المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أنظـر كيـف يطعـن الشيعـة بديـن علـي ابـن أبـي طالـب...


سيف
03-06-2006, 05:05 PM
أنظر كيف يطعن الشيعة بدين علي ابن أبي طالب...

سيف
03-06-2006, 05:05 PM
يؤمن الشيعة، وكجزء من عقائدهم، بأن صحابة رسول الله وعلى رأسهم أبي بكر وعمر وعثمان "كفرة منافقون"، وقد نزلت فيهم آيات من القرآن تفضح نفاقهم. ولعله من حق كل شيعي عاقل أن يفهم مسألة "نفاق الصحابة" على ضوء معطيات العقل والمنطق بعيدا عن أية أحكام عاطفية.
وعندما نعرض هذه المسألة، فإننا نتعهد بأن تكون كل مرتكزاتها وأسسها هي من واقع وقلب ما يؤمن به الشيعة من عقائد.

إننا سنفترض صحة ما يقوله الشيعة بأن صحابة رسول الله، وعلى رأسهم أبي بكر وعمر وعثمان "منافقون"، أي أنهم كانوا يظهرون الإسلام ويبطنون الكفر، وحيث أن علي ابن أبي طالب عاش بين ظهراني "هؤلاء المنافقين" أكثر من عشرين عاما قبل أن تؤول إليه الخلافة، فإن العقل يضع الشيعي أمام إحتمالين اثنين لا ثالث لهما:

- فإما أن علي ابن أبي طالب كان يعلم بنفاق هؤلاء الصحابة وبكفرهم...
- أو أنه عاش حياته معهم ومات وهو لا يعلم بأنهم منافقون...

فلنعالج الآن كل احتمال على حدة...

إننا لو أخذنا الإحتمال الأول والقائل بأن علي كان يعلم بنفاق الصحابة وبكفرهم، فإن الشيعة يعترفون بأنه عمل "مستشارا دينيا" لدى كل واحد من الخلفاء الثلاثة خلال فترة خلافته، أي أنه عاونهم وساعدهم وزاد من قوة نظام حكمهم "الكافر"، في الوقت الذي كان يعلم فيه بأنهم "منافقون كفرة".

وهنا، فإنه يلزم الشيعة أن يزيلوا عنه الإمامة والعصمة، وأن يسحبوا اعترافهم له بأنه "باب مدينة العلم"، إذ كيف يكون إماما للمسلمين وقدوة لهم، في الوقت الذي غش فيه المسلمين وعمل مستشارا دينيا لمن يعرف هو قبل غيره بأنهم "منافقون كفرة" وعمل على تقوية نظام حكمهم الكافر ضد المسلمين، مع قدرته على أن يعتزلهم أو يهاجر كمال فعل رسول الله...؟

ولو أخذنا الإحتمال الثاني، وهو أن علي عاش حياته مع هؤلاء "المنافقين" ومات هو لا يعلم بأنهم منافقون، فإن علماء الشيعة الذين ظهروا بعد وفاة علي بثلاثة قرون، قد عرفوا هؤلاء الصحابة "المنافقين الكفرة"، بدليل أنهم ذكروا أسمائهم أيضا في كتبهم، فذكروا أن رؤوس النفاق في المدينة هم أبي بكر وعمر وعثمان.

وهنا، فإنه يلزم الشيعة أن يزيلوا عن علي الإمامة والعصمة، وأن يسحبوا اعترافهم له بأنه "باب مدينة العلم"، إذ كيف يكون "إماما معصوما يعلم الغيب" و "باب مدينة العلم" في الوقت الذي جهل فيه حقيقة أن الصحابة "منافقون" وهو الذي عاش بين ظهرانيهم سنوات طويلة، في حين علم بهذه الحقيقة من هو أقل علما وشأنا وفضلا منه وهم علماء الشيعة الذين ظهروا بعده بثلاثة قرون عندما ذكروا أسماء "كبار المنافقين من الصحابة"...؟

فليسأل الآن كل شيعي نفسه هذا السؤال:

هل كان علي يعلم بنفاق هؤلاء الصحابة أم لم يكن يعلم ذلك...؟

نور الزهراء
03-06-2006, 06:10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلى على محمد وال محمد

تقول
(وعمل مستشارا دينيا لمن يعرف هو قبل غيره بأنهم "منافقون كفرة") اولم تسأل نفسكـ لماذا عمل مستشاراً دينياً لهم ؟
اليس ليمنع اذاهم على الخلق بحكمهم الجائر
والادله على ذلكـ كثيره :-
الم تسمع بهذه المقوله " لولا علي لهلكـ عمر "

ثم يقول
فإنه يلزم الشيعة أن يزيلوا عنه الإمامة والعصمة، وأن يسحبوا اعترافهم له بأنه "باب مدينة العلم"
غريب امركـ تقول انه عمل عندهم مستشاراً دينياً, ثم تقول على الشيعه ان يسحبوا اعترافهم بأنه مدينه العلم .
لولم يكن اعلمهم وافقههم وافضلهم دينناً لما نصبوه مستشاراً كما تقول فانتبه لما تقول .

ثم يقول
مع قدرته على أن يعتزلهم أو يهاجر كمال فعل رسول الله...هذا دليل على جهلكـ وقله معرفتك بالامام علي .
وانا اقول لك ثق يقيناً انه لو هاجر الامام على كما تقول لما وجدت انساناً يشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله .


ثم يقول
ولو أخذنا الإحتمال الثاني، وهو أن علي عاش حياته مع هؤلاء "المنافقين" ومات هو لا يعلم بأنهم منافقون، فإن علماء الشيعة الذين ظهروا بعد وفاة علي بثلاثة قرون، قد عرفوا هؤلاء الصحابة "المنافقين الكفرة"، بدليل أنهم ذكروا أسمائهم أيضا في كتبهم، فذكروا أن رؤوس النفاق في المدينة هم أبي بكر وعمر وعثمان.الامام يعلم انهم منافقون ولكن ليس لديه خيار الا ان يبقى ويصبر عليهم , وهذا دليل على اننانأخذ عقيدتنا من الامام علي عليه السلام والا لما عرفنا بنفاقهم:thumbsup:

;)

نور الزهراء

سيف
03-07-2006, 12:10 AM
يقول خادم الزهراء:
(لقد عمل مستشاراً دينياً لهم ليمنع اذاهم على الخلق بحكمهم الجائر...)

أولا:
أنت تتهم علي بأنه لا يستهدي بسيرة رسول الله في تصديه للمشركين، فرسول الله لم يعمل عند مشركي قريش ولم يمد لهم يد المساعدة في نظام حكمهم الظالم، بل إنه لما اشتد أذاهم هاجر من مكة.

ثانيا:
أنت تتهم علي بأنه كان يوالي الكفار والمنافقين في المدينة وبأنه كان يعمل على تقوية نظام حكمهم بما يقدمه لهم من مشورة.

ثالثا:
أنت تتهم علي بأنه خدع المسلمين بعمله مستشارا للمنافقين حيث أن بعمله معهم قال للمسلمين بأن هؤلاء مسلمون فبايعوهم ولا تنزعوا يد الطاعة منهم، وهذه خيانة للمسلمين.

رابعا:
أنت تتهم علي بأنه منافق، فقد كان يظهر للمنافقين خلاف ما يبطن، وهو ما لم يفعله رسول الله عندما كان في مكة.

(الم تسمع بهذه المقوله "لولا علي لهلك عمر...؟)
هذا ما قاله عمر ابن الخطاب وما اعترف به علماء الشيعة، وهو اعتراتف صريح منهم بأن علي قد خان الله ورسوله وخان المسلمين وعمل مستشارا دينيا للكفار وهو خلاف ما فعله رسول الله مع كفار مكة.

(لو هاجر الامام علي كما تقول لما وجدت انساناً يشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله...)
العكس هو الصحيح، فما عمله علي هو أنه بعمله مستشارا دينيا للكفار والمنافقين فإنه قد استخدم الدين في إعطاء الشرعية الدينية للمنافقين، فكان ينبغي أن يزداد الكفر ويستقوي بعد أن لبس لباس الإسلام، وأن يستغل المنافقين خدمات علي فيحرفوا المسلمين عن دينهم.

(الامام يعلم أنهم منافقون ولكن ليس لديه خيار الا ان يبقى ويصبر عليهم...)
هذا غير صحيح، فمن كان خيرا منه وهو رسول الله لم يصبر عندما رأى أن كفار مكة قد زاد طغيانهم وتعاظم، بل هاجر وأمر أصحابه بالهجرة.

(وهذا دليل على اننا نأخذ عقيدتنا من الامام علي والا لما عرفنا بنفاقهم...)
هل لديك دليل تقدمه لنا يثبت بأن علي ابن أبي طالب قد سمى المنافقين بالإسم فعرفت أنت وبني قومك بأسمائهم...؟

تفضل...

سبيدرمان
03-07-2006, 01:54 AM
سيف !!!

وش يصير لك سيف علي1

ماخليت لهم شي يناقشون فيه

صح ,,, صح,,,

كل الي سواه امامنا الامام علي رضي الله عنه

( تــــــــــــــــــــــقــــــــــــــــــــيه )

نور الزهراء
03-07-2006, 11:34 PM
اللهم صلى على محمد وال محمد
يقول :-
أنت تتهم علي بأنه لا يستهدي بسيرة رسول الله في تصديه للمشركين، فرسول الله لم يعمل عند مشركي قريش ولم يمد لهم يد المساعدة في نظام حكمهم الظالم، بل إنه لما اشتد أذاهم هاجر من مكة.
اولا :- حسن الفاظك فلا انا ولا انت ولا العالم اجمع يستطيع ان يدين الامام علي عليه السلام بكلمه واحده فلا تقول انني اتهم علي عليه السلام .


ثانياً:- هنالك فرق كبير كبير جداً بين مشركي قريش وخلفائكم , فكفار قريش كانوا متجاهرون بكفرهم ولا يبالون من احد , اما بالنسبه لخلفائكم فهم متسترون بستار الاسلام ومتبطنون بعقائد ابائهم .
ثم جاء بعدهم من يتجاهر بكفره امثال يزيد ابن معاويه, حيث تجاهر بكفره عده مرات منها عندما قال :-
لعبه هاشم بالملك فلا خبر جاء ولا وحي نزل .
اما بالنسبه للهجره فانا بينتها من قبل وهاهو القارئ يقراء ويعقل , واقولها لك مره اخرى لو ان علياً عليه السلام هاجر لما شهدت انت نفسكـ شهادة ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله .

"لولا علي لهلك عمر
هذا ما قاله عمر ابن الخطاب وما اعترف به علماء الشيعة
هذه المقوله لم يعترف بها علماء الشيعه فقط كما تدعي انت فهذه المقوله يعترف بها شيعه وسنه , ان كنت تدري فهذه مصيبه وان كنت لا تدري فلمصيبه اعظمٌ .


هل لديك دليل تقدمه لنا يثبت بأن علي ابن أبي طالب قد سمى المنافقين بالإسم فعرفت أنت وبني قومك بأسمائهم...؟
قولكـ السابق اكبر دليل على اننا نأخذ عقيدتنا من الامام علي عليه السلام.
عليكـ سلام الله يا ابا الحسنين


سبيد

في كل مشاركة لكـ يزداد جهلكـ :D

;)

نور الزهراء

سبيدرمان
03-08-2006, 12:28 AM
خلك مني مهوب شغلك !!!

جاوب سيف !!!

سيف
03-08-2006, 07:31 AM
يقول خادم الزهراء:
(لا انا ولا انت ولا العالم اجمع يستطيع ان يدين الامام علي عليه السلام بكلمه واحده فلا تقول انني اتهم علي عليه السلام...)
بل أنت اتهمت علي ابن أبي طالب بأنه منافق ومخادع غش المسلمين حيث أنك قد اعترفت بأنه عمل مستشارا دينيا لمن كان يعرف بأنهم منافقون كفار، وهو أمر لم يفعله رسول الله مع كفار مكة.

(هناك فرق كبير جداً بين مشركي قريش وخلفائكم, فكفار قريش كانوا متجاهرون بكفرهم ولا يبالون من احد, اما بالنسبه لخلفائكم فهم متسترون بستار الاسلام ومتبطنون بعقائد ابائهم...)
كلامك هذا يدل على جهلك بدين الإسلام، ويؤكد في الوقت نفسه بأنك تتهم علي ابن أبي طالب بأنه جاهل بدين الله، فأنت قد اعترفت بأن علي كان يعلم بأن الكافر المجاهر أمره هين ولا خوف منه، في حين أن الكافر المتستر يكون خطره أعظم وأشد على الإسلام والمسلمين، فإذا كان رسول الله قد هاجر من بلدة يحكمها كفار مجاهرون، فإن الهجرة تكون مطلوبة أكثر عن بلدة يحكمها كفار متسترون كالصحابة، وهو ما لم يفعله علي ابن ألي طالب.

(اما بالنسبه للهجره فأقولها لك مره اخرى لو ان علياً عليه السلام هاجر لما شهدت انت نفسك شهادة ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله...)
كلامك هذا تكذبه هجرة رسول الله من مكة، فرسول الله هاجر من مكة التي يحكمها كفار مجاهرون لا شك بأنهم أقل خطرا من الكفار المتسترون الذي حكموا المدينة والذين هم أشد خطرا على الإسلام، ومع ذلك، فإن هجرة رسول الله كانت نصرا وعزا لدين الله، وهذا يؤكد على أن عليا كان عليه أن يستن بسنة رسول الله وأن يهاجر من المدينة ليقيم دين الله وليحذر المسلمين من الكفار المستترين والذين كان هو أول من يعرفهم، ولكن علي لم يفعل ذلك، فهو إذا خائن للأمانة ومخالف لهدي رسول الله في الدعوة الإسلامية.

(مقوله "لولا علي لهلك عمر" لم يعترف بها علماء الشيعه فقط كما تدعي انت فهذه المقوله يعترف بها شيعه وسنه...)
المهم أن كبرائك قد اعترفوا بها، واعترافهم بهذه المقولة إنما يؤدي إلى اعترافهم بأن علي كان يعمل مستشارا دينيا لدى كفار كان هو أول من يعبم بأنهم أشد خطرا على الإسلام والمسلمين، فكبرائك إذن يتهمون علي بأنه كان متواطئا مع الكفار والمنافقين وبأنه كان يفصل لكفرهم الأثواب الإسلامية عغلى مقاسهم ويخيطها لهم.

وسألناك سؤالا لم تجبنا عليه حتى الآن:

هل لديك دليل تقدمه لنا يثبت بأن علي ابن أبي طالب قد سمى المنافقين بالإسم فعرفت أنت وبني قومك بأسمائهم...؟

تفضل...

التلميـذ
03-08-2006, 09:11 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
سيف
أثبت لي بسند صحيح أن أبا بكر وعمر عينا عليا مستشارا لهما

سيف
03-08-2006, 04:56 PM
التلميذ...

أبي بكر وعمر وعثمان لم يعينوا عليا مستشارا لهم، ولم يجبروه على العمل لديهم كمستشار، ولكن علي هو بنفسه من تقرب منهم وكان هو أول من يعلم "بكفرهم"، ونصب نفسه طائعا مختارا كمستشار ديني يفتي لهم، ، فكان بذلك هو الخياط الشرعي "للنظام الكافر" الذي حكم المسلمين بعد وفاة الرسول، حيث كان يفصل لهم على مقاساتهم الأثواب الشرعية التي تعطي نظام حكمهم "الكافر" الشرعية أمام المسلمين، فمارس بذلك أبشع دور تآمري ضد الإسلام، وخدع المسلمين وغشهم عندما طلب منهم أن يعطوا ولائهم لولاة أمورهم الشرعيين وهم الخلفاء الثلاثة وأن يبايعوهم.

ولعل علماء الشيعة وهم يذكرون مناقب علي ابن أبي طالب، لم ينسوا أن يذكروا كيف أنه كان "باب مدينة العلم"، فكان يطيب لهم بهذه المناسبة أن يذكروا ما كان عمر ابن الخطاب يقوله عن علي مثل: (لولا علي لهلك عمر...) و (أعوذ بالله من معضلة ليس لها أبو الحسن...) وغير ذلك كثير، معترفين بذلك بأن عليا كان يعمل مستشارا دينيا للخلفاء الثلاثة.

والآن...

هل لديك دليل شرعي تطلعنا عليه يثبت بأن علي ابن أبي طالب قد ذكر أسماء المنافقين من صحابة رسول الله وأولهم هم أبي بكر وعمر وعثمان...؟

تفضل...

التلميـذ
03-08-2006, 06:13 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

سيف

إذا لا يوجد عندكم رواية صحيحة تقول بأن أبا بكر أو عمر قد عينا عليا مستشارا لهما ...

هذه انتهينا منها ...

أما ما زعمت من أن عليا هو الذي جعل نفسه مستشارا لهما فهو من الكذب المبين ... فمن يسبر الروايات التي رجع فيها الثلاثة إلى علي يجد أنهم رجعوا إليه في مسائل قليلة جدافي بعض القضايا والمسائل التي لم يستطيعوا حلها أو أشكل عليهم معرفة حكمها... فكان صلوات الله وسلامه عليه - وإنطلاقا من مصلحة الإسلام والمسلمين وباعتبار أن هذه المسائل والقضايا لها علاقة بالإسلام والمسلمين وليست لها علاقة بخصوص أبي بكر أو عمر أو عثمان - كان يحل هذه القضايا ويبين الحكم الشرعي فيها ويخبرهم بالوجه الصحيح في حلها... بل كان يتدخل أحيانا هو بنفسه لتصحيح الأخطاء التي يرتكبها هؤلاء مما يتعلق بالإسلام أو المسلمين لحرصه على الإسلام والمسلمين لكونه الخليفة الشرعي والإمام الفعلي بعد رسول الله صلى الله عليه وآله .
وهذا لا يعني أبدا وبتاتا أن الإمام عليه السلام كان يقر بشرعية خلافتهم ...
هذا هو المقدار الذي أردنا أن نشارك فيه في موضوعكم هذا ونبينه للقراء ونكشف من خلاله تدليسكم ...

نور الزهراء
03-08-2006, 07:18 PM
سيف
انا عندما أقول انه عمل مستشاراً دينياً هذا لا يدل على انني اعترف بهذا الشئ وهذه بينتها في اول مشاركة لي في هذا الموضوع


لولم يكن اعلمهم وافقههم وافضلهم دينناً لما نصبوه مستشاراً كما تقول


نور الزهراء

سيف
03-09-2006, 07:10 AM
يقول التلميذ بعد أن فسر الماء بعد الجهد بالمائي:
(أما ما زعمت من أن عليا هو الذي جعل نفسه مستشارا لهما فهو من الكذب المبين... فمن يسبر الروايات التي رجع فيها الثلاثة إلى علي يجد أنهم رجعوا إليه في مسائل قليلة جدا...)
وماذا كنا نقول منذ الصباح؟ الخلفاء الثلاثة لم يعينوا عليا مستشارا لهم، ولكنه هو الذي جعل من نفسه مستشارا دينيا لهم، وها أنت بنفسك قد اعترفت بهذه الحقيقة عندما قلت بأنه كان يحل لهم (بعض القضايا والمسائل التي لم يستطيعوا حلها أو التي أشكل عليهم معرفة حكمها ويبين الحكم الشرعي فيها ويخبرهم بالوجه الصحيح في حلها...) ثم أنك أكدت هذه الحقيقة بشكل أكبر عندما قلت: (بل كان يتدخل أحيانا هو بنفسه لتصحيح الأخطاء التي يرتكبها هؤلاء مما يتعلق بالإسلام أو المسلمين...)

ألستم تقولون بأن علي ابن أبي طالب يستهدي بهدي رسول الله؟

فهل وظف رسول الله نفسه مستشارا دينيا لكفار مكة كما وظف علي نفسه مستشارا دينيا لـ"كفار المدينة"...؟ أم أنه حاربهم بالكلمة والحجة بالحجة وبين لهم فساد عقيدتهم وهو ما لم يفعله علي ابن أبي طالب...؟

ورسول الله هاجر من مكة على الرغم من أن كفار مكة كانوا ظاهري الكفر وأقل خطرا على الإسلام، في حين أن علي لم يهاجر من المدينة كما يفترض ذلك حيث أن "كفار المدينة" كانوا أشد خطرا على الإسلام والمسلمين.

كان تعاون علي مع الخلفاء الثلاثة "الكفار" هو تعاون يضعه خارج دائرة الإسلام، إذ أن معاونة الكفار على كفرهم ضد المسلمين هو كفر مخرج من الملة، فما بالك عندما يعمل علي على إعطاء نظام حكم هؤلاء "الكفار" الشرعية بعمله كمستشار ديني لهم..؟ هنا يكون الأمر أشد كفرا.

ثم أننا سألناك سؤالا لم تجبنا عليه حتى الآن:

هل لديك دليل تطلعنا عليه يثبت أن علي ابن أبي طالب قد ذكر أسماء "الصحابة المنافقين" وأولهم الخلفاء الثلاثة...؟

تفضل...

http://www.cit.gu.edu.au/images/Lines/bar_green.gif

يقول خادم الزهراء:
(أنا عندما قلت انه عمل مستشاراً دينياً هذا لا يدل على انني اعترف بهذا الشئ...)
ليس مطلوبا منك أن تعترف بهذا الشيء أو لا تعترف، بل المهم هو أن تعترف بحقيقة أن علي عمل كمستشار ديني لدى الخلفاء الثلاثة "الكفار"، ولا يعين الكفار في نظام حكمهم الكافر إلا كافر مثلهم.

من هنا، فقد لزمك أن تزيل العصمة عن علي ابن أبي طالب وأن تعترف بأنه خان المسلمين وطعن دينهم عندما عمل مستشارا دينيا لدى من كان أول من يعلم بأنهم "كفار ومنافقين".

تفضل...

التلميـذ
03-09-2006, 10:52 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

سيف أنا أعلم أن الوهابي من أمثالكم لا يفهم ... على قلوب أقفالها فلذلك كان ردي ليس عليك بل لبيان حقيقة تدليسك ...

الحزب
03-09-2006, 12:11 PM
:)
بارك الله فيكم أستاذنا العزيز ( التلميذ )
رسمتَ على ثغرنا ابتسامةًًعلى نوعية التفكير السلفي

لا نقول الله يهديهم
و لكن حالياً نقول الله يتمم عليهم عقولهم و بعدها يهديهم

يعني عندما يقوم أمير المؤمنين (ع) بإجابة المسلمين على أسئلتهم الدينية الشرعية فإنه حسب قوانين سيف
كان تعاون علي مع الخلفاء الثلاثة "الكفار" هو تعاون يضعه خارج دائرة الإسلام،
:)
و يقولون بأن الشيعة هم من يطعنون بدين علي ابن أبي طالب (ع) !!!

استغفر قبل الموت يا سيف


الحــــزب ،،،

سيف
03-09-2006, 05:04 PM
أنا أعلم أن الوهابي من أمثالكم لا يفهم ... كان ردي ليس عليك بل لبيان حقيقة تدليسك ...



*********** يفهم عندما يحاوره المسلمون حوار العقلاء ويكلمونه بذات عقائده التي يؤمن بها فيوليهم دبره هاربا...؟

أما قولك بأن ردك كان لبيان ما أسميته "حقيقة تدليسنا"، فأنت لم ترد أصلا بجملة مفيدة، ولم تستطع حتى أن تدافع عن عقائدك التي تؤمن بها الحجة بالحجة، فأنت بنفسك قد اعترفت وبلحمة لسانك بأن عليا قد وظف نفسه طائعا مختارا عند الخلفاء الثلاثة الذين هم طبقا لتعاليم ديك "كفار مرتدون ومنافقون"، وعجزت عن أن تنفي حقيقة أنه عاونهم على "كفرهم" عندما أعطى لنظام حكمهم الشرعية الدينية، غاشا بذلك المسلمين، ومخالفا بذلك هدي رسول الله في علاقته بكفار مكة.

ولعل أكبر دليل على أنك سبئي لا تفهم هو أنك تحمل عقيدة لا تملك أي دليل على صحتها، فالصحابة طبقا لعقيدتك التي تؤمن بها "كفار ومنافقون ومرتدون"، ولما طالبناك بدليل واحد يثبت بأن علي ابن أبي طالب قد ذكر أسماء "الصحابة المنافقين" وأولهم الخلفاء الثلاثة، عجزت وفشلت عن أن تقدم لنا الدليل.

أليس هذا دليل قاطع على أنك لا تفهم حتى كيف تدافع عن عقيدتك الحجة بالحجة...؟




يعني عندما يقوم أمير المؤمنين (ع) بإجابة المسلمين على أسئلتهم الدينية الشرعية فإنه حسب قوانين سيف يكون متعاونا مع الخلفاء الثلاثة "الكفار"...


يبدو أنك اقتحمت الموضوع وأنت تصيح بلطمية، ولذلك لم تقرأ منه حرف واحد...

الخلفاء الثلاثة "ليسوا مسلمين" طبقا لعقيدتكم الدينية، بل هم "كفار مرتدون منافقون"، وقد عاونهم علي ابن أبي طالب وأعانهم ودعم نظام حكمهم "الكافر" وغش المسلمين وخانهم عندما فصل لنظام حكمهم "الكافر أثواب الشرعية، في حين أنه كان أول من يعلم بأنهم "كفار مرتدون منافقون"،

ونود أن نسألك أمام بني قومك:

هل لديك دليل تطلعنا عليه يثبت بأن علي ابن أبي طالب ذكر أسماء "الصحابة المنافقين" وأولهم الخلفاء الثلاثة...؟

تفضل...









السلفي المدعو سيف
احترم نفسك ولا تتعدى على اسيادك في منتداهم
والا فمصيرك مصير غيرك ممن اتبعوا سنة واخلاق الحراني في هذا المنتدى ...

نور الزهراء
03-09-2006, 05:11 PM
سيف
اسألتكـ جاوبنا عليها بدل المرة مرتين ولكنكـ ترجع وتكررها

هل هو جهل ام تجاهل .

التلميـذ
03-09-2006, 06:27 PM
سيف
اسألتكـ جاوبنا عليها بدل المرة مرتين ولكنكـ ترجع وتكررها

هل هو جهل ام تجاهل .

كلاهما

سيف
03-09-2006, 10:17 PM
اسألتك جاوبنا عليها بدل المرة مرتين...



بل تكذب، لا أنت ولا واحد من بني قومك أجاب على سؤال واحد مما طرحناه في هذا الموضوع، فكل ما هنالك هو أنك رددت برد باهت ضعيف لم تقدم لنا فيه ولا معشار دليل يثبت بأن علي ابن أبي طالب قد سار على نهج رسول الله في علاقته بالكفار، بل لم تستطيعوا أن تنفوا حقيقة أن عليا قد عمل مستشارا دينيا لدى الخلفاء الثلاثة وهو أول من يعلم بأنهم "كفار ومنافقون ومرتدون".

أما صاحبك التلميذ... فسله لماذا عجز أن يقدم دليلا واحدا يثبت بأن علي ابن أبي طالب قد ذكر أسماء "الصحابة المنافقين" وأولهم الخلفاء الثلاثة...؟

تفضل...

نور الزهراء
03-10-2006, 01:50 AM
الله يسامحكـ بس .

سيف
03-10-2006, 05:12 PM
الله يسامحك...



أن يسامحنا الله أو لا يسامحنا فهذا موضوع آخر، موضوعنا هو أن كبرائك قالوا لك بأن الخلفاء الثلاثة "منافقون ومرتدون وكفار" وآمنت أنت بما قالوه لك دون أن تسأل نفسك من أين عرف كبرائك بأن الخلفاء الثلاثة "منافقون ومرتدون وكفار" ومن أخبرهم بذلك...؟ إن قلت علي نفسه، فقد لزمك أن تطلعنا على الدليل بأن علي قد أخبر عن أسماء الصحابة المنافقين وأولهم الخلفاء الثلاثة.

فحتى لو أطلعتنا على هذا الدليل، فإنه سينقلب حجة عليك وليس لك، إذ أنه سيكون بمثابة اعتراف صريح منك بأن علي كان يعمل مستشارا دينيا لدى من كان هو أول من يعلم بأنهم "منافقون ومرتدون وكفار" وبأن نظام حكمهم "نظام كافر"، فيلزمك بالتالي أنتزيل العصمة عن علي وأن تزيل عنه أهليته ليكون أمرا للمومنين بعد أن ثبت بالدليل بأن كان "أميرا للمنافقين".

تفضل...

الجمري
03-10-2006, 07:54 PM
سيكون بمثابة اعتراف صريح منك بأن علي كان يعمل مستشارا دينيا لدى من كان هو أول من يعلم بأنهم "منافقون ومرتدون وكفار" وبأن نظام حكمهم "نظام كافر"، فيلزمك بالتالي أنتزيل العصمة عن علي وأن تزيل عنه أهليته ليكون أمرا للمومنين بعد أن ثبت بالدليل بأن كان "أميرا للمنافقين".


ما علاقة العصمة بالتهريج الذي تقوله ؟؟ :)

فأولا : أن يكون المؤمن مستشارا للمنافق ويرشده لما فيه الخير والصلاح أمر لابأس به ولا يطعن في عصمته من قريب ولا بعيد ، فلقد كان رسول الله في مكة مستشارا للكفار في كثير من المناسبات المهمة .

ثانيا : قبل التهريج عليك أن تثبت أن أمير المؤمنين كان مستشارا للخرفان الثلاثة .

:)

( الجمري )

سيف
03-10-2006, 11:05 PM
فلقد كان رسول الله في مكة مستشارا للكفار في كثير من المناسبات المهمة...



لم يبق نبي ولا ملك ولا بشر إلا وكذبتم عليه وقولتموه ما لم يقله، حتى رب العالمين كذبتم عليه وادعيتم بأن كتابه هو خلاف ما أنزل على رسول الله.

رسول الله عمل مستشارا لكفار مكة في كثير من المناسبات...؟؟؟؟؟؟؟

تفضل واذكر لنا مناسبة واحدة من تلك المناسبات التي ادعيتها والتي عمل فيها رسول الله مستشارا لكفار مكة.

وحتى على افتراض أنك أتيت لنا بواحدة من تلك المناسبات التي زعمتها فإنا لن تنفعك، إذ أنك لن تستطيع أن تنكر بأن رسول الله كان يحذر أصحابه من المشركين، فاثبت لنا أنت بأن علي ابن أبي طالب قد فعل الشيء نفسه أسوة برسول الله وحذر المسلمين من "المنافقين والمرتدين والكفار" الذين كان هو أول من يعرفهم.

ثم هل لديك دليل يثبت بأن علي ابن أبي طالب قد ذكر أسماء "الصحابة المنافقين" وأولهم الخلفاء الثلاثة...؟

الجمري
03-11-2006, 01:29 AM
:)

حادثة وضع الحجر الأسود بمشورة رسول الله من أشهر الحوادث يا جاهل .

:)

( الجمري )

سيف
03-11-2006, 02:19 AM
أولا:
مثالك هذا دليل على جهلك بتاريخ الدعوة الإسلامية.

ثانيا:
هذه الحادثة كانت قبل بعثة رسول الله بخمس سنوات، ومن المعروف أن ما فعله رسول الله أوما قاله قبل بعثته ليس حجة على المسلمين.

ثالثا:
أن ما فعله رسول الله في حادثة وضع الحجر الأسود قد منع حربا كانت ستقع بين القبائل وتراق فيها الدماء، وهو عمل عزز من موقفه الدعوي فيما بعد وزاد من مصداقيته لدى قريش بعد أن بعثه الله وبدأ يدعوهم إلى دين الإسلام.

فأين هو تعاون رسول الله مع كفار قريش كما زعمت...؟

ثم أين هو دليلك الذي يثبت أن علي ابن أبي طالب قد ذكر أسماء "الصحابة المنافقين" وأولهم الخلفاء الثلاثة...؟

فكيف تقول عن نفسك بأنك عاقل في حين أنك آمنت بما ليس لديك دليل على صحته...؟

الحزب
03-11-2006, 04:04 PM
سبحان الله
:)

هل ما زال سيف يعتقد بأن إجابة أمير المؤمنين (ع) للمنافقين و الظالمين و غيرهم في أمور الإسلام تخرجه عليه السلام عن ملــة الإسلام ؟؟!!

أموت في هذا التفكيـــر
لا تحرمنا من هكذا مواضيع حبيبي ( سيف )
:)


الحـــــزب ،،،

التلميـذ
03-11-2006, 06:29 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

هذا من الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا

سيف
03-11-2006, 10:17 PM
هل ما زال سيف يعتقد بأن إجابة أمير المؤمنين للمنافقين والظالمين وغيرهم في أمور الإسلام تخرجه عن ملة الإسلام...؟



علي ابن أبي طالب لم يجيب "الكفار والمنافقين والمرتدين" كما تزعم، علي تعاون مع هؤلاء "الكفار والمنافقين والمرتدين" ووظف نفسه لديهم مستشارا دينيا يفتي لهم بالمجان طائعا مختارا دون أن يجبره أحد على هذه الوظيفة.

ثم أن عليا عمل قاضيا في المدينة لعمر ابن الخطاب ولم يجبره أحد على ذلك، ومعنى ذلك، أن علي كان يكذب على المسلمين عندما أوصل لهم رسالة ضمنية قال لهم فيها: "إن حكام دولتكم مسلمين وشرعيين ولا شك في شرعيتهم، بدليل أنني ها أنذا علي ابن عم رسول الله أعمل مستشارا دينيا لهم وأعمل قاضيا لهم.."، في حين أنه كان يكذب، فقد كان أول من يعلم بأنه "كفار ومنافقين ومرتدين".

فأين هي تلك العصمة المزعومة عن شخص خان المسلمين وكذب عليهم وعمل مستشارا دينيا لـ"لكفار ومنافقين ومرتدين" لأكثر من عشرين عاما قوى خلالها من نظام حكمهم "الكافر" وأضعف بذلك من شوكة الإسلام، وهوعمل يخرجه شرعا من ملة الإسلام...؟

قل لنا أنت الآن:

هل لديك دليل تطلعنا عليه يثبت بأن علي ابن أبي طالب قد ذكر أسماء "الصحابة الكفار المنافقين المرتدين" وأولهم الخلفاء الثلاثة وحذر المسلمين منهم...؟

الجمري
03-12-2006, 11:42 AM
يا سيف عمر

أما أولا : فلا تعليق عليه ، فالكل هنا يعرف من صاحب الأصوات المنكرة . :)

وأما ثانيا : فنحن لا نتحدث عن حجية فعله ، وإنما نتحدث عن عين الفعل ، فالرسول من حين ولد موحدا ، ومع هذا فقد كان يشير على الكافرين .

وأما ثالثا : فنحن لا نتحدث عن علّة هذا الفعل ، فسواء المشورة أدت الى حقن الدماء أو لم تكن كذلك ، فما يهمنا أن المشورة قد حدثت . ومع ذلك فما تقوله هنا هو نفس ما نقوله نحن ، فنحن نقول ( ما المانع أن يشير أمير المؤمنين على المنافقين فيما يكون فيه رضى الله ؟؟ ) :) .

وعلى أي حال فلا يوجد ما يمنع أن نلقمك حجرا آخر :)

قال تعالى :

( قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلاَّ نَذِيرٌ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ )

فماذا تفهم من هذه الآية يا متورط ؟ :)

:)

( الجمري )

سيف
03-12-2006, 04:46 PM
نحن لا نتحدث عن علّة هذا الفعل، فسواء المشورة أدت الى حقن الدماء أو لم تكن كذلك ، فما يهمنا أن المشورة قد حدثت...


عندما قلنا بأنك تجهل تاريخ الإسلام فإننا كنا نعني ما تقول، وإليك الأدلة على جهلك:

أولا:
كان حادث الحجر قبل البعثة النبوية بخمس سنوات، أي لم يكن جبريل قد نزل على رسول الله بعد، أي أن علاقة رسول الله بكفار مكة لم تكن قد تحددت بعد من الله، وبالتالي لا يجوز أن نقول بأن رسول الله قد عاون كفار مكة.

ثانيا:
كفار مكة في حادثة الحجر لم يستشيروا رسول الله، بل قالوا بأن يكون أول داخل عليهم هو من يحكم بينهم، فشاء الله الحكيم الخبير أن يكون رسول الله أول داخل عليهم فحكم بينهم، وهذا تدبير إلهي أراد الله به أن يعزز من مكانة رسوله ويرفع من مصداقيته عندهم تمهيد للدعوة الإسلامية القادمة.





ومع ذلك فما تقوله هنا هو نفس ما نقوله نحن، فنحن نقول: ما المانع أن يشير أمير المؤمنين على المنافقين فيما يكون فيه رضى الله...؟)


عقيدة المنافق الكافر تختلف اختلافا جذريا عن عقيدة المسلم، وبالتالي فإن ما يراه المسلم من خير للمسلمين، فإن الكافر المنافق لن يقبل ولن يرضى به، وبالتالي فإن مثل هذه المشورة لا يمكن أن تتم عمليا.


ثم أنك فشلت أن تقدم لنا دليلا واحدا يثبت أن رسول الله صحح ما كسره كفار قريش وكبرائها ورفع ما أسقطوه ليجوز لعلي أن يفعل مثله مع منافقي المدينة وكفارها وكبرائها وهم الأشد كفرا.

ثم فشلت في أن تقدم لنا دليلا واحدا يثبت بأن علي ابن أبي طالب قد ذكر أسماء الصحابة المنافقين وأولهم الخلفاء الثلاثة، وهذا اعتراف منك بأن علمائك قد كذبوا عليك وسخروا من عقلك وضحكوا عليه، إذ لو كان علي قد ذكر أسماء المنافقين لقدموا لك الدليل الذي يثبت ادعائهم.


------------------------

إننا نريد أن نختم هذا الموضوع بالقول، بأنه لم يستطع شيعي واحد أن ينفي حقيقة أن علي ابن أبي طالب قد خان الإسلام والمسلمين بتعاونه مع الكفار والمنافقين.

فالشيعة قد اعترفوا بأن الكافر المتستر بالإسلام أشد خطرا على الإسلام والمسلمين، واعترفوا أيضا بأن رسول الله لم يسالم كفار مكة ولم يعترف لهم بشيء ولم يقدم لهم حبة خردل صغيرة تخدم نظام حكمهم الكافر، بل أعلنها حربا عقائدية عليهم دعاهم فيها إلى اعتناق الإسلام وترك عقيدتهم الشركية. ولما اشتد ضغطهم عليهم وعلى من معه من المؤمنين، هاجر من مكة ليقيم دولة الإسلام.

لاحظ هنا بأن كفار مكة كان كفرهم ظاهرا ولم يكن يشكل خطرا كبيرا على الإسلام، ومع ذلك، فقد هاجر رسول الله من مكة ولم يهادنهم ولم يسالمهم ولم يخادنهم ولم ينافق لهم ولم يتقرب لهم ولم يعمل لديهم مستشارا ولم يقدم لهم أية خدمة دنيوية مهما صغرت.

من هنا، يكون عليا خالف رسول الله في التالي:

- لم يهاجر من المدينة على الرغم من من المدينة "التي يحكمها كفار متسترون بالإسلام" أولى وأحق وأكثر إلحاحا ومطلوبية من هجرة رسول من مكة.

- عمل مستشارا دينيا للخلفاء الثلاثة ودعم وقوى من نظام حكمهم "الكافر"، فقد عمل قاضيا لعمر ابن الخطاب...

- خدع المسلمين وغشهم عندما أوصل لهم رسالة بأن "هؤلاء الخلفاء شرعيون ومسلمون واعطوهم مبايعتكم"

ولعل علماء الشيعة وهم يذكرون مناقب علي ابن أبي طالب، لم ينسوا أن يذكروا كيف أنه كان "باب مدينة العلم"، فكان يطيب لهم بهذه المناسبة أن يذكروا ما كان عمر ابن الخطاب يقوله عن علي مثل: (لولا علي لهلك عمر...) و (أعوذ بالله من معضلة ليس لها أبو الحسن...) وغير ذلك كثير، معترفين بذلك بأن عليا كان يعمل مستشارا دينيا للخلفاء الثلاثة.

أما ادعائهم بأن "عند علي عهد معهود من رسول الله بأن يسالم" فإن ذلك كذب وبهتان يفضحه أولا كتاب الله، ثم تفضحه ثانيا سيرة رسول الله، فالقرآن الكريم يمتليء بالآيات التي تطلب من رسول الله أن يجاهد الكفار بالكلمة وبالسيف، ولم يطلب منه أن يسالمهم أبدا.

أما سيرة رسول الله فهي كلها جهاد وغزوات ضد الكفار وفي سبيل نشر دين الله، وإن حدثت مسالمة كصلح الحديبية، فإن ذلك كان مؤقتا لفترة بسيطة من الوقت، تابع بعدها رسول الله جهاده ضد الكفار.

فكيف يطلب رسول الله من علي مسالمة المنافقين والمرتدين عن دينهم وهم أشد كفرا من كفار مكة الذين لم يتوقف رسول الله عن محاربتهم...؟

فالحمد لله الذي أبى إلا أن يجعل أعداء آل بيت رسول يطعنون بإمامة وعصمة من جعلوه إمامهم الأول وهو علي ابن أبي طالب، ويجعلهم يعترفوا بأن منافق كذاب خدع المسلمين عندما تعاون على أفضل ما يكون مع كبراء "الكفار والمنافقين والمرتدين" في المدينة.

الجمري
03-13-2006, 03:13 PM
أما ما يتعلق بالحجر فقد أجبنا عليه سلفا ولا نعيد ، ولا نرد على التهريج .


عقيدة المنافق الكافر تختلف اختلافا جذريا عن عقيدة المسلم، وبالتالي فإن ما يراه المسلم من خير للمسلمين، فإن الكافر المنافق لن يقبل ولن يرضى به، وبالتالي فإن مثل هذه المشورة لا يمكن أن تتم عمليا.

:) يا غبي يا جاهل ألا تعلم أن المنافق يعامل معاملة المسلم تماما ، يباع له ويشترى منه ويناكح .. الخ ؟؟


ثم أنك فشلت أن تقدم لنا دليلا واحدا يثبت أن رسول الله صحح ما كسره كفار قريش وكبرائها ورفع ما أسقطوه

مالذي كسره كفار قريش يا مهرج ؟؟ لا أدري فيما تهرج ، أنا قلت لا مانع أن يشير الرسول على المشركين فيما فيه صلاح ورضى ، وإن لم يعجبك دليل الحجر فسوف أصفعك بأدلة تشمل كثير من الأنبياء الذين ذكرهم الله في القرآن . :)


ثم فشلت في أن تقدم لنا دليلا واحدا يثبت بأن علي ابن أبي طالب قد ذكر أسماء الصحابة المنافقين وأولهم الخلفاء الثلاثة،

ومتى جادلتك في أن علي ذكر أسماء المنافقين أو لم يذكرهم لكي تطالبني بالدليل يا مهرج ، هل تحاول أن تصنع لنفسك بطولات ؟؟ :)


وهذا اعتراف منك بأن علمائك قد كذبوا عليك وسخروا من عقلك وضحكوا عليه، إذ لو كان علي قد ذكر أسماء المنافقين لقدموا لك الدليل الذي يثبت ادعائهم.

قضيتك سالبة بانتفاء الموضوع يا مهرج ، فأنا أصلا لم أناقشك في هذه المسألة يا ثور ، هذا أولا :)

وثانيا : سواء قال أمير المؤمنين عن الأصنام الثلاثة أنهم منافقون أو لم يقل ذلك فهذا لا يغير شيئا في حقيقة أمرهم، فعدم الإفصاح لا يعني النفي بوجه من الوجوه .

إننا نريد أن نختم هذا الموضوع بالقول، بأنه لم يستطع شيعي واحد أن ينفي حقيقة أن علي ابن أبي طالب قد خان الإسلام والمسلمين بتعاونه مع الكفار والمنافقين.

أولا يا مهرج أنت حتى الآن لم تثبت بالدليل تعاون أمير المؤمنين مع المنافقين ، ولم تثبت نوعية وكيفية هذا التعاون .

ثانيا يا جاهل : أخبرناك بأن المنافق يعامل معاملة المسلم تماما . فإن كنت تجهل هذا الأمر فسوف نصفعك بأقوال علمائك . وبالتالي فحتى لو ثبت هذا التعاون المزعوم من علي عليه السلام مع المنافقين فهذا لا يدل بالضرورة على خيانة الإسلام .

ثالثا يا ثور : قلنا ونكرر ، لا مانع أن يتعاون المسلم مع المنافق أو الكافر فيما فيه صلاح للعباد والبلاد وما فيه رضى لله ، وقد تعاون الأنبياء مع الكفار في كثير من الأمور التي في صلاح الدين و الدنيا ، كما سيأتي بيانه لاحقا .


واعترفوا أيضا بأن رسول الله لم يسالم كفار مكة ولم يعترف لهم بشيء ولم يقدم لهم حبة خردل صغيرة تخدم نظام حكمهم الكافر، بل أعلنها حربا عقائدية عليهم دعاهم فيها إلى اعتناق الإسلام وترك عقيدتهم الشركية. ولما اشتد ضغطهم عليهم وعلى من معه من المؤمنين، هاجر من مكة ليقيم دولة الإسلام.

التاريخ واضح ولن ينفعك التهريج ، فالرسول عاش في مكة مستضعفا ولم يحارب أهلها وإنما دعاهم بالتي هي أحسن ، ولم يحاربهم إلا حين حاربوه وحين حصل على الناصر بعد أن هجر قهرا ، وهذا حال الأنبياء جميعا. فدعك من الخطابيات الفارغة .

لاحظ هنا بأن كفار مكة كان كفرهم ظاهرا ولم يكن يشكل خطرا كبيرا على الإسلام، ومع ذلك، فقد هاجر رسول الله من مكة ولم يهادنهم ولم يسالمهم ولم يخادنهم ولم ينافق لهم ولم يتقرب لهم ولم يعمل لديهم مستشارا ولم يقدم لهم أية خدمة دنيوية مهما صغرت .

بغض النظر عن تهريجك الدائم فكلامك كله تحرقه كلمة واحدة وهي أن ( حكم الكافر يختلف عن حكم المسلم عند جميع المسلمين ) .


من هنا، يكون عليا خالف رسول الله في التالي :

- لم يهاجر من المدينة على الرغم من من المدينة "التي يحكمها كفار متسترون بالإسلام" أولى وأحق وأكثر إلحاحا ومطلوبية من هجرة رسول من مكة.

نعم بحسب النعل الذي تحمله في رأسك تكون الهجرة هنا أولى ، ولكن بحسب العقل الذي يحمله أمير المؤمنين فإن الصبر والتأسي بنبي الله هارون يكون هو الأولى ، فهل يتبع أمير المؤمنين النعل الذي تحمله أم سنة الأنبياء ؟؟ :)

- عمل مستشارا دينيا للخلفاء الثلاثة ودعم وقوى من نظام حكمهم "الكافر"، فقد عمل قاضيا لعمر ابن الخطاب...

موضوعك كله قائم على هذا التهريج ، ومع ذلك فأنت حتى الآن لم تستطع إثباته :) .


- خدع المسلمين وغشهم عندما أوصل لهم رسالة بأن "هؤلاء الخلفاء شرعيون ومسلمون واعطوهم مبايعتكم"

نعم ، والدليل هجوم الدار و خطبته الشقشقية يا مهرج . :)

ولعل علماء الشيعة وهم يذكرون مناقب علي ابن أبي طالب، لم ينسوا أن يذكروا كيف أنه كان "باب مدينة العلم"، فكان يطيب لهم بهذه المناسبة أن يذكروا ما كان عمر ابن الخطاب يقوله عن علي مثل: (لولا علي لهلك عمر...) و (أعوذ بالله من معضلة ليس لها أبو الحسن...) وغير ذلك كثير، معترفين بذلك بأن عليا كان يعمل مستشارا دينيا للخلفاء الثلاثة.

كل هذه العبارات إنما قيلت في مناسبات انحرف فيها عمر بجهله عن التشريع وكان ذلك صدفة بحضور علي ابن أبي طالب عليه السلام فرد حكمه ، وقلنا سلفا يا مهرج بأن المشورة فيما فيه رضا الله لا بأس به ، بل العكس هنا ، فلو لم يتحدث أمير المؤمنين مع قدرته على رد هذه الأحكام الجائرة لكان صمته هو الخيانة يا جاهل .

أما ادعائهم بأن "عند علي عهد معهود من رسول الله بأن يسالم" فإن ذلك كذب وبهتان يفضحه أولا كتاب الله، ثم تفضحه ثانيا سيرة رسول الله، فالقرآن الكريم يمتليء بالآيات التي تطلب من رسول الله أن يجاهد الكفار بالكلمة وبالسيف، ولم يطلب منه أن يسالمهم أبدا.

أولا : تحدث بالدليل لا التهريج .

ثانيا : قلنا لك يا مهرج هؤلاء حكمهم حكم المنافق لا حكم الكافر .

أما سيرة رسول الله فهي كلها جهادوغزوات ضد الكفار وفي سبيل نشر دين الله، وإن حدثت مسالمة كصلح الحديبية، فإن ذلك كان مؤقتا لفترة بسيطة من الوقت، تابع بعدها رسول الله جهاده ضد الكفار.

كذلك كان سكوت أمير المؤمنين عليه السلام مؤقتا يا مهرج :) ، فلما وجد الناصر قام بالسيف فحارب أمك عيشه وخالك العربيد لعنهما الله . وهو قوله عليه السلام :

( فوالذي فلق الحبة وبرئ النسمة ، لولا حضور الحاضر وقيام الحجة بوجود الناصر وما أخذ الله على العلماء ألا يقاروا على كظة ظالم وسغب مظلوم لألقيت حبلها على غاربها ولسقيت آخرها بكأس أولها .. الخ )

فكيف يطلب رسول الله من علي مسالمة المنافقين والمرتدين عن دينهم وهم أشد كفرا من كفار مكة الذين لم يتوقف رسول الله عن محاربتهم...؟

كما طلب الله من رسوله أن يعامل المنافقين كما يعامل المسلمين يا ثور :) .

والآن للصفعات القرآنية


* نوح يشير على ابنه الكفار :

( وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَابُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا وَلاَ تَكُنْ مَعَ الْكَافِرِينَ )

* لوط يشير على الكفار الزواج من بناته يا طبل :

( وَجَاءَهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ وَمِنْ قَبْلُ كَانُوا يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ قَالَ يَا قَوْمِ هَؤُلاَءِ بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَلاَ تُخْزُونِي فِي ضَيْفِي أَلَيْسَ مِنْكُمْ رَجُلٌ رَشِيدٌ )

* مؤمن آل فرعون ينصح قومه الكفار ويشير عليهم بعدم قتل موسى :

( وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَاقَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ مِثْلَ يَوْمِ الأَحْزَابِ * مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِلْعِبَادِ * وَيَاقَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنَادِ )

* يوسف الصديق يخبر الكفار بالغيب و يفسر لهم الرؤى :

( قَالَ لاَ يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلاَّ نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ قَبْلَ أَنْ يَأْتِيَكُمَا ذَلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي رَبِّي

* يوسف الصديق يفسر للملك رؤياه ويشير عليه في تدبير ملكه ويعلمه كيف الخلاص من المجاعة :

( قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ إِلاَّ قَلِيلاً مِمَّا تَأْكُلُونَ .. الخ )

* يوسف الصديق يقدم يد العون للملك الكافر يا جاهل :

( قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ )

* شعيب يشير على قومه أن يوفوا المكيال :

( وَيَا قَوْمِ أَوْفُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ وَلاَ تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلاَ تَعْثَوْا فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ )


والآن صفعات من سيرة الرسول :

فهذا رسول الله يشير على المشركين بالمباهلة ، وبأمر من الله عز وجل ، قال تعالى : ( فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنْ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ )

وذكر أحمد في مسنده أن اليهود استشاروا الصحابي أبا لبابة في غزوة بني قريضة فأشار عليهم بمحضر رسول الله صلى الله عليه وآله . ( مسند أحمد 6/141 . ومجمع الزوائد 6/137 ، و السيرة النبوية 2/237 )

وفي الغزوة نفسها استشار الرسول يهود بني قريضة فقال لهم : الا ترضون أن أجعل بيني وبين حلفائكم رجلاً منكم ؟ فقالوا : بلى ..الخ ( السيرة النبوية )

:)


والآن يا سماحة المهرج الى السؤال الذي لن تجيب عليه أبدا

(( ماهو دليلك على أن مشورة المنافق خيانة ))

ألا تقدم لنا الدليل على ما يقوم عليه كل هذا التهريج يا رجل :) .

:)


( الجمري )

سيف
03-13-2006, 04:57 PM
لن نرد عليك سوى بالقول بأننا نتحداك أمام كل بني قومك بأن تقدم لنا دليلا شرعيا واحدا فقط يثبت بأن علي ابن أبي طالب قد ذكر أسماء منافقي المدينة وأولهم الخلفاء الثلاثة...

قدم دليلك إن كان لديك دليل، عندها، سيعرف بني قومك من هو الثور الحقيقي الذي قاده كبرائه من قرونه وجعلوه يؤمن بما عجزوا هم عن إثباته.

الجمري
03-14-2006, 06:17 PM
يا ثور

أولا : قلت لك أنا لم أناقشك في هذه المسألة ، ولم أقل حتى بأن عليا ذكر أسماء المنافقين . وبالتالي فلا معنى لهذا التحدي المسخرة . :)

ثانيا : قلنا لك سواء ذكر أمير المؤمنين ان الثلاثة من المنافقين أو لم يذكرهم فهذا لا يغير شيئا من حقيقتهم .

ثالثا : بحسب فهم الجوتي الذي تحمله فإنه لا يوجد منافقين ، لأن الرسول أيضا لم يذكر أسماء المنافقين .

رابعا : نحن لا نحتاج أساسا لرواية من علي بذكر الثلاثة ضمن المنافقين ، لأن عندنا من الرسول مباشرة . :)

_________

والآن يا سماحة المهرج الى السؤال الذي لن تجيب عليه أبدا

(( ماهو دليلك على أن مشورة المنافق خيانة ))

:)

( الجمري )

صبر الفؤاد
03-14-2006, 07:32 PM
قبح الله النواصب

تحياتي

سيف
03-15-2006, 05:19 PM
أنظر أيها الشيعي العاقل وتأمل وفكر...

إنهم يعترفون بأن المنافقين والمرتدين وعلى رأسهم الخلفاء الثلاثة في المدينة أشد خطرا على الإسلام من كفار مكة...

ويعترفون بأن رسول الله لم يسالم كفار مكة ولم يعمل لديهم مستشارا ولم يتقرب إليهم بل جاهدهم بالكلمة وبالسلاح...

ويعترفون بأن علي ابن أبي طالب سالم المنافقين والمرتدين وعلى رأسهم الخلفاء الثلاثة في المدينة وتعاون معهم وهو أول من يعلم بأنهم أشد خطرا على الإسلام من كفار مكة وبأن آيات النفاق والكفر نزلت فيهم...

ويعترفون بأن الله قد أمر نبيه بالجهاد ضد الكفار والمنافقين وعدم مسالمتهم...

ويعترفون بأن علي ابن أبي طالب هو من أخبرهم بأسماء المنافقين والمرتدين وعلى رأسهم الخلفاء الثلاثة...

ويعترفون بأن علي ابن أبي طالب أنقذ من الهلاك أحد من يعتقدون بأنه أكبر "رؤوس النفاق والردة" وهو عمر ابن الخطاب ويرددون مقولته: "لولا علي لهلك عمر..."

فانظر كيف يعترفون لك بصراحة بكل ما سبق...

وعلى الرغم من كل إعترافاتهم هذه، فإنك عندما تطلب إليهم أن يعطوك دليلا واحدا فقط يثبت بأن علي ابن أبي طالب ذكر أسماء المنافقين والمرتدين في المدينة وعلى رأسهم الخلفاء الثلاثة يولون على أدبارهم هروبا منك...

فانظر إلى مستويات عقولهم كيف أنهم يشتمون ويلعنون الخلفاء الثلاثة على أنهم "منافقون ومرتدون"، في الوقت الذي يعترفون لك فيه بأنهم لا يمتلكون حتى رائحة دليل واحد يثبت ما اعترفت به لحوم ألسنتهم...

أنظر إلى هؤلاء القوم وكيف أعمى الله بصائرهم، ثم اقرأ قوله تعالى:

(أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إلا كَالأنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً) الفرقان/ 44

فالحمد لله على نعمة الإيمان والعقل..

الجمري
03-15-2006, 05:36 PM
:) محكمة :)

ونعترف أيضا :) أنك مهرج لا تثبت أمام الحوار العلمي يا حضرة القاضي المسخرة :) ..

وخذ هذه الصفعة يا حضرة القاضي من شيخك شيخ الخرفان :

: ( ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلم من المنافقين من عرفه الله بهم وكانوا يحلفون له وهم كاذبون وكان يقبل علانيتهم ويكل سرائرهم إلى الله ..... و بالجملة فأصل هذه المسائل ان تعلم أن الكفر نوعان كفر ظاهر وكفر نفاق فإذا تكلم في أحكام الآخرة كان حكم المنافق حكم الكفار وأما في أحكام الدنيا فقد تجري على المنافق أحكام المسلمين . [ مجموع الفتاوى ج: 7 ص: 620 ]

وقال سود الله وجهه : ( و هكذا سائر أهل الكبائر إيمانهم ناقص ... وهؤلاء يدخلون فى إسم الإيمان فى أحكام الدنيا كما يدخل المنافق المحض ) . [ إغاثة اللهفان ج: 7 ص: 349 ]

:)

والحين روح رتب شغلك مع شيخ الخرفان في الأول ثم ناقش شيعة الكرار بعد ذلك .

:)


( الجمري )