العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: عــــالم الفاطمـــيات :. > عالم الفاطميات( قضايا المرأة)
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-05-2010, 06:51 PM   رقم المشاركة : 1

معلومات العضو

وردة النرجس
عضو فعال
 
الصورة الرمزية وردة النرجس
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

وردة النرجس غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي حق الرجل الحصول على زوجة حسب رؤيته وقناعاته‎


 





تحقيق خاص *نوف التركي .

من حق الرجل الحصول على زوجة حسب رؤيته وقناعاته
ثقافتنا الاجتماعية تؤكد على أن الرجل لا يعيبه شكله بل جيبه
المرأة أكثر التصاقا بالواقعية وترضى من الرجل ما يشبع حاجاتها الأساسية


مجتمعنا لا يرحم فبمجرد ان تخرج ابنتي مع زوجها حتى تلاحقها العيون في كل مكان مستنكرة زواجها منه فهي بيضاء البشرة وهو اسمر اللون كما ان علاقتنا وتواصلنا مع أسرته ستكون غريبة بعض الشيء للتواصل الزائد عن الحد الطبيعي بسب الزواج هذا غير الأطفال عندما يولدون سيكونون مذبذبين بين أبوين ملونين وهذا قد يؤثر في نفسيتهم .هذا كلام ام فيصل في السابعة والأربعين و أرملة ..وتضيف إن رأيي هذا شخصي ولا يعتبر عنصرية لأن كثير من اخلص صديقاتي من ذوات البشرة السمراء.
يتميز مجتمعنا السعودي بكثرة الأعراق والألوان, أدى هذا الاختلاط لكثير من العلاقات بين أوساط المجتمع باختلاف ألوانه وأجناسه, كما ان الكثير يستنكر هذا الزواج ويستهجنه , ولكن تظل العلاقة المطلقة بين الزوجين مهما اختلفا في اللون يعتمد نجاحها او فشلها على قناعات الزوجين الشخصية بالرغم من نجاح العلاقة في الصداقة بينهم لحد أنها تفوق أحيانا رباط الأخوة الدموية.

لم تكن ام قصي تظن انه ستتزوج مرة أخرى بعد ان التصق بها لقب مطلقة مرتين بسبب اكتشافها لخيانة زوجيها لها ولكن لكون الشاب الذي تقدم لها من ذوي البشرة السمراء جعلها تفكر في الأمر وتعيد الكرة للمرأة الثالثة متعللة بأنه اقل جمالاً منها وهي بيضاء جميلة وتملك شعرا طويلاً ربما يعصمه ذلك من خيانتها وهذه رغبة الزوج المتقدم وفعلاً تزوجت منه وهي تعيش معه الآن في استقرار وراحة نفسية لم تجدها من سابقيه...تقول ام قصي في بداية حياتي كنت متخوفة من نظرات الناس لي وكيف استطيع ان أتأقلم مع أسرته ولكن وجدت أنهم يتميزون بسهولة العشرة وسلاسة الحياة والاحترام المتبادل بينهم .

اما ام ساري حاصلة على الجنسية السعودية قريباً ومن إحدى الدول العربية تقول كنت أتمنى ان أتزوج شاب اسمر اللون والسبب في ذلك ان لي عدد من الصديقات متزوجات من اقرباْ لهن وكانت كل واحدة لها معاناة تختلف عن الأخرى بسبب سلوك الزوج معها , وعلى العكس تماماً لي صديقة متزوجة من شاب اسمر اللون وتعيش معه في سعادة تحسد عليها وهذا ما جعلني ارغب وأوافق على الزواج من شاب اسمر البشرة , وبعد زواجي منه لم اندم على ذلك بالرغم من تحذير الكثير لي نصائحهم بأن أغير فكرتي هذه ولما رأته شقيقتي من سعادة أعيش فيها هي أيضا تقدم لها زوج اسمر البشرة ووافقت عليه .

"س . فلاته " متزوجة ومطلقة مرتين من زوجين من ذوي البشرة البيضاء ..تقول كل من تقدم لي من هذا اللون بالرغم من أنني كنت أتمنى ان أتزوج شاب من بني جلدتي ولكن القسمة والنصيب , ومع ذلك فقد عانيت مع كل منهما معاناة مختلفة ولم استطيع ان أتأقلم مع أي منهما وتم الطلاق , وأنا الآن أتمنى ان أتزوج احد من أقربائي او من نفس الجنس وما زلت انتظر المصير فتجربتي مع ذوي البشرة البيضاء فاشلة ولن أكررها

"ا.فلاته" شاب أصر على أهله ان لا يتزوج إلا حسب مواصفات ومقاييس معينة وان تكون العروس بيضاء البشرة , لم تجد أسرة احمد أي جهد في البحث عن عروس حسب المواصفات وهو الآن يعيش معا حياة سعيدة وسبب اختياره هذه العروس رغبته ف يتحسن اللون والظفر بفتاة على قدر من الجمال ويقول بما ان هذا من حقه ولم يحرمه الدين فلماذا لا يقبل على ذلك.

ام محمد تقول لدى أختي ابن رغب في الزواج من فتاة سمراء البشرة ولكن والدته لم ترضى بذلك واضرب ابنها عن الزواج حتى توفت والدته وأصبح في الخامسة والثلاثين من العمر ولم يتزوج فخفنا عليه من الانحراف خاصة انه موظف ويسرف في أمواله بلا حسيب او رقيب ودون أي التزامات ,فاقترحنا عليه الزواج من أي فتاة شاء وفعلاً خطبنا له فتاة سمراء البشرة حسب رغبته ولقد عقد قرانه عليها كما أننا عند زيارتنا لأهل الفتاة فوجئنا باستقبالهم واهتمامهم بنا مما أحرجنا وأكبرهم في عيوننا.

حفصة شعيب تكروني أخصائية إجتماعية بدار المسنين بمكة المكرمة علقت على هذا الموضوع بقولها ...
يرغب بعض الشباب السمر في الزواج من فتاة بيضاء لعدة أسباب أولها تحسين النسل ورغبته في ان يكون أبنائه ذوي بشرة اقل سماراً منه او من أهله وأسرته , وكثير من الشباب اللذين يرغبون بذلك لهذا السبب ربما لإحساسه بالنقص او لما يلقاه من ضغط خارجي من المجتمع المحيط به في العمل او أيام الدراسة بسبب اللون , وللتفرقة العنصرية في مجتمعنا او ما يسمى بالنزعة الجاهلية التي لا تفارقنا.
كما ان تكاليف الزواج بين مجتمع ذوي البشرة السمراء مرتفعة بسبب استعدادات ما قبل الزواج مثل ليلة الحنة وغيرها من الاحتفالات ولذلك يلجأ للزواج من مجتمع لا يتبع هذا الأسلوب وعادة ما يوجد لدى الأجناس الأخرى , كما يرغب بعض الشباب " وهذا من حقه" في الظفر بزوجة جميلة مميزة ولذلك يرى البعض ان الجمال في بياض البشرة فيرغب في البيضاء .
وترى شعيب انه كما ان هناك أسباب تجعل الشاب الأسمر يرغب في الزواج من الفتاة البيضاء هناك أيضا مواصفات فيه تجعل الفتاة البيضاء ترغب في الزواج منه والموافقة عليه منها الوضع الاجتماعي فعادة ما يكون المتقدم من ذوي البشرة السمراء صاحب مركز اجتماعي مرموق , هذا غير ما يتميز به الرجل الأسمر من التزام بواجباته كزوج وصاحب أسرة فلا يعتمد على مالها او يقصر في حقوقها كزوجة , ولما تتميز به الأسرة السمراء من صرامة في التربية فليست منتشرة بينهم السلطة الذكورية فيكون ابعد عن العنف الأسري , وكذلك الاحترام الشديد لأم الزوجة وأهلها , وكثير من المقيمات بيضاوات البشرة توافق او ترغب في الزواج من اسمر اللون حتى يسهل عليها الحصول على الجنسية السعودية والتي لا تتم لها حتى تقترن بزوج سعودي او تحسن الوضع الاجتماعي لأسرتها .
ولكن هناك فئة من الفتيات السمراوات يتضررن من زواج الرجل من نفس اللون ببيضاء لما في ذلك من ارتفاع لعدد العوانس من نفس اللون وجعلها خوفها من العنوسة ان تلجأ هي كذلك للزواج من مقيمين من جنسيات أخرى وذلك لتتخلص من العنوسة ويتحسن وضعها الاجتماعي وبالتالي يستفيد الزوج المقيم منها بأن يدير بعض الأعمال التجارية باسمها وجنسيتها.
وقد يرغب الشاب الأبيض في الزواج من فتاة سمراء البشرة وذلك لما عرفت به المرأة من ذوات البشرة السمراء من اهتمام بترتيب البيت ونظافته و احترامها له كما ان لديها قوة تحمل على الزوج وسلوكه وحالته المادية , ولما تلتزم به أسرة الزوجة من تحمل لبعض تكاليف الزواج مثل تأثيث المطبخ او جزء من البيت وهذا ما لا يوجد عادة في المجتمع ابيض البشرة .
وتأسف حفصة شعيب بأن بعض الأسر بيضاء البشرة والتي تعجز في الحصول على زوجة من مجتمعها لأحد أبنائها بسبب كونه مريض او سيء الأخلاق فإنها تلجأ للخطبة من الفتيات ذوات البشرة السمراء وارى ان في ذلك استقلال لهن واحتقار.

وتطرقت شعيب عن وضع الأبناء من والدين ملونين بأن مادام الوالدين مقتنعين ببعضهما راضيين بوضعهما الاجتماعي فليس هناك أي خطر على الأبناء نفسياً وذلك لما سيتلقاه الأبناء من قناعات سليمة من الوالدين.

وتعتبر الدكتورة هويدا الحاج حسن أخصائية نفسية متخصصة في العلاقات الزوجية الخاصة الجمال من القيم التي يسعى البشر إليها على مختلف ألوانهم ومجتمعاتهم وفي مختلف العصور والأزمان, فهناك جمال في الجسم والأخلاق والأفكار وهناك جمال الحديث والأسلوب والحوار والموقف , ولا يمكن الاتفاق على الجمال نظراً لاختلاف الأذواق والأفكار .
والمرأة "كما يؤكد العلماء" اكثر التصاقاً بالواقعية وأنها ترضى من الرجل ما يشبع حاجاتها الأساسية دون النظر إلى جمال الجسد او اللون او تضخيمه , وبعض ملاحظاتنا الواقعية تدل على ذلك حيث تهتم المرأة اكثر بالمكانة الاقتصادية للرجل والمكانة الاجتماعية , وثقافتنا الاجتماعية تؤكد على ان الرجل لا يعيبه شكله بل جيبه والعكس صحيح فهناك رجال يهتمون ببعض أجزاء المرأة ويؤكد جمالها ويعتبر ذلك كافياً له وفي هذا تأييد للرجل الأبيض الذي يعجب بالمرأة من ذوات البشرة السمراء لجمال عيونها او "خفة دمها " او طيب أخلاقها إضافة إلى تمتعه بقوة شخصية وتمكن من أفكاره بحيث يستطيع فرضها على مجتمعه الذي له مقاييس معينة يفرضها في وقتها.
وبعض الرجال من ذوي البشرة السمراء يبحث عن المرأة البيضاء ربما ليخفي نقص من ناحية اللون او لعقدة تعيش في داخله او قناعات مميزة هو يراها ويسير عليها كحبه للتغيير.
وبرأيها المتواضع كما ترى الحاج انه لا يمكن فصل الأمور الشكلية عن الأمور الاجتماعية في فهمنا للمرأة والرجل ,فالكائن الإنساني يتأثر بما حوله وبمن حوله ولا بد من الـتأكد على أهمية الصحة الجسمية والنفسية والاجتماعية قبل التأكيد على القيم الاجتماعية المجردة , وتبقى العلاقة بين المرأة والرجل سراً صعباً ويبقى لكل إنسان نظراته وقيمه التي تميزه عن غيره.

* صحفيه سعودية .

 

الموضوع الأصلي : حق الرجل الحصول على زوجة حسب رؤيته وقناعاته‎     -||-     المصدر : شبكة العوالي الثقافية     -||-     الكاتب : وردة النرجس


 

التوقيع

[

رد مع اقتباس
 
قديم 09-02-2010, 04:13 AM   رقم المشاركة : 2

معلومات العضو

زهرةالليالي
عضو فعال جدا
 
الصورة الرمزية زهرةالليالي
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

زهرةالليالي غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

الحمد لله مجتمعنا اللي عايشة فيه مافي تفرقة أصلا بين الأبيض والأسمر
حتى ان من عائلتنا الزوج ليس أسمر بل أسود وتزوج أمرأة بشرتها بيضاء جدا جدا
وهم في سعادة


التوقيع

اللهم كن لوليك الحجة ابن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ساعة وليا وحافظا وقائدا وناصرا وذليلا وعينا حتى تسكنه أرضك طوعا وتمتعه فيها طويلا
برحمتك يا أرحم الراحمين

رد مع اقتباس
 
قديم 03-07-2011, 11:28 AM   رقم المشاركة : 3

معلومات العضو

الحوراء
عضو في القمة

إحصائيات العضو







 

الحالة

الحوراء غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وسَهِّلْ مَخْرَجَهُمْ والعَنْ أعْدَاءَهُم

(يعطيك العافيه)


رد مع اقتباس
 
قديم 03-15-2011, 07:27 AM   رقم المشاركة : 4

معلومات العضو

غرام الزهراء
عضو جديد
 
الصورة الرمزية غرام الزهراء
 

 

إحصائيات العضو







 

الحالة

غرام الزهراء غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

موضوع مهم
ولسيت له نهاية


رد مع اقتباس
 
قديم 03-15-2011, 02:01 PM   رقم المشاركة : 5

معلومات العضو

ريماسة المدينة
عضو

إحصائيات العضو







 

الحالة

ريماسة المدينة غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وسَهِّلْ مَخْرَجَهُمْ والعَنْ أعْدَاءَهُم

لافرق بين اسود وابيض الا بالتقوي

ولا عربي ولا عجمي الا بالتقوي

والقلب الطيب اهم شيء


(يعطيك العافيه)


رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 06:38 AM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol