المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قم وجدد الأحزان بصفر" خاص بذكرى أربعين الإمام الحسين"


حيدريه
03-18-2006, 07:32 AM
من كربلاء إلى الكوفة ومن الكوفة إلى الشام بعد قتل أخيهاالحسين عليه السلام وأصحابه الأبرار تحت رعاية الظالمين ويشتمل هذا السفر على خطبتها البليغيتين في الكوفة وفي مجلس يزيد في الشام الإشارة إلى بلاغة السيدة زينب وشجاعتها:
لما عزم إبن سعد على الرحيل من كربلاء أمر بحمل النساء والأطفال على أقتاب الجمال ومروا بهن على مصارع الشهداء فلما نظرن النسوة إلى القتلى صحن وضربن وجوههن وفيهن زينب بنت علي عليه السلام تنادي بصوت حزين وقلب كئيب يامحمداه صلى الله عليك مليك السماء هذا حسين مرمل بالدماء مقطع الأعضاء وبناتك سبايا إلى الله المشتكى وإلى محمد المصطفى وإلى علي المرتضى وإلى فاطمة الزهراء وإلى حمزة سيد الشهداء يامحمداه هذا حسين بالعراء تسقي عليه الصبا قتيل أولاد البغايا واحزناه واكرباه عليك ياأباعبدالله اليوم مات جدي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ياأصحاب محمداه هؤلاء ذرية المصطفى يسافرن سوق السبايا وهذا حسين محزوز الرأس من القفا مسلوب العمامة والرداء بأبي من أضحى معسكره يوم الإثنين نبهاً بأبي من فسطاطه مقطع العرى بأبي من لا غائب فيرجى ولاجرح فيداوى بأبي من نفسي له الفذاء بأبي المهموم حتى قضى بأبي العطشان حتى مضى بأبي من شيبه يقطر دماً بأبي من جده محمد الصطفى بأبي من جده رسول إلى السماء بأبي من هو سبط نبي الهدى بأبي محمد المصطفى بأبي خديجة الكبرى بأبي علي المرتضى بأبي فاطمة الزهراء عليهم السلام بأبي من ردت عليه الشمس حتى صلى فأبكت والله كل عدو وصديق والله در الشاعر حيث يقول:

والطهر زينب تستغيث بندبها == غرقت بفيض دموعها وجناتها
رقت لعظم مصابها أعداؤها == ومن الرزية أن ترق عداتها
ثم أنها عليها السلام سافرت هذا السفر المحزن وهي حزينة القلب كسيرة الخاطر باكية العين ناحلة الجسم مرتعدة الأعضاء قد فارقت أعز الناس عليها وأحبهم إليها تحف بها النساء الأرامل والأيامى الثواكل وأطفال يشتغيثون من الجوع والعطش وتحيط بها القوم اللئام من قتلة أهل بيتها وظالمي وناهبي رحلها كشمر وزجر وسنان وخولى وحرملة وحجار وأمثالهم عليهم اللعنة الدائمة إلى يوم الدين, ,,
قدمت الكوفة في المحرم سنة 16هـ عند منصرف علي بن الحسين عليهم السلام من كربلاء ومعهم الأجناد يحيطون بهم وقد خرج الناس للنظر إليهم فلما أقبل بهم على الجمال بغير وطاء وجعل نساء الطوفة يبكين وينشدن فسمعت علي بين الحسين عليهم السلام يقول بصوت ضئيل: وقد نهكته العلة وفي عنقه الجامعة ويده مغلولة إلى عنقه: إن هؤلاء النسوة يبكين فمن قتلنا:
قال: ورأيت زينب بنت علي عليها السلام ولم أر حفرة أنطلق منها كأنها تفرغ عن لسان أمير المؤمنين عليه السلام قال: وقد أومت إلى الناس أن أسكتوا فقالت عليها السلام: الحمدالله والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين أما بعد ياأهل الكوفة يا~أهل الختر والغدر أتبكون فلا رقأت الدمعة ولاهدأت الرنة إنما مثلكم كمثل التي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثاً تتخذون إيملنكم دخلاً بينكم ألا وهل فيكم الأصلف والنطف والكذب والشنق ومعلق الأماء وغمز الأعداء أو كمرعى على دمنة أو كفضة على ملحودة ألا ساء ماقدمت لكم أنفسكم إن سخط الله عليكم وفي العذاب أنت خالدون أتبكون وتنحبون أي والله فابكوا كثيراًُ وأضحكوا قليلاُ فلقد ذهبتم بعارها وشنارها ولن ترضوها بغسل بعدها أبداً وأنى ترحضون قتل سليل خاتم النبوة ولن ترحضوها بغسل شباب أهل الجنة وملاذ حيرتكم ومفزع نازلتكم ومنار حجتكم ودرة ينتكم ألا ساء ماتزرون وبعداً لكم وسحقاً فلقد خاب السعي وتبت الأيدي وخسرت الصفقة وبئتم بغضب من الله وضربت عليكم الذلة والمسكنة ويلكم ياأهل الكوفة : أتدرون أي كبد لرسول الله صلى الله عليه وآله فريتم وأي كريمة له برزتم وأي دم له سفكتم وأي حرمة له أنتهكتم ولقد جئتم بها: صلعاء عنقاء أفجعتم أن مطرت السماء دماً ولعذاب الآخرة وأنتم لا تنصرون فلا يستخفنكم المهمل فإنه لايحفزه البدار ولايخاف فوت الثار وإن ربكم لبالمرصاد.
أن يزيد (لعنه الله) جلس في القصر وأذن للناس إذناً عاماً وجيء برأس الحسين عليه السلام فوضع بين يديه وأدخلت عليه نساء الحسين عليه السلام وصبيانه وجاءت زينب بنت علي عليهم السلام وجلست متنكرة فسأل إبن زياد (لعنه الله) من هذه المتنكرة؟ فقيل له : هذه زينب بنت علي عليهم السلام فأقبل عليها فقال: الحمدالله الذي فضحكم وأكذب أحدوثتكم.
فقالت: عليها السلام إنما يفتضح الفاجر ويكذب الفاسق وهو غيرنا فقال: كيف رأيتٍ صنع الله بأخيكِ وأهل بيته؟ فقالت: مارأيت إلا خيراً هؤلاء قوم كتب الله عليهم القتل فبرزوا إلى مضاجعهم وسيجمع الله بينك وبينهم فتحاج وتخاصم فانظر لمن الفلج يومئذ ثكلتك أمك ياابن مرجانة فضب اللعين وهم أن يضربها فقالله عمر وإبن حريث إنها إمرأة والمرأة لاتؤاخذ بشيء من منطقها.
فقال لها إبن زياد لعنه الله: لقد شفى الله قلبي من طاغيتك الحسين والعصاة المردة من أهل البيتك أصلي فإن كان هذا شفاؤك فلقد أشتفيت فقال لعنه الله: هذه سجاعة ولعمري لقد كان أبوها شجاعاً شاعراً فقالت ياابن زياد ماللمرأة والشجاعة وإن لي عن شجاعة لشغلاً.
أدخل ثقل الحسين عليه السلام ونساؤه ومن تخلف من أهل بيته على يزيد بن معاوية وهم مقرنون في الحبال فلما وقفوا بين يديه وهم على تلك الحال قال له علي بن الحسين: أنشدك الله يايزيد ماظنك برسول الله صلى الله عليه وآله لو رآنا على هذه الصفة ؟ فأمر يزيد بالحبال فقطعت ثم وضع رأس الحسين عليه السلام بين يديه وأجلس نساء خلفه لئلا ينظرون إليه فرآه علي بن الحسين عليه السلام فلم يأكل بعد ذلك أبداً.

ياصيحة تحمد من صوائح === ماأهون الموت على النوائح

من الشام إلى كربلاء ومن كربلاء إلى المدينة في رعاية النعمان بن بشر وأصحابه وقد أمرهم يزيد بالرفاق بنساء الحسين عليهم السلام.

ندب يزيد النعمان بن بشر وقال له: تجهز لتخرج بهؤلاء النسوة إلى المدينة وأنفد معهم في جمة النعمان بن بشر رسولاً تقدم إليه أن يسير بهم في الليل ويكونوا أمامه حيث لايفوتون طرفه فإذا نزلوا أنتحى عنهم وتفرق هو وأصحابه حولهم كهيئة الحرس لهم وينزل منهم بحيث إن أراد إنسان من جماعتهم وضوءاً أو قضاء حاجة لم يحتشم فسار معهم في حملة النعمان ولم يزل ينازلهم في الطريق ويرفق بهم كما وصاه يزيد حتى دخلوا المدينة.

حيدريه
03-18-2006, 07:50 AM
لما بلغوا العراق قالوا للدليل مر بنا على طريق كربلاء فوصلوا إلى موضع المصرع فوجدوا جابر بن عبدالله الأنصاري رحمه الله وجماعة من بني هاشم ورجالاً من آل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم قد وردوا لزيارة قبر الحسين عليه السلام فتوافوا في وقت واحد وتلاقوا بالبكاء والحزن واللطم وأقاموا المآتم القرحة للأكباد وأجتمع إليهم نساء ذلك السواد فأقاموا على ذلك أياما!.
ثم أنفصلوا من كربلاء طالبين المدينة قال بشر ابن حذلم: فلما قربنا منها نزل علي بن الحسين عليهم السلام فحط رحله وضرب فسطاطه وأنزل نساءه وقال: يابشر رحم الله أباك كان شاعراً فهل تقدر على شيء منه؟ فقلت: بلى ياابن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إني لشاعر .فقال: عليه السلام: أدخل المدينة وأنع أبا عبدالله عليه السلام.
قال بشر: فركبت فرسي وركضت حتى دخلت المدينة فلما بلغت مسجد النبي صلى الله عليه وآله وسلم رفعت صوتي بالبكاء وأنشدت أقول:

ياأهل يثرب لامقام لكم بها... قتل الحسين فأدمعي مدرار
الجسم منه بكربلاء مضرج ... والرأس منه على القناة يدار

قال: ثم قلت هذا علي بن الحسين عليه السلام مع عماته وأخواته قد حلوا بساحتكم ونزلوا بفنائكم وأنا رسوله إليكم أعرفكم مكانه.قال: فما بقيت في المدينة مخدرة ولامحجبة إلا برزن من خدورهن مكشوفة شعورهن مخمشة وجوههن ضاربة خدودهن مكشوفة أرباكياً أكثر من ذلك اليوم ولا يوماً مر على المسلمين منه.

أما زينب عليها السلام فأخذت بعضاتي باب المسجد ونادت: ياجداه إني ناعية إليك أخي الحسين عليه السلام وهي مع ذلك لا تجف لها عبرة ولاتفتر من البكاء والنحيب وكلما نظرت إلى علي بن الحسين عليهم السلام تجدد حزنها وزاد وجدها.
أقول: وكأني بها عليها السلام بعد أخيها الحسين عليه السلام لازالت باكية العين حزينة القلب منهدة الركن من المصيبة وكأني بلسان حالها يقول/

ياغائباً عن أهله أتعود أم ... تبقى إلى يوم المعاد مغيبها
ياليت غائبنا يعود لأهله ... فنقول أهلاً بالحبيب ومرحباً
لو كان مجروحاً لعولج جرحه ... كيف العلاج ونور بهجته خبا

عاشقة14 قمر
03-18-2006, 11:05 PM
ياأهل يثرب لامقام لكم بها... قتل الحسين فأدمعي مدرار
الجسم منه بكربلاء مضرج ... والرأس منه على القناة يدار
السلام علي زينب بطلة كربلاء
السلام علي ام المصائب
السلام علي شهداء الطف جميعا
بارك الله فيك اختي وجعله في موازين حسناتكم

عاشقة14 قمر

حيدريه
03-19-2006, 08:03 AM
اللهُـمَ صـَلْ عَلـىَ مُحَمــَدٍ وََ آَلِ مُحَمــَد ٍوَعَجـِلْ فَرَجَهـُمْ
عاشقة 14 قمر
رزقنا الله وأياكِ زيارت أبا عبدالله عن قريب وشفاعته عند الأخرة
خادمة أهل البيت
حيدريه

الموالي
03-19-2006, 10:52 AM
ياأهل يثرب لامقام لكم بها... قتل الحسين فأدمعي مدرار
الجسم منه بكربلاء مضرج ... والرأس منه على القناة يدار


عظم الله اجورنا واجوركم

حيدريه
03-20-2006, 06:25 AM
اللهُـمَ صـَلْ عَلـىَ مُحَمــَدٍ وََ آَلِ مُحَمــَد ٍوَعَجـِلْ فَرَجَهـُمْ
كم مصاب مر يابن الكرام اين صبري ياإمامي
جمر قلبي في ألتقاء سوف أبكيك مدى العمري
الموالي
مأجورين بهذا المصاب
خادمة أهل البيت
حيدريه

ابو جواد
03-20-2006, 08:51 AM
ياأهل يثرب لامقام لكم بها... قتل الحسين فأدمعي مدرار
الجسم منه بكربلاء مضرج ... والرأس منه على القناة يدار
السلام علي زينب بطلة كربلاء
السلام علي ام المصائب
السلام علي شهداء الطف جميعا
بارك الله فيك اختي وجعله في موازين حسناتكم

عاشقة14 قمر





خدا حافظ
ابو جواد

بنت العزيات
03-20-2006, 07:03 PM
قم جدد الحزن في العشرين من صفر ففيه ردت رؤوس الال للحفر
عظم الله اجورنا واجوركم

حيدريه
03-21-2006, 09:37 AM
اللهُـمَ صـَلْ عَلـىَ مُحَمــَدٍ وََ آَلِ مُحَمــَد ٍوَعَجـِلْ فَرَجَهـُمْ

كذب الموت والحسين مخلداً
كلما مر زمان تجدد
بنت العزيات
مأجورين
خادمة أهل البيت
حيدريه

حيدريه
01-30-2009, 01:37 PM
الَلَّهٌمَّ صَلَِ عَلَىَ مٌحَمَّدْ وَآلِ مُحّمَّدْ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ

البضعة
02-01-2009, 10:54 PM
اللهم صلي على محمد وال محمد

مشكورة اختي على الموضوع

وعظم الله اجوركم

حيدريه
02-03-2009, 09:38 AM
اللهم صلي على محمد وال محمد

مشكورة اختي على الموضوع

وعظم الله اجوركم

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك ..
السلام عليكم والرحمة والإكرام
البضعة
خادمتكم بارك الله بيكم ووفقكم الله لما يحبه ويرضاه

خادمة أهل البيت
حيدرية