المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صحابي جليل جدا يقدم كلام الشيطان على كلام النبي الأعظم ! الله المستجار والمصدر البخار


أسد الله الغالب
12-01-2004, 04:20 PM
صحابي جليل جدا يقدم كلام الشيطان على كلام النبي الأعظم ! الله المستجار والمصدر البخاري …!
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية عطرة للإخوان الأعزاء والأخوات الفاضلات
البخاري ج 2 ص 812 ح 2187 كتاب الوكالة باب إذا وكل رجلا فترك الوكيل شيئا فأجازه الموكل فهو جائز وإن أقرضه إلى أجل مسمى جاز ط دار ابن كثير ( عن أبو هريرة قال وكلني رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم بحفظ زكاة رمضان فأتاني آت فجعل يحثو من الطعام فأخذته وقلت والله لأرفعنك إلى رسول الله قال: إني محتاج وعلى عيال ولي حاجة شديدة ؛قال : فخليت عنه ,فأصبحت فقال النبي صلى الله عليه (آله) وسلم يا أبا هريرة ما فعل أسيرك البارحة ؟فقلت : يا رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالا فرحمته فخليت سبيله؛ قال صلى الله عليه وآله وسلم أما أنه قد كذبك وسيعود قال فرصدته فجاء يحثو من الطعام فأخذته فقلت: لأرفعنك إلى رسول الله قال: دعني فإني محتاج وعلي عيال لا أعود فرحمته فخليت سبيله !!!فأصبحت فقال لي رسول الله : يا أبى هريرة ما فعل أسيرك البارحة؟ فقلت : يا رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالا فرحمته فخليت سبيله؛ قال صلى الله عليه وآله وسلم أما أنه قد كذبك وسيعود قال فرصدته, قال : فرصدته الثالثة فجاء يحثو من الطعام فأخذته فقلت لأرفعنك إلى رسول الله قال دعني أعلمك كلمات ينفعك الله بها إذا آويت إلى فراشك فقرأ آية الكرسي فإنك لن يزال عليك من الله حافظًا ولا يقربنك شيطان حتى تصبح !!!فخليت سبيله فلما أصبحت قال لي رسول الله ما فعل أسيرك البارحة؟ فحكيت له القصة فقال : أتعلم من تخاطب منذ ثلاث ليال يا أباهريرة ؟قلت : لا قال : صلى الله عليه و( وآله) وسلم ذلك شيطان ) ومثله ج 3 ص 1194 ح 3101 ط دار ابن كثير في باب صفة إبليس وجنوده وقال مجاهد يقذفون يرمون دحورا مطرودين واصب دائم وقال بن عباس مدحورا مطرودا يقال مريدا متمردا بتكه قطعه واستفزر استخف بخيلك الفرسان والرجل الرجالة وأحدها راجل مثل صاحب وصحب وتاجر وتجر لأحتنكن لأستأصلن قرين شيطان وفي البخاري ج 4 ص 1914 ح4723 ط دار ابن كثير باب فضل سورة البقرة والسنن الكبرى ج 6 ص 238 ح 10795 ط دار الكتب العلمية وفي ذكر ما يكب العفريت ويطفئ شعلته ج 6 ص 238 ح 10794 ( أخبرنا أحمد بن محمد بن عبيد الله قال حدثنا شعيب بن حرب قال حدثنا إسماعيل بن مسلم عن أبي المتوكل الناجي عن أبي هريرة رضي الله عنه ثم أنه كان على تمر الصدقة فوجد أثر كف كأنه قد أخذ منه فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال أتريد أن تأخذه قل سبحان من سخرك لمحمد صلى الله عليه وسلم قال أبو هريرة فقلت فإذا أنا به قائم بين يدي فأخذته لأذهب به إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال إنما أخذته لأهل بيت فقراء من الجن ولن أعود قال فعاد فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال أتريد أن تأخذه فقلت نعم فقال قل سبحان من سخرك لمحمد صلى الله عليه وسلم فقلت فإذا أنا به فأردت لأذهب به إلى النبي صلى الله عليه وسلم فعاهدني إن لا يعود فتركته ثم عاد فذكرته النبي صلى الله عليه وسلم فقال أتريد أن تأخذه فقلت نعم فقال قل سبحان الذي سخرك بمحمد صلى الله عليه وسلم فقلت فإذا أنابه قلت عاهدتني فكذبت وعدت لأذهبن بك إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال خل عني أعلمك كلمات إذا قلتهن لم يقربك ذكر ولا أنثى من الجن فقلت وما هؤلاء الكلمات قال آية الكرسي اقرأها ثم كل صباح ومساء قال أبو هريرة فخليت عنه فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال أو ما علمت أنه كذلك ) ومثله 10795 وفي كتاب شعب الإيمان ج 2 ص 456 ح 2388 ط دار الكتب العلمية تحقيق محمد السعيد بسيوني زغلول وكتاب الترغيب والترهيب ج 1 ص 236 ط دار الكتب العلمية تحقيق إبراهيم شمس الدين وفي كتاب عمل اليوم والليلة ج 1 ص 532 ح 958 ط مؤسسة الرسالة تحقيق د/ فاروق حمادة

وأخرجه الحاكم ج 1 ص 751 ط دار الكتب العلمية الحديث برقم 2068 (( أخبرنا أبو العباس قاسم بن القاسم السياري ثنا إبراهيم بن هلال النور بجردي ثنا علي بن الحسن بن شقيق ثنا عبد المؤمن بن خالد الحنفي ثنا عبد الله بن بريدة الأسلمي عن أبي الأسود الديلي قال ثم قلت لمعاذ بن جبل رضي الله عنه حدثني عن قصة الشيطان حين أخذته فقال جعلني رسول الله صلى الله عليه وسلم على صدقة المسلمين فجعلت الثمر في غرفة فوجدت فيه نقصانا فأخبرت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال هذا الشيطان يأخذه قال فدخلت الغرفة فأغلقت الباب علي فجاءت ظلمة عظيمة فغشيت الباب ثم تصور في صورة فيل ثم تصور في صورة أخرى فدخل من شق الباب فشددت إزاري علي فجعل يأكل من التمر قال فوثبت إليه فضبطته فالتقت يداي عليه فقلت يا عدو الله فقال خل عني فإني كبير ذو عيال كثير وأنا والحاصل وأنا من جن نصيبين وكانت لنا هذه القرية قبل أن يبعث صاحبكم فلما بعث أخرجنا عنها فخل عني فلن أعود إليك فخليت عنه وجاء جبريل عليه السلام فأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بما كان فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الصبح فنادى مناديه أين معاذ بن جبل فقمت إليه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما فعل أسيرك يا معاذ فأخبرته فقال أما أنه سيعود فعاد قال فدخلت الغرفة وأغلقت علي الباب فدخل من شق الباب فجعل يأكل من التمر فصنعت به كما صنعت في المرة الأولى فقال خل عني فإني لن أعود إليك فقلت يا عدو الله ألم تقل لا أعود قال فإني لن أعود وآية ذلك على أن لا يقرأ أحد منكم خاتمة البقرة فدخل أحد منا في بيته تلك الليلة هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه وعبد المؤمن بن خالد الحنفي مروزي ثقة يجمع حديثه وروى عنه زيد بن الحباب هذا الحديث بعينه أبو بكر محمد بن عبد الله الوارق أنبأ إبراهيم بن إسحاق الأنماطي ثنا أبو عثمان سعيد بن عثمان الجرجاني ببغداد ثنا زيد بن الحباب العكلي ثنا عبد المؤمن بن خالد الحنفي الخرساني من أهل مرو ثنا عبد الله بن بريدة عن أبي الأسود قال ثم قلت لمعاذ بن جبل أخبرني عن قصة الشيطان ثم ذكر الحديث )).


يقول السيد عبد الحسين شرف الدين الموسوي ( قدس الله سره ) معلقًا على الحديث في كتابه ( أبو هريرة) :

1ـ هذه خرافة لا يصغي إليها إلا من رك عقله من الوهابية , وطفئت شعلة ذهنه , تدهور أبو هريرة في مهواة سحيقة فإن رحمة هذا السارق فرع تصديقه وفي تصديقه تكذيب لقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أما أنه قد كذبك يكرر ذلك ثلاث مرات !!!!!!!!!!!!!! .

2ـ وكبا هريرة في هذا الحديث ليديه وفمه من جهة أخرى : إذ حلف بالله ليرفعنه إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فحنث ولم يرفعه بل خلى عنه ورحمه أولًا وثانيًا وثالثًا , فهل كان الحنث بالإيمان على رأي أبي هريرة مباحًا ؟؟؟

3ـ وهناك سقطة ثالثة وعثرة لا تقال إذ لم يكون أبو هريرة وكيلا بالعطاء وإنما كان فيما يزعم وكيلا بحفظ الزكاة (1) فكيف ترك هذا السارق يأخذ منها ؟؟!!!!وهل يجوز للوكيل بحفظ الشيء أن يتسامح في حفظه أولا وثانيا وثالثا ؟؟؟ وهل هذا التسامح من الأمانة في شيء ؟؟!!!.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ الهامش ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 ـ كما هو صريح قوله في أول الحديث : وكلني رسول الله بحفظ زكاة رمضان . وقد صرح الزركشي وغيره أن أبا هريرة لم يكن وكيلا بالعطاء بل بالحفظ خاصة فراجع ج 5 من إرشاد الساري للقسطلاني أثناء شرحه للحديث http://hadith.al-islam.com/Display/...?Doc=0&Re
من المصادر المهمة التي استفدت منها للبحث
بحث : أسد الله الغالب

أسد الله الغالب
12-17-2004, 09:01 PM
أقول : والغريب كيف قبل النبي الأعظم على ما يزعمون تسامح الشيطان في التصرف في أموال لله تصرف على شياطين ؟! أم أنه كان بهدف اختبار الصحابي الجليل أبي هريرة فخيب الرجل الآمال المعقودة ؟! ما شاء الله الشيطان معلم بارع جدا فقد درس صحابي جليل كأبي هريرة فلله دره !!! ما هو السر في أن تنقل الأحكام عن طريق الشيطان ؟!
الله المستجار من الخذلان

عاشق الإمام الخميني
03-05-2006, 12:38 AM
......................

أسد الله الغالب
03-06-2006, 04:08 AM
أشكر لكم مروركم المبارك ومداخلاتكم اللطيفة ومواضيعكم الرائعة وجهودكم المظفرة الميمونة حشرنا الله وإياكم مع النبي الأعظم وآله الكرام الطاهرين ورزقنا الله وإياكم الشهادة بين يدي الحجة بن الحسن عجل الله فرجه وسهل مخرجه

سيف
03-08-2006, 03:58 PM
لنحلل حديث البخاري لنرى من هو الكذاب الحقيقي، هل هو أبي هريرة، أم صاحبك عبد الحسين الذي فسر هذا الحديث...

يقول عبد الحسين:
(رحمة هذا السارق فرع تصديقه وفي تصديقه تكذيب لقول رسول الله: "أما أنه قد كذبك")
الحديث لا يوجد فيه أية إشارة على أن أبا هريرة قد كذب رسول الله، إذ أنه عندما أمسك أبا هريرة بالجني في المرة الثانية، كان قد عرف من رسول الله بأنه كذاب، ولكنه أطلقه بعد أن توسل إليه رحمة بعياله، أي أنه أطلقه من باب الرحمة وهو يعلم بأنه كذاب تصديقا لرسول الله.

ويقول:
(إذ حلف بالله (يقصد أبا هريرة) ليرفعنه إلى رسول الله ولم يرفعه بل خلى عنه ورحمه أولا وثانيًا وثالثًا, فهل كان الحنث بالإيمان على رأي أبي هريرة مباحًا...؟)
في الحديث، لم يحلف أبا هريرة بالله سوى في المرة الأولى فقط، فعندما حلف، كان صادقا في حلفه أن يأخذه إلى رسول الله، إلا أن أبا هريرة رآى أن رحمته بعيال هذا المخلوق مقدمة شرعا على الوفاء بقسمه فأطلق سراحه، وهو محق بذلك، فليس إذن ما فعله أبا هريرة كان حنثا بالإيمان كما ادعى عبدالحسين ذلك، بل كان تقديم مصلحة شرعية على مصلحة شرعية أخرى.

ويقول:
(هناك سقطة ثالثة وعثرة لا تقال، إذ كان أبا هريرة وكيلا بحفظ الزكاة، فكيف ترك هذا السارق يأخذ منها...؟ وهل يجوز للوكيل بحفظ الشيء أن يتسامح في حفظه...؟ وهل هذا التسامح من الأمانة في شيء...)
هنا، لم يسقط أبا هريرة، بل إن من سقط وهوى هو عبد الحسين نفسه، إذ لو لم يكن تصرف أبا هريرة سليما في الزكاة التي وكله رسول الله بحفظها في هذا الحديث، لما سكت عنه رسول الله، فلا يوجد في الحديث بأن رسول الله قد استنكر على أبا هريرة تصرفه، وهو دليل لا يقبل الرد على أن ما فعله أبا هريرة كان تصرفا شرعيا وبشهادة رسول الله نفسه.

ولعل الملاحظ بحق هنا هو أن عبد الحسين قد طعن بنزاهة رسول الله عندما ادعى بأن أبا هريرة قد خان الأمانة التي وكل بحفظها وبأن رسول الله قد تساهل معه ولم ينكر عليه فعله، إذ أن عبد الحسين عندما خون أبا هريرة، فإنه لا يوجد في الحديث ما يثبت بأن رسول الله قد أنكر على أبا هريرة فعله، وهو دليل على شرعية ما فعله أبو هريرة، فكان عبد الحسين بذلك يطعن بنزاهة وأمانة رسول الله.

والآن...

من هو الكذاب الحقيقي...؟ أبا هريرة؟ أم عبد الحسين الذي طعن بنزاهة رسول الله وجعله خائنا لأمانة النبوة...؟

أسد الله الغالب
03-08-2006, 07:47 PM
الأمر جلي وإشكالات السيد قدس الله سره الشريف واضحة عجزت أنت وأصحابك عن ردها وأما عن أنه لا يوجد في الحديث أن النبي الأعظم أنكر عليه كيف لم ينكر عليه وقد قال له إنه يكذب عليك والمعنى لا تعطه من الأموال ولا تسمح له بالأخذ... هذا أولا وثانياربما عاقبه ولكن لم يذكر ذلك في الحديث حفاظا على أبي هريرة أو حفاظا منه على نفسه (أعني أبي هريرة يدافع عن نفسه ) وربما لم يذكر العقاب لا لأنه لم يعاقب فأنت تعلم مثلا أن البخاري أورد مثلا من إتهم عائشة بالزنا ولم يورد أنه عاقبهم فهل يعني هذا أنهم غير مذنبين وأنهم لم يعاقبوا؟!

ثم دفاعك عن أبي هريرة بالطعن في النبي الأعظم يزيد فقط في الإشكال ولا يرفعه فيؤدي إلى طعنين أي طعن في النبي الأعظم وفي أبي هريرة


ولهذا لو أنك قرأت ما كتبه لما كتبت ما كتبت فقد كتبت مثلا
أقول : والغريب كيف قبل النبي الأعظم على ما يزعمون تسامح الشيطان في التصرف في أموال لله تصرف على شياطين ؟! أم أنه كان بهدف اختبار الصحابي الجليل أبي هريرة فخيب الرجل الآمال المعقودة ؟! ما شاء الله الشيطان معلم بارع جدا فقد درس صحابي جليل كأبي هريرة فلله دره !!! ما هو السر في أن تنقل الأحكام عن طريق الشيطان ؟!
الله المستجار من الخذلان

سيف
03-08-2006, 09:41 PM
ما أكثر سقطات كبرائكم وما أكثر تخبطاتهم، فقد أراد صاحبك عبد الحسين الطعن بنزاهة صحابي جليل كأبي هريرة، فإذا بعلمه يخونه فيطعن بنزاهة رسول الله ويجعله خائنا لشرف النبوة...

وتعال الآن لنريك كيف تعثر صاحبك (روحك له الفدا) وسقط في المحظور...

يقول "أسد":
(أما عن أنه لا يوجد في الحديث أن النبي الأعظم أنكر عليه كيف لم ينكر عليه وقد قال له إنه يكذب عليك والمعنى لا تعطه من الأموال ولا تسمح له بالأخذ...)
الرسول عندما ذكر له أبا هريرة ما حدث له مع الشيطان لم يقل له "إمنعه، أطرده، إئتني به..."، بل اكتفى بوصفه بأنه كذاب وقال له: "إنه يكذب"، ومن المعلوم أن اتصاف الإنسان بصفة مذمومة كالكذب أو غيره لا تعني بأنه لا يستحق الشفقة والرأفة، وهذا درس فهمه أبا هريرة من رسول الله، فقد عرف من النبي بأن هذا المخلوق كذاب، ولكنه عرف بأن رحمته به بسبب عياله لا علاقة لها بكونه كذاب.

(ربما عاقبه ولكن لم يذكر ذلك في الحديث حفاظا على أبي هريرة أو حفاظا من أبو هريرة على نفسه...)
"ربما" هذه تعتبر رأيا يفيد الظن والشك، والنص مقدم شرعا على الرأي، فأنت تريد أن تحج المسلمين بالرأي، في حين أن المسلمين يحجونك بنص واضح لا يقبل التأويل، فحجة المسلمين هي الثابتة، وحجتك متهافتة لا قيمة علمية لها.

(دفاعك عن أبي هريرة بالطعن في النبي الأعظم يزيد فقط في الإشكال ولا يرفعه فيؤدي إلى طعنين أي طعن في النبي الأعظم وفي أبي هريرة...)
صاحبك عبد الحسين طعن بنبوة رسول الله بعد أن خونه، وذلك أنه حكم على أبا هريرة بأنه خائن للأمانة التي أوكله رسول الله بحفظها، وحيث أن الحديث لم يذكر أن رسول الله قد أنكر على أبا هريرة فعله، فإن طعن عبد الحسين بأمانة أبي هريرة يؤدي وبشكل تلقائي بطعن من سكت عن خيانة أبي هريرة ولم يعاقبه، وهو هنا رسول الله.

(والغريب كيف قبل النبي الأعظم على ما يزعمون تسامح الشيطان في التصرف في أموال لله تصرف على شياطين...)
الحديث لا يوجد فيه أن أبا هريرة قد أطلق سراح الشيطان ومعه التمر، فواضح أن صاحبك عبد الحسين كان يكذب عندما زعم أن أبا هريرة خان الأمانة التي أوكله الرسول بحفظها، فيثبت بذلك أنت صاحبك كذاب وخائن لأمانة الكلمة.

(الشيطان معلم بارع جدا فقد درس صحابي جليل كأبي هريرة...)
المعلم الحقيقي في هذا الحديث هو رسول الله وليس الشيطان، فعندما قال الشيطان لأبي هريرة: (دعني أعلمك كلمات ينفعك الله بها...) فإنما أراد أن يعلمه ما تعجز الشياطين عنه، ولكن ما قاله الشيطان لأبو هريرة لم يكن له أي اعتبار لو لم يوافق عليه رسول الله.

فمن الكذاب الآن ومن الذي طعن بنبوة رسول الله؟ أبا هريرة أم صاحبك عبد الحسين...؟

أسد الله الغالب
03-09-2006, 01:47 AM
الحمد لله على نعمة الولاية

وقديما قالوا :
لكل داء دواء يستطب به ==== إلا الحماقة أعيت من يداويها

نعيده للعقلاء
صحابي جليل جدا يقدم كلام الشيطان على كلام النبي الأعظم ! الله المستجار والمصدر البخاري …!
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية عطرة للإخوان الأعزاء والأخوات الفاضلات
البخاري ج 2 ص 812 ح 2187 كتاب الوكالة باب إذا وكل رجلا فترك الوكيل شيئا فأجازه الموكل فهو جائز وإن أقرضه إلى أجل مسمى جاز ط دار ابن كثير ( عن أبو هريرة قال وكلني رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم بحفظ زكاة رمضان فأتاني آت فجعل يحثو من الطعام فأخذته وقلت والله لأرفعنك إلى رسول الله قال: إني محتاج وعلى عيال ولي حاجة شديدة ؛قال : فخليت عنه ,فأصبحت فقال النبي صلى الله عليه (آله) وسلم يا أبا هريرة ما فعل أسيرك البارحة ؟فقلت : يا رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالا فرحمته فخليت سبيله؛ قال صلى الله عليه وآله وسلم أما أنه قد كذبك وسيعود قال فرصدته فجاء يحثو من الطعام فأخذته فقلت: لأرفعنك إلى رسول الله قال: دعني فإني محتاج وعلي عيال لا أعود فرحمته فخليت سبيله !!!فأصبحت فقال لي رسول الله : يا أبى هريرة ما فعل أسيرك البارحة؟ فقلت : يا رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالا فرحمته فخليت سبيله؛ قال صلى الله عليه وآله وسلم أما أنه قد كذبك وسيعود قال فرصدته, قال : فرصدته الثالثة فجاء يحثو من الطعام فأخذته فقلت لأرفعنك إلى رسول الله قال دعني أعلمك كلمات ينفعك الله بها إذا آويت إلى فراشك فقرأ آية الكرسي فإنك لن يزال عليك من الله حافظًا ولا يقربنك شيطان حتى تصبح !!!فخليت سبيله فلما أصبحت قال لي رسول الله ما فعل أسيرك البارحة؟ فحكيت له القصة فقال : أتعلم من تخاطب منذ ثلاث ليال يا أباهريرة ؟قلت : لا قال : صلى الله عليه و( وآله) وسلم ذلك شيطان ) ومثله ج 3 ص 1194 ح 3101 ط دار ابن كثير في باب صفة إبليس وجنوده وقال مجاهد يقذفون يرمون دحورا مطرودين واصب دائم وقال بن عباس مدحورا مطرودا يقال مريدا متمردا بتكه قطعه واستفزر استخف بخيلك الفرسان والرجل الرجالة وأحدها راجل مثل صاحب وصحب وتاجر وتجر لأحتنكن لأستأصلن قرين شيطان وفي البخاري ج 4 ص 1914 ح4723 ط دار ابن كثير باب فضل سورة البقرة والسنن الكبرى ج 6 ص 238 ح 10795 ط دار الكتب العلمية وفي ذكر ما يكب العفريت ويطفئ شعلته ج 6 ص 238 ح 10794 ( أخبرنا أحمد بن محمد بن عبيد الله قال حدثنا شعيب بن حرب قال حدثنا إسماعيل بن مسلم عن أبي المتوكل الناجي عن أبي هريرة رضي الله عنه ثم أنه كان على تمر الصدقة فوجد أثر كف كأنه قد أخذ منه فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال أتريد أن تأخذه قل سبحان من سخرك لمحمد صلى الله عليه وسلم قال أبو هريرة فقلت فإذا أنا به قائم بين يدي فأخذته لأذهب به إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال إنما أخذته لأهل بيت فقراء من الجن ولن أعود قال فعاد فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال أتريد أن تأخذه فقلت نعم فقال قل سبحان من سخرك لمحمد صلى الله عليه وسلم فقلت فإذا أنا به فأردت لأذهب به إلى النبي صلى الله عليه وسلم فعاهدني إن لا يعود فتركته ثم عاد فذكرته النبي صلى الله عليه وسلم فقال أتريد أن تأخذه فقلت نعم فقال قل سبحان الذي سخرك بمحمد صلى الله عليه وسلم فقلت فإذا أنابه قلت عاهدتني فكذبت وعدت لأذهبن بك إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال خل عني أعلمك كلمات إذا قلتهن لم يقربك ذكر ولا أنثى من الجن فقلت وما هؤلاء الكلمات قال آية الكرسي اقرأها ثم كل صباح ومساء قال أبو هريرة فخليت عنه فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال أو ما علمت أنه كذلك ) ومثله 10795 وفي كتاب شعب الإيمان ج 2 ص 456 ح 2388 ط دار الكتب العلمية تحقيق محمد السعيد بسيوني زغلول وكتاب الترغيب والترهيب ج 1 ص 236 ط دار الكتب العلمية تحقيق إبراهيم شمس الدين وفي كتاب عمل اليوم والليلة ج 1 ص 532 ح 958 ط مؤسسة الرسالة تحقيق د/ فاروق حمادة

وأخرجه الحاكم ج 1 ص 751 ط دار الكتب العلمية الحديث برقم 2068 (( أخبرنا أبو العباس قاسم بن القاسم السياري ثنا إبراهيم بن هلال النور بجردي ثنا علي بن الحسن بن شقيق ثنا عبد المؤمن بن خالد الحنفي ثنا عبد الله بن بريدة الأسلمي عن أبي الأسود الديلي قال ثم قلت لمعاذ بن جبل رضي الله عنه حدثني عن قصة الشيطان حين أخذته فقال جعلني رسول الله صلى الله عليه وسلم على صدقة المسلمين فجعلت الثمر في غرفة فوجدت فيه نقصانا فأخبرت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال هذا الشيطان يأخذه قال فدخلت الغرفة فأغلقت الباب علي فجاءت ظلمة عظيمة فغشيت الباب ثم تصور في صورة فيل ثم تصور في صورة أخرى فدخل من شق الباب فشددت إزاري علي فجعل يأكل من التمر قال فوثبت إليه فضبطته فالتقت يداي عليه فقلت يا عدو الله فقال خل عني فإني كبير ذو عيال كثير وأنا والحاصل وأنا من جن نصيبين وكانت لنا هذه القرية قبل أن يبعث صاحبكم فلما بعث أخرجنا عنها فخل عني فلن أعود إليك فخليت عنه وجاء جبريل عليه السلام فأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بما كان فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الصبح فنادى مناديه أين معاذ بن جبل فقمت إليه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما فعل أسيرك يا معاذ فأخبرته فقال أما أنه سيعود فعاد قال فدخلت الغرفة وأغلقت علي الباب فدخل من شق الباب فجعل يأكل من التمر فصنعت به كما صنعت في المرة الأولى فقال خل عني فإني لن أعود إليك فقلت يا عدو الله ألم تقل لا أعود قال فإني لن أعود وآية ذلك على أن لا يقرأ أحد منكم خاتمة البقرة فدخل أحد منا في بيته تلك الليلة هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه وعبد المؤمن بن خالد الحنفي مروزي ثقة يجمع حديثه وروى عنه زيد بن الحباب هذا الحديث بعينه أبو بكر محمد بن عبد الله الوارق أنبأ إبراهيم بن إسحاق الأنماطي ثنا أبو عثمان سعيد بن عثمان الجرجاني ببغداد ثنا زيد بن الحباب العكلي ثنا عبد المؤمن بن خالد الحنفي الخرساني من أهل مرو ثنا عبد الله بن بريدة عن أبي الأسود قال ثم قلت لمعاذ بن جبل أخبرني عن قصة الشيطان ثم ذكر الحديث )).


يقول السيد عبد الحسين شرف الدين الموسوي ( قدس الله سره ) معلقًا على الحديث في كتابه ( أبو هريرة) :

1ـ هذه خرافة لا يصغي إليها إلا من رك عقله من الوهابية , وطفئت شعلة ذهنه , تدهور أبو هريرة في مهواة سحيقة فإن رحمة هذا السارق فرع تصديقه وفي تصديقه تكذيب لقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أما أنه قد كذبك يكرر ذلك ثلاث مرات !!!!!!!!!!!!!! .

2ـ وكبا هريرة في هذا الحديث ليديه وفمه من جهة أخرى : إذ حلف بالله ليرفعنه إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فحنث ولم يرفعه بل خلى عنه ورحمه أولًا وثانيًا وثالثًا , فهل كان الحنث بالإيمان على رأي أبي هريرة مباحًا ؟؟؟

3ـ وهناك سقطة ثالثة وعثرة لا تقال إذ لم يكون أبو هريرة وكيلا بالعطاء وإنما كان فيما يزعم وكيلا بحفظ الزكاة (1) فكيف ترك هذا السارق يأخذ منها ؟؟!!!!وهل يجوز للوكيل بحفظ الشيء أن يتسامح في حفظه أولا وثانيا وثالثا ؟؟؟ وهل هذا التسامح من الأمانة في شيء ؟؟!!!.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ الهامش ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 ـ كما هو صريح قوله في أول الحديث : وكلني رسول الله بحفظ زكاة رمضان . وقد صرح الزركشي وغيره أن أبا هريرة لم يكن وكيلا بالعطاء بل بالحفظ خاصة فراجع ج 5 من إرشاد الساري للقسطلاني أثناء شرحه للحديث http://hadith.al-islam.com/Display/...?Doc=0&Re
من المصادر المهمة التي استفدت منها للبحث
بحث : أسد الله الغالب

محب الولايه
03-09-2006, 06:18 AM
(الحديث لا يوجد فيه أية إشارة على أن أبا هريرة قد كذب رسول الله، إذ أنه عندما أمسك أبا هريرة بالجني في المرة الثانية، كان قد عرف من رسول الله بأنه كذاب، ولكنه أطلقه بعد أن توسل إليه رحمة بعياله، أي أنه أطلقه من باب الرحمة وهو يعلم بأنه كذاب تصديقا لرسول الله.)
توجيه بارد ولا يصدر الا من هو كمثل الحمار........
شكر ا يا اسد علي البحث الرايع

سيف
03-09-2006, 03:55 PM
توجيه بارد ولا يصدر الا من هو كمثل الحمار...



إذا كنت ممن يبحثون عن أمثلة الحمير فعليك أن تقرأ لمن أراد أن يثبت تهمة خيانة الأمانة على أبا هريرة، فتعثر وسقط ليثبتها بدلا من ذلك على رسول الله.

دايم الجود
03-09-2006, 05:33 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة اله وبركاته
انظرو احبتي الكرام الى من يسمونه صحابي ياخذ بكلام الشيطان ويترك

كلام من بحثه الله رحمه للعالمين

وشكراً،،،

دايم الجود
خادم آل البيتـــ

أسد الله الغالب
03-11-2006, 03:46 AM
أشكر لكم مداخلاتكم اللطيفة ومواضيعكم الرائعة وجهودكم المظفرة الميمونة حشرنا الله وإياكم مع النبي الأعظم وآله الكرام الطاهرين ورزقنا الله وإياكم الشهادة بين يدي الحجة بن الحسن عجل الله فرجه وسهل مخرجه

المذنب العاصي
04-30-2009, 09:57 PM
تمت الارشفة http://www.alawale.net/vb/showthread.php?t=27025&page=2