المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : موارد الإتفاق والإختلاف بين السنه والشيعه في المهدي المنتظر (ع)


زهرة طيبة
04-28-2006, 09:20 PM
موارد الإتفاق والإختلاف بين السنه والشيعه في المهدي المنتظر (ع)
أولا : موارد الإتفاق .
1* إتفاقهم على أصل قضية المهدي وتواتر أحاديثها .
2* إتفاقهم على وجوب الاعتقاد بالمهدي . جاء في الحديث عن النبي (ص) "من أنكر خروج المهدي فقد كفر " .
3* إتفاقهم ان المهدي من أهل البيت عليهم السلام
4* إتفاقهم على حتمية قيام دولة المهدي
5*إتفاقهم على عالميه دولة المهدي .
6* إتفاقهم على بعض علامات ظهور المهدي . وأبرزها علامتان.
الاولى : قيام دولة إسلاميه في بلاد إيران تقوم بدور التمهيد لثورة الامام المهدي وهي المشار اليها في حديث
الرسول (ص) " يخرج قوم من المشرق يوطئون للمهدي سلطانه "
الثانيه :
قيام دوله معاديه للأمام المهدي في بلاد الشام يقودها رجل من بني أميه وهو المعبرعنه في الاحادث بالسفياني
واخباره من طرق الفرقين مستفيضه
7* إتفاهم على صلاة عيسى خلف المهدي عليه السلام .
ُثانيا : موارد الإختلاف .
1* أختلافهم في ولادة المهدي (ع) أن غالبية أهل السنه ينكرون ان المهدي قد ولد ويقولون "انه سيولد في أخر الزمان " والمتصفح لكلمات علمائهم بهذا الموضوع لايجد لهم مستندا شرعيا ولاعلميا ولاتاريخيا لاثبات مدعاهم
بخلاف علماء الشيعه فإن الاجماع منعقد بينهم على القول بولادته سنة (255هجري) في مدينة سامراء عاصمة الدوله العباسيه في خلافة المهتدي العباسي .
2* الاختلاف في اسم أبيه .
يعتقد الاكثريه من علماء السنه ان اسم والد المهدي هو عبدالله إستنادا الى رواية منسوبه الى النبي (ص) في سنن إبي داود انه قال " اسمه اسمي واسم أبيه إسم أبي " والمتفق عليه بين علماء الاماميه أن والده هو الامام أبو محمد الحسن العسكري الحادي عشر من أئمة اهل البيت .
3* إختلافهم في إنتسابه للحسن ام الحسين
4* إختلافهم في عصمته : الاعتقاد بعصمة المهدي المنتظر المتصور عندهم على عكس الشيعه لانهم يعتبرونه
إنسانا عاديا متلبسا ببعض الذنوب والمعاصي كأي انسان أخر فإذا إختاره الله تعالى للخلافه تاب عليه وأنقذه من الضلال والمعاصي في ليله واحده ويستدلون على رايهم هذا بما جاء عن النبي (ص) " المهدي من أهل البيت يصلحه الله في ليله واحده " ويرفض علماء الشيعه الاماميه قاطبه هذا الاعتقاد الخاطئ بولي الله المهدي المنتظر الذي أدخره الله تعالى لتحقيق حلم الانبياء عليهم السلام
5 إختلافهم في حياته وغيبتة .
يتفق علماء الاماميه على غيبة المهدي المنتظر عام (261 هجري ) ويعتقدون بانه لايزال بذلك تمسكا بالروايات المريه غيبته عن النبي (ص) وأهل بيته . زهي بأذن الله له بالظهور . وهم إنما يعتقدون بذلك تمسكا بالروايات المرويه عن النبي واهل البيت عليهم السلام وهي صادره منهم قبل وقوع الغيبه بل قبل ولاده المهدي بأكثر من مأتي سنه وبعضها بمائه سنه ومن الادله التي تستدل بها مدرسة اهل البيت على ضرورة وجود المهدي المنتظر حيا يرزق في الامه في هذا العصر قول النبي (ص) " إني تارك فيكم خليقتين كتاب الله حبلا ممدودا بين السماء والارض وعترتي أهل بيتي وإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض "

هذا تلخيص من كتاب ( مع المهدي المنتظر . في دراسه مقارنه بين الفكر الشيعي والسني )

اختارت لكم منه هذي السطور المختصر للاستفاده راجيه ان تنال اعجابكم والقبول من الامام المهدي عليه السلام ومن ارد التفصيل يرجع للكتاب المذكور اعلاه وتحياتي للجميع ونسالكم الدعاء



اختكم زهرة طيبه