المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صفات النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم وفضائلها


قطر الندى
11-30-2004, 11:04 PM
صفات النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) و فضائلها
صفات النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) و فضائلها
روي عن أمير المؤمنين عليه السلام أنّه قال : سمعتُ رسول
الله صلى الله عليه آله وسلم يقول : من كتب صفاتي هذه
ووضعها في بيت لم يقرب ذلك البيت وباء ولا رَِصْد راصد ،
ولا سحر ساحر ، ولا غرق ولا شرّ ولا رَهَق ، ولا يمسّ
أهله فقر ولا تصيبهم مصيبة أبداً ، ولا يزالون في السرور
أبد الدنيا . و مَنْ قرأها أو سمعها أو كتبها كان كمن
حجّ أو اعتمر أو عتق رقبة ، و صرف عنه شرّ الدنيا و عذاب
الآخرة ، وشرّ منكر ونكير في قبره ، أو قرأت على مريض
عوفي ببركة محمد صلى الله عليه وآله
وهذه هي الصفات الميمونة
محمّد بن عبد الله صلّى الله عليه وآله ، خاتمُ النبيين
، و قائد الغرّ المحجّلين ، و سيّد جميع الأنبياء و
المرسلين ، كان نبيّا وآدم بين الماء و الطين ، رؤوفٌ
بالمؤمنين ، شفيعُ المذنبين ، مُرسل إلى كافّة الخلقِِ
أجمعين كما قال الله تعالى : " مََّا كَانَ مُحَمَّدٌ
أَبَآ أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُم وَلَكِن رَّسُولَ اللهِ
وَ خَاتَمَ النَّبِيـِّنَ ". صاحبُ الحوضِ المورود ، و
المقامِ المحمودِ ، و اللواءِ الممدود ، و الشفيعِ في
اليومِ الموعود ، نبيّ هاشميّ و رسولٌ قَرَشِيّ ، و نبِي
حرَميّ مكيّ مَدنيّ أبطحيّ تهاميّ ، حَسَبُه إبراهيمي ،
ونَسَبُه إسماعيلي ، ولسانه عربيّ ، و نُوره قَمريّ و
نَبْعته حجازيّة ، و قلبه رَحمانيّ ، رَسُولُ الثََّقلين
، لا بِالطويل الشاهق ولا بالقصيِر اللاصق ، أبيضُ
اللونِ ، مَلِيحُ الكونِ ، مُشَرّب الحُمرةِ مُدَوّر
الوجهِ ، أقنى الأَنفِ ، ادعجُ العينينِ أزَجّ الحاجبين
، أشعرُ الذراعينِ ، برّاقُ الجبيِِن ، كَحِيلُ
العَينينِ ، باسطُ اليَدينِ عَظيمُ المَنكبينِ ، إذا
قامَ بين الناس غمَرهم بالقيام ، وإذا مَشى معهم كأنّه
سَحاب مُظَلّلٌ بالغمامِ ، مَليح القدمين ، صاحبُ قاب
قوسين ، نبيّ الرحمةِ شفيعُ الأمةِ عالي الهمة ، طلقُ
اللسانِ جليلُ الذِّكْرِ ، جميلُ القدر ، طيِّب العرق
حسن الخلق ، حَديد الطَرْف ، جميل الأنام حلو الكلام ،
ركن الإسلام، يبدأُ بالسلام رسول الملك العلّام ، مُفني
البدائعِ و مظهر الشرائع ، فاسخُ للملل و الدول ، كثير
الحياء واسع الصدر ، دائمُ البكاءِ كثيرُ الذِّكْرِ إلى
اللهِ تعالى ، أمينُ ربّ السماء ، كاتِمُ السرّ خاتم
البِرّ جزيلُ العطاء زاهدة نَفْسه ، لم يُولد مثله ،
أخبر الذئبَ عن رسالته و الثعلبَ عن نُبوتِه ، وقام
البراق إجلالاً لهيبته حتى كأنه السحاب بحضرته ، و نبع
الماء من تحت أصابعه حتى احتاج ا لناس منافعه ، و كلّمهُ
الحصى في كفّه ، و نطق له الرضيع نطقاً بأنه الرسولُ
المُرتضى حقّاً ، قائماً بأمر الله تعالى ، موقناً بوعد
الله سبحانه ، مُشَمّرا في عبادته مستسلماً لمرضاة الله
، ساتر العوراتِ قامعُ الشهواتِ ، غافِرُ العثرات كاتم
المصيباتِ ، صَوّامُ النهارِ قَوّام الليلِ ناصِرُ
البَرَرةِ كاسِرُ الكفَرَةِ ، و كان سهلاً عند المصالحة
، عدلاً عند المقاسمة ، سابقاً عند المعادلة ، شجاعاً
عند المقاتلة ، فَلجُ الثنايا ، قليل الضحكِ و الابتسام
و التبسم ، كأن عنقه إبريق فضة ، قليل التنعّم شَجِيّ
التَرَنُّمِ ، رَزِينُ العقلِ ، خفيف النَفْسِ ، جَعْدُ
الشَّعْر شديد السواد كالليل المظلم ، و له شَعرتان
نازلتانِ مُتصلتان في شحمة أدنيه ، و لهما رائحةٌ
كالمسكِ الأَذفرِ ، لم يكن على جسمه سواهما ، كثيف
اللحيةِ أطيب الناسِ رائحة ، وإذا سلّم عليهِ أحدٌ و
صافحهُ ، وجد رائحةً طَيّبة إلى ثلاثةِ أيام سواء الليل
و النهار ، وإذا رآه أحدٌ جالساً في صحن الدارِ أو
المسجد ، رآه كأنه القمر ليلة أربعة عشر ، والنور في
وجهه يتلألأ وهو نورُ النبوة ، رسولاً كريماً رحيماً .
بين كَتِفيهِ خاتم النبوة ، مكتوب عليه : لا إله إلا
الله محمَّد رسول الله ، لم ير أحد مثله قَطّ لا قبله
ولا بعده ، وقد سمّاه الله بأسماء كثيرة : اسمه الماحي
لأنّهُ محا الله به السيئات في الدنيا و الآخرة ، واسمه
أحمد صلى الله عليه وآله لأنه أول من حَمد اللهَ تعالى ،
واسمه ا لعاقِب لأن الله تعالى يعاقبُ به المُخالفين ،
واسمه القاسِم لأن الله تعالى يُقَسِّم به أهل الجنة و
النار واسمه الحاشر لأنه يحشر الله بهِ الناس إلى
ألمحشر ، واسمه المبيِّض لأن اللهَ تعالى بَيّضَ به
وُجوهَ المسلمين يوم القيامةِ واسمه المُبارك لأنه
يُبارك الله به لِمَن والاهُ ولا يُبارك لمن خالَفه في
الدنيا والآخرة ، واسمه محمد صلى الله عليه وآله لأنه
محمود عند الله تعالى وعند الملائكة ، واسمهُ الخبير
لأنه بهِ يخبر بما في قلوبِ ا لناس ، واسمه بَشير لأنه
يُبشِّر به أهل الجنة ، واسمه نذير لأنه أنذر الناسَ عن
النار ، واسمه المُرتضى لأن الله يُرضيه يوم القيامة ،
واسمه في التوراة أحيد أمّتهِ عن النار و يرتل القرآن
ترتيلا ، وأظهر الإسلام ونصح أمته وعبد ربّه حتى أتاه
اليقين وكان عمره الشريف ثلاثة وستين سنة و مولده سهر
ربيع ليلة الاثنين السابع عشر منه ، وهو أعظم الأنبياء ،
وظهرت له معجزات كثيرة عند ولادته منها أربعمائة معجزة
علم بها أكثر الناس ، ولو ذكرنها لطال شرْحها ، أرسله
الله تعالى إلى الناس كافّة ، وله أربعون سنة ، ثم فارق
الدنيا وله من العمر ثلاث وستون سنة ، وكانت وفاته ليلة
الاثنين بقيتا من صفر ، ودخل الدنيا و فارقها ولم يلتفت
إلى شيء منها ، وهو قوله صلى الله عليه وآله وسلم :
أحببت من دنياكم ثلاث : النساء و الطيب و قرّة عيني الصلاة .
واسمه في السماء الأولى ( المجتبى) ، واسمه في
السماء الثانية (المرتضى) ، واسمه في السماء الثالثة
(المزكى) ، واسمه في السماء الرابعة (المصطفى) ، واسمه
في السماء الخامسة (النبي) ، واسمه في السماء السادسة (
ا لمطهّر) ، وفي السابعة (القريب) ، وعند الله اسمه
(الحبيب) ، ويسميه المقرّبون و السفرة (الأول) ،
والبَرَة (الآخر) ، ويسمّيه الكُروبيّون (الصادق) ،
والروحانيون (الطاهِر) والأولياء (القاسم) ، ويسمّيه
رضوان (الأكبر) ، وتسمّيه الجنّة (عبد الملك) ، ويسمّيه
أهل الجنة ( عبد الدّيان) ، وتسميه الحور (المُعطي) ،
ويسميه مالك (عبد المختار) ، وتسميه الجحيم (عبد
المنّان) ، ويسميه أهل الجحيم (عبد الجبار) ، وتسميه
الزّبانِية (عبد الرحيم) ، واسمه على ساق العرشِ (رسول
الله صلى الله عليه وآله وسلم ) ، وعلى الكرسيّ (نبيّ
اللهِ) ، واسمه على طوبي (صفي الله) ، وعلى لواء الحمد
(صفوة الله) ، وعلى بابِ الجنّة (خيرة الله) ، وعلى
القمر (قمر الأقمار) ، وعلى الشمس (نُور الأنوار) ،
وتسمّيه الشياطين (عبد المجيد) ، وتسميه الجنّ (عبد
الحميد) ، واسمه عند الموقف (الداعي) ، ويسمّى عند
الحسابِ (اللواء) ، وعندَ المقامِ المحمود (الخطيب) ،
ويسميه أهل الكرسيّ (عبد الكريم) ، ويسميه القلم (عبد
الحقّ) ، واسمه عند جبرائيل (عبد الغفّار) ، وعند
ميكائيل ( عبد الوهّاب) ، وعند إسرافيل (عبد الفتّاح) ،
وعند عزرائيل (عبد التوّاب) ، وتسميه الريح (عبد الأعلى)
، ويسميه السحاب (عبد السلام) ، ويسميه البرق ( عبد
المنعم) ، ويسميه الرعد (عبد الوكيل) ، وتسميه الأحجار
(عبد الجليل) ، ويسميه التراب ( عبد العزيز) ، وتسميه
الطيور (عبد القادر) ، وتسميه السباع (عبد القاهر) ،
وتسميه الجبال (عبد الرفيع) و(عبد المؤمن) ، وتسميه
الحيات (عبد المهيمن) ، ويسميه الرعد (عبد المهيب) ،
وتسميه الروم ( عبد الحكيم) و تسميه (صالحاً) ، واسمه في
القرآن (نون) و (عم) و (ألم) و (يس) و (طه) ، واسمه في
صحف إبراهيم (كهيعص) ، واسمه في التوراة و الإنجيل (ما
دومة) .
وصلى الله على خير خلقه محمَّد وآله الطيبين الطاهرين و الحمد لله ربّ العالمين

نور الامل
12-01-2004, 12:58 AM
السلام عليك يارسول الله يارسول الرحمة ومنقد الشرية يا مصباح الظلام

متى تتجدد الزيارة والوصول الى ارض المدينة والله مشتاقون لرؤية القبة الخضراء

على ساكنيها افضل الصلاة والسلام ..


تحياتي اوخية قطر الندى وجزيتي خيراً على هذه المشاركة المباركة


لاعدمناكِ وبنتظار جديدكِ


نسألكم الدعاء..

بنـ الحسين ـت
12-01-2004, 11:29 AM
جزاك الله خير الجزاء عن مولاي النبي المصطفى
اللهم صلى على محمد وآل محمد

عاشقة14 قمر
12-01-2004, 05:44 PM
اللهم صلى على محمد وآل محمدوعجل فرجهم



مشكوره اختي جزيتي خيرا



ننتظر المزيد


عاشقة14 قمر

عاشق الأمير
12-18-2004, 01:11 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

عوافي أختي ..

ابو آمنة
12-18-2004, 10:35 AM
مشكورة أختي الفاضلة قطر الندى
وجعلها الله في موازين حسناتك وبارك الله فيك
ولقد قمت بنسخها في جهازي ويالتالي سوف أضعها في منزلنا
لتعم بركتها
السلام عليك يارسول الله وعلى أهل بيتك الطيبين الطاهرين
السلام على الرحمة المهداة من ربّ العالمين

فاطِمة
12-21-2004, 04:45 PM
السلام عليك يارسول الله يارسول الرحمة ومنقد الشرية يا مصباح الظلام

متى تتجدد الزيارة والوصول الى ارض المدينة والله مشتاقون لرؤية القبة الخضراء
على ساكنيها افضل الصلاة والسلام ..

تحياتي اوخية قطر الندى وجزيتي خيراً على هذه المشاركة المباركة

لاعدمناكِ وبنتظار جديدكِ

نسألكم الدعاء..

الفاطمي
12-22-2004, 11:29 PM
مشكورة أختي الفاضلة قطر الندى
وجعلها الله في موازين حسناتك وبارك الله فيك
ولقد قمت بنسخها في جهازي ويالتالي سوف أضعها في منزلنا
لتعم بركتها
السلام عليك يارسول الله وعلى أهل بيتك الطيبين الطاهرين
السلام على الرحمة المهداة من ربّ العالمين