعد)..؟؟

كما هو معلومٌ بأن أنبياء الله عليهم السلام قد دعوا الله بأن يهب لهم أولاداً ليكونوا أولياء لله من بعدهم ويكونوا حاملي للرسالة السماوية، فهذا نبي الله إبراهيم الخليل عليه السلام يدعو الله جلّ وعلا بأن يهب له ولداً من أجل ذلك الأمر، فقال تعالى في عدة آيات، منها:
# قال تعالى: رَبَّنَا إِنَّكَ تَعْلَمُ مَا نُخْفِي وَمَا نُعْلِنُ وَمَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاءِ، الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ، رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ...آية 38-40 سورة إبراهيم..!!

# وقال تعالى: وَنَبِّئْهُمْ عَنْ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ، إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلاَمًا قَالَ إِنَّا مِنْكُمْ وَجِلُونَ، قَالُوا لاَ تَوْجَلْ إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلاَمٍ عَلِيمٍ، قَالَ أَبَشَّرْتُمُونِي عَلَى أَنْ مَسَّنِي الْكِبَرُ فَبِمَ تُبَشِّرُونَ، قَالُوا بَشَّرْنَاكَ بِالْحَقِّ فَلاَ تَكُنْ مِنَ الْقَانِطِينَ...آية 51-55 سورة الحجر، وقال تعالى فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لاَ تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلاَمٍ عَلِيمٍ...آية 28 سورة الذاريات..!!

# وقال تعالى: وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ، رَبِّ هَبْ لِي مِنْ الصَّالِحِينَ، فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلاَمٍ حَلِيمٍ...آية 99-101 سورة الصافات..!!

# وقال تعالى: وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ...آية 124 سورة البقرة..!!

# قال تعالى: رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء...آية 40 سورة إبراهيم..!!

وينبغي الإشارة إلى أن هذا الدعاء يسري في ولد ولده (أحفاده) عليه السلام كما هو صريح القرآن الكريم..!!

# قال تعالى: وأيضاً دعاء نبي الله زكريا عليه السلام، قال تعالى:
فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنْثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ، فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ، هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ، فَنَادَتْهُ الْمَلاَئِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِنْ اللَّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِنْ الصَّالِحِينَ...آية 36-39 سورة آل عمران..!!

# وقال تعالى: إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاءً خَفِيًّا، قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا، وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائِي وَكَانَتْ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا، يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا، يَازَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلاَمٍ اسْمُهُ يَحْيَى لَمْ نَجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيًّا...آية 3-7 سورة مريم..!!

فلا يوجد من هو أحب للوالد من ولده، وهذا أمرٌ مفروغٌ منه، لكن في دعاء نبي الله موسى عليه السلام، قال: وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي، هَارُونَ أَخِي، اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي، وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي...آية 29-32 سورة طه..!!

لم يقل نبي الله موسى عليه السلام اجعل لي من ذريتي وزيراً، بل قال من أهلي، بل أعظم من ذلك بأنه حدد هذا الشخص تسمية : هَارُونَ أَخِي..!!

هل لهذا الحد كان دعاؤه..؟؟

لا، لا، بل وصل إلى أن يقول: وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي..!!

ولذلك تجد الآيات تجعل الأمر مشتركاً بينهما، فقال تعالى: وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَا مَعَهُ أَخَاهُ هَارُونَ وَزِيرًا، فَقُلْنَا (اذْهَبَا) إِلَى الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَدَمَّرْنَاهُمْ تَدْمِيرًا...آية 35-36 سورة الفرقان، وقال تعالى: اذْهَبْ (أَنْتَ وَأَخُوك) بِآيَاتِي (وَلاَ تَنِيَا) فِي ذِكْرِي، (اذْهَبَا) إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى، (فَقُولاَ) لَهُ قَوْلاً لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى، (قَالاَ) رَبَّنَا إِنَّنَا نَخَافُ أَنْ يَفْرُطَ عَلَيْنَا أَوْ أَنْ يَطْغَى، قَالَ لاَ (تَخَافَا) إِنَّنِي (مَعَكُمَا) أَسْمَعُ وَأَرَى، (فَأْتِيَاهُ) (فَقُولاَ) إِنَّا رَسُولاَ رَبِّكَ فَأَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلاَ تُعَذِّبْهُمْ قَدْ جِئْنَاكَ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكَ وَالسَّلاَمُ عَلَى مَنْ اتَّبَعَ الْهُدَى، إِنَّا قَدْ أُوحِيَ إِلَيْنَا أَنَّ الْعَذَابَ عَلَى مَنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى...آية 42-46 سورة طه..!!

حتى أن خطاب فرعون عليه لعائن الله جاء بصيغة المثنى:
قَالَ فَمَنْ (رَبُّكُمَا) يَامُوسَى، قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى...آية 49-50 سورة طه..!!

والسؤال:
إلى أي حدٍ كان حب نبي الله موسى عليه السلام لنبي الله وأخيه هارون..؟؟

ألم يفضله على ولده بالدعاء له وقد كان متزوجاً وقبل ذلك بـ عشر سنوات، قال تعالى عن لسان نبي الله شعيب عليه السلام: قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَن تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِندِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ...آية 27 سورة القصص..؟؟

لا يأتي أحدكم ويقول بأن نبي الله موسى عليه السلام لا ولد له ولذلك دعا لأخيه، لا، لا يؤخذ الأمر بهذا المنطق، لأنه وكما مرَّ علينا بأن كان من الأنبياء من وصل إلى مرحلة لا يمكن فيها الحصول على ولدٍ في الأحوال الطبيعية، ولكنه دعا بأن يرزقه ولداً ليحمل رسالة السماء..!!

على هذا، في إعتقادي، بأن نبي الله موسى عليه السلام وصل لدرجة حبٍ مميزة جداً بينه وبين أخيه نبي الله هارون عليه السلام، ولا أقول بأن هذا الحب أكبر من حب نبي الله إبراهيم لولده نبي الله إسماعيل عليهما السلام، ولا أكبر حباً من نبي الله زكريا لولده نبي الله يحيى عليهما السلام، ففي ذلك نظر، لا أتطرق إليه، ولا أريد أن أبث فيه، إلا ما هو واضحٌ وجليٌ من تقديم نبي الله موسى أخيه نبي الله هارون على ولده، ولكن لا محالة ولا شک ولا ريب في أن أقول بأن حب الرسول لأمير المؤمنين صلوات الله عليه وآله أسمى وأرفع من كل حب إلا حبه لله جل وعلا..!!

ولذلك، قد وجدنا الرسول الأعظم صلوات الله عليه وآله الذي مَا يَنْطِقُ عَنْ الْهَوَى، وكل كلمة تخرج من فاه إن هي إلا وَحْيٌ يُوحَى، قد خص منزلة نبي الله هارون من نبي الله موسى عليهما السلام دون غيرها..!!

فإذا علمنا هذا، وعلمنا بأن ليس هناك من هو أحب لله ورسوله صلوات الله عليه وآله من أمير المؤمنين علي بن أبي طالب صلوات الله عليهما، فإن القلم والفكر والخيال يتوقف لوصف ذلك الحب السامي الذي بانت دلائل آياته للعالمين، وكيف يوصف هذا الحب وهو حب الله جلَّ وعلا وكفى، ولذلك روي عن رسول الله صلوات الله عليه وآله :
عن سلمان رضوان الله تعالى عليه: صاحب سري علي بن أبى طالب . كما في كنوز الحقائق ص89 والفردوس ج2 ص561 ح 3609..!!

وقوله صلوات الله عليه وآله:
أبشر يا علي حياتك وموتك معي، كما في كنز العمال ج11: ص615 باب فضائل الإمام علي عليه السلام ح 32984، والمعجم الأوسط ج: 6 ص: 76: ح5842، والمعجم الكبير ج: 7 ص: 308: ح7217، والإصابة ج: 3 ص: 325: رقم 3866، وغيرها..!!

وقد كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم إذا غضب لم يجترئ عليه أحد إلا علي، كما في كنوز الحقائق ص117و كنز العمال ج7 : ص141 شمائل الرسول - الغضب ح18405، والمستدرك على الصحيحين ج: 3 ص: 141: ح4647، والمعجم الأوسط ج: 4 ص: 318: ح4314، والجامع الصغير للسيوطي ج: 1 ص: 179: ح284، وغيرها..!!

من آذى عليا فقد آذاني، كما في مسند أحمد و كنوز الحقائق ص144و كنز العمال ج11: ص601 باب فضل علي عليه السلام ح 32901، وغيرها..!!

وغير ذلك من النصوص التي لا يمكن أن نحصيها على هذه العجالة..!!

اللهم ثبتنا على حبهم ومودتهم وولايتهم ، واجعلهم شفعاءنا في يوم الدين، إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء..!!

والحمد لله رب العالمين،،

الإثنين، الخامس عشر من شهر شوال 1425هـ
http://66.36.173.182/mofajr/files/mofajr_tran01_.gif
http://66.36.173.182/mofajr/files/ansar_almahdi.gif
عَنْ أبِي عَبْدِ الله عَلَيْهِ السَّلام قَالَ لَهُ كَنْزٌ بِالطَالَقَانِ مَا هُوَ بِذَهَبٍ وَ لا فِضْةٍ وَ رَايَةٍ لَمْ تًنْشَر مُنْذُ طُوِيَتْ وَ رِجَالٌ كَانَ قُلُوبُهُمْ زُبُر الحُدِيد لا يَشُوبُهَا شَكٌ فِي ذَاتِ الله أشَدُّ مِنْ الحَجَر لَوْ حَمَلُوا عَلَى الجِبَالِ لأزَالُوهَا لا يَقْصُدُون بِرَايَاتِهم بَلْدَةٍ إلا خَرَّبُوهَا كَانَ عَلَى خُيُولِهِم العُقْبَان يَتَمَسَّحُون بِسَرْجِ الإمَام عَلَيْهِ السَّلام يَطْلِبُونَ بِذَلِكَ البَرَكَة وَ يَحْفُّونَ بِهِ يَقُونَهُ بَأنْفُسِهِم فِي الحُرُوبِ وَ يَكْفُونَهُ مَا يُرِيدُ فِيهِم رِجَالُ لا يَنَامُون اللَّيْل لَهُمُ دَوِيُّ فِي صَلاتِهِم كَدَوِيِّ النَّحْلِ يَبِيتُونَ قِيَامَاً عَلَى أطْرَافِهِم وَ يُصْبِحُون عَلَى خِيُولِهم رُهْبَانٌ بِاللَّيْلِ لِيُوثٌ بِالنَّهَارِ هُمْ أطْوَعُ لَهُ مِنْ الأمَةِ لِسَيِّدِهَا كَالمَصَابِيحِ كَأنَّ قُلُوبُهُم القَنَادِيل وَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ الله مُشْفِقُونَ يَدْعُونَ بِالشَّهَادِةِ وَ يَتَمَنَّونَ أن يُقْتَلُوا فِي سَبِيلِ الله شِعَارُهُم يَا لِثَارَاتِ الحُـسَيْن إذَا سَارُوا يَسِيرُ الرُّعْبُ أمَامَهُمُ مَسِيرَةَ شَهْرٍ يَمْشُونَ إلى المَوْلَى إرْسَالاً بِهِم يَنْصُرُ الله إمَامَ الحَقِ.

اللهّــم صَــلِ عَلــى مُحَمَّــدٍ وآل مُحَمّــد وعَجِّل فَرجَهُم وأهْلِک أعْدَائَهم

قسمنا الخاص، إضغط هنــــا (http://66.36.173.182/mofajr) ، حقيقة الصلاة على النبي وآله، إضغط هنـــا (http://66.36.173.182/mofajr/category.php?mrsad=34) ، بعض البحوث المنسقة، إضغط هنـــا (http://66.36.173.182/mofajr/files/download.php)

ملاحظة:من يريد أن أضيفه لقائمتي البريدية الخاصة، فتصله کتب أو مقالات بقلم الفقير أو بأقلام أخرى من المؤمنين، أو حتى مواضيع جديرة بالإهتمام، فليرسل لي بريده ( وحبذا أن يکون غير الهت ميل لتجنب المشاکل) على البريد الخاص بالشبکة..!!

نبع الحياة
11-30-2004, 01:08 PM
نعم هناك من الأحاديث ما يخبر بأن أمير المؤمنين صلوات الله عليه أحب الخلق لله ورسوله، كما يوضح ذلك حديث الطائر المشوي المشهور

اللهم صل على محمد وال محمد
مشكووووووووووور اخي العزيز مفجر الثوره على المشاركه
والله يعطيك العافيه وماقصرت
مع تحياتي